المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رواية صدقيني عجزت أنساك / رواية سعودية ..رومانسية .بقلمي


الصفحات : [1] 2

ياحلاتي
10-22-2010, 11:04 PM
رواية (صدقيني عجزت أنساكـ )

بقلم /ياحلاتي 9kk9


أول تجربة لي في عالم الروايات ..وهي عبآرة عن رواية رومانسية حزينـــــــة ..
وفيهآ الكثير من الأحدآث الي قتبستهآ من حيآتي أنآ .. وانا من عاش بعض تفاصيلها
وكذلك الشخصيات في منهم .. واقعيين وماهم من نسج الخيال ..

البدآيـــــــــــــــــة ..
على مرجوحة الحياة..كنت..اتغنى بأجمل الألحان وأعذبها ... .فجاة.
وقد عصفت بي أحاسيس جياشة ..تفجرت من صميم القلب لتعلن عن بداية ..حكايـــــــــــــــــة صآدقة ّّ

الشخصيات ~
غرام :بنوتة ولاكل البنات عمرها 18 سنة طيوبة وهادئة وحساسة وخجولة كثير
بشرتها بيضآء وشعرها بني وناعم ويوصل لأخر ظهرها ونعومة مرة وحلوة

فيصل:شاب يدرس الطب عمرهـ 24سنة وسيم وبشرته حنطية ورومانسي حيل ~

(العائلات)
*عائلة بوعبدالرحمان وماعندهم غير ولد واحد عبدالرحمان وعمرهـ 25 سنة مملوح وعيونه سود وجذابة .. وثلاث بنات أم سعود وأم عبدالله وشذى اصغر وحدة
*وعائلة بومحمد ولدين فيصل ومحمد وبنتين منيرة وشهد

وباقي الشخصيات راح يورد ذكرهم في أحداث الرواية .


(البارت الأول )
أم عبدالله تنادي بصوت عالي :غرام يابنيتي يلاجهزي بنروح بيت جدكـ
غرام من فوق: أن شاء الله يمآ دقايق وأكون جاهزة
الي راح يوصلهم هو عبدالله أخو غرام الوحيد وعمرهـ 23 سنة يدرس أخر سنة بالكلية يشبه غرام أخته وهو بعد ماشاء الله ماعليه نقص بالجمال
عبدالله بملل: وينكـ غرام تأخرنآ
غرآم وهي نازلة من الدرج: طيب طيب والعبآءة في يدهآ والشنطة في اليد الثانية وكانت لابسة بلوزة سودا وبنطلون جينز

ورآفعة شعرهـا بشكل عشوآئي .. طالعة تهبل .

ركبوآ سيارة عبدالله الؤلؤية ( الومينآ).

وفالطريق ..

رن جوآال غرآم بنغمة موسيقى كلاسك : هلا وغلا حيآ الله هالصوت

فرح بنت خالة غرآم وتؤآم روحهآ أكبر من غرام بسنة وتدرس بالجامعة بنوتة حلوة..و شعرها قصير ويوصل لتحت أكتافها بأشوي.. حنطاوية وجسمها روعة ..وجريئة نوعآ مآ

فرح: هلا فيكـ أكثر وحشتيني يالدووبة
غرآم : مايوحشكـ غالي وترآ حنآ فالطريق بس تدرين على مايخلص ولد خالتكـ الوسيم كشخته

تناظر عبد الله بنص عين: يكون يعني لازم نتآخر هههه

فرح بدلع: حرآم عليكـ لاتقولين كذآ ..

غرآم : الحين أنا الي حرآم علي ..المهم أنا الحين بسكر قبل مايآكلوني بعض الناس >>>تقصد عبد الله.

فرح : طيب حياتي باي
غرام: باي
وبعد ماسكرت ..

عبدالله وينآظر فيهآ من المرآية : الحين أنتي تموتين أذآ ماحشيتي فيني

غرآم : شسوي أنت الي تجيب لنفسكـ

أم عبد الله : بسكم هوآش لافي بيت ولافي سيارة ألا كذآ

عبد الله : طيب يمآ ولايهمكـ أنتي بس لاتعصبين يالغالية ..ولي ورآ أنا بعدين أوريهم شغلهم

غرآم تضحكـ بصوت خفيف ههههه

في بيت بو محمد.
كانووووو مجتمعين في الصالة ..
فيصل : أنا مالي شغل قلت لكم أذآ بخطب من العايلة أوبرهـ لازم اشوفها قبل ولاماني بمتزوج

أم محمد : ياوليدي مايصير تشوف بنآت العالم وبعدين تغير رأيكـ

منيرة : خلاص يمآ أنا بدورله خوش بنت من برهـ العايلة .. بس هو وش يبي موآصفاتهآ
( هاذي أخت فيصل الكبيرة متزوجة وعندها ولد أسمه نايف وزوجها أسمه خالد وطيوبة مرة وحنونة )

فيصل تحمس : أبيهآ تكون ملكة جمال .. تطيح الطير من السمآ

منيرة : ههههه والله أنكـ مجنون... يلا نحاول ندور لكـ وحدة تشبه هالموآصفات

شهد أخت فيصل الثانية بنوتة حبوبة وطيبة ومملوحةعمرها 22 سنة وتدرس بالكلية: أقول فصول شرأيك أنا الي أدورلكـ والله أنه في بنات بالكلية يهبلون


فيصل : لا أقول أنتي ينخاف منكـ تغدرين فيني ولا شيئ ..

شهد: شدعوة مافي ثقة

فيصل : أبد في الزوآج لا ههههه..
المهم أنا بطلع الحين بيمر علي عبود ولد خالتي
تبون شيئ ..
أم محمد : سلامتكـ وأنتبهو على نفسكم ولاتسرعون فالطريق ..
فيصل : تأمرين أمر.. يلا مع السلامة

وطلع فيصل من بيتهم
وركب سيارة عبد الله الي كان معصب : ياأخي حرقتني الشمس وأنا أنتظركـ ورآنا طريق بنروح الدمام

فيصل : شنسوي بعد تدري خذتني السوالف مع أهلي عن فتاة أحلامي ..يأخذ نفس طويل :أهـ منهآ من تكون ؟؟

عبد الله وهو يتريق: نانسي عجرم هي بس تبيكـ تجي تخطبهآ أصلا

فيصل منقهر من روقآن عبدالله : تتريق أنت وجهكـ شفت روحكـ خالص وضعكـ ..جيت علي أنا

عبد الله : اللهم لاحسد بسم الله علي هههههه

فيصل : أقول سق وأنت ساكت ترآهـ أفضل .


في بيت بو عبد الرحمان ( جد غرآم ) .
وكانت عادتهم يجتمعون الأربعاء كلهم ...
أم عبد الرحمن : هذآ أم محمد أوخيتي جالسة تدور بنت حق ولدهآ فيصل وجننهم في الموآصفات

أم عبد الله: أي الله يوفقه خوش ولد وبعدين كل بنت تتمنآهـ دكتور ماشاء الله عليه

أم سعود وتذكرت شيئ: يمآ ترآ بعد أسبوع بنروح البحر لاتقولين مارآح تروحين

أم عبد الرحمان : يابنيتي تعرفيني ماحب أطلع .. روحو لحالكم

أم عبد الله : أجل بيقول عبود مابيروح ولابيودينآ تدرين عنه مايحب يروح أي رحلة ألا وأنتي موجودة

غرآم سمعت السالفة فيهآ بحر هذآ موتهـا عاد : الله وناسة حنآ بنروح البحر فديتكم أنا

أم سعود : بس جدتكـ مو رآضية تروح

شذى : أمي خلوها علي أنا أعرف كيف أقنعها شذ ى وهي تناظر البنات :عسى بس ماتفشلني (شذى عمرها 21 سنة تدرس بالجامعة .. أخر العنقود وكانت مدللة ومرحة كثير وجذابة )
غرآم : يؤؤ جدتي روحي تكفين عشاني ..تدرين عبود أذآ سمع أنك مو رآيحة بيكنسل الرحلة
شذى وهي تدلع على أمها : يما تدرين أني أحبكـ
أم عبد الرحمان: خلي عنكـ هالحركات وأخري عني
شذى ومسوية أنها زعلانة : أفا يالغالية كذآ يعني
أم عبد الرحمان وبسرعة حنت على بنتها : طيب خلاص

فرح وتوها جاية: أسمع طاري بحر.. شالسالفة؟؟

غرآم : أي وشكل مفعول شذاوي قوي على التيتة

أم عبد الرحمان : خلاص أمري لله أبروح

غرآم وفرح : هيـــــآ وهاذي أموووووح على رأسكـ ياأغلى جدة


*********


في بيت بو سعود الساعة 7 الصباح
وفي غرفة نومها
فرح وتشيل عنهآ اللحاف: يلا حنووو قومي جلسي.. تكفين لا تأخرينآ ورآنا مشوآر

حنين أخت فرح وعمرهآ 17سنة رجة وفلة وحلوة وتحب تنكت ..ودمهآ خفيف ..ولسآنهآ طووووويل: أوف ..توهـ بدري لاحقين يعني لهدرجة الفرحة مو مخليتكم تنامون

فرح : أنتي شدرآكـ قسم بالله أني مشتاقة لريحة البحر وبعدين غرآم بنت خالتك ماخلتني أنام كل ساعة تقولي يلاجلسي لانتأخر

حنين وتشيل اللحاف بطفش: طيب أخوكـ سعودو جلس هذآ لحاله يبي له ساعتين <<سعود أخوهم الصغير عمرهـ 14 سنة

سعود ويفتح الباب بقوة : أي جلست على بالكـ كل الناس مثلكـ


في بيت بو محمد .
أم شوق (هبة)كانت تسوي الفطور ..
(هاذي مرت أخو فيصل الي هو محمد طيوبة وحبوبة مـــــــرة )..

بو شوق(محمد) وتوه صاحي من النوم ودخل المطبخ: صباح الورد

أم شوق بأبتسامة : ياصباح الفل.. صح النوم

بو شوق : ليش خليتيني أنام لهـ الوقت تدرين ورآنا مشوار

أم شوق : شسوي.. قلبي ماطاوعني أصحيكـ لأنكـ مانمت ألا متأخر

بو شوق وهو يقرب من زوجتهـ وبصوت خفيف: فديت قلبكـ أنا

في هالوقت دخل فيصل المطبخ : أحم أحم يعني من الصباح وفالمطبخ<< ماسكـ روحهـ لايضحكـ

بو شوق : أقول أنت ماتستحي وشدخلكـ ..زوجتي وبكيفي

فيصل : طيب عرفنا أنها زوجتكـ خلاص أكلتني بقشوري

أم شوق : فيصل تبيني أسويلكـ شيئ قبل مانروح <<فيصل كان يعتبر أم شوق مثل أخته وكان يقدرها كثير .

فيصل : وين أمي وأنتو وين بتروحون ؟؟

بو شوق : بنروح البحر مع العايلة الكريمة ماقالكـ عبود !!

فيصل : لا ماقالي

بو شوق : طيب يلا أجهز عشان تروح معنآ

فيصل : كأنه مالي خلق أروح ..ولا أقولكم أنتو روحو وأنا أذآ أشتهيت بجيكم

بو شوق: على رآحتكـ


الساعة 12 الظهر والجو كان ربيعي ومرة حلووو في البحر

غرآم وفرح وشذى وحنين كانو جالسين عند البحر

شذى : أقول بنات سمعت يقولون فيصل ولد خالتي أم محمد يدورون له على عروس
حنين وماتجوز عن حركات الخبال : صدق ..كان زين يأخذني
البنات :ههههههههههههههه
فرح: والله ماسمعتك أمي
غرام: الله يوفقه
فرح وهي تدز حنين على يدهـآ : تعلمي منها ..شوفي كيف الذرابة

شذى : .. ألا أقول غرومة شخبار حبيب قلبي عبود قولي له أنه خالتكـ زعلانة عليكـ ..المسطول من زمان ماشفته
فرح برومانسية: يازين طاريه ^ ^
غرآم وتضحكـ على حال بنت خالتها: ههههههه بخير هو الي جايبنا .. وكأنهآ تذكرت شيئ وكدرهآ ..

فرح : شفيكـ غروم ؟؟!!

غرآم : لامافيني شيئ بس تذكرت أبوي الله يرحمه كان يحب البحر

الكل : الله يرحمه يارب
شذى وحبت تلطف الجو : ألا أقول؟؟ شهود بنت خالتي بتجي مشتاقة لها
فرح: والله مادري خليني أدق عليها
وبعد كم رنة أرفعت ..
شهد في السيارة
هلا وغلا
فرح: أهلين فيكـ كيف حالك؟
شهد: بخير دامي سمعت صوتك
فرح: دوم يارب .. ألا أقول مابتجين البحر ؟؟
شهد: أفا عليك كأني في الطريق بوشوق الي جايبنا
فرح: أهاا زين
البنات : سلمي عليها
فرح: يسلمون عليكـ البنات
شهد : الله يسمنهم هههه
فرح: الله لايسمع منكـ يالحسودة هههه
شهد: طيب أوريكـ
فرح: اوكي قود باي
شهد : باي حبيبتي
شذى بحمااس : أذا جات شهيد بنفلها والله
حنين وهي تتريق : أزيد من كذآ
غرام: ههههه
ومسوية أنها جدية : أقول أستحي تراها خالتنا
شذى وماتحب هالكلمة ..وبقهر: وجع أن شاء الله ..كم مرة أقولكم لاتقولن لي خالتي من كبري أنتو وخششكم
فرح وماسكة ضحكتها : أن شاء الله خالتي
شذ ى بتهديد: أنادي لعبد الله ..يوريكـ شغلكـ
فرح وهي تناظر البحر وتأخذ نفس طويل : كان زين
حنين: فروح أعلم أمي !!
فرح خافت: أفا.. هذآ وأنا أختكـ
غرام: هههههه
أقول شرآيكـم نرجع الخيمة لهم

حنين : يؤؤؤؤؤ.. تراكم طفشتوني كل ساعة في مكان
شذى : مابقى ألا النتفة ..أقول أمشي وأنتي ساكتة
حنين:اووووووووووف
البنات : هههههه



الساعة 8 باليل

في سيارته الفخمة السودآ Bmw M5

فيصل ويكلم بالموبايل : هلا عبود.. وينكـ يالخاين تروح وماتقولي

عبد الله : هلا فيكـ ياأخوي أدري عنكـ مارآح تجي

فيصل : بس أنا جايكم وهذآ أنا في الطريق

عبد الله : الحين !! ..
فيصل: أيوووووهـ
عبدالله: طيب أنتبه على الطريق

فيصل : أن شاء الله وسلم على الأهل
عبدالله: يوصل .. يلافمآن الله
فيصل: فمآن الكريم

وعلى شاطئ البحر كانو يتمشون غرآم وفرح وحنين وشذى
وفي ذآ الوقت وصلت شهد البحر ودآيركت أتجهت للبنات
البنات كلهم يركضون يحضنونها (كانت علاقتهم قوية كثير على رغم من بعض الخلفات ألا أنه العيال مازالو كلهم مترابطين )

غرآم وتسلم على شهد: كيفكـ يالدوووبة!!

شهد : والله ماشي الحال

شذى : يالبطة من زمان عنكـ
شهد : شسوي بعد الظروف وتدرين دوام الكلية وهذآ حال الدنيا
فرح: نحفتي وحلويتي وتغمز لها :وش السر؟!
شهد وبغرور مصطنع: أحم أحم من عمري حلوة
البنات: أموت على الثقة ههههههه
حنين وماتخلي لقافتها : أجل بتخطبون لفصول ولاتقولون لي أدور معكم
شهد وهي تتريق: أسفة عمتي نسينا نخبركـ وبعدين أستحي على وجهكـ دكتور وتقولين عنه فصول
البنات: هههههه
حنين: أصلآ فيصل سامحلي أنادي له كذآ ...هو قايلي ..أنتي شدراكـ
شهد وفرح وشذى:ههههههههه

شذى وتتكلم بصوت خفيف : بنات شوفو غرام مو معنا على الخط سرحانة في البحر أشكـ أنهآ تحب
فرح : يلاعاد جوزو عن حبيبة قلبي

غرآم : أقول ترى سامعتكم والله أنكم ماتستحون تحشون فيني وأنا موجودة وبعدين من قال أني أحب يلاعاد بلا خرآبيط
شهد بنص عين: خرابيط ها ...حطي عينك فعيني
غرام وتطلع لسانها : مابي ههههه
في ذآ الوقت سمعو البنات صوت رجال ورآهم
#سبحان الله أقمار مو قمر واحد وفي الأرض ..ياسبحان الله
البنات ماتو من الخوف خاصة أنهم أبتعدو عن أهلهم يعني لو يسوي لهم شيئ هالطايش محد بيسمعهم
#أموت أنا على مشي الغزال
شذى وهي ميتة خوف : بنات لاتلتفون خلوهـ يولي لاتعطونا أهتمام
حنين وهي ترتجف : أخـ ـ ـاف يـ ـسوي لنا شيئ
فرح: بنات خلونا نركض هذآ أضمن حل
غرام ودمعتها في عينها: وش بلاك فرح وشو نركض
#طيب عطونا وجه ترآ فينا جمال وأصل وفصل
شهد وخلاص ماعادت تتحمل تصرفات هالطايش وقررت توقفه عند حدهـ
شهد وهي معصبة بس بدون ماتلتفت عليه: صدق أنكـ قليل حيآ وأصل وفصل بعد والله أن ماوخرت للم الناس كلها عليكـ على بالكـ الدنيا فوضه
حنين بصوت خفيف : يالبيه ياشهود بنت رجال والله
# وبدلع ونبرة تنرفز: يمآ خفت بسم الله ...أقول بلاعيمكـ لايطلعون
شهد وطلعت من طورها
فرح وهي ماسكة حصآ : شهد خذي هاذي
شهد وهي خايفة : جيبيها كاسلاح.. بس من جدكـ أخاف أتهور
البنات كلهم لتفتو بيواجهون الموقف وشهد معهم
شهد : أنا أوريكـ يا...............وماقدرت تكمل كلمتها بعد ماشافته
البنات بصوت واحد: هههههههههههه عبدالرحمان
شذى: عبدالرحمان هذآ أنت ..؟؟
فرح: ياخالي قسم بالله طيحت قلوبنا
حنين حظنت خالها وتحس بالخوف للحين فيها : لاتعيدها
غرام: ليه سويت كذآ !!
عبدالرحمان وهو ميت ضحكـ : ههههههه
بس كذآ جآ على بالي أطفركم وعشان مرة ثانية ماتبتعدون عنآ هالكثر بس تبون الصدق اشكالكم توحفةههههههه
فرح بقهر: لا والله
عبدالرحمان وهو يناظر شهد الي ميتة من الأحراج ودها تنشق الأرض وتبلعها ولاتنحط في هالموقف مع ولد خالتها عبدالرحمان
عبدالرحمان ومازال يناظر شهد: بس عجبوني بعض الناس حسيت أنهم عن عشر رجال كفو والله ..لكن لو حاذفيني بالحصآ كان أنا من عداد الموتى
شهد وخدودها ولعو وتقول في قلبها : بسم الله عليكـ من الموت
البنات ميتين ضحكـ على شهد المتفشلة
شهد قررت تنسحب للخيمة من بعد الأحراج ................



الساعة 12 باليل
وفي هذآ الوقت فيصل وصل البحر
(كان لابس برمودآ رمادي وتيشرت أحمر وكاب رمادي .. طالع مرة ستايل )
فيصل:السلام عليكم ..

الشباب : وعليكم السلام.. هلا هلا بفيصل ..

فيصل : هـــــا أن شاء الله ماتعشيتو عني ؟؟

بو شوق : أنا أبي أعرف هاذي جية الساعة 12 باليل مجنون أنت
عبد الرحمان : توهـ بدري
عبد الله : عادي هذآ طبعهـ من زمان مسوي فيهآ رومانسي مايحب يمشي ألا باليل

فيصل : يمآ منكم الحين ترآ أرجع هههههه



شهد من جهة الحريم: هذآ فصول غريب جاي خليني أروح أتحرش فيه

حنين : ماشاء الله عليهـ تغير من زمان ماشفنآهـ
فرح: أي والله وحلو بزيادة
شذى وهي تطالعه من بعيد: صدقتو والله
غرآم: هـــــــا فروحة أقول لعبود
فرح: ههههه لاعاد هذآ ماقدر فيه وهي تتنهد :عين السيح فديته
غرآم : هههههه أي خلكـ كذآ

بعد كذآ كملو العيلة رحلتهم مع سوالف الحريم وحركات البنات وأزعاج الشباب ولعب العيال كانت رحلة رهيبة والكل أستانس فيها وخاصة شهد وعبدالرحمان ^_*.




انتهى

ياحلاتي
10-22-2010, 11:12 PM
* *. *

أذآ شفت تفاعل منكم ..
راح أنزل البارت الثاني

خالص ودي .
ياحلاتي 9kk9


* *. *




:a17s_78:

بنت ابوها وناس ماهموه
10-22-2010, 11:13 PM
تسلمين ياحلاتي على القصه مشكوره على الابداع:biggrin:

الموالية
10-22-2010, 11:21 PM
مشكورة خيتوو ع الرواية
تسلم ايدش:a17s_127:

حكايا صمت
10-23-2010, 08:02 PM
حلا كنت أحسبها النهايه بذبحك

الا حلوه وفي تفاعل بعد

يلا يلا نزلي البارت الثاني

ماشاء الله أبداع من أول روايه

لا تتأخرين علينا بالبارتات أكره الانتظار

تحمست بقوه مع البنات والفله

كثري الاحداث وطولي البارت :biggrin:

ياحلاتي
10-24-2010, 01:21 AM
* *. *

بنت أبوهآ

الموالية

حكايا الصمت

شآكرهـ لكم مروركم ..

وأتمنى ألاقي تفاعل من باقي الأعضاء

* *. *




:a17s_78:

ياحلاتي
10-24-2010, 07:52 PM
(البارت الثاني )

في مدرسة .............. الثانوية
الساعة 9 الصباح

رن الجرس و أنتهت الحصة

المعلمة وقربت من عندهآ : غرآم أبيكـ في موضوع تعالي لي بعد الفسحة

غرآم : أي أن شاء الله

ومشت المعلمة

أميرة : أشكـ أنهآ تبيكـ في شيئ خطيييير

غرآم وترتب كتبهآ: لا وشدعوة مو أول مرة تطلبني

أميرة : طيب تعالي ترآني ميتة جوع
وبعد مانتهت الفسحـــــة ورن الجرس
والبنات صآرو يدخلون الفصول

المعلمة شافت غرآم

المعلمة : غرآم شكلكـ نستي ماجيتي لي ؟؟

غرآم : أنا أسفة والله رآح عن بالي؟؟ أمري وش بقيتي أستاذة

المعلمة : أنا أبي أسألكـ أذآ أنتي مخطوبة لأني أبي أخطبكـ أنتي عاجبتني

غرآم وهي مصدومة وبتردد: والـ ـ له أنا أسفة مابي أتزوج ذآ الحين ّّ

المعلمة : طيب مو مشكلة حصل خير وخلي ذآ الموضوع بينآ

غرآم : طيب ولا يهمكـ


ومشت غرآم وهي تقول في قلبهآ ياربي هالخطبة لاحقتني حتى في المدرسة موب كفاية البنات صارو بعد المعلمات الله يعين بس .

أنتهى وقت دوآم المدرسة ورجعت غرآم البيت

غرآم وتوها داخلة : السلام عليكم

أم عبد الله : وعليكم السلام
غرام وتبوس رأس أمهآ: شلونكـ غلاتي
أم عبدالله: أنآ بخير دآمكم بخير ..ويلا بدلي ونزلي عشان تتغدين

غرآم وتصعد الدرج: لا مو مشتهية أكل

أم عبد الله : يابنت بتموتين من هالضعف ماتأكلين زين

غرآم : طيب خلاص بنزل وبجلس معكم يمكن أشتهي .. ألأا وين عبود .؟

أم عبد الله : في غرفته نايم للحين .

غرآم : مايشبع نوووم

رآحت غرآم لغرفتهآ ولبست بيجامة
برمودآ لونهآ أبيض وأصفر وشعرهآ شالته بمشبكـ صغير أبيض

وبعد مانزلت.. شغلت اTv وجلست على مايحطون الغدآ .

رن التلفون في ذآ الوقت

غرآم : ألووووو

# السلام عليكم

غرآم : وعليكم السلام

# غرام !؟؟

غرام: أيــــوهـ من معي ؟؟

# ماعرفتيني أنا ولد ...خالتكـ فيصل ..عبد الله موجود ؟؟!

غرآم أنحرجت أشوي: هلا فيصل .. عبدالله نايم .. تبيني أصحيه؟
فيصل : لا خلاص بس أذآ جلس قولي له أني دقيت

غرآم : طيب

فيصل : مع السلامة

غرآم سكرت السماعة وجلست على الصوفة

أم عبد الله : يمـآ من المتصل ؟؟

غرآم : هذآ فيصل ولد خالتي

أم عبد الله : طيب يلا تعالي تغدي وصحي أخوكـ عبود

غرآم: أن شاء الله مامي

في مستشفى( ......) الساعة 3 العصر .. أنتهى دوآم فيصل وطلع

ركب سيارته ومشى ..

وفي الطريق رن موبايله

أم محمد : هلا يمآ

فيصل : هلا بالغالية

أم محمد : ياوليدي متى بتجي للبيت ؟؟؟

فيصل : ربع ساعة بالكثير وأكون عندك

أم محمد : في حفظ الله



وصل فيصل بيتهم وكانت أخته منيرة موجودة هي ولدهـا الصغير نايف

وشهد وأم محمد, أما أبوهم نادر مايجلس معهم لأنه دايم مسافربحكم عمله ولا طالع برآ.

فيصل : أشوف الحبايب مجتمعين

منيرة : هلا وغلا حيآ الله الدكتور فيصل

فيصل : الله يحيكـ

أم محمد : هــــــا فيصل أجهز لكـ الغدآ

فيصل :لا يمآ تغديت في المستشفى بس أبروح أغير ملابسي وبنزل



في بيت أم سعود
وتوهآ داخلة بيت خالتهآ .
فرح وتسلم عليها: هلا غرومتي زين أنكـ جيتي وربي مشتاقة لكـ

غرآم : هلا فيكـ وأنا أكثر بس وين خالتي وحنين؟؟

فرح : أمي طلعت وحنوو تلاقينهآ على الاب توب .. يلا دخلي

غرآم دخلت وشالت العبائة

وكانت لابسة تنورة سودآ قصيرة لتحت الركبة وبلوزآء لونهآ تركوآز

وشعرهـا مخليتهـ مفتوح وروج خفيف وردي طالع شكلهآ جنان

فرح : فديتكـ أنا ..شالجمال كله يابخت الي بيأخذكـ

غرآم : بس عاد لاتمدحوني ترآ بعدين أصير مغرورة

فرح :أي تبيني أموتكـ ههههههه

غرآم : لا أجل ..خلينا على التوآضع

حنين وهي تصارخ من فوق : يعني غرومة هنا وماتقولون لي

فرح : وأنتي عاد تدرين وش الدنيا فيه

حنين وهي تركض لعند غرآم : هلا حبيبتي شخباركـ ؟؟

غرآم: بخير الله يسلمكـ ..
حنوووو بعد عمري الحقيني بكأسة مويه

حنين : أي مو على عيني أحلى كأسة مويه وعصير لك

غرآم: تسلمين ياقلبي

فرح وغرآم بالصالة وعلى الصوفة البنية كانو جالسين

فرح: كيفكـ .. وشو جديدكـ ؟؟

غرآم بطفش: ولا شيئ .. وكأنهـا تذكرت .. ألا صح عندي جديد. اليوم وحدة من المعلمات
خطبتني

فرح : ههههه حشى خطابة مو معلمة طيب وش رديتي عليهآ ؟؟؟؟؟؟

غرآم: أكيد لا... مابي أتزوج هالحين

حنين وفي يدهآ المويه: منو الي بيتزوج !!

فرح : محد وبلا لقافة .

غرآم وهي تأخذ المويه : ههههههه وربي أنكم فلة مثلي أنا وعبود

فرح : على طاري القلب شخباره؟؟

حنين : وأنتي وش يهمكـ غيره

فرح وهي معصبة من حنين : محد كلمكـ

غرآم: بخير الحمد لله .. ذكرتوني !!؟

حنين: بــــأيش؟

غرآم: لابس فيصل دآق عليه ونسيت أقوله
فرح وهي تغمز لغرآم: شسالفة

غرآم: أي سالفة فيصل دق على البيت يبي عبود وهو كان نايم بس

فرح وهي مو مقتنعة : أهــــــا آ

غرام: شذى ماراح تجي
فرح: لا عندها أختبار بكرآ
غرام: حسافة بيطوفها الفلم
حنين: الله جايبة فلم وناسة حيل عطيني أشغله
غرام: أوكي


وفي بيت بومحمد ..

فيصل نزل لعند أهله وكان لابس بيجامة حرير لونهآ عنابي .. طالع مرة أنيق ..

فيصل وبعد ماجلس:وربي كسرت خاطري اليوم وحدة بالمستشفى حالتهآ سيئة وأنا الي ماسك ملفهـا .

أم محمد : الله يشفيهآ

الكل : أمين

منيرة بتفكير: أقول ليش ماتدورلكـ وحدة من المستشفى وتخطبهآ

فيصل : أنا مو فاضي له الأشياء وبعدين مو مستعجل أنتو الي تحنون علي

أم محمد : يما شسوي أنت تقول تبي تروح بعثة لبرآ وأنا مو مقتنعة كيف تروح ومحد معكـ

فيصل : شدعوة يالوالدة الي يسمعكـ يقول أنآ صغير

أم محمد : بتظل صغير فعيني مهمآ كبرت وماعليكـ مني أنا بخطبلك

فيصل وهو يبتسم: أي أجل الله يعينكم على ماتلقون فتاة أحلامي

شهد وبعد ماكانت تفكر :تدرون أنه في قمر قريب منآ وحنآ مو شايفينآ

فيصل وهو يتريق على أخته: أي طبعآ وأكيد أنتي الي شفتيه هههه

شهد بزعل مصطنع: أنا الغلطانة الي أتكلم معكـ وقسم أنه لو تأخذهآ تكون أمي داعيتلكـ من قلب

منيرة : منو ذي.. شهود حنآ نعرفهآ ؟؟

شهد: أي نعرفهـا ونموت فيهآ بعد بس مادري ليه مافكرنآ فيهآ ؟؟؟؟؟؟؟

أم محمد : يابنيتي منو ذي

شهد : ..........................................غرآم بنت أم عبد الله
فيصل وهو مستغرب كأنه يقول هذآ الأسم الوحيد الي بالعايلة ماجآعلى بالي

فيصل:لايكون تقصدين أخت عبود !!؟؟

شهد : أي هي .. ياربي عليهآ تجنن هالبنت يابخت الي بتكون من نصيبه

منيرة :أي والله جمال وأخلاق وكل شيئ حلو فيهآ

أم محمد: أي والله حنآ ليه مافكرنـا فيهآ بس.... وكأنها تذكرت شيئ وتكدرت :وأبوكم!!؟؟

منيرة: أي صح
شهد: وش دخلنا حنا... وبعدين بو عبدالله توفى

فيصل مثل الأطرش في الزفة
منيرة وحست انه أبوها يمكن يقتنع بعدين: قومي يالغالية الحين دقي عليهم


فيصل وتحمس:مافيني صبر

شهد وهي تناظر أخوهآ : مو توكـ تقول ماتبي تعرس

فيصل يرمي عليهآ المخدة : أنتي أخر من يتكلم

شهد : أنا أوريكـ هذآ جزآ المعروف وسوت أنهآ زعلانة وصعدت فوق

فيصل يناديهآ : تعالي يالمجنونة أمزح معكـ




في بيت بو عبد الرحمان ..

شذى : عبادي شرآيكـ تروح لغرآم وتجيبهآ لعندي والله أنهآ وحشتني

عبد الرحمان : أي والله لهآ وحشة من زمان ماشفتهآ بس أنا أقول نروح نأخذهآ من بيتهم ونطلع نغير جو

حنين وهي تركض لخالهآ: بتطلعون ولا تقولون لي أهـ منكم
عبد الرحمان: متى جيتي أنتي ؟
حنين : من زمان بس أنت ماشفتني
عبد الرحمان : طيب يلا بوسي خالكـ
حنين : طيب أسفة نسيت........... السلام شخباركـ
عبد الرحمان: بخير ها تبين تروحين معنا ؟؟

فرح: أنتي رجعي مع أمي للبيت هههههه مانبيكـ
حنين وكأنها بتزعل : موب كيفكـ
عبد الرحمان : ماعليكـ منهآ تمزح يلا روحو جهزو بس لاتقولو لغرآم خلوهـا مفأجاة

فرح وحنين : طيب
عبد الرحمان بصوت عالي: شذاوي جيبي معكـ جوالي من داري
شذى وهي بعيدة عنه: أن شاء الله




بعد ماطلعو ركبو السيارة ومسافة الطريق ألا وهم وآصلين البيت

عبد الرحمان : يلا وحدة منكم تروح تنادي لغرآم

فرح : أنا بنزل

فرح نزلت ودقت الجرس وفتحت لهآ الخدآمة

مريآ : هاي فروهة

فرح: هههه هلا مريآ وين غرآم ؟؟؟؟؟

مريآ : غرآم فوق

فرح : طيب خلاص بروح لهآ عبد الله موجود !!

مريآ: لا بابآ عبد الله طلع

وسكرت الباب الخدآمة ..
فرح نزلت الشيلة وصعدت على الدرج عشان تنادي لغرام ألا.......... وعبد الله فوجهآ

فرح متفأجاة هذآ الي برآ البيت أنا أوريكـ يامريا

عبد الله : الزين كله في بيتنآ وأنامدري (فرح وعبدالله يحبون بعض من هم أصغار ومسمين لبعض وعلاقتهم حدها فلة وبس ينتظر عبدالله يخلص الكلية ويخطبها رسمي )

فرح وهي مستحية وفي نفس الوقت خايفة ونست أصلآ أنهآ فاتحه الشيلة

كان شعرهـآ لنص كتوفهآ وحاطه بودرة خفيفة وكحل وقلوس وردي طالع شكلهآ مرةحلو

فرح أنتبهت على حالهآ وحطت الشيلة وهي مرتبكة: وين غرآم ؟

عبد الله : يامكثر ماتسألين عنهآ طيب وأخو غرآم مايستاهل تجين عشانه
فرح وهي أشوي وتخق من وسامة هالولد ومدى حبهآ له : عبد الله شفيكـ اليوم

أنا مستعجلة خلني أروح لغرآم

عبد الله وهو مستسلم ويبتسم : طيب بخليكـ هالمرة

فرح على طول رآحت تركض لغرآم في غرفتهآ

طقت الباب


غرآم: منووووو؟؟

فرح فتحت الباب وحضنتهآ كأنهـآ سنة مو شايفتهآ


غرآم : فروحة يابعد قلبي ليه ماقلتيلي أنكـ جاية

فرح وهي تأخذ نفس وتجلس :يلا طيب جهزي بسرعة خالي عبد الرحمان وحنين وشذى ينتظرونآ

غرآم: فروحة شفيكـ مو على بعضكـ ؟؟

فرح : لا ولاشيئ بس هاذي فعايل أخوكـ عبود

غرآم وهي تضحكـ بالخفيف : شسمسوي بعد

فرح : بعدين أقولكـ بس يلا لانتأخر عليهم

غرآم : يلا على ماأغير ملابسي وأجهز







في هذآ الوقت فيصل كان في سيارته يتمشى وكان مشغل أغنية رآشد عشان الحب وفكره مشغول بلي قالوهـ أهله
...غرآم ..ياربي ليهـ هالأسم ولا مرة جآ على بالي أصلآ أنا ولا مرة شفتهآ في حياتي ولا حتى صادفتهآ مع أنهآ قريبة مني ..
ومعقولة تكون بالجمال الي وصوفوهـآ لي..
أهـ ياربي لازم أشوفهآ ..

انتهى

حكايا صمت
10-24-2010, 11:20 PM
>> تصفق بحماس عجبها البارت :a17s_107:

لبى قلبك خيتوو ع الاقل وقفتي البارت بعد الطلعه :ANSmile19:

بس مو مهم مايمنع من روعة البارت

واصلي ودوم بتشوفيني أول وحده تنط تقرأ البارت الجديد

بس حرام لو تطولي البارت شوي

بنتظار الاحداث الجديده

حكايا الورد
10-25-2010, 02:12 AM
ياحلاتي

رواية قمــــه في ـأإلروـوعـــــــه ..


وبداية أروع والرواية شكلها حماس وفلة:a17s_129:


يعطيك ـأإلعأإفيـــــــــه يأإرب ..

طيب انا الحين تحمست باالحيل كيف راح اقدر انتظر البارت الجاي


دمتي بـ سعأإدهـ ..

ياحلاتي
10-25-2010, 04:17 AM
* *. *

حكايا الصمت..

لبى قلبك
وأتشرف بمتابعتك الحلوة .. وذآ الشيئ يعطيني دآفع أني أنزل باقي البارتات
أي صح البارتات الأولى قصيرة .. بس ترى البقية أطول .. وانتي راح تلاحظين وخاصة الي بالأخير

حكايا الورد..
الروعة هو توآجدك يالغلا
وسعيدة بمرورك ..
وان شاء الله يوم الثلاثاء بنزل البارت الثالث

* *. *




:a17s_78:

حكايا صمت
10-25-2010, 04:21 PM
حلاتي فرحة لما شفت أسمك أخر مشاركه قلت يمكن نزلتي بارت
بس يلا مو مشكله من متتبعينك ومشجعينك وبقوه بعد
معك خيتوو للاخر وبنتظار البارت الثالث
دمتي بصحه وعافيه

قهوه فرنسيه
10-25-2010, 06:27 PM
لي باك عشان اقراها
لما اخلص رواية توأم ولكن اغراب
:a17s_129:

شموخ عزي
10-25-2010, 08:21 PM
خطييييييييييييييييييييييــرررره..

يسلمـووو حبيـبـتي..

بانتظآآر البــآرت الجـديد..:a17s_150:

ياحلاتي
10-27-2010, 01:33 AM
لعيون كل الي مرووووووو
نزلت هالبارت ..
واتمنى ينال اعجاب الكل

( البارت الثالث )

الساعة 8 باليل في بيت أم عبدالله

أم عبد الله : غرآم حبيبتي عيب ترفضينه وأنتي ماعندكـ عذر

غرآم: يمـآ عندي عذر أنا مابي أتزوج وأنا ماخلصت الثانوي

أم عبدالله: من قال أنكـ الحين بتتزوجين هو الحين يبي يحجزكـ وبعد شهر بيملكـ عليكـ وبعدين الزوآج

غرآم: أي بس أنا .....

أم عبد الله قاطعتها: لابس.. ولاشيئ وبعدين فيصل والنعم فيه دكتور وخلوق والزين كله فيه

غرآم: بس يمآ ......وأبوهـ !!

أم عبد الله : أدري يابنيتي بس ماعليكـ أنتي من أبوهـ وبعدين عيال خالتكـ أنتي تموتين فيهم وتدرين أنهم غير أبوهم وخالتي بعد ياطيبهآ وأبوهم عمرهـ مارآح يتغير وحرآم ترفضينه لذنب مالهـ فيه
غرآم وهي تفكر في كلام أمهآ المقنع: طيب خليني أفكر

غرآم رآحت لغرفتهآ وجلست على السرير وخذت المخدة وأحضنتهآ وجلست تفكر

"أنا مافكرت بفيصل أبد.. صحيح أني أرتاح له بس هذآ لأنه حبوب ومو أكثر

وبعدين أبوهـ من عمرهـ مايحبنآ كيف رآح أعيش معه<<<<كان في خلاف بين أبو عبد الله وبو محمد الله يرحمه ..بسيط بس لأنه بومحمد مايحب عايلة الرآسي

وبطبعه حقود ويشيل في قلبه ..
ومعآ أزدحآم الأفكآر في بال غرآم نامت وكأنهـآ طفلة وماحست بحالهآ "





اليوم الثاني وقت الظهر

فيصل في الدوآم..... فترة الرآحة ....

دكتورة مروى: فيصل وش فيكـ مشغول بالكـ اليوم ؟؟

فيصل: لا والله ماكو شيئ بس أشياء بسيطة

دكتورة مروى : أن شاء الله يكون كذآ

فيصل : أنا أستأذن عندي شغل

دكتورةمروى: أوكي سيو

فيصل : سيوووو




في مدرسة (........) الثانوية

أميرة : وربي أنتي مجنونة أحد يطوف هالولد ههههه

غرآم وهي حزينة ومحتارة : أنا طوفت غيرهـ كثير وش يفرق عنهم بس عشانه ولد خالتي

أميرة : هذآ غير صدقيني والأيام بتثبت لكـ

غرآم: بس أنا خايفة ومادري من أيش

أميرة : لاتخافين الله يوفقكـ حبيبتي وتوكلي على الله وآفقي

غرآم: يلا خلينآ نمشي جآ السوآق

بيت بو محمد .

الساعة 9 باليل

شهد تفتح الباب بقوة على غرفة فيصل

فيصل : أنا مادري متى بتتعلمين الذوق يعني ماتعرفين تطقين الباب قبل

شهد وهي مسوية أنهآ حزينة : ياربي هذآ جزآتي جاية أقول لكـ خبر بيفرحكـ

فيصل : صدق طيب تعالي أصلآ أنا أموت فيكـ ههههه

شهد : يالمصلحجي مابي خلاص أبطلع

فيصل : يلاعاد شهودة الحلوة لك الي تبينه

شهد وهي تفكر : أممممممم تشتري لي جهاز ثاني أنا أبي أغير موبايلي

فيصل : بس كذآ من عيوني أنتي بس قولي

شهد وهي متحمسة حيل: غرآم وآفقت على الخطبة كللوووووش ههههههه

فيصل بعدم تصديق: بذمتكـ وربي أنكـ تستاهلين بوسة يالدبة

شهد : بتعطيني البوسة أن شاء الله بس بعد ماتشوفهآ لأنكـ بتقول هاذي صدق الي أبيهآ

فيصل : يعني هي لهدرجة حلوة !!

شهد : ومو بس حلوة هي خلوقة وطيوبة وحنونة وووووو .....

فيصل : بس بس من صجكـ هالحين في وحدة بالدنيا فيهآ كل هالموآصفات

شهد : أي في بسسسسس

فيصل : وش فيكـ ؟؟

شهد : لا بس أبوي !!
فيصل : وش فيهـ .. ؟؟

شهد : أنت نسيت أنه مايبيكـ تأخذ من عايلة الراسي وخاصة بنت بو عبد الله

فيصل : أنتي ماعليكـ وبعدين أذآ كان فعلآ يحب مصلحتي بيوآفق

شهد : أتمنى هالشيئ

ألا ويرن موبايل فيصل

فيصل:حيــــآ الله هآ الصوت

محمد أخو فيصل : هلا والله بالمعرس هههه

فيصل : هلا فيكـ زود.. معرس مرة وحدة مابعد يصير شيئ

محمد : أقول بس لايصير شيئ ألا لحين أنزل من الشرقية ولا ياويلكم ههههه<<محمد ساكن هو وزوجتهـ بالشرقية وأهلهـ كلهم بالريآض وينزل عندهم خميس وجمعة

فيصل : هههه يمآ خفت ياخي أنا من لي غيركـ أنت بس متى بتنزل

محمد : بعد بكرآ أن شاء الله أقول أخذ بس شوق ذبحتني تبي تكلمكـ

فيصل : وينهآ حبيبة عمهآ <<<فيصل يحب كثير الأطفال وخاصة شوق بنت أخوهـ

شوق عمرهآ4 سنوآت : ألوووو هلا عمي

فيصل : قلب وروح عمهآ

شوق : أنا أحبــــكـ كبر الثمآ <<<يعني السمآ

فيصل : ياعمري أنتي وأنا أحبكـ كبر الدنيآ

محمد يأخذ االموبايل من بنته : ياعيني على الغزل هههه أقول بس لا تسمعكـ غرآم وتغار

فيصل : هههه ياأخي خلني أعرفهآ في البداية ويصير خير

محمد : الله يوفقكـ وربي فرحت لكـ وأبوي خله علي وأذآ مارضى أنا الي بأخطبهـآ لكـ

فيصل : الله لايخليني منكـ

محمد : أمين ويلا أنا أخليكـ سلم لي على أهلي كلهم

فيصل : يوصل أن شاء الله يلافمان الله

محمد : مع السلامة





يوم الخميس

خطوبة غرآم وفيصل......

الساعة 10 باليل كانو العايلة بس مجتمعين في بيت بوعبد الله.. يعني لأنهآ بس خطوبة لذآ كانت عائلية والكل مبسطوين ... بو محمد رفض يجي لأنهـ مايبي ولدهـ يأخذ غرآم ...

فيصل طلب يشوف غرآم نظرة شرعية
رفضت بسبة خجلهآ وبعد أصرآر كبير من أهلهآ وافقت ^ ^

الحريم كانو جالسين بالصالة والرجال بالمجلس

غرآم جالسة على الصوفة البيج المدموجة بالتركوآز الي بصالتهم الكبيرة والراقية وكانت لابسة فستان قصير لونه وردي جبنيز

وفاتحهـ شعرهـآ الي يوصل لنهاية ظهرهـآ وحاطة ميكـ أب خفيف مرة

طالعة مثل الملاكـ ..

شهد تناظر غرام: ياويل قلب أخوي كأنه بيطيح من جمالكـ

غرآم بخجل: يؤؤؤ شهود لا تقولين كذآ والله أستحي

فرح : ههههه فديتكـ أنا ...قسم بالله طالعة قمر
شذى: يمآمنكم قولوماشاء الله
البنات: ألف ماشاء الله عليها
غرآم وتحس انه ريقهآ نشف من الأرتباكـ: شذى عطشانة أبي مويه

شذى وتأشر عل عيونهآ : من عيوني الحين أجيب لكـ

شذى رآحت المطبخ وهي تصب الموية ألاوتحس أن أحد بيدخل المطبخ ألتفتت ألا وتشوف عبد الله شايل العشآ بيدخلهـ من الباب الخارجي للمطبخ
عبد الله : أوه أوهـ وش هالحلا كله ياشذى(شذى كانت علاقتها قوية مع ولد أختها لأنهم كانو قراب في العمر)

شذى بزعل:أنت ولاتكلمني ماتقول عندي خالة لازم أسأل عنها
عبد الله : يابعدقلبي يحق لكـ والله بس تدرين مشاغل هالدنيا لكن أوعدكـ ان شاء الله بالأفضل ههههه
شذى: أي صدقتك
عبدالله : ألا أقول شذاوي ماتخليني أشوف فرح حياتي مشتاق لها
شذى وهي تقرصه في أيدهـ بالخفيف: أنت ماتستحي لاتنسى أنها بنت أختي صدق أنكـ بزر
عبد الله وهو ماسكـ أيدهـ: أح وربي تعور كلش مافي دمقراطية عندكم
شذى: أبد...
وبأبتسامة:بس تبي الصدق حرام ماتشوفكـ طالع تهبل اليوم ...محلو يالدب
عبد الله بغرور : يعني قايلة شيئ جديد!!
شذى بقهر من غرور عبدالله: أنا الغلطانة الي جاية لعندكـ يلا بروح
وخذت كأس المويه ومشت
عبد الله يناديهآ:تعالي وين؟؟
شذى لاحياة لمن تنادي خخخخخ

وبعد مآجآت شذى..في صالة الحريم
غرآم: وينكـ شذى شدعوة كلهآ موية

شذى : لابس خذتني السوالف مع عبيد


عشان الحب والي بيني وبينكـ <<موبايل فرح يرن

...

فرح:هلا خالي
عبد الرحمان : هلا فروحة أقول خلي غرآم تدخل المجلس عشان فيصل يشوفهآ
فرح: أي أن شاء الله
عبد الرحمان : يلا باي
فرح : باي
فرح بعد مآسكرت:خالة أم عبد الله فيصل الحين يبي يشوف غرآم
أم عبد الله : يلا غرآم قومي يمآ
غرآم بدلع وقلق: لا مابي أخاف !!
شهد: هههه مع وجهكـ ترآ أخوي مايأكل
غرآم: شهد دخلي معي
شهد : أفا عليكـ قبلكـ ههههههه
في هالوقت فيصل كان فالمجلس وينتظر على أحر من الجمر شوفة غرآم البنت الي وصفهآ الكل بأحلى الكلام .
غرآم كانت تحس أنهـ خطوآتهـآ ثقيلة مرة وأنهـ المسافة طويلة
شهد دخلت المجلس وغرام برآ
فيصل بأستعجآال : وينهآ ؟!
شهد: هالحين بتدخل لاتستعجل وهي تغمز له هههه
فيصل وحدهـ مرتبكـ : والله أنكـ رآيقة
وفهالحظات دخلت غرآم المجلس بخطوآت هادئة ملائكية
فيصل رفع عيونهـ وتم يناظر فيهآ وهو متعجب
ويقول في دآخله "بسم الله على قلبي أحس أنه بيوقف حشى والله مو بشر مثل الملائكة
أول مرة بحياتي أشوف وحدة حلوة زي كذآ "
فيصل وبكل هدوء وبصوت حريري : كيفكـ غرآم ؟
غرآم وهي خجلانة وبدون ماترفع رأسهآوبصوت خفيف : بخير الحمدلله
وتوهـآ بتطلع تحس نفسهآ بتموت من الخجل

فيصل يناديهآ: غرآم!!

غرآم وطاحت عينها في عينه
وبرآئة وصوت حنون : نعم

فيصل ويحس نفسه مسحورفيهآ: أنتي البنت الي كنت أدور عليهآ

غرآم و تحس بمشاعر غريبة ويمكن جديدة بس كل الي سوته أنهـآ أبتسمت

فيصل في خاطرهـ:أأأأأأأهـ ياقلبي حتى أبتسامتهآ غير شكل.. مثل الأطفال

شهد وتبي تطفرهـ: بس خلاص أنتهت النظرة الشرعية هههه

فيصل في قلبه: ياليت حياتي كلهآ نظرة شرعية ويأخذ نفس أهـ بس
غرآم طلعت من المجلس وهي تحس أنهآ خذت معهآ شيئ بس وشو ماتدري ......



بعد كذآ تعشو العايلة وفيصل قرر أنه بعد شهر رآح يملكـ وبعد زين منه قدر يخليهآ شهر بس هذآ طلب غرآم عشان تخلص ثالث وفي الأجازة يملكون ..
وبعد كذآ
الكل مشى بيتهم ....



في سيارة فيصل .....الساعة 12:30

أم محمد: هــــــآ ياويدي أكيد عجبتكـ غرآم ؟؟

فيصل: أهـ يمآ تكفين لاتخليني أضيع الطريق الحين ..بروحي ضاعت علومي يوم شفتهآ

أم محمد وهي تضحكـ على ولدهآ: ههههه الله يوفقكم أن شاء الله

شهد: أمين .. بس بالله عليكـ مو مثل مآوصفتهآ !!

فيصل : لا ..
شهد بزعل: ليه؟؟
فيصل بهيآم: هي أجمل بكثير من وصفكـ
شهد : أمي شوفي ولدكـ بدء يشعر هههه لا خلاص وضعكـ خالص

فيصل بأبتسامة جذآبة : ياويل حالي .



بعد مارجعو البيت بومحمد كان موجود

بومحمد: فيصل تعال أبيكـ في دآري

فيصل: أن شاء الله يبآ

شهد بصوت خفيف : الله يعينكـ

فيصل رآح لدآر أبوهـ ..
وبعد مادخل
فيصل : أمـــــر يبآ

بومحمد بتهديد: أنا مو قلت لكـ لاتخطب بنت بوعبدالله

فيصل : وماعطيتني أي سبب يخليني أترآجع

بومحمد: وش تبي فيهآ أنت نسيت من يكون أبوهآ

فيصل وبكل هدوء وأحترآم: لامانسيت والنعم فيه والله يرحمه وبعدين يبآ حنآ العيال مالنآذنب في مشاكلكم

بومحمد: فيصل أسمع هالكلام وخله في بالكـ زين أذآ خذت هالبنت مارآح أحضر عرسكـ والمهر ماني متكفل فيه وكل التكاليف بتكون عليكـ وأذآ غيرت رأيكـ أبشر بعزكـ

فيصل : لايبآ سامحني البنت أبيهآ ومارآح أغير رأيي

بومحمد:هذآ أخر كلام

فيصل: أي

بومحمد: بنشوف من الي بيمشي كلامه

فيصل طلع من دآر أبوهـ وهو متضايق ليش أبوهـ يسوي معهـ كذآ وهو الي مفروض يوقف معهـ في مثل هالموآقف

نزل لصالة وكان بوشوق موجود ...

بوشوق : لاتضايق نفسكـ ياأخوي أبوي وأنت تعرفهـ !!

فيصل: أنآ أحس أبوي ناوي على شيئ بس وشو مادري ؟؟

بوشوق: يعني شبيسوي مو لهدرجة أبوي قلبهـ قاسي

فيصل: أتمنى هالشيئ

بوشوق : يلا أنا بروح أرتآح بكرآ ورآي مشوآر برجع الشرقية
فيصل :ليش توكـ نازل ؟

بوشوق : ودي بس عندي شغــــــل

فيصل: ألا وين حبيبة قلبي شووقتي

بوشوق : ههههه معآ شهود

فيصل: طيب أجل أنا بروح أنام يلا تصبح على خير

بوشوق: وأنت من أهل الخير.. ويغمزله :ونام ولاتفكر بليـ.......هههه

فيصل: ههههه أن شاء الله جدي




غرآم هالوقت كانت في دآرهآ.......

وعلى السرير كانت لابسة بيجآمآ موف برمودآ وشعرهآ كان مفتوح .

غرآم كانت تفكر : غريب أحساسي.. أنا ولا مرة فكرت أن بيوم من الأيام بكون لفيصل بس أنا يوم شفته أحس أنه قريب كثير لي .. وبعدين ليش يوم كنت بطلع قالي أنتي البنت الي أدور عليهآ .. بس ماشاء الله عليه أحلى بكثير من الي كنت أتصوره وبعد أحس أنه ذوق مرة ..ياحليله فيصل


انتهى

ملاحظة/ راح أنزل لكم البارتات
كل أحد وثلاثاء وجمعة

شموخ عزي
10-27-2010, 01:34 PM
أوووكيييكه..

حكايا صمت
10-27-2010, 11:38 PM
بنتظار جديدك خيتوو
والبارت رهيب مايقل عن اللي قبله
لي باك الجمعه :a17s_23:

حكايا الورد
10-28-2010, 03:16 AM
روووووووووووعه

واتوقع البارتات الجاية اروع

بنتظار البارت الجاي يوم الجمعة...

ياحلاتي
10-29-2010, 03:27 AM
شآكرهـ لكم مروركم ومتابعتكم
أسعدتوني شموخي عزي أند حكايا الصمت أند حكايا الورد
لاأنحرم منكم ..
أنتظروني بكرآ بالبارت الرابع

ياحلاتي
10-29-2010, 02:40 PM
(البارت الرآبع)

مر شهر من خطوبة غرآم وفيصل وكأنت من أحلى الأيام بحياتهم مع أنهم ماكنو يشوفون بعض ألا أنهم كانو يترآسلون الهدآيا والمسجات الي كان لهآ أثر كبير على الأثنين....
ملكتهم قربت و الأختبارآت أنتهت وغرآم كانت تعبانة كثير لأنهآ أخر سنة ولازم تشد حيلهآ والنتايج مابقى عليهآ شيئ ..... فقررو العايلة بعد تعب الأختبارآت وبدآية الأجازة أنهم يطلعون لمزرعة بو عبد الرحمان .........



في المزرعة الساعة 4 العصر ..

غرآم جات بدري مع خالهآ عبد الرحمان وجدهآ وجدتهآ وفرح وحنين وشذى

بو عبد الرحمان كان يمشي لأنهـ يحب الرياضة ومهتم في صحته

أم عبد عبد الرحمان: بو عبد الرحمان تعال أشرب الشاي قبل لايبرد

بوعبد الرحمان : أبشري يلا جايكـ

غرآم كانت معآ خالهآ عند الخيل وفرح وحنين وشذى عند المسبح

غرآم: عبود خلني أركب الخيل من زمان نفسي فيه

عبد الرحمان: لاأخاف عليكـ تطيحين ولاشيئ

ويرن موبايل غرآم ........

غرام:هلا وغلا بأحلى شهودة

عبد الرحمان سمع أسم شهد ودايركت ألتفت

شهد: هلا فيكـ يابعد كلي ..أقول ترآني جايتكم هالحين

غرآم: صدق ..الله وناسة وبكل خجل من بيجيبكـ؟؟

شهد: يعني تسوين نفسكـ ماتدرين <<<<شهد كانت حاطهـ سبيكر لأن فيصل طالب منهآ هالشيئ

غرآم وهي تتمشى: أوف منكـ ياشهود لامادري يمكن يكون بو شوق أو السواق؟؟

شهد: لا أبشركـ فيصل الي جايبني

غرآم :بذمتكـ .. أهـ ياقلبي

شهد : وشو ؟؟

غرآم أستحت: لا ولاشيئ أقول الجو حلو يلاتعالو

فيصل كان مستانس حدهـ "يالبى صوتهآ كلهآ على بعضهآ حلوة "

شهد: طيب سيو

غرآم: سيوو

غرآم بعد ماسكرت الخطـ أبتسمت من قلب

عبد الرحمان وتوهـ جاي قربها: الحمدلله والشكر غرآم حبيبتي جنيتي!!

غرآم: أوف منكـ لا أبشركـ ماجنيت بعدي صاحيه

عبد الرحمان بأهتمام: شهد بتجي ؟؟

غرآم وهي تناظر فيه بنص عين : هآآآآآ عبود ليهـ تسأل ؟؟

عبدالرحمان بأرتباكـ : يعـ ـ ـني وش فيهآ بنت خالتي وأسأل عنهآ حرآم ولا حرآم ؟؟

غرآم: بس بس مو حرآم هههه أي بتجي ذآالحين .. طيب ماركبتني الخيل

عبد الرحمان : تبين فيصل يموتني
غرآم برآئة : ليه؟؟

عبد الرحمان بدلع : لأنهـ يخاف عليكـ حتى من نسمة الهوآ الحمد لله والشكر ههههه

غرآم في قلبهآ ياعمري حنون حيل : هههه يالحسود أنت

عبد الرحمآن بغرور: أحسدكـ على فيصل ليش ؟؟
غرآم: هههههه أنآ بروح للبنآت في المسبح يلا رح عني

*************************
وعلى الساعة 5 العصر وصل فيصل المزرعة ودخلوآ البنات الصالة الي بالمزرعة

شهد وهي بتدخل للبنات ألا ويطلع في وجهآ عبدالرحمان هنآشهد ضاعت علومهآ وأرتبكت وهوبعد نفس الشيئ والي زآد الفشيلة أنهـآ فاسخة الشيلة يعني شافها زين
عبد الرحمان في قلبهـ ماشاء الله عليهآكبرت وحلوت ألا وحس على نفسهـ

عبدالرحمان : أذآتبقين البنات ترآهم دآخل

شهد في قلبهـآ أكيد أبي البنات أجل أبيكـ أنت

ودخلت شهد لعند البنات وهي تفكر في عبد الرحمان يازينهـ ولد خالتي .<<<
عبد الرحمان طويل وأسمر وجمالهـ عربي حيل وعيونهـ وآسعة

شهدبعد مادخلت : هاي صبايا

البنات بصوت واحد: هــــــــايات

غرآم:هلا وغلا حيآالله شهودة تعالي جنبي وربي مشتاقة لكـ ...وتبوسهآ:أمووووح

شهد: وقسم أنهـ مو لأجلي أدري عشان ريحة الحبايب ههههه

غرآم وتضرب شهد على الخفيف: وش هالكلام مع وجهكـ وربي أستحي

حنين وهي تضحكـ على غرآم : أهـ منكـ ذآبحكـ هالحيآ

****************
وفي ذآ الوقت فيصل كان يسلم على خالتهـ أم عبد الرحمان

أم عبد الرحمان: كيف حالكـ يالغالي؟؟

فيصل: بخير دآمكـ بخير ياأحلى خالة

أم عبد الرحمان: يمآمنكـ ألسانكـ ينقطـ عسل هههه

عبد الرحمان : أيوهـ ولا شلي خله البنات يموتون فيه غير الصبغ ههههههه

فيصل بغرور مصطنع : أحم أحم ياأخي المحبة من الله ليهـ حاسدني

بوعبد الرحمان توهـ جاي : حيآ الله فيصل تو مانور المكان
فيصل ويسلم عليه : الله يحيكـ منور بوجودكم وفي قلبهـ : وجود غرآمي
بوعبد الرحمان : هــاكيف الدوآم معكـ؟؟
فيصل: ماشي حالهـ بقى لي كم شهر وأخلص التطبيق وبعدهآ يتم توظيفي بس ودي أروح بعثة لبرآ
بوعبد الرحمان : الله يوفقكـ ياولدي شدحيلكـ ترآني أفتخر فيكـ
فيصل: من طيب أصلكـ يالغالي


بعد كم ساعة تجمعو العايلة كلهآ وكتملو الحريم بالصالة والرجال برآ في الحديقة

وعند الحريم..
أم شوق : غرومة شفيكـ نحفتي زيادة كل هذآ من الحب ؟؟
غرآم وخدودهآ صارو حمر : لا والله موعشان كذآ بس تدرين توني مخلصة أختبارآت
شهد وهي تقرب من عند غرام وبصوت خفيف : أي حطيهآ فالأختبارآت ههههه
غرآم: شهود جوزي عني لاتشوفين شغلكـ
شهد: يمآ خفت ههههههه قسم بالله ماتعرفين تعصبين
غرآم: ههههه طايحة من عينكم
أم عبد الرحمان : يما شهد عطيني شنطتي الي يمكـ خليني أخذ علاجي
شهد: أن شاء الله خالتي .. وبروح أجيبلكـ كأسة مويه ..
أم عبد الرحمان : الله يعافيكـ روحي جعل ربي يعرسكـ من الي يستاهلكـ
شهد وهي خجلانة :تفضلي الموية بالعافية
حنين بتريقة: أخذلكـ شهود تعرف تستحي بعد !!
شهد خذت المخدة وحذفتها على حنين : مدري شايفتني يالدبة وجهي مغسول بمرق
حنين : ههههه أمزح يمآ منكـ
غرآم: هبة وين شوآقة أشتقت لهآ
أم شوق: تلقينهآ مع نيوف تلعب
ألا وتدخل شوق وهي تركض لعند غرآم وتحظنهآ <<<غرآم تحب الأطفال والأطفال بعد يحبونهآ لأنهآ طيوبة ودآيم تلعبهم
غرآم: فديتكـ أنا الله وش هالكشخة حلو فستانكـ تعطيني أياهـ
شوق: أعطيكـ فستاني أذآ شريتي لي حلاوة
غرآم: ههههه بس كذآ أبعطيكـ الحلوة بس أنتي عطيني بوسة
شوق وتقرب من خد غرام: أموووح
غرآم : بعد وحدة فالخد الثاني
شوق :أمووووووح
شوق: قومي لعبيني
غرآم : بس برآ في رجال
شوق : لامافي .. بعيد جالسين
غرآم: يلا طيب وين نيوف ؟؟
شوق: برآ
غرآم : أقول صبايا تعالو نطلع برآ
شذى: أي والله قومو الجو يهبل
فرح: يلا سرينآ
حنين : بس ألبس الشوز
شهد: انتظروني
طلعوآ البنات برآ مع العيال على مايستوي العشآ وجلسو يلعبون معهم بالكرة والمرآجيح
والرجال كانو فالخيمة
شوق: غرآم أبي أروح أعسل أيديني من الرمل <<تغسل
غرآم: ياعمري أنتي تعالي أوديكـ
فرح: على وين غرآم ؟؟
غرآم: أشوي وبرجع

خذت غرآم شوق عشان توديهآ دورة المياهـ
ولمآ وصلو
شوق : بدحل <<يعني بتدخل ^_^
غرآم: هههه طيب أنا هنآ مارآح أمشي

غرآم وهي تنتظر شوق كان في مرآيات عند دورة المياهـ فجلست تنآظر نفسهآ وتعدل شعرهآ الناعم .
فذآ الوقت دخل المطبخ الخارجي عشان يأخذ شوية أغرآض لزوم الشوي و كان دآيم يجي المزرعة مع عبد الرحمان ويعرف كل مكان فيهآ ..
شوق طلعت من دورة الميآهـ

شوق: غرآم أبي أعسل يديني
غرآم: طيب تعالي وحملتهآ وغسلتهآ
شوق: تروحين معي الملاهي
غرآم تجاريهآ: هههههه متى ؟؟
شوق: بكرآ عمي فيصل بيوديني
غرآم بأبتسامة: تحبين عمو فيصل؟؟
شوق : أي كبر الثمآ
غرآم: هههه
شوق: وأنتي
غرآم أرتبكت من سؤال شوق معآ أنهآ صغيرة
شوق: عمو كله يدول أنكـ حلوة زي الحلاوة
غرآم: ههههه وفي قلبهـآ :ياحبي يافيصل

هوكان يسمع كلامهم لأنه المطبخ كان قريب لهم
...أهـ يمهـ كل شيئ فيهآ غير ياربي متى تجمعني معهآ
طلعت غرآم وهي ماسكه يد شوق .
وفجأة توقفت عن المشي لمآ شافته قبالهم
غرآم شهقت من المفأجاة : فيصل !!
شوق بفرحة الأطفال: عموووو.... وراحت تركض له
فيصل بحذر: شوق أنتبهي عندي جمر لاتحترقين ... وعيونهـ عند غرآم
غرآم ماعرفت شتسوي حست أنهـآ بتبكي من الأحرآج
فيصل بحب: أحلى صدفة
غرآم زآد أحرآجهآ وتقول في قلبهآ أنا شجابني لهنا
فيصل بكل حنية ويناظر فيهآ: ليه مو متدفيه زين ؟؟
غرآم كانت لابسة تنورة جينز قصيرة وتيشرت وردي جبنيز وشعرهآ رآفعته ذيل حصان(كانت روعة.. بس فيصل خاف عليها لأنه الجو أشوي بارد"
غرآم بخجل: ممكن تخليني أروح ^ ^
فيصل بهدوء: أيوهـ بس قبل بقولكـ شيئ
غرآم بخجل بيقطعهآ: أبروح أخاف حد يشوفني شيقول
فيصل : طيب بس أكيد بيجي يوم وبقول الي بخاطري
غرآم طلعت بسرعة وهي تقول في قلبهآ شفت الحكي بعينكـ قبل ماتقوله
فيصل وقف مكآنهـ ويقول في دآخلهـ صادفت بنآت كثير بس محد ملكني غيرهآ

بعد كذآ كملو العايلة سهرتهم كانت ليلة حلوة على الكل وغرآم وفيصل طول الوقت كان فكرهم عند بعض ..

رجع الكل لبيتهـ
وأنتهى اليوووووووم....


وبعد أسبوع ...
وفي ذآ اليوم كانت نتآيج الثانوية .....

في بيت بوعبد الله .......

غرآم والفرحة بعينهآ وهي تصآرخ : مامي وينكـ
عبدالله توهـ صاحي من النوم : أزعجتيني يالبطة وش فيكـ ؟؟
غرآم: يالدب نسيت أنه اليوم شهادتي
عبد الله بفرح: أي صح وربي نسيت... بشري !!
غرآم وهي تحظن أخوهآ : خذت................................. 97 %
عبد الله بفرح : مبررروكـ مو سهلة أثاريكـ يلا العشآ علي اليوم
أم عبد الله تنزل من فوق .......
وغرآم تركض لهآ وتحظنها : يمآ نجحت وبالممتآز بعد
أم عبد الله تبكي من الفرح : مبروكـ يابنيتي فرحتي قليبي يالغالية
غرآم: يؤ نسيت فرح مانامت بعد قلبي تبيني أطمنهـا علي
عبدالله بهبال: أذآ تبين يعني أنأ أكلمهآ ماعندي مانع عشان ماتتعبين
غرآم: ههههه وربي أنكـ ماتعقل
عبدالله: أبد
غرآم تأخذ الموبايل وتدق على تؤم روحهآ فرح
فرح ردت من أول رنة: غرومة بشري يالغلا
غرآم: 97 فرووووحة وربي أني مبسوطة
فرح: ألفـ ألفـ مبروكـ تستاهلين يابعدي بروح أبشر شذاوي بعد
غرآم: يلا عاد أبي بارتي ههههه
فرح: أحلى حفلة لعنونكـ
غرآم: هههه وناسة وعبود بعد عازمني على العشآ أحم أحم
عبدالله وهو يقرب من أختهـ: قولي لهآ تبي نأخذهآ معنآ تكون الطلعة أحلى بعد
غرآم: هههههه سمعتيه مايحتآج أوصل صح
فرح: ياربي على ولد خالتي يهبل أقول بس روحي بوسي خالتي عني لأنهآ جابتهـ
غرآم: هههههه طالع على أختهـ
عبدالله: أقول بس أنتي الي طالعة علي موأنا
غرآم: لاأنا مأشبهـ أحد بس أنتو الي تشبهوني وتطلع لسآنهآ هههههههه
عبدالله: يالمغرورة ترآ أكنسل العشآ
غرآم: لا خلاص توبة
فرح: أقول يالدبة بقولكـ شيئ بس مو الحين
غرآم: أجل متى ؟؟
فرح: أممممم مادري
غرآم: طيب أجل أخليكـ أرتاحي بعد عمري ماخليتكـ تنامين
فرح: طيب غرومة سلمي على خالتي وعلى الوسيم الي جنبكـ
غرآم: ههههه يوصل أ نشاء الله
فرح: باي
غرآم: بايات

غرآم رآحت لدآرهآ وغيرت المريول ولبست بيجاآمآ لونهآ رماني وأصفر
وفتحت شعرهـآ .....
وجلست على كرسي المكتبة وخذت موبايلها عشان ترسل مسج لفيصل لأنه موصيهآ تعطيهـ خبر بعد النتيجة
واكتبت..
( فصول حبيبي خذت النتيجة ممتآز ونسبتي 97% )

وأرسلتهآ

بعد دقايق رن موبايل غرآم بنغمة رسالة
من/أول حب
(أبتدي: بكلمة مبروك آه منك يالمحبوب وانتهي: بكلمة موفق ودي لوأكثرأقول)

غرآم أبتسمت لمآ شافت رسالته.. حبيب قلبي


في بيت بو عبد الرحمان ..

عبد الرحمان دخل الصالة بهدوء وأمهـ كانت فيهآ

أم عبد الرحمآن: عبيد يالله قل وش تبي أعرفكـ أنا ..مولله هالهدوء كله
عبد الرحمان : هههههه ويجلس جنب أمهـ : ويلموني ليه أحبكـ يابعد قلبي
أم عبد الرحمان : خل عنكـ حركات البزور وقل وش تبي ؟؟
عبد الرحمان: الحين لأني أحبكـ صرت بزر طيب أمري لله
أم عبد الرحمان : عبيد وشعندكـ أخلص خلني أحطـ الغدآ لأبوك
عبد الرحمان: يمآ الحين أنا أشتغل وظيفتي زينة وصار عمري 25 وأنتي من زمان تبيني أعرس صح
أم عبد الرحمان وكأنهـآ عرفت السالفة : ياوليدي أذآ تبي أخطبلكـ من بكرآ أروح أدورلكـ أحلى عروس أنا وخواتكـ
عبد الرحمان: لا أنا لقيتهآ
شذى توها نازلة من دارها : منو هاذي الي لقيتها؟؟
عبد الرحمان: أنتي هنا
شذى تتريق : لا...هناكـ
عبد الرحمان: ياشين المسخرة لاجات في الصبح
أم عبد الرحمان:يلاعاد عن الهذرة الزايدة منهو هاذي لايكون مو من موأخذينآ
عبد الرحمان: هذآ الي ذآبحكم أنتو... لا تطمني من مواخيذكم
أم عبد الرحمان وهي تضربهـ بالخفيف : أستح لاتقول كذآ ويلا بلا كثرة هرج منو الي تبيهآ ؟؟
عبد الرحمان برتباكـ : يمآ أنآ أبي
................
شذى وهي رايقة : أنت أبي لاماأظن أنت أخوي هههههههه
عبد الرحمان ويأخذ مخدة : أنتي بتروحين ولاكيف؟؟
شذى :هههه لاوحياتكـ خلاص بسكت
أم عبد الرحمان وبدت تعصب: وبعدين معكم وأنت أن ماتكلمت تراني بقوم أزهب الغدآ
عبد الرحمان بتسرع: يما أنا أبي أتزوج شهد بنت خالتي أم محمد
أم عبد الرحمان وكأنهآ حزنت شوي وفرحتوبنفس الوقت أستغربت
شذى بوناسة : أحلف قسم بالله عرفت تختار كللووووووش
عبد الرحمان : فديتكـ شذاوي تعجبيني ساعات بس يمآ شفيكـ بنت خالتي ماتنعآب ؟؟
أم عبد الرحمان: أدري ياوليدي بس أبوكـ ماضنتي بيرضى والسبب بو محمد مع أنه الخلاف مع زوج أختكـ بو عبدالله الله يرحمه
شذى: كاهو فيصل بيأخذ غرام وبعدين العيال مالهم ذنب في مشاكل الأهل وحنا عيال خالة وقلوبنا على بعض
بوعبد الحمان و توهـ جآي : شفيكم وش بلاهـ ولدكـ حزين؟؟
أم عبد الرحمان : ولدكـ يابوعبد الرحمان يبي يعرس
بوعبد الرحمان ابتسم: هاذي الساعة المباركة
عبد الرحمان حس بالوناسة من ردة فعل ابوهـ: الله يباركـ فيكـ يالغالي بس ماسألتني منهو الي أبيهآ ؟
بوعبد الرحمان : والله منت بسهل بعد تعرفهآ هههههه
عبد الرحمان: ههههه يبآ هاذي شهد بنت خالتي الي بخطبهـآ
بوعبد الرحمان سكت ولانطق بحرف..........
عبد الرحمان بخيبة أمل: يبآ ليه؟ طيب عطني سبب ؟
بوعبد الرحمآن : ياولدي البنت مافي مثلهآ بس العيب في أ بوهآ
شذى : يبا أسمحلي بس أنت أكبر من كذآ يعني البنت أنت تعرفها خلوقة وطيبة مرة وهي مالها ذنب وعيال خالتي أم محمد والله مافي مثلهم
عبدالرحمآن:هذآ فيصل خطب غرآم والمشكلة أسآسهآ عندهم
بوعبد الرحمآن :لاتفكر أنه عاجبني بس والله لولا غلاة هالولد عندي وأني شايفه مشتري البنت من قلب ولاكان ماوفقت
عبد الرحمان: يبآ وأنا بعد أبيهآ تكفى وآفق
بوعبد الرحمآن : خلني أفكر
أم عبد الرحمآن : يآبو عبد الرحمآن مابعد شوركـ أحد بس العيآال هم الي بيعيشون مع بعض ومالهم خص بمشآكل الأهل وبعدين البنت أنآ بعد أبيهآ مافي مثلهآ أخلاق وأدب وجمال
عبد الرحمآن يقول بقلبه: فديتكـ أمي أي بعد كملي
بوعبد الرحمآن وهو يتنهد : أمري لله بس لاصآر وسمعت يوم كلام لاتجي وتقول يبآ ليه ماقلتلي
عبد الرحمآن وهو يبوس رآس أبوهـ : لامآرح يصير شيئ أن شاء الله
شذى وهي مبسوطة لأخوها : هيا
عبد الرحمان: والله لكـ الي تبينه ياشذى أن ملكت عليها
شذى : أيه بنشوف


في سيارته . ......
رن موبايله
فيصل:حيآ الله هالصوت
عبد الرحمان : الله يحيكـ .. كيف حالكـ ؟؟
فيصل: بخير جعلكـ بخير
عبد الرحمان: أقول ولد خالتي وحبيب عمري أبطلبكـ
فيصل: سم يالغالي أنت تأمر
عبد الرحمان : سم الله عدوك ..أبشوفكـ أحسن وأقولكـ أنت وين ؟
فيصل: توني طالع من المستشفى شرآيكـ نلتقي في توتي كافيه
عبد الرحمان: حلووو.. يلا أشوفكـ هنآكـ
فيصل: ان شاء الله
عبدالرحمان: فمان الله
فيصل: فمان الكريم

بعد ربع ساعة
ألتقو فيصل وعبد الرحمان بالكافيه...

فيصل ويسلم عليه:هلا والله بوالعبد
عبد الرحمان: هلابيك زود
فيصل: تفضل يالسبع
عبد الرحمان بأبتسامة :زآد فضلكـ مآ عليكـ زود
فيصل: أقول عبيد مو على بعضكـ اليوم شبلاكـ؟
عبد الرحمان : الصرآحة يعني أنآ
فيصل وهو ميت ضحكـ عليه : ههههههههه أنت من جدكـ شفيكـ تقول كلمات متقطعة
عبد الرحمان في قلبه مادريت أن الخطوبة صعبة
فيصل: بتقول ولا بذآ الكأس على خشتكـ
عبد الرحمان وبسرعة: شف ترآ أنا بخطب أختكـ شهد
فيصل وبدت ملامح الجدية ترتسم على وجه : ................
عبدالرحمان بخوف: فيصل علامك؟؟
فيصل بأبتسامة: هاذي الساعة المباركة وربي أمي دآعية لهآ بس كيف ومتى؟؟
عبد الرحمان: اليوم كلمت أمي وأبوي بس قلت أبيكـ تسألهآ قبل لا يصير شيئ
فيصل: أبشر بعزكـ يالغالي .. يكون خير أن شاء الله
عبد الرحمان : فصول عطني خبر لاتنسى ترآ على أعصابي
فيصل : شعندآ الولد كبر هههههه
عبد الرحمان: هههه مع وجهكـ أقول بس الفال لكـ
فيصل : أهـ ياربي بس أنتظر أخلص تطبيق وأملكـ
عبد الرحمان : الله يوفقكـ
فيصل :اجمعين يارب



في دآرشهــــد .....


فيصل : هــــــا وش قلتي يبي منكـ خبر قبل لا يتقدم رسمي
شهد ساكتة ولا قالت كلمة مو مصدقة وفي نفس الوقت مستحية ولا تدري شتسوي
فيصل: هههههههه
شهد: ليه تضحكـ ؟؟
فيصل : أضحكـ عليكـ ماتوقعت أشوفكـ كذآ أحسكـ متوهقة
شهد: مالت عليكـ هذآ بدال ماتوقف معي
فيصل : أذآ تبين رأيي عبد الرحمان مايتعوض وحرآم ترفضينهـ
شهد : طيب خلاص قوم أطلع عن دآري
فيصل برآئة : أفـــــــا آ
شهد: روح عني
فيصل وهويغمزلهآ: طردة هاذي ولا أسميهآ موآفقة
شهد وهي تدزهـ للباب: سمهآ بلي تبيهـ
فيصل من ورآ الباب : شهود بقولهـ أنكـ موآفقة

شهد سكرت الباب وجلست تفكر وربي ليهـ الكذب أنا مبسوطة لأنهـ خطبني وبعدين أنا من شفتهـ ذآكـ اليوم وأنا ضايعة علومي .......شكلي أحبهـ ياربي شالجنان الي فيني الله يرجكـ ياعبيد ماخليت فيني عقل


انتهى
_______________________
هل؟؟ بو محمد رآح يوآفق على خطوبة شهد وعبد الرحمان ولا بيرفض مثل مارفض غرآم ؟؟
وش الأحدآث الي بتصير؟؟
كل هذآ رآح نعرفهـ فالجزء الخامس ؟؟؟؟؟؟

حكايا صمت
10-29-2010, 07:19 PM
وااااي البارت حلو وأحداثه أحلى
عوافي خيتوو لاعدمناك
الله يصبرني ليوم الاحد
موفقه ومعك للاخر
:a17s_130:

حكايا الورد
10-30-2010, 12:48 AM
البارت مره حلوة

وأحداث أحله

ياربي شصبرني ليوم الأحد

معك لآخر الرواية حبوبة:a17s_129:

ياحلاتي
10-31-2010, 12:37 AM
شآكرهـ لكم من كل قلبي مروركم ..
وأنتظروني بالبارت الخامس بكرآ ^ ^

ياحلاتي
10-31-2010, 09:41 PM
(البارت الخامس)

في بيت بوعبدالله.......
غرآم كانت عندهآ صديقتهآ أميرة......
غرآم: هلا وغلا تو مانور البيت
أميرة : منور بوجودكـ يالغلا
كل عآم وأنتي بخير ياقلبي وهآذي هديتكـ
غرآم: ياعمري ياميرو وأنتي بخير... تصدقين أنه محد ذكرني غيركـ
أميرة: ليه غريبة أنتي نسيتي كل سنة كيف البنات يحتفلون بعيد ميلادكـ
غرآم: فرح وفيصل توقعتهم أول نآس رآح أسمع منهم كل عام وأنتي بخير أحس ودي أبكي
أميرة: يالمجنونة ترآ اليوم مابعد يخلص
غرآم: بس الحين اليل وقبل فرح كانت من الصبآح تدق علي بعيد ميلادي
أميرة: والله مادري
غرآم: ولا أنا أدري
وبأحراج:أسفة ماضيفتك خذتني السوالف
أميرة : لاعادي البيت بيتي ههههه ألآ أقول وين خالتي أم عبد الله ودي أشوفهآ
غرآم: تلاقينهآ بالمطبخ
أميرة: شقردية ماتخلي الخدآمة بالحالهآ
غرآم: صدقتي.. ألا أقول شرآيكـ ننزل الحديقة حلو الجو
أميرة يلا
نزلو أميرة وغرآم .......وقبل لايطلعون
أم عبد الله: هلا بأميرتنآ شخباركـ يابنيتي ؟؟
أميرة: بخيريا خالة أنتي كيف حالكـ ؟
أم عبد الله: الحمد لله على كل حال
أميرة بكل أدب وذوق: أمي تسلم عليكـ
أم عبدالله: ربي يسلمهآ ليش ماجآت معكـ من زمان ماشفنآهآ
أميرة: أنتو الي تعالو ونورو بيتنآ
أم عبد الله : أن شاء الله
غرآم: يلا ميرو تعالي نطلع
يمآ خلي مريآ تجيب العصير فالحديقة ..
وفي الحديقة..
غرآم : حلو الجو صح يصلح للبحر
أميرة: غروم ماتطفشين من البحر وربي لوعتي كبدي
غرآم: أنتي شعرفكـ أصلآ أحد يطفش من البحر
أميرة وكأنهآ تذكرت شيئ: ألا شخبار حبيب القلب !!
غرآم: ميرو لا تضيقين خلقي حتى عيد ميلادي ماذكرهـ
أميرة: طيب خلاص مارآح أسأل عنه بس.. شكله يحبكـ من قلب
غرآم: ليه؟؟
أميرة: بعدين تعرفين
غرآم: والله أنكـ خبلة
أميرة : أدري
ويرن موبايل أميرة
أميرة: هلا أسامة
أسامة أخو أميرة: يلا أنآ برآ أطلعي
أميرة: أن شاء الله
وبعد ماقفلت الخط
أميرة: يلا حبيبتي أنآ أبمشي
غرآم: توهـ بدري
أميرة: بدري من عمركـ يالغلا أنا جيت بس عشان أقولكـ كل عام وأنتي بخير
غرآم وهي تبتسم : ياعمري أنتي
غرآم: أي صح نسيت أقولكـ أنتي معزومة على زواج خالي بعد أسبوعين <<<بو محمد وآفق على خطوبة عبدالرحمآن من بنته وزوآجهم قريب
أميرة: صدق بيتزوج ياحليله
غرآم: أي بيأخذ شهود بنت خالتي
أميرة : وربي عرف يختآر هالبنت زي العسل
غرآم: أي ولا تنسين تقولين لخالتي وسلمي عليهآ
أميرة : يوصل أن شاء الله
أميرة أفتحت الباب بتمشي وأخوهآ أسامة كان وآقف بالسيارة قدآم البيت ولمح غرآم وهي تسلم على أخته
أسامة في قلبه: سبحان الي سوآهآ قمر ماشاء الله مادريت أن عند أميرة هالصديقة
ياربي سامحني بس جمالهآ سحرني ...
أميرة سكرت باب الشارع وركبت السيارة: هاي
أسامة: هايات
أن شاء الله نبسطتي
أميرة: أكيد
أسامة: أسألكـ سؤال بس لاتفهميني غلط
أميرة :هههه أسأل؟؟
أسامة : غرام مخطوبة
أميرة: ليه تسأل ؟؟
أسامة: مجرد فضول
أميرة: أمممممم يالفضولي يعني هي مو مخطوبة بس تقدر تقول محجوزة
أسامة بسرحان: ياحسافة
أميرة : وش تقول؟؟
أسامة : لا..سلامتكـ
وبعد كذآ شغل السيارة
وطول المسجلة على أغنية رآشد أنخطف قلبي وآنا وسط الزحام .......
وهو يفكر بلي شافه وأنه حلمه أنتهى قبل لايبتدي


في بيت بوعبد الرحمان ..
فرح: شذى عطيني الشموع
شذى : طيب كم وحدة ؟؟
شذى وموبايلها يدق
ألووو هلا فيصل
فيصل: هلا شذى كيف حالكـ ؟
شذى: بخير الحمدلله أنت شخباركـ؟؟
فيصل:طيب الحمدلله.. هــــا أنشاء الله كل شيئ مثل ماوصيتكـ عليه؟؟
شذى: أفآ عليكـ كل شيئ جاهز بس باقى تجي غروم
فيصل : أنا دقيت على عبد الله وقال أنه بعد أشوي بيجيبهم
بس ابي كل شئي يكون مثل ماوصيتكـ عليه يعني لاتدري عن شيئ
شذى: أي ان شاء الله ولا يهمكـ
فيصل: طيب يعطيكـ العافيه


غرآم في هالوقت كانت تجهز عشان اليوم الأربعآء وبيروحون بيت جدهآ

عبدالله بعد مافتح باب غرفة غرآم دخل رأسه وجلس يناظر أخته :
شفيهآ الحلوة باين عليهآ الزعل ؟؟
غرآم وهي زعلانة: مافيني شيئ
عبدالله: من مزعلكـ قولي لي وأنا أوريكـ فيه
غرآم و تأخذ عبايتهآ : محد
عبد الله كان يدري أنه غرآم زعلانة عشان محد ذكرهآ بعيد ميلادهآ بس مايبي يقولهآ عن المفأجاة وتخترب
عبدالله: طيب على رآحتكـ
أم عبدالله: يلا ياعيال لاتأخرونآ

نزلو غرآم وعبدالله وركبو كلهم السيارة ومشووو.........




في دآر شهد ..
كانت تكلم بموبايلها
شهد: يلاحبيبي ممكن أسكر الخطـ ..عشآن أجهز
عبد الرحمآن : لا مو ممكن وبعدين ماشبعت منكـ
شهد وهي مستحية : بس ترآ أنآ رآح أجي بيتكم
عبد الرحمآن ونقز من مكانه: وحيآتكـ
شهد : ههههه أي والله
عبد الرحمآن : قولي من البدآية يابعد روحي يعني بشوفكـ !!
شهد بدلع: لا مافي تشوفني مآبقى على زوآجنآ شيئ
عبد الرحمآن : نعم ماسمعت عيدي ؟
شهد: الي قلته مافي تشوفني عشان تشتآقلي
عبد الرحمآن : أنتي من صجكـ شالمنطق يعني أنآ بعيش معكـ العمركله شنو أشتآق لكـ وأمل منكـ من وين تجبون هالأفكآر ..
شهد: تصدق ولا أنآ مقتنعة بس هم يقولون كذآ
عبد الرحمآن : أي أبشري أنتي بس تعالي وشوفي الي مآرآح يجي لكـ
شهد بدلع: أصلآ مو جاية عشآنكـ بس لأجل عيد ميلاد غرومة
عبد الرحمآن ومسوي أنهـ زعلان: كذآ ياشهيد طيب الحين أنآ حبيبكـ وتقولين هالكلام
شهد: ياربي منكـ خلاص والله أمزح
عبد الرحمآن : لا لا تحاولين مستحيل أرضى
شهد: تكفى عبآدي بلادلع
عبد الرحمآن بدلع مصطنع: أممم خليني أفكر بـ شيئ يرضيني ..
أي لقيتهـ بشرطـ قولي تم
شهد: قبل تقولي وشو أذآ قدرت عليه بقول تم
عبد الرحمآن: لا قبل قولي تم هو شيئ سهل مرة
شهد وهي تفكر : أممممم طيب تم
عبد الرحمآن وهو مستآنس : أجل ضمنت أنه بتجيلي بوسة اليوم
شهد توهقت: وشو ماتفقنآ على كذآ
عبد الرحمآن : والله عاد أنآ زعلان ومآرآح أرضى ألا بكذآ
شهد وهي منقهرة منه : طيب طيب عبود شف من الي بيسويهـآ
عبد الرحمآن : هههه فديت الي قالو تم وخلاص



في بيت بو عبد الرحمآن .. الساعة 9

دخلت غرآم وأم عبد الله و سلمو على الكل وبعدهآ رآحت غرآم لدآر شذى تفسخ عباتها
فرح: غروم شفيكـ مو على بعضكـ ..؟؟
غرآم وهي تحاول تخفي الي بدآخلهآ وأصلآ فرح عارفة ليه : فروحة مافيني شيئ
فرح: ألا فيكـ .. طيب أنآ بنزل للمجلس تعالي هنآكـ لي
غرآم: أوكي وتقول في قلبهآ : ياربي قهر وبتنزل وتخليني أول مرة فروحة تسوي كذآ وربي رآح أبكي
نزلت غرآم لتحت والوضع كان كلهـ مجهز والكل كان عارف وساكت
غرآم بعد مانزلت الصالة: خالة وين البنات؟؟
أم سعود:في المجلس وجآئت بعد شهد ورآحت لعندهم
غرآم : طيب

رآحت غرآم المجلس وفتحت البــــــآب

..................

فجأة حست نفسهآ في عالم ثاني عالم كله موسيقى وبلونآت حمرآء وكانت أغنية عبد المجيد غنو لحبيبي مشغلة
وكانت شهد تنثر عليهآ أورآق حمرآء على شكل قلوب وفرح كانت تصورهآبالكام
و هي تحس أنهآ مو مصدقة الوضع أول مرة يكون عيد ميلادهآ بهالشكل دخلت وهي لابسة فستآن قصير لتحت الركبة لونه أسود وشعرهآ رآفعهـ جزء منهـ بمشبكـ أبيض كان طالع شكلهآ طفولي ويهبل معآ أنهآ ماكانت تدري انه بيسون لهآ بارتي ألا أنهآ أميرة بكل حالاتهآ


حنين وشذى يأشرون لغرآم المصدومة للحين وبصوت خفيف : غروم قطعي الكيكة
غرآم خذت السكين وانتبهت للي مكتوب يا شبيه القمر يأرق من الزهر كل عام وأنتي بخير يا أغلى ناسي و البشر.وبالنهاية مكتوب (حبيبكـ فيصل )..قطعتهآ ..وصفقووووو لهآ ^ ^
وجمب الكيكة كانت موجودة علبة صغيرة لونهآ أحمر وعلى شكل قلب
خذتهآ غرام وفتحتهآ وشافت بدآخلهآ عقد ألمآس روعـــــــــة من فيصل ويتكون من طبقتين ..وينفتح ..وجوآهـ محفور (فيصل)
غرام في قلبها :ياعمري يافيصل كل هذآ مسويه عشاني

وبعد كذآ
دخلووخالتهآ وأمهآ بعد التصوير والكل عطآهآ الهدآيآ وجلسوآ
غرآم على طول رآحت تشيل قطعة من الكيكة لفيصل
فرح وراحت للمطبخ: شتسوين ياقمر ؟؟
غرآم بأبتسامة التفتت: ماسوي شيئ بس أشيل قطعة كيكة لفيصل
فرح: يستآهل والله ولد خالتي ماقصر
غرآم: الحين فروحة هو الي سوآكل هذآ ؟؟
فرح: هو الي جاب كل الأغرآض حنآ بس عدلنآهم وحتى cd هو الي جايبه وكل شيئ
غرآم وبدون ماتحس: ياقلبي يافيصل
فرح وهي تغمز لهآ : أموت أنآ على الحب وأخيرآ أعترفتي
غرآم ارتبكت: أقول بس وأخري عني خليني أقلفهآ ووديهـآ لشهد
ألا ويدخل عبد الرحمآن وهو يغني غنو لحبيبي وقدمولهـ........... و يروح لبنت أخته
كل عام وأنتي بخير ياحبيبة قلبي أنتي
غرآم: هههههههه وأنت بخير ياأحلى خال
عبد الرحمآن ويطلع من ورآهـ دبدوب لبنت أخته : هاذي هديتي
غرآم وتحظ ن خالهآ : ياقلبي يهبل مشكور عبود
فرح وتبي تطفرهـ: بس بذمتكـ مو الي جبتـه احلى
عبد الرحمآن ويشد شعر فرح بمزح: لا مو أحلى يالسوسة
فرح وهي تمسكـ شعرهآ : أي خالي حــــآر خلاص والله دبدوبكـ أحلى ههههه
عبد الرحمآن : غرومة فديت قلبكـ أبسألكـ عن شهود عمري وينهآ ؟
حنين وتوهآ تدخل المطبخ: في المجلس مع خالتي شذى مافي تشوفهآ
عبد الرحمآن: طاع هاذي مابقى غير النتآف
حنين : الحين أنآ نتفة ..عدآال عليكـ وبعدين ترآني دآهية يعني أنفعكـ
عبد الرحمآن: أي والله مو سهلة تعالي
حنين : لحظة... شنو المقابل
عبد الرحمآن يناظر فرح: ماتقولين لي منو طالعة عليه هاذي
فرح: هههه على روحهآ
حنين : يآخالي الدنيآ مصالح
عبد الرحمآن : طيب أيسكريم من باسكن روبنز
البنآت: هههههههه
حنين بأحباطـ : بس
عبد الرحمآن : لاتخليني أهون وأخليهآ فلافل من بوفية
البنآت: ههههههههه أي خالي تكفى تستآهل
حنين بزعل: طيب خلاص أيسكريم أرحم لي
عبد الرحمآن : طيب روحي لهآ وقولي البنآت يبونكـ بالمطبخ
حنين وتغمز له : هههههههههه ياخطير أنتآ
عبد الرحمآن يحاول يكون جدي: عيب توكـ صغيرة
حنين : ترآ أهون
عبد الرحمآن ومسوي أنه معصب: وبعدين معك أسمعي الكلام أنا خالكـ
فرح تتريق: أيوهـ ياعبود تعرف تعصب ههههههههههه
عبد الرحمآن : حشى والله مو خالكم وحدة من ربعكم
حنين : طيب ياوحدة من ربعنآ أنآ بروح أنادي صديقتكـ
عبد الرحمآن ويدور شيئ عشان يحذفه عليهآ وحنين تهرب: طيب بترجعين ياحنين

طلعو شهد وحنين من المجلس وكانت شهد لابسة عبايتها/ والشيلة على رقبتهآ وكانت فاتحة شعرهآ الأسود وحاطة كحل وفاونديشن وروج وردي طالعة مرة حلوة
شهد:حنو تعالي معاي أخاف يكون فيه أحد
حنين : يعني من بيكون فيه كلش كلش خالي الي هو زوجكـ
شهد: يعني خلاص ملكت صار زوجي مافي ألا بعد العرس الحين خطيبي
حنين : ههههه وربي أنكـ تضحكيني طيب روحي البنات يبونكـ أنا بصعد فوق أجيب شغلة وأرجع
شهد: أوكي
توهآ شهد بتروح المطبخ ألا وعبد الرحمآن يطلع بوجهآ
ياهلا بالزين كله
شهد بأرتباك : عبود !!
عبد الرحمآن : عيونه وقلبـه بعد
شهد وهي بتموت من الحيآ : طيب أبعد عني خلني أروح
عبد الرحمآن : بس مابعد أشبع منكـ وربي مشتاق لكـ يالنحيسة
شهد: مابقى شيئ على العرس أستح
عبد الرحمان: الحيآ لكم يالحريم أمآ أنآ وجهي مغسول بمرق
شهد : ههههههه
عبد الرحمآن : فديت هالضحكة
شهد بدلع : عبود
عبد الرحمآن وخق من طوله: أموت أنآ
شهد: بأسم الله عليكـ
عبد الرحمآن : تخافين علي ؟؟
شهد بهدوء : أكيد
عبد الرحمآن: يعني تحبيني ؟
شهد : وعندكـ شكـ أكيد أي
عبد الرحمآن ويلف وجهه : أجل وين بوستي ؟؟
شهد وتحس نفسهآ بتبكي : يالمجنون بالله شيقولون أهلك أذآ مرو من هنآ
عبد الرحمآن : مابيقولون شيئ زوجتي وأنا كيفي
شهد: لا مو كيفكـ
عبد الرحمآن : وربي ماتحرك من هنآ ألا وأنا ماخذهآ
شهد وهي ميتة حر : تكفى عبود مو وقتكـ
عبد الرحمآن : يعني يهون عليكـ أزعل
شهد: لا
عبد الرحمآن : أجل يالله
شهد وباستسلام: طيب ...........)
عبد الرحمآن: أهـ ياقلبي ياويل حالي أنآ
شهد مااتت حيآ ونحاشت دايركت المطبخ للبنآت بعد ماطبعت بوسة على خد عبد الرحمآن

وفي المطبخ
شهد وهي منقهرة تعرف حركآت البنآت أكيد هم الي متفقين معه
شهد:أنآ أوريكم وحنين هاذي وينهآ ؟؟
فرح وغرآم وشذى ميتين ضحكـ على شكلهآ وهي مستحية ومنقهرة
شهد: تضحكون يالدبب وربي أوريكم أشوف فيكم يوم أن شاء الله
فرح وهي تضحكـ : أن شاء الله
غرام: شهود تهبل خدودكـ وأنتي مستحية أحس ودي أكلهآ
شذى: هههههههه أي والله صدقتي كأنها دونات بالمربى هع هع
شهد وهي للحين معصبة : هئ هئ هئ ماتضحكـ
ألا وفي هالوقت يرن موبايلها على نغمة شعر لحامد زيد
شهد:هلا فصول
فيصل: هلا شهودة كيفكـ ؟؟
شهد: تمامو
غرآم سمعت أسم فيصل طآر قلبهآ
شهد تأشر لغرآم تتوعد فيهآ وغرآم تأشر لهآ لا تكفين شهود
فيصل: شهود شفيكـ ؟؟
شهد: لابس أتوعد بعض الناس
فيصل وهو يضحكـ : منو لايكون عبود !!
شهد: لا ياشيخ هاذي غروم الي أتوعدهآ
فيصل: حبيبة قلبي واليوم عيد ميلادهآ وبعد تتوعدين فيهآ
شهد: طآع هذآ من الحين يدآفع عنهآ
فيصل : ههههه أكيد..... طيب شهود أجي أخذكـ !
شهد: أمممم أدري مو لا الله بس أيوهـ تعال
فيصل: هههه ثوآني وأنا عندكـ
شهد: أوكيشن بـــــآي
وبعد ماسكرت
شهد :أقول بنآت ذكرت ودي بكرآ تجون بيتنآ عشان تروحون معي السوق باقي ماخلصت تجهيز
غرآم: مو توكـ تعصبين علينآ الحين شعندكـ ؟؟
شهد وهي تدلل غرآم: أمزح معكـ يا روح أخوي
غرآم بخجل: مع وجهكـ لاتقولين كذآ أحس أستحي
فرح: ياعيني أنآ أموت على الحب ...طيب شهود كم الساعة ؟؟
شهد: مادري العصر.. وجيبو معكم حنو الرجة تسوي جو لنآ
شذى: ههههه ماسمعتكـ كان ورتكـ الجو على أصوله
شهد: هههه أدري فيهآ أقول أنآ أبمشي
غرآم: طيب خذي الكيكة هاذي وعطيهآ فيصل
شهد وهي تناظرها
غرآم: لاتناظريني وبلا تعليق ولاترآ
شهد: لاقولي ترآ شنو تهدد بعد
غرآم: ههههه طيب خلاص


في سيآرة عبد الله ......
عبد الله : كل عام وأنتي بخير .. أختي الحلوة
غرآم: وأنت بخير خيو
عبد الله ويناظر غرام من المرآية: أجل يقولون ولد الخالة ماقصر معك
غرآم وهي مستحية وتكآبر : أنت شعليكـ ؟؟
عبد الله : هههههه طيب هدية مافي
غرآم: هههه لاخلاص توبة بس وينهآ ؟
عبد الله: أذآ وصلنآ بتجيلكـ
غرآم: المآمآ شفيهآ سآكتة
أم عبد الله: لايابنيتي بس النوم جاني
غرآم: هههههه مابقى شيئ ونوصل يالغالية

وبعد ربع سآعة من الطريق وصلوووو
غرآم دخلت دآرهآ مع أخوهآ وفسخت عبايتهآ والشيلة
وبمرح:عبود أنت فآضي .؟
عبد الله : أفضيلكـ أنآ كم أخت عندي
غرآم: يافديتكـ أنآ ...ياريحة الغالي
عبد الله: الله يرحمه
تذكرت ابوهآ وسالت دمعة على خدهآ
عبد الله بحزن: غوم تكفين لاتزعلين وبعدين مو أنآ كنت أقولكـ وأنتي صغيرة أذآ زعلتي أنتي حتى أبوي يزعل
غرآم وهي تبتسم : أي أذكر
عبد الله جلس عند أخته وحضنهآ : أوعدكـ أني أعوضكـ قد مآ أقدر عن غيآب أبوي ولو أنه صعب
غرآم وبعد ماهدئت : طيب عبود الحين أنآ بفتح الهدآيآ وأنت صورني وبقول كل وآحد وشو جآب لي
عبد الله : بروح أغير ملابسي وبجيب الكام
غرآم: طيب

في اليوم التالي ..

الســــــآعة 3 العصر في بيت بو سعود .. (خالة غرآم)
سعود : على وين أن شآء الله <<يكلم حنين وفرح
حنين وتلبس عباتهآ: يعني مسوي فيهآ رجآال يالغصلة
سعود: أقول اسكتي لاجيكـ الحين أوريكـ شغلكـ
فرح: بدينآ فالهوآش الي مايخلص وأنت أسكت ومالكـ شغل وين بنروح
سعود: طيب أذآ جآ أبوي بقوله
حنين : أبشركـ قلنآ له قبلكـ
وطلعو من البيت عشآن بيروحون عند شهد والي أخذهم هو عبد الله مع غرآم
وبعد ماركبو السيآرة
فرح وحنين : السلام عليكم
غرآم وعبد الله وشذى : وعليكم السلام
غرآم: وينكم تأخرتو ؟؟
حنين : لا بس تدرين يعني أخوي المحترم لازم يسوي أفلام قبل مانطلع مسوي فيهآ رجال البيت
الكل: ههههه
عبد الله : فرح شخبآرك ؟؟
فرح بصوت خفيف: بخير الحمد لله
حنين بلقافتهآ: يعني أنآ مسألتني شخباري نآس ونآس هــــآ
عبد الله يستآنس على حنين ويعتبرهآ مثل أخته غرآم : مآيحتآج ..أعرف كيف أخبآركـ ههههه
الكل :ههههههه
..............
وبعد مسآفة من الطريق وصلو لبيت بومحمد
عبد الله: أنآ أمشي ذآ الحين ؟
غرآم: أي خلاص وأذآ بقيتكـ تجيني رآح أدق عليكـ
عبد الله : طيب محتاجين شيئ غروم ناقصكـ فلوس ؟؟
غرآم: لا عطتني أمي .سلامتكـ
نزلت غرآم وشذى من السيآرة ودخلت البيت ولحقتهم حنين وبقت فرح لأنه عبد الله سكر الحبآت قبل ماتطلع
فرح: عبود أفتح البآب مو وقت حركاتكـ
عبد الله : مشتآق لكـ وتقولين لي كذآ
فرح ومسوية أنهآ معصبة : عبد الله وبعدين ؟
عبد الله بروقان: طيب أخليكـ بس لى شرطـ ...توعديني أنكـ تكلميني اليوم
فرح بأستسلام: طيب بس خلني أنزل
عبد الله : طيب لاتموتين علي هذآني فتحت الحبآت
فرح نزلت دايركت ودخلت البيت
ودآخل..
شهد : وينكـ أنتي ؟؟!
فرح وهي خجلانة : كآني جيت ..
غرآ م وهي تضحكـ على شكل فرح المتوهق.. تعرف حركات أخوهـآ أكيد طفشهآ
شهد : طيب فيصل ينتظرنآ أنآ بروح ألبس عبآتي وأجيكم
غرآم: طيب شهود أبقى أروح دورة الميآهـ <<غرآم قليل ماتجي بيت ام محمد وبسبب الخلاف الي مع أبوهم فعشان كذآ ماتدله
شهد خبرت غرام عن مكان دورة المياة
وغرآم طلعت من المجلس الي كانو جالسين فيه وكانت دورة الميآهـ(اكرمكم الله) قريبة عند الدرج
لكن قبل ماتدخل لفت أنتبآهـآ صوت جاي من المطبخ وكان الكلام موجه لها
#هاذي أنتي يابنت سعد
غرآم خافت والتفت تشوف مصدر الصوت ..ماتعرفه كثير ولكن حآفظه بعض من ملامحه... أي هذآ الي كان يكرهـ الغالي
بو محمد : ماكفاكـ خذتي الولد جاية بعد ..وش تبين صدق قوآت عين
غرآم وكل دموع الدنيآ تجمعت بعيونهآ وأكتفت بالسكوت ...................
بومحمد : أنآ أقول أحسن لكـ خلي الولد بحاله وأنتي مو من موآخذينآ يالله روحي مكان ماجيتي أذآ كنتي تعزين ولد خالتكـ
غرآم وتحس أنهآ موقادرة تتحمل أكثر نزلت دموعهآ غصب عنهآ ...كلامه يجرح ويعذب أنآ شسويت وش ذنبي وليه كالحقد معقولة الفلوس تغير النفوس عشان شرآكة يحقد على أبوي بالهطريقة
ألا و شذى تجي لأنهآ سمعت كلامه وهي جاية تنادي شهد
شذى: أنت وآحد ماعندكـ ضمير معقولة كل هالحقد في قلبكـ !!
بومحمد : أقول طلعو برآ من بيتي ولا أبي أشوف رقعت وحدة منكم..ويناظر غرام: وأنتي بخصوص يابنت الراسي ..حلمكـ تأخذين ولدي
شذى بقهر: ولدكـ خله عندكـ بنت أختي ألفـ وآحد يتمنآهـآ
شهد سمعت صرآخ أبوهآ ونزلت بسرعة خايفة أنه أبوهـآ شاف غرآم لكن صار وخلص وأم محمد بعد جآت
غرآم ماقدرت تتحمل ورآحت تركض والدموع مغطية وجهآ البريئ وطلعت الشارع
فرح وحنين سمعو الصراخ وطلعو وشذى لحقت غرام وهي خايفة عليها مرة
......................
أنتهى
وش رآح يكون مصير علاقة هالحب الجميلة ؟؟وكيف بتكون ردة فعل أهل غرآم وفيصل .بعد الي صار؟؟؟
أذآ حابين تعرفون الأجابة ... أنتظروني في البارت السادس ..

حكايا صمت
10-31-2010, 10:49 PM
ياحرام أكسرت خاطري غرام
بليز حلاتي طولي الاحدث
البارت مره حلو وبنتظارك دوم

شموخ عزي
10-31-2010, 11:52 PM
حـرآآم عليك حمستيــنـااااااا...:a17s_137::a17s_137:

ابن الهواشم
11-01-2010, 12:57 AM
روايه روووووووووووووووووووعه
في البدايه جننتني الاسماااااء الين حفظتها
والحقيقه صدع رااااسي من سرعة الاحدااااث والاسماااء
هنيئا لكي هذا القلم وهذا الابدااااااع

حكايا الورد
11-01-2010, 03:31 AM
البارت مره حلو

مسكينه غرام ياتره شنو مصير هاالحب

بنتظار البارت الي بعدو :a17s_129:

ياحلاتي
11-01-2010, 02:13 PM
حكايا صمت ..
ماقدر حبيبتي أطول البارتات .. لأني أوردي كاتبتهآ ومخلصة ..
ومشكلتي أنه البارتات الأولى قصيرة .. لكن الأخيرة مرة طويلة ..
بس ولايهمك لعيونك .. راح أنزل بكرآ جزئين ^ ^
وشآكرهـ لك متابعتك الدآئمة .. لاخلى منك

ياحلاتي
11-01-2010, 02:14 PM
شموخ عزي ..
تسلمين ياقمر ع المرور.

ياحلاتي
11-01-2010, 02:16 PM
عاشق سراب ..
ههههههههه أن شاء الله أذآ كنت متابع معي البارتات راح تحفظ الأسمآء ^ ^
تسلم ع المرور الحلو..

ياحلاتي
11-01-2010, 02:18 PM
حكايا الورد ..
راح تعرفين مصير هالعلاقة .. بس خلك متابعتني ^ ^
أتشرف بمتابعتك يابعد قلبي .

حكايا صمت
11-02-2010, 01:36 AM
تسلمين حبيبتي كلك ذوق
من طيب أصلك ياالغلا
يسعدني بأن أكون من متتبعين الابداع
دوم بينتظار جديدك وأحداث خيالاتك
دمتي بسعاده

ياحلاتي
11-02-2010, 05:08 PM
(البارت السادس )
فيصل وعبد الله كانو عند الباب يسولفون
وألا غرآم جاية لخوهآ وميتة من البكي وفرح و شذى ورآهآ .
عبد الله بخوف: غرآم وش فيكـ ؟؟
غرآم وصوتهآ مبحوح من كثر البكي : عبد الله أبي أروح البيت
فيصل ويحس الأرض مو شايلته روحي ودنيتي تطيح دموعهآ ليش طيب!!
عبد الله : غرومة حبيبتي شفيكـ شصاير؟
فيصل ويوجه الكلام للبنات : شفيهآ غرآم ؟
شذى وهي مقهورة على بنت أختها: أسأل أبوكـ هو سبب الي فيهـآ الحين
فيصل ولما سمع أنه السالفة فيهآ أبوهـ رآح يركض لدآخل
حنين طلعت لهم وركبو السيارة ورآحو بيت بوعبد الله الي هو بيت غرآم وعبدالله الي وصلهم وهو موعارف وش سالفة أخته بس ينتظر يروح البيت عشان يفهم منهآ السالفة وحتى أنه ماقدر يوصل حنين وفرح بيتهم


فيصل دخل لبيتهم :يبآ شسويت ليه غرام تبكي وشذى تقول أنكـ أنت السبب ؟؟
بومحمد: أنت ولا كلمة وهالبنت بعد هاليوم بأذن الله ماراح تقدر تأخذهآ
فيصل ويحس أنه حيآته على وشكـ أنهآ تنتهي : يبآ ليهـ تسوي فيني كذآ ليه الأنسانة الي أحبهآ رآفض أني أرتبط معها؟؟
بومحمد: لأني ماوآطنهآ بعيشة الله لاهي ولا أهلهآ
فيصل يلتفت على امه : يمآ قولي شيئ ليه ساكتة .
أم محمد كان زوجهآ مصيطر عليهآ ومالهآ كلمة وهي بس تنفذ الي يطلبه بدون ماتقول لا
أمآ شهد فكانت تبكي وماتحملت وأصعدت دآرهآ وهي تقول في قلبه:معقولة أبوي يحقد لهدرجة بوعبدالله مات وهو للحين مايطيقه وعشان شراكة أصلآ مكان له حق فيهآ ..ليه أنا أبوي يطلع بهالقساوة .....


في بيت أم عبد الله.............
أم عبدالله بخوف:عبد الله شفيهآ أختكـ ياحسرتي على بنتي
غرام كانت حاضنة أمهآ وتبكي بقهر وحاسة أنها ماتدري شتقول
عبدالله : والله يآيمآ مادري شفيهآ نزلتهم بيت خالتي أم محمد وبعدهآ بدقايق لقيتهآ طلعت تبكي شذى تقول أنه السبب بو محمد
عبدالله: شذى علميني شالسالفة ترآ مافيني أكثر
شذى وهي حزينة : بومحمد قال لغرام كلام يجرح وقال لهآ أنه مايبيهآ تأخذ ولدهـ وطردهآ من البيت وقالهآ حلمي تأخذيني فيصل على باله مافي غير ولده بهالدنيا
عبد الله بعصبية وتوتر: هذآ شايف نفسه والله من البداية مكان ودي بس عشان فيصل أخوي ولا هالأشكال ماتنتناسب
ام عبدالله : ولدهـ مانبيه ومن يوم ورآيح لافيصل لغرام ولا غرام لفيصل

هنآ غرام حست بنقزة قوية فقلبهآ وكأنه رصاصة تعلن عن موت روحهآ / وتقول في خاطرها معقولة أنا أخذ غير فيصل ............طيب وكرامتي بعد أنا ماقدر أخذهـ بعد الكلام الي جاني من أبوهـ ياربي ليهـ كل هذآ..؟؟
ورجعت تبكي

أم عبدالله : خلاص يابنيتي لاتبكين ياجعله مايتهنى فحياته مو كفاية الي سوآهـ في أبوكـ بس غلطتي من البداية مكان المفروض أوافق على الخطوبة
عبدالله ومو هاينة عليه أخته :يمآ اليوم تتصلين عليهم وتنهين كل شيئ
أم عبدالله : خلني أكلم جدكـ نسيت أنه كبير العايلة وبكرآ أن شاء الله بكلم خالتي أم محمد <<الي هي طبعآ أم فيصل


في بيت
بو شوق (محمد) بالشرقية <<كان يكلم أخوهـ
محمد:فيصل أنت شتقول معقولة أبوي يسوي كذآ
فيصل بحزن : محمد أحس أني موطايق البيت ماني قادر أفهم ليه أبوي يسوي بحياتي كذآ
محمد: يآرجال لاتسوي بعمركـ كذآ وأن شاء الله بتنحل المشكلة
فيصل : أي تنحل وأبوي مابقى كلمة ماسمعهآ غرام وبعدين أذآ هي سكتت أهلهآ ترآ ما بيسكتون ولاتنسى زوج خالتي بو عبدالرحمان موته وحياته غرام ولاحد يزعلهآ يعني كيف بتنحل وانآ أشوف الحلم الي بنيته ينهد
محمد : فيصل أنآ راح أحل المشكلة أن شاء الله بس خلني ارجع من الشرقية ولا تكدر روحكـ ياأخوي هاذي بداية المشاكل الي مفروض أنك متوقعهآ


اليوم التالي الساعة 5 العصـــــر في بيت أم عبدالله
بوعبد الرحمان سمع بسالفة وجآ لبيت بنته هو وأم عبد الرحمان وعبد الرحمان
بوعبد الرحمان : وين شيخة البنات<<يقصد غرام...لأنه بوعبد الرحمان كان يغلي حفيدته غرام حيل ومايرضى حد يزعلهآ يمكن عشان ابوهآ الي توفى وصارت يتيمة وهي بعدهـآ صغيرة
أم عبدالله : فوق في دارهآ الحين تنزل

غرآم نزلت من دارهآ وجهآ باين عليه التعب وقلة النوم
سلمت على جدهآ وجدتهآ وخالهآ
بوعبد الرحمان : تعالي يالغالية أبي بس أقولكـ أنهـ ماعاش الي يزعلكـ وانا موجود وهذآ أن شاء الله دوآهـ عندي والله الحشيمة بس لزوجته و عياله هالدرر أهـ بس يالقهر
غرام ساكتة وماتكلمت .............
بوعبد الرحمان : يابنتي أنتي توكـ صغيرة وألف واحد يتمنآكـ والمشوآر وراكـ طويل وفيصل مايصلح لكـ ولا أرضآهآ عليكـ تأخذينه بعد الأهانة الي جاتكـ وأنتي بنت أبوكـ وأنا جدكـ وبعدين أنتو ماصار بينكم غير حجاز يعني للحين على البر

غرام تقول في قلبهآ (أهـ ياجدي أي بر هذآ ...وأنا الي قلبي صار ماينبض ألا بفيصل والله أنه كلامكـ صحيح بس كيف أقدر أختار بين حبي وكرامتي كيف) وسالت دمعة على خدهآ وبسرعة مسحتهآ عشان محد يشوفهآ

عبد الرحمان:وأنا بعد أقول كذآ أذآ أنتو مابعد تتزوجون والمشاكل كذآ أجل من الحين كل واحد يروح بطريقه أحسن.. وخاصة أنتو للحين ماملكتو

عبدالله: غرام حبيبتي حنآ مانبي نتخذ أي قرار ألا بموافقتكـ أنا أدري أنه فيصل مافي منه بس أنتي ماراح تتعطلين عليه وبعدين ماتوقع أنكـ ترضينهآ على نفسكـ بعد الكلام الي جاكـ والي قاله عن أبوي الله يرحمه

غرام وهي تحس أنه كل كلامهم صحيح يعني هي تقدر تتحمل أي شيئ ألا أنه كرامتهـآ تنداس وفوق كذآ كرامة أبوهآ الي هو الروح الي مازالت عايشة فيهآ

غرام والدموع كلهآ متجمعة بعينهآ :( يمآ قولي لخالتي................ أنه مافي نصيب والدبلة الي عطوني أيآهآ راح ترجع لهم )

وبكذآ أنفصلو غرام وفيصل عن بعض غصب عنهم ولكن قلوبهم مازالت مرتبطة



في أفخم مقاهي العاصمة
الساعة 12 باليل
فيصل بتعب نفسي: عبد الرحمان أنت شتقول ماصدق والله ؟؟
عبد الرحمان : الي سمعته ..فيصل أنت تستاهل كل خير بس بعد الي سواهـ أبوكـ ماينسكت عليه
فيصل وكله حزن : بس أنا شذنبي !!
عبد الرحمان : مالكـ ذنب وهي بعد مالهآ ذنب وأنت تدري أنه فوق كذآ غرام يتيمة يعني اقل شيئ ممكن يأثر فيهآ وحنآ مانبيهآ تنجرح
فيصل : ولا أنا أبي كذآ
عبد الرحمان : فيصل أقولكـ شيئ
فيصل : تفضل
عبد الرحمان: أنا متأكد مئة بالمئة أنه ماحد يقدر يسعد بنت أختي كثركـ وأنت خوش رجال لكن أنتو مو لبعض
فيصل في قلبه ......... أهـ ياعبد الرحمان تقول حنآ مو لبعض وأنا الي روحي ونبض قلبي عندهآ أجل كيف يعيش النبض بدون القلب !!
عبد الرحمان: فيصل ماقلت شيئ ؟؟
فيصل: شتبيني أقول أنت أكثر واحد تعرف شقد أحب هالبنت بس أنا أبي لهآ السعادة وأذآ سعادتهـآ بعيد عني فا مقدر أقول شيئ


في الصــــــــالة بالتحديد كانو جالسين على الصوفة
عبد الله : غرومة أبيك تعرفين أنـه العمر قدامكـ طويل وأنتي توكـ في بداية حياتكـ لاتخلين أي شيئ يأثر في مستقبلك
غرام ونزلت دموع على خدهآ : أن شاء الله ياأخوي
عبد الله : غروم مسحي دموعكـ كاهي أمي جات الي فيهآ يكفيهآ
غرام وهي تمسح دمعتهآ: لاتخاف أذا قالت شفيكـ بقولهآ أنكـ عورت عيوني ) وضحكت ضحكة حزينة لأخوهآ
عبد الله : ياجعلني مانحرم منكـ ياروح أخوكـ أنتي
أم عبد الله : يمآ يالله تعالو جهز العشآ
عبد الله : يلا غروم لايفوتكـ ريحته تشهي
غرام: لا مابي مو مشتهية
عبد الله : أذا انتي ماكلتي أنا مابأكل وأمي بعد ماراح تأكل ويلا ذنبنآ فرقبتكـ هههه
غرام وبضحكة خفيفة من شفتهآ : طيب يالمحتال


الساعة 2 باليل في نفس اليوم
في دار فيصل
كان متسطح على سريرهـ ومو جايه النوم
معقولة في يوم وليلة أحلامي كلهآ تصير سراب البنت الي بنيت كل أحلامي معاهـآ تصير خلاص مو لي.. طيب ليه ؟؟؟وانا شذنبي يمكن ذنبي لأني حبيت وحدة ابوي مايطيق أبوهآ بس أبوهآ مات وأذكر أنه كان رجال طيب ويعزني كثير يعني الغلط من ابوي
أهـ تعبت وانا افكر ليت الي صار أمس يكون حلم بس أنا مستحيل أتركهآ غرام تحبني أي بس سعادتهآ مو معكـ ؟؟؟
وبعد كل الأفكار الي دارت في عقل فيصل قرر أنه يكلم غرام
ودق عليهآ

في هالوقت غرام كانت في دارهآ هي بعد ماجآهآ النوم من الي صار لهآ وهي سرحانة أنتبهت لصوت موبايلها راحت خذته من المكتبة حقتهآ وشافت الأسم (أول حب )
غرام في قلبها:ياربي شسوي فيصل يدق أكلمه ولا ماكلمه بس حنآ خلاص بنفترق وهو اكيد يبي يقولي كلام وانا مشتاقة له والله بالحيل
وبعد تفكير قررت أنهآ ترفع
فيصل بصوت حزين : هلا بلي خذت قلبي
غرام وهي ساكتة أهـ يافيصل هاذي أخر مرة أسمع منكـ كلمة قلبي
فيصل : تكفين لاتسكتين يكفي الي فيني ..أحس أني بموت
غرام بصوت مبحوح: جعل الموت يجيني ولا يجيكـ
فيصل : يومي قبل يومكـ أن شاء الله
غرام ونزلت دموعهآ الي ماوقفت من أمس
فيصل: طلبتكـ لاتبكين أحسه أكبر عقاب لي لذنب مارتكبته
غرام بصوت يقطع القلب: فيصل ماراح أنساكـ أوعدكـ
فيصل وهو ميت من الحزن: والله ماقدر أعيش بدونكـ ياروح فيصل
غرام: فيصل حبيبي
فيصل: ياعيونه أنتي ...هاذي أول مرة أسمعهآ منكـ وأحس أنهـآ الذ من العسل على قلبي
غرام وهي تبكي بصوت خفيف: وأخر مرة بتسمعهآ
فيصل بحزن: غرام تدرين وشو أصعب شيئ بالدنيا ..أنكـ تتعاقب على شيئ ماسويته
غرام: وتدري بعد وشو أصعب شيئ ..أنكـ تسمع حد يهين كرامتكـ وكرامة أغلى البشر عندكـ
فيصل: يعني هذآ هو الحل الوحيد ؟؟
غرام: أنت مليون بنت تتمناكـ وراح تنساني مع الوقت
فيصل : والله ماولدتهآ أمهآ الي تنسيني أياكـ وبعدين أنتي غير عنهم كلهم
غرام: الأيام بتنسيكـ بس أنت حاول مجبورين على كذآ
فيصل في قلبه : مستحيل أنساكـ
غرام: لزوم أسكر
فيصل : مابتركك ألا بعد ماتقولين لي أنكـ تبين هالشيئ وأنكـ بتكوني كذآ سعيدة بحياتكـ
غرام بحزن: ليش تصعبهآ علي !!
فيصل : أبي بس أتأكد أنكـ بتكوني مرتاحة أذآ بعدت عنكـ
غرام بخاطرهآ:أهـ يافيصل ماقدر أقول والله لأنه سعادتي بيدينكـ أنت ..وبدونك أنا جسد بدون روح بس لازم أحاول أنساكـ لازم
غرام وهي تشهق من البكي بدآخلهآ وتحس كأنهآ بيحكمون عليهآ بالأعدام : أي فيصل بكون سعيدة بس أتركني
فيصل بتعب وكأنه مو مصدق: قوليهآ مرة ثانية
غرام وهي تبكي زود: بس فيصل حرام عليكـ
فيصل : قلت لكـ لاتبكين تهدين حيلي
غرام وصوتهآ مبحوح من البكي: أبسكر
فيصل بنبرة عهد: بتم أحبكـ لحتى أموت والأيام بتثبت لكـ
غرام سكرت الخط وهي تحس أنه هموم الدنيا كلهآ على قلبهآ ...خلاص اليوم أنتهى حبنآ خلاص اليوم بدت حياتي الثانية خلاص اليوم ودعتك يافيصل ماعدنا لبعض
وبعد جولة من البكي والأحزان نامت غرام على أخر كلمة سمعتهآ من فيصل (بتم أحبكـ أحبك أحبكـ )

والحين غرام وفيصل ماعادو لبعض وكل واحد راح يبدي حياته وراح تضل ذكراهم وذكرى حبهم محفورة في قلوبهم


وبعد أسبوعين ...........
الخميس
الساعة 9 باليل
6/7 1430
زواج عبد الرحمان
الكل كان مشغول فالتجهيزات البنات في المشغل والحريم خلصو وراحو الصالة
والبنات كانو في نفس المشغل الي كانت فيه العروس شهد وأختهآ منيرة لأنهـ الخلاف ماغير علاقتهم معاهآ ولا مع فيصل بالعكس حتى عبد الله للحين مع فيصل مثل أول لكن الأختلاف أنهـ غرام وفيصل أفترقو وبس
الكوفيرآ وهي تسوي شعر غرام: ماشاء الله أنتي هلوة كتيــــــر <<الأخت فلبينية خخخ
غرام بأبتسامتهآ البريئة: شكــــــرآ
في ذآ الوقت جائت فرح
وكانت لابسة فستان تركواز وذهبي كان عاري شوي من جهة الصدر وفيه قصة على الخصر وطويل.. والميك اب حقها التركواز مطلعهآ مثل الأميرات
فرح:غروم طالعة تهبلين الله لايضركـ وين فيص..... وماكملت
فرح بعتب على نفسها: غروم أنا أسفة نسيت
غرام ولما سمعت اسم فيصل تكدرت شوي
فرح بأتنيب الضمير: والله أنا أسفة هاللسان يبيله قص
غرام وقامت من مكانهآ بعد ماخلصت الكوآفيرآ شعرهآ: لاعادي ماصار شيئ
وحبت تغير الموضوع لأجل ماتزعل أكثر: بسألكـ شهد خلصت ؟؟
فرح: أي خلصت طالعة تهبل والله أنه خالي بيدوخ ههههه
غرام: ههههه ماتعقلين
حنين ومتجهآ لعندهم: هي أنتو وينكم ..أقول من بيودينآ الصالة ؟؟
حنين كانت لابسة فستان أحمر صآيرة جذابة معآ أنه الميك اب معطيهآ شوي أكبر من عمرهآ ألا أنهآ طالعة حلوة
فرح: أي والله مادري من بيودينآ
منيرة جات فذآ الوقت : يلا بنات خلصتو!!
فرح: بقى شذى للحين يحطون لها الميك أب
منيرة : بشوف أدق على خالد عشان يجينآ <<خالد هذآ زوج منيرة
وبعد مادقت عليه ورفع ..
منيرة : هلا خالد
خالد: هلا حبيبتي
منيرة : حنآ خلصنآ تجي تأخذنآ ؟؟
خالد : طيب تنتظرون شوي لأنه سيارتي متعطلة مادري شفيهآ وديتهآ المصلح
منيرة بطفش: يالله.. مو وقته الناس كلهآ راحت
خالد : طيب حبيبتي لاتضايقين نفسكـ أنا بدبر الموضوع طيب
منيرة :طيب
غرام: أنا بشوف عبود يمكن يكون فاضي ويجي يأخذنآ
فرح: هذآ أحسن حل
البنات:هههههههه
غرام وهي تكلم عبدالله : هلا عبود
عبد الله : هلا وغلا
غرام: عبود خلصنآ ومافي حد يجيبنآ أنت فاضي !!
عبد الله : أنا مع خالي عبد الرحمان بروح أوصله الصالة ..غروم ماقدر
غرام وتحس أذانها راح تتسكر من الأصوات العالية: طيب شالأزعاج الي عندكـ خلاص خلاص

غرام بعد ماسكرت: شسوينآ ؟؟
حنين : هذآ فايدة سواقة الحريم وحنآ سواقنآ الله يرجه هج
فرح بروقان: هههه بس كان خوش رجال
غرام: هههه والله انكـ رايقة انا بروح اشوف شذى يمكن خلصت

حنين : منيرة موبايلك يدق تعالي
منيرة : طيب
منيرة شافت الرقم (الحنون) وردت دايركت: هلا فصول
فيصل: هلا منيرة
فيصل: خالد يقول أنهـ مافي حد يبجيبكم
منيرة : أي والله تجي تأخذنآ ؟؟
فيصل : طيب أنتو جاهزين ؟؟؟
منيرة : أي خلصنآ
فيصل : يلا خمس دقايق وأنا عندكم
منيرة: أوكي
وبعد ماقفلت الخط
منيرة : يلا بنات جهزو فيصل بيجي يأخذنآ
حنين : والله أنه أحسنهم
فرح : أقول أكرمينآ بسكوتكـ (وقربت عند أختهآ: أقول حنو الحين غروم ماراح ترضى تروح أذآ عرفت أنه فيصل الي بيوصلنآ شنسوي
حنين بحزن: ياعمري يابنت خالتي... بس أمرنآ لله
فرح: بروح أقولهآ
ألا وجات غرام بعد ماسمعت أنه فيصل الي بيوصلهم
غرام: فرح أنا ماراح أركب أذآ فيصل الي بيوصلنآ
فرح : غروم مو وقته مافي حد.. يعني مابتحضرين الزواج
غرام وشوي وتبكي: شفيكم مو فاهمين ماقدر والله
حنين : غروم هذآ أمر طبيعي هو ولد خالتكـ وبعدين دامكـ معه بالرياض ياكثر الصدف بتكون
غرام بملل: أوووووف ياربي ليه يصيرمعي كذآ أنا شسويت .؟؟
أستسلمت غرام للأمر الواقع وقررت تركب السيارة عشان ماتخرب فرحتهم بهاليلة

في سيارة فيصل ركبو البنات وقدام جلست شهد والباقي ورآ
البنات : السلام عليكم
فيصل : وعليكم السلام
شذى متعودة على فيصل كثير وكل البنات علاقتهم معه كويسة ماعدآ غرام لأنها كانت بطبعها خجولة
فيصل وكاعدته مرح وحيوي : شخباركم بنات !!
البنات ماعدآ غرام : بخير الله يسلمكـ
حنين : كيف المرضى معك هههههه
فيصل: ههههههه والله ماشي الحال
غرام أكتفت بالسكوت وتمت تسمع صوتهـ وضحكتهـ وكأنهآ تقول لزمن وقف فهالحضة
فيصل بهدوء وحزن من داخل : كيفكـ غرام ؟
غرام وبعد فترة من سكوتهاوبصوت خفيف : بخير
فيصل في قلبه ياجعل أيامك كلهآ خير يا أجمل أيامي بس صوتكـ يقول غير كذآ
منيرة وتناظر أخوها: شالكشخة يافصول كانكـ معرس صاير
فيصل : هههههههه صحيح
فيصل كان لابس شماغ وثوب وطالع رزهـ ويهبل وكأنه برنس
حنين : أي صدق طالع كأنكـ ذآك الي مادري شسمه
فيصل : ههههه منو بعد
شهد بهيام: ذكرتني بعبادي
فيصل يناظرها بنص عين: عبادي هــــــآ
شهد: ههههه أيوهـ
فيصل : شهود يصير أشوف وجهكـ الحين أكيد مايبين من المكياج
البنات : ههههههههه
شهد بدلع وزعل: تتريق حضرتكـ والله أني طالعة أهبل يحصلكـ مثلي .
فيصل تكدر شوي مايحب أحد يجيب طاري الزواج من بعد مانفصل عن غرام
وبعد فترة .......من الطريق وصلووووووو للفندق الي راح يصير فيه الزواج
فيصل : يلا وصلنآ
منيرة : يعطيكـ العافية فصول
فيصل بمرح: الله يعافيكـ نحنو بالخدمة ههههه
منيرة : يافديتكـ أنا
فيصل : روحي لايسمعكـ الغيور
منيرة: هههههههههه
شهد نزلت والبنات سعادوهآ في الفستان لكن الباب الي كانو جالسين عندهـ غرام وفرح ماعرفو يفتحونه
فرح بملل: فيصل شفيه الباب ؟؟
غرام توهآ بتحطـ يدهآ عشان تحاول تفتح الباب ألا وفيصل يحط يده
هنآ أثنينهم سكتو وتمنو الزمن يتوقف وأيدينهم في بعض


أنتهى .......
وش راح يكون بعد هالموقف؟؟ وش الأحداث والتطورات الي بتصير في حياة غرام وفيصل؟؟ وش الي بيصير بعد زواج عبد الرحمان كل هذآ راح نعرفه فالجزء السابع ؟؟.....

ياحلاتي
11-02-2010, 05:15 PM
لأنه كثير من الأعضاء طلبو مني أطول البارتات ..
وانا ماقدر لأني كاتبتهآ ومخلصة .. بس لعيونهم نزلت لهم جزئين اليوم ..وان شاء الله ينالون ع أعجابهم .

(البارت السابع)
يوم زوآج عبد الرحمآن وفي سيارة فيصل بالتحديد.
فيصل بأرتباك: أنآ أسف !
وفتح لهم الباب وطلعو
غرام حست نفسهآ مثل الي دخلت بدون روح يعني بس جسد ..وتركت روحهآ بيدين فيصل .

دآخل قاعة الزواج.
فسخو العبيات عشان يدخلون ..وكانت فرح جنب غرام
غرام بتفكير: فرح أقولكـ شيئ !!
فرح وهي تعدل شعرهآ قدام المرايات: وشو؟
غرام بحزن: أحساس غريب جاني يوم فيصل جات أيدهـ علي
فرح بأهتمام: كيف يعني !!
غرام : مثل الرعشة في جسمي؟؟ ليه !
فرح وكأنهآ عرفت أحساس غرام: أقولكـ شيء وماتتكدرين !
غرام :قولي
فرح: هاذي بدآية حب
غرآم وعيونهآ بدت تلمع وبحزن عميق: فرح أنآ أبنسآهـ ليه تقولين لي كذآ مفروض يكون نهاية حب مو بداية
فرح: هاذي الحقيقة ياغرام على بالكـ بهالسهولة بتنسين فيصل
شذى وهي متجهة صوب البنات
أنتو هيآ ليهـ تأخرتو حشى شصاير
فرح: لامافي شيئ وحاولت تغير الجو : وش هالجمال ياخالة قسم بالله أتحدى أذآ ماخطبوكـ اليوم
شذى كانت لابسة أسود وفاتحة شعرها الي يوصل لتحت خصرها ناعم مرة .. والميك اب مطلع جمال عيونها الوساع ورموشها الطويلة
شذى : مابي أعرس كذآ
فرح : كيف يعني ؟؟
شذى بغرور:لزوم يكون زواج عن حب
فرح : أموت أنا.. بس يلا خلينا ندخل
غرام : طيب شوفي شكلي عدل
فرح: تكفين وربي طالعة مثل القمر
غرام بأبتسآمتهآ البريئة : صدق
فرح: أيوهـ
وبعدهآ أتجهووو للقاعة وكانت مرة كبيرة وفخمة ..والطاولات والكرآسي من أحسن مايكون .. والثرآيآ .. من أجود الأنوآع وأرقاهآ
وكانت الأنظآر موجهة عليهم الي هم (غرام وحنين وفرح وشذى)
غرام كانت لابسة فستآن وردي وموف/ كات وفيه قصة ع الخصر وبعدين نفشة خفيفة
والميك اب حقها كان هادئ وناعم مدموج بين الوردي والموف والروج وردي فاتح وشعرهآ كيلري ومخليته مفتوح طالع موج ومعآ باف خفيفة طالعة مثل الباربي وجذآبة مرة بنعومتهآ

أم عبد الله للبنات: ليه تأخرتو !!
غرام : بس هذآ حنآ جينآ مامتي
أم عبد الله وتمسك يد غرام: تعالي بنات أم فهد يبون يشفونكـ
غرام بخجل: لايمآ ..مابي أستحي
أم عبد الله: يلاعن الدلع وكثرة الهرج وتعالي
غرام بدلع : أن شاء الله ياأم عبود
ومشت غرام مثل الأميرات ووصلت لطاولة أم فهد وبناتهآ
أم فهد وتناظر جمال غرام: ماشاء الله بسم الله عليكـ عين الله تحرسكـ
غرام وهي تسلم عليهآ : شلونكـ خالتي ؟
أم فهد : بخير الله يسلمكـ
أم عبد الله وتأشر على بنات أم فهد : هاذي ندى وهنادي
غرام وسلمت عليهم: ياهلا والله كيف حالكم؟
ندى : وأخيرآ شفناكـ بعد ماكبرتي حلويتي بزيادة <<هاذي العايلة كانو أصدقاء لعايلة أم عبد الله بس بعد ماتوفى بوعبد الله ماعادو يزورون بعض مثل قبل
غرام بأبتسامة : تسلمين ياقلبي ماعليكـ زود
هنادي: كيفكـ ياصديقة الطفولة؟؟
غرام: بخير ياجعلكـ بخير ماشاء الله يهنادي تغيرتي !!
هنادي بمرح: أن شاء الله للأحسن
غرام: ههههههه أي للأحلى والأحسن
ندى: الحين هنادي ماراح تنام اليوم هههه
هنادي : ههههه أوف منكـ
غرام: يلا أنا أستأذن
أم فهد: أذنكـ معكـ يابنيتي

أم فهد هاذي كانت صديقة أم عبد الله المقربة وبناتهآ هنادي الي هي بعمر غرام بنوتة خفيفةدم وحلوة وتدخل القلب وندى الي عمرهآ 21 حبوبة وطيوبة وهادئة وتدرس بالجامعة أنقلش
لكن غرام ماكانت تلتقي معهم بعد ماكبرو
لأنهآ خجولة وماتحب تختلط كثير بالناس لكنها بسرعة تقدر تكون صداقة مع الي حولها .

منيرة كانت تنادي غرام من بعيد
غرام وبعد ماوصلت عندها: هلا حبيبتي
منيرة : وينكـ أزعجتني شوق وهي تدور عليكـ
غرام: يالبى قلبهآ أشتقت لهآ بقوة وينهآ ؟وين أم شوق؟ أبي أسلم عليهآ
منيرة تأشر عليهم: هذآ هم
غرام :طيب
شوق وهي تسرع لغرام وتحضنهآ
غرام أنحنت لهآ: ياعمري أنتي
شوق وتحرك شعر غرام: الله خالة غرام أنتي صايرة حلوة زي العروسة
غرام: بس أنتي أحلى من وينلكـ هالفستان الحلو
شوق: بابا شرالي أياهـ
ام شوق وتوها جاية: الي لقآ أحبابه نسآهـ أصحابه
غرام بخجل: أؤ أنا أسفة والله مانتبهت لكـ ضايعة مع هالعسولة
أم شوق : هههههه
غرام: يصير تسلفيني أيآهآ يوم
أم شوق : أذآ تبينهآ شهر بعد هههههه
غرام: هههههه مو مشكلة
أم شوق : شكله العروس بتدخل طفؤ الأنوار
غرام: يلا أجل خليني أروح أشوف وضع شهد
أم شوق : يلا خذيني معكـ
أم شوق تناظر غرام وتقول في قلبها:مسكين يافيصل هالملاكـ طارت من يدينكـ والله أنكم ماتستاهلون بس ماقول غير الله يوفقكم ويجازي من كان السبب
شهد قبل لاتدخل: بنات أنا خايفة
شذى : لاتخافين ولا شيئ ..بس تبين الصدق أنا مو العروس وأحس أني بموت من الأحراج
فرح : ترآ الناس مايأكلون هههههه
شهد بأرتباكـ : فروح مو وقتكـ يارب أشوف فيكـ يوم
فرح بروقان: ههههه يارب
غرام: ههههه لاتسمعكـ خالتي توريكـ شغلكـ
فرح: عادي شفيهآ يعني بنت وتبي تتزوج الي تحبه
شذى: ههههه بايعتها
غرام: ههههه حسيت

أم محمد توهآ تشوف غرام
وراحت لعندها وحضنتهآ :سامحيني يابنيتي
غرام وطاحت دمعة من عينهآ : والله ماعمري زعلت منكـ
أم محمد: قولي أمين ياعسى ربي يحفظكـ في كل خطوة تخطينهآ ويحقق لكـ كل أمانيكـ
غرام بهدوء: أمين
منيرة وهي أشوي وتبكي : يمآ يلا قبل مايخترب مكياج غروم
غرام بضحكةحزينة : هههه ماعليكـ شكله ثابت من قلب
منيرة : ههههه
شذى بعد ماتأكدت من كل شيئ:يلا شهد دخلي الصالة
أم شوق : كل شيئ جاهز بدت الأغنية

دخلت شهد الصالة وهي ميتة خوف من داخل بس حاولت ماتبين هالشيئ وكانت حلوة كثير ومكياجهآ مبين جمالها وكان ناعم وبنفس الوقت روعة وفستانهآ الي كان حلو وأنيق ..بدون سيور ومشكوك عند الصدر لحد الخصر ومن تحت فرنسي .. ومسكتها كانت ناعمة ولونها زهري
وعلى أغنية راشد كانت تمشي بخطوات خجولة

طفلتي يا احلى العرايس
أقبلي وامشي الهوينة
في سحابة شوق مرّي
وعطرها ينسم علينا
ياعساه يكون فارس
والحلم يصبح يقينا
والفرح ربي يبارك
عرسكم والسامعينا
لج غلا يا بنت عمري
جعل ربي يهتنينا
وإن بدا الثاني نهادي
والخجل للبنت زينة
طفلتي يا احلى العرايس
أقبلي وامشي الهوينة
في سحابة شوق مرّي
وعطرها ينسم علينا

في صالة الرجال ..كان جالس على الصوفة وحوليه الأهل .. رزهـ مابعدهآ رزهـ والبشت أسود والشماغ مطلع هيبته وجماله
عبد الرحمان بلهفة : يصير أدخل الحين
عبدالله: هههههه فشلتنآ يالخال مرة مستعجل
عبدالرحمان ومسوي أنه معصب شوي : أنت أخر من يتكلم !!
عبدالله : لاتعصب مو زين لكـ يالمعرس.. ويغمز لفيصل الي كان جالس جنبه
فيصل :هههههه
بوشوق ويسلم على المعرس: مبروكـ ياعبدالرحمان دير بالكـ على أختي
عبدالرحمان : الله يباركـ بعمركـ فعيوني أختكـ
بو شوق : أقول فيصل منيرة توهآ متصلة عشان ندخل الصالة نباركـ لأختكـ
فيصل: لا أنا ماني بداخل أخذ أبوي بس
عبدالله: يصير أدخل بداله ههههه
بوشوق: أركد ياولد هههه ولصار خالكـ بيدخل رز خشتكـ
بوشوق ويرجع للجدية: ليه يافيصل منت داخل !!
فيصل : بس ماحب دخلتي لصالة الحريم
بوشوق : بس كذآ بتزعل شهد وبتقول دخل فعرس منيرة ولادخل فعرسي أعرف سوالف الحريم
فيصل بأستسلام: طيب خلاص أمري لله
بوشوق ويناظر أبوهـ: يبآ يلا عشان ندخل نباركـ لشهد
بومحمد ويقوم من مكانه: توكلنآ
فيصل من ذآكـ اليوم وهو مايكلم أبوهـ بس ماجبور أنه مايبين لناس أي شيئ

في صالة الحريم ..وصوت الأغاني ماليئة المكان
دخل فيصل وبومحمد وبوشوق بعد ماتغطو الحريم وباركو لأختهم وجلسو يصورون معهآ
شوق : عمي فيثل بصور معكـ
فيصل : عيون عمكـ بس كذآ .. تعالي
بومحمد : أنا مادري أنت شمسوي لهآ أنا أبوهآ وماقالت بصور معكـ
فيصل : هههه بدت الغيرة

فذآ الوقت غرام تحس أنهآ بعالم ثاني مافي غيرهآ هي وفيصل كانت تناظر فيه وتتمنى لو مازالت هي خطيبته الي كان زواجهم قريب
فيصل لمآ ألتفت طاحت عينه بعين غرام ويقول في خاطرهـ: أي أنا أعرف هالعيون مو غريبة علي ..هاذي حبيبتي غرام أكيد هي

غرام في قلبها: ياربي كيف عرفني من بينهم كلهم... نظرآته قتالة وفيهآ حزن.. وجها مبين أنه تعبان: أهـ يافيصل لو أقدر أداويكـ والله مابخلت عليكـ


صحت غرام من عالمهآ على واقع.. وكلام بنات كانوجالسين بالطاولة الي ورآهم

#ماشاء الله شفتي هذآ الي ماسكـ البنوتة الصغيرة يخقق
#أي صح ياربي ليته يتزوجني يابخت الي بتأخذهـ

غرام.. حست بغيرة شديدة وقالت في خاطرها:معقولة أنا من كلام تأثرت وهو الي فيوم من الأيام أكيد أنه بيكون لغيري شفيكـ ياغرام أنتي لازم تصيرين أقوى من كذآ على الأقل لأجل عايلتكـ

بس غرام مانتبهت لشخص كان واقف جنبهم لأنه كل عيونهآ على فيصل وبس... و لمآ سمعت صوت بومحمد يهدي لبنته أغنية كأنه سهم جآ فقلبهآ وتذكرت كل الي صار فذآ كـ اليوم وهلت دموعهآ مثل البحر
فرح أنتبهت لغرام الي كانت تبكي: غرومة تكفين عشان أغلى الناس عندكـ لاتبكين حرام لأجل خالتي والله لو شافتك بتتعب
غرام بصوت خافت: مو بيدي يافرح أحس أني ماحب صوته كل ماسمعتهـ أتذكر الي صار لي وأنه هو سبب الي أنا فيه الحين خلوهـ يسكت تكفون
فرح بحنية: قومي حبيبتي دخلي داخل
شذى وتوها جاية أنتبهت لغرام و مسكت يدها : فرح شفيها غرومة
فرح : خالتي وديها داخل ولاتخلين حد ينتبه

فيصل أنتبه لدموع غرام الي طاحت وعلى طول نادآ لأخته منيرة
منيرة : علامك فيصل ؟
فيصل ويحس نفسه مخنوق: أبي أطلع
شوق : عمي شفيكـ ؟
فيصل بأبتسامة باردة : لاحبيبتي مافيني شيئ بس تعبان أشوي
منيرة : سلامتكـ ياخوي من التعب
منيرة كانت حاسة في أخوهآ وحتى شهد ويدرون أنه هذآ الحزن كله بسبب غرام وميتين قهر على أخوهم لكن مابيدينهم شيئ
فيصل وهويمشي على الجسر ومعه منيرةعشان يطلع وكل أنظار البنات عليه
فيصل:منيرة أبيكـ تروحين لغرام وتطمنيني عليهآ وهديهآ ..طيب.. وذآ صارت بخير دقي علي
منيرة : فيصل شتقول ؟؟
فيصل : منيرة أنا تعبان بطلع بس لاتنسين تطمنيني عنهـآ مابي أقول غير كذآ عشاني يالغالية سوي الي قلتلكـ عليه
منيرة وهي حزينة على أخوهآ: أن شاء الله

بعد كذآ منيرة راحت لغرام وجلست تهديهآ وخففت عنهآ..غرام تحب عيال خالتهآ أم محمدكلهم لكن ماكنو يتواصلون كثير بسبة بومحمد
..........
بعد كذآ دخل عبد الرحمان الصالة ولبس شهد الطقم وأنبهر بجمالهآ ليلة العرس وصورو البنات معآهـم
والحريم أرقصو وغنوآ وأستانسو بذآ اليوم لكن غرام مازالت فيهآ غصة بسب فرآقهآ عن فيصل .

اليوم التالي ..الساعة2 الظهر

في فندق( ...........)
شهد جالسة قرب عبدالرحمان في السرير: عبود يلا أصحى طفشت لحالي
عبد الرحمان بكسل: شهود خليني أنام بس شوي والله تعبان
شهد وهي تقرب لعنده اكثر: سلامتكـ حبيبي من التعب بس لاتنسى أن موعد الطيارة الساعة 7 المغرب يعني عشان يمدي نجهز
عبد الرحمان بروقان: أمممم طيب وين بوسة الصباح
شهد وهي خجلانة : أي صباح ولي يسلمكـ الحين الظهر
عبد الرحمان نقز من مكانه:أووووف الحين الظهر والله راحت علي نومه
شهد : شفت كيف
عبد الرحمان: والله منكـ أمس طلعتي روحي على مــآ ..ويغمز لهآ
شهد وتحس أنهـا بتموت من الحر : عبود والله أستحي ترآ
عبد الرحمان: ههههه أموت بلي يستحون
شهد: أنا بقوم
عبد الرحمان ومسكـ أيدهآ : طالعة حلوة
شهد كانت لابسة تنورة جينز قصيرة لفوق الركبة وبلوزة كات سودآ وفاتحة شعرهآ وحاطة ميكـ أب خفيف ..صآيرة جنان
شهد بدلع أنوثي: أدري
عبد الرحمان : طيب لاتتهربين وين حلاوتي
شهد وتسوي أنهـا موفاهمة وبهبال: أي حلاوة
عبد الرحمان: ترآ الحين أقلبهآ لشيئ أكبر
شهد وفهمت قصده :لالا خلاص بعطيكـ حلاوتكـ ههههه
عبد الرحمان : يلا
شهد......................


في بيت أم عبد الله وفي الصالة بالتحديد غرام كانت تكلم صديقتهآ أميرة بالموبايل
غرام: لاتحاولين أنآ زعلانة عليكـ هذآ الي بتجي العرس
أميرة : غروم حرام عليكـ والله كنت ناوية أجي بس أمي تعبانة
غرام: سلامتهآ ماتشوف شر ياقلبي عليكـ ياخالتي أم أسامة
أميرة : الشر مايجيكـ حبيبتي
غرام: أمس تعرفت على أم فهد وبناتهـآ حبوبين كثير والله دخلو قلبي هالعايلة
أميرة : أي أنا أعرف هنادي درست معهآ ..وأخوهم صديق أسامة
غرام: صحيح !!
أميرة : أيوهـ
غرام: أهآآ
أميرة : أقول غرومة أنا أخليكـ أمي تناديني بروح أشوفهآ
غرام: طيب سلمي عليهآ
أميرة : الله يسلمكـ
غرام: باي حبيبتي
أميرة: باي

غرام توهآ بتقوم لكن حست فجآة بألم مو بطبيعي
غرام بصوت خفيف: أأأأأهـ .. ياربي شفيني صارلي فترة يجيني ألم ودوخة
يمكن من الأرهاق بس .

وبعد أسبوعين .........

في بيت بوعبد الرحمان
شهد وعبد الرحمان أرجعو من ماليزيآ (شهر العسل ) وكانت العايلة مجتمعة بيت بوعبد الرحمان عشان يسلمو عليهم ويحتفلون فيهم
فرح: شهود محلوة يالدبة كل هذآ الزواج يسوي
شهد: هههههه وأكثر
حنين : يلا قول وش سويتي في ماليزيا تهبل مو ؟؟
شهد: أي كثير والله أحلى أيام حياتي قضيتهآ وصورت لكم عشان تشوفون
فرح: أقول وين أختفى عبد الرحمان مابعد نشبع منه
شهد: توهـ طلع راح مجلس الرجال
شهد : غرام شفيكـ موعاجبتني ياقلبي وجهكـ أصفر!!
غرام كان مبين عليهآ التعب مرة..
أسبوعين ماتأكل زين وجهآ أصفر وقبل كم يوم أغمى عليهآ لكنهآ ماعلمت أحد لأنهآ ماتبي تخوفهم عليهآ
غرام: لامافيني شيئ بس يمكن أرهاق
شهد: أي مافيكـ شيئ
فرح: أي والله ياغرام لازم تروحين المستشفى طالعي وجهكـ
أم عبد الرحمان سمعت البنات يتكلمون :يمآ غرام وشفيكـ ؟؟
غرام: لاجدتي مافيني شيئ ماتعرفين البنات يحبون يزيدون الموضوع
أم عبد الرحمان : أي بس وجهكـ شاحب
غرام: يمآ أكيد هذآ فقر الدم زايد علي بس لاأكثر ولا أقل
أم عبد الرحمان مسحت على رأس حفيدتهآ : الله يحفظكـ يابنيتي
غرام بأبتسامة : أمين يالغالية
حنين : غروم طلعي منو جآ حبيبة قلبكـ ههههههه
شوق: خالة غرام أنا جيت
غرام حظنتهآ هلا بعيون غرام وين الماما ؟؟
شوق : برآ الحين بتجي

شهد: يالدبة ياشويقة ولاتسلمين على عمتكـ
شوق : يؤ نثيت وحظنت عمتهآ
شهد: وأنا شمحببني فيكـ غير حركاتكـ الحلوة
شوق: عمي فيصل يبي يسلم عليكـ
شهد: طيب

طلعت شهد لفيصل الي كان واقف يتحرها في الحديقة
شهد وتسلم عليه: هلا فصول شخباركـ ؟؟
فيصل بشوق : هلا وغلا الحمد لله ع السلامة
شهد : الله يسلمكـ وينك أمس جيت بيت أهلي وماشفتكـ
فيصل : كان عندي مؤتمر بجدة وتوني راد
شهد: أهاا أجل أن شاء الله كم أسبوع وتخلص تطبيق
فيصل : أي أن شاء الله هـــــآ كيف كان شهر العسل .؟
شهد: يهبل هههههه وماليزيا حدهآ فلة
فيصل : يلا زين اهم شيئ أنبسطتو
شهد : أي والله
فيصل : يلا أجل ماأطول عليكـ أخليكـ مع المعازيم
شهد : خلنآ نشوفكـ عاد
فيصل : أن شاء الله
فيصل وتوهـ مابعد يعدي خطوآتهـ : شهد
شهد التفتت: هلا
فيصل بتردد: غـ ـ ــ ـ رام كـ ــيفهآ ؟
شهد أسكتت فترة : فيصل غرام ماعادت لكـ أنسآهآ
فيصل بحزن : هي بخير
شهد: تبي الصراحة حالهآ مو عاجبني أحسهآ تعبانة بالحيل لكنهآ مو راضية تروح المستشفى
فيصل بخوف: تعبانة ليش وكيف ماتقولون لي
شهد: ياأخوي خلهآ على الله وأن شاء الله مافي ألا الخير يمكن يكون بس أرهاق
فيصل : طيب سلميلي عليهآ وقولي لهآ خلهآ تدير بالهآ على نفسهآ
شهد وهي حاسة أنه فيصل مستحيل ينسى غرام: أن شاء الله توصي على شيئ
فيصل : سلامتكـ يلا مع السلامة
شهدوهي تناظر أخوها ومكسورخاطرها عليه: الله يسلمك



اليوم التالي .الساعة 7 باليل
غرام : يمآ أسمي طلع تعالي
أم عبد الله : علامك يابنية تصرخين
غرام بفرحة : يمآ أسمي طلع من المقبولين في بعثة أمريكآ
أم عبد الله بمشاعر باردة: مبروكـ يابنيتي
غرام: يمآ علامكـ ؟؟
أم عبد الله : والله مايطاوعني قلبي أخليكـ تروحين
غرام: يمآ هذآ مستقبلي
أم عبد الله : الله يوفقكـ
غرام: أذآ أنتي يالغالية مو راضية ماراح أروح
أم عبد الله : الله يرضى عليكـ ياغرام
غرام: برضاكـ يالغالية

ويــــــــــــرن تلفون البيت
غرام: ألو
#السلام عليكم
غرام: وعليكم السلام من معي ؟
#أنتي غرام؟؟؟
غرام: أيوهـ من يتكلم ؟؟؟؟؟
#أفا نسيتي صوتي أنا هنادي بنت أم فهد
غرام: ياهلا والله وغلا .. كيفكـ وكيف الوالدة !!
هنادي : بخير جعلكـ بخير
غرام: حيآ الله هالصوت
هنادي: الله يحيك
غرام:................
هنادي : أمي راح تعزمكم بكرآ بيتنآ وقلت عاد أقولكـ عشان تجين معهآ لاتخلين
غرام: أي أنشاء ولا يهمكـ
هنادي : وباركيلي أنا أنقبلت في بعثة أمريكآ
غرام: صحيح يعني بكون معكـ؟؟
هنادي بفرح: الله حتى أنتي أنقبلتي يافرحتي ههههههه
غرام: هههه بس الوالدة مو مقتنعة تقول صعبة أروح لحالي وحتى أنا أشوفهآ كذآ
هنادي : ليه ا نتي مو من البداية متفقة معهآ
غرام تكدرت وتذكرت أنهم كانو مخططين هي وفيصل انه بعد ماتخلص بيتزوجون وبيسافرون يدرسون مع بعض لكن كل شيئ أخترب
هنادي: غرام أنتي معي؟؟
غرام: أي معكـ بس أن شاء الله خير
هنادي : طيب لاتنسين بكرآ
غرام: أن شاء الله دامكـ تقولين خالتي كلمت أمي يعني راح نجي
هنادي: طيب سلميلي على الأهل
غرام: الله يسلمكـ يوصل

هنادي بعد ماسكرت
ياحبي له البنت ربي يخليهآ لعين ترجيهآ
فهد وتوهـ دخل : الحمد لله والشكر
فهد عمرهـ 24 سنة شاب مملوح يشتغل في شركة أبوهـ طموح وفيه من الغرور كثير .. ومتعود من هو صغير .. كل شيئ يبيه يجي له وبالسهولة.. ويمكن لأنه وحيد أمه وأبوهـ
هنادي: ليه شايفني مجنونة؟؟
فهد: وأنتي كذآ
هنادي : يمآ تعالي شوفي ولدكـ طفشني
أم فهد: كبرتو وللحين على هالحالة أقول بس أتصلتي على غرام
هنادي : أي يمآ أتصلت يمآ تخيلي أنهآ أنقبلت حتى هي في البعثة
أم فهد: خوش أجل روحو مع بعض
فهد: وش هالأسم الحلو ........غرام
هنادي : أجل كيف لشفته هي تهبل
أم فهد: أقول أستحو على وجهم تتكلمون على البنت من ورآهآ وعند أخوكـ
هنادي : وأنا شقلت غير الحقيقة
فهد: طيب ولا ترآ أهون ولا أروح مع بنتكـ أمريكآ
هنادي : تهدد أنتو وجهكـ حرام عليكـ كلهآ 6 أشهور وبعدين أبوي ماراح يخليني أروح لحالي
أم فهد: أنا تعبت منكم ويلا روحي نادي أختكـ وأبوك من فوق سويت قهوة
هنادي : أن شاء الله


الساعة 12 باليل
غرام كانت تبكي بدآرهآ وتحس باألام فضيعة لكنهآ موعارفة ليه ؟؟؟؟؟؟؟؟
كليتهآ تعورهآ وبدون سبب ومو قادرة تتحركـ ..
غرام بنفسهآ "ياربي شفيني "
وماقدرت تتحمل وصرخت بصوت عالي : عبد الله عبد الله

عبد الله سمع صوت أخته وهو مار من دارهآ
وفتح الباب بقوة وهو ميت خوف عليها وشاف غرام طايحة على الأرض ..
عبد الله بهلع: غرام شفيكـ !!
غرام وهي تبكي من شدة أللم: مادري أحس بألم فضيع
عبد الله ومسك يدهآ بحنية: بأسم الله عليكـ قومي بوديكـ المستشفى
غرام وتكابر ..على الرغم من أنهآ ميتة من الوجع: لامايحتاج مابي أروح
عبد الله : موكيفكـ يلاقومي

عبد الله ماقدر يصحي أمه عشان مايخوفهآوراح بسرعة للمستشفى ..ومسافة الطريق .ألا وهم واصلين..
طلبو أنهم يسوون فحوصات لهآ وأنهآ لازم تبات في المستشفى عشان يتأكدون من حالتهآ
عبد الله بخوف على أخته الوحيدة: دكتور شفيهآ أختي !!
الطبيب : هي لازم تكون في المستشفى لحتى تطلع نتيجة التحاليل وبعدين نقرر وش فيهآ
عبد الله بتوتر : طيب هي شفيهآ ؟؟
الطبيب : قلتلكـ مانقدر نحدد بس هي من متى وهي تشتكي من الألم
عبد الله بحزن: والله مادري بس ولا مرة أشتكت من كليتهآ
الطبيب : أن شاء الله خير.. أنت الحين تقدر تمشي وتعال الصباح بتكون نتيجة التحاليل طلعت
عبد الله : شكرآ دكتور
الطبيب : العفو.. هذآ واجبي

انتهى

وش بيكون في غرام ؟؟؟وش راح تكون نتيجة التحاليل ؟؟
وش التطورات الي بتصير؟؟ وش ردات الفعل ؟؟
كل هذآ راح نعرفه في الجزء الثامن ؟؟

شموخ عزي
11-02-2010, 06:58 PM
نـنـتـظـر البـــآآآآرت الثـــآمـــن..


:a17s_13::a17s_13::a17s_13:

حكايا الورد
11-03-2010, 12:33 AM
البارتين روعه رغم الحزن والألم الي فيهم


واسمتري على كذا نزلي بارتين :a17s_129:

بنتظار مصير غرام

يعطيك العافيةيا بعد البي ...

حكايا صمت
11-03-2010, 01:32 AM
^^^
أي أقري :ANSmile19:
كل بارت أحلى من الثاني
تحمست بقوه مع الاحداث
حسيتها أنانيه مني أقرا الروايه وماأسوي لك تقيم
لازم ألفت الاناظر عشان الكل يشوف مبدعت منتدانا ^_*
دمتي بهذا التميز
وبنتظار الباقي بكل شوق

ياحلاتي
11-04-2010, 01:57 AM
شموخ عزي: يسلموووو ع المرور ..

حكايا الورد: من عيوني .. أن شاء الله راح أنزل على جزئين ..
لحتى نوصل للأجزآء الأخيرة لأنهآ طويلة ...
أتشرف دوم بمتابعتك يالغلا ..

حكايا صمت: شكرآ كثيييييير على تقييمك ..
ويكفيني مرورك العسل ..
لاهنتي حبوبة .. ولاتحرميني من مروركـ الحلو ..

ابن الهواشم
11-04-2010, 04:49 AM
بانتظااااااااااااااااار البااارت الجديد:a17s_13:
تحياتي

~دلع حساويهـ~
11-04-2010, 03:54 PM
آآآآآآآآآآآآآآنتظر آآآآآآآآآآآآآلبآآآآآآآآآآآآآآرت الجديد:ANSmile19:

ياحلاتي
11-04-2010, 04:18 PM
............

ياحلاتي
11-04-2010, 04:19 PM
شكرآ عاشق سراب ودلع حساوية ع المرور
لاأنحرم منكم ..

ياحلاتي
11-04-2010, 04:22 PM
لكل متابعين روآيتي ..

راح أنزل اليوم جزئين وبكرآ بعد ... يعني راح ينضاف للأيام الي أنزل فيهآ يوم الخميس

ودي أخلصهآ لكم بأقرب وقت لأنه زواجي قريب :ANSmile19:

وادري أني راح أنشغل لذآ راح أحاول قد ماقدر أني أنتهي منهآ قبل .

(أنتظروني اليوم بجزئين ولا أحلى ^ ^ )

ياحلاتي 9kk9

ياحلاتي
11-04-2010, 07:53 PM
(البارت الثامن )
الساعة 8 الصباح .
وفي بيت أم عبدالله
عبد الله : يمآ صدقيني بس تعب أشوي أنتي لاتخافين
أم عبد الله وهي ميتة خوف : يعني ماقلت أخبر أمي بنيتي من امس مرقدة في المستشفى وانت توكـ تقول
عبد الله ويحاول يهدي أمه: يالغالية ماحبيت أزعجكـ
أم عبد الله : هاذي بنتي وانا ماعندي أغلى منكم تقول تزعجني
عبد الله : يمآ تكفين مو قصدي والحين بنروح
أم عبد الله : يلا مافيني صبر
عبد الله : يلا مشينآ بس روحي خذي عباتكـ


وفي الطريق للمستشفى
عبد الله يرن موبايله
عبدالله:هلا عبد الرحمان
عبد الرحمان بروقان: هلا بالقاطع أكيد نايم صح ؟
عبد الله بقلق: لا والله مو نايم بس بروح المستشفى
عبد الرحمان وخاف لمآ سمع طاري المستشفى: خير أن شاء الله أهلكـ فيهم شيئ
عبد الله : غرام في المستشفى أمس تعبت.. وديتهآ مادري شفيهآ ؟؟
عبد الرحمان: لاتقول ..طيب ليه توكـ تتكلم ؟؟
عبد الله : والله أنه حتى أمي توهآ تدري أمس وديتهآ وقت متأخر وقالو تعال الصباح عشان نتيجة التحاليل
عبد الرحمان : أي مستشفى أنا جايكم
عبد الله : مستشفى ......
عبد الرحمان: يلا مسافة الطريق
عبد الله : فمان الله

في بيت بو عبد الرحمان في شقة عبد الرحمان .
شهد: حبيبي توهـ بدري على دوامكـ وين بتروح ؟؟
عبد الرحمان : أقولكـ وماتخبرين أحد ولا تسوين زحمة
شهد وفي ملامحهآ خوف: وشو؟
عبد الرحمان بحزن: غرام في المستشفى
شهد حست أنه قلبهآ بيوقف من الخبر .. لأنهآ تعز غرام بالحيل
وبخوف كبير : ليه شفيها ؟؟
عبد الرحمان: لابس تعب أشوي ..على العموم نتيجةا لتحاليل بتطلع وبعدين بيشوفون
شهد وماهي قادرة تتحمل : خلني اروح معكـ أبي أتطمن عليهآ أنا كنت حاسة أنه فيها شيئ
عبد الرحمان: لاياقلبي أنا راح أخبركـ بكل شيئ
شهد بنبرة حزينة: طيب حبيبي لاتنسى
عبد الرحمان: أن شآءالله .. ولا تخبرين أحد يلا. باي
شهد وهي تسلم عليه: الله معكـ

نزل من الشقة ..لشارع
وتوهـ بيركب السيارة بس شاف أبوهـ
عبد الرحمان ويحاول يبين طبيعي: صباح الخير يالغالي
بوعبد الرحمان: صبحكـ الله بالنور
عبد الرحمان: وين يالغالي ؟؟
بوعبد الرحمان: أبد ياوليدي قلت بمر على المزرعة من زمان عنهآ
عبد الرحمان ويبي يروح بسرعة يدري أنه أبوهـ يفضحه من عيونه : أنا أخليكـ يبآ
بوعبد الرحمان: يلا أنتبه على الطريق ..ولاتسرع
عبد الرحمان: أن شاء الله

وركب السيارة ومسافة الطريق ألا هو واصل
دخل عبد الرحمان المستشفى وأتصل على على عبد الله عشان يروح لهم

ولمآ ألتقى فيهم
عبد الرحمان : السلام عليكم
عبد الله وأم أعبد الله بحزن: وعليكم السلام
أم عبد الله بتوتر: ياأخوي مادري شفيهم للحين ماطلعو نتيجة التحاليل ولا حتى راضين ندخل عليهآ يقولون مو وقت الزيارة
عبد الرحمان يناظر عبدالله: عبد الله مو قالو لكـ تعال الصباح ؟؟
عبد الله : أي والله ياخالي هذآ كلامهم بس مادري... أنا أقول أدق على فيصل هو كان يشتغل هنا ودكتور يعرف أكثر منآ
عبد الرحمان: أنت خلكـ عند أمكـ وانا بروح أدق عليه وبشوف أسأل بعد
عبد الله : طيب

عبد الرحمان راح يتصل على فيصل لكن موبايله يطلع مغلق
وبكذآ رجع لعند عبد الله بنفس المكان
عبد الرحمان: فيصل موبايله مغلق أنت تدري هو وينه؟؟
عبد الله وكأنه تذكر شيئ: أي صح فيصل في الشرقية عندهـ شغل
عبد الرحمان: لاحول الله ..طيب وش أسم الدكتور الي قابلته ؟؟
عبد الله : وأنا شدراني
عبد الرحمان وهو متنرفز على بنت أخته: أنت الغلطان كان المفروض تخبرنآ من أمس
عبد الله عصب لأنه أعصابه متوترة: وش تبيني أسوي والوقت متأخر وبعدين قلي أنت الحين قلت لأحد
عبد الرحمان: لا ماقلت حتى لأبوي وأمي
عبد الله : أجل خلاص أنت بعد سويت مثلي
أم عبد الله أنقهرت منهم: والله أنا أقول مو وقتكم الحين أنا ميتة خوف على بنتي وأنتو أثنين مو قادرين تسوون شيئ
عبد الرحمان: ياعني ياأختي وش شنسوي هاذي أنظمة المستشفى

الا وثواني والدكتور جآ
عبد الله وعبدالرحمان قربو من عندهـ: السلام عليكم
الطبيب : وعليكم السلام
عبد الله بأهتمام: ها دكتور طلعت نتيجة التحاليل؟؟
الطبيب : توهآ الحين طلعت ممكن تتفضلون عندي بالمكتب
عبد الله وراح عند أمه : يمآ خليكـ هنآ أنا وعبد الرحمان بنروح نشوف الدكتور وبنرجع
أم عبد الله : لاتطولون وطمنوني
عبدالله: أن شاء الله
راحو عبد الله وعبد الرحمان لمكتب الدكتور
ولمآ دخلو
الدكتوروهو يجلس على كرسيه : تفضلو
عبد الله :حنآ قرايب الدكتور فيصل هو كان طالب يطبق عندكم
الدكتور : ماشاء الله فيصل كان من الطلاب المتميزين في القسم والحين هو وين يشتغل ؟؟
عبد الله ويقول في نفسه "هذآ شكله بيسولوف وانا على جمر" : الحين هو يشتغل في مستشفى ........
الدكتوربروقان : سلملي عليه
عبد الله وأعصابه بدت تتلف: يوصل أن شاء الله
الدكتور : أنا الدكتور جهاد الي راح أكون متابع لحالة الأخت غرام
عبد الرحمان بخوف: لي هي فيهآ شيئ ؟؟
الدكتور : ماخبي عليكم النتيجة طلعت بأن الأخت غرام مصابة .................................بالفشل الكلوي الفشل الكلوي الفشل الكلوي .............
مثل الصدى الي تردد على مسامع عبد الله وعبد الرحمان
عبد الله ويحس انه مخنوق: فشل كلوي دكتور أنت شتقول ؟؟
عبد الرحمان وهو بعد مومصدق : دكتور أنت متأكد ؟؟
دكتور جهاد : للأسف الفحوصات بينت أنهآ تعاني من فشل كلوي ولحسن الحظ أنه من فترة قصيرة والأسباب ترجع لأنهآ من قبل كان يصاحبهآ فقر الدم والظاهر أنه في الفترة الأخيرة ماكانت تهتم في حالهآ ولا حتى في صحتهآ وأكلهآ وبالأضافة ألى الأرهاق وعدم الراحة لكن الحين هي محتاجة لشيئ مهم جدآ عشان ماتدهور حالتهآ وتؤدي ألى وفاة
عبد الرحمان بحزن كبير: وفاة يعني حالتهآ خطيرة !!
الدكتور جهاد: هي تحتاج لغسيل كلى بأسرع وقت وبأستمرار وبعدها زراعة كلية وبأسرع وقت
عبد الله وكله فدوه لأخته : أنا مستعد أتبرع لهآ
عبد الرحمان : وانا بعد
الدكتور جهاد : مو بالسهولة لازم بعد المتبرع يسوي فحوصات لذآ أنتو لازم تستعجلو في الموضوع لصحتهآ وبعدين بنت بعمر الزهور حرام تضيع من أيدينكم
عبد الله وهو يرتعش من الخوف والصدمة : متى لا زم تجرون العملية !!
الدكتور جهاد : بعد ثلاث أيام خوفآ على حالتهآ وأنتو لازم تعطوني خبر وتسوون فحوصات ولا نضطر نبحث عن متبرع أخر
عبد الرحمان بخوف: أنتو خبرتوهآ ؟؟
الدكتور جهاد :لا ..لكن أذآ حبيتو أنتو الي تخبرونهآ برآحتكم.. بالتالي هي راح تعرف اليوم ولا بكرآ لأن العملية لازم تجري بأسرع وقت
عبد الرحما ن : دكتور نقدر نشوفهآ؟
دكتور جهاد : تعالو على الساعة 6 المغرب أن شاء الله تقدرون تشوفونهآ
عبد الله وشفايفه ترتجف من الخوف: شـ ـ ـ كرآ دكـ ـ ـتور

طلعو عبد الله وعبد الرحمان من مكتب الدكتور وتسند عبد الله على الجدار
عبد الله ومنهد حيله من الخبر: مو قادر ياعبد الرحمان أحس أني ماقدر أتحمل والله
عبد الرحمان : خلكـ أقوى من كذآ ياعبد الله عشان تساند أمكـ المسكينة لاتضعف وانا خالكـ
"عبد الرحمان كان يهدي عبد الله وهو الي بداخله حزن مايعلم فيه غير ربي"
عبد الله وهويبكي بس بدون صوت: شلون بخبر أمي
عبد الرحمان : خلنآ نروح البيت ويصير خير بعد أبوي وأمي لازم يعرفون

راحو عبد الله وعبد الرحمان لبيت بوعبد الرحمان خافو أنه أم عبد الله يصير فيهآ شيئ على أقل بيكون هنآكـ بوعبد الرحمان.. بنته ويقدر يتفاهم معهآ ..

وبعد أقل من ثلاث ساعات العايلة كلهآ عرفت عن الي صار في غرام معدآ فيصل لأنه كان في الرياض ودايم يطلع موبايله مغلق وغرام نفسهآ ماكانت تدري

أم عبد الله لمآ عرفت طاحت عليهم وبعدهآ صارت بخير لكن تمت تبكي بحسرة على بنتهآ الي توهآ صغيرة وبدت تذبل

فرح لمآ عرفت بلي صار لحبية قلبهآ قومت الدنيا وقعدتها
والكل عبر عن حزنه بطريقته.. وحسو أنه لو يصير شيئ لغرام لسمح الله محد راح ينسى هالبنت البريئة الي عمرهآ مازعلت أحد

بنفس اليوم الساعة 6 المغرب راح جدهم بوعبد الرحمان المستشفى و طلب أنه محد يقول لهآ غيرهـ هو لأنه غرام تحترمه كثير وهو الي تتقبل منه أي شيئ ومن بعد وفاة أبوهآ وجدهآ صاير لهآ كل شيئ بحياتهـآ

بوعبد الرحمان في غرفة المستشفى عند غرام .
شلونكـ يابنيتي
غرام بأبتسامة بآهته: بخير أنا بشوفتكـ يالغالي
بوعبد الرحمان: الله يرضى عليكـ دنيا وأخرة
غرام بتعب: جدي أنا ليه هنآ أنا أذكر أني تعبت وعبد الله جابني لهنآ بس بعدهآ مادري شصار
بوعبد الرحمان ومايدري كيف يبدي: غرام أنتي بنت مؤمنة بالله وتدرين أنه ربكـ مايبتلي غير الأنسان المؤمن لأن هذآ أختبار له
غرام برائة وتعب : أنا شفيني!!
بوعبد الرحمان: أبيكـ تكوني قوية مهمآ كان وتعرفين أنه ربكـ مابيخليكـ
غرام بصوتها الطفولي: جدي شنو نتيجة الفحوصات ؟؟
بوعبد الرحمان وهو يمسح على شعر حفيدته بكل حنان :الدكتور يقول تحتاجين عملية زرع كلى بس لاتخافين وانا جدكـ
غرام وسالت دمعة حارة من عينهآ على المخدة: يعني وشو
بوعبد الرحمان: لاتخافين كلنآ راح نسوي فحوصات عشان نتبرع لكـ
غرام وهي تبكي: يعني فيني فشل كلوي
"بوعبد الرحمان وماقدر يتمالكـ نفسه طول عمره مثل الجبل لكن غرام كانت نقطة ضعف بالنسبة له كان يغليهآ بالحيل ويشوف أنهآ مثل الشيئ النادر في هالحياة.."
خذهآ وحظنهآ بكل عطف وغرام جلست تبكي على صدر جدهآ لحتى تعبت ونامت

اليوم التالي
الصباح.....
الكل راح يزورهآ ويتطمن عليهآ خالتهآ أم محمد وخالتهآ أم سعود وشذى وبنات خالتهآ كلهم وحطوهآ في جناح خاص بأمر من جدهم بوعبد الرحمان عشان تحصل غرام على الرعاية الكاملة غرام كانت تحاول تتقبل الحقيقة وتحس أنه يومهآ قرب خلاص كانت تبي تعيش
كل لحظة كل ساعة لكن كانت مستغربة ليش أنه الكل سأل عنهـآ والكل أتصل عليهآ والكل زآرهآ بس أغلى أنسان عندهآ ماتشافى لهآ وهي تمر بأسوآ مراحل حياتهآ ويمكن أخرهآ

بعد يومين لازم يسوون العملية لغرام بأسرع وقت وعبد الله وعبد الرحمان سوو فحوصات وام عبد الله بعد والكل كان حاب انه يتبرع لهآ لكن عبد الله وعبد الرحمان مارضو بس ام عبد الله اصرت لكن الي راح يحدد منو الي بيتبرع لهآ هي نتيجة التحاليل الي بتطلع اليوم .


في الشرقية الساعة 12 الظهر .
فيصل يكلم بالموبايل .
فيصل : هلا وغلا عبد الرحمان
عبد الرحمان : أهلين توهـ بدري
فيصل : وش فيكـ يارجال صوتكـ متغير ؟؟
عبد الرحمان: ياأخي تعبت وأنا أدق عليكـ من يومين
فيصل: والله مادري شفيه موبايلي الكل يقولي انه مسكر.. بس بشوف له حل على العموم أنتو شخباركم كيف الرياض.؟؟
عبد الرحمان: الأخبار ماتسر أبد
فيصل: أفآ ليكون فيكم شيئ !!
عبد الرحمان بنبرة حزينة: أي والله بنت أختي منيمة في المستشفى <<عبد الرحمان هو الوحيد الي يدري فيصل شكثر يحب غرام وماكان ودهـ يخبرهـ
فيصل بغلق كبير : منو ؟؟
عبد الرحمان ويبي يصرفهآ: تقدر تنزل محتاجكـ في شغلة
فيصل وبدآ يعصب: عبد الرحمان قلت لكـ منو ؟
عبد الرحمان: ............................غرام
فيصل يحس أنه رجوله أنشلو وجلس على أقرب كرسي : غرام حبيبتي... شفيهآ عبود لاتخبي علي قلي وشفيهآ ؟؟
"عبد الرحمان والحين تأكد أنه فيصل مانسى غرام وللحين يحبهآ وأكثر من أول بعد "
عبدالرحمان: فيصل أذآ نزلت بقولكـ كل شيئ
فيصل بخوف وتسرع: مسافة الطريق وبنزل لكم اليوم الرياض
عبد الرحمان: أنتبه لاتسرع كل شيئ بخير
فيصل: طيب طيب مع السلامة
عبد الرحمان: مع السلامة
"عبد الرحمان جلس يفكر... أنا ليه قلتله والله أني خايف لايصير فيه شيئ مساكين هالأثنين شكلهم بيعانون كثير "
عبد الرحمان كان موجود في المستشفى هو وشهد وحنين وفرح وشذى أخته بس كان يكلم برهـ الغرفة وبعد ماخلص دخل لهم.

غرام بتعب : خالي
عبد الرحمان: عيونه
غرام: ماقالو لكـ متى العملية ؟؟
عبد الرحمان وماسكـ نفسه لايبكي على بنت أخته الي تتعذب وهي توهآ صغيرة : لا بس أن شاء الله بتكون بعد يومين
غرام التفتت للجهة الثانية ............
حنين كالعادة حبت تلطف الجو لأنه الكل باين عليه أنه راح يبكي : أقولكم نكتة
فرح بضحكة حزينة : ههههه
حنين: ترآ مابعد أقولهآ
شهد : فرح متحمسة قبل لاتقولينهآ
حنين : محشش جاء ينزل من السيارة شاف الدنيا تمطر رجع ونزل من الباب الثاني
عبد الرحمان: ههههههه الله يقطع سوالفكـ ماتعقلين
الكل: ههههههه
حنين وتناظر غرام: والله لاسوي حفلة لأني شفت أسنانكـ الحلوة
غرام و كلهآ حنية على بنت خالتهآ: حبيبتي أنتي
عبد الرحمان: يلا بنات نمشي
غرام بزعل خايفة ماتشوفهم مرة ثانية: توهـ بدري
عبد الرحمان: لاياقلبي مو بدري وبعدين أنتهى وقت الزيارة.... وقرب من عندهآ وباسهآ على جبينهآ
غرام: سلملي على أمي
عبد الرحمان: أن شاء الله ..يلا توصيني على شيئ ثاني .. محتاجة شيئ
غرام : سلامت عمركـ
البنات سلمو عليهآ وطلعو وطلع معهم عبد الرحمان
شذى لمآطلعو: ليه أنا ماجلس مع غرام كامرافق
عبد الرحمان: مايصير يمكن بعد العملية يحطونهآ بالعناية المركزة ومايصلح مرافق
شذى بحزن : طيب خلوني اتبرع لها
فرح : وأنا بعد
عبد الرحمان : تكلمنآ في الموضوع طيب.. يلا حبايبي أمشو
وتوهم بيطلعون ألا وشافو عبد الله داخل مع أمه
عبد الله : كيف حالكم ؟؟
عبد الرحمان: بخير بس ليه توكم جايين وقت الزيارة أنتهى
أم عبد الله وميتة قهر: بلى والله من تأخيرهـ أن قايلتله
عبد الله: يالغالية والله كان عندي شغل
عبد الرحمان ويرن موبايله :لحظة أشوي هذآ فيصل يدق
عبد الرحمان: هلا فيصل
فيصل : أنا الحين قريب عند المستشفى أطلع لي
عبد الرحمان: طيب
فيصل : يلا
عبد الرحمان وبعد ماقفل الخط: عبد الله تقدر تودي الأهل البيت أنا عندي شغل مع فيصل أخلصه وارجع
عبد الله : طيب لاتنسى تقوله على الفحوصات لايأخرونآ مثل ذيكـ المرة
عبد الرحمان: أنت أخذهم وبعدين ارجع
عبد الله : أمري لله يلا مشينآ

في الشرقية في شقة بو شوق ( محمد)
شوق: بابا .. خالة غرام في المستسفى ؟؟
بوشوق: أي حبيبتي وأذآ صارت زينة بوديكـ تشوفينهآ... طيب
شوق برآئة الأطفال : بتموت هي !!
بوشوق: لا حبيبتي بس هي تعبانة شوي
شوق: أنا أحبهآ وحتى عمي فيصل يدول أنه يحبهآ بعد
بوشوق ويقول في قلبه أهـ الله يسامح أبوي الي قلب حياة البنت وسوآهآ كذآ والله أنه تسبب في ذنب أثنين
أم شوق : الله يسامحه ولا بنت مثلهآ وين يلاقي لولدهـ
بوشوق : صدقتي
أم شوق : طيب فيصل عرف بالخبر !!
بو شوق :ماقدرت أقوله وبعدين موبايله دايم يطلع مغلق
أم شوق : الله يكون بالعون


نرجع للمستشفى ..........
فيصل بغلق كبير : وينهآ غرام وش فيهآ ومتى جبتوهآ المستشفى
عبد الرحمان : أهدئ شوي... قبل يومين طاحت عليهم وكانت كليتهآ تألمهآ وخذوهآ للمستشفى وهي أصلآ من أسبوع تعبانة بس موراضية تروح المستشفى
فيصل دكتور ويعرف شنو يعني اذآ الشخص يشتكي من كليته وهي منيمة اكيد شيئ خطير
فيصل بخوف ودموع في عينه : شفيهآ؟؟
عبد الرحمان بحزن كبير : .................................................. ...............فشل كلوي
هنآ طاحت دموع فيصل ولأول مرة من فترة طويلة: فشل كلوي !!
"فيصل حس أنه ضعيف حيل مو قادر يتحمل الكلام الي سمعه هو دكتور ومرت عليه حالات كثيرة لكن غرام غير.. هذآ الواقع أنا ما أقدر أتقبل الفكرة ياربي ليته فيني ولا فيهآ "

عبد الرحمان مايهون عليه يشوف ولد خالته بهالحالة : فيصل وكل أمركـ لله
فيصل بحزن غطى ملامحه : شلون وليه ماحد أنتبه أنهآ تعبانة هالكثر ؟
عبد الرحمان:غرام متغيرة كثير عقب السالفة الي صارت وماتحب تجلس معنآ ويمكن عشان كذآ ماحد لاحظ
فيصل: مابسامح نفسي لو صار لها شيئ
عبد الرحمان: وأنت وش ذنبكـ !!
فيصل: ذنبي أني دخلت حياتهآ
عبد الرحمان: يارجال مو زين عليكـ أذكر الله
فيصل وكله ألم : ونعم بالله بس متى العملية؟
عبد الرحمان: بعد بكرآ وانا وعبد الله سوينآ فحوصات عشان التبرع واليوم بتطلع
فيصل: عبد الرحمان وش كثر تعزني !!
عبد الرحمان بتعجب: فيصل وش فيكـ منت طبيعي!!
فيصل : سألتكـ وجاوبني
عبد الرحمان : تدري وش كثر معزتكـ عندي مايحتاج أقول
فيصل والحزن غامر عيونه: أجل تعال نبي نروح عند الدكتور...
وتذكر شيئ: أي صح من الي ماسكـ ملفهآ؟؟
عبد الرحمان: أسمه الدكتور جهاد ويقول أنه يعرفكـ
فيصل:أي أعرفه أخصائي أمراض الكلى
الحمد لله دكتور جهاد كويس كثير
عبد الرحمان: ... بس ليه تبي تروح عندهـ !!
فيصل : هناكـ بتعرف

بعد كم ساعة..
نتيجة التحاليل طلعت وعبد الله وعبد الرحمان ماتطابقت التحاليل معهم وأكيد ودكم تعرفون ليه فيصل طلب من عبد الرحمان يجاوبه على سؤاله الغريب ؟؟
فيصل راح لدكتور جهاد عشان يسوي له فحوصات بأسرع وقت والنتيجة كانت أنه فيصل يقدر يتبرع لحبيبته غرام بكليته لذآ فيصل طلب من عبد الرحمان أنه مايخبر أحد والموضوع يكون سر بينهم وحتى غرام ماتدري عنه وأذآ سألوهـ فوقت العملية وين فيصل؟؟؟؟ يقول لهم أنه مسافر عشان ماحد يفتقدهـ في وقت غيابه بالمستشفى

وفي السيب حق المستشفى..
فيصل: أوعدني أنه ماحد يعرف بالموضوع
عبد الرحمان بعدم أقتناع: بس
فيصل قاطعه: لابس ولاشيئ مابقى شيئ أخسرهـ وبعدين هاذي حبيبتي مو كثير أذآ عطيتها كليتي
عبد الرحمان: بس كيف كذآ ...هذآ أخوها وأنا خالها كيف ماتتطابق الأنسجة وليه مافي غيركـ يتبرع أنت في ذي الفترة تعبان
فيصل:لاتعبان ولاشيئ أنا بخير أهم شيئ عندي غرام موزين نضيع الوقت كلما تأخرنا كلما صار الوضع أسؤ
عبد الرحمان حظن ولد خالته : الله يحميكـ والله أنكـ عن عشرة رجاجيل سبع يالغالي
فيصل بأبتسامة خفيفة: ماعليكـ زود يالغالي

في ذآ الوقت
الدكتور جهاد طلب من فيصل يجيه المكتب
فيصل : عبد الرحمان أنتظرني برهـ
عبد الرحمان: طيب
راح فيصل لغرفة الدكتور وطق البا ب ودخل
فيصل: خير دكتور طلبتني !!
دكتور جهاد : فيصل أنت دكتور وعارف وش يعني تتبرع بكليتكـ ..يمكن هذآ يشكل خطر لحياتكـ , فكر بالموضوع زين ولاتأخذكـ العواطف وبعدين في أشخاص كثير يتبرعون بأعضائهم يعني ماقتصر الموضوع أنكـ أنت الي تتبرع
فيصل: دكتور أنا أدري وش خطورة هالشيئ وأنا ماتخذت هالقرار لأجل أرجع فيه ..هالبنت تعني لي كثير ومو خسارة لو وهبتهآ كليتي
دكتور جهاد : باين بعيونكـ أنكـ تحبهآ صح ؟؟
فيصل بأبتسامة حب : لكن القدر ماجمعنآ
دكتور جهاد : الله يوفقكـ والله أنكـ تستاهل كل خير
فيصل: ماوصيكـ دكتور بين أيدينك بعد رب العالمين أغلى روح
دكتور جهاد: الله يقدرني
فيصل: متى أن شاء الله نبدء الفحوصات ؟؟
الدكتور جهاد : بكرآ الساعة 11 باليل العملية خبر أهلهآ وأنت لازم تبات بالمستشفى لأجل الفحوصات الازمة
فيصل : صار أن شاء الله وقبل لايطلع التفت على الدكتور
فيصل:دكتور كم رقم غرفتهآ ؟؟
الدكتور : 354 الجناح الثاني
فيصل : طيب شكرآ دكتور

طلع فيصل من مكتب الدكتور .......وهو تعبان من الخبر الي سمعه
عبد الرحمان: فيصل أنا مو مقتنع بلي بتسويه وبعدين صحتكـ هالفترة ماتأهل لعمليات
فيصل: عبد الرحمان أنا أعرف مصلحتي بس أنت خبرهم أن العملية لغرام بكرآ وأذآ قالو لكـ وش نتيجة الفحوصات قلهم أنهآ سلبية وأنه المستشفى لقو متبرع
عبد الرحمان: ...............
فيصل : ماوصيكـ أمانة لاحد يعرف بالموضوع لا اليوم ولا بكرآ ولاحتى بعدين
عبد الرحمان: طيب أنتبه على حالكـ أنا بكرآ بجي
فيصل : طيب لسألوكـ عني قلهم أني رجعت الشرقية ولا تخلي حد يدري أني بالمستشفى حتى أمي
عبد الرحمان: والله أني مومقتنع بكلامكـ بس أمري لله........... يلا فمان الله
فيصل : فمان الكريم


الساعة 10 باليل في المستشفى.
دخل بكل هدوء لأجل لايزعجهآ ..مشتاق لهآ موت وحاب يتطمن عليهآ حط لهآ وردة وجلس يتأمل ملامحهآ البريئة ..
فيصل في خاطرهـ:حرام صايرة مثل الوردة الذبلانة ...يارب ياكريم أنكـ تأخذ منهآ كل ألم وتحطه فيني قالهآ بكل صدق وتمنى لو دعآهـ يتحقق .. وقبل لايمشي أنتبهت له وفتحت عيونها بالخفيف.
غرام بتعب أمتزج بفرح: فيصل !!


أنتهى ..................

وش هي نتيجة العملية؟؟
وش مصير غرام وفيصل؟؟
وهل راح يودع أحدهم الدنيا؟؟
وش باقي الأحداث كل هذآ راح تعرفونه في الجزء التاسع ............؟؟؟؟؟

ياحلاتي
11-04-2010, 08:02 PM
(البارت التاسع)
الساعة عشر باليل في المستشفى.

حس أنها راح تفتح عيونها وطلع بسرعة من الغرفة قبل لاتشوفه لكنها حست بوجودهـ وعرفته من ريحة عطرهـ.. فيصل يحبها بس خايف يعذبها لذآ قرر أنه راح يحبها للأبد بس من بعيد عشان ماتتعذب .
الساعة 9 الصباح واليوم العملية لهم .
في المستشفى............
غرام مازالت تشم الوردة وهي متأكدة أنه الي كان موجود أمس هو فيصل حبيبهآ وهاذي ريحته متعلقة في الوردة
أهـ ياربي ليه كل هذآ يصير فيني ..أستغفر الله لاعتارض على حكمتكـ يارب
...يارب أنكـ تقويني
قطع حبل أفكارهآ صوت الطبيب.
الطبيب : Good morning <<صباح الخير
غرام بتعب: Good morning Doctor <<صباح الخير دكتور
الطبيب بأبتسامة: how are u <<كيف حالك؟؟
غرام بصوت خفيف: Fine <<بخير
الطبيب: : Do you need to something <<هل تحتاجين لشيئ؟؟
غرام : nothing
thank you <<لاشيئ ... شكرآ
الطبيب: Your permission <<أستأذنك

غرام وبعد ماطلع من عندها الدكتور
"ياربي أنا ليه نسيت أساله منو الي دخل بالغرفة أمس ومن الي حط الوردة أكيد فيصل الغالي..وش تقولين ياغرام فيصل مادرآ عنكـ وهو مسافر ....
يارب أنك تسعادني يارب .وسالت دمعة على خدهآ الناعم.
.اليوم بيسون لي العملية مادري أذآ كانت بتنجح ؟؟؟أحس بتعب بيموتني وش الي صار لي ماكنت كذآ .. قبل حياتي كانت من أجمل مايكون الله يسامح من كان السبب "

في بيت بو فهد..........
هنادي بصوت عالي: يمآ وينكـ تعالي
فهد وهو توهـ داخل البيت: أبي أعرف أنتي ليه مزعجة كذآ يعني لزوم تصارخين
هنادي : ماعليكـ مني يالأجنبي <<هنادي دايم تقول لفهد الأجنبي لأنه تفكيره مثل الغرب نوعآ مآ يعني هو متحظر ومتفتح
فهد: وراكـ ماتستكتين لا الحين أكنسل بعثة أمريكآ
هنادي : تهدد أنت وجهكـ ...ألا وخافت صدق يسويهآ : أقول أخوي حبيبي تبي أسوي لك شيئ ؟؟
فهد: ههههههه مصلحجية مادري على منو طالعة ؟
هنادي : عليكـ
فهد: أنا كذآ ..والله أنه مابوهـ مثلي
هنادي : مغرور حدكـ
ندى نازلة من فوق : أزعجتوني بهرجكم
هنادي وهي تقلد أختهآ : جات الهادئة والناعمة والرقيقة
فهد: هههههههه والله أنهآ أزين منكـ
ندى : ألا أقول وين الماما ؟؟
هنادي : هذآ أنا أناديهآ أبيهآ تعطيني رقم غرفة غرام أبي أكلمهآ جالسة من الصباح عشانها قبل لايسون لهآ العملية
ندى: ياقلبي عليهآ الله يقومهآ بالسلامة... والله ماتستاهل .
هنادي: صدقتي والله بموت من القهر لو صار فيهآ شيئ أحس أني تعلقت فيهآ
فهد ويحس أنه ضايع في الطوشة : بالله ماتقولون لي منو ذي الي ماأكله عقول خواتي
هنادي : شفت بوعبد الله ..الله يرحمه صديق أبوي قبل
فهد ويرجع بذاكرته لورى: أي عرفته والنعم والله بس أخبارهم أنقطعت من طلعو عن البيت القديم
ندى : أي وهاذي بنته ..
فهد: أي أعرفهم بس خبري فيهم يوم كانو صغار هي وخوهآ .ماذكرهآ كثير
هنادي : أووووو الحين كبرت وصارت قمر
ندى: أستحي على وجهكـ تتكلمين عن البنت قدام أخوكـ
فهد: ههههههه وذآ يعني وش صار.. ويرمي عليهآ المخدة الي جنبه
ندى : أهـ يالدب عورتني
بو فهد وأم فهد توهم داخلين البيت
هنادي شافتهم ودايركت راحت تركض لأبوهآ وأمهآ ..تحضنهم تحب تدلع عليهم بمآ أنهآ أخر العنقود
بوفهد: ههههه حيا الله حبيبتي
أم فهد: وش فيكـ يابنت أعقلي
هنادي بدلع : يمآ شسوي أحبكم
فهد وندى : هههههههههه
فهد: والله ماراح تكبر
هنادي : يمآ وين كنتي فيه ؟؟
أم فهد : أستحي يابنت تسأليني وين كنت فيه أصغر عيالكـ
هنادي : يؤ يالغالية بس كنت أبي منكـ رقم المستشفى الي فيه غرام بنت أم عبدالله
أم فهد وهي حزينة على غرام: أي والله زين ماتسوين يابنيتي كلميهآ وخلي بعد ندى تكلمهآ
هنادي وهي تتريق:أن شاء الله يمآ وفهد بعد يكلمها
أم فهد وتشد بنتهآ من أذنهآ: متى بتجوزين عن حركاتك الماصخة
هنادي وهي تمسك أيد أمهآ : أي مامي تعور وحياتك أخر مرة أمزح معك وربي
بوفهد: اتركيهآ يامرأهـ
أم فهد : ماحد مخربهآ غيركـ
هنادي وهي تبوس خد أمهآ : أحبكـ أمووووووح
أم فهد وهي تبتسم طفرانة من حركات بنتهآ الي ماتكبر : يلا خذي الرقم

الساعة 11 و15 دقيقة (الظهر)
.في بيت أم عبد الله
بوعبد الرحمان جد غرام كان جاي بيت بنته يتطمن عليهم هو وأم عبد الرحمان وبعدهآ بيروحون لغرام المستشفى قبل لايسون العملية

بوعبد الرحمان ويوجه كلامه لعبدالله: أذكر الله ياولد وش فيكـ يأس كذآ
عبد الله بقهر : يبآ هاذي أختي الوحيدة أن صار فيهآ شيئ والله مايلوم ألا حاله من كان السبب
بوعبد الرحمان: هذآ قضا وقدر
عبد الله : ونعم بالله لكن هي صارت حالتها كذآ بعد ماصارت لها ذيك السالفة يعني في سبب وبعدين وينه الي يقول يحبها وميتن فيها هذا هو ماشفناه من دخلت أختي المستشفى
بوعبد الرحمان: وش تبيه يسوي وحنا قلنا له ماعاد بينكم شيئ وبعدين فيصل رجال ونعم فيه وعمره مانعاب في شيئ والله لولا أبوهـ لكان زوجتهم اليوم قبل باكر
في هالوقت دخلت ام عبد الله وفي يدها عباتها: يلا مافيني صبر ابي اشوف بنيتي
بوعبد الرحمان : يلا على بركة الله
عبد الله: يلا

في المستشفى.........
فرح كانت عند غرام وجالسين لوحدهم
غرام بتعب : فرح أذآ مت أبيكـ توصلين لفيصل كلامي
فرح بحزن : غرام لتقولين كذآ جعل يومي قبل يومكـ
غرام بتعب كبير: أنتو ليه تخافون من الموت هالكثر وبعدين وش خذينا من الدنيا غير التعب
فرح : ماتعودت عليكـ تكوني كذآ أنتي أقوى بكثير من اليأس
غرام: كل شيئ تغير من بعد فيصل
فرح: بترجعون لبعض صدقيني عمر الحب الحقيقي مايموت
غرام: أذا أنكتب لي عمر بحاول أنساهـ لو عملت المستحيل موب عشاني بس عشانه هو أذآ أستمرينا مع بعض أنا بنجرح وهو بعد والأفضل أنه نفترق
بس أبيكـ تقولين له أنه حبي الأول والأخير ..وعمري مابحب غيرهـ
الي ماكانت تعرفه غرام أنه فيصل كان عند الباب يسمعهآ ودموعه تسيل وهو موب حاس بعمرهـ
ليت الوجع بعروق قلبي ولا فيك
وليت التعب غلطان ساهي ولا جاك
لو الشفا بضلوع صدري لداويك
واطحن جميع ضلوع صدري فداياك
الله من شر المقادير يحميك
والله يحفظك ياعيوني ويرعاك
ليت المرض فيني حبيبي ولافيـك
ياليت انا اللي رحت يـم الدكاتـر
ياليت جرحك وسط قلبي اضمـه
ذي حكمة الله وماعلى الرب قادر
لو المرض سم عنك يازين سمـه
ولو المرض حرمان والله لخاطـر
ماشفت من دنياي غيـر المطمـه
والمشكله من ما حصلـي اكابـر
قول لـم الـهـم والله للـمـه
لوكـان اخرهـا زيـارة مقابـر
حبيبي يا حبيبي قول يـارب حبيبي
ان المرض فيني ولافيـك صايـر
ليه بس يا دنيا المحبة بس ودي افهم
كافي شري وكافي خيري .. حتى مدري وش مصيري
شوفي غيري عذبيه .. ولا هو مافيه غيري
ماشفت بك أي راحة .. مليت وبكل صراحة
أنا أول شخص يتعب .. وتمل منه جراحه
شوفي يا دنيا عذابي كله ولا الي احبه اجرحيني عذبيني
موتيني اخذي روحي والي تبين بس الا الي احبه
صحى فيصل في ذآ الوقت من أقسى واقع في حياته لأجل يدخل في الواقع الأقسى وحس أنه في أحد يقترب ومشى بسرعة عشان ماينتبهون له .

الساعة 8 باليل في المستشفى
فيصل: دكتور قبل لاتعطيني البنج ماوصيك لاحد يدري أني أنا المتبرع وحطو بالكم عليهآ ترآهآ بين أيدينكم من بعد ربي
دكتور جهاد: لاتخاف يافيصل والي كاتبه ربكـ بيصير بس تأكد أنكـ أذا قمت بالسلامة راح أجلس معكـ وأعرف سالفتكـ لأني أشوف شيئ ماقد شفته في حياتي <<الدكتور جهاد كان من الأصدقاء المقربين لفيصل وكان فيصل يلجى له كثير بدراسته بحكم أنه أكبر منه لذآ كانت علاقتهم قوية .
غرام في ذآ الوقت كانت تواجه أصعب أفكارهـا ياربي مادري راح أرجع لهدنيا مرة ثانية ولا بموت والحق أبوي بس أمي أنا مابي أتركهآ وعبد الله وفيص...ماكملت.....أهـ يافيصل وينكـ حبيبي محتاجتكـ كثير ومادري ليه أحس أنك قريب مني
من بعد أفكار كثيرة دارت في بال غرام وفيصل دخلوهم غرفة العمليات .......................
وفي السيب الي جنب غرفة العمليات
أم عبد الله وهي ميتة خوف على بنتها : مافيني صبر تأخرو !!
عبد الله وهو يقرب من أمه : يمآ هاذي عملية مو لعبة وبعدين لاتخافين أن شاء الله خير
بوعبد الرحمان من كل قلبه : يارب أنك تقوم بنيتي بالسلامة يارب ياكريم
الكل : أمين يارب

في بيت بو محمد ...
أم محمد : أنا مشغول بالي على غرام يما منيرة دقي على المستشفى يمكن خلصو العملية
منيرة : لاماتوقع كانوبيدقون علينا لو طلعت أنتظري أشوي
أم محمد: طيب تدرين عن أخوك فيصل وينه تعبت وأنا أدق عليه اليوم مايرد
منيرة : مشغول بالي عليه حتى أنا له كم يوم مايرد علي
أم محمد: الله يحميه من كل شر ويقوم بنيتي غرام بالسلامة
بو محمد وهو نازل من الدرج :تراكم أزعجتونا كلهآ عملية ماراح تموت هاذي أم سبع أرواح طالعة على أبوها مامات ألا بالعزرة
منيرة وقامت بسرعة منزعجة من كلام أبوها الي مثل السم وتقول في قلبها:عمري ماشفت أنسان يحقد مثل أبوي ساعات أحس أني ماأحبه ...ولا بنت مثل الملاك في أحد مايحبهآ ويتمناها لولده
أما أم محمد فهي تعودت على كلام زوجها الجارح ومالها ألا الصبر والطاعة

في ذآ الوقت طلع الدكتور من غرفة العمليات
وبسرعة راح الكل عندهـ
بوعبد الرحمان : بشر يادكتور وشلون بنتي ؟؟
الدكتور جهاد :.................................. أبشركم هي بخير والحمد لله بطلة بنتكم كانت متمسكة بالحياة
الكل صار يبتسم ويباركـ لثاني
وأم عبد الرحمان والفرحة مو مكفيتهآ : الحمد لله يارب الحمد لله
عبد الله بفرحة : دكتور نقدر نشوفهآ
دكتور جهاد : هي الحين بتكون في العناية بعد بكرآ تقدرون تشوفونهآ بتكون صحت من البنج وأرتاحت أشوي
عبد الرحمان لمآ جا الدكتور بيمشي على طول ألحقه : دكتور كيف فيصل أن شاء الله بخير ؟؟
دكتور جهاد: بخير ولله الحمد لكن صارت له بعض المضاعفات لأن صحته ماكانت مساعدته حق أجراء عمليات بس لاتخاف فيصل قبل لايكون مريضنآ فهو دكتور في المستشفى يعني ماراح نقصر معه
عبد الرحمان:شكرآ دكتورجهاد ماتقصربس أنا ودي أعطيك رقمي عشان أي شيئ يصير لفيصل تخبرني أياه وياليت تقولي أذا أقدر بكرآ أزورهـ ولا
الدكتور جهاد: هو يبيله كم يوم عشان يرتاح على العموم بكرآ تقدر تشوفه
عبد الرحمان: طيب شكرآ دكتورمع السلامة
الدكتور جهاد : العفو هذآ واجبنا

اليوم التالي الساعة 7 المغرب
صحى فيصل من البنج وفتح عيونه بأرهاق شديد وتعب لايوصف
الممرضة: how are u
<<كيف حالك؟
فيصل بتعب وصوت خفيف: i'm good
<<أنآ بخير
الممرضة وهي تحط يدهآ على جبين فيصل: you have a high temperature << لديك ارتفاع في درجة الحرارة
فيصل بعدم أكترآث:غرام!!
الممرضة : It is not okay <<أنهآ ليست بخير
فيصل بخوف على حبيبته : I would like to visit <<أرغب بزيارتهآ
الممرضة: I CANT <<لاأستطيع
فيصل بنبرة خفيفة: why? <<لمآذآ
ودخل في ذآ الوقت الدكتور جهاد
الممرضة : Doctor Good evening
<<مسآء الخير دكتور
الدكتور جهاد : Good evening
<< What is the Problem مساء الخير .. ماهي المشكلة؟؟
الممرضة : That the temperature is high <<أنه حرارته مرتفعة
الدكتور جهاد ناظر فيصل: كيفك فيصل وين تحس الألم ؟؟
فيصل: دكتور غرام كيفها ؟ الممرضة تقول أنها تعبانة
الدكتور جهاد : لاالحمد لله هي بخير لكن هاذي الألم طبيعية بعد العملية لاتخاف عليها
فيصل بتعب شديد: متأكد دكتور لاتخبي علي شيئ
الدكتور جهاد : فيصل أنت لازم ترتاح بعدين نتكلم
فيصل بأستسلام كبير سكت ولف رقبته للجهة الثانية وغمض عيونه.

اليوم التالي الساعة 4 العصر
دخل الكل يتطمن عليها ويشوفها
أم عبد الله تحظن بنتها وهي تبكي : الحمد لله على سلامتكـ ياعيون أمك أنتي
غرام وبفرحة أمتزجت بدموع: يمآ لاتبكين أنا بخير ومامت
الكل تأثر وصار يبكي ويسلم عليها
بوعبد الرحمان: نذرآ علي لاأسوي لكـ حفلة لاصارت ولاستوت بمناسبة سلامتكـ
غرام وتبتسم لجدها : مابي غير قربكم لي يالغالي
عبد الله : غروم متى ترجعين البيت ماقدر أعيش بدونكـ يالدبة البيت هدوء
غرام وتحاول تقوي نفسها: يعني أنا مصدر الأزعاج أصبر علي ياعبيد
ألا وصوت باب الغرفة ينطق
#أنا دكتور جهاد لو سمحتو بدخل شوي أذآ ماعليكم أمر
عبد الله : تفضل دكتور
الدكتور جهاد بعد مادخل: السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
الدكتور جهاد: ماشاء الله ياغرام شكلكـ اليوم أحسن بكثير
غرام بأبتسامتهآ الروعة: الحمد لله
بوعبد الرحمان: دكتور بقيت أسألكـ عن المتبرع وأذآ ماعليكـ أمر نبقى نزورهـ
هنا عبد الرحمان تغيرت ألوانه وخاف أنه أبوهـ يعرف أنه المتبرع فيصل
الدكتور جهاد وغصب عنه راح يكذب عشان صديقه فيصل: للأسف هو اليوم طلع من المستشفى لأنه حالته صارت أحسن
بوعبد الرحمان ومومصدق في أحد يسوي عملية ويطلع اليوم الثاني: بس أكيد عندكم عنوانه حنا ودنا نعطيه مبلغ الي سواهـ مع بنتنا شيئ مايتقدر ولكن لزوم نرد الجميل
الدكتور جهاد: المستشفى عطته مبلغ على ذآ الشيئ بس أن شاء الله راح أحاول ألقى عنوانه .
غرام بكل حنية : دكتور وصل له سلامي وأنا ممنونة له والله يسعدهـ مثل ماأسعدني
الدكتور جهاد: أن شاء الله وعن أذنكم والحمد لله على سلامتكـ ياغرام .
غرام: الله يسلمكـ
عبد الرحمان في قلبه: سبحان الله كل كلمة قالتها غرام أحس أنها طالعة من كل قلبهآ وكأنها تدري بالفعل أنه الي بداخلها كلية فيصل
.
عبد الرحمان: أنا أستأذن ياجماعة عندي شغل
يلاحبيبتي الحمد لله على سلامتكـ بطلة يابطتي
غرام بضحكة بريئة وصادقة : الله يسلمكـ يالغالي
طلع عبد الرحمان من غرفة غرام ودايركت راح يسأل عن غرفة فيصل
ولمآ وصل عندهآ
طق الباب ودخل ...........
عبد الرحمان وهو يحظن ولد خالته : الحمد لله على سلامتكـ سبع والله
فيصل بتعب : الله يسلمكـ زين جيت
عبد الرحمان: توني طالع من عند غرام
فيصل بشوق كبير ولهفة : شخبارها ياعبد الرحمان؟؟
عبد الرحمان: بخير والحمد لله أنت طمني عنك!
فيصل: طول ماهي بخير أنا أكيد بخير
عبد الرحمان: تدري يافيصل أني أتعلم منكـ أشياء كثيرة مع أنكـ أصغر مني
فيصل : مثل !!
عبد الرحمان: الحب ,التضحية , الحنية وأشياء كثيرة
فيصل بضحكة تعب : ههه الله كل هذآ فيني
عبد الرحمان: يلاعاد لايأخذكـ الغرور
فيصل وهو مبسوط بوجود ولد خالته على الأقل في أحد حاس فيه : يالله منكـ مابعد أتهنى في مديحكـ
عبد الرحمان ورجع للجد : خواتكـ كلهم أحسهم بدو يشكون فالوضع
فيصل : أي أن شاء الله بحاول اليوم أطمنهم علي
عبد الرحمان: فيصل حرام عليكـ أنت منت مسوي شيئ عيب أو غلطـ ليه ماتعلمهم بالعكس هذآ شيئ أنساني
فيصل: مايهمني أي أحد يدري يكفي أنا الي أدري
وبعدين أنا أبيها تعيش بحياتها وماتحس أنه لها بقايا من جروح الماضي
عبد الرحمان: بس غرام تحبكـ
فيصل : حتى أنا وأكثر بعد لكن أنتو كلكم أخترتو أني أبتعد عنها وأنا وافقت لأني أحبها
عبد الرحمان: مادري شقولكـ بس أنت أرتاح الحين ولاتتعب نفسكـ صحتكـ ألزم ماعليكـ
فيصل ويحاول يغير الموضوع : شهد شخبارها وحشتني وعبد الله وأهلي كلهم
عبد الرحمان وهو يبتسم : فديتها أختكـ بخير وهي بعد مشتاقة لكـ .. وبكرآ راح أجيبها ميتة على شوفة غرام... والأهل وعبد الله بخير
فيصل من كل قلبه : الحمد لله
عبد الرحمان: يلا يالغالي أنا أخليكـ أنتهى وقت الزيارة أطلع قبل لايطردوني
فيصل : فمان الله ولاتخليني مالي غيركـ
عبد الرحمان: أفا ياأخوي وين أخليكـ أن شاء الله كل يوم بزوركـ ..يلامع السلامة
فيصل: فمان الله

بعد شهر من العملية
غرام صارت بخير ونفسيتها أشوي تحسنت وفيصل بعد صحته تحسنت مع أنه برجعته في بيتهم حسو أهله أنه في ملامحه تعب لكنه عرف كيف يصرفها وقال أنه يمكن من قلة الأكل والأرهاق لكنه مازال يصارع ألم الفراق ويحاول قد مايقدر أنه يتأقلم مع الأوضاع
في بيت بوعبد الرحمان
في دارها كانت تكلم غرام
شذى:طيب حبيبتي لاتتعبين حالكـ كثير
غرام: بس ياخالة أنا صرت بخير كأني طفلة كل ماسويت شيئ خفتو علي
شذى وهي تلطف الجو: يحصلكـ أحد يهتم فيكـ كذآ ليتني أنا هههههه
غرام: ههههه
شذى : طيب شخبار أختي وعبد الله ؟؟
غرام: كلهم بخير يسلمون عليكـ
شذى: الله يسلمهم
غرام وهي متأزمة : شذاوي شسوي البعثة وراحت علي والتسجيل بالجامعة فاتني ومابي تروح علي سنة بدون دراسة
شذى : لاتخافين في تسجيل للجامعة بعد سبوعين أما البعثة فامدري والله لكن وش فيه تعليمنا خلاص كملي دراستكـ هنا
غرام: وأنا وش بسوي غير كذآ
شذى: أقول ليه ماتجون بيتنا مشتاقين لكم مرة
غرام: وحنا أكثر وأن شاء الله بقول لعبود وبشوف أذآ قدر يجيبني
شذى وهي تسمع صوت أبوها يناديها من تحت : غرومة أنا بسكر ماي فذر يناديني
غرام: طيب سلميلي عليه
شذى: يوصل أن شاء الله يلاباي
غرام: باي
نزلت شذى وكانت لابسة تيشرت أبيض وبنطلون فوشي سكيني ورافعة شعرها ومخليه بعض الخصل
وكان في الصالة أبوها وأمها
شذى:نعم يبا أمر
بوعبد الرحمان: تعالي يابنيتي...ويأشر للمكان الي جنبه: جلسي هنا
شذى وهي تجلس وتقول في قلبها مادري ليه أحس أنه السالفة فيها أن
بوعبد الرحمان:يابنيتي تعرفيني أنا ولامرة رفضت لك طلب وبخصوص الزواج أنتي كل مرة ترفضين الخطاب وبدون أسباب تقنع لكن هالمرة أنا شايف أنه ماعندكـ سبب لرفض لأنه خوش ولد
شذى وهي موحابة أبد الموضوع : بس يبا ؟؟
بوعبد الرحمان: لابس ولا شيئ وماتبين تعرفين منهو الي خطبكـ ؟؟؟؟؟؟؟
شذى ولانطقت بحرف ..............
بوعبد الرحمان: هذا ................تركي ولد عمكـ الله يرحمه <<بوعبد الرحمان كان عنده أخو أسمه حمد وعندهـ ولد واحد أسمه تركي عمرهـ25 لكن قبل خمس سنوات توفى حمد وبقى ولده تركي عايش مع أمه ...كان مايشوف عيال عمه كثير بحكم أنه ساكن في الشرقية بس كان على أتصال دائم مع عبد الرحمان وأبوه وكان يجي لعندهم في المناسبات وعلاقته قويه مع عمه وعياله .
شذى وهي أبد ماتوقعت أنه يكون تركي ولد عمها : بس يبا أنه مابي أتزوج!!
بوعبد الرحمان: هذا ولد عمك وأولى من الغريب وماأقدر أرفض له طلب وبعدين لاتنسين أنه ولد أخوي الوحيد وفوق هذآ يتيم
أم عبد الرحمان ماتكلمت لأنه سبق وفتح بوعبد الرحمان معها الموضوع وهي بعد تشوف أنه تركي مناسب لشذى وأنه خوش رجال لكن هي ماتحب تغصب بنتها على شيئ خاصة الزواج .
شذى بأحباط: أدري أنه ولد عمي بس أنا مابي أتزوج الله يخليكـ يبا
بوعبد الرحمان وهو مايبي يظغط على بنته : طيب ليه يابنيتي لمتى وأنتي ترفضين مو زين عليك وهذا ولد عمك صدقيني راح يسعدك والله أنه ماينعاب شاب مكمل دراسته وفاتح شركة من أكبر الشركات بالبلد والله أني أفتخر فيه وحاسبه مثل ولدي
شذى وهي أشوي وتبكي من القهر أول مرة تحس أنه أبوها موواقف معها :طيب خلوني أفكر بالموضوع
شذى وهي تقوم:يبا تأمرني على شيئ قبل لا أصعد
بوعبد الرحمان : سلامتكـ يابنيتي بس فكري زين في الموضوع

أنتهى
هل شذى راح توآفق على الزواج من تركي ولد عمهآ.. أو أنهآ راح تصر على الرفض ؟؟
وشو الأحدآث الي بتصير وراح تغير من مجرى حياة أبطالي ؟؟
كل هذآ راح تعرفونه في البارت القادم ؟؟؟؟؟؟؟

~دلع حساويهـ~
11-04-2010, 08:47 PM
امبيييييييييييييييييه


اندمجت متى تكمليهااااا؟؟


يالله وربي متحمسسسسسسسسسه مرررررره:ANSmile19:

حكايا صمت
11-04-2010, 11:01 PM
أولاً ألف مبروك خطوبتك
والله يتمم زواجك على خير

البارت هذا روعه حمستيني
تفاجأت لما دخلت وشفتك منزله بارتات
يلا عشان ماتنشغلي وتنسينا نزليهم كل يوم بارت
>> ماتنعطى وجه بتنجلد

عوافي خيتوو وبنتظار قلم أبداعك

حساويه وفتخر
11-05-2010, 12:17 AM
الروايه روعه
تحمست معها متى بتكمليها ؟؟

ياحلاتي
11-05-2010, 01:23 AM
دلع حساوية: هههه كويس أنك تحمستي .. هذآ يعطيني دآفع ^ ^
يسلمو غلاتي ع المرور.

حكايا صمت: الله يبارك فيك قلبو .
منورهـ.. لبى طلتكـ الحلوة.

حساوية وافتخر : الروعة هو توآجدك.
ان شاء الله بكرآ راح أنزل جزئين ..

حكايا الورد
11-05-2010, 03:33 AM
البارت روووووعه

بس حزين ودمعت عيني وانا أقراءه:a17s_139:

متحمسه للبارت الي بعده

ياحلاتي يسلم لنا قلمك المبدع ...

ابن الهواشم
11-05-2010, 03:58 AM
آآآآآه ياقلبي على فيصل وغرومه
من جد خزنت عليهم ( متأثر بأحداااث القصة )
واذا كان فيه فراااق بينهم ، راااااااح نحزن أكثر
الله يسعدك اختي الغاليه

ياحلاتي
11-05-2010, 02:07 PM
حكايا الورد: فعلآ الجزئين يقلب عليهم الحزن
شآكرهـ لك مرورك من كل قلبي
لاأنحرم منك ياأحلى بنت خالة .

عاشق سراب: بمآ أنكم حزنتو وتفاعلتو مع الأحدث .
هذآ دليل أني قدرت أصور الأحدآث وكأنهآ حقيقة
وهذآ شيئ يعطيني حافز.
كل الشكر لك .. أتشرف كثييييير بمتابعتك الحلوة.

ياحلاتي
11-05-2010, 06:12 PM
(االبارت العاشر )

شاطئ نصف القمر في الشرقية ( الدمام )
فيصل كان طالع مع صديقـــــه أسامة يغيرون جو ولأنهم يحبون ذآ المكان كثير قررو يجون عندهـ
أسامة ويناظر البحر: روعة الجو اليوم
فيصل والهوا كان يحركـ شعرهـ : أي والله
أسامة: بس حالكـ موعاجبني !!
فيصل : وش فيني ليه حالي مو عاجبكـ ؟؟
أسامة : يا أخوي أحسن حل أنكـ تتزوج
فيصل بنبرة عالية: مستحيل
أسامة: وليه مستحيل؟؟ وبعدين هاذي سنة الحياة وأنت بنفسك تقول أنكم ماعادتم لبعض أجل ليه موقف حياتك كذآ !!
فيصل بحزن: ما أقدر
أسامة : أنا لوكنت في مكانكـ ما أتوقع أنه بيصير فيني كذآ وبعدين أنا مو كثير أؤمن في الحب !
فيصل وهو يتريق : لأنه ماعندكـ قلب ههه
أسامة : تكفى يالحبيب خلكـ كذآ لمن تشيب وقول أنا أحب
فيصل : وش دخلكـ أنا راضي بنصيبي
أسامة : ألا قولي الحين الي كنت خاطبها وش تقرب لكـ ؟؟
فيصل : بنت بنت خالتي
أسامة : أوالله
فيصل : هههه أنا الي مطول السالفة يا أخوي هي أخت عبد الله
أسامة كان ناسي مع أنه فيصل من قبل قايله : أخت عبد الله !!
فيصل ومو حاب يتكلم في الموضوع لأنه يتعب كثير : وش فيكـ مستغرب كذآ !
أسامة وتذكر أنه أخته أميرة صديقة غرام
وماعند عبد الله ألا أخت وحدهـ يعني هي الي شافها ذاكـ اليوم وضاع في ملامحها الحلوة ويقول "في خاطرهـ مالومكـ والله يافيصل "
فيصل: علامكـ ؟؟؟
أسامة بسرحان: لا مافيني شيئ



الساعة 9 باليل في بيت أم عبد الله
في دارهآ كانت جالسة مع شذى تسولف
وشذى كانت بتنام عندهم
"غرام على السرير ولابسة بلوزة رمادية ثلة أرباع وبرمودا لونها أبيض وشعرها كانت رابطته بفيونكة رمادية وكالعادة كانت حلوة "
غرام: طيب أنتي ليه رافضته ؟؟
شذى وكانت لابسة بلوزة أورنج وجينز كحلي وفاتحه شعرها الطويل وجالسة على المكتبة
شذى بملل:غرام أسبابي كثيرة مايحتاج أقول
غرام: بس هالمرة أحسها غير !!
شذى : ليه غير ؟؟
غرام: أنتي كم مرة تمدحين فيه وتقولين انه طيب وماشاء الله عليه ووو..... من هالكلام اجل ليه الحين ترفضينه ؟؟
شذى وهي مومقتنعة بكلام بنت اختها : يعني كل واحد راح أمدحه اروح أتزوجه وش هالمنطق
غرام: بس جدي مصر.. أنتي شبتسوين ؟؟
شذى وهي اشوي وتبكي : مادري أحس عمري ماتخيلت أخذ واحد ما أحبه
غرام: بس الحب يجي بعد الزواج
شذى : وأذا ماجا الطلاق... صح
غرام : ليه تسبقين الشر وبعدين أذآ كان هو يحبكـ صدق صدقيني بيخليكـ غصب عنكـ تحبينه والأيام بتثبت لكـ
شذى : تركي ولد عمي مافيه شيئ ينعاب بس أنا ماتخيلته بيوم يكون زوجي ومو هو الشاب الي أنا حلمت فيه أحس أني راح أضلم نفسي أذآ وافقت عليه وبنفس الوقت أنا مابي أجرح مشاعرهـ وهو يتيم وفوق هذا ولد عمي وماحب حد يتكلم عليه ويقوله هاذي بنت عمه ورفضته
غرام : شوفي أنا أقول فكري زين لأنه القرارين صعبين بس لاتبنين حياتكـ على ر غبات غيركـ
شذى : بس هذآ ابوي.. صعب أعصي أمره
غرام: أن شاء الله خير أنتي لاتعبين حالكـ ولاتضايقين نفسكـ
شذى : غروم أقولك شيئ
غرام : وشو؟؟
شذى بتردد: يعـ ـنـ ــي أكـ ـيـ ـد أنـ ـ ـكـ راح تـ ـنـ خطبين بتوافقين وقتها اذاكان الرجال مناسب ؟
غرام ودموعها في عينها : انا ماراح اخلي حياتي تتوقف في محطه وحده حتى لوكان المسير صعب... بس هذا الي اقدر اقوله
شذى وهي ميتة من القهر على بنت اختها ...ألا أنها فخورة فيها : تصدقين على صغر سنكـ ألا أني أحس أنكـ كبيرة بتصرفاتكـ ...... فديت اختي الي جابتك
غرام وقدرت تخفي حزنها :ههههه

بعد أسبوعين ~
شذى وافقت على ولد عمها تركي وغصب عنها ومن ضغط من أبوها
ماتوقعت فيوم بيكون هذآ مصيرها بس حكمة الله كانت أقوى .
في مزرعة بوعبد الرحمان كانت حفلة الخطوبة والمعزومين الأهل والأصدقاء وبس

في غرفة شذى الي بالمزرعة <<بوعبد الرحمان كان مسوي غرف للأعيال بالمزرعة عشان أذآ حبو يباتون فيها يعني مثل البيت .

غرام كانت لابسة فستان قصيرتحت الركبة أسود سيور وقصة صدر وفي قصة على الخصر وشعرها كانت مسويته كيلري وميك أبه كان خفيف, طالعة طفولية وجذابة مرة
غرام وهي جالسة قرب شذى: شذى خلاص مايصير تسوين في نفسك كذآ والله أن شافتكـ جدتي بتموت من قهرها أنتي أقوى من كذآ عشاني.. وباستهاعلى جبينها
شذى وكانت لابسة فستان موف كات وفيه شك خفيف على الصدر وبعدين انسيابي مرة كان فستنانها فخم وبنفس الوقت هادئ وميك ابها روعة وبارز جمالها العربي وشعرها الي يوصل لتحت خصرها كانت مخليته مفتوح مع باف خفيفة
شذى ودموعها على خدها: غرام موقادرة ليه يصير فيني كذآ وتحظن بنت أختها
فرح كانت توها داخلة لابسة فستان أبيض طويل وفيه قصة تحت الصدر وفيونكة وداخل في قماش الدانتيل وقاصة شعرها لكتوفها والميك اب خفيف وحلو
فرح: شذى جدتي تقول يلا نزلي الكل جآ .. وقربت من خالتها أكثر..وبتساؤل :شذى أنتي تبكين ؟
شذى وهي تحاول ترضى بالواقع الي نكتب عليها وتمسح دموعها : طيب الحين بنزل وتناظر في بنات اختهآ: شكلي مرتب؟
فرح: قمر بسم الله عليكـ والله أنه تركي بيموت فيكـ
شذى بضحكة حزينة : ههههه
غرام وهي تمسكـ أيد خالتها: يلا حبيبتي

نزلت شذى من الدرج وكانو مشغلين لها موسيقى "معزوفة بالبيانو طالعة روعة مع أجواء المزرعة الرومانسية وكان في الوسط في مسبح مكشوف وعلى الجنب كانو مسوين كوشة لشذى وتركي وكانت في مساحة كبيرة للأهل "
الكل صار يباركـ لها ويمدح في جمالها.و.بعدها جلسوها
وأم تركي كانت مبسوطة بالحيل لأنها خذت شذى لولدها
هالمرأة كانت كثير طيبة وتحب أم عبد الرحمان وبناتها ومن زمان وهي تتمنى شذى لولدها تركي .


في مجلس الرجال ~
قرب من تركي وسلم عليه:مبروكـ ياتركي تستاهل يالغالي
تركي : الله يباركـ في عمركـ الفال لكـ أن شاء الله
فيصل كان صديق تركي وكانو من هم صغار مع بعض هو وعبد الرحمان و عبد الله وتركي
فيصل: ههههه لا أنا مابي أتزوج
تركي وهو يدري ليه هاذي ردة فعل فيصل لذلكـ ماأحب يقول شيئ..........
عبد الرحمان وهو ماسكـ المبخر : مبروكـ يارجال وأخيرآ عرست هههه
تركي : شايفني شايب أنت وهالوجه هههه
عبد الرحمان: راجع لكـ بس خلني أبخر الرجال
عبد الله يناظر فيصل الي حالته ماهيب طبيعية: فيصل وش فيه وجهكـ شاحب كذآ؟؟
فيصل وأرتبكـ شوي هو بعد حس أنه صحته للحين ماتحسنت كثير : لا مـ ـافـ ـينـ ـي شيئ بس من زود ماأنا شاد حيلي في الدراسة
عبد الله : يارجال ألزم ماعليكـ صحتكـ <<عبد الله رجعت علاقته مع فيصل مثل أول بعد ماقرر أنه المشاكل الي بين الأهل ماتخرب صداقتهم الكبيرة وخاصة أنه فيصل ماله ذنب.


جهة الحريم بالمزرعة .
كانت في المطبخ كاعدتها ماتحب شغل الخدمات لوحدهم ولزوم كل شيئ يكون تحت أشرافها
أم عبد الرحمان وهي تكلم بالموبايل: هلا بوعبد الرحمان
بوعبد الرحمان: يلا جهزو حالكم بندخل تركي
أم عبد الرحمان: تو الناس يابوعبد الرحمان
بوعبد الرحمان: يامرأة هاذي شبكة مو عرس عشان نطول !
أم عبد الرحمان بأستسلام : الي تشوفه
طلعت أم عبد الرحمان وكانت بوجها حفيدتها غرام
أم عبد الرحمان :يما غرام خلي الحريم يتغطون لأنه تركي بيدخل
غرام: صدق... أن شاء الله الحين أقول لهم

بعد دقايق ~

في هالحظة كانت ترتعش أيدينها وتحس أنها راح تموت من خوفها
أول مرة راح تشوفه من مدة طويلة يمكن تكون سنتين
لكنه هو شافها يوم بالصدفة وهو جاي بيتهم بس هي ماشفته لذلكـ أنعجب فيها من ذاكـ اليوم وقرر يخطبها وهذآ اليوم تتحقق حلمه .

دخل تركــــــي لمكان الحريم ومع الأيقاع والطرب ألا أنه شذى كاانت ماتسمع غير دقات قلبها وكانت منزلة رأسها وتتابع خطوات رجوله وكل ماحست أنه خطواته قربت منها تمنت لو الزمن يطول اكثر لكن لامحال .

الحين صار تركي قريب منها كثير ومايفصل بينهم ألا القليل
هو بعد كان مرتبكـ أشوي بس حاول أنه مايبين هالشيئ
قدم لها باقة الورد وباسها على جبينها ..في هالحظة شذى حست أنه قلبها بيطلع من مكانه
وقالت بخاطرها :ياربي وش هالأحساس الي يخوف ماكنت أتوقع أنه بيصير قريب مني .. ياولد عمي أبتعد أحس أني بموت من زود قربكـ

بعدها مسك أيدها وجلسو على الكرسي الطويل الفاخر بجودته .

حنين وهي تكلم غرام وفرح: طالعيهم قسم بالله لايقين على بعض أحسهم كناري هههه
فرح: أي والله ولا شرايكـ غرام ؟؟
غرام: باين أنه ضاعت .. علومه يوم شافها طالعيه كيف متدوده هههه
شهد وهي تقرب عند البنات : أنتو هنا يالبطات !!
فرح: كيف عرفتينا ؟؟
شهد : سحر.. يعني بالله عليكم أنا أعرف أميز كل وحدة منكم من عيونها وجسمها يعني مايحتاج
حنين: ياخطيرة أنتي
شهد وهي تضربها على الخفيف : بلا تريقة
غرام: أقول اليوم وجهكـ موعلى بعضه أحسه مصفر؟؟
شهد: حتى أنا أحس كذآ بس يمكن من الأرهاق ودوام الكلية وتعرفين
فرح: لا والله مأعتقد يمكن ...........حامل
شهد: وش حامل أنتي وجهكـ توهـ بدري على العيال
غرام: ههههه ألا شخبار الخال من زمان ماشفناهـ ؟؟
شهد: لو صدق مشتاقة له كان زرتينا
غرام : أن شاء الله عن قريب أنا والبنات نجي نسهر عندكم
شهد: حياكم بأي وقت

جهة الكوشة..
تركي كان مومصدق عمرهـ
وبقلبه: والله ماتوقعت بنت عمي حلوة كذآ يابختي فيها.. قسم أنه الوالدة داعية لي من قلب بس مبين أنها خجولة كثير يالبى روحها
تركي وحاول أنه يستجمع كل قواهـ لأجل يقولها...
وقرب من عندها أكثر..وبنبرة خيالية : أجمل ممن توقعت
شذى وخدودها صارو طماط من الحيآ ومارفعت رأسها ولاحتى شافته صحيح أنها متحمسة تشوف كيف صار شكله يوم كبر بس ماقدرت: شكرآ من ذوقكـ
تركي بصوت ماتسمعه ألا شذى لأنهآ قريبة منه: وأخيرآ سمعنا صوتكـ
شذى مازالت منزلة رأسها وأبتسمت له
تركي: دوم هالأبتسامة يارب
شذى وتقول في قلبها: يالبيه ياولد عمي ماتوقعتكـ ذوق كذآ ..والله كلامكـ يلين الحديد مو بنت وتضحكـ على نفسها من داخل :ههههه
أم تركي وهي توها جاية تباركـ لولدها وشذى
أم تركي وهي تبوس شذى: ألف مبروكـ يابنيتي قمر بسم الله عليكـ
شذى وهي تحظن مرت عمها.. طول عمرها تحب هالمرة وتحسها مثل أمها : الله يباركـ فيكـ خالتي
تركي وكاعدته الحلوة حب يتغشمر: بس يمآ ترآ كذآ أغار
شذى ابتسمت بدون ماتطلع فيه وتقول في قلبها هذآ وأول لقى لنا
أم تركي وهي تحظن ولدها الوحيد: مبروكـ حبيبي عقبال ماأشوفكـ معرس
تركي وشوي ويبكي <<حساس الولد: الله يباركـ فيكـ يالغالية
جابت أم تركي طقم الذهب الأبيض عشان تعطيه تركي لأجل يلبس شذى
وكان الطقم مرة ناعم وحلووو
تركي وهو يقرب من شذى لأجل يلبسها العقد ..
وصارو وجهآ لوجه ..بس شذى مارفعت رأسهآ من الأرض .
تركي وكان يسكرالعقد لهآ.. وبصوت خفيف: ياليت لوأ بقى طول اليوم كذآ
شذى وتقول في قلبها صحيح أنكـ متستحي أحرجتني يالدب خخخ
بعد كذآ كمل باقي الطقم ولبسها
وأستانسو العيالة بهاليوم والبنات تعبو وهم يفكرون ويخمنون وش كان تركي يقول لشذى بس قررو أنهم مايتعبون نفسهم أكثر وأذآ جلسو معها يسألونها خخخ

وبعد سآعة..
طلعو أغلبية الأهل من المزرعـــة ولبسو الحريم لأجل يمشون
رجع دآخل لأنه نسى مفتاح السيارة .. وصدفة شافها طالعة بنفس الوقت... وتلاقو .
عبد الله والأبتسامة شاقة وجهه : كيفكـ فروحة ؟؟
فرح برتباكـ وتقول في قلبها ياربي وشلون يميز عيوني : من قال أني فرح !
عبد الله ويبي يطفشها أشوي : أذآ تراهنيني فتحي وجهكـ.. وماسكـ ضحكته من قلب
فرح وهي منقهرة على حركاته : عبيد أذآ ماتجوز عن هالحركات والله لأخبر جدي
عبد الله ومازال يتريق وبنبرة خوف مصطنعة: يما خفت لاتكفين الله يخليكـ
فرح عصبت من حركاته وتجنبته عشان تطلع من المزرعة لكنه مسكـ أيدها
عبد الله : ......................أحبكـ ..
فرح وتحست أنها بتموت من الأحراج بس كتفت بنظرة حنونة لعبدالله
عبد الله وبعد ماتركـ أيدها ومشت : فديت قلبها متى أتزوجها أخ بس

طلعت فرح وركبت سيارتهم
بوسعود(أبوها) :وش فيكـ تأخرتي كذآ ؟؟...كلها عباءة
حنين : أنا أعرف ليه تأخرت !!
فرح حطت يدها على قلبها.. تعرف أختها متهورة وعادي تقول أي شيئ
حنين: أكيد طقتها سوالف مع غروم بنت خالتي ونست روحها كالعادة
فرح وهي متطمنة وتأخذ نفس عميق : الحمد لله

اليوم التالي ~
في المجلس كانو جالسين لأنه جاي يأخذها ..عازمها على غدآ في المطعم
وكانت لابسة فستان كروهات أحمر وكحلي.. جبنيز وفيه سير ضعيف عند البطن وقصير لتحت الركبة وطالعة فيه روعة ورافعة شعرهآ بربطة حمرآ خفيفة ومخلية غذلتهآ بشكل عشوائي
تركي ويناظر فيها: لاحظي أنه من أمس ماناظرتيني هههه
شذى ابتسمت بس بدون ماترفع رأسهآ ........
تركي قرب من عندها أكثر لأجل يرفع رأسها
شذى حست برتباكـ شديد بس الشعور أكثر.. لما طاحت عينها في عينه ولأول مرة
تركي برومانسية: يالبى هالوجه
شذى ناظرت فيه ومو مصدقة وتقول في خاطرهآ: بسم الله... يشبه عبد الرحمان ...ويمكن أجمل خخخ ياربي ماتوقعته كذآ يهبل
تركي بحنية ونظرة قتالة : يلا نمشي ..
شذى وهي كأنها مومتستوعبة وعلى ذالك مفهية : أمم

في بيت بو محمد~
دخل البيت وكان توهـ راجع من دوامه
فيصل: السلام
في الصالة كان أبوه موجود وأمه : وعليكم السلام
كمل فيصل طريقه بيصعد فوق بدون مايقول شيئ
أم محمد: يمآ ماتبي تتغدآ ؟
وقف فيصل عن المشي وبدون مايلتفت: لايمآ مومشتهي بروح أنام أشوي
بومحمد: أنا أدري كل هذآ يسويه عشان مايجلس معي كأني عدوهـ مو أبوهـ
فيصل ومايبي يتجادل أكثر ماهما يكون هذآ أبوهـ
ولذلك رجع ألتفت لجهة أبوهـ وأمه لين وصل عندهم..............
قرب من أبوهـ وباسه على رأسه : رضاكـ عندي بالدنيا
بو محمد حس بتأنيب الضمير
ربى عياله كلهم على الأحترام لكن ..فيصل غيرهم على الي سويت فيه يتم يقدرني ويحترمني ومايرفع صوته علي لكني كنت أبي مصلحته
بومحمد: الله يرضى عليكـ
فيصل: تأمروني على شيئ قبل لاأروح
أم محمد: سلامتكـ يانظر عيني

دخل فيصل دآرهـ وتسطح على السرير
ياربي صاير البيت طفش مليت وأنا كذآ ..حتى شهد الي كانت مسليتني راحت ..ومحمد ومنيرة مايجون دايم وأنا بس الي بقيت هنا وحتى احلامي الي كانت معوضتني عن كل شيئ بدت تتلاشى.. والله غريبة هالدنيا انا الي أعالج قلوب الناس ماني بقادر أعالج ألم قلبي .. وخذ نفس عميق.. اللهم لاأعتراض



في االصالة كانت تكلم غرام بالموبايل وتأكل تفاحة بروقان
فرح: والله خالتكـ هاذي شكلنا ماراح نشوفها حتى اليوم مع حبيب القلب طالعة
غرام: صدق ..من قالكـ ؟؟
فرح : دقيت على بيتهم وجدتي قالت لي
غرام: أهاا أي صح نسيت أقولكـ قبلوني جامعة الملك سعود يعني بصير معكـ
فرح بسعادة مومكفيتهآ وانقزت من محلهآ :بذمتكـ !!
غرام: ههههه والله
فرح: الله وناسة ألفـ مبروكـ بس وش فيكـ مو مبسوطة ؟؟
غرام: لابالعكس الحمد لله لكن تمنيت أكمل دراستي برآ
فرح:بلا برآ بلا خرابيطـ أعقلي يابنت
غرام: أيه شنسوي بعد أمرنا لله
فرح: ألا أقولكـ بما أنه الأجازة مابقى عليها ألا كم أسبوع وتنتهي خلينا نحللها بالطلعات واليوم نروح لشهود والله مشتاقة لهم
غرام : أمممم أنا ماعندي شيئ بس من بيودينا ؟؟
فرح: نسيتي أنه جبنا سواق من أسبوع
غرام: أي صح أوكي ..بس دقي عليها قبل
فرح: لاخلينا نسويها مفاجاءة ومنها نسهر عندهم وأذآ صار الوقت متأخر نستحي على خششنا وننزل عند شذاوي تحت
غرام: بس يمكن تكون طالعة ندق أحسن
فرح: لا ماتوقع وبعدين أذآ طالعة ماراح نضيع يعني هو بيت جدي
غرام: طيب الحين أقول لأمي وأجهز
فرح:طيب حياتي باي
غرام: باي



الساعة 4 العصر ~
في السيارة كان طالع يتمشى ويغير جو وجآ على باله يكلم أخته ودق
فيصل: هلا بشهود
شهد: هلا فيكـ أكثر وحشتني يالدب
فيصل: وأنتي أكثر وش أخباركـ ؟
شهد: بخير نسأل عنكـ
فيصل: والله هذآ حنآ ماشي حالنا
شهد: ولا كأني أختكـ ماتزورني يالقاطع
فيصل: ههههه والله أنكـ دوم على بالي البيت من دونكـ مو شيئ وفوق هذآ هدوء
شهد: ههههه شقصدك يعني أنا الي مسوية الأزعاج
فيصل :ههه أنا ماقلت كذآ
شهد: على بالي بعد
فيصل : وعبد الرحمان وش أخباره أن شاء الله بخير
شهد: الحمد لله بخير تعال عندنا والله أنه بينبسط لشافكـ
فيصل: أممممم وش عندكـ أنتي اليوم ؟؟
شهد : ماعندي شيئ كنت تحت مع خالتي وتوني صاعدة فوق.. يلا بس مالكـ عذر تعال
فيصل : هههه طيب كم شهود أنا عندي مسافة الطريق وأنا جايكـ

في بيت بوفهد~ (صديق عايلة بوعبدالله )
في المطبخ كانت تزن على أمها تبي تزور بيت أم عبدالله
أم فهد: يابنية خفي علي وش بلاكـ ؟؟
هنادي: طيب ليه مانروح ؟ خلاص خليهم هم يجون
أم فهد: خليني أخلص الي بيدي ويصير خير
هنادي وهي تبوس خد أمها : ياحبي لكـ
أم فهد: يلا عن المصاخة وكثرة الهرج
هنادي: ههههه حتى الحب عندكم مصاخة وهرج يمآ هذآ أرق العواطف
أم فهد وتمسك المقلة: بتوخرين عني ولا بهالبيدي على خشتكـ
هنادي: ههههه لالا خلاص توبة


في ذآ الوقت وصل فيصل شقة أخته ودخل
شهد وهي تسلم على أخوها : هلا والله ومليون غلا
فيصل : ههههه هلا فيكـ ألا ماشوف رجلكـ ؟؟
شهد: أشوي وبيجي
فيصل وهو يجلس على الصوفة الموف: أهـ ياشهيد لكـ وحشة
شهد: هههه لاتخليني أبكي الحين
أحس فاقدتكـ حيل بس وش نسوي بعد .. ألا ليه ماجبت أمي معكـ ؟؟
فيصل: خليها مع أبوي أحسن لها وبعدين لما كلمتك كنت برآ البيت
شهد وهي تقوم: وش تشرب يلا خلنا نضيفكـ ؟؟
فيصل : لا والله أدري أنه البيت بيتي عشان كذآ مابي شيئ هههه
شهد : لا مايصير وراحت للمطبخ وجلست تسولف معه لأنه مطبخهم نظام اوربي فاتقدر تشوفه
فيصل وهو يناظر الشقة: شقتكـ حلوة
شهد: عيونكـ الحلوة أن شاء الله تكون شقة المستقبل حقتكـ أحلى
فيصل خذ نفس عميق وسكت.............
شهد: شخباركـ مع أبوي أن شاءالله رجعتو مثل أول؟؟
فيصل :أممم الحمد لله ماشي الحال
شهد وهي جايبة القهوة :تفزل
فيصل:زاد فزلكـ هههه
شهد ورجعت للمطبخ : بقى الحلا
فيصل: تعالي تبيني تموتيني أنا كلي حلا مايحتاج.. القهوة كذآ طعمها حلو
شهد وهي تغمزله: ههههه عشان كذآ البنات ميتين فيك
فيصل: هههه الحب من الله
وفي هالحظة رن الجرس~
شهد من المطبخ: فصول أفتح الباب هذآ أكيد عبود
فيصل وهو يقوم : طيب
فتح فيصل الباب
وببتسآمة حلوة كاعدتها حبت تقابل شهد وكانت فاتحة شعرها والشيلة على كتوفها: هلاشه............ماكملت كلمتها..لمآ شافته
فيصل وكأنه حد صاب عليه موية باردة.. وحس أنه عروق جسمه كلهآ ترتعش
هي بعد كانت وآقفة ..ولانطقت بحرف واحد ولاتحركت .. وكأنهآ تمثال
فيصل في قلبه: معقولة الزمن يبي يزيدني عذاب ...صحيح أني مشتاق لها بس ماكنت أبي أشوفها عشان ماموت من الحب والقهر ويكفيني الي فيني
أهـ ياغرام وحشتني أبتسامتكـ حلويتي ياغرامي أكثر وأكثر
غرام كانت ضايعة في عيونه ..حبيبي أنت
ليت الزمن يوقف عشان أتم قربكـ ليتني طفلة وأقدر أحظنكـ ومايهمني أحد فديتكـ فيصل

أنتهى
تابعونا في الجزء11 عشان تعرفون موقف فيصل وغرام وهل الصدفة هاذي بتغير من مجرى حياتهم ؟؟
وشو الأحداث الي بتصير في حياة عبد الله وفرح وشذى وتركي وباقي العيلة والشخصيات.

ياحلاتي
11-05-2010, 06:15 PM
(البارت 11)
كل هاذي كانت مجرد لحظات أنتهت بصوت شهد
شهد: فيصل من الي جآ؟؟
فيصل : شهد تعالي
رجع فيصل وأخذ موبايله الي كان على الصوفة
غرام على طول لفت الشيلة وتلثمت
فيصل : يلا شهد أنا أبمشي
شهد أنتبهت لغرام الي كانت عند الباب ..ورآهـا البنات توهم جايين من تحت
شهد: أوكي حياكـ فيصل
طلع فيصل من شقة شهد وحاول أنه يتجنب عيون غرام لأجل مايذبحه الواقع وأكيد أنه هاذي الصدفة كانت ذكرى من ذكريات حبهم

الساعة 5 العصر~
كانت متسطحةعلى سريرها بعد مارجعت من المطعم مع خطيبها
شذى وهي تفكر: ياربي ليه أنا يصير فيني كذآ ماأحبه مو غصب... بس هو صار الحين زوجي وكتبنا كتابنا يعني لو بتركه راح أصير مطلقة والكل راح يتكلم فيني ونزلت دمعة حارة من عينها على خدها .
محد حاس فيني كيف أعيش معه والحب من طرف واحد .. هو يموت فيني لكني مابادله بنفس الشعور ولأني قادرة أتقبله كازوج لي وأستمرت شذى في البكي
وعلى نغمة بين أيديه أنتبهت أنه موبايلها يرن خذته ومسحت عيونها وشافت أنه الرقم حق تركي هي للحين ماحطت له أسم في الموبايل
شذى وتحاول تبين أنه صوتها طبيعي : ألووو
تركي: هلا حبيبتي
شذى : أهلين تركي
تركي : وش فيه صوتك كنتي نايمة ؟
شذى وتقول في قلبها هذآ وماخذت لكـ فترة من عرفتني وهذآ حبكـ لي ..أهـ ياولد عمي
شذى: لا مونايمة
تركي بحنيته المعتادة : نسيت أقولكـ أنتبهي على حالكـ
شذى وصارت عيونها تدمع غصب عنها بس حاولت أنها ماتطلع صوت.. ليه تحبني هالأكثر أنا ماستاهلكـ
تركي: شفيها روحي ساكتة ؟؟
شذى : مافيني شيئ بس هاذي أمي تناديني بروح أشوف وش تبي
تركي : طيب سلميلي عليها
شذى: يوصل أن شاء الله
تركي: يلا تأمريني على شيئ
شذى: سلامتكـ
تركي : مع ألفـ سلامة
شذى : الله يسلمكـ
وبكذآ أنهو مكالمتهم ..بحب من تركي وبكذب من شذى ولأول مرة.. كان من عادتها ماتحب الكذب بس كانت مضطرة عشان ماتتعب أكثر وباين أنه التعب راح يطول معها
مسحت شذى دموعها وطلعت لدورة المياهـ وغسلت وجها عشان ماحد ينتبه أنها كانت تبكي ونزلت تحت في الصالة
لقت أمها جالسة تتقهوآ وتوها بتطلع مع رفيجتها
شذى: يمآ وين بتروحين ؟؟
أم عبد الرحمان: أنتي جيتي من متى مانتبهت لكـ
شذى: من أشوي كنت بداري
أم عبد الرحمان: شخبار تركي ؟
شذى: الحمد لله يسلم عليكـ
أم عبد الرحمان: الله يسلمه .. ويلا لاتجلسين لوحدكـ روحي فوق عند مرت أخوكـ بنات أختكـ عندها ..قالو لي أذآ جيتي أخبركـ
شذى وهي مومصدقة تموت في جمعتهم وهي الي توخر الهموم عنها وعلى الأقل لقت أحد تشكي الهم له
شذى بأبتسامة:صدق.. طيب الحين بصعد لهم
صعدت شذى لفوق ولمآ قربت من شقةأخوهآرنت الجرس
حنين : مين ؟؟
فرح: شهود قومي أنتي فتحي مو متسوين نفس قبل أشوي
شهد : وأنا وش شدراني أنه بيصر كذ آ؟؟
شهد فتحت الباب لشذى : هلا والله بحماتي العروس الي ساكنة معي بنفس البيت وماشوفها
شذى وهي تسلم على شهد : هههه وش نسوي مشاغل الحياة
دخلت شذى وعلى طول البنات صاروالبنات يزغرطون وبعدها راحو كلهم يحظنونها
شذى : هههه لو أدري أنه السالفة كذآ كان من زمان أنخطبت
البنات: هههههه
جلست شذى: صحيح أنكم خونا متجمعين ولا تقولون لي
فرح: امي ام عبد الرحمان قالت أنكـ طالعة مع حبيب القلب
شذى وهي طفشانة..وبغرور: بعدهـ ماصار حبيب قلبي
شهد وهي تحذف المخدة عليها بس ماصابتها : أستحي على وجهكـ خلي يسمعكـ الرجال والله أن بتجيه سكتة
شذى بروقان:بس شرايكـ شهود مو يشبه أخوي عبود ؟؟
شهد : رجلي أحلى
حنين : هههه لا الصراحة حلوة ..يعني خالي يخقق بس تركي بعد مملوح ويطيح الطير من السمآ ماشاء الله عليه
شذى وهي تضرب حنين على كتفها : وجع وهذآ وأنا جنبكـ تقولي كذآ أجل من وراي وشو
حنين وهي ماتجوز عن حركاتها وتغمز لخالتها : بدينا نغار
شذى بكبرياء : وشو أغار صدق أنكـ خبلة ..ألا وين غرام ؟؟
فرح: داخل تكلم صقيقتها بالموبايل
شذى : وأنا أقول في شيئ ناقصني
حنين: خخخخخ أشوف مو مالين عيونكـ
شذى: هاذي الي بذبحها اليوم
حنين : هههه لاخلاص قسم بصير عاقلة
فرح وهي تكلم شذى في أذنها : غرام اليوم شافت فيصل
شذى : أحلفي !!
فرح : وربي ..كان عند شهد في شقتهم وحنا ماقلنا لها أنه بنجي وغرام هي الي صعدت قبلنا والي فتح لها االباب فيصل على باله عبد الرحمان
شذى وهي متحسرة على بنت أختها : ياقلبي عليكـ ياغروم
شهد وهي تحركـ فرح : سكتو كاهي جات لموتكم
طلعت غرام من الغرفة الي داخل
غرام بفرحة: شذاوي !
شذى بأبتسامة: حبيبة قلبها
غرام : وش هالزين كله ياعروستنا والله أنكـ مخبلة الولد
شذى : هههه بس عاد أستحي
شهد: أي مو هو باين
شذى : تتريقين حضرتكـ ؟؟
البنات: هههههه
شذى ومستغربة من غرام توقعتها بتطلع تبكي أو على الأقل بتكون ميتة من الزعل لكن غرام كانت أقوى من الموقف ..يعني آلى متى وراح أتم أعلاج الأمور بسكوتي وأزعلي وأضايق الي حولي.. أخليها فقلبي أحسن
شذى : ها قولي لي كيف حالكـ وكيف صحتكـ ؟؟
غرام: الحمد لله وهذآ أنا مازلت أراجع المستشفى عشان يتأكدون من أنه حالتي مستقرة
شذى : الحمد لله
شهد: أنآ بقوم أجهز لكم الحلا الي مسويته .. راح تأكلون اصابعكم ورآهـ
حنين : كذآ أنتي بتخربين الدايت
شذى: ليه أنتي فيك شيئ لأجل تتبعين دآيت
حنين: أيوهـ بس أسمن بسرعة .. وهذآ أكبر عيوبي
البنات: هههههه
شهد قامت للمطبخ
غرام : أقول بجي أساعدكـ يمكن تحتاجين شيئ
شهد: لا والله حلفت عليكـ
غرام: ههههه ماني غريبة ومو بكيفكـ
حنين انتبهت للموبايل الي يرن على الطاولة: شهود موبايلك يرن
شهد : منو ؟
حنين : مكتوب فارس أحلامي هههههه
شهد : بلاتريقة وتعالي جيبيه
حنين : هههه أوكي
شهد خذت من حنين الموبايل
شهد: هلا حبيبي
حنين بالخفيف وهي تدلع : أموت أنا
شهد : أعقلي وبعدين
عبد الرحمان : هلا عمري وش فيكـ منو هاذي الي تبين تعقلينها
شهد: هاذي بنت أختكـ حنين.. البنات كلهم عندي
عبد الرحمان: زين أجل عشان ماتتمين لوحدكـ
شهد: ليه حياتي ماراح تجي ؟
عبد الرحمان: لااليوم ماراح أطلع من الدوام ألا الصبح يعني بتأخر لاتتحريني
شهد: طيب حياتي أنتبه على حالكـ
غرامتناظر شهد : سلميلي عليه
شهد: تسلم عليكـ غروم
عبد الرحمان: الله يسلمها و ش أخبارها ؟؟
شهد: بخير الحمد لله
عبد الرحمان: طيب لاتنسى تأخذ علاجها وأنتبهو عليها
شهد وهي تناظر في غرام: لاتخاف هي في عيوني
غرام: أحم أحم كأنه السالفة فيها أنا
شهد أبتسمت لها .......
عبد الرحمان: طيب حبيبي باي
شهد : باي



اليوم التالي الظهر~
في بيت أم عبد الله
غرام توها صاحية من النوم ونازلة تحت
عبد الله في الصالة: صح النوم
غرام بأبتسامة: صح بدنكـ ..وين الماما ؟
عبد الله : بدارها
غرام وهي تمدد يدينها : أهـ بس اليوم نمت كثير
عبد الله : بلاهـ من السهر
غرام: أي والله أمس مارجعنا من بيت أهلي الا متأخر
عبد الله : أي قالت لي أمي .. وبمرح:شخبار فروحتي ؟؟
غرام: تعبانة
عبد الله ونقز من مكانه: حلللللفي!!
غرام: هههههه أمزح
عبد الله وهو يرجع يجلس : بالله هذآ وقت مزح خوفتيني
غرام : هههه ياحليلكم الله يخليكم لبعض
عبد الله وهو حاس بلي داخل أخته : ماودكـ تتغدين أنا أنتظرت لين تصحين عشان أكل معكـ
غرام وهي تغمز لأخوها: علينا عبود
عبد الله وهو مسوي أنه مسكين: والله
غرام: طيب صدقتكـ الحين أقول لمريا تجهزهـ لنا
نزلت في هالوقت أم عبدالله
غرام وهي تبوس رأس أمها :كيفكـ غلاتي ؟؟
أم عبدالله : بخير الله يرضى عليكـ
غرام : فديتكـ أحلى دعوة
أم عبدالله وهي تمسح على شعر بنتها : يمآ غروم اليوم العصر بنخلي عبدالله يودينا بيت أم فهد جهزي حالكـ
غرام: صدق.. بس مالي... ..........
أم عبدالله قاطعتهآ: يمآ مايصير.. هنادي متصلة لأجلك الناس حابينكـ لاتفشليني
غرام: طيب يالغالية على أمركـ
عبد الله : منها تغيرين جو بعد أحسن لكـ من حبسة البيت
غرام: أوكي

في مستشفى.........
وهو طالع من مكتبه
مروى:فيصل
ألتفت فيصل : هلا مروى
مروى : الي مأخذ عقلكـ... صار لي ساعة أناديكـ وماتسمع !
فيصل وهو ماله خلقها : أنا أسف ماسمعت
مروى: كيف دوامكـ اليوم ؟؟
فيصل : الحمد لله أشوي وأمشي
مروى : أهااا .. توصيني على شيئ ترآ خدماتي كويسة في المستشفى
فيصل بلامبالاة: لاشكرآ ماتقصرين
مروى: أنا ملاحظة من رجعت من سفرتكـ وأنت متغير كأنكـ تعبان أشوي؟؟
فيصل وهو خايف ليكون حد قالها عن العملية : لاوالله بس يمكن ضغطـ الشغل
مروى: ...............
فيصل : تأمريني على شيئ أنا ماشي
مروى: سلامتكـ بس أنتبه على حالكـ
فيصل ويقول في قلبه ومن تكوني عشان تقولي لي أنتبه على حالي صدق غثيثة
فيصل:طيب فمان الله


الساعة 3 العصر~
في غرفتهم
شهد: حبيبي مافيني شيئ والله هذآ بس أرهاق
عبد الرحمان : خلاص الموضوع منتهي لزوم أوديكـ المستشفى طالعي وجهكـ مصوفر
شهد: ياربي أنت ليه عنيد كذآ ؟؟
عبد الرحمان: لأني أحبكـ
شهد: أي قص علي بهالكلام
عبد الرحمان: يلا وبلاكثرة هرج لبسي عباتكـ بوديكـ المستشفى
شهد: طيب أمري لله
عبدالرحمان: عفية على زوجتي
شهد: ههههه أحبكـ يالمجنون
عبدالرحمان وهو يغمز لها : كذآ ماراح نروح المستشفى وبنغير الخطة
شهد وفهمت قصدهـ :ههههه أووووف منكـ خلني أروح ألبس أحسن


المغرب الساعة8 ونص ~
في بيت أم فهد
جالسة ترحب فيهم من قلبها لمآ دخلو
أم فهد وهي تسلم على أم عبد الله : يآهلا بالغالية تو مانور البيت مابغيتي تجين
أم عبدالله : الله يسلمك وحقك علينآ
أم فهد وهي تبوس غرام: هلاببنيتي الحلوة شخبارك؟؟
غرام بخجل لأنهآ ماهي متعودة على الزيارات أبد: أنا بخير الحمدلله
أم فهد وهي تدخلهم دار الحريم : حيآكم الله
أم عبدالله وهي تمد يدهآ عشان تعطي أم فهد الحلا من عوايدها ماتحب تدخل بيت أحد ويدها فاضية : الله يحيكـ وخذي هذآ أدري فيكـ تحبين الحلى
أم فهد: ماله داعي كلفتي على حالكـ مومستاهل
أم عبدالله : وش دعوة ماجبنا شيئ واجبكم أكبر
أم فهد : الله يسلمك ماتقصرين ...تفضلو
دخلو أم عبدالله وغرام دآر الحريم وطلعت أم فهد تجيب لاوزم الضيافة
ام فهد وهي تكلم الخدامة : سينيثيآ روحي نادي هنادي وندى
سينيثيآ: أن ساء الله

كانت بدآرهـا تتعدل وهي تناظر روحها في المرآية وتغني "نسيت أنساكـ حولي كل الناس وبالي معاكـ "ودخلت عليها الخدامة بعد ماطقت الباب
هنادي وهي مخترعة : بسم الله على قلبي أنتي ماتعرفين تطقين الباب قبل لاتدخلين
سنيثيا: ماما أنا طقي بس أنتي مافي يسمع
هنادي بملل: طيب وش تبين ؟؟
سنيثسيآ: ماما أم فهد قول أنا نادي أنتآ عشان ماما أم عبدالله مع بنت يجي
هنادي بأبتسامة : صدق أوكي الحين بنزل
طلعت هنادي من دارها وكانت لابسة بلوزة رمادية جبنيز وفيها قصة على الخصر وفيها رسمة بالوردي ومعها سكيني وردي ورافعة شعرها الي يوصل لنص ظهرها بفيونكه وردية طالعة مرة أنيقة
نزلت وراحت لأمها بالمطبخ
هنادي بدلع: مامتي شرآيكـ فيني ؟؟
أم فهد وتناظر بنتهآ : ربي يحفظ قمر
هنادي وهي تبوس أمها وماتجوز عن حركاتها : فديتكـ أنا ويلموني فيكـ
أم فهد: طسي عني يابنية عن الحركات الماصخة
هنادي : هههههه ماقلتي شيئ جديد
أم فهد: وين أختكـ ؟؟
هنادي : راحت المكتبة وبتجي بعد أشوي قالت لكـ بس أنتي نسيتي
أم فهد: أي صح
هنادي : طيب أنا بروح أدخل

في المستشفى~
الدكتورة وهي تطالع نتيجة التحاليل
عبدالرحمان وهو مرتبك أكثر من زوجته: أن شاء الله مافي شيئ يخوف ؟؟
الدكتورة وهي تبتسم له : لا مافي شيئ يخوف مبروكـ ...............................زوجتكـ حامل
عبدالرحمان وهو يحظن شهد وأشوي ويبكي ..الي يشوفه يقول صار له سنين متزوج وماجاب عيال : مبروكـ حبيبتي ماصدق
الدكتورة وهي تناظر فيهم وتبتسم: ماشاء الله واضح أنه بينكم حب كبير الله يخليكم لبعض
شهد وهي خجلانة من حركة عبدالرحمان: تسلمين دكتورة
عبدالرحمان وهو مستانس حده : طيب دكتورة من متى هي حامل ؟؟
الدكتورة: تقريبآ 3 أسابيع الحمل توهـ في بدايته ..كم خذ لكم من تزوجتو؟؟
شهد: دخلنا الشهر الثالث
الدكتورة : ههههه يعني توكم جداد واضح من تعابير زوجكـ أنه ماخذ لكم ثلاث سنوات
عبدالرحمان: هههه بصير أبو وماتبيني أفرح
الدكتورة : الله يهنيكم بس لزوم تراجعوني وبكتب لها مواعيد تنتظم عليها وعلاجات لزوم تأخذها
شهد: أي أنشاء الله
طلع عبدالرحمان مع شهد من غرفة الدكتورة بعد مانظمو كل شيئ معها
عبدالرحمان وهو ماسكـ أيد شهد: بشوي أشوي على هونكـ ياقلبي
شهد: صدق أنكـ حسود بس عشاني حامل تسوي كذآ
عبدالرحمان : أنا أحبكـ قبل وبعد ولحتى أخر دقيقة في حياتي
شهد بضحكة خفيفة : طيب ياروميو قبل لاتفضحنا
عبدالرحمان: بدينا بالتريقةوالله أنكم ماتقدرون الحب الحقيقي
شهد:هههه يلا نمشي لأني تعبت وأنا واقفة
عبدالرحمان: كل شيئ ولاتعبكـ يابعد كلي

في بيت بوعبدالرحمان ~
وبالتحديد دار شذى
كانت جالسة على المسنجر تكلم صديقاتها ودخلت عليها الخدامة
روبي (الخدامة) : this yours
<<هذآ لك
شذى وتناظر في الكيس الي بيد روبي :from where?
<<من أين
روبي: from tarky
<<من تركي
شذى بتعجب: When he came
<<متى أتى!!
روبي: since few the hour
<<منذ قليل
شذى: ok thank you
<<حسنآ.. شكرآ
طلعت روبي من دار شذى وسكرت الباب
شذى في قلبها:غريبة ماقالي أنه راح يجي ..وتناظر الكيس ياترآ وش داخلها؟؟
فتحت الكيس ولقت ................
باقة ورد حمرآ (الجوري) ومعها بطاقة داخل ومكتوب فيها
(الورد لكـ ياعابر أسوار قلبي ومستحله
أحبكـّّ
وبالنهاية كاتب " تركي")
شذى بعد ماسكرت البطاقة جلست تشم الورد: ريحتها تهبل وشكلها مرة حلو ..ماتوقعته رومانسي لهدرجة...أهـ ياتركي تعذبني بحنيتكـ وحبكـ
خذت شذى موبايلهآ بتدق على تركي لأجل تشكرهـ على الباقة
واتصلت .. طوط ... طوط ...
تركي رفع: هلا بعمري
شذى: هلا تركي
تركي: كيف حال الحلوين؟
شذى وهي تبتسم : بخير دامكـ بخير وبخجل:شكرآ على الورد مرة حلوة الباقة
تركي: بس أنتي أحلى بكثير وبعدين ماسويت شيئ أهم شيئ أنها عجبتكـ
شذى: أي عجبتني كثير
تركي: .................................................. ....................................أحبكـ
شذى وأرتبكتكـ ..وشأقوله ذآحين أكذب وأقول أنا بعد أحبكـ ولا أقوله أني أغليكـ وأعزكـ وقدركـ عندي كبير بس ماأحبك............. ياربي ساعدني
تركي: علامك سآكتة؟؟
شذى: لامافيني شيئ
تركي بنبرة حنونة: شذاوي أبيكـ تعرفين شيئ ..أني لاقلت أحبكـ مو معناها أني أبي أسمع منكـ نفس الكلمة أنا أقولها لأني أحس فيها وقاصدها ومو منتظر مقابل عليها وأذآ ماكنتي حاسة بنفس الشعور لاتتعبين حالكـ وتقولينها
شذى ونزلت دموعها على خدها ...يحرجني بطيبته معي.. عمري ماتخيلت أنه في بشر بهالقلوب بس للأسف أنا ماأقدر أسعدهـ
شذى بصوت حزين: يالله ياتركي أنت صدق غير عن كل البشر
تركي ومسوي أنه مغرور : أدري
شذى : يالمغرور
تركي: موأنتي حبيبتي أكيد لازم أغتر
شذى مسحت دموعهآ : ههههه شدعوة
تركي: أهـ بس متى تخلصين دراسة عشان نتزوج ياويلكـ أن رسبتي
شذى: بسم الله علي لاتخاف ببيض الوجه
تركي: عفية على الشاطرة
تركي: طيب حياتي توصيني على شيئ
شذى: سلامتكـ
تركي: أنتبهي على حالكـ
شذى: أن شاء الله
تركي: يلاباي
شذى: باي

في بيت بوفهد~
في غرفة الحريم~
هنادي : يلاغرام قومي بوديكـ داري بوريكـ صورنا وحركاتنا بتنبسطين مرة
غرام: هههههه أوكي
هنادي : خذي راحتكـ ترآ البيت مافيه أحد
غرام : متأكدة !!
هنادي : أيوهـ
صعدو هنادي وغرام لدار هنادي وبعد مادخلو
غرام: حلوة غرفتكـ ..ماشاء الله
هنادي: تحلى أيامكـ ياقلبي .. بس ودي أغير ألوانها
غرام: بالعكس الزهري كثير حلو هذآ لوني المفضل وأحسه يريح الأعصاب
هنادي: أي صح
هنادي: تفضلي ترآ البيت بيتكـ بروح أجيب ألبوم الصور شكله بدار ندى خذي راحتكـ غلاتي
جلست غرام تناظر في الغرفة ولفت أنتبها صورة معلقة على الجدار موجودة فيها ندى وهنادي ورجال
غرام في قلبها :هذآ أكيد أخوهم فهد
بعد كذآ جلست غرام على الكرسي وكانت لابسة عباتها والشيلة حاطتها على كتفها ورافعة جزء من شعرها ونازلة خصل بشكل عشوائي منه
حست أنه الباب أنفتح ورفعت رأسها وتقول في خاطرهآ : أكيد هنادي جات
"بس موهنادي الي كانت فاتحة الباب هذآ فهد ..ماكان يدري أنه في ضيوف في البيت
ناظرهآ ومومصدق الي يشوفه ..معقولة أختي هنادي غلبت حورية لالا ماصدق هاذي أصلآ حرام تكون من البشر من هاذي ياترآ وهالجمال كله منسوب لمن ؟؟؟؟
غرام أرتبكت كثير لمن شافته ..ماتوقعت أبد وخاصة أنه هنادي قايلة لها ..أنه البيت مافيه حد

أنتهى
وش مصير هالصدفة الي بين غرام وفهد .وهل راح تترك أثر.؟؟. أو أنهآ راح تمر وتكون مجرد محطة عابرة مالهآ أهمية؟؟
هل علاقة تركي وشذى راح تستمر والحب من طرف واحد؟؟؟؟؟؟؟
كل هذآ وأكثر راح يصير في البارت القادم ..
ترقبوني ^ ^

حكايا صمت
11-05-2010, 07:07 PM
وي وي حماس بقوه
أطلق شي هالبارت رهييييب
أتوقع فهد يخطب غرام
وياويلها أن ماواقفت لانه مثل ماقلتي كل شي يبيه يأخذه
> قصدي أنه يحطها براسه
وشذى مع الايام بتحب تركي
ياالله تصبرنا على ماتنزلي البارت الجديد
واصلي خيتوو من متتبعينك وبقوه

~دلع حساويهـ~
11-05-2010, 08:27 PM
وناسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسة


يااارببي والله تحمسسسسسسسسسسسست كثيييييييييييييييييييييير


متى الباارت الجااااااااااااااااااي؟؟؟


يعطيك ربي العاااافيه:a17s_130:

حكايا الورد
11-06-2010, 01:36 AM
واااااااااااااااااو

روعه وحماس

فديتك بنت خالتو وربي مبدعه ...:a17s_129:

ترأنيم
11-06-2010, 04:45 PM
حمااااااس بقووووه

فديت قلبها غرومه كسرت خااااطري


بسرعه نزلي البارت

شموخ عزي
11-06-2010, 11:50 PM
حماااااااااااااااااااااااااااااااااااس أقـوووووووووى شي ..

ننـتـظر البـــآرت علـى أحـررررررررر مـن الجمـــر..:a17s_129:

ياحلاتي
11-07-2010, 05:49 PM
فديتكم ع مروركم الي يثلج القلب ..
لاأنحرم منكم ..

ياحلاتي
11-07-2010, 06:03 PM
(البارت 12)
حس فهد على نفسه وطلع وسكر الباب
غرام حدها أنحرجت.... هنادي قالت لي أنه مافي حد البيت أجل الي دخل من ؟؟
وفجأة تذكرت:أي صح هذآ نفسه الي بالصورة أكيد هذآ أخوها فهد ...أوف وش ذآ الأحراج بس نظرآته كانت غريبة يعني ماكان له دآعي يسنتر كذآ عند الباب ناسي عمرهـ الأخ
نزل فهد وصادف أخته هنادي على الدرج
فهد وباين عليه أنه مرتبكـ : هـ ـناديـ ـو مـ ـ نو الي بدآركـ ؟؟؟
هنادي وهي مستغربة : لاتقول أنك دخلت !!
فهد: أيوهـ دخلت وأنا وش درآني أنه عندكـ ضيوف !
هنادي وهي حاطة يدها على رأسها : فشلتني الله يرج أبليسكـ وش أسوي الحين ؟؟أنت متى جيت ؟
فهد بتوتر: أنا وين وأنتي وين من هاذي الحين أبقى أعرف؟
هنادي وهي حابة تنرفزه وتحس أنه سؤاله ماله داعي: وأنت وش يخصك؟؟
فهد ويحاول يكون ريلاكس: أفاا أختي أنتي حبيبتي مابتجاوبيني
هنادي: أمممم خلني أفكر
فهد وبدء يتنرفز: لاتجاوبين ومومشكلة ذآحين أسأل أمي... بس وربي لاحتجتي لي لاعاد توريني هالوجه
هنادي بروقان: طيب طيب مصلحتي فوق كل شيئ
فهدوهوميت يعرف من الي شافها: منو ؟؟
هنادي: غرام بنت عمي بوعبدالله الله يرحمه <<تسميه عمي كاأحترام ولأنه حسبة أبوها وصديقه
فهد: بذمتكـ!!!!!!!!!!!!!!
هنادي : وش بلاكـ يالمجنون؟؟
فهد ويناظر قدآم: حلوة يهنادي حلوة
هنادي وهي تضربه على كتفه: أستح على وجهكـ أنت شكلك قازها زين فشلتنا
فهد بعدم أكترآث: روحي زين حد يشوف هالقمر وماينسى عمره
هنادي وهي تمشي عنه : الحمد لله والشكر أستخف وجلس
دخلت هنادي دآرها
وألتفتت غرآم بخوف
هنادي: لاتخافين هاذي أنا
غرام بأبتسامة بريئة: لابس في واحد قبل أشوي دخل... شكله مايدري أنه في حد عندكـ !!
هنادي : هذآ أخوي فهد... أنا أسفة والله ماشفته وهو يدخل البيت
غرام: حصل خير
ومرت الأيام واليالي ..
وبعد مرور شهرين~
(هاذي التطورآت الي صارت)
*شهد دخلت الشهر الرابع والتعب يزيد وعبدالرحمان كاعدته كل شيئ ولا يصير في البيبي شيئ
* فرح تعيش قصة حبها في كل يوم مع ولد خالتها عبدالله والجديد أنه عبدالله خلص كلية وأشتغل مع( فهد الساعي ) صديق عايلتهم وفرح طايرة من السعادة لأنهم قريب يملكون ويتزوجون
*حنين في ثاني ثانوي وشادة حيلها هاذي السنة عشان النسبة
* شذى تزوجت وهي الحين في شهر العسل في باريس
* غرام الحين تدرس في الجامعة مع فرح .. وهاذي أولى سنة لها ..مرتاحة ولو أنه ذكرهـ فيصل يعذبها
* فيصل مايزيد عن حال غرام لكنه قدم على بعثة للخارج لأنه كرهـ كل شيئ في الديرة والله أعلم أذآ راح ينقبل فيها ولا ؟؟
* هبة زوجة محمد طلع فيها سرطان في الدم الله لايبلاكم وتوفت ومحمد على حاله من ذآكـ اليوم
*وشوق صايرة مثل الوردة الذبلانة والكل يحاول يعوضها حنان أمها لكن موقادرين
*منيرة عايشة حياة سعيدة مع زوجها خالد ولدها نايف ومو ناقصهم شيئ .

السآعة 9 الصبآح يوم الخميس في أجمل فنادق باريس كانو يسكنون ~
تركي كان نايم في الصالة لأنه شذى نايمة في الغرفة وأكيد تتسألون ليه كل واحد ينام بمكان؟؟
كانت هذهـ رغبة شذى من بداية زواجهم ولمآ سألها تركي ليه ؟؟قالت له أنها مومستعدة لأي شيئ في هالفترة ولأنه يحبها تفهم الموضوع وقرر أنه في وقت ثاني يفاتحها فيه .
صحت شذى من النوم وكانت توهآ طالعة من دورة المياة نشفت وجها وبدلت ملابسها ولبست بنطلون جينز كحلي وبلوزة حمرآ وشعرها الي يوصل لتحت خصرها مخليته مفتوح وطالع شكلها جذآب رغم أنها توها صاحية .
طلعت من الغرفة وشافت تركي نايم على الصوفة وحتى مومتغطي زين وباين أنه بردان
ماتقدر تشوف ولد عمها في هالحال لكنها مجبورة تسوي كذآ لأنها ماتقدر تغصب نفسها زود ويكفي أنها تزوجته رغم عنها .
لكنها تحن كثير عليه وتخاف عليه من الضرر لذآ قربت من عندهـ وغطته زين بللحاف وتوها بتمشي ألا وتركي يمسكـ يدها
شذى بأرتبآكـ وخجل: كنت أحسبكـ نايم ؟؟
تركي بصوت خفيف: كنت نايم بس حسيت فجأة بدفء وأنتبهت
شذى وهي حدهآ مستحية : صباح الخير
تركي سحبهآ من يدهآ بالخفيف وقربهآ لعندهـ .: صباح الورد
شذى وهي تحاول تتركـ يدهـ : أنا بقوم أسوي لكـ فطور
تركي وهو يتعدل: من جدكـ ؟؟وش فطورهـ بنطلع برهـ مافي طباخ
شذى: براحتكـ
تركي وهو يناظر فيها نظرة حب: محلوة بزيادة
شذى وهي منزلة رأسها: عيونكـ الحلوة
تركي بأبتسامة: حتى هاذي توديني في داهيه
شذى : هههه
تركي: ربي لايحرمني منكـ
شذى في قلبهآ : وربي يقدرني وأسعدكـ وأحبكـ مثل ماتحبني وأرتاح

في بيت بوفهد
صعد فهد فوق لدار أخته ندى وبعد ماطق الباب
ندى: تفضل
فهد بعد مادخل جلس على السرير : كيفكـ ؟
ندى وكانت جالسة على كرسي المكتبة وألتفتت لأخوها:الحمدلله
فهد : وش فيكـ تناظرين فيني كأنكـ أول مرة تشوفيني !!
ندى: لأني أدري أنكـ تبي تقول شيئ
فهد : أنتي ساحرة ؟؟
ندى : ههههه لا بس تقدر تقول أفهمكـ
فهد: وهذآ الي مخليني ألجئ لكـ في كل شيئ
ندى بأهتمام: خير أن شاء الله
فهد: لا خير
ندى وهي تجلس جنب أخوهآ: يلاقول
فهد: بصراحة ياندى
ندى: هههههه
فهد: ش بلاكـ .. قايل نكتة أنا !!
ندى : لابس شكلكـ توحفة
فهد وهو يقوم :خلاص هونت ماني بقايل شيئ
ندى وهي تمسكه: توبة أخوي أخر مرة كنت أمزح
فهد وهو يجلس: طيب لاتعيدينها
ندى: على أمركـ
فهد: بصراحة ياندى أنا أبـــ ــــ ـــــي أتزوج
ندى :ههههههه
فهد: أشوف رجعتي تضحكين وأنا الي أقول أنتي أحسن لي من هناديو طلعتي مثلها
ندى: لابس توقعت الموضوع أكبر من كذآ
فهد: أي أكبر من كذآ لأني حاس أني............................................... ............... أحبها
ندى بتعجب: لحظة لحظة يعني في وحدة في بالكـ ؟؟
فهد: أيوهـ
ندى وهي تتكلم بجد: منو؟؟؟؟؟؟؟؟ حنآ نعرفهآ وين شفتها ؟
فهد: أي تعرفونها هاذي.............................................. ............................... غرام بنت بوعبدالله الله يرحمه
ندى: بذمتك!!!!!!!!!!!!!!!!
فهد: وش فيكـ هنادي قالت لي أنها مومخطوبة
ندى: أيوهـ بس
فهد قاطعهآ : بس وشو؟؟
ندى: بصراحة مادري بس أنت متى شفتها ؟
فهد: قبل شهرين كانت جاية بيتنا مع أمها وشفتها بالصدفة
ندى: عجبتكـ !!
فهد: مرة.... بصراحة البنت قمر ماشاء الله
ندى:صدقت والله بس موالمفروض أنكـ تفاتح أمي بالموضوع !
فهد : أبيك أنتي تكلمينها قبل أذآ وافقت بقول لأمي تخطبها
ندى : أممممممم مادري احس مو متعودة
فهد: تكفين ندوي طلبتكـ
ندى: طيب خلني أفكر وش بقول لها وبعدين أتصل
فهد: أي بس لاتطولين
ندى: أن شاءالله خير
الساعة 4 العصر في المنتزهـ كان يمشيها عشان تغير جو~
فيصل: تدرين أني أموت فيكـ
شوق: وأنا بعد عمي فيثل
فيصل: وين تبين نروح ذآحين
شوق وهي تأكل الأيسكريم : أمممممم مادري
فيصل وهو ماسك يدها : وش فيكـ زعلانة
شوق وهي تناظر عمها : أنا أبي أشوف الماما وحشتني مرة
فيصل وأشوي وأدموعه تنزل : شوفي حبيبتي أذا تحبين الماما لازم تدعين لها لأنه هي الحين عند الله
شوق برائة الأطفال: تشوفني !!
فيصل: أيوهـ عشان كذآ لازم متزعلينها لأنه هي أذآ شافتكـ زعلانة بتزعل
شوق: طيب
فيصل وهو فاتح أذرآعينه بحنية: يلاتعالي في حظن عمو
شوق وهي تحظنه بقوة : أنا أحبكـ قد الثما
فيصل وطاحت دمعة على خدهـ بس مسحها قبل لاتشوفها شوق: وأنا أحبكـ قد الدنيا
شوق: عمي أبقى.. أروح لخالتي غرام من زمان ماشفتها
فيصل وحتى أسمها يربكه: أمممم مـ ـ ــ ـوالحـ ـ ين أذآ طلـ ــ ــعتـــ ـي مع البابا خليه يوديكـ
شوق: طيب خلني أكلمها
فيصل:أمممم قبل عطيني بوسة
شوق وقربت من خدهـ: أموووح
فيصل: فديتكـ
طلع موبايله ودق على بيت أم عبدالله ..........
مريا: ألو
فيصل: ألو.. غرام موجودة؟؟
مريا: لحزة شوي
ألا ونزلت غرام في هذآ الوقت
غرام: مريا من تكلمين ؟؟
مريا: هذآ رجال يبقى أنتآ
غرام وهي تقرب عند التلفون
وبتعجب :رجال !!
مريآ : أيوهـ
غرام ومسكت السماعة : ألوووووووو
فيصل وحس أنه الجوصار بارد من زود الرعشة الي سببها صوتها : ألو
غرام وحست أنه هذآ صوت فيصل حبيبها: فيصل!!
فيصل ويقول في قلبه ياعيونه وقلبه وروحه : كيفك غرام ؟؟
غرام بعد فترة من السكوت: بخير ..وبتردد:وأنــــ ــــ ــــت ؟
فيصل : ماشي الحال
شوق: عمي عطني أكلمها يلا
فيصل: هاذي شوق تبي تكلمكـ
شوق: ألو خالتي غرام
غرام: هلاحبيبتي شواقة
شوق: أنتي وحشتيني وينك
غرام: ياعمري.. أنتي بعد لك وحشة... أنا بالبيت تجين عندي تنامين
شوق: عمي يقول البابا بعدين يجيبني عندك
غرام: أنتي وين ؟؟
شوق: أنا في المنتذه ..عمي فيثل وداني وشرآلي ألعاب وأيسكريم
غرام في قلبها يالبى ذوقكـ ياحبي.. طول عمرك حنون : طيب حبيبتي أنتبهي على حالك
شوق: أن شاء الله باي
غرام: باي
سكرت غرام السماعة وضمتها بقوة وكأنها تحس أنه ريحة فيصل فيها
دخل عبدالله البيت
عبدالله: غروم حبيبتي فيك شيئ !!
غرام وأنتبهت على حالها وسكرت التلفون: لا مافيني شيئ
عبدالله بتريقة: لهدرجة التلفون غالي عليكـ
غرام: ههههه مع خشتكـ لابس شوق توها مكلمتني وبصراحة هالبنت معورة قلبي
عبدالله : من شوق ؟
غرام: وش فيكـ عبود شوق بنت محمد
عبدالله وتذكر:أي صح المسكينة الله يرحم أمها ويصبرهم أن شاء الله
غرام: أمين

في بيت بو سعود ~
في الصالة كان جالس يطالع tv
سعود وهو يصارخ: فروحة موبايلك يرن وينكـ ؟؟
حنين: وجع أن شاء الله وط صوتكـ أحس أذوني بتتسكر
سعود: جعلها أن شاء الله
حنين: صحيح ماعندكـ أحترام ياشينكـ يالغصلة
فرح وتوها جاية: وش فيكم أصواتكم طالعة ؟؟
حنين: موبايلك يرن والأخ مزعجنا
فرح: عطني أياهـ
خذت فرح موبايلها .....ورفعت.....
فرح: هلا وغلا
صديقتها سارة: هلافيكـ زود ..كيف حالكـ ؟؟
فرح: بخير جعلكـ بخير
سارة: دوم يارب
فرح: عاش من سمع هالصوت
سارة: عاشت أيامكـ وربي مشتاقة لكـ
فرح: وأنا أكثر وينكـ ماجيتي الجامعة يوم الأربعاء ؟؟
سارة : أنشغلت أشوي بتجهيزات حق زواج أختي ولاجيت
فرح: أهاا الله يعينكم
سارة: توقعي من شفت في السوق ؟؟
فرح: منو ؟
سارة : ولد خالتكـ .....................عبدالله وكانت معه حرمة
فرح: صدق ..غريبة غرام ماقالت لي أنها راحت السوق توني شايفتها
سارة: مادري والله يمكن خالتكـ الصغيرة.. لأنه الحرمة شكلهآ ماهيب كبيرة
فرح: لاخالتي في باريس
سارة: أكيد غرام بس نست تقول لكـ
فرح: والله أكيد أنتي مضيعة يمكن موعبدالله بس واحد يشبهه
سارة: وش بلاكـ أنتي موريتني أياهـ يوم يجي يأخذكـ أنتي وغرام وشفته زين
فرح: هههه ماتجوزين عن حركاتكـ شكلك قازته مضبوط
سارة: هههه أفا عليكـ ماننسى الحلوين
فرح: وربي أن ماعقلتي لا أجيكـ الحين وأتوطى فيكـ
سارة: هههه كل هذآ عشانه من زينه عاد
فرح: أيه بس يحصلك مثله
سارة: وأزين بعد
فرح: طيب بلاكثرة هرج وش قظيتي من السوق ؟
سارة: والله تعبت وأنا أدورلي ومالقيت ولا فستان عجبني
فرح: مافي ألا أنكـ تفصلين
سارة: هذآ الي بيصير
فرح: أنا راح أرسلكـ أرقام مصممين فصلنا عندهم في زواج عبدالرحمان وشذى
سارة: أوكي ماتقصرين
فرح: شدعوة ماسوينا شيئ
سارة: طيب حبيبتي تبين شيئ
فرح: سلامت عمركـ أشوفكـ السبت أن شاء الله
سارة: على خير يلاباي
فرح: باي
في الكافيه كان موجود مع صديقه عبد العزيز~
محمد : والله أنه ضايق خلقي وأحس نفسي مخنوق
عبدالعزيز: يامحمد أنت لازم تتزوج
محمد: من جدكـ زوجتي ماخذت ألا شهور من وفاتها أنسى عشرتها وأروح أتزوج
عبدالعزيز: هاذي سنة الحياة وبعدين أنت ساكن بعيد عن أهلكـ وعندك بنت منو بيدير باله عليها وأنت منو بيهتم فيكـ !
محمد: أنا وبنتي عايشين والحمدلله
عبدالعزيز: أجل وش فيكـ تقول أنك متضايق وموعارف وش تسوي؟؟
محمد: أي والله ...وفاة زوجتي أثرت كثير علي وعلى شوق وخاصة أذآ كنت بالشرقية أحس شوق وحيدة وأذآ رحت الدوام أخليها عند الجيران وذآ الوضع موعاجبني
عبدالعزيز: وش مفكر تسوي ؟
محمد: ودي أنقل لرياض
عبدالعزيز: وأذآ مافيه نقل ؟
محمد وهو محتار وتعبان : مادري
عبدالعزيز: الله يعينكـ ياأخوي بس أنا عندي أقتراح
محمد: وشو؟؟؟
عبدالعزيز: مافيه ألا أنكـ تخلي بنتكـ عند أهلكـ
محمد: وماأشوفها ألا في الأسبوع مرة أو مرتين
عبدالعزيز: ولا تزوج
محمد: .................................................. .......

الساعة 7 باليل في باريس كانو راكبين في الباص الي يتكون من طابقين وكانو في الطابق العلوي ..وفي هذآ الباص تقدر تشوف كل معالم باريس
شذى كانت لابسة سكيني بني مع كنزى طويلة كروهات لأنه الجوكان بارد وحجاب بنفس لون السكيني وطالعة مرة أنيقة ..ومميزة
تركي كان لابس جينز كحلي وكنزى بيج وفيها كتابة بالأنقلش وكاب بنفس لون الكنزى وطالع شكله مرة جذاب
تركي ويناظر في شذى الي كانت سرحانة: وش فيه الحلو سرحان ؟؟
شذى بأبتسامة: لابس المنظر خيالي
تركي: صدقتي والله روعة الجو
كانو جالسين جنب تركي وشذى مرأة ورجال من باريس
المرأة الباريسية توجه الكلام لتركي وشذى: بونسوار<<مساء الخير
تركي وشذى كانو يعرفون بعض الكلمات الباريسية : بونسوار
الرجال الباريسي : كومون اليفو <<كيفكم؟
تركي: سافا بيان<<بخير
الرجال الباريسي: كيلي توننو <<ما أسمكـ ؟
تركي: مو ننو أي تركي
الرجال الباريسي: باغليفو فغانسي<< تتكلم فرنسي؟؟
تركي: وي .<< نعم
الرجال الباريسي : دو كيل بيي ايت ـ فو <<من أين أنتو؟؟
تركي: السعودية
المرأة الباريسية وهي تبتسم : Bonjour <<مرحبا
شذى وتركي: Bonjour
المرأة الباريسية وتوجه الكلام لشذى: تو يي بيل<<أنتي جميلة
شذى بخجل: ميغسي<<شكرآ
تركي وهو يقوم لأنه الجولة أنتهت والباص وقف: انشانتيه دوفوفوار, اوروفوار <<سررت بلقائكم ......آلى القاء
الرجل الباريسي: بون فواياج , اوروفوار<<سفرة سعيدة ألى القاء
وبعد مانزلو..
مسك تركي يد شذى..وقال: أيدكـ باردة
شذى وهي خجلانة : مو كثير
تركي : تعالي أدفيها لكـ
جلسو على الكراسي الـ موجدين بالشارع
ومسكـ تركي أيدين شذى وضمهم لبعض وجلس ينفخ فيهم عشان يدفيهم
شذى وتحس برعشة غريبة تسري بكل جسمها
تركي رفع رأسه : ها ..دفيتي ؟؟
شذى : أمم
تركي : طيب تعالي قربي أكثر
شذى.استحت: لا أنا مرتاحة كذآ
تركي وقرب لعندها وحط رأسها على صدرهـ
شذى حست بحنان الكون كله فيه ......مع شعور غريب داخل قلبها
شذى وتبي تصرفها: تركي أحس الناس تناظر فينا
تركي : هههه لا ماعليكـ أصلآ يموتون في هالحركات ومحد عليه من الثاني على بالكـ أنتي في السعودية
شذى ورفعت رأسها: أي صح
تركي: دآمكـ دفيتي يلاقومي نتعشى
شذى: أوكي

ومن بعد ماتعشو في في مطعم Diepالصيني..... ومن بعديوم حلو رجعو الفندق
دخلو شقتهم وجلس تركي على الصوفة وكانت شقتهم حلوة مرة وعبارة عن غرفة ودورة مياة (أكرمكم الله)وصالة ومطبخ وبلكونة صغيرة وكلها ورد وتطل على مناظر روعة في باريس.
تركي: شفتي كيف حتى الباريسين يشهدون بجمالكـ
شذى وهي تجلس: مو شيئ جديد
تركي: أموت فيكـ لاصرتي مغرورة
شذى : ماني مغرورة حرام عليكـ
تركي: أدري وأنا أموت فيكـ بكل حالتكـ
شذى ومن يجيب تركي طاري الحب ترتبكـ : طـ ـيـ ـب أناـ ـ بـ ـروح أخذ شاور
تركي: أوكي
دخلت شذى دورة المياة (أكرمكم الله)وخذت لها شاور وطلعت وكانت بس لافة المنشفه عليها وأنصدمت وماتت من الحيآ لمن شافت تركي في الغرفة
تركي وعلومه ضاعت لمن شافها كذآ
سكتوآ أثنينهم وماأعرفو شيقولون ........... وبعد فترة من السكوت
تركي : كنــ ــ ــ ــت بأخذ شاحن الموبايل من الشنطة ..أسف
شذى ومنزلة رأسها ومو عارفة شتسوي ..................................
تركي قرب لعندها أكثروقلب شذى صار يدق بقوة
تركي بهدوء: ممكن أشوي ....بشغل المدفئة مايصير تطلعين من مويه دافيئة آلى برد
شذى ومازالت ساكتة ..............
تركي طلع من الغرفة ..وسكر الباب ..وراح لصالة وتسطح على االصوفة وتم يفكر: أنا جالس أتصنع أني طبيعي ومافيني شيئ لكني من داخل متضايق وميت قهر... زوجتي وفوق هذآ حبيبتي و مأقدر أمارس حقي الطبيعي.... أهـ ياشذى وش نهاية الي تسوينه؟؟؟ أكيد هي ماتحبني أجل ليه تسوي كذآ ...وأنت شاكـ ياتركي؟؟ هي أصلآولامرة قالت لكـ كلمة حب.... أي بس أنا وش ناقصني كثير حبوني وتمنوني وأنا الي قلبي مايبي غيرها ...أنا مابي أعذبها أكثر ولزوم أذآ رجعنا الرياض أفاتحها بالموضوع بس ليه أحس أنها تحبني نظراتها ,وأبتسامتها,و خوفها علي أجل هذآ وشو؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ياربي تعبت من التفكير أرحمني وسهل أمري يارب
في بيت أم عبدالله ~
غرام كانت موجودة في الصالة وفاتحة الاب توب حقها وكانت لابسة تيشرت أسود وجينز وشعرها كان مفتوح.... ونعومة حيل طالعة وهي كذآ دوم
رن موبايلها بنغمة فقدتكـ ياأعز الناس فقدت الحب والطيبة ........
غرام ..ردت: ألو
ندى: هلا وغلا
غرام وماعرفت الصوت: أهلين من معي
ندى: هاذي أنا ندى ماعرفتيني ؟؟
غرام وتذكرت الصوت: هلا والله ندوي أسفة ياقلبي ماعرفتكـ لأني مغيرهـ موبايلي والأرقام من مسحة
ندى: لاعادي مومشكلة .كيف حالكـ وكيف الماما ؟؟
غرام : كلنا بخير جعلكـ بخيروأنتي كيفكـ وكيف هنادي ؟
ندى : بخير وهنادي تسلم عليكـ
غرام: ربي يسلمها
ندى: بقيتكـ يالغلا في موضوع
غرام: أمري أن شاء الله خير!!
ندى: خير أن شاء الله بصراحة موعارفة من وين أبتدي ...أول مرة أتولى هالمهمة بس وش أسوي
غرام حست بالخوف:خير أن شاء الله هنادي فيها شيئ ولا الوالدة ؟؟
ندى: لاحبيبتي كلهم بخير
غرام : الحمدلله
ندى: بصراحة غرام أنا أبي .................................................. .......أخطبك لأخوي فهد
غرام وكأنه أبواب الدنيا كلها تسكرت بوجها ..كانت متوقعة بيصير كذآ اليوم ولابكرآ ولا الي بعدهـ بس كانت تخاف من التفكير في الموضوع بس الحين هذآ واقع يعني لزوم تتعايش معه
أنتهى ..
وش بتكون ردة فعل غرام .. بالخبر الي سمعته ؟؟
وهل راح توآفق على فهد الساعي .. أو أنهآ راح ترفض ؟؟
والأهم وش راح يصير في البارت 13 ؟؟؟

ياحلاتي
11-07-2010, 06:06 PM
(البارت13)
غرام موعارفة وش تقول وتمت سآكتة وتحس أنها متضايقة مرة ............
ندى: غرام فيكـ شيئ !
غرام وتذكرت أنه ندى للحين على الخط : لامـ ـافينـ ـي شـ ـيئ
ندى: طيب وش قلتي لأنه فهد يبي يسمع رأيكـ في الأول وبعدين يخطبكـ من أهلكـ
غرام وحاولت تلقى أي عذر يخطر على بالها لأجل تقوله : ندى أنا مابي أتزوج هالحين قبل أبي أخلص درآستي
ندى: أيوهـ مومشكلة أخوي ماراح يمنعكـ من تكملة درآستكـ ألا أذآ أنتي ماتبينه ؟؟
غرام وتحس أنها ضايعة ياربي وش أسوي : ندى أنا أسفة لكني ماأبي أتزوج ...ولاتزعلين يالغلا
ندى وتكدرت أشوي لأنها تعز غرام وتمنتها لأخوها : لامومشكلة حبيبتي وبعدين الزواج قسمة ونصيب
غرام :...........................
ندى: طيب غرام أنا أخليكـ سلمي على خالتي أم عبدالله
غرام: الله يسلمكـ يوصل أن شاء الله
ندى : مع السلامة
غرام: حياكـ
سكرت غرام من عند ندى وتحس أنها كرهت الدنيا بهالخبر مع أنها كانت متوقعة أنه بيصير كذآ لكنها ماحبت تشغل بالها في الموضوع آلى أنه صار حقيقة

اليوم التالي الساعة 9 الصباح بالجامعة ~
فرح: غروم وش بلاكـ متضايقة ؟؟
غرام: مابي أتكلم
فرح : أفا ياغرام أذآ مشكيتي لي أجل من له ؟
غرام بضيقة: فرح تعبت
فرح: يابعد قلبي فيني التعب ولافيكـ
غرام: لاتقولين كذآ ماأحب
فرح: يلاقولي لي وش صاير لكـ ؟؟؟؟؟
غرام: أمس دقت علي ندى بنت أم فهد جارتنا القديمة عرفتيهم صح ؟
فرح: أيوهـ عرفتهم
غرام بحزن: وخطبتني لأخوها فهد
فرح وعرفت غرام شفيها: أقولكـ شيئ وماتزعلين
غرام: تدرين فيني ماأزعل منك
فرح: هذآ شيئ متوقع ولاهو غريب يعني أنتي وحدة الكل يتمناك وأكيد راح تنخطبين وبعدين تعالي قولي لي... فيصل سبب حزنك هذآ صح ؟؟موأنتي قلتي أنكـ راح تنسينه وتبدين صفحة جديدة
غرام وبدت ملامح الحزن تتسلل وجهآ البريئ : حاولت يافرح وماقدرت فكل صفحة من حياتي ألقاهـ وش أسوي ؟؟
فرح: أجل أرجعي له
غرام: وش تقولين أنتي ؟؟؟
فرح: والحل يعني
غرام: بو محمد داس على كرامة أبوي قبل كرامتي وهذآ الي ماأرضاه ...والله لو أموت ماأقبل أحد يغلط على أبوي حتى لو كنت أحب ولده وأموت فيه
فرح: أجل كيف ماتبين تتزوجين غيرهـ وماتبين ترجعين له !!
غرام وتحس أنه دموعها بتنزل بس متمالكه نفسها لأجل ماتنهار ...............
غرام: والله مادري شاأسوي تعبت يافرح من التفكير
فرح : الله يساعدكـ يابنت خالتي حاسة فيكـ ولو بيدي غيرت الأحوال بس وش نسوي هذآ حال الدنيآ
بعد خمس أيام~
(يوم الخميس ) الساعة 4 العصر
كانو متجمعين كلهم بيت بوعبدالرحمان وبالصالة بالتحديد كانو جالسين
أم سعود: شهد شكله الحمال متعبكـ مرة أحوالكـ ماتسر
شهد وهي دايخة : أي والله تعبانة حدي أحس نفسي كأني بالشهر التاسع
أم سعود: الله يساعدك
شهد: أمين
دخل عبدالرحمان في هالوقت لصالة الحريم
عبدالرحمان: السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
وبعد ماخواته وبناتهم سلمو عليه
حنين: خالي وش فيكـ أحس من حملت شهود وأنت بعد تعبان
عبدالرحمان: موهي الي حملت بس أنا الي أتنسه
الكل : ههههههههههه
فرح: وش مشتهي اليوم ؟؟
عبدالرحمان: مفطح
فرح: ههههه صدق بدوي
عبدالرحمان: أفا عليكـ
عبدالرحمان: شخباركـ غرومة وش فيكـ ساكتة ؟؟
غرام : بخير يالغالي بس مبسوطة وأنا أسمعكم
عبدالرحمان: فديتكـ ياشيخة البنات أنتي
حنين : أحم أحم نحن هنآ
عبدالرحمان ويشد شعرهآ بالمزح : تعالي أنتي يالبطة الغيورة ماكبرتي
حنين : تكفى خالي شعري طاح من كثر ماتشده.. والله أن جاتك بنت راح أسوي لها مثل ماتسوي لي
عبدالرحمان: أي جربي مدي يدك
حنين وهي تطلع لسانها وتنحاش : بتشوف
عبدالرحمان :هههه ياحليلك ياحنين
فرح وهي تقرب لعند غرام: ألاصح غروم أنتي رحتي السوق ذآك الأسبوع ؟؟
غرام وتتذكر: لا
فرح: غريبة !!
غرام: وشو الغريبة ؟؟
فرح: لابس صديقتي سارة تقول أنها شافت عبدالله بالسوق ومعه حرمة
غرام: يمكن مشبها بس
فرح: أنا قلت كذآ بعد
حنين : بذمتكم مافقدتو شذى أنا أشتقت لها مرة
عبدالرحمان: أهـ عليكـ ياأختي وربي مع أني مبسوط أنها أتزوجت ألا أني زعلان أنها طلعت من البيت
أم عبدالله : الله يردها بالسلامة
غرام: وربي واحشتني موت
فرح: بعد المغرب نكلمها شرآيكـ غروم ؟؟
غرام: أوكي
في بيت بوفهد ~
وبالتحديد دار فهد
فهد منقهر: وش ناقصني أنا ترفضني ؟
ندى: والله مادري بس هذآ الكلام الي قالته لي... وبعدين أذآ غرام رفضتكـ مايعني أنه ناقصكـ شيئ بس هي ماتبي تتزوج ذآ حين
فهد بعجرفة: أنا أوريها شايفة حالها .. بس وحياتكـ ياندى مو فهد الي ينرفض والله لاأخليها توافق وغصب عنها
ندى وتنادي أخوهآ :فهد وش ناوي عليه البنت ماسوت شيئ حرام عليكـ
فهد مارد عليها ومشى ...............
باريس
و بالتحديد برج أيفل ~
كانو يتمشون في الأسوآق الخاصة بالتحف
وبعدهآ أصعدو أخر طابق
شذى: ماأحب أشوف المرتفعات
تركي: ههههه ياخوافة
شذى: ماني خوافة بس أدوخ بسرعة
تركي: أذآ دختي أحملكـ وأوديكـ الفندق
شذى أستحت ونزلت رأسها ..........
تركي :ههههه
شذى :ليه تضحكـ؟؟
تركي : بس كذآ
شذى وتقول في قلبها يالبيه على ضحكته تهبل وتكفي الغمزات الي فيه
تركي وأنتبه أنه شذى سرحانة فيه ........
تركي: أحب نظرة عيونكـ خاصة أذآ كان فيها سرحان
شذى وأنتبهت على حالها : أنا أصلآ ماناظرت فيكـ
تركي: حتى في هاذي بتكابرين ..أهـ منكـ ...أقول شذآوي شرآيك نطلع
شذى: أمممم أوكي
أطلعو تركي وشذى من برج أيفل من بعد ماشرو بعض التحف التذكارية للعايلة وأتطلعو على الأماكن الي فيه والمناظر الخيالية
وفي شوارع باريس كان يتمشون
تركي: أشتقت لأمي ودي أكلمها
شذى: وأنا بعد هي لحالها في البيت ؟؟
تركي: لاطبعآ عند خالتي جالسة
شذى: أهاا طيب دق عليها
طلع تركي موبايله واتصل على أمه
وبعد كم رنة طوط ......طوط .......طوط
أم تركي : ألو
تركي: فديت قلبكـ وحشتيني موت
أم تركي ودموعها تصب: مايوحشكـ غالي كيف حالكـ وكيف شذى ؟؟
تركي:أنا بخير وشذى بخير
شذى تأشر له خلني أكلمها تركي يأشر لها لحظة أشوي
تركي: تسلم عليكـ شذى يما
أم تركي: الله يسلمها ..أن شاء الله مستانسين مو ناقصكم شيئ
تركي: والله الحمدلله غير شوفتكـ موناقصنآ أهم شيئ أنتي ديري بالكـ على حالك
أم تركي: أن شاء الله ياوليدي بس متى بترجعون ؟؟
تركي: على أسبوع الجاي يالغالية بنكون في السعودية
أم تركي : أي الله يردكم بالسلامة ..خالتكـ تسلم عليك
تركي: الله يسلمها يارب ... يمآ شذى تبي تكلمك
أم تركي: أي عطني أياها
شذى خذت الموبايل: هلا خالتي شخباركـ أن شاء الله بخير ؟؟
أم تركي: دامي سمعت صوتكم وتطمنت عليكن أنا بخير
شذى: دوم يارب
أم تركي: شلونكـ مع تركي عسى بس مايزعلكـ والله أن طلع يضايقكـ لاأوريه
شذى: ههههه لاوالله مايزعلني تركي مايجي منه ألا الخير
تركي أستانس من كلام شذى عنه ............
أم تركي: يلايابنيتي أنتبهو على حالكم
شذى: أن شاء الله خالتي يلامع السلامة
أم تركي: في حفظ الله
اليوم التالي ~
في بيت بوعبدالرحمآن ~
دخل البيت وشافته شوق وعلى طول رآحت له
بوعبدالرحمان: هلا هلا بنتي شواقة
شوق: هلا جدي جبت لي الحلاوة <<بوعبدالرحمان كان حنون على أحفاده ويحبهم كثير وحتى على أعياله لكن في بعض الأمور قلبه يكون أقسى من الصخر
بوعبدالرحمان: هههه أي جبت لكـ أنا كم شواقة عندي
ألا ويجي نايف ولد منيرة لعند شوق
نايف : ابي حلاوة
بوعبدالرحمان وهو يحملهم : ههههه تعالو شكلي راح أفتح لكم بقالة
منيرة وتوها جاية وسلمت على أبوها : شلونكـ يبآ ؟؟
بوعبدالرحمان: بخير الحمد لله .. وين أختكـ شهود من زمان عنها ؟؟
شهد وتوها تجي : هلا يبآ كيف حالك ؟؟
بوعبدالرحمان: بخير الله يسلمك
جلسو بالصالة كلهم ~
وفي حديقة بيتهم كان فيصل ومحمد توهم دآخلين
فيصل: ياأخوي أنا أكثر واحد فاهمك ..لكن وضعكـ مختلف وأنت مضطر تسوي شيئ
محمد: والله أني تعبت من التفكير وفاة أم شوق أثرت علي كثير
فيصل: الله يرحمها ويسكنها فسيح جناته بس أنت موراضي ترضى بلي ربي أكتبه لك وبعدين لاتفكر في نفسك فكر في شوق بعد
محمد: وأنا وش ذآبحني غير شوق ودي يكون لها أخو
فيصل: لزوم تتزوج كذآ أنت بعد راح ترتاح
محمد : والله مادري أذآ راحتي في الزواج وألا الراحة ماعاد بشوفها من بعد أم شوق
فيصل وهو يحط يدهـ على كتف أخوهـ : أذكر الله يامحمد أنت قدوتي ماأحب أشوفكـ ضعيف هذآ يأثر علي أنا بعد
محمد: الله يكتب ألي فيه الخير
فيصل : يلا ندخل
محمد: يلا
دخلو محمد وفيصل الصالة
فيصل: الحبايب متجمعين
منيرة : زين شفناكم
محمد وفيصل..سلمو على خواتهم وجلسووو
فيصل: شهود شكلك توحفة والله أنك بتولدين هههه
شهد وهي تعبانة من الحمل : حرام عليكـ توني بشهوري الأولى
فيصل: هههه الله يساعدكـ وتجبين لنا كتكوت حلو مثلي
شهد: ههههه تزوج عشان تجيب كتكوت مثلكـ
فيصل : أنسي
شهد: لي جلسة معكـ بس بعدين
منيرة : وش فيكـ يامحمد وجهكـ شاحب ؟؟
محمد: مافيني شيئ بس أرهاق العمل
منيرة وتدري أنه الي فيه مو أرهاق عمل : الله يعينكـ
محمد: وين شوق ؟
شوق وهي تركض مع نايف : بابا جآ بابا جآ
محمد: هلا هلا بروح أبوها
شوق وتطلع الحلاوة من جيب تنورتهآ: شف وش جاب لي جدي
محمد: الله وش هالحركات
نايف وهو يبوس خاله
محمد: هلا هلا بالبطل تصدق ماشفتكـ تعال عندي
نايف وهو يجلس في حظن خاله : أنا بعد جدي جاب لي مثلها
محمد : ههههه فديتكم أنا
أم محمد تناظر ولدها وهي متحسرة عليه تدري أنه يموت في العيال بس مو رآضي يتزوج من بعد أم شوق .
اليوم التالي الساعة 4 العصر
أتفقو أنهم يورحون الحديقة ويغيرون جو ~
فرح وكانت معها حنين بالسيارة ..موديهم السواق
فرح وهي تكلم موبايل: تونآ واصلين.. مابعد ننزل
غرام: كيف تروحون قبلي
فرح: مادري على بالي عبدالله بيجيبك
غرام: طيب بدق عليه بس أذآ مارضى يجيبني أنتو بتجون تأخذوني
فرح: أوكي على أمرك
نزلو الحديقة فرح وحنين وجلسو.......
الجو كان روعة وكل شيئ أوكي ~
فرح: تأخرت غرام مادري ليه مادقت ؟؟
حنين : دقي عليها شوفي
فرح: طيب
دقت فرح على غرام
فرح: هلا غروم وش فيك تأخرتي ؟
غرام: دقيت على عبدالله يقول أنه عندهـ شغل .
فرح: طيب حنآ بنجي نأخذك على ماتجي صديقتي سارة
غرام: سارة راح تجي ؟؟؟
فرح: أيوهـ
غرام: طيب
سكرت فرح من عند غرام
فرح: يلاقومي نروح نجيب غرام من بيتهم عبدالله مشغول
حنين وماهي مع فرح بالمرة وسرحانة بالي تشوفه ومومصدقة: فرح شوفي من هناك
فرح: وش فيكـ خرعتيني منو ؟؟
حنين وهي تأشر على جهة اليسار : هنآكـ فرح شوفي
فرح ألتفتت وشافت أ كبر صدمة في حياتها معقولة الي تشوفه عيوني ماأصدق ومعه بنت.... وهذآ وهو يقول أنه مشغول.... طيب ليه يكذب أنا شسويت له؟؟ وين الحب الي كان يحلف فيه ؟وباين أنه يعرفها من زمان
الدموع نزلت من عيون فرح وهي تشوف حبيب قلبها يضحكـ ومستانس ويخونها مع غيرها
حنين وهي تمسك أختها: فرح لاتبكين يمكن ......
فرح وميتة من البكي : يمكن وشو ياحنين محد قالي عشان أصدقه أنا بعيوني أشوفه مع غيري يخوني.. يمكن تكون منو ؟؟غرام بالبيت وشذى في باريس وهاذي وحده مانعرفها.. يمكن وشو ياحنين وهو قايل لغرام أنه مشغول وهذآ هو في الحديقة مستانس مع بنت.
حنين: لاتبكين تكفين.. أن شاء الله كل شيئ بينحل
فرح بدموع: ألا الخيانة هاذي الشيئ الوحيد الي مالها حل
حنين وهي تمسك أختها: خلينا نمشي
فرح: بروح أسأله منو هاذي ؟
حنين : لاتكفين محنا ناقصين
فرح مشت وتحس أنها أنخدعت في أغلى أنسان بهالدنيا وجلست تتذكر كل الوعود الي وعدها فيها وكل كلام الحب الي كان يكتبه لها وحبهم العذري الي من هم صغار.. هذا بعد كذب مومعقولة ياربي.
دخلو فرح وحنين البيت وصعدت فرح بسرعة لدآرها لأجل محد يشوفها وهي تبكي
وحنين دآيركت ألحقتها .
بعد ماسكرت حنين باب غرفتهم
رن موبايل فرح
حنين وهي ماسكة الموبايل : هاذي غرام
فرح: مابي أكلم حد
حنين وهي مستغربة فرح الي كانت تموت في صوت غرام وتنقهر أذآ دقت وماكلمتها تقول الحين أنها ماتبي تكلمها
حنين ردت على الموبايل
غرام: هلا فروحة
حنين: هلا غرام
غرام: حنين !!
حنين : أي غرومة خلاص حنآ رجعنا البيت ماراح نروح الحديقة
غرام مستغربة: ليه ؟
حنين وهي ماهي عارفة وشو تقول : لابس كانت زحمة والجو ماهو حلو فاقررنا نخليها يوم ثاني
غرام وهي مو مقتنعة : طيب فرح وينها ؟؟
حنين : فدورة المياة
غرام وللحين مومصدقة : حنو فيكم شيئ ؟؟
حنين : لامافينآ شيئ
غرام وتقنع نفسها : طيب باي
حنين : باي
حنين ورجعت لعند أختها ولقتها متسطحة على السرير وتبكي
حنين وهي تمسح على شعر فرح
حنين : ماعاش الي يبكيك
فرح وصوتها مبحوح من كثر البكي : مو مصدقة ياحنين قالت لي سارة قبل كم يوم أنها شافته مع وحدة لكني ماصدقتها بس أنا اليوم شفته بعيوني
حنين وتبكي لأنها ماتقدر تتحمل دموع أختها: حتى أنا مثلك مو مصدقة أحس مستحيل عبدالله يسوي كذآ
فرح: بس حنآ شفناه محد قالنا
وترجع تبكي من جديد.......
حنين: بس قطعتي قلبي
فرح: أحس أني مخنوقة ومادري شسوي
حنين:كلميه وشوفي وش يرد عليك
فرح: مستحيل
حنين: ليه ؟؟
فرح: غرام قالت له وكذب عليها ومومعقولة أنا بيقولي أنه كان مع بنت
حنين : أنا بروح أجيب لكـ مويه وأذآ هديتي دقي عليه عشان ترتاحين
في بيت بوفهد...~
دخل دآر أخته هنادي وكانت هي في دورة الميآة . (أكرمكم الله )
شاف موبايلها على الطاولة وحس أنه هاذي الفرصة المناسبة عشان يأخذ الرقم منه .. فتح الموبايل وسوآ الي في باله و نقل الرقم في موبايله
دخلت هنادي في هذآ الوقت
هنادي: فهد وش عندكـ بداري ؟؟
فهد وهو مرتبك أشوي: لابـ ـس كنـ ـت أدور عـلـ ـى الشاحن مادري وينه ؟؟
هنادي وهي شاكة في الوضع: أكيد في دآركـ دورت زين
فهد ومازال الأرتباك باين عليه: الـ ـحـ ـين بـ ــ ـروح أتـ ـأكد
باريس الساعة 11 باليل ...~
كانو في الفندق جالسين وبالتحديد الصالة .
شذى وكانت على االصوفة جالسة وعلى الصوفة الثانية كان جالس فيها تركي ويتابعون فلم
شذى: تركي وين الريموت أبقى أطول
تركي ويأشر على الطاولة: هذآ هو
شذى راحت عندالطاولة وخذت الريموت وحاولت تطول : مايشتغل
قام تركي..وقرب عند شذى وأنحنى : عطيني
تركي ويحاول يفتحه: شذاوي ممكن تجيبين سكين شكل الحجر مخلص
شذى: طيب
شذى وبعد ماجات من المطبخ ومعها السكين: تفضل
تركي وبعد ماخذها.. حاول يفتح الغطآ بس وهو يدخل السكين............................. جآت في أيدهـ
تركي: أأأأح
شذى وجات تسرع لعنده وقربت ومسكت يده: حبيبي شفيك؟؟
وبعد ماشفات الدم كان أشوي ويغمى عليها بس حاولت تتماسك وراحت تجيب منديل ولزقة
شذى بعد ماجات وفي أيدها الزقة والمنديل قربت لعندهـ ومسكت يدهـ ولفتها
شذى وبنظرة كلها حنان: تألمك!!
تركي وماهو حاس باأللم كثر ماهو مستغرب من خوف شذى عليه وكأنه في عالم ثاني ومو مصدق أنها قالت له حبيبي ......وربي سمعتها مو أتخيل أنا لو أدري أنها بتقولي كذآ كان من زمان جرحت نفسي..وجلس يضحك على روحه من داخل
شذى ومازالت خايفة عليه ومسكت يده: قم على الصوفة أرتاح بروح أجيب لك موية
تركي ويناظر في شذى وماهو بهامه أللم: قلتي حبيبي؟؟
شذى بأرتباكـ قـ ــم معـ ـي تسطـ ـح لأجل أيدكـ ماتتعور
تركي:............
مسكت يدهـ ... وصلته للصوفة..وتسطح عليهآ
تركي بقلبه: صحيح أنه الجرج عميق أشوية بس مادام أنها بتتم جنبي عساهـ مايطيب
شذى رجعت وفي يدها الموية وجلست قربه في نفس الصوفة وشربته المويه
تركي ويناظر فيهآ بتأمل: تخافين علي ؟؟
شذى وتوها تنتبه على نفسها وأرتبكت أشوي لمآ حست أنها قريبة مرة من عند تركي وقامت
شذى: أيوهـ أكيد أخاف عليك مو أنت ولد عمي
تركي وهو شبه متحطم: بس كذآ ؟؟
شذى وتدري عن الي في باله بس حبت تغير الموضوع: أنت الحين أرتاح وبكرآ لزوم نروح المستشفى
تركي وهو يتألم بس يكابر : ماله داعي ماصار شيئ
شذى: موبكيفكـ غصب بتروح
تركي وهو يناظر شذى الي بتروح : على وين ؟؟
شذى : بروح أجيب لي فراشي عشان أنا اليوم بنام في الصالة وأنت بتنام في الغرفة لأنك تعبان ومايصير تتعور يدك والصوفة مو كبيرة
تركي وهوماسك يده: لا
شذى : لاتصير عنيد
تركي وجات فكرة على باله أنه يستغل وضعه: أذآ أنتي مصرة خلاص أنا وأنتي ننام بنفس السرير يعني يوسعنا
شذى وخدودها ولعت : تركي تكلمنا في الموضوع
تركي ومايبي يضغط عليها: طيب بس اليوم تنامين بالصالة
شذى: أوكي
في الرياض
بيت أم عبدالله
دار غرام ...~
سمعت صوت موبايلهآ يرن وراحت تشوفه
غرام ناظرت في الموبايل : رقم غريب..... يمكن تكون وحدة من بنات الجامعة..
وقررت ترد
غرام: ألووو
المتصل:هلا والله بغرام
غرام خافت لما سمعت صوت رجال
المتصل:قبل لاتسكرين عندي لكـ كلام
غرام: من أنت ؟
المتصل وبلهجة كلها أستفزاز : أنا الي رفضتيه يابنت صديق العايلة
غرام وكأنها عرفت قصده لكنها مو متأكدة
المتصل: أنا .................................................. فهد الساعي يابنت الراسي
غرام وأنصدمت لما عرفت أنه فهد ............
غرام برتباكـ وخوف: فـ ـهـ ـد
فهد بخبث: هو بنفسه
غرام: وش تبي ؟
فهد: أبيكـ أنتي
غرام وماتوقعته كذآ : صحيح أنكـ ماتستحي
فهد بروقان: لاتتعدين حدودك وخلينا حبايب
غرام: وش حبايبه؟؟ أنا الغلطانة الي أتكلم مع واحد مثلك
فهد: وأبشركـ بعد كم شهر بتتزوجين واحد مثلي وغصب عنك
غرام: تهبآ ...والله أنه محد يقدر يغصبني على الزواج
فهد ويتحدى بكلامه ومنقهر بنفس الوقت من كبرياء غرام ويحاول ينفذ الي في باله
فهد: وأذآ قلت لكـ أنه أخوك عبدالله الوحيد الي ماعندكـ غيرهـ داخل معي بصفقة كبيرة وأنا الوحيد الي أقدر ياأخسرهـ ياأربحه ...وطبعآ الخسارة بتكون سجن ...وبكذآ أنتي راح تخسرين أخوك وهو راح يخسر شبابه وسمعته... وأمكـ راح تضيع منك وبتصفين لحالك .
غرام وئمتلت عيونها دموع وصارت تذرفه مثل النهر: أنا شسويت لكـ أنت وش تبي مني ؟؟
فهد : بس عشان تعرفين أنه موفهد الي ترفضينه
غرام وهي تبكي: بس أنا ماضريتكـ والزواج ماهوغصب
فهد: ضريتيني لأني حبيتكـ وأنتي رفضتي حبي
غرام: أنت تتكلم عن الحب ؟؟؟؟؟
فهد: كلن يحب بطريقته وأنا كذآ طريقتي
غرام بثقة: مستحيل أتزوجكـ
فهد: أنا خلصت كلامي أنتي فكري في الموضوع زين وأظن أنه رقم ندى وهنادي عندكـ تقدرين تدقين عليهم وساعتها بجي أنا وكلي فخر أخطبك
سكرت غرام الخط وجلست تبكي على السرير ............
ياربي ليش أنا ألقى ناس يحقدون علي لهدرجة وأنا الي عمري مازعلت حد وش أسوي ذآ الحين وأنا أشوف أخوي راح يضيع مستقبله بسبة هالنذل وفرح وش بيكون مصيرهـا وأمي ؟؟ أهـ
ياربي ساعدني ولاتخليني ...........
انتهى
هل راح تستسلم غرام لتهديد فهد ؟؟.. أو أنه هذآ الشيئ راح يعطيهآ دآفع لرفض ؟؟
وش نهاية قصة شذى وتركي ؟؟
وش مصير علاقة فرح وعبدالله ..من بعد ماكتشفت خيانته ؟؟
كل هذآ راح تعرفونه في البارت القادم
تحياتي..

ياحلاتي
11-07-2010, 06:08 PM
أتمنى أنه الجزئين أعجبوكم
ويلا خلوني أشوف توقاعتكم بالأحداث الجاية.

شموخ عزي
11-07-2010, 08:57 PM
اتووقع غرآآم بتـرضى بفـهيــد..<<عايشه جوووها..


ننتظر الباااارت..

حكايا الورد
11-07-2010, 09:02 PM
البارتين حلوين

بص انصدمت من خيانت عبدالله

اتوقع انه غرام المسكينه راح توافق عشان أخوها

بنتظار الأحداث القادمة بفارق الصبر

فديتك ياأغلا بنت خالتو...

حكايا صمت
11-07-2010, 09:36 PM
البارت خطير مرره
يخسى فهيد تتزوجه > تعطيها جوها هع
أكيد توافق ويصير شي وماتتزوجه
عبدالله مايخون فرح بس منو اللي معه وش السالفه
هذي الاشياء بنعرفها بالبارت الجاي
يلا يلا أنتظر بحماس يوم الثلاثاء :a17s_107:

حكايا الورد
11-09-2010, 02:21 AM
انتظر يوم الثلاثاء بفارق الصبر

واتوقع انو عبدالله ماخان فروحه سوء فهم


متحمسه بقووووووووووه....

شموخ عزي
11-09-2010, 01:53 PM
تتـوقعون غرام بتـتـزوج فيصل في الأخير..؟؟؟؟؟؟ .<<<<<منــقــهررررره

حكايا صمت
11-09-2010, 03:41 PM
أكيد بتتزوجه حرام يضيع هالحب
> مو كننا مأخذين جونا بزياده هع
يصير شي يقلب موازين أبو محمد ويوافق
ياأني متحمسه بقوه

شموخ عزي
11-09-2010, 04:56 PM
ايه تووقعت هالشي ...

ان شاء الله يصير صح



أبــي البـــــــــــــــــــــآآآآآآآآآآآرت

ياحلاتي
11-09-2010, 05:52 PM
ههههههههههههه
ياحليل توقاعتكم
حبيت حماسكم كثير ^ ^
بس ماراح أقولكم أذآ كان صح أو غلط ..
أنتو بنفسكم راح تكتشفون
..

ياحلاتي
11-09-2010, 05:54 PM
( البارت14)
صحت غرام من النوم ونزلت الصالة وكانت تعبانة مرة لأنها أمس مانامت زين وكل ماتذكرت كلام فهد بكت .
غرام : صباح الخير يمآ
أم عبدالله: صباح النور
غرام وبعد ماجلست على الكرسي
أم عبد الله وهي تقرب لعند بنتها : وش فيكـ يمآ وجهكـ شاحب ؟؟
غرام: مافيني شيئ بس يمكن مانمت زين
أم عبدالله وصارت تخاف على غرام من كل شيئ من بعد العملية : وليه مانمتي في أحد مزعلك
غرام وتحاول تكون طبيعية : لا أبد بس كذآ
أم عبدالله : أحط لكـ فطور ؟
غرام: لاماشتهي ..يمآوين عبود ؟؟
أم عبدالله: في دآرهـ يجهز لدوام
غرام وهي تقوم: طيب أنا بروح له
راحت غرام لدار أخوها وبعد ماطقت الباب
عبدالله: تفضل
غرام فتحت الباب : صباح الورد
عبدالله : صباح النور لأجمل بنت في الدنيا
غرام وتبتسم لأخوها الي غلاته بالدنيا كلها ومازالت واقفة عند الباب
عبدالله وهو يحط له لوشن: وش فيكـ تناظرين فيني كأنك أول مرة تشوفيني
غرام: حرام أتأمل فيك
عبدالله: هههه وش دعوة منظر طبيعي
غرام: ههههه أحلى
عبدالله وبعد ماخلص كشخته: كذآ أوكي
غرام: قمر بسم الله عليك
عبدالله: فديتكـ أنآ
غرام وتحاول تلقى حل : شكلكـ مرتاح في شغلك !!
عبدالله : مرة ..بصرآحة فهد خوش رجال ومتعاون معي
غرام وتتحسر من داخلها : يعني مو ناوي تطلع منه ؟؟
عبدالله: حاليآ .........لا
غرام ومستعدة الحين تضحي بنفسها عشان سعادة أخوها
وبكل حنان: الله يوفقكـ ياأخوي
عبدالله وهو يحرك شعرها : أحب دعواتكـ لأنكـ مثل الأطفال برائتهم تستجيب الدعوة
غرام وأكتفت بأبتسامة كاعدتها ...............
عبدالله وبعد ماطلع في الصالة ومعه غرام وأمه : يلا توصوني على شي
غرام وأم عبدالله: سلامتك
عبدالله : يلافمان الله
في الجامعة الساعة 11 الصباح.
غرام وفرح كانو جالسين على الكراسي الي برآ .
فرح: مافيني شيئ
غرام: أنا مو أي حد عشان تكذبين علي بكم كلمة أنا أعرفكـ أكثر من أي حد ثاني شكلك متضايقة وزعلانة
فرح وماتبي تقول لغرام عن الي صار لها مع عبدالله لأنها حبت تأجل الموضوع لأجل تهدآ أشوي و تعرف كيف تفكر
فرح: صدقيني أن كنت حابة أقول شيئ أنتي أول وحدة راح أفكر فيها
غرام: على راحتكـ بس مايهون علي أشوفك زعلانة
فرح وهي تبتسم: أنتي لو كان مثلكـ بالدنيا ثلاث كان حنا بألف خير
غرام: هههه وليه ثلاث ؟؟
فرح وتحس أنه غرام الوحيدة الي تقدر تفرح قلبها : ههههه مادري جآ على بالي كذآ
فرح: أنتي بعد أحس فيكـ شيئ وتحاولين تخفينه ؟؟
غرام : أنا بعد أذا حسيت أني حابة أتكلم أول وحدة بتكوني أنتي الي على بالي
فرح: صرنا متعادلين
غرام: أمممم يمكن
فرح: تدرين مرة متشوقة أشوف شذى أحس من زمان عنها ميتة عليها والله
غرام: وهـ بس لاتذكريني والله أنها مالية علينا الجو بس يلا ...هانت يومين وتجي
فرح: أيه الله يجيب الخميس على خير
غرام: جدي يقول أنه بيسوي لها حفلة لاصارت ولاستوت بالمزرعة
فرح: أي سمعت يوم الجمعة أن شاء الله بعد مايرجعون بيوم
غرام: أيوهـ وسمعت أنهم بيعزمون العيلة كلها يعني وناسة بيكون
فرح: وش ناوية تلبسين ؟؟
غرام: أممممم مادري يمكن فستاني التركواز
فرح: حلو طيب وأنا وش تقترحين ألبس ؟
غرام: مادري بس تعالي بيتنا يمكن يعجبك شيئ من عندي وتلبسينه أو نروح السوق
فرح وفكرت أنها يمكن تشوف عبدالله وتراجعت: لا بس تذكرت راح ألبس تيوري الأسود والأحمر
غرام: أممممم أي ذكرته يهبل عليك
فرح: ألا تعالي خذتنا السوالف والمحاضرة أكيد بدت
غرام وهي تقوم: يلا يلا مافينا على هرج هالدكتورة

في باريس كانو يعيشون أجوآ أخر يوم لهم وبعد ماطلعو من مدينة دزني ومرة أنبسطو هنآكـ والجو كان رهيب ومع برودة حلوة
بعد كذآ أتعشو بمطعم Pizza Pino كان جدآ رومانس وعلى ضوء الشموع وأنغام الموسيقى كانو جالسين .
تركي و يناظر شذى: اليوم أخر يوم لنا في باريس
شذى : أممم
تركي : أن شاء الله قدرت أسعدكـ باهالفترة القصيرة
شذى : باريس منطقة حلوة وأنا أستمتعت فيها
تركي وموهاذي الأجابة الي تمناها لكن يقول في قلبه أهم شيئ أنها أنبسطت
شذى وتناظر يدهـ الملفوفة بالشاش بسبة السكين
شذى بحنية: للحين تألمك ؟
تركي وهو يناظر يدهـ وبعدها تم يناظر شذى : ليه ......تخافين علي ؟
شذى وأستغربت من سؤاله الي أصلآ هي ماتعرف أجابته
تركي: ليه ساكتة
شذى: لأنه ماعندي أجابة
تركي: يمكن تكون شفقة
شذى :لا
تركي: أجل ؟؟؟؟؟؟
شذى: مادري
تركي وحب يغير السالفة عشان مايكدر حبيبته
تركي: عجبكـ الأكل ؟؟
شذى وحاسة بكل تضحايته ومقدرتها
شذى: أيوهـ
تركي : بالعافيه ياقلبي
شذى أستحت أشوي من كلمة قلبي وأبتسمت له
بعد ماخلصو العشآ رجعو الفندق عشان يجهزون الشنط
دخل تركي دار شذى وشافها تجهز الأغراض شذى كانت لابسة بنطلون أسود وبلوزة فوشية مرة ناعمة وراقية وشعرها كان مرفوع منه جزء بسيط .
وكانت تغني أغنية أليسآ على بالي حبيبي اغمرك ماتركك اسرقك مارجعك احبسك ماطلعك من قلبي ولا يوم ...........وكانت مرة مندمجة مع الأغنية
تركي الي كان هايم عند الباب في صوتها الحلو ويقول في قلبه ياربي بليتني في حب هالبنت
تركي بصوته العذب وبكل رومانسية : حلو صوتكـ
شذى ألتفت بسرعة وهي منحرجة وبنفس الوقت اخترعت لأنها ماتوقعت أنه في حد عند الباب
تركي وهو يجلس قربها على السرير : لاجد ماأمزح صوتكـ حلو بالله ليه مخبيه هالمواهب
شذى وهي مستحية : من متى وأنت هنا ؟؟
تركي : من قلتي على بالي حبيبي
شذى نزلت رأسها ...................
تركي : يابخت الي تحبينه
شذى أبتسمت له .............
شذى وحبت تصرفها : أنا راح أرتب شنطتك وين ثيابك ؟؟
تركي: لاخلاص لاتعبين حالك
شذى : لامايصير وبعدين انت أيدك متعورة يعني ماراح تقدر
تركي : أي صح
شذى : وينهم ؟؟
تركي : في الصالة
شذى طلعت من الغرفة وراحت الصالة وشافت شنطته
وجلست ترتبها وهي ترتب ملابسه أنتبهت لدفتر وباين أنه حق مذكرات حبت تفتحه والفضول غلب عليها
فتحت أول صفحة وشافت مكتوب فيه
حب في باريس ~
وبعدها دايركت أنتقلت لأخر صفحة ليه ماتدري
وكان العنوان (كلمة حب )
يومي بدأ مثل المعتاد أحتسآ قهوة ومن ثمآ تجول في مدينة باريس الجميلة ولربما كانت أجمل لأنها معي
ولكن المميز حدث عند منتصف اليل عندما كنا نشاهد الفيلم حيث أني جرحت يداي عندما كنت أحاول أصلاح الجهاز لم أشعر باألم أو النزيف لأني وبساطة كنت قد غرقت في عيناها الجميلتان وملامح الخوف ترتسم على وجها البدري وأتذكر بأنها قالت لي ولأول مرة كلمة حبيبي لا أعلم أن كنت أحلم ولكني سمعتها من أعماق قلبها تناديني وأن لم تكن حقيقة أتمنى أن تكون واقعآ فأنا أحببتها بكل أحاسيسي ولا أعلم كيف ستكون حياتي عندما تفارقني هيآ ..فلربما لاتود العيش معي ولا أستطيع أن أرغمها على ذالك لأني أحبها ولكني أتمنى بأن تبادلني بنفس المشاعر وكما أني أتمنى أن يكون لدي أبنآ من حشايا روحها الجميلة ولا أعتقد بأنها ترغب بذلك لأنها لاتستطيع حتى أن تتقبلني كازوج ولكني سعيد بقربها كما أني أتمنى أن تكون الصفحة القادمة قد أحبتني .
سكرت شذى الدفتر وحظنته وتمت تبكي على أنها موقادرة تحسس تركي بالحب ولأنه مايستاهل كل الي يصيرله
أهـ ياولد عمي كل هذآ بقلبكـ وأنت كاتمه كل هذآ عشان بس ماتجرحني
مسحت شذى دموعها لأنها خافت أنه تركي يجي
وبعدها غسلت وجها ودخلت دارها وشافت تركي نايم على السرير وكانه طفل ..كان برئ كثير ومايحمل في قلبه غير الحب وباين أنه تعبان ويتألم من أيدهـ بس يكابر
قربت شذى من عندهـ وغطته باللحاف زين وتمت تناظر فيه
شذى في قلبها : أحس بشيئ غريب لما أكون بقربك.. أحس أني أحبك وبنفس الوقت احس أني ماأحبك أغليكـ واعزك بس ماأقدر أتقبلك كازوج مع أنه فيك كل المواصفات الي أي بنت تتمناها ألا أني ماني قادرة أحس بشيئ أتجاهك
أهـ ياتركي..... بس الي أنا متأكدة منه أني أخاف عليكـ من نسمة الهوآ
بعد جولة من التفكير نامت شذى قرب تركي وهي مو حاسة بعمرها
اليوم التالي في بيت أم عبدالرحمان الساعة 1الظهر
فيصل كان جاي يسلم على خالته الي هي أم عبدالرحمان لأنه مشتاق لها ومن زمان ماشافها
أم عبدالرحمان : مالكـ عذر ألا قل كبر رأسكـ علينا
فيصل وهو يبوس رأس خالته : افا يالغالية والله أن رأسي مرفوع فيكم ومالي غنا عنكم بس الظروف وش انسوي
أم عبدالرحمان: ماتقولي من معلمكـ هالهرج المعسول ليت أنه أبوكـ يكون مثلكـ
فيصل وتكدر لأنه يدري أنه سبب هالمشاكل كلها أبوهـ
أم عبدالرحمان : سامحني يالغالي زل الساني
فيصل وهو يبتسم : لا ولايهمك أنا ماأقدر أزعل عليكـ أنتي الخير كله
أم عبدالرحمان : الله يرضى عليكـ دنيا واخرة والله أنه مابوهـ مثلكـ
فيصل وهو يبوس يد خالته : ياتاج رأسي أنتي
أم عبدالرحمان : وشلون أخوكـ محمد عسآهـ بخير ووخيتي عسآ بس خف ألم رجيلتها عنها
فيصل : كلهم بخير ويسلمون عليكـ ومحمد دآيم يسأل عنكـ وأن شاء الله بأقرب وقت بيجي يزورك
أم عبدالرحمان: أي الله يساعدهـ وليدي على فرقآ زوجته وشلون شواقة بنته
فيصل : والله خذها معه لشرقية يقول مايستغني عنها وبيني وبينكـ وضعه مايسر
أم عبدالرحمان: نظر عيني محمد والله انه مايستاهل
فيصل: ربي يعين
أم عبدالرحمان وهي تقوم : يلااليوم على بختكـ أنا مسوية لكـ الأكلة الي يحبها قلبكـ
فيصل : ههههه وشو ؟
أم عبدالرحمان: مسوية محاشي بتأكل أصابعكـ معهم
فيصل : لاتقولين قسم.. أني مشتهيها من دياتكـ الزينة
أم عبدالرحمان : أجل أصبر علي أشوي على ماأزهبه لكـ
عبدالرحمان وهو توهـ داخل مع شهد لصالة أهله .
عبدالرحمان : هلا بولد خالتي وصديق عمري
فيصل وهو يسلم عليه : ههههههه حيآ الله النسيب يبآ زين شفناكـ
شهد : هلا فصول شخباركـ حبيبي
فيصل : هههههه هلا بأختي ولد أختي بعد ...ألا أقول شهود لاتقولين حبيبي شوفي بعض الناس كيف يناظروني أحس أني بنقتل ههههه
عبدالرحمان والغيرة باينة عليه بس يكابر : مابقى ألا أنت أغار منكـ
فيصل : هههههههه
شهد : ألا وين الخالة ؟؟
فيصل : بالمطبخ تزهب لي الغدآ الي يحبه قليبي
عبدالرحمان: والله أنكـ مو سهل مكوش على الكل
فيصل : أنا مالي شغل ههههههههه
عبدالرحمان : ألا أقول وش رأيكـ نر وح اليوم المزرعة من زمان عنها
فيصل : خلها على أسبوع الجاي ذآ الأسبوع عندي شوية شغل بالمستشفى
عبدالرحمان: صار أن شاء الله ومنها يكون معنا تركي وعبدالله
فيصل : ألا صدق متى بينزل أنا كلمته قبل يومين ونسيت أساله
عبدالرحمان : بكرآ أن شاء الله
فيصل : الله يردهم بالسلامة
شهد : أنا بقوم أشوف خالتي
عبدالرحمان: طيب على هونكـ
فيصل : ألا وين عمي <<يقول لبوعبدالرحمان عمي كاأحترام
عبدالرحمان : يمكن يكون بالم.........
شهد وهي ماسكة بطنها : أأأأأأأأأأأأأ
عبدالرحمان وراح لعندها وهو ميت خوف : علامكـ ياعمري؟؟
فيصل وهو الثاني راح لعندها : وش بلاكـ شهود ؟؟؟؟؟
شهد وهي تبكي وماسكة بطنها : ماني قادرة أحس بأللم فضيع
فيصل وعلى أنه دكتور بس مايقدر يتحمل المواقف الي تخص أهله
فيصل : أنا بروح أنادي خالتي
عبدالرحمان: يلا بسرعة خلنا نوديها المستشفى
فيصل ودخل المطبخ : خالتي ممكن تجهزين حالكـ نبي نودي شهد المستشفى
أم عبدالرحمان: علامها بنيتي ومتى جات ؟؟
فيصل : والله مادري وش بلاها بس أنا أنتظركـ بالسيارة
أم عبدالرحمان وهي ميتة خوف على شهد الي تحسبها وحدة من بناتها : يلا يلا
الساعة 4 العصر في أجمل متنزهات الخبر .
كان محمد موجود مع بنته شوق .. وحب يطلعها من حزنها على أمها وبنفس الوقت يغيرون جو
كان محمد جالس على الكرآسي وشوق تلعب بالمراجيح والألعاب
شوق وجات لعند أبوها : بابا حلو هالمكان أنا أحبه بس أنت مثكين <<مسكين
محمد: ههههه ليه ؟؟
شوق: لأنكـ لوحدكـ أول كانت الماما معكـ ذآحين محد
محمد وتكدر خاطرهـ وذكر زوجته الي كان يغليها ويحبها بالحيل
حمل بنته وجلسها على رجوله : أنا دامي معكـ بكون مبسوط
شوق وتبوس خد أبوها
شوق : بابا متى بنروح الرياض
محمد: مادري
شوق: أنا أبي أروح لعمي فيثل وماما الحنونة وبابا <<تقصد جدها وجدتها
محمد : أن شاء الله ياقلبي
شوق وهي تنزل في الأرض : بروح ألعب
محمد :طيب
جلس محمد يقرآ الجريدة وهو مبسوط أنه مع بنته ويشوف البسمة على وجه البريئ وبنفس الوقت حزنان لأنه أول مرة يجي المنتزه بدون هبة زوجته بس شكله يافرحة ماتمت لأنه سمع صوت شوق تصرخ وتناديه.
شوق وهي تبكي من بعيد : بابا بابا
محمد وبدون شعور راح يركض لبنته الي تسوى الدنيا كلها عندهـ و شاف وحدة جالسة جنبها
محمد: وش فيكـ حبيبتي شواقة وأنتبه لدم الي برجولها وكان راح يموت من الخوف عليها مع أنه الجرح مو عميق
شوق وهي تبكي : بابا طحت من المرجيحة يألم
البنت الي كانت عند شواقة : ممكن أساعدها أنا ممرضة أطفال
محمد وهو مازال خايف عليها : أكون شاكر لكـ
الممرضة: ياليت لوتحطها على الكرسي دقايق وبرجع
محمد حمل شوق وحطها على الكرسي
محمد: بابا لاتبكين الحين الدكتورة بتساعدكـ
شوق والدموع على خدها ..وبصوتهآ الطفولي: أن شاء الله
الممرضة بعد ماجات ومعها صيدلية صغيرة حاطتها بالسيارة بحكم عملها تحس أنه هالشيئ مهم
قربت من شوق وهي تعقم الجرح وتحاول تنسي شوق أللم
الممرضة: وش أسمكـ ياحلوة ؟؟
شوق وهي تبتسم : أسمي شوق
الممرضة: مرة أسمك حلو
شوق : شكرآ
الممرضة : وين الماما ؟؟
شوق : الماما راحت عند الله
الممرضة فهمت قصدها وأنكسر خاطرها أنها سألتها هالسؤال
الممرضة : يعني راحت الجنة وأكيد هي مبسوطة لأنها شافتك بطلة وماتخافين من الدواء
محمد ومستغرب من طريقة الممرضة ويقول في قلبه ماشاء الله عليها تعرف كيف تتفاهم مع الأطفال يمكن يكون بحكم عملها
الممرضة وبعد مالفت رجل شوق وأنتهت
محمد: شكرآ دكتورة......
الممرضة: الجازي
محمد: شكرآ دكتورة الجازي لولاك مادري شكنت بسوي
الممرضة الجازي: هذآ واجبي وأذا أحتجتو أي شيئ أنا أشتغل في مستشفى .(..... )بالرياض
محمد : ماشاء الله
الممرضة الجازي وهي تجلس عشان تكون قريبة عند شوق : سلامات شواقة ومرة ثانية خذي بالك وأنتي تلعبين
شوق : أن شاء الله .....أنتي مرة تيوبة
الممرضة الجازي وهي بتمشي : شكرآ
محمد ومادري ليه فجأة ناظر في عيونها كانت هي متلثمة أنسحر بجمالهم كانت عيون الممرضة حلوة كثير ولونهم غريب يميل للبني الفاتح على الأخضر
شوق وتأشر للممرضة : مع السلامة
الممرضة بادلتها بنفس الشيئ
محمد وحمل شوق وراحو لسيارة وركبو
محمد: بابا أنتي زينة ذآ حين ؟؟
شوق : أيوهـ الدكتورة ماعورتني
محمد ومازال مستغرب من نفسه ليش ناظر في عيونها مع أنه هاذي مهي عادته وكان مايحب أبد يسوي هالشيئ وينقدهـ بس يقول في قلبه مادري وش الي خلاني أحس بشيئ غير وشو مادري بس يمكن لأنها ساعدت حبيبة قلبي شوق
الممرضة الجازي كانت جاية الحديقة مع صديقاتها ولما كانت عند الألعاب كانت تلعب ولد واحد من صديقاتها ورجعت ذآ حين لهم
نوف صديقة الجازي: وش بلاكـ وين رحتي ؟؟؟
نوره صديقتهم الثانية : الجازي منهو ذولا الي كنت معهم
الجازي وهي تجلس : عطوني فرصة أخذ نفس
نوف : طيب خذي النفس هههه
الجازي : كل مافي السالفة أنه وأنا ألعب أحمد طاحت بنت من المرجيحة وأنجرحت رجلها وأنا عالجتها وبس
نورهـ وماتجوز عن فضولها: ومن الي كان معها ؟؟
الجازي : مادري أظنتي أبوها بس تدرين عورة قلبي أمها متوفية
نوف: ياعمري عليها
نورهـ: بس تبين الصدق أبوها أخقاق ونظراته لك كانت غريبة
الجازي وماتحب هالحركات : وش بلاكـ نوير وبعدين حرام كان خايف على بنته
نورهـ : أنتي الي شبلاك على أنه أمكـ بريطانية ألا أنكـ مانتي متفتحة أبد
الجازي: ماهو التفتح كذآ وبعدين أنا حياتي كلها عشتها مع أمي بالرياض
نوف: فديت قلبكـ الجازي والله أنكـ أصيلة
نورهـ : طيب الجازي كم بتباتين بالخبر ؟؟
الجازي: بكرآ برجع الرياض
نورهـ : ليه والله أني ماشبعت منكـ
الجازي: ولا أنا بس وش أسوي .. كنت جاية عشان الندوة وخلاص أنتهت وبعدين امي لحالها في البيت
نوف: أخوكـ ماشاء الله مهو مقصر يجي يزورها
الجازي: أي والله.. ربي يخليه
نورهـ : ألى متى راح تضلون على هالحال لزوم يعرفكـ على أهلكـ
الجازي: لاتفكرينها سهلة فجأة كذآ تطلع لهم أخت وبعدين الي الله كاتبه بيصير يكفي أني حبيتهم بس من كلام أخوي عنهم
نورهـ : يلا الله يوفقكـ حبيبتي وأنشوفكـ قريب أن شاء الله
نوف: أن شاء الله بنجي نزوركـ بالرياض
الجازي: حيآكم بأي وقت أحطكم بعيوني
باريس وقت الظهر ~
صحى تركي من النوم وماصدق عيونه يوم شاف شذى جنبه
ياربي هذآ حلم ولا واقع شذى نايمة جنبي ليتني تميت طول حياتي نايم يالبى روحها تهبل حتى وهي نايمة أكيد كانت تحاتيني ونامت وهي موب حاسة بعمرها أحسن شيئ أ رجع أنام عشان تظل قربي...
بس الطيارة أخاف تمشي لزوم نصحى نرتب الأوضاع ونروح المطار قبل وقت
شذى حست أنه في أحد قربها وفتحت عيونها وشافت تركي نايم جنبها
شذى وأرتبكت وجلست : تركي
تركي بروقان: لا ظله
شذى وتقول في قلبها صدق رايق : أنا كيف نمت هنا ؟؟
تركي: أنتي ليه مكبرة الموضوع ترآني زوجكـ
شذى وقامت وعدلت نفسها : تركي مابي أتكلم في الموضوع
تركي وللحين ماسك أعصابه ويحاول يكون هادي لبعد حد معها
تركي: مو أنا للحين مغفل على الموضوع بس أكيد ماراح أظل على طول كذآ
وطلع من الغرفة وهو متنرفز من تصرفات شذى معه بس يحاول مايجرحها بكلمه
شذى وجلست على السرير بعد ماطلع تركي ورمت الأغراض الي جنبها من العصبية
لمتى راح أتم كذآ موقادرة والله موقادرة تعبت
تركي سمع صوت الأغراض الي طآحو على الأرض ويدري أنه شذى الي سوت كذآ بس ماحب يكلمها .
في المستشفى.....
عبد الرحمان وشهد كانو في غرفة الدكتورة...... فيصل وام عبدالرحمان برآ .
عبدالرحمان بخوف: دكتورة فيها شيئ ؟؟؟
الدكتورة وهي حاطة الجهاز على بطن شهد : بصرآحة وماخبي عليكم أنتي عندكـ ضغط حمل والجنين راح يسبب خطورة عليكـ أنصحك أنكـ تنزلينه بمآ أنه صغير
شهد وكأنها تصب دم من عيونها مو دموع
عبد الرحمان ويحس هموم الدنيا كلها فيه : دكتورة متأكدة ؟؟
الدكتورة : للأسف أي وأذآ ولدتيه يمكن يكون لاسمح الله معاق
شهد وهي تبكي : أنتي شتقولين يمكن الي فيني أعراض طبيعية للحمل
الدكتورة: والله هذآ الي مبين معي
عبدالرحمان وهو منهار لأنه يحس أنه حلم الأبوهـ حقه تحطم قدام عيونه
شهد: مستحيل أتخلى عنه مستحيل
عبدالرحمان وقرب من عندها : لاتبكين ياقلبي أن شاء الله فيه حل
طلعت شهد وعبدالرحمان من الغرفة حقت الدكتورة
فيصل : ها أن شاء الله قالت لكم هاذي أعراض طبيعية
شهد وهي تحظن خالتها أم عبدالرحمان وتبكي
أم عبدالرحمان: بسم الله عليكـ يابنيتي وش بلاكـ خوفتيني
عبدالرحمان بحزن: الدكتورة تقول أنه فيها ضغط حمل وهذآ راح يسبب أعاقة لطفل وخطورة عليها
فيصل : وشو؟؟؟؟ أنا متأكد أنها غلطانة أكيد فيه خطآ هاذي أعراض طبيعية
أم عبدالرحمان وهي خايفة على بنت أختها : ياوليدي روحو مستشفى ثاني أكيد أنها زي ماقال فيصل غلطانة
شهد وهي تبكي : عبدالرحمان أبي أمشي موقادرة أتحمل
طلعو من المستشفى وراح فيصل لبيتهم وأم عبدالرحمان وشهد وعبدالرحمان دخلو البيت وصعدت شهد ومعهاعبدالرحمان لشقتهم لأنهاماهي قادرة تتحمل أي شيئ

في بيت أم عبدالله ..~
دخل عبدالله البيت وشاف أمه في الصالة وسلم عليها
عبدالله وهو مستانس : يمآ اليوم أستلمت أول رآتب
أم عبدالله: بالمبارك يالغالي والله وكبرت ياحبيب قلبي
عبدالله : بفضل دعواتكـ يالغالية وأن شاء الله بيتباركـ أكثر أذآ عزمتك أنتي وغرام على العشآ
غرام وتوها نازلة : السالفة فيها عزيمة خير أن شاء الله
عبدالله: اليوم أستلمت أول راتب وقلت أعزمكم
غرام وتحاول تخفي حزنها لأنه ماهي عارفة وش تسوي خاصة أنها تشوف أخوها مبسوط بشغله غرام: فديتك أخوي ماتنسانا
عبدالله : أفااعليكـ أنا كلي لكم
أم عبدالله : الله يرضى عليكـ دنيا وأخرة
عبدالله : أمين .. بس يمآ أنا أبي منك طلب
أم عبدالله : أمر تدلل
عبدالله : مايأمر عليك ظالم بس أنا ودي لو أخطب فرح بنت خالتي والزواج أن شاء الله في الأجازة
أم عبدالله : هاذي الساعة المباركة
غرام ومن ورآ حزنها: وناسة وأخيرآ
عبدالله :هههههه يعني خطوة حلوة
غرام: ألا تهبل وبتفرح ناس بعد <<تقصد فرح
عبدالله: ههههه
أم عبدالله : أن شاء الله أخطبها لكـ هاذي حبيبة قلبي فرح بس أجلها لكم يوم
عبدالله: وليه ؟
أم عبدالله: مادري بس خلها لحين تنزل خالتك شذى وبعدين يصير خير أن شاء الله
عبدالله: على رآحتك
غرام صعدت دآرها وغفلت الباب وتمت تبكي
أخوي بيضيع مستقبله بسبتي أنا لزوم أنهي الموضوع موخسارة عمري لأخوي هذآ عزوتي كلها طيب وفيصل أنا أحبه كيف أرتبطـ بغيرهـ
بس لزوم أنساهـ....... انا وفيصل مو لبعض فهمي ياغرام أنتي مولفيصل وتمت تبكي على حالها وبعد فترة قررت أنها تدق على ندى وتنهي الموضوع
غرام وتحاول أنه يكون صوتها طبيعي : هلا ندى
ندى: هلا حبيبتي شخباركـ ؟
غرام : بخير جعلكـ بخير أنتي كيف حالكـ وخالتي وهنادي
ندى: كلنا بخير ونسألكـ عنكـ
غرام: ندى أنتي خطبتيني لأخوكـ فهد وأنا رفضت
ندى : لاتحاتين غرام محنا زعلانين منك الزواج قسمة ونصيب
غرام وتقول في قلبها ليت أنه أخوكم مثل حنيتكم وطيبتكم .............
ندى : غرام فيك شيئ ؟؟
غرام وتستجمع كل قوآهآ : ندى ................................. أنآ موافقة على فهد
ندى وهي مبسوطة مرة : صدق.... هاذي الساعة المباركة وحنا راح نلقى أحسن منك
غرام حست أنهآ مخنوقة: طيب ندى تبين شيئ أنا بسكر
ندى : سلامتكـ يالغالية وأن شاء الله راح أقول للوالدة تدق على خالتي
غرام :طيب أنا أخليكـ مع السلامة
ندى : ربي يسلمكـ
ندى طلعت من غرفتها والفرحة مو سايعتها
هنادي : وش بلاكـ ندوي أستخفيتي
ندى : لابس غرام وافقت على فهد
هنادي : وشو وافقت على أيش
ندى وتذكرت أنه هنادي ماتدري شسالفة : لابس فهد قالي أكلم غرام أنه يبي يخطبها قبل لايتقدم رسمي وهي وافقت
هنادي : وحياتكـ
ندى : والله
هنادي : يافرحتي بس شكلهم حبو بعض من بعد القاء في غرفتي ههههه
ندى : فهد أي........... بس غرام مادري
هنادي: بروح أقول لأمي
ندى : تعالي يالمجنونة وشو تقولين لأمي خلي فهد يقولها وتروح هي تخطبها هاذي الأصول
هنادي : صدق..... وأنا شعرفني
ندى : أي أنتي خلكـ حق ستار أكاديمي وأمريكن أيدول هاذي الي فالحة فيهم
هنادي : أي والله ذكرتيني بروح أشوف ستار أكاديمي
ندى : هههه صدق خبلة

في الطيارة ....
كان الصمت طاغي عليهم ومحد تكلم فيهم ولا كأنهم راجعين من شهر عسل .
شذى وضميرها مأنبها : أنت زعلان ؟؟
تركي ويحاول مايبين زعله الي أصلآ واضح: لا
شذى بندم: أنا أسفة
تركي : على أيش ؟؟
شذى : على كل شيئ سامحني تركي
تركي أكتفى بالسكوت ولا رد وأستغرب من أعتذار شذى وكأنها تقوله ماراح أشوفكـ بعد
شذى حست أنه الطيارة بتقلع وبدون ماتحس مسكت يد تركي
تركي ألتفت لها وتم يناظر فيها ويقول في قلبه يدفآئكـ ياشذى ليتكـ بس تحبيني... والله أني محتاج لك
تركي: تخافين من الطيارة؟؟
شذى وأنتبهت ليدها وشالتها بسرعة
وبغرور: ماخاف من الطيارة بس أخاف من المرتفعات
تركي وغصب عنه ضحك: هههههه
شذى: علامكـ ؟؟
تركي: مادري عنك تقولين ماتخافين من الطيارة بس تخافين من المرتفعات
شذى: ههههه
تركي : ربي يدوم هالضحكة على شفاتكـ
شذى أبتسمت له
تركي : شذى أبي هالأبتسامة ماتفارق شفاتكـ أبيكـ تكوني أقوى من أيش يكون
شذى استغربت من كلام تركي: ليه تقول كذآ ؟؟
تركي: لأني أحبكـ
شذى : ليه تحبني هالكثر ؟؟
تركي: أمممم القلب ومايريد
شذى: ههههه بس كذآ
تركي :هههههه
شذى وتناظر تركي : حلوة ضحكتكـ ....وأستحت ونزلت رأسها
تركي : قصدكـ الغمازة الي فيني تدرين أني بسبتها كسبت قلوب الكثير
شذى: بنات
تركي : هههههه تغارين
شذى : أمممم من قال ؟؟
تركي ويناظرهآ بحب: عيونكـ
شذى ناظرت فيه وسكتت وبعد فترة: تركي
تركي ناظر فيها ...........
شذى وكأنها حابة تتأكد من شيئ: تركي تخيل بيوم من الأيام تشوفني بمجمع صدفة أو أي مكان ثاني بس مولوحدي معي زوجي
تركي وأنصدم من كلام شذى وتأثر : يعني نفصلنآ
شذى: ...........
تركي ويحاول يكون طبيعي: أنتي الي طالبة هالشيئ أو أنا ؟؟
شذى: الظروف الي حدتنا أنه حنآ نتفارق
تركي وبدء يعصب: ليه تقولين هالكلام؟
شذى :بس كذآ مجرد تخيل
تركي ومتنرفز من كلام شذى : طيب أنتي تخيلي أنكـ تشوفيني نايم مع وحدة غيركـ وش بيكون أحساسكـ وقتها ؟
شذى وعمرها ماحطت ذآ الشيئ في بالها لكنها حست بغيرة من كلام تركي ومستحيل تتخيل ذآ الشيئ
تركي : شفتي كيف تأثرتي .. الموضوع ماهوب سهل أبد
شذى: بس أنا ماقلت كذآ
تركي: نفس الشيئ أنتي قلتي زوجكـ وأنا قلت نايم مع وحدة يعني بتكون زوجتي
شذى وضميرهآ مانأبهآ : أسفة ماكان قصدي أضايقكـ
تركي ويقول في خاطرهـ: مانتي بحاسة فيني لأنكـ ماتحبيني ... والله أني تعبان ياشذى .. ليتكـ تعرفين الي بداخلي ..تعبت وانا امثل الراحة ... لمتى ؟؟
شذى وتقول في قلبها أوعدكـ ياتركي أني ماخليكـ أبد وربي أنه عمري ماهو خسارة لأجلكـ .. أوعدكـ أنه أيآمنآ الجاية بتكون غير
في دآرهم .....
كان عبدالرحمان جالس جنبها ويهديها وهو الي قلبه ممتلي بالحزن وماهو بعارف شيسوي
شهد وهي مازالت تبكي : عبود قول أنه حلم ماصدق
عبدالرحمان وهو يحظنها ويمسح على شعرها : موزين عليكـ لاتسوين في حالكـ كذآ
شهد: عبدالرحمان قل شيئ
عبدالرحمان ويحس انه موقادر يستوعب الموضوع اجل كيف يتخذ قرار
عبدالرحمان وهو ماسكـ أيدينها : خلينا نروح مستشفى ثاني
شهد : مابي أنا خايفة مستحيل أتخلى عنه لو على موتي
عبدالرحمان وحط أيده على فمها : لاتقولين كذآ.... جعل يومي قبل يومك
شهد وقامت : أنا بغسل وجهي وأبي أنسى الموضوع
عبدالرحمان: مايصير
شهد: خلوني على راحتي تكفون
أنتهى
وش ردة فعل فيصل لمآ يعرف أنه غرام أنخطبت ..
وكيف راح تكون علاقة غرام وفهد ..؟؟
هل علاقة شذى وتركي راح تتغير من بعد ماينزلون الرياض ... أو أنهآ راح تتم حب من طرف واحد ؟؟؟
وش الموقف الي راح تتخذهـ فرح من بعد ماكتشفت خيانة حبيبها ؟؟
وهل الجنين الي بطن شهد راح يشكل خطورة عليهآ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ياحلاتي
11-09-2010, 05:56 PM
( االبارت 15 )
الساعة 3 العصر
ندى دقت على أخوها عشان تبشرهـ
ندى : هلا فهود عندي لكـ بشارة
فهد: هلابيكـ ندوي وشو؟؟؟ لكـ الي تبين
ندى : مابي شيئ بس الحلاوة
فهد: والله أن كان خبر حلو لك الي تبين
ندى بوناسة: غرام وافقت
فهد بفرحة: وحياتكـ تتكلمين جد
ندى : وربي هالأمور مافيها مزح
فهد ويقول في قلبه والله ونفع معك ياغرام التهديد : بصراحة هذآ أحلى خبر سمعته
ندى: الحين صار دورك أنا الي علي سويته
فهد: ماتقصرين يابعدهم والحين صار لازم أكلم أمي
ندى: أيوهـ
فهد: طيب ندوي أنا جايكم البيت
ندى : أوكي ننتظرك
في بيت أم تركي كانت خايفة مرة على تركي وشذى لأنه المفروض يجون الصباح والحين العصر ولا جآئها خبر منهم وتدق عليهم ويطلع مغلق قررت بالنهاية أنها تدق على أم عبدالرحمان يمكن يكونون راحو هناك
أم تركي : هلا أم عبدالرحمان شخباركـ ياوخيتي
أم عبدالرحمان: بخير ربي يسلمكـ أنتي كيف علومكـ
أم تركي: الحمدلله بس ماني متطمنة العيال طيارتهم توصل الصباح والحين العصر ولا جاو قلت أسألكـ يمكن أتصلو عليكم
أم عبدالرحمان: والله وأنا مثلكـ أدق عليهم وجوالاتهم مغلقة قلت نصبر للمغرب أذآ ماصار شيئ بخلي بوعبدالرحمان يروح المطار ويسأل عن رحلتهم
أم تركي : أي ولي يسلم عمركـ وخبريني شيصير معك
أم عبدالرحمان: أن شاء الله وأنتي أذآ دقو عليكـ طمنيني
أم تركي: صار أن شاء الله يلامع السلامة
أم عبدالرحمان: مع السلامة
في شقة عبدالرحمان~
عبدالرحمان: طلبتكـ شهود خلينا نروح مستشفى ثاني باقي على ولادتك كثير يعني مو معقولة نقضيها فخوف
شهد:قلت لكـ مابي أروح خلاص قفل على الموضوع
عبدالرحمان: شهود وغلاتي عندكـ أرحميني ماني قادر أفكر في أيش حاس أنه حياتي معتفسة
شهد وحاز في خاطرها أوضاعهم وحال حبيبها عبدالرحمان : طيب بس عشانك
عبدالرحمان: ياجعلني مانحرم منك
شهد وهي تقوم: بروح أجيب عباتي
عبدالرحمان: أنتظركـ في السيارة تحت
في بيت أم فهد ~
فهد دخل البيت وشاف أمه وأبوهـ جالسين بالصالة وحس أنه هاذي أنسب فرصة عشان يفاتحهم
بموضوع خطبته ~
فهد: السلام عليكم
أمه وأبوهـ : وعليكم السلام والرحمة
فهد: أخباركم ياأغلى من في دنيتي
بوفهد: خير أن شاء الله ألله هم جعله خير
فهد: علامكـ يبآ
بوفهد: ماتشوف نفسك داخل والأبتسامة شاقة وجهك عساها دوم والكلام المعسول ينقط منك
فهد: والله ماعرفنا لكم
أم فهد: ماعليكـ منه تعال عندي
فهد راح لعند أمه وجلس جنبها
بوفهد: قل وش عندك لايكون الشغل فيه شيئ
فهد: لالا الشغل من أحسن مايكون الحمدلله بس الموضوع يخصني أنا
أم فهد: خير ياوليدي ؟؟
فهد: يمآ أنا أبي أتزوج
بوفهد: ههههه
فهد: يعني موافق
بوفهد: أوافق على أيش ؟؟
أم فهد: أنا مستعدة أدورلكـ البنت الي يتمناها قليبكـ والله أن جارتنا أم أحمد عندها بنتن تهبل
بوفهد: يلا أشتغلنا في سوالف الحريم
فهد: لايمآ أنا عندي وحدة محددة ومابي غيرها
أم فهد: هو علامكـ ياولد منو هاذي
فهد: بنت عمي بوعبدالله الله يرحمه
بوفهد: والنعم والنعم وسبعة أنعام عرفت تختار ياوليدي
أم فهد : وي هاذي السعة المباركة جوهرة بسم الله عليها هالبنت .. عسى بس ماتكون مسمية لحد من عيلتها
فهد: لا أبشركـ
أم فهد: وأنت شدرآكـ
فهد وحس أنه توهق : أنا سألت هنادي وهي قالت لي ..........تخبرين ربع
أم فهد: أي الله يكتب الي فيه الخير
فهد: طيب دقي عليهم الحين
بوفهد: أركد ياولد الناس حزة غدآ وش بلاكـ ؟؟
فهد: أي صح .. طيب العصر يمآ ولي يخليكـ لزوم اليوم تكلمينهم
أم فهد: أن شاء الله العصر أكلم أمها
فهد ويحب رأس أمه وأبوهـ : الله لايخليني منكم
بوفهد: الله يوفقكـ ويسهل دروبكـ
فهد: يلا أنا أستأذن بصعد دآري
أم فهد : أذنكـ معكـ
بوفهد: ههههه ياحليله ولدكـ أول مرة أشوفه متحمس للخطوبة قبل كان رافض الموضوع
أم فهد: وأنا بعد مثلك مستغربة بس الظاهر هناديو متكلمة عنده عن البنت أعرفها بنتك ماتخلي شيئ
بو فهد: هههههه الله يحرسهم هالعيال
صعد فهد دار أخته هنادي وكانت معها ندى وأول مافتح الباب
ندى وهنادي : مبرووووووووك
فهد: ههههههه الله يبارك فيكم
فهد: كلمت أمي وأبوي في الموضوع واليوم أمي بتدق عليهم
ندى : الله يوفقكـ
فهد: أمين أدعولي أن كل شيئ يتم بخير
هنادي : ليه خايف ؟؟
فهد وهو يجلس على الكرسي : لاخايف ولا شيئ بس تدرين هذآ زواج
هنادي : أهااا
فهد: أنا عازمكم اليوم بهالمناسبة الحلوة
ندى : صدق...... وين؟
فهد: على العشآ وبالمطعم الي تختارونه
هنادي : أممممممم خلنا نفكر لليل لزوم نستغلك بعدين بتتزوج وماراح تفضى لنا
فهد: شدعوة أنا بالخدمة على طول
هنادي : كلام مأخوذ غيره
ندى : هههههه
فهد: أفاا وأنا ولد أبوي
هنادي: الخوف منكـ أنت أما غرام مسكينة باين عليها مسالمة مرة
فهد: وأنا بعد أقول كذآ
ندى ومشغول بالها ودها تعرف أيش الي سوآهـ فهد وخله غرام توافق من بعد ماكانت رافضة الموضوع .
في المستشفى وصلو عبدالرحمان وشهد ودخلو عشان الفحوصات وكانو حاطين أيدينهم على قلوبهم ومتمنين أنه كلام الدكتورة الي قبل يطلع خطآ .
شهد بتوتر: دكتورة الجنين فيه شيئ ؟؟
الدكتورة : لحزة أشوي <<مصرية الأخت
عبدالرحمان يكلم شهد: لاتخافين أن شاء الله كل شيئ بخير
الدكتورة : عن أزنكم أشوي وراقعة
عبدالرحمان: أذنكـ معك
شهد: أنا خايفة عبدالرحمان
عبدالرحمان: لاتخافين حبيبتي
ودق موبايل عبدالرحمان
عبدالرحمان: هلا فيصل
فيصل داق يتطمن على أخته : هلا عبدالرحمان وشلونكـ أنت وشهد ؟؟
عبدالرحمان: الحمدلله وحنا الحين بالمستشفى ماقدرت قلت نتأكد عند دكتورة ثانية
فيصل : زين ماسويتو
عبدالرحمان: فيصل أنا الحين بسكر الدكتورة جات
فيصل: طمني عبيد ولي يسلمك
عبدالرحمان: ولايهمك
الدكتورة رجعت وحطت الجهاز مرة ثانية لشهد
الدكتورة: أي هيآ ألالم الي بتحسي بيها
شهد وجلست تشرح لدكتورة عن ألالم الي تجيها
الدكتورة: أنا بصراحة موش شايفة أنه الغنين فيه حاقة هو بأتم صحة والحمدلله ونموه زيو زي أي طفل تاني
عبدالرحمان وهو خايف على زوجته : وشهد فيها شيئ ؟؟؟؟؟؟
الدكتورة : الأعراض الي بتعاني منها المدام عادية غدآ يعني بتحصل لأي حمل لكني بشوف أنه زيادة ألم عندها عشأنها مبتتغزى كويس مما أدى لنقص في الدم وطبعآ مبأقول أنها حاقة كويسة بس لو تغزت كويس يبقى حالته بتكون من أحسن مابيكون
شهد : بس حنا رحنا لدكتورة أمس وسويت سونار عندها وقالت لي أنه الجنين يشكل خطورة علي ويمكن لو أخليه راح يكون معاق لأنه فيني ضغط حمل
الدكتورة: واللهي أنا مش شايفة أي حاقة من الكلام دهـ ضغطـ أيه الي بتتكلم عنه .. تبقى هيآ غلطانة ....وأنا حابة أطمنكم الغنين بصحة تامة وماتخفوش
عبدالرحمان والفرحة موسايعته ويحس أنه كان في سجن وطلع منه
شهد: دكتورة متأكدة
الدكتورة : أنتي لسى أول طفل ليكي مزبوط ؟؟
شهد: أيوهـ
الدكتورة: الله يخليه ليكم .. أ واللهي وأنتي بشهر الخامس
شهد: أييوهـ عارفة
عبدالرحمان: طيب دكتورة يبين في هالشهر نوع الجنين
الدكتورة: أيوهـ
شهد: بس أنا مابقى أعرف أبيها تكون مفأجاة
عبدالرحمان: وش فيها أذآ عرفنا عشان نجهز له
شهد: لامفأجاة أحلى
عبدالرحمان: أهم شيئ أنه بخير
طلع عبدالرحمان وشهد معه من الغرفة وكانو عكس تمامآ أمس بالعكس الفرحة كانت ماليئة دنيتهم
عبدالرحمان: الحمد لله رب العالمين
شهد : راح أبكي من الفرحة
عبدالرحمان : حبيبتي أنتي بس الدكتورة ذيكـ وربي راح أوريها شغل ربي أذآ مارفعت عليها قضية كانت راح تموتنا من الخوف
شهد: ماعليكـ منها ربي يجازيها..... يفكرون أرواح البشر لعبة كنت راح أخسر ولدي بسبتها
عبدالرحمان:راح أدق على فيصل المسكين يحاتيك
شهد: بعد قلبي أخوي
عبدالرحمان: هلا فيصل
فيصل : بشرني أن شاء الله أخبار تسر ؟
عبدالرحمان: الدكتورة تقول أنه شهد بخير والجنين بخير والأعراض الي تجيها طبيعية ألا أنه عندها نقص فالدم وأكتبت لها على مقويات وفيتمينات
فيصل : الله يبشركـ بالجنة وربي مانمت أمس يلا الحمد لله على سلامتها
عبدالرحمان: الله يسلمك يالغالي
فيصل : يلا رح بشر خالتي تلقاها ميتة خوف والحمد لله أني ماقلت لأهلي كان الله أعلم وش صار في أمي
عبدالرحمان: أي والله اخليك اجل فمان الله
في بيت أم عبد الله ~
رن التلفون ورفعت الخدامة
أم فهد : ماما أم عبدالله موجودة ؟؟؟
مريا: أيوهـ
مريا راحت تنادي أم عبدالله وبعد ماجات
أم عبدالله : ألو
أم فهد: هلا أم عبدالله شلونكـ وشلون غرام وعبدالله ؟؟
أم عبدالله : هلا أم فهد بخير عساكـ بخير أنتي شلونكـ
أم فهد: الحمد لله مانسأل ألا عنكـ ياوخيتي أشتقنا لكـ من زمان ماشفناكـ
أم عبدالله : والله وحنا أكثر وشلون البنات ؟؟
أم فهد : كلهن بخير ربي يسلمك
أم عبدالله : الحمدلله
أم فهد : ياوخيتي أنا داقة وطلبتكن بطلب
أم عبدالله : أمري يالغالية
أم فهد: مايأمر عليكـ عدو بس أنا بقيت أخطب بنيتي غرام لولدي فهد
أم عبدالله وتضايقت من الموضوع مع أنه منى عينها تشوف بنتها غرام عروس بس هي تدري من بعد خطبتها من فيصل غرام ماتحب طاري الزواج أبدآ
أم عبدالله : والله ياأم فهد نتشرف بنسبكم بس خليني أشاور البنت
أم فهد: خذي راحتكـ يالغالية هاذي الأصول
أم عبدالله : أصيلة يا أم فهد وأن شاء الله أنه يكون بينا نصيب
أم فهد: أن شاء الله
أم عبدالله بعد ماسكرت من أم فهد نادت غرام
غرام من فوق : أن شاء الله يمآ هذآ أنا بنزل
أم عبدالله تأشر لغرام: تعالي جلسي جنبي
غرام وحست الي في بالها صار
غرام وهي تجلس : خير يمآ فيكـ شيئ ؟؟
أم عبدالله وهي خايفة لغرام تبكي لمآ تسمع هالخبر : يمآ أنا أبي أقولكـ شيئ بس ترآ منتي مجبورة توافقين
غرام والحين تأكدت : أوافق على أيش يمآ ؟؟
أم عبدالله : هاذي خالتكـ أم فهد داقة من أشوي تخطبكـ لولدها
غرام سكتت ....................
أم عبدالله : يمآ هاذي سنة الحياة لكن محد يقدر يجبرك
غرام بعدها ساكتة .................
أم عبدالله : يمآ قولي شيئ
غرام وهي تقوم : يمآ أنا ........................................موافقة على فهد
أم عبدالله وماهي مصدقة يمآ بنيتي أكيد فيها شيئ قبل كم شهر دخلت المستشفى بسبب حزنها على فيصل وبعد كم شهر بس ...........توافق تتزوج غيرهـ
أم عبدالله : يمآ فكرتي زين هذآ زواج ؟؟؟؟؟؟
غرام: ألا أذآأنتي شايفة شيئ ثاني
أم عبدالله : يمآ بيت الساعي خوش ناس حنآ نعرفهم من زمان بس أنتي متأكدة أنكـ موافقة ؟؟؟
غرام وتحاول تخفي كل الأحزان الي بداخلها : بعد موافقتكـ يمآوموافقة عبدالله وجدي أنا موافقة والي تشوفونه مناسب سووه
أم عبدالله سكتت وماهي عارفة شتقول أصلآ هي مستغربة من تصرف بنتها
غرام: عن أذنكـ يمآ أنا بصعد داري
أم عبدالله : أذنكـ معكـ
من كثر ماهي محتارة فموضوع بنتها قررت تكلم أمها يمكن يكون عندها حل
دقت أم عبدالله وكلمتها أمها أم عبدالرحمان
أم عبدالله : هلا يمآ شلونكـ ؟؟
أ م عبدالرحمان: يمآ والله ماني بخير أنا قلبي قارصني على أختكـ وزوجها المفروض يوصلون الصباح والحين المغرب ولاحس ولاخبرعنهم
أم عبدالله : أي والله شذى قايلة لي أنهم الصباح بيكونون بالرياض أخاف بس الجلسة عجبتهم في باريس ومددو
أم عبدالرحمان: أدق على جوالاتهم ومايردون
أم عبدالله : الله يستر يمآ أنا بجي مع عبدالله بيتكم عشان عبدالله يروح مع عبدالرحمان يسألون بالمطار
أم عبدالرحمان: يلا أنا أنتظركم
سكرت أم عبدالله الخط وصعدت دار غرام وبعد ماطقت الباب
غرام: تفضل
أم عبدالله : يمآ غرام جهزي حالكـ بنروح بيت جدكـ
غرام: بس خالتي توها واصلة يعني خلوهم يرتاحون
أم عبدالله : ماوصلو
غرام: وشو يمآ طيارتهم توصل الصباح والحين المغرب
أم عبدالله : غرام يلا مافي وقت دقي على أخوك خليه يجينا
غرام: أن شاء الله يمآ
في بيت بوعبدالرحمان
بوعبدالرحمان: يامرأة أهدي أشوي وكاد أنه الطيارة مشت عنهم
أم عبدالرحمان : أقولك هي مكلمتني بالمطار قبل ساعتين من رحلتهم وشلون تقولي مشت الطيارة عنهم
في هالوقت دخل عبدالرحمان وشهد
عبدالرحمان وهو مبسوط : يمآ باركي لنا
أم عبدالرحمان: خير ياوليدي
عبدالرحمان: يمآ رحنا سوينا فحوصات عند مستشفى ثاني وطلعت شهد بخير والجنين بخير يعني الدكتورة الي رحنا لها أمس كانت غلطانة
أم عبدالرحمان وماتدري تفرح لولدها ولاتحزن على بنتها وزوجها الي ماسمعو لهم خبر
بوعبدالرحمان: على البركة يابنيتي تقومين أن شاء الله بالسلامة ويجيكم ضناكم بخير
أم عبدالرحمان: مبروكـ يمآ شهد مبروكـ ياوليدي والله أنكم فرحتو قليبي
شهد : الله يباركـ فيكم بس خالتي وش فيه وجهكـ متغير أنتي مريضة ؟؟
عبدالرحمان: يبآ فيكم شيئ منتو خالين ؟؟؟؟
بوعبدالرحمان: يبآ أختكـ ولد عمكـ للحين ماوصلو وهم قايلين أنه الصباح بيكونون بالرياض وندق عليهم جوالاتهم مغلقة وهذآ حالنا من الظهر
عبدالرحمان: لاتحاتون أكيد عذرهم معهم
شهد: طيب رح أسأل عن رحلتهم في المطار أحسن من نجلس كذآ خايفين
أم عبدالرحمان: أي ياوليدي روح والله أنه قلبي مومتطمن
عبدالرحمان : أن شاء الله يمآ
طلع عبدالرحمان برآ البيت وشاف عبدالله توهـ واصل مع أهله دخلو البيت غرام وأم عبدالله وعبدالرحمان وعبدالله راحو المطار ~
في السيارة ~
عبدالله الي كان يسوق : بصرآحة أنا خايف
عبدالرحمان: وش خليت للحريم علامكـ يارجال الموضوع ماهو مستاهل
عبدالله : أتمنى يكون ماهو مستاهل
وبعد نص ساعة وصلو المطار ونزلو .
عبدالله : أول مرة أشوف المطار كذآ زحمة
عبدالرحمان : أي والله حتى أنا مستغرب مع أنه موأجازة
ألا ويمر رجال مع حرمته من قربهم وكانت الحرمة تبكي والرجال حالته لايرثى لها
الحرمة العجوز : قلت له لاتروح بس ماسمع كلامي هذآ هو ضاع مني أهـ ياوليدي
عبدالله نقز قلبه : عبدالرحمان خلنا نسرع تكفى ماني متحمل أكثر أحس وجيه الناس مالها تفسير
عبدالرحمان : صدقت يلا
بعد ماوصلو عند الرسبشن
عبدالرحمان: لو سمحت أخوي رحلة باريس الساعة 4 الفجر وصلت
الرسبشن وكان باين عليه أنه عندهـ الرد بس مادري ليه قال : لحظة أشوي
بعد فترة
عبدالله : كأنه طول
عبدالرحمان: هذآ هو جآ
موظف الرسبشن وكان وجه ماله تفسير : بصرآحة مادري شقولكم أنا أسف
عبدالله حس بخوف: خير أن شاء الله ؟؟
موظف الأستقبال : بصرآحة الطيارة صار لها .................................................ح ادث
عبدالرحمان: وشو؟؟؟ حادث ؟؟؟؟؟؟؟
عبدالله ويحس نفسه بيموت من صدمة الخبر: وأهلينا وينهم ؟؟
موظف الأستقبال : تم نقلهم لمستشفى (...........)بالدمام
عبدالرحمان بهلع: طيب وش صار فيهم ؟؟
موظف الأستقبال : ماأقدر أفيدكم في هالشيئ لو سمحتم تفضلو .
عبدالرحمان ويوجه الكلام لعبدالله: خلنا نمشي
طلعو عبدالرحمان وعبدالله من المطار وهموم الكون في قلوبهم ويحسون أنه مصير تركي وشذى مجهول مايدرون أذآ كانو من الأحياء وألا الأموات
عبدالله جلس على الكراسي الي برآ المطار حتى ماهو قادر يوصل لسيارة
عبدالرحمان وكان دايم يتحمل المواقف الصعبة
عبدالرحمان: أذكر الله ياعبدالله
عبدالله : هاذي خالتي وصديق طفولتي
عبدالرحمان: وأختي ولد عمي بس أذآ حنا سوينآ كذآ أجل أمهتنآ شبيصير فيهم
عبدالله وهو تعبان من الحزن: والحل ؟
عبدالرحمان: والله مادري بس حنآ لزوم نروح الدمام بأسرع وقت
عبدالله : خايف أروح
عبدالرحمان: أفا ياعبدالله
عبدالله : تدري وش أصعب شيئ لما تكون بطريق طويل تمشي فيه وأنت ماتدري وش بيصير لكـ فيه ...أنا كذآ حاس خايف أمشي لدمام أخاف صار فيهم شيئ على الأقل أنا الحين عندي أشوية أمل أني أشوفهم
عبدالرحمان: خل أملكـ بالله كبير وأمش معي مافي وقت ياعبدالله
عبدالله وهو يقوم ويحاول يكون أقوى من كذآ : أهلي وش بنقول لهم ؟؟؟
عبدالرحمان: علمي علمكـ
وفي هالوقت رن موبايل عبدالرحمان
عبدالرحمان: هذآ أبوي
عبدالله : وش بتقوله ؟؟؟
عبدالرحمان: والله مادري
عبدالله : رد
عبدالرحمان وبعد مارد......ويحاول يكون طبيعي : هلا يبآ
بوعبدالرحمان: بشر ياوليدي
عبدالرحمان ومضطر أنه يكذب : يبآ رحلة باريس الي على مطار الرياض وصلت بس الظاهر أنهم نازلين على مطار الدمام
بوعبدالرحمان: وليه ؟؟؟
عبدالرحمان ومايدري شيقول : يمكن حبو يتمشون بالشرقية
بوعبدالرحمان: ياولد وش هالهرج توهم واصلين من باريس يروحون يتمشون في الشرقية وحتى جوالاتهم خارج التغطية ولا مغلقة
عبدالرحمان: يبآ أنا بروح الدمام أتأكد
بوعبد الرحمان : طيب وطمني عليهم وأنتبهو في الطريق
عبدالرحمان : ان شاء الله يبآ
بعد كذآ أتجهو عبدالله وعبدالرحمان لطريق الدمام وكلهم أمل على أنهم يشوفون تركي وشذى بخير ~
الساعة 3:30 الفجر بالرياض
(في بيت بوعبدالرحمان)

بوعبدالرحمان : غرام يابنيتي أنا بروح أصلي بالمسجد أذآ صار أي شيئ دقو علي
غرام : أن شاء الله يبآ
بوعبدالرحمان: وقولي لأمكـ لاتحاتي <<يقصد أم عبدالرحمان
غرام: لاتحاتي يبآ أنشاء الله أنهم بخير
بوعبدالرحمان: الله يرضى عليكـ
غرام أبتسمت لجدها الي تحس أنه الدنيا ماتسوى شيئ بدونه
شهد وهي بتصعد دارها : غروم حبيبتي أنا بصعد فوق أصلي طمنوني أذآ صار أي شيئ
غرام: أن شاء الله حبيبتي وروحي أرتاحي موزين عليك
شهد: برتاح أذآ تطمنت عليهم
غرام: الله يرجعهم بالسلامة
شهد: أمين
في ذآ الوقت رن موبايل غرام وكانت فرح الي داقة
غرام: هلافروحة .
فرح: اهلين غرومة كيف حالك؟
غرام: فرح أنا خايفة على شذى
فرح: لا أن شاء الله تكون بخير
غرام: أنتو ليه ماجيتو؟
فرح: أبوي مو هنآ والسواق نايم وأمي قالت ماله داعي نكون موجودين وأنتو عند جدتي يعني مانبي نكبر الموضوع وأن شاء الله أنهم بخير
غرام: أهاا
فرح: طيب وشلون جدتي ؟؟
غرام: والله حالها مايسر وماراح ترتاح ألاأذآ تطمنت عليهم
فرح: طيب تأكدو من رحلتهم في المطار
غرام: أيوهـ عبدالله وعبدالرحمان راحو وقالو لهم أنه رحلة باريس لرياض وصلت والحين هم في طريقهم لدمام يقولون أنهم يمكن يكونو نزلو على مطار الدمام
فرح: أن شاء الله أنهم يكونون في الدمام
غرام: أن شاء الله
فرح: غروم تخيلي أنه شذى وتركي مددو في باريس وغفلو موبايلتهم مايبون حد يزعجهم
غرام: ماأعتقد وبعدين تركي مايسوي هالحركات لأنه يدري أنها غلط
فرح: بصراحة أنا جالسة أحط أي احتمل كويس اسكت فيه نفسي
غرام وتوها بتتكلم ألا وتسمع صوت أمها تبكي
غرام من الخوف رمت الموبايل وراحت تركض ودخلت الصالة
غرام بهلع كبير: يمآ علامكم ؟؟؟؟؟؟؟
أم عبدالله وهي تبكي وجنبها أم عبدالرحمان مغشي عليها
غرام قربت لعندهم وصارت تبكي
غرام: يمآ شفيها جدتي ؟؟؟
أم عبدالله : شذى شذى .. وترجع تبكي وماهي قادرة تتكلم
غرام لفت أنتباهـ صوت TV وكلام المذيع بالقناة الأخبارية الي كان يتكلم عن سقوط طائرة وأنه عدد المتوفين كبير هذآ وغير الي مالقو جثثهم وغير الي عاشو بأصبات كبيرة وأنه الطائرة طاحت في وسط بحروالرحلة كانت هي نفسها الي مسافرين عليها شذى وتركي ولأجل كذآ أم عبدالرحمان طاحت لما سمعت الخبر ~
غرام وهي تبكي مثل الأطفال على شذى خالتها الي كانت تموت فيها وعلى جدتها الي طايحة في الأرض ومايدرون شيسون والبيت مافي رجال
غرام والدموع تصب من عيونها : يمآ شسوي ؟؟؟؟؟؟؟؟
أم عبدالله وهي تبكي بعد: دقي على أي أحد خليه يجي يأخذ أمي المستشفى لاتروح من أيدينا
غرام وراحت تركض تدور على الموبايل حقهآ وشافته على الأرض
خذته وماهي عارفة لمين تدق عبدالله وعبدالرحمان بالدمام وجدها بالمسجد وماتبي تخرعه
الوحيد الي جآ في بالها وحست أنها هو الي راح يقدر يتصرف في هالموقف هو فيصل
دقت غرام على فيصل وأيدينها ترتجف وعيونها تدمع
فيصل كان في دارهـ يحاول ينام بس موجايه النوم و لمآرن موبايله وشاف رقم غرام حس أنه قلبه بيوقف
فيصل: غرام !!!
غرام وصوتها مومبين من البكي : فيصل
فيصل ولما سمع صوت غرام تبكي مات من الخوف: غرام حبيبتي علامكـ تبكين ؟؟
غرام : فيصل جدتي جدتي طاحت علينا وماني عارفة شسوي
فيصل : أهدي غرام ماني فاهم أي شيئ أنتو وين ذآ حين ؟؟؟؟
غرام: في بيت جدي تعال فيصل ولي يخليكـ
فيصل : طيب طيب مسافة الطريق وأنا عندكم
غرام راحت تركض تخبر أمها أنه فيصل راح يجي ولبست عباتها عشان تطلع له وماعندها غير هالحل لأنه أم عبدالله حذرت غرام أنها تقول لشهد خايفة تروعها وهي حامل وهم موناقصين مصايب~
وبعد ربع ساعة سمعت غرام صوت الجرس وراحت تركض ونست حتى تتلثم وكانت متحجبة بس ولابسة عبايتها الكتف ~
فيصل دخل بعد ماستأذن وشاف غرام قدامه.. ولي كانت الدموع مغطية وجها البدري... وعلى رغم الخوف الي كان بداخله ألا أنه حس أنه قلبه بدء ينبض بس شاف حبيبته غرام .
غرام بدموع: فيصل جدتي طاحت ألحق عليها قبل لايصير فيها شيئ
فيصل ولما سمع الخبر دخل بسرعة مع غرام لعند أم عبدالرحمان
أ م عبدالله : يمآ فيصل ألحق على خالتكـ
فيصل وعارف كيف يتصرف في هالمواقف بمآ أنه دكتور وقاس نبضها وعملية التنفس عندها وبعدها قام بلازم .. وبعد عدة أمور قام فيها فيصل كادكتور....... صحت أم عبدالرحمان .
أم عبدالرحمان وأول مافتحت : شذى شذى ورجعت تبكي
فيصل الي كان خايف على خالته تطمن أنها صارت بخير
فيصل : عطوني لحاف أغطي فيه خالتي
غرام راحت ورجعت بسرعة ومدت يدهآ بللحاف لفيصل
غطائها زين وحملها وداها على سريرها وعطاها دؤاها مع أنها كانت رافضته بس فيصل عرف كيف يتصرف معها بحكم عمله وبعد ماطلع من دارها
أم عبدالله وأثار البكي على وجه: ماقصرت فيصل لولاكـ مادري شصار في أمي
فيصل وكان يحترم كثير أم عبدالله : أفاا عليكـ هاذي خالتي وأنا ماسويت ألا واجبي بس ليه أغمى عليها وين عبدالرحمان وعمي ؟
أم عبدالله وتذكرت الي شافوهـ بالتلفزيون وماحبت تتكلم لكنها شغلته ودخلت داخل تطمن على أمها
فيصل ومافهم قصد أم عبدالله ألا يوم شاف أنه القنوات تعرض حالتة سقوط طائرة في البحر وعرف أنه نفس الطيارة الي كانو مسافرين فيها تركي وشذى
غرام بكت مرة ثانية لما شافت الخبر ...............
فيصل وألتفت عليها ومكسور قلبه على صديقه وبنت خالته الي ربت معه وعلى حبيبته الي مايقدر يشوف دموعها
غرام وهي مازالت تبكي : فيصل دق على عبدالرحمان هو راح لدمام سأله أذآ شافهم هناكـ ورجعت تبكي ...............
فيصل ويحس أنه ماعاد يتحمل يشوف غرام وهومايقدر يمسح دموعها أو حتى يحظنها لصدرهـ
فيصل وبحنيته الي تكفي الكون كله : لاتخافين أن شاء الله أنهم بخير أنتي روحي تؤضي وصلي وأدعلي لهم وأنا أن شاء الله بأدق على عبدالرحمان وبطمنكم
غرام وهي بتروح ناظرت فيصل نظرة حزن وحب .
فيصل كان أكرهـ شيئ عندهـ بالدنيا أنه يشوف غرام تبكي خاصة أذآ مايقدر يمسح دموعها لكنه أكتفى بنظرة وكان فيها يقول أوعدكـ أني أكون جنبكـ متى ماتحتاجيني
في الدمام ~
دخل عبدالرحمان وعبدالله المستشفى وكانو توهم واصلين ومنهد حيلهم من الحزن والتعب ولما سألو الرسبشن عن حادث الطيارة ~
موظف الرسبشن : عطني الأسمآء
عبدالرحمان: تركي وشذى البن خالد
موظف الرسبشن : لحظة اشوي
وبعد ماتأكد موظف الرسبشن من البيانات : بصراحة موجود عندنا أسم شذى البن خالد بس تركي ...للأسف موموجود عندنآ هالأسم
عبدالله مبسوط أنه شاف أسم خالته وبنفس الوقت حزين على تركي : يعني كيف ؟
موظف الرسبشن: والله ماخفي عليكم كثير من الجثث مالقينها أنا متأسف بجد بس يمكن مات
عبدالرحمان وهومصدوم: وشو ؟
عبدالله والحزن ماراح عنه وحالته ماتقل عن حالة خاله : طيب شذى كيف حالتها ؟؟
موظف الرسبشن : واللهي التقرير عندي يقول أنها متعرضة لكسور ورضوض ولكن حالتها ماهي خاطرة جدآ وبفضل الله نجت وهاذي بحد ذاتها معجزة
عبدالرحمان: الحمدلله
عبدالله ويقول في قلبه كيف راح نخبر شذى بالخبر : طيب كم رقم غرفتها ؟؟
موظف الرسبشن : 287 ويمكن ماتقدرون تشوفونها اليوم لأنه حالتها مابعد تستقر
عبدالرحمان: طيب شكرآ
أنتهى
كيف راح تكون ردة فعل شذى لما تعرف انه تركي مات ؟؟
وهل شعور فيصل أتجآهـ غرام راح يتغير لمآ يعرف أنهآ نسته وافقت تتزوج غيرهـ ؟؟
أذآ حابين تعرفون .. تابعوني في البارت القادم
ياحلاتي 9kk9

ياحلاتي
11-09-2010, 06:00 PM
بنتظــــــــــــآر ردودكم الحلوووووووووووةوتعليقاتكم.ّ

حكايا صمت
11-09-2010, 08:44 PM
ماعندي رد ولا تعليق ببكي :a17s_139:
حرام لا تموتي تركي بليز
أكيد غرام تتأجل خطبتها من فهد
بنتظار يوم الخميس بشوق
وربي أبداع حلاتي واصلي بس لا تبكينا هيئ

شموخ عزي
11-09-2010, 08:59 PM
حيـوآآآآآآآآآآآآآآآآنـــه شذى خلي ينفعها التكبـر...<متــحـمـسه الأخــــت..

وانتي حرام عليك صيحتيني..:a17s_139::a17s_139:


بانتـظآر البارت الجاي..:a17s_139:

حكايا الورد
11-10-2010, 12:06 AM
بجد هاالبارت يبكي:a17s_139:

ان شاء الله تركي مامات

وغروم ماتتزوج فهد

مبدددددددددددددددعه...

~دلع حساويهـ~
11-10-2010, 06:02 PM
صبروووووووووووووووووووووووو


لاه لاه عاااااااااااااااااااااد


تكفين ماابي غراام تتزوج فهد<<<مو ع كيفك


يااربي تحمست حييييييييييييييييييييييييييييييييييييييلووون

تكفين اسسسسسسسسسسسسرعي بتكملت الرواايه:a17s_132::a17s_132:

:a17s_132::a17s_139::a17s_139::a17s_139:

فديتكـ لاتخليني
11-11-2010, 12:02 AM
هههههههههااي اشكالكم تحففه وربي
:a17s_151::a17s_132:
ان شاء الله يموووت تركي وشذى
ويتزوج فهد من غراام هههههههههاااي
هههههههههههههههههههاااي

~دلع حساويهـ~
11-11-2010, 07:57 AM
متى التكمله؟؟!!:a17s_139::a17s_139:

M 7 M E D
11-11-2010, 01:28 PM
حلووووو ابدااااع ماشاء الله عليك :a17s_43:
انا اتوقع ان البنت اللي تمشي مع عبد الله هي الممرضه الجازي اخته
مادري حسيت كذا :ANSmile19:
ننتظر البارت الجااااي :a17s_13:
اخوك محمد:biggrin:

شموخ عزي
11-11-2010, 11:28 PM
where is the

بـــــــــــــــــآآآآآآآآآآآآآرت..؟؟؟؟؟

<مقطعك الانجليزي..هههههاي



بانتــظآآآآآآآآآآر البـــــــــــــآرت..

حكايا صمت
11-12-2010, 01:15 AM
واااي فديتك ياحلاتي
مانزلتي البارت عشاني > واثقه هع
اليوم أنشغلت كثير وقلت بلغي طله قبل أنام
الاعضاء مسوين ضجه
خلاص حبيبتي بكره ماعندي شي نزلي أربعه هع :a17s_23:
> لا واثقه وبقوه بعد خخخخ

فديتكـ لاتخليني
11-12-2010, 11:47 AM
:a17s_151::a17s_151:
يحق لك يادوباا << امزح خيتوو :ANSmile19:

ياحلاتي
11-12-2010, 01:06 PM
أسفة حبايبي
أمس أنشغلت بالحيل لأجل كذآ ماقدرت أنزله
بس لاتخافون أنآ مستحيل أسوي زي الي ينزلون أشوي من الرواية وبعدهآ مايكملون
أن شاء الله حتى لو بعد فترة ماقدرت أنزلهآ أنآ راح أخلي بنت خالتي تنزلهآ بأسمي .. ولايهمكم ^ ^

ياحلاتي
11-12-2010, 01:08 PM
وأشكر كل الي مرووو على حضورهم الي أسعدني
لاعدم منكم ..

ياحلاتي
11-12-2010, 01:11 PM
(االبارت16)

اليوم التالي من بعد ماعرف الكل بالسالفة والخبر صار على كل السان الكل كان حزين وفرحان بنفس الوقت شعور مايوصف كانو فرحانين لأنه شذى ماصار فيها شيئ وحزنانين لأنه تركي مات وحتى مالقو جثته ..أم تركي كانت أكثر وحدة حالتها صعبة بس كانت دآئمآ قوية هالمرأة تعلمت من الدنيا كثير خاصة بعد وفاة زوجها لكن الحين وش وضعها وحتى الي باقي لها من الدنيا مات
شذى استقرت حالتها وأنقلوها لمستشفى في الرياض وقررو العايلة اليوم يزورونها لكن كل الفترة الي كانت فيها بالمستشفى غايبة عن الوعي .

الساعة 4 العصر في مستشفى (..........)بالرياض
دخل بوعبدالرحمان لبنته مع أمها وكانو لوحدهم مع شذى
شذى وأنتبهت لوجودهم وفتحت عيونها بتعب : يبآ
بوعبدالرحمان ويبوس جبين بنته وهو متأثر من كل قلبه لكنه تعود يكون صامد في هالمواقف : الحمدلله ع السلامة يالغالية
أم عبدالرحمان وهي تقرب وتحظن بنتها وهي تبكي : يمآ شلونكـ أنتي بخير
شذى بتعب كبير : تـ ـركـ ـي وينه؟
أم عبدالرحمان أنهدت في البكي
بوعبدالرحمان ماهو عارف وش يسوي وحالته صعبة لأنه تركي ولد اخوه الوحيد وبحسبة ولده
شذى وهي تبكي دموع بدون صوت : يمآ شلي صار؟؟؟؟؟
في هالوقت دخل عبدالرحمان وشهد وعبدالله وغرام وأم عبدالله
غرام على طول راحت تحظن خالتها وتمت تبكي
غرام: خالتي أشتقت لكـ والله أشتقت لكـ
شذى وهي تبكي من كل شيئ : أنا رجعت غرام رجعت من شهر العسل بس تركي مارجع معي
وبعد ماسلم عليها عبدالله وأم عبدالله وعبدالرحمان وشهد وحاولو يهدونها
عبدالرحمان وهو يجلس جنبها : شذى أنتي أقوى من كذآ وكلي أمركـ لله
شذى وهي تبكي بحسرة: ليتني مت معه
عبدالله وأثر الدموع على خدهـ: ياخالة لاتقولين كذآ ربي يخليكـ ويطول بعمركـ
شذى ومازالت تبكي: طيب جاوبوني تركي وينه أنا مأذكر شيئ ماوعيت ألا وأنا بالمستشفى مأذكر ألا أصراخ وأزعاج وناس تقول أنها بتموت والطيارة ماهي على وضعها الطبيعي وبس هذآ الي أذكرهـ
الكل كان يطالع شذى ودموعه في عينه
غرام الي كانت غرقانة في البكي وماهي قادرة تتحمل مثل هالمواقف
شذى وتحس نفسها جسد بس بدون روح : عبدالرحمان تكفى قلي تركي ولد عمي وينه أبي أشوفه حتى لوأخر مرة أبي أحفظ ملامحه قبل لايضيع مني تكفون نادوهـ قولو له أنه شذى بدونكـ ماتسوى شيئ وأنهدت في البكي
عبدالله طلع وهويبكي لأجل ينادي الطبيبة
لمآ جات الطبيبة والدكتور طلبو من الكل أنهم يطلعون عشان ترتاح وعطوها أبرة مهدئة

برآ الغرفة ..في السيب
بوعبدالرحمان: دكتور طمني عنها
الدكتور: واللهي هي حالتها الجسدية كويسة لكنها محتاجة لراحة نفسية والي صارلها ماهو بسيط
بوعبدالرحمان والحزن باين عليه : طيب والحل يادكتور ؟؟
الدكتور: حاولو أنكم تنسونها الي صار أو ع الأقل تحسسونها أنه الأمل موجود وانه رب العالمين مايخلي عبادهـ وبأذن الله راح تتشافى بفضل ربي وبفضلكم
بوعبدالرحمان: شكرآ دكتور


بعد أسبوعين من الحادث~
شذى على حالتها ماتغير شيئ طلعوهـا من المستشفى ألا أنها تحس أنه باقي جروح كثير فيها ماتضمدت الكل كان يحاول ينسياها الي صار محد قصر معها حتى أم تركي كانت معها طول الوقت وتحس أنه شذى من ريحة تركي ولدها والكل كان يحب أم تركي ويواسيها على فراق ولدها ويحسون أنها مثال لكل شيئ ويكفي أنها قدرت تصبر رغم الي صار لها

في بيت بوعبدالرحمان
الساعة 1 الظهر
فرح كانت نايمة بيت جدها ومن يوم ماطلعوشذى من المستشفى وكل فترة تنام وحدة من البنات عندها لأجل يخففون عنها أللم وينتبهون لها وهذآ واجبهم لخالتهم الي كانو يموتون فيها

فرح وهي تطق باب دار شذى
شذى ماردت ..............
فرح فتحت الباب وهي خايفة وشافت شذى على السرير جالسة وماسكة صورة تركي وتبكي
فرح وهي عند الباب نزلت دمعة على خدها متأثرة على خالتها الي حالتها صعبة كثير
و قربت عند شذى وحظنتها
شذى وهي تبكي: أشتقت له يافرح وتوني أحس بغلاته
فرح وهي تبكي: تكفين شذى موزين تسوين في نفسكـ كذآ
شذى ومازالت تبكي ..............
فرح وهي تمسح دموعها : شذى حبيبتي الي تسوينه ماراح ينفع تركي أنتي لزوم تصيرين أقوى من كذآ أذآ كنتي بالفعل تحبينه ..البكي والدموع ماراح ترجعه..... صدقيني
شذى وللحين ساكتة ................
فرح: تدرين أنتي أحسن بكثير من حال خالتي أم تركي وشوفيها كيف موكلة أمرها لله وعلى رغم أنه مالها حد بدنيا غير تركي وشوفي كيف الأيمان مخليها تتحمل كل هذآ
شذى وهي حزينة: ليتني أقدر.....أنا أحس بتأنيب الضمير
فرح وتحس أنه في شيئ غريب في قصة خالتها بس ماحبت تفتح الموضوع معها في هالفترة
فرح: تقدرين أذآ حاولتي .....وأذآ حسيتي أنه بهالشيئ راح تسعدين تركي
شذى وتحس أنه كلام فرح صح وكأنها بدت تقتنع
فرح وحبت تغير الجو وتضحكـ شذى الي الدموع ماجفت من عينها من ذاك اليوم : قومي غسلي عيونكـ........ صايرين مثل عيون تويتي من زود البكي
شذى وتحاول تنسى الحزن: صدق !!
فرح وهي ماسكة يد شذى: أيوهـ
شذى : على وين؟؟
فرح: بعد ماتغسلين أذآ ماعيكـ أمر تعالي نتغدآ سوآ تحت
شذى: مابي
فرح: موبكيفكـ
شذى وتناظر في فرح
فرح: لاتناظريني كذآ...... وبعيدن حرام عليكـ أنا من أمس على لحم بطني كذآ بموت بسبتك
شذى ورجعت لحالتها : وش كثر أنا أسبب الأذى لغيري
فرح وتكدرت أنها زعلت شذى: أمزح معكـ يالمجنونة
فرح: تدرين أنه قلبكـ طيب وانه حنيتك مافي مثلها
شذى ساكتة.............
فرح وهي تبتسم لخالتها : يلا
شذى بأستسلام راحت مع فرح ~

في بيت بومحمد .
محمد نزل من الشرقية لرياض مع بنته شوق ~
وكان جالس مع فيصل بالصالة
محمد بعد ماقاله فيصل بالي صار : لاحول ولاقوة ألا بالله
محمد: وش السوات طيب ؟؟
فيصل وهو بعد حزين على صديق طفولته تركي ولكن ماباليد حيله : والله مادري يأخوي
محمد: والله مايستاهل تركي
فيصل: ياأخوي الله مايبتلي ألا المؤمن وبعدين الموت علينا حق
محمد: صدقت والله
فيصل: ألا وين الكل ؟؟
محمد: شكلهم يجهزون الغدآ مع أمي وأبوي في دآرهـ
فيصل: وحبيبتي شواقة ؟
شوق وهي تنط لعمها من ورآ الصوفة : هذآ هي
فيصل ويحاول يجاريها : ههههههه بسم بالله تصدقين أنك خرعتيني
شوق: ههههه
فيصل : تعالي عندي مشتاق لكـ يالدبدوبة
شوق وهي تحظن عمها : خلاص أنا ماعاد أرجع الخبر طفش هناك
محمد: ههههههه لا كذآ يعني...... وهذآ وأنا أوديك كل مكان
شوق : يؤؤؤ أنا أثفة بس الرياض أنا أحبها فيها جدي ..وماما الحنونة ...وعمي الحلو و..........
محمد قاطعهآ: بس بس تكفين من بقى ماقلتيه
فيصل : هههههههه ياحليلها وبعدين وهي صادقة خلها هنا على الأقل تونسني هالأيام ضايقن صدري
محمد: سلامتكـ من الضيقة
فيصل: ربي يسلمك بس تدري الي صار لنا هالفترة مهوب بسيط
محمد وهو يناظر فيصل ويحس أنه في شيئ بعد مكدرهـ
محمد: بس كذآ ؟؟
فيصل ويحاول يخفي شيئ: أيوهـ.... بس كذآ
شوق وطفشت منهم : علامكم كذآ تهرجون لحالكم وناسيني
محمد وفيصل : ههههههه
فيصل : بالله عليكـ تسمحلي أكل بنتكـ ياأخي عسل أموت فيها
محمد: هههههه راح تزوج وجب لكـ بنت وأكلها
فيصل : لا ياأخي وبعدين أنا ماشكيت لكـ الحال أنت الي تزوج وجب أخو لشوق
محمد ساكت ومارد .............
فيصل يقول في قلبه غريبة محمد ماعترض على الموضوع أكيد أنه بدء يقتنع فيه
شوق وبرائة الأطفال : أنا بروح ألعب مع نيوفي أحسن لي منكم <<تقصد نايف ولد منيرة
محمد: هههههه أي والله أحسن لك
شهد وهي توها جاية: يلا ياأخواني الحلوين الغدآ جاهز
فيصل : أنتي ماتعقلين أنا موقايلكـ لاتتحركي كثير <<فيصل بما أنه دكتور كان حريص كثير ويخاف على أخته وكان دايم يتابع حالتها
شهد: يؤؤؤ فيصل يكفي أنه عبدالرحمان حابسني ولايخليني أتحرك
فيصل: أصلآ مفروض يربطك
شهد: هههههه لا...... تصدق عاد يسويها
منيرة : علامكم تضحكون ياجعله دوم
محمد ويبي يطفش أخته: عليكـ
منيرة بحسن نية: صدق فيني شيئ غلط ؟؟
الكل : ههههههه
منيرة: وش بلاكم ؟؟
شهد : ماعليكـ منهم والله أنكـ قمرة
فيصل : أما هاذي فاصدقتي فيها ولا شلي مخلي خويلد ميتن فيها
منيرة وأنحرجت من كلا م أخوها : يمآ منكـ ومن كلامكـ ساعات أشك أنه أمي رضعتكـ حليب وأنت صغير
محمد: هههههه أجل وشو؟؟
منيرة: أظنه عسل
فيصل: لالا كذآ أنا مأقدر
أم محمد ومعصبة على عيالها الي تأخرو على الغدآ : يلاتعالو صارلي ساعة أتحراكم صدق ماتستحون
منيرة: كذآ زين ....خليتو أمي تزعل
فيصل وهو يقوم : كلش ولا زعل الغالية يلاقومو


في بيت بوفهد
الساعة 3:30 العصر
في دار أم فهد وبوفهد
بوفهد: ماردو عليكـ أذآ موافقين ولا؟؟
ام فهد: شبلاكـ يابوفهد أنت نسيت شصاير لهم موأنا قلت لكـ أنه الطيارة الي طاحت كانت بنتهم وزوجها فيها
بوفهد: أي بلاقلتي لي..... بس نسيت صدق أنه الكبر شين
أم فهد: ربي يصبر قلوبهم على مصيبتهم
بوفهد: أي والله ربي يساعدهم الي صار لهم ماهوب شوية
أم فهد: مساكين ماتهنو بعض ألا وتفارقو
بوفهد: هاذي حكمة رب العالمين ماحد يردها
أم فهد : والنعم بالله

في شقة عبدالرحمان~
شهد كانت بالصالة جالسة على الصوفة وتتابع فلم
عبدالرحمان وتوهـ داخل شقته
شهد قامت تسلم عليه
عبدالرحمان: هلا هلا بدنيتي كلها وحشتيني أنتي والدبة الي بطنكـ
شهد :ههههه ياعمري وانت أكثر
عبدالرحمان وهويمسك يدها :تعالي جلسي ولاتعبي حالكـ
شهد: حبيبي مايصير كذآ ياربي متى أولد وأفتكـ
عبدالرحمان وهو يفسخ شماغه: يلاهانت مابقى ألا القليل
شهد : مريت على أهلكـ قبل لاتصعد
عبدالرحمان: أيوهـ وشفت شذى... زين أنه فرح كانت معها بصراحة ياشهد أنا خايف على أختي لايصيبها شيئ
شهد: لا أن شاء الله بتكون أقوى من كذآ ربي يصبرها والله يلوم الي يلومها
عبدالرحمان: سمعت أمي تقول أنها ودها تودي شذى تحلل تقول يمكن تكون حامل على الأقل ذآ الشيئ بيخفف عنها وعن أم تركي
شهد: وش هالكلام أنتو نسيتو أنها توها من أسبوعين طالعة من المستشفى ومسوية كل التحاليل وماقالو انها حامل
عبدالرحمان: وأنا شدراني عنهم
شهد : طيب يلاغير ملابسكـ مسوية الأكلة التي تحبها وبنتغدآ تحت
عبدالرحمان: أنا موقايلك لاتطبخين ألا لما تولدين
شهد: عبادي والله الحركة زينة وبعدين أنا بخير لاتحاتي
عبدالرحمان: ولو.. حتى نزلة تحت موكل شوي صاعدة ونازلة ترآ أنتي حامل لاتنسين وأذآ كنتي تحت وبقيتي تأخذين شيئ هاذي الخدامة عندك
شهد: أنا أقول ليه ماتحبسني احسن لم اولد
عبدالرحمان: ودي
شهد وهي تناظر فيه : سؤال يعني؟؟؟ أنت خايف علي ولاعلى الي بطني
عبدالرحمان: أمممممم الأثنين
شهد: ماأعتقد
عبدالرحمان وهويحطـ يدهـ على بطن شهد ويقرب لعندها: حبيبي ولدي أمك تغار منكـ وش أسوي أنا
شهد : ههههه
عبدالرحمان و يغير صوته ويخليه زي صوت الصغير : بابا أنت لازم تهتم بالماما أكثر وأذآ طلعت أنا أعلمكـ شتسوي لأنه الحريم كلهم كذآ
شهد: ههههه صدق أنكـ مجنون
عبدالرحمان ويرجع لصوته الطبيعي : وأخيرآ شفت ضحكتك
شهد: حبيبي أنت
عبدالرحمان وهويتذكر: شهود تذكرين يوم كنه في البحر يوم كنتي راح تفلقيني بحصآ
شهد وتذكرت وجلست تضحكـ على نفسها : كنت تستاهل
عبدالرحمان: بس حمدت ربي أنه خلق هاليوم لأنه قلبي حبكـ ساعتها
شهد وهي تناظر فيه وتمت ساكتة وأبتسمت له ..........
عبدالرحمان قرب لعندهااكثر ......
وفي ذآ الوقت رن الجرس
عبدالرحمان بأحباط: أنا ليه حظي كذآ منهو الي حاب يخرب علي
شهد: هههههه
عبدالرحمان راح يفتح الباب
فرح نطت بوجهه: مفأجاة ......أنا هون
عبدالرحمان ويحب يمزح مع بنات خواته: لا قولي والله
فرح وتحب تجنن خالها: شكلي جيتي .. في وقت غير مناسب
عبدالرحمان: بالظبط
شهد من ورآ عبدالرحمان: هههههه تعالي ماعليكـ منه أنتي تجين في أي وقت
فرح ومسوية أنها زعلانة : على العموم كنت جايبة لكم الغدآ قلت بنت خالتي ومرت خالي وحبيبة قلبي وحامل مابي أتعبها
شهد: يابعد قلبي فروحة ليتكـ ماتعبتي حالكـ أنا طبخت بس ولايهمك تعالي أنتي وشذى تغدو معنا
فرح: لاحنا تغدينآ
شهد: بالعافية عليكم .....دخلي ليه واقفة
فرح: لابروح لشذى والحين بتجي أمي وخالتي أم عبدالله
شهد: أنا أن شاء الله بنزل لكم بعد أشوي
فرح: ننتظركـ يلاباي
عبدالرحمان: باي فروهة
فرح: ههههه
عبد الرحمان وبعد ماسكر الباب : والله أنه البنات ملح الحياة
شهد:توك تدري
عبدالرحمان : لامن زمان أدري
شهد: أنا بروح اجهز لكـ الغدآ
عبدالرحمان ولحقها : على بالكـ نسيت ^_*


في سيارته ~
كان متجه صوب المستشفى .....
ولما نزل سأل الرسبشن عن الممرضة الجازي الي تشتغل عندهم وخبروهـ أنها سافرت بريطانيا طلع والدنيا ضايقة في صدرهـ ومايدري ليه كل هذآ ......ركب سيارته ورجع لبيت أهله ونزل
"دخل الصالة"
محمد: السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
أتجه محمد دايركت لدارهـ فوق الي من بعد ماماتت هبة مايطيق يدخلها
فيصل ألحقه ومن بعد ماطق الباب
محمد: تفضل
دخل فيصل وجلس جنب أخوه : علامكـ محمد شكلك متضايق ؟؟
محمد: لاعادي مافيني شيئ
فيصل : أفاا ياأخوي تخبي علي
محمد: فيصل خلني على راحتي
فيصل وهويقوم: طيب على راحتكـ أذآ حبيت تقولي شيئ أنا موجود
محمد : فيصل
فيصل وقبل لايطلع.. ألتفت : نعم
محمد: تعال أجلس
فيصل رجع وجلس قرب أخوهـ
محمد وهو حزين : قبل شهر يمكن .....كنت طالع مع شوق الحديقة وفي ذا اليوم طاحت شوق من المرجيحة وأنصابت رجلها لكن الغريب بالموضوع أني يوم رحت لعندها شفت وحدة جالسة جنبها
فيصل وهو يستمع لأخوه .............
محمد: كانت ممرضة وطلبت مني أنها تساعد شوق وأنا وافقت
فيصل: وبعدين ؟؟
محمد: مادري شلي صابني من وقتها كانت ماتغيب عن بالي ولالحظة
فيصل: الممرضة.؟
محمد: أيوهـ
فيصل: تحبها!!
محمد: ماأتمنى هالشيئ
فيصل: ليه ؟
محمد: مابي أخون زوجتي
فيصل: بس هي ماتت
محمد والحزن مرسوم على وجها: أدري بس الي ماأدري عنه أنا لي أنجذبت لهالبنت بذات
فيصل: وش الي تعرفه عنها ؟؟
محمد: أسمها ومكان عملها وغير هذآ لا
فيصل: طيب حلو
محمد: ظنيت كذآ
فيصل : ماني فاهم ؟؟
محمد : قالت لي قبل لاتمشي وأظنها كانت خايفة على شوق أنها تشتغل بمستشفى ....... بالرياض وأنه أسمها الجازي
فيصل : وأنت رحت سألت عنها ؟؟
محمد: أيوهـ
فيصل : وشصار أكيد أنها قالت لكـ أنها بس كانت خايفة على شوق لاأكثر ولا أقل
محمد: ياليت كنت برتاح قالو لي المستشفى أنها سافرت بريطانيا ومايدرون متى بترجع
فيصل وعرف الحين شلي بمحمد وتضايق لأخوهـ لأنه حلم أنتهى قبل لايبدء
محمد: تدري يوم شفتها حسيت أنه باقي أمل في الحياة كانت ماتغيب عن بالي وأذآ فكرت في الزواج كانت ماتطري على بالي ألا هي .
فيصل مازال يستمع لأخوهـ ................
محمد: كان مبين أنها بنت ناس وكانت معاملتها مع شوق مرة حلوة وطيبة
فيصل : محمد أنت تحبها !!
محمد: بس أنا ماشفتها ألا مرة
فيصل : أهـ ياأخوي أنا الي تعلمني الحب ياأخوي ماهو محتاج ليوم أو يومين أو ساعة أو ساعتين الحب اذآ جآ مايستأذنكـ وأذآ دخل صعب يرحل من عندك
محمد ويضحكـ على نفسه : تصدق على رغم أني حبيت زوجتي بس ماتوقعت أنه بيوم من الأيام بفكر بغيرها
فيصل وهو يقوم ولما قرب من عند الباب ألتفت لأخوهـ
فيصل : محمد أنت تحس أنكـ تحبها صدق !!
محمد: الي كنت أحس فيه قلت لكـ عنه
فيصل: أجل راح تلقاها
محمد: أقولكـ سافرت ومادري عنها أي شيئ
فيصل: أذآ كنت تحبها صدق راح تلقاها والأيام بتثبت لكـ صدقني
محمد: فيصل تصدق لو كان في تخصص بالدراسة أسمه حب كان راح أخليكـ تدخله
فيصل : ههههه شدعوة
محمد: الحين عرفت ليه كثير من الناس حبوك
فيصل أكتفى بأبتسامة وطلع وكان يقول في قلبه ( أنا أداوي هموم غيري وأحل مشكالهم وأنا لنفسي مالقيت الحل )


بعد شهر ~
*شذى صارت تتأقلم على وضعها على أنها مانست تركي ولا لحظة وكانت من وقت لثاني تروح تزور مرت عمها أم تركي وتدخل دار تركي تشم ريحته ...رافضة أنها تفسخ دبلتها وكانت تقول لهم دآئمآ أنه تركي راح يرجع
*فرح مازالت صورة عبدالله مع البنت ماتروح عن بالها وتحس أنه حبها لعبدالله كل هالسنين راح على الفاضي والمصيبة أنها مازالت تحبه
* شهد صارت بالشهر الأخير وتعب الحمل يزيد عليها وعبدالرحمان يعد الأيام بس عشان شهد تولد ويرتاح
* حنين هاذي هي ماتغيرت بس مشاكل الأهل أثرت عليها شوي وصارت تخاف من الحب لأنها تشوف كل الي حبو ذاقو العذاب
* غرام بكرآ.....ملكتها على فهد الساعي بعد موافقة جدها وأخوها الي شافو أنه خوش رجال وتحس أنه حياتها على وشكـ أنها تنهار من بعد ماقربت تصير زوجة لواحد غير فيصل... البنات عارضوها بس هي كانت مصرة على رأيها لأجل تنقذ حياة أخوها ومحد كان يدري بالهشيئ
* فيصل كان يموت من داخل لكنه يتضاهر أنه مرتاح ....دموعه تسيل ويقول أنه مبسوط وماهو مصدق للحين أنه غرام ماهي له.... ولذآ قررأنه يسافر للخارج من بعد ماتم قبوله بالبعثة وحس أنه هذآ أفضل شيئ لأنه لو تم لزواج غرام يمكن يصيبه شيئ
* عبدالله حاس أنه فرح فيها شيئ وأنها تغيرت عليه بس مايدري ليه؟؟ لكنه أجل موضوع خطوبتهم لبعد زواج غرام
*محمد دآيمآ يفكر بالممرضة الي ألتقى فيها بالحديقة وبعد مافقد الأمل قرر ينساها ويحط كل اهتمامه في بنته شوق لكن ماقدر... لأنها دايم تطري على باله وكل امره لله
*فهد الي بكرآ راح يصير زوج غرام شرعآ يحس بتأنيب الضمير على الي سوآهـ في هالمسكينة ويقول أنه راح يعضوها عن كل شيئ .....لكن السؤال هل غرام راح تحبه ؟

الساعة 12 باليل في دار غرام
كانت تبكي بصوت غير مسموع تخاف أحد ينتبه لها .. تراعي شعور غيرها وهي فاأمس ظروفها تحس أنها مخنوقة وماهي قادرة تتحمل معقولة ياغرام بكرآ بتكوني زوجة فهد وفيصل الي بنيتي أحلامكـ معه بهالسهولة تخليتي عنه وترد تجاوب نفسها: بس أذآ رفضت فهد معناتها أني أهدم حياة أخوي الي ماعندي غيرهـ على الأقل فيصل مع الوقت بينساني بس أخوي مالي غنآ عنه
ودق موبايلها في هالوقت
غرام بصوت مبحوح من البكي: ألو
فرح: هلاحبيبتي
غرام: هلافرح
فرح: غرومة شفيه صوتكـ أنتي تبكين ؟؟
غرام وهي تمسح دموعها : لامافيني شيئ بس يتخيل لكـ
فرح: لاغرام مويتخيل لي أنتي تبكين علامكـ حبيبتي موأنتي الي وافقتي عليه ؟؟
غرام: أيوهـ
فرح: أجل وش بلاكـ ؟
غرام: حزينة لأني بفارقكم بعد كم شهر وبتزوج
فرح: في وحدة تحزن لأنها بتتزوج
غرام: أنا
فرح: لأنه ......موفيصل
غرام وبان صوتها وهي تبكي : فرح لاتعورين قلبي
فرح: بأسم الله على قلبكـ بس أنا مستغربة وموقادرة أصدق أنكـ وافقتي.... أنتي كنتي رافضة الموضوع وبهالسهولة توافقين ....مستحيل تكوني نسيتي فيصل بس أكيد أنه في سبب قوي خلاكـ توافقين والدليل أنكـ تبكين ذآ حين
غرام وتمت ساكتة..............
فرح: أنتي متأكدة من قراركـ ؟؟
غرام: أممم
فرح: بس ليه أحس أنكـ لا
غرام: فرح سكري على الموضوع ونسوني فيصل تكفون
فرح: أنتي وحدك الي تقدرين تنسينه
غرام: ماأقدر
فرح: بس أنتي بكرآ راح تصيرين زوجة على واحد غيرهـ
غرام وتمت ساكتة وتبكي ................
فرح: أسفة غرام على كلامي لكـ بس هاذي الحقيقة
غرام: فرح أنا بسكر أبي أنام
فرح تدري انه غرام ماراح تنام : تصبحين على خير حبيبتي وتكفين لاتعبين حالكـ مالي غيركـ أنا
غرام :أن شاء الله

اليوم التالي الساعة 5:30 العصر
كان فيصل في الشرقية وبالتحديد الخبر جالس عند الكورنيش لأنه يحب يجلس عند البحر لاصار متضايق
بعدها قام يتمشى وبرأسه ومليون فكرهـ تدور..وجلس يتذكر كل الحظات الي مرت عليه مع غرام والمواقف الي صادفها فيها وجلس يتذكر أول ماشافها في النظرة الشرعية ويوم يقول لها أنتي البنت الي كنت أدور عليها وش كثر كانت حلوة وبريئة هالبنت..... معقولة حب حياتي الأول تصير اليوم حليلة لغيري والله كثير علي هذآ .....ماقدر أتحمله وشلون غرام تنساني بهالسهولة وهي الي كانت تحبني من كل قلبها وكنت أحس بحبها في كل نظرة من نظراتها مستحيل تنساني بيوم وليلة ربي يسامحكـ يايبآ هدمت كل أحلامي في يوم ....ربي يسامحكـ ......وغرام ربي يوفقها ويسعدها في كل لحظة مع الشخص الي أختارته يكمل معها باقي حياتها هالبنت تستاهل كل خير <<دعآ لها من كل قلبه وش كثر هالأنسان حساس وطيب

الساعة 7:30
في بيت أم عبدالله
وبالتحديد دار غرام
كانت تجهز ليوم ملكتها على فهد والدموع تسيل من عينها
في هالوقت كان في حد يطق الباب
غرام: منو؟؟
فرح:هاذي أنا غروم فتحي الباب
غرام راحت بسرعة تفتح الباب وحظنت فرح وتمت تبكي
فرح: بسم الله عليكـ ياأغلى الناس شبلاكـ غرومة ؟
غرام: موقادرة فرح ليتني أموت وأرتاح
فرح: ذكري الله غرام حرام الي تسوينه بنفسكـ
غرام : ودي أهرب لمكان ومحد يلقاني
فرح: طيب ليه كل هذآ ؟؟؟؟؟؟
غرام وما زالت تبكي ...................
فرح مسحت دموع غرام وجلست معها على السرير
فرح: اليوم ملكتكـ موزين الي تسوينه وأن كنتي ماتبينه لاتوافقين الزواج موغصب وأنتي ألفـ واحد يتمناكـ ماجات على ولد الساعي
غرام ساكتة ولاردت .......................
أم عبدالله جات في هالوقت
غرام أرتبكت ومسحت دموعها عشان أمها ماتحس فيها
فرح وهي تقوم تسلم على خالتها : هلا خالة شخباركـ ؟؟
أم عبدالله : هلا يمآ هلا بالزين كله شلونكـ ؟
فرح وتموت في خالتها أم عبدالله : بخير دامكـ بخير
أم عبدالله : وين أمكـ وأختكـ ؟؟
فرح: بعد أشوي بيجون مع السواق مابعد يخلصون كشختهم
أم عبدالله : أجل من الي جابكـ ؟
فرح: أبوي
أم عبدالله وهي تناظر بنتها غرام: يمآ غرام ليه مابدلتي؟؟؟ وش فيه وجهكـ شاحب؟؟؟
فرح وتحاول تحسس خالتها أنه الموضوع عادي : لاخالتي غرام بس تدلع تدرين اليوم ملكتها وهي مابدلت لأنها حابة أنا أختار لها الفستان
غرام وهي تبتسم غصب عنها : أيوهـ صح
أم عبدالله ومومقتنعة : يلا أجل أنا أخليكم .. لاتتأخرون ترآ مابقى شيئ ويجي الشيخ
فرح: أن شاء الله خالتي
بعد ماطلعت أم عبدالله
فرح حبت تغير الأجواء : يلا غرومة قومي
غرام وهي مالها خلق شيئ : وين ؟؟
فرح: غسلي وجهكـ وبدلي راح أحطـ لكـ ميكـ أب بيطير عقل فهد فيه
غرام تناظر في فرح ............
فرح: علامكـ ؟؟
غرام تمت ساكتة .............
فرح وهي تفسخ عباتها : طيب شرايكـ فيني ؟؟
كانت فرح لابسة فستان أبيض قصيرلتحت الركبة كات وفيه قصة على الخصر ومن تحت كلوش
طالعة أنيقة مرة وفاتحة شعرها وحاطه ميكـ أب خفيف
غرام: يابخت أخوي فيكـ
فرح تكدرت لما سمعت طاري عبدالله لأنها تحبه بس ماتقدر تغفر له الي سواهـ
غرام حست أنه فرح مخبية شيئ عنها: شبلاكـ ؟
فرح: ولاشيئ وأبتسمت عشان غرام ماتحس
فرح: أنا بطلع عشان تبدلين وبشوف خالتي أذآ محتاجة شيئ
غرام وهي حزينة: طيب
طلعت فرح من دار غرام وتوها بتنزل تحت ألا وتسمع حد يناديها
عبدالله : فرح
فرح ألتفتت وشافت عبدالله واقف
عبدالله : ماشاء الله طالعة أميرة اليوم بالفستان الأبيض
فرح أستحت لأنه الفستان عاري وهي مولابسة عباتها لأنها ماتدري أنه عبدالله هنا
عبدالله : علامكـ فرح؟؟ متغيرة علي وماتردين حتى على مسجاتي
فرح تذكرت الي سواهـ وأتكدرت ..........
عبدالله : ليه كل هذآ ؟؟؟
فرح وماهي قادرة تتحمل أكثر:يكفي عبدالله لاعاد تمثل دار المحب المسكين تراني تعبت من تصرفاتكـ
عبدالله بتعجب: أمثل !!
فرح :..................
عبدالله : الحين حبي لك الي من وأنا صغير تمثيل ...أخلاصي لكـ تمثيل .....خطبتي لكـ بعد تمثيل لهدرجة أنا مبين كذآ؟؟
فرح وتقول مومعقولة فعلآ الأنسان يمثل في مشاعرهـ خاصة أنها تعرف عبدالله وتحبه من كانو صغار بس هي شافته يخونها بعيونها ومستحيل تكذب عيونها
عبدالله وماهو مصدق: وش هالهرج يافرح ماني مستوعب شيئ ؟؟
فرح حست أنه دموعها بتطيح وراحت تركض لدورة المياهـ عشان محد يحس فيها
عبدالله تم واقف في مكانه وماهو مصدق الي صار وش بلاهـا فرح تحذف علي كلام مثل السم أنا شسويت والله أني أحبها من كل قلبي .

بعد ساعة تجمعت العايلة كلها بيت أم عبدالرحمان
في الصالة ~
أم فهد تكلم أم عبدالله : وين العروس الشيخ جآ
أم عبدالله : الحين أناديها
في ذآ الوقت رن موبايل شذى
شذى: هلاعبدالله
عبدالله: شذاوي خلي غرام تنزل المجلس عشان توقع على العقد .....الشيخ جآ
شذى: أن شاء الله ولايهمكـ
شذى كانت لابسة فستان جينز قصير وفيه قصة عند الصدر وعلى الخصر ...مرة ناعم وفاتحة ..شعرها الجذاب وطالعة تهبل والكل يقول في قلبه وينكـ ياتركي تشوف هالجمال
صعدت شذى لدار غرام وكانو حنين وفرح عندها
شذى بعد مادخلت :واوووو
حنين: بالله عليكـ خالة موطالعة مثل الملاك
شذى: ماشاء الله ربي يحميك جنان طالعة
غرام كانت لابسة فستان أسود طويل حريروعاري من عند الصدر وفيه شكـ بسيطـ على الخصر روعة الفستان بمعنى الكلمة وحاطة ميك أب خفيف وشعرها مسوية له رفعة خفيفة والباقي كيرلي وتاج ناعم عند الرفعة طالعة قمر .
فرح: شرايكم اعرف احط ميك اب ؟؟
شذى: أي والله أثاريكـ موسهلة
في هالوقت دخلو هنادي وندى دار غرام
هنادي وندى : ماشاء الله
شذى: حياكم تفضلو
ندى وهي تسلم على غرام: ألفـ ألفـ مبروكـ
غرام وتحاول تكون طبيعية :الله يباركـ فيكـ ندوي الفال لكـ
هنادي جات تسلم على غرام: وش هالزين كله أنا ماأقول الا الله يساعد قلب أخوي
الكل : هههههه
أم سعود : يلابنات خلو غرام تنزل الشيخ جآ
شذى: أي والله نسيت عبدالله قايل لي أناديكـ
طلعو البنات مع غرام الي تحس أنه خطواتها ثقيلة وكانها تمشي دهر..... وزفوها وكان الكل مبسوط لها لأنها بنت تستاهل كل خير لكن بالنسبة لها هذآ أتعس يوم بحياتها
دخلت غرفة الضيوف مع شذى وأمها وجدتها
عبدالله ويناظر أخته وهو مفهي
شذى: علامك ؟؟
عبدالله وهو يبوس رأس أخته : ياشيخة البنات أنتي ربي يحميكـ وش هالجمال كله غطيتي على القمر
أم عبدالرحمان: هههههه أجل فهد وش بيقول ؟؟
عبدالله : تبون الصراحة...... أنا خايف على أختي منه
الكل : ههههههه
شذى: أنت أجلس معهم
عبدالله : يبيلي
غرام تمت تناظر الدفتر الكبير الي عند عبدالله وهذآ هو العقد الي راح ينكتب فيه أنه غرام وفهد زوجين
عبدالله : يلاغرام وقعي هنا أنكـ موافقة
غرام مسكت القلم وهي ترتجف وتقول في قلبها ....ياربي ساعدني وتوها بتوقع وتحس أنه صورة فيصل مرسومة بالدفتر وماقدرت
أم عبدالله : علامكـ يمآ ؟؟
غرام ناظرت في أمها وكانها تترجى في نظراتها أنهم يوقفون هالملكة
عبدالله: غرام أذآ أنتي موموافقة تراكـ منتي مجبورة

أنتهى
هل غرام راح توآفق على كتب كتابهآ من فهد ؟؟؟...... أو أنه بيصير شيئ ويخليهاتتراجع في الحظة الأخيرة ؟؟؟
وهل المشكلة الي بين عبدالله وفرح راح تنحل ؟؟؟
وش مصير شذى .. من بعد وفاة تركي ؟؟

أنتظروني ومع الأحدآث الجديدة في البارت القادم

ياحلاتي
11-12-2010, 01:14 PM
(البارت 17)

غرا م وداست على كل مشاعرها وكأنها تقول لقلبها وقف أشوي عن النبض وخلني أنقذ حياة أخوي
في هالحظة وقعت غرام على موتها أي نعم كان هالعقد بالنسبة لها مثل الموت ليش أنه فيصل كان بالنسبة لها مثل الحياة الي مافي ألذ منها والزواج من غيرهـ يعني موتها
عبدالله وهو يحظن أخته : ألفـ مبروكـ
غرام وتقول في قلبها موخسارة ياأخوي حياتي فيكـ ونزلت دمعة على خدها على ثوب عبدالله : الله يباركـ فيك ياأخوي
وبعد ماطلعت الكل تم يباركـ لها وهي تحس أنها يعزونها مويباركون لها

في مجلس الرجال ~
الكل كان يباركـ لفهد الي كانت الفرحة مومكفيته ألا أنه يحس بتأنيب الضمير على الي سواه بغرام
بوعبدالرحمان: مبروكـ ياوليدي هالله هالله في بنيتي ترآها أغلى من نظر عيني
فهد: الله يباركـ فيكـ عمي غرام بعيوني أن شاء الله
عبدالله : مبروكـ يافهد كنت شريكي والحيني نسيبي
فهد: هههه الله يباركـ فيكـ الفال لكـ يالغالي
بوفهد: والله حنا نتشرف بنسبكم وأن شاء الله أنه بنتكم بتروح من بيتها وبتدخل بيتها
بوعبدالرحمان: هذآ العشم فيكـ يابو فهد وحنا بعد نتشرف بنسبكم والله يكتب الي فيه الخير والصالح
بوفهد: أمين وترآ أي شروطـ عندكم أنتو تأمر ون فيها
بوعبدالرحمان: حنا نشتري الرجال ومانبي ألا أنه يعزها ويقدرها ومايزعلها ترآها غالية والي خذها هي شيخة البنات

عبدالرحمان كان طول الوقت ساكت ويحس نفسه ماهو مرتاح لفهد يمكن لأنه يحس أنه غرام جوهرة مايستحقها ألا فيصل ألا أنه يحاول يتأقلم مع الي صار على الأقل عشان بنت أخته الي يموت فيها

عبدالرحمان: مبروكـ فهد
فهد وحس أنه عبدالرحمان مومتقبله كثير : الله يباركـ فيكـ

طلع عبدالرحمان من مجلس الرجال ودق على شهد وطلب منها أنه يشوف غرام لأجل يباركـ لها
في غرفة الضيوف ~
دخلت غرام وشافت خالها وعلى طول راحت في حظنه
عبدالرحمان: علامكـ غرام ليه تبكين ؟؟
غرام وتمت ساكتة وحاظنة خالها ..............
عبدالرحمان: مبروكـ ياشيخة البنات
غرام وتقول في قلبها مبروكـ على وشو ياخالي وأنا الحين حرام علي حتى أني أفكر في فيصل الي أحسه النبض الي بقلبي
غرام ومن ورآ قلبها : الله يباركـ فيكـ
عبدالرحمان: أشوفكـ
غرام وهي تناظر في خالها
عبدالرحمان: ماشاء الله ربي يحميكـ أية من الجمال
غرام أبتسمت لخالها : ماعليكـ زود
عبدالرحمان: تعالي جلسي
غرام بعد ماجلست على الصوفة
عبدالرحمان وهو جنبها : شبلاكـ غرومة ؟؟زعلانة ماظنتي حد غصبكـ أنتي وافقتي برضاكـ
غرام: أدري
عبدالرحمان وهو يرفع رأسها : أجل ليه الدموع وهالنظرة الحزينة ؟؟
غرام ومستحيل تقول لأحد عن سبب حزنها ألا أنها تحاول ترضى بالواقع : يمكن عشان أنه شيئ جديد ....ولأني بعد شهر بفارق أمي
عبدالرحمان ويدري عن سبب حزن غرام : متأكدة ؟؟
غرام وتحاول تصرف نظراتها عن عيون عبدالرحمان لأنها لاكذبت يبين من عيونها : أيوهـ
دخلو في هالوقت فرح وحنين : عبادي هنآ
عبدالرحمان ويناظر فيهم : صدق ماتستحون رجال شطولي وبيجيني ولد للحين عبادي
غرام وغصب عنها ضحكت : ههههه
عبدالرحمان وينآظر في غرام : أي كذآ
فرح: يالبيه ياخالي طالع قمر
عبدالرحمان ويعدل شماغه : صدق ....أجل بعرس مرة ثانية
حنين: ألفـ وحدة تتمناكـ أنت بس أشر
فرح وهي تدز حنين : مالت عليكـ والله أنه مايلقى مثل بنت خالتي شهود
غرام: ههههه
ألا وتدخل شهد في ذآ الوقت
حنين بصوت خفيف : ياويلي
شهد وهي تمسكـ أذن حنين : تعالي يالغصلة أجل بتزوجين خالك
حنين وهي ماسكة أيد شهد : وربي كنت أمزح وتبوس خد شهد : فديتكـ أنا أموت فيكـ
الكل يضحكـ على شكل حنين: ههههههه
شهد: والله الشرهة على خالكـ موعليكـ
عبدالرحمان وهو يقوم ويجلسها جنبه : أفاا عليكـ أنا من لي غيركـ وبعدين أنتي حياتي وكل شيئ
البنات: أحم أحم نحن هنا هههههه
عبدالرحمان بمرح: أو ..عفوآ دخلت جو
البنات: هههههه
شذى وتوها جاية : أنتو هنا ومخليني.... ربي يدوم عليكم هالضحكة
عبدالرحمان: هلابأختي وحبيبتي
شذى: يمآ منكـ
عبدالرحمان: وش ذآ الحركات طالعة مرة حلوة
شذى بغرور: وش الجديد في كلامك
عبدالرحمان: بلاكـ ماطلعتي على أخوكـ شوفي كيف التواضع يسري بدمي
حنين: أي حدهـ
عبدالرحمان : أنا قايل بموتكـ أنتي
عبدالرحمان وهو يقوم : يلا يابنات أستحو ودخلو داخل أنا بطلع مع أنه جلستكم أزين من جلسة الرجال
الكل : ههههههههههههههههه
حنين: أي حنآ وناسة وفرفشة وأنتو كله رسميات
عبدالرحمان: وش أنسوي... رجال
رجعو غرام وفرح وشذى وحنين الصالة
وبقو شهد و عبدالرحمان بغرفة الضيوف
عبدالرحمان ويناظر زوجته بتمعن: طالعة قمر
(شهد كانت لابسة فستان قصير موف فيه قصة عند البطن وبطنهآ صغير مع أنها بالشهر التاسع ألا أنها تهبل وشايلة شعرها ومنزلة غذلتها ومع ميكـ أب موف خفيف )
شهد أبتسمت له
عبدالرحمان : كيف حبيبي أن شاء الله مو متضايق
شهد وتحط أيدها على بطنها : بخير.. بس يشتاق لكـ من وقت لثاني
عبدالرحمان وهويناظر فيها : صدق ؟؟
شهد: أيوهـ
عبدالرحمان: شرايكـ نروح البيت أحس أني تعبت
شهد وتناظر فيه وتقول له بنظراتها : علينا ياعبيد أصلآ اليوم أنت صاحي مـتأخر
عبدالرحمان: ههههه علامك تناظري فيني كذآ كأنكـ مومصدقتني
شهد : قول والله
عبدالرحمان : هههه تبينها بصريح العبارة ماعندي مانع.... وش فيها أنتي زوجتي وحبيبتي وحلالي وووو.....
شهد وهي تحط يدها على فمه : بس بس خلاص عرفنا
عبدالرحمان أبتسم لها ..........
شهد: توهـ بدري حبيبي وبعدين الحين بتجي أمي ومنيرة ..بعد أشوي نمشي
عبدالرحمان: طيب أنا بروح ياويلي من عبدالله بيأكلني بسألته الي ماتخلص
شهد: هههههه أوكي
عبدالرحمان قبل لايمشي : ألاصدق شهود فيصل وينه من زمان عنه
شهد : في الرياض بس بعد كم أسبوع بيمشي أمريكا جاته البعثة
عبدالرحمان وهو حزين على ولد خالته : لاتقولين
شهد: والله
عبدالرحمان: يلا ..ربي يوفقه
عبدالرحمان: تبين شيئ أنا طالع
شهد: سلامتكـ حبيبي

في بيت بومحمد
وبالتحديد دار فيصل
رجع من الشرقية ودخل دارهـ يحس نفسه تعبان بالحيل قرب من دولابه وفتحه ...وأخذ صندوق صغيركان مقفل وفتحه وطلع الصورة وتم يناظر فيهآ وضمهآ لصدرهـ بقووووووة
( أكيد أنكم تسألون صورة من ؟؟... هآذي صورة غرام وهي صغيرة .. لمآ كانو مخطوبين شآف الصورة عند شهد وهي الي قالت له أنهآ غرام .. وطلب منهآ وترجهآ أنه يأخذهـآ وهي وافقت لأنهم مخطوبين وقريب يتزوجون ... بس ماصار كل الي تمنوهـ وتمت الصورة عندهـ محتفظ فيهآ )
سكر الصندوق وحطـ بدآخلهآ الصورة
وتسطح على السرير وسمع صوت الباب
فيصل بتعب: تفضل
دخلت شوق وهي لابسة فستان وردي قصير وكلوش وقبعة صيفية طالعة تجنن
فيصل : هلا هلا بروح عمها
شوق وهي تجلس قرب عمها : أنت مريض ؟؟
فيصل ويحاول يكون طبيعي : لا
شوق : أجل ليه مابتروح معنا اليوم.. خالة غرام بتصير زي العروسة وأنا بروح الحين مع ماما الحنونة وعمتي منيرة ..بيودينا البابا
فيصل ويحس أنه كلام شوق مثل السكاكين على قلبه على الرغم من أنه حقيقة : حبيبتي أنا ماأقدر أروح معكم
شوق برائة: ليه؟
فيصل : لأني تعبان أشوي وأبي أنام
شوق : بس أنت تحب خالة غرام يعني لازم تروح وأنا بعد أحبها بروح أشوفها
فيصل وتم ساكت رغم أنها طفلة ألا أنه مايقدر يجاوبها لأنه صعب تفهم الي بقلبه
شوق وهي تقوم : عمي
فيصل : عيونه
شوق : من زمان مو مرة بس أول أنت قلت أنكـ راح تتزوج خالة غرام بس الحين هي راح تتزوج واحد ماأعرفه
فيصل ورغم حزنه قادر أنه يتحمل : أذآ كبرتي راح أقولكـ على كل شيئ صدقيني
شوق: ليه ؟؟
فيصل : لأنكـ بعدكـ صغيرة وماراح تفهميني
شوق : أذآ كبرت راح تقولي صح ؟؟
فيصل : وعد
شوق وهي تبوس خد عمها: طيب أنا بروح يلاباي
فيصل وهو يبتسم لها : باي

في بيت أم عبدالله

كانت غرام جالسة على الصوفة في وسطـ أهلها الي كانو مبسوطين لها وتحاول تخفي أحساس أللم الي فيها .. في هالوقت شوق وعمتها منيرة وام محمد دخلو وكانو توهم واصلين
شوق راحت تركض لغرام الي تموت فيها
شوق : خالة غرام أنا جيت
غرام تحس أنه صدرها أنشرح لما شافت خالتها أم محمد داخلة لأنها تعزها حيل وتدري أنه مالها ذنب في عمايل زوجها.... وكملت فرحتها لما شافت منيرة وشوق
غرام وهي تحظن شوق: هلا حبيبتي شواقة وحشتيني ياحلوة
شوق : الله أنتي مرة حلوة
غرام أبتسمت لها : وأنتي أحلى
منيرة قربت لعند غرام وباركت لها وسلمت عليها
ام محمد حظنت بنت أختها وباركت لها وهي متحسرة على انه غرام البنت الخلوقة والحلوة ماراح تكون لولدها الي يحبها
بعد ها كملو العايلةالسهرة وجآت الساعة 11 وقال فهد أنه يبي يشوف غرام وهذآ حقه
غرام بدارها : مابي
فرح: مايصير هذآ الحين زوجك
غرام وهي رافضة الموضوع : ماهوب زوجي
شذى : علامكـ غرام تتصرفين كذآ ؟؟
غرام بصوت حزين : تكفون أرحموني تعبت
شذى وهي تحظن بنت أختها : حبيبتي أنتي.. وربي محد غصبكـ أنتي الي قلتي أنكـ تبينه
غرام وهي ساكتة وتبكي وتقول في قلبها بلاكم مادريتو ليه وافقت
حنين وهي توها جاية : غرام .....خالتي تقولكـ نزلي
غرام ألتفتت لها ومسحت دموعها : طيب
حنين: أنتي تبكين؟
غرام وهي تحاول تخفي حزنها : لاحبيبتي بس عيوني يألموني شوي تدرين ماني متعودة على المكياج
حنين وتحاول تصدق مع أنها تدري وش فيها غرام
نزلت غرام لتحت وتحس أنها تحمل جروح أكبر منها وماهي قادرة تستحمل لكنها تحاول قد ماتقدر تبين أنها طبيعية على الأقل عشان ذآ الزواج يتم على خيروتطمن على أخوها

في الصالة
أم فهد: ماشاءالله ربي يحميكـ يابنيتي
غرام أكتفت بأبتسامة حنونة ..........
أم فهد: هذآ فهد دق أخليه يدخل
أم عبدالرحمان: أي خليه بس لحظة خليهم يتغطون
بعد كذآ... كل وحدة جلست تدور عبايتها ولي أحتاست ....والي ضاعت شيلتها وبعد ربع ساعة صارو الكل جاهزين معدآ غرام والظاهر أنها ماراح تجهز أبد وخاصة نفسيآ مدام فيصل للحين في قلبها

أم عبدالرحمان وهي تهدي حفيدتها وتمسح على شعرها: يمآ غرام لاتخافين
غرام ناظرت جدتها وتقول في نظراتها تكفين يمآ حظنيني وغطيني عن هالعالم القاسي الي عجز قلبي يتعايش معه ..
في ذآ الوقت
دخل فهد وهو كاشخ وماعليه نقص جمال يعني مملوح ورزهـ وكانو مشغلين أغاني يسوون جو كانت في أيدهـ باقة ورد ولما قرب من عند غرام
مسكـ يدها وباسها وقدم لها باقة الورد وهو منبهر أكثر وأكثر من جمالها ويقول في قلبه يابختكـ يافهد على هالبنت
غرام تحاول قد ماتقدر تمسكـ دموعها لاتطيح وأيدينها ترتجف وتحس نفسها مريضة حيل وذكريات حبها مع فيصل تمر قدامها مثل الشريط وتذكرت أول مرة شافها فيها ويوم كانو بالمزرعة ويوم حادث شذى ويوم يفترقون عن بعض بسبة أبوهـ وعيد ميلادها الي سواهـ لها مفأجاة وكل الذكريات الحلوة
لكن هاذي كانت مجرد ذكريات أنطفت يوم فهد لبسها الدبلة وصحت غرام على الواقع المر

فرح وهي حزينة على غرام: شذى شوفي غرام والله بتموت من الخوف
شذى كانت سرحانة وتناظر غرام وتذكرت يوم ملكتها هي وتركي كانت ملامحها تشبه غرام يعني فيها من الحزن والخوف لكن كان فيها من الراحة الشيئ الكبير يعني تختلف عن غرام أنه هي كانت تعز ولد عمها كثير وكانت ترتاح له وهذآ عكس غرام وتقول في قلبهاياترآ غرام راح تحب فهد مثل ماأنا حبيت تركي بس بعد أيش؟؟؟ أه ياحبيبي ياتركي ليتكـ ترجع وتشوف كيف حالتي من بعدك والله أنه الحياة صعبة بدونكـ
فرح: شذى علامك أنا أكلمك
شذى وأنبهت لصوت فرح: ها كلمتيني ؟
فرح: لاأكلم الي ورآكـ
شذى : تتريقين
فرح: مادري عنكـ مفهية
شذى:لا مافيني شيئ وش كنتي تقولين
فرح تناظر فيها
شذى ألتفتت لجهة غرام تصرف نظراتها عن فرح

فهد كان ماسكـ العقد وخواته وأمه يساعدونه قرب من عند غرام أكثر عشان يسكر العقد
غرام ميتة خوف في هالوقت
فهد وهو قريب من عندها مرة : في جمالكـ ماقد شفت
غرام وصار قلبها يدق بسرعة .......
فهد وهو يلبسها الحلق ماشال عيونه من عليها
غرام وكانت طول الوقت تناظر تحت من الخوف
بعد كذآ قطعو القاتوهـ وشربو العصير وصورو وكانت غرام طول الوقت تغصب نفسها أنها تتأقلم على الوضع وفهد لامحال زوجها .

في غرفة الضيوف
خلو غرام وفهد يجلسون لوحدهم غرام في البداية رفضت لكنها ماأحبت تحرج أمها وأهلها مع أم فهد .
فهد وهو يناظر في غرام :ألفـ مبروكـ
غرام :...............
فهد: أدري أنه الي سويته غلطـ ويحق لك تحقدين علي واكثر بعد... لكني احبك وأوعدك اني اعوضك عن كل شيئ
غرام وتجمعت الدموع في عينها لكنها مسكت نفسها لاتبكي ماتبي تكون ضعيفة قدامه
فهد ومسكـ يدها : ماتبين تنظارين فيني ...ترآني مهوب شين
غرام وتذكرت عرس عبدالرحمان لما كان فيصل جايبهم من المشغل لمآ كانت هي وفرح في سيارته وقت ماجات أيدها في أيدهـ والأحساس الي جاها وقتها ...الحين وبعد مامسكـ فهد يدها هي ماتحس بالأحساس الي مع فيصل
فهد: وش فيه الحلو سرحان ؟؟
غرام:.................
فهد ورفع رأسها بيدهـ: علامكـ ..مستحية ولاخايفة ؟؟
غرام بأسى: أفكر كيف بنكمل حياتنا
فهد: بحب ..ورومانسية ..وسعادة
غرام وتقول في قلبها الحب مات في قلبي من بعد فيصل ..........
فهد: تدرين أنه ملامحكـ الحلوة هاذي حرام عليها الحزن
غرام وناظرت فيه : موأنت السبب في هاالحزن ...وتمت ساكتة وتقول في قلبها أي صح يافهد مانتآ الوحيد الي قهرني وبكاني أنا الحزن صار ظلي من بعد فيصل
فهد: يكفي غرام اليوم أول يوم لنا خلينا نفتح صفحة جديدة
غرام:...............
فهد وهو يناظر في غرام نظرة غريبة: على فكرة مكياجكـ حلو ويناظر في الأجزاء العارية من فستانها: وفستانكـ بعد حلو
غرام ماتت من الخوف وتقول في قلبها هذآ من أول يوم وحنا مابعد نعرس ويفكر كذآ... أحس بخوف أتجاه .
أهـ يافيصل لو أني أسبوع أتم معكـ في مكان واحد لوحدنا ماخفت على نفسي منكـ
فهد: وش بلاكـ خايفة مني ترآني زوجكـ
غرام: أنا بطلع تبي شيئ
فهد: ليه ؟؟
غرام: الوقت تأخر
فهد بأستسلام : سلامتكـ
غرام وهي بتطلع ناداها
فهد: غرام
غرا م ألتفتت
فهد: أنا أسف
غرام ناظرت فيه وبعدها طلعت

اليوم التالي الساعة 2 الظهر
في بيت بوعبدالرحمان
أنزلت من دارها لصالة وكانت توها صاحية من النوم من بعد سهرة أمس
شذى وتوجه الكلام لأبوها الي كان يقرء جريدة: مساء الخير
بوعبدالرحمان: هلا هلا ببنيتي مسائكـ الله بالنور
شذى وتحب رأس أبوها : شلونكـ يبآ ؟
بوعبدالرحمان: أنا بخير دآم أني أشوف هالوجه السمح
شذى بأبتسامة : الله لايخليني منك يالغالي
بوعبدالرحمان: ربي يسلمك
شذى: وين أمي ؟
بوعبدالرحمان: تحظر الشاي تعرفينها ماتحب شغل الخدم
شذى :فديتها أمي
بوعبدالرحمان ويعرف بنته كيف تفكر : يمآ شذى أشوف بعيونكـ كلام قولي لاتخبين وانا ابوك
شذى وتحس أنه أبوها كاشفها في كل الأحوال : أيوهـ يبآ عندي كلام
بوعبدالرحمان ويسكر الجريدة ويأشر على المكان الي جنبه : تعالي عندي وقولي كل الي تبينه
شذى وهي تجلس قرب أبوها : يبآ بصراحة أنا أبي أكلمك في موضوع وأن شاء الله أنكـ تتفهم موقفي
بوعبدالرحمان: وشو يابنيتي ؟؟
شذى: يبآ أنا أبي .................................................. .......أروح أسكن مع خالتي أم تركي
بوعبدالرحمان ومستغرب من طلب بنته
شذى: يبآ قبل لاترفض أسمعني
بوعبدالرحمان:...............
شذى: خالتي أم تركي ساكنة لوحدها ومابقى لها بالدنيا غيرنا وبعدين لاتنسى أنه هذآ بيت زوجي
بوعبدالرحمان وكاسرة خاطره بنته : يمآ شذى تركي مات وماعاد زوجكـ
شذى بحزن: بيبقى زوجي حتى لوماكان موجود
بوعبدالرحمان: بس وأنا يابوكـ ماقدر أستغنى عنكـ
شذى: أعتبرني متزوجة يبآ أكيد بكون بعيدة عنكـ وبعدين أنا ماراح أخليكم بجي أزوركم كل يوم
بوعبدالرحمان مو مقتنع ............
شذى: يبآ خالتي محتاجتني صدقني وأنا بعد بحاجة لها
بوعبدالرحمان: وش تقول الناس عنا
شذى : طول عمرها الناس تحكي عن العيب وهم فيهم بس البيوت أسرار وأذآ على كلام الناس ماعشنا
بوعبدالرحمان وبدء يقتنع : خليني أشاور أمك
شذى وهي تقوم وتبوس رأس أبوها : تكفى يبآ لبيلي هالطلب بس
بوعبدالرحمان وتم يناظر بنته الي صارت ذبلانة من ذاكـ اليوم: أن شاء الله خير

في بيت بو محمد
كان الجو حلو لذآ جلس بالحديقة يغير جو يمكن يروح الحزن عنه
شهد كانت بيت أهلها وشافت فيصل في الحديقة وطلعت له
شهد وهي تجلس على الكرسي الي مقابل فيصل : علامه أخوي الحلو ؟؟
فيصل رفع رأسه وناظرها وأبتسم لها : مافيني شيئ
شهد: قص على غيري
فيصل :..............
شهد: حاسة فيكـ صدقني بس ماباليد حيلة
فيصل ويناظر في شهد : كانت مبسوطة ؟ <<يقصد غرام في كلامه
شهد وهي حزينة: ماأكذب عليكـ كانت مرة حزينة بس تحاول تبين غير كذآ
فيصل وتعب زيادة لما سمع أنها حزينة : أجل ليه وافقت ؟؟
شهد وهي بعد مستغربة : علمي علمكـ
فيصل : تدرين ودي كثير أشوف الي خذته وأنا حاسده قبل لاأشوفه
شهد: أنساها ياأخوي ......ماعادت لكـ
فيصل : صعب
شهد: حاول
فيصل: حاس أني بضيع لو نسيتها
شهد: تبالغ فيصل...... بكرآ تتزوج وتنساها
فيصل: ياليت أكون أبالغ بس الأيام بتثبت لكم كلامي
شهد : متى راح تسافر ؟
فيصل : أسبوع الجاي
شهد: كم راح تظل ؟
فيصل : مادري والله
شهد: على الأقل تم لحتى أولد
فيصل : والله موبكيفي بس أن شاء الله أنكـ تولدين قبل لا أمشي
شهد: أ ن شاء الله

في مزرعة بوعبدالرحمان الساعة 8 باليل
كانو عبدالرحمان و عبدالله و فيصل متجمعين هنآكـ يغيرون جو ومسوين عشآ لفيصل بمآ أنه بعد كم أسبوع بيسافر برآ وماراح يشوفونه.
عبدالرحمان وهو يشوي : الله يذكركـ بالخير ياتركي كان هو الي يتولى مهمة الشوي
فيصل وعبدالله : الله يرحمه
فيصل : فقدته بالحيل والله أنه الجلسة مو حلوة بدونه
عبدالله : الله يجعل مثواه الجنة
عبدالرحمان وعبدالله : أمين
عبدالله: أهـ يافصول أجل أسبوع الجاي بتمشي
فيصل : أيوهـ
عبدالله : يالشيخ مادري شبسوي بدونكـ
فيصل : كم سنة ..وتعدي
عبدالرحمان: أو الله كم سنة
فيصل :بس راح أنزل في الأجازات
عبدالله : الله يوفقكـ
فيصل : وياكـ أن شاء الله
عبدالرحمان: ألا متى بيجون باقي الربع
عبدالله : توني داق عليهم وقالو في الطريق
عبدالرحمان : تأخرو
عبدالله: ألا صح فيصل يمكن بكرآ أو الي بعدهـ بنأجر شيليه في الدمام يومين تعال ترآ مانستغنى عنكـ
فيصل : عوايل ؟؟
عبدالله: أيوهـ
عبدالرحمان : غصب عنكـ بتجي ولا ترآ أبوي بيزعل
فيصل : لا كلش ولا زعل العم أن شاء الله أحاول أجي مع اني راح أنشغل أشوي بتجهيز لسفرة
عبدالله : يومين مايأثرون أربعاء وخميس
فيصل: أن شاء الله خير
عبدالرحمان: وترآ خالتي أم محمد بتجي معنا وخالد بعد
فيصل : ماشاء الله العيلة كلها
عبدالله : أي من زمان ماطلعنا رحلة والعيال طفشو قلنا نغير جو
عبدالرحمان: أنا راح أدق على محمد أعزمه هو في الرياض صح؟؟
فيصل :أيوهـ

في بيت أم عبدالله
غرام وهي تكلم بموبايلهآ صديقتها أميرة
أميرة: مبروكـ غرام
غرام بفرح مصطنع : الله يباركـ فيكـ
أميرة: أنتي موزعلانة علي
غرام: وليه أزعل
أميرة: لأني ماجيت خطوبتكـ أمس
غرام وتقول في قلبها نسيت أنه أمس كانت حفلة خطوبتي هذآ دليل أنها ماتهمني :
وتحاول تكون طبيعية :لا مازعلت حبيبتي ..أدري أنه عندكـ ظروفـكـ
أميرة: زين أجل
غرام: أميرة فيكـ شيئ
أميرة : ليه ؟
غرام: مادري أحس أنكـ متضايقة
أميرة: لا يتهيئ لكـ
غرام: يمكن
أميرة : متى زواجكـ ؟؟
غرام: مادري يمكن بعد شهر
أميرة : أهاا... يلا بالتوفيق
غرام: وياكـ يارب
أميرة: أنا بسكر يلا سلمي على خالتي أم عبدالله
غرام: يوصل أن شاء الله
أميرة: باي
غرام: باي

سكرت غرام من صديقتها وتسطحت على السرير وتمت تفكر في حالها أنا الحين عرفت وشو المستحيل حبنا أنا وفيصل هوالمستحيل ومافي له أمل من بعد زواجي من فهد الله يسامحكـ يابو محمد هدمت حياة شخصين
بعدها قامت وفتحت الخزانة حقتها وجلست وفتحت الدرج الي تحت
كانت غرام تحطـ فيه الأشياء الي غالية على قلبها وفي وسطـ هالدرج العلبة الي كان فيها العقد الي جابها لها فيصل بعيد ميلادها كانت غرام دوم لابستها وماتفسخها لكن من بعد مانفصلت عن فيصل حطتها بالدرج.
تمت تناظر فيها وتشمه
أهـ يافيصل ريحتك فيه يالغالي
في ذآ الوقت سمعت غرام حد يطق الباب وبسرعة رجعت العقد مكانه
غرام: منو ؟؟
مريا: أنا مريا
غرام: دخلي مريا
مريا لمآ دخلت : غرام هذآ فهد يبي أنتآ تحت
غرام وهي تقوم : فهد!!
مريا: أيوهـ وماما تقول أنا نادي أنتي
غرام وهي حزينة : طيب الحين بنزل
سكرت غرام الباب وجلست تفكر: ياربي مابي أنزل له ...مابي أشوفه شسوي
وبعد فترة أنطق الباب
غرام: منو.؟
أم عبدالله : أنا يمآ
غرام أفتحت لأمها: هلا يمآ
أم عبدالله : غرام أنتي مابدلتي
غرام :...............
أم عبدالله وهي تمسح على شعر غرام: يمآ مايصير الرجال ينتظركـ تحت
غرام وتقول في قلبها علامك ياغرام ماراح تستفيدين شيئ من الي تسوينه هذآ الحين زوجكـ يعني لزوم تتفاهمون وتتعايشين مع وضعكـ الجديد حاولي وأن شاء الله تقدرين
غرام : أن شاء الله يمآ الحين بنزل
بعد فترة ~
أنزلت غرام وكانت لابسة تيشرت بنفسج فيه وردة فوشية على جنب وسكيني فوشي وشعرها مخليته مفتوح وحاطة روج وردي خفيف طالعة قمر وكل هذآ لأنها بساطة تحترم الضيوف وماتحب تطلع لهم وهي مومتعدلة وعشان أمها بعد ماتزعل
غرام وتوجه الكلام لمريا : وين فهد؟
مريا: في الحديقة
طلعت غرام الحديقة وماشافته وتوها بترجع
فهد: غرام
غرام ألتفتت له
فهد: رحت أجيب شغلة ورجعت
غرام : ......................
فهد ويناظر فيهآ من فوق لتحت: خفي علي أشوي والله جمالكـ مو بطبيعي
غرام بهدوء وأبتسامة باردة : شكرآ
فهد: أول مرة أشوف أبتسامتكـ ....مرة حلوة
غرام وتغير الموضوع : تفضل
فهد: لا أنا اليوم عازمكـ على العشآ
غرام :.................
فهد: يلا وبدون أعتراض وبعدين أنا أستأذنت لكـ من خالتي وافقت
غرام:...................
فهد ويقرب من عندها أكثر : علامكـ ؟؟
غرام وأبتعدت عنه : طيب بروح ألبس عباتي
فهد: أوكي

اليوم التالي الساعة 8 الصباح ( الأربعاء) ~
كانو الكل يتجهزون حق رحلة الشيلية ومستانسين لأنه العايلة كلها بتروح وكل بيت منشغل في التجهيزات لأنهم بيباتون ليلتين هنآكـ

في بيت بوعبدالرحمان ~
بوعبدالرحمان وهو يحمل الأغراض لسيارة : يلا يامرأة لانتأخر
أم عبدالرحمان: توهـ بدري وش بلاكـ يابوعبدالرحمان دوم مستجل علينا
شذى وتوها صاحية وتتثاؤب: صباح الخير
بوعبدالرحمان: أخلصي يابنت بنمشي
شذى: يبآ توهـ بدري
بوعبدالرحمان وهو يطلع : الساعة 8 وتقولين بدري ورآنا طريق
شذى : طيب الحين بجهز
أم عبدالرحمان: ودقي على أخوك خليه يزهب
شذى: أن شاء الله يمآ
عبدالرحمان وتوهـ نازل مع شهد
أم عبدالرحمان: زين أنكم جيتو أبوكـ صرعني من الصبح
عبدالرحمان: ههههه أعرفه أبوي في الرحلات مايحب يتأخر
شذى: مابقى ألا أنا ...أروح قبل لايزفني أبوي
شهد: ههههه أزين لكـ

في بيت بومحمد ~
دخلت دار فيصل وشافته نايم وباين أنه تعبان ألمست جبينه وشافت في حرارة أشوي
أنتبه لها وفتح عيونه على الخفيف
فيصل : يمآ
أم محمد وهي تجلس قرب ولدها على السرير: يمآ حرارتكـ مرتفعة
فيصل بصوت نعسان ..وتعب: لاتخافين علي مافيني شيئ أرهاق بسيط
أم محمد: تبيني أسوي لكـ عصير ليمون ؟
فيصل : لاتعبين حالكـ
أم محمد: مايطاوعني قلبي أشوفكـ كذآ
فيصل وبأبتسامة حنونة : ياتاج رأسي أنتي والله مافيني شيئ
أم محمد :.............
فيصل : جهزتي عشان الرحلة ؟؟
أم محمدبحنية الأم: خلاص ماعاد بروح ياوليدي أنت تعبان
فيصل ويشيل الفراش عنه : صدقيني مافيني شيئ وأنا الي بوديكـ وبعدين أنا وعدت الشباب أني أجي
أم محمد : طيب ماتسوق تخلي أخوكـ محمد بدالكـ
فيصل ويبوس رأس أمه : على أمركـ


الساعة 3 العصر في الشيليه بالدمام
في هالوقت تجمعو العايلة كلها وكان الشيليه مرة كبير وروعة وفيه عدة بايكات داخل كل وحدة غرفة وصالة ودورة مياه أكرمكم الله وكل عايلة خذت بايكة بنفس الشيليه وكانت كل البايكات قريبة لبعض ~

في الحديقة الي بالشيليه
هاذي بوسطـ كل البايكات وكانت مرة حلوة والجو بعد روعة وربيعي
الشباب كانو يلعبون كورة ( محمد , عبدالرحمان , فيصل , وعبدالله وبو سعود وولده سعود وخالد زوج منيرة)
عبدالرحمان ويوقف لعب: لحظة لحظة موبايلي يرن
خالد من بعيد : شفت نفسكـ بتخسر قلت الموبايل يرن مو علينا
الشباب : هههههههه
عبدالرحمان ومتجه لبايكتهم: راجعلكـ أن شاء الله بس خلني أكلم
عبدالرحمان دخل بايكتهم وجلس يكلم صديقه بالموبايل
عبدالرحمان : يالله حيهم
حمد (صديق عبدالرحمان) : الله يحيكـ
عبدالرحمان وبعد ماشرب موية : كيف حالكـ ؟؟
حمد: بخير ربي يخليكـ علامكـ كأنكـ ماشي ساعتين
عبدالرحمان:هههههه لابس كنت ألعب كورة
حمد: أنت بالملعب ؟؟
عبدالرحمان: لا والله أنا موبالرياض مأخذين لنا شيليه بالدمام بس على كيف كيفكـ
حمد: عوايل ؟؟
عبدالرحمان: أيوهـ
حمد : يلا زين بالعافية عليكم عاد الجو الحين روعة
عبدالرحمان: أي والله حيآكـ معنا
حمد : لا يبآ أنا خلني هنآ توني جاي من سفرة عمل ودايخ
عبدالرحمان: الحمد لله على سلامتكـ من وين جاي ؟؟
حمد : فرنسا
عبدالرحمان: أهاا
حمد : ألا بسألكـ تركي ولد عمكـ وينه ؟؟
عبدالرحمان وتكدر: صار له حادث وتوفى قلت لكـ أنا
حمد : لا يارجال وش حادثه ؟؟
شذى وكانت توها بتطلع من الغرفة بس وقفت لما سمعت أسم تركي
عبدالرحمان: حادث طيارة وسالفة طويلة مالكـ فيها ياأخوي
حمد: وش تقول أنت متأكد أنه مات ؟؟
عبدالرحمان: وش بلاكـ حمد شصاير ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
حمد: شفته .......أنا متأكد
عبدالرحمان: منو؟
حمد: ولد عمكـ تركي شفته بعيوني
عبدالرحمان وقام من الكرسي: شفت تركي !!!!!!!!!!
شذى سمعت عبدالرحمان ونشف دمها ماهي مصدقة وحست تفسها بتموت من الصدمة ورجولها ماهي شايلتها وتقول في قلبهامعقولة يكون تركي عايش؟

أنتهى
كيف راح تكون الأحدآث في الشيليه
وش راح يصير من بعد ماقال صديق عبدالرحمان أنه تركي مازال عايش
وهل هذآ حقيقة ولا مجرد تشابه؟؟
هل علاقة فهد وغرام .. راح تتحسن وتتوج بالحب ؟؟؟... ولا وش مصيرهآ ؟؟
أنتظروني مع الأحدآث الرومانسية والشيقة والحزينة
في البارت القادم .؟؟؟؟؟؟؟؟
ياحلاتي 9kk9

ياحلاتي
11-12-2010, 01:18 PM
باليل أن شاء الله راح أنزل لكم بعد جزئين
>>تعويضآ عن أمس ^ ^

حكايا صمت
11-12-2010, 02:49 PM
قبل كل شي لك مني تقيم حلو يلبق لمقامك
البارت مره حلو دخلت معه جو هع
وبنتظار البارتين اليوم بالليل خخخ

فديتك لا خليني يابو دبه :a17s_137:
داخل تضحك علينا هاااه
تابع الروايه وأنت ساكت وألا مالك بالابداع خخخ

فديتكـ لاتخليني
11-12-2010, 09:19 PM
طييب حكااي صمت :a17s_132:
بس والله شي رهيب الرواايه توني قريتهاا خخخخ
>> مانزلتي:a17s_13: الباارات <<

ياحلاتي
11-12-2010, 09:45 PM
مبسوطة كثير لمتابعتكم وتفاعلكم

فديتكـ لاتخليني
11-12-2010, 09:46 PM
طيب وين الباارات

ياحلاتي
11-12-2010, 09:51 PM
(البارت 18)
عبدالرحمان مازال مصدوم وماهو مصدق الكلام الي يقوله صديقه ومع أنه يتمنى هالشيئ...
يتمنى أنه تركي يرجع لهم وكل شيئ يرجع مثل ماكان .
عبدالرحمان بأرتباكـ : أنـــ ــ ــت متأكد ياحمد ؟؟
حمد: متأكد أني شفته ..أنا أعرفه زين
عبدالرحمان: بس تركي مات !!
حمد: أنتو دفنتوهـ؟؟
عبدالرحمان بحزن: لا... قالو أنه مالقو جثته
حمد: أجل كيف تقولون مات ؟؟
عبد الرحمان ويحس أنه موقادر يركز وكل شيئ بعقله متخربط : مادري ياحمد مادري
حمد: ...........
عبدالرحمان : وينه؟؟ أنت كلمته ؟؟
حمد: ماقدرت
عبدالرحمان: كيف ؟؟
حمد: شفته من بعيد ورحت أبي أكلمه ويوم وصلت للمكان مالقيته
عبدالرحمان: أنت وش تقول ؟؟
حمد: هذآ الي صار
عبدالرحمان : تدري وش معنى كلامكـ معناه أنكـ شايف واحد يشبهه وحسبته هو.. وألا أنه تركي عايش وماراح نقدر نلاقيه ... بس لونفترض أنه عايش .. وينه عنآ ؟؟
حمد: أنا أسف والله ماكان قصدي أفتح لكـ جراح
عبدالرحمان: ماني عارف كيف اتصرف
حمد: ...............
عبدالرحمان: أنا هالفترة ماراح اقول لأحد عن الموضوع وخله بيني وبينكـ وأذآ رجعت من الشيليه بدق عليكـ
حمد: صار أن شاء الله
عبدالرحمان وهو متضايق : فمان الله
حمد: فمان الكريم

شذى في هالوقت كانت تبكي في الغرفة وتدعي ربها أنه تركي يكون عايش وبنفس الوقت هي خايفة تشوفه ويكون فيه أصابات أو أي شيئ ثاني لأنه الحادث ماهوب بسيط وتقول في قلبها حتى لوكان فيه أي شيئ على الأقل أنه يكون معي بهالدنيا ...وبعد جولة من البكآ والتفكير نامت على السرير وهي موب حاسة بنفسها وعبدالرحمان طلع برآ لأهله وحاول أنه يكون طبيعي لأنه مايبي حد يدري ..وحب يأجل الموضوع لين يرجع الرياض ~

الساعة10 باليل
في بيت بوفهد~
دخل وشاف هنادي وندى بالصالة يتابعون فلم
فهد: السلام عليكم
هنادي وندى : وعليكم السلام
هنادي : هلا بالمعرس
فهد وهو يجلس : هههههه هلا فيكـ
ندى: أخباركـ مع غرام ؟؟
فهدومازال يحس بأنيب الضمير: الحمدلله
هنادي: شرايكـ فيها تهبل مو ؟
فهد: قمر ماشاء الله حولها
ندى: شعندهـ الأخ صاير رومانسي
فهد: هههههه طايح من عينكم
هنادي وندى : هههههههه
هنادي: كان جبتها عندنا اليوم
فهد: ماهوب موجودين بالرياض
هنادي: أجل ؟؟
فهد: بالدمام مأخذين شيليه
ندى: يابختهم
هنادي: ليه مارحت معهم مفروض تتعرف عليهم أكثر.. ولاغرام ماقالت لكـ
فهد: أخوها عبدالله قالي بس شيوديني الدمام وعندي دوام ماقدر أروح
ندى: أيوهـ صح
فهد ويقوم: أنا بنام تصبحون على خير
ندى وهنادي: وأنت من أهله
وبعد ماراح فهد
هنادي: غلطـ أنها ماقالت له
ندى: منو؟؟
هنادي : غرام ...مفروض أنها قالت لفهد يجي معهم على الأقل طيبة خاطر
ندى وهي تتابع الفلم: يمكن ماقصدت هالشيئ يعني يمكن تكون ناسية أو حست أنه ماهوب مهم
هنادي: ماتوقع
ندى: لاتوقعي وبعدين غرام خلوقة ومتربية زين... وماتجرح أحد
هنادي: في هاذي صدقتي

في الشيليه ~
كانو كلهم جالسين في الحديقة .....الحريم في جنب والرجال يشوون في جنب ثاني للعشآ ومنهم الي يلعبون بالكيرم ومنهم الي يشربون الشاي .....والجو مافيه أحلى منه وكان الكل مستانس وحتى شذى صحت من النوم وماقالت لعبدالرحمان عن شيئ وحبت تأجل الموضوع لرياض عشان ماتكدرهم وحاولت تنسى الموضوع ويبقى ذكرى تركي بقلبها ~
البنات وهم يلعبون أونو
حنين وماسكة الورق وتشرب بيبسي: ألا أقول غروم ماقلتي لخطيبكـ يجي معنا لزوم يتعرف على أفراد العايلة الكريمة
غرام وتمت تلعب : ماجات على بالي
فرح وهي تناظر حنين: وانتي وش دخلكـ ؟
حنين : وأنا شقلت
غرام: ماعليكـ منها عادي حكيك مزبوط
فرح: شذى دوركـ
شذى وأنتبهت : صحيح
فرح: صايرة تسرحين كثير هالأيام
شذى : كذآ تحسين؟؟
فرح: أيوهـ
حنين وتكلم شهد الي كانت جالسة قرب الحريم : شهود تعالي لعبي معنا أونو
شهد وهي طفشانة من الحمل : فاضيتن لكـ أنا ..بروحي أبي أولد
البنات: هههههههه
أم عبدالله وجالسة عند الحريم : يمآ غرام جيبي حبوبي من الشنطة فالبايكة
غرام وهي تقوم: أن شاء الله يمآ
حنين: لاتتأخرين ولاترآ بيروح دوركـ
غرام: لامتأخر
مشت غرام وهي متجهة لبايكتهم ولما قربت من عندها تعلقت عباتها بالسور الي كان يحيطـ البايكة وماعرفت كيف تشيلها...
وهي تحاول تنزع عباتها تفأجات بيد رجال شالها لها بهدوء
أرفعت رأسها وأشهقت :................................................. .......................... فيصل
فيصل :................
تمت ساكتة وعيونها تلمع وتقول في قلبها ليه الصدف دايم تجمعني معكـ وكل ماحتاج لحد ألقاكـ أنت
فيصل بحنية وهدوء وأرتباكـ : مبـ ـــ ــ روكـ
غرام : ...............
فيصل : تستاهلين كل خير
غرام بدموع : سامحني فيصل
فيصل نزل رأسه :................
غرام:...................
فيصل: ماأبيكـ تحسين فيوم بالذنب وصدقيني راح أكون أسعد أنسان لوكنتي مرتاحة بحياتكـ
غرام وتقول في قلبها :أجل ماراح تشوف السعادة يافيصل لأني مابكون مرتاحة وأنت مومعي
فيصل بتردد: تحبيـ ـ ـ نه ؟
غرام وأرتبكت من سؤاله وتقول في قلبها تسألني والجاوب بعيوني واضح
فيصل وهوبيمشي يدري أنه غرام الحين صارت على ذمة رجال ثاني ومايصير توفق مع حد غريب
فيصل: أنا أسف
غرام وقبل لايمشي..نادته: فيصل
فيصل وألتفت لها..وبدون مايحس: قلبه
غرام وهي تبكي قربت من عندهـ وأفتحت يدها وكانت فيها العقد الي هداها أياهـ
فيصل وهويناظر يدها: ..................
غرام ومازالت تبكي : أبيكـ تلبسه االبنت الي راح تكون زوجتكـ
فيصل ويناظر فيها وعيونه تلمع من الحب : قد قلت لكـ أني بحبكـ لحتى أخر يوم بحياتي.. ومعنى كلامي أنه مافي وحدة بتأخذ مكانكـ بقلبي
غرام تبكي بدون صوت : هاذي سنة الحياة يافيصل
فيصل بحزن: تصدقين أحس أنه هالمثل يختلف معي يعني يقولون أنه الزواج سنة الحياة لكن معي أحس أنكـ أنتي سنة حياتي وأذآ أنتي مولي يعني مافيه داعي لزواج
غرام سكرت يدها على العقد ومشت بهدوء وهي تحب فيصل أكثر وأكثر
فيصل وقف مكانه وأستند على شجرة ويقول في قلبه ليتني ماشفتكـ ياغرام وربي أتقطع مليون مرة أذآ شفتكـ وأنا أدري أنكـ ماعدتي لي ياحلم حياتي وياأول حب
دخلت غرام بايكتهم وغسلت وجها من الدموع وكل مامسحت دمعة تطيح غيرها وتمت تشكي لربها وضعها : ليش أذآ بقيت أنساهـ أتذكرهـ وأذآ بقيت أكرهه أحبه زود وأذآ بدور له غلطـ يحرجني بطيبته.. ياربي سامحني أدري أن حرام أفكر في واحد وانا متزوجة بس وش ذنبي أذآ كل أحاسيسي ملكها فيصل وش ذنبي .


الساعة 1 باليل في الشيليه .
ماجآها النوم وتمت صاحية ومتسطحة على السرير وتفكر في فيصل ومدى حبهم ..
في ذآ الوقت رن موبايلها ورفعت بدون ماتشوف الرقم ..
غرام: ألووووو
#هلاحبيبتي
غرام بتردد: فهـ ـ ـ د ؟
فهد: أيوهـ علامكـ غرام ؟
غرام: أنا أسفة بس مانتبهت لرقم
فهد: مومشكلة ...كيف حالكـ ؟؟؟
غرام: الحمدلله
فهد: أشتقت لكـ وقلت أسمع صوتكـ
غرام:...............
فهد: كيف الرحلة معكـ ..مبسوطة ؟؟
غرام وتذكرت فيصل : أيوهـ مبسوطة
فهد: كويس
غرام: ليه مانمت للحين ؟؟
فهد: أنتي ماخلتيني
غرام برائة : أنا
فهد: أيوهـ طول الوقت على بالي مانتي براضية تخليني أنام
غرام: هههههه
فهد: وأخيرآ
غرام: وشو؟؟
فهد: سمعت ضحكتكـ الحلوة
غرام وتذكرت كيف كان فيصل يحب أبتسامتها وضحكتهآ
فهد: ليه ساكتة ؟
غرام: ماعندي شيئ أقوله
فهد: متى بترجعون ؟؟
غرام: بعد بكرآ
فهد: أهاا
غرام : كيفهم هنادي وندى وحشوني مرة
فهد: يابختهم
غرام: ليه ؟؟
فهد: على الأقل لهم وحشة في قلبكـ مو أنآ
غرام: ههههه يالغيور
فهد: ومنو يحبكـ ومايغار عليكـ
غرام وتقول في قلبها أجل فيصل وش يقول وهو الي يعشقني موبس يحبني :.............
فهد: طيب أنا أخليكـ ترتاحين تصبحين على ألفـ خير
غرام: وأنت من أهل الخير

سكرت موبايلهآ ولبست عباتها وتحجبت وطلعت من البايكة تغير جو وشافت شذى من بعيد جالسة قبال البحر وراحت عندها
غرام واقفة قريب خالتها: علامها خالتي الحلوة جالسة لوحدها ؟؟؟
شذى وألتفتت على غرام: هلا غروم تعالي
غرام وهي تجلس قرب شذى : ليه مانمتي للحين ؟؟
شذى: كلهم نامو وأنا ماني قادرة قلت أطلع أشم هوآ
غرام: وأنا بعد ماجاني النوم
شذى وتمت تناظر البحر ............
غرام: قولي الي بقلبكـ لاتكتمين مو زين عليكـ
شذى وتأخذ نفس : الي بقلبي كثير شاأقول وشخلي
غرام: بأسمعكـ لنهاية
شذى بتفكير: غرام ...ممكن أنكـ تعيشين مع أنسان وتحسين انكـ ماتحبينه وبعد فترة تفقدينه وتكتشفين بعدها أنكـ حبيتيه؟؟
غرام: أيوهـ ممكن .. مويقولون ماتعرف قيمة الشي ألا أذآ فقدته
شذى:................
غرام بأهتمام: صار لكـ هالشيئ ؟؟
شذى وهي تناظر غرام وسكتت:........................
غرام: معناتها أي
شذى : أمم
غرام: كيف ؟
شذى وهي تناظر البحر : تركي مات ولاسمع مني كلمة أحبكـ أو حتى كلمة حلوة وعلى ذالكـ هو كان مرة طيب معي ومتفهم
غرام بأهتمام: ليه ؟
شذى: أنا عشت معه في دوامة صعبة يعني .. ساعات أحس أني أحبه وساعات لا.. وساعات أحس أني ماقدر أعيش بدونه وساعات أحس أني مابي أكون جنبه لحتى فقدته وأكتشفت أنه الحياة بدونة صعبة حيل
غرام: هالأحساس أنتي أختلقتيه لنفسكـ يعني أنتي كنتي حاطة في بالكـ قبل لاتزوجين أنه الأنسان الي راح ترتبطين فيه لزوم تكونين حابته من قبل وكنتي رافضة فكرة انه الحب ممكن يجي بعد الزواج
شذى بحزن: يمكن
شذى بتأنيب الضميروتردد: تدريـــــ ـ ـ ن أنه مالمسني
غرام وهي مستغربة وتمت ساكتة ................
شذى: أنا ماسمحت له .. بحجة أني مومستعدة ..وهو لأنه يحبني تفهم هالشيئ... حرمته من أبسطـ حقوقه ياغرام
غرام: ...................
شذى بدموع: أنا نجحت كابنت وكاخالة وكاطالبة وفي أشياء كثيرة لكني فشلت كازوجة
غرام وتحظن خالتها بحنية
شذى بصوت حزين : أشتقت له ياغرام والله..
أحس أبي أشوفه لو مرة حتى لو من بعيد خايفة أنسى ملامحه
غرام ونزلت دموعها : ذكري الله ياشذى
شذى وهي تمسح دموعها : والنعم بالله
غرام بتردد: شـ ـــ ــــ ذى لـــ ـ ـو نفترض أنه تركي حي ومامات كيف بتكون حياتكم ؟
شذى وتذكرت كلام عبدالرحمان: صعب أتصور هالشيئ ألا أذآ كان حقيقة عشان كذآ ماقدر أجاوبكـ كيف بتكون حياتنا .
غرام:................
شذى: شيئ حلو أنكـ تعيشين مع الأنسان الي تحبينه
غرام بحسرة: أمم
شذى وتناظر غرام: ندمانة أنكـ وافقتي على فهد ؟؟
غرام: لا
شذى: أجل ليه الحزن الي بعيونكـ ؟؟
غرام:....................
شذى: أنا مستغربة منكـ .. محد توقع أنكـ بتوافقين بهالسهولة... أنتي كثير تقدمو لكـ وأحسن من فهد ورفضتيهم .....وحتى فيصل ماوافقتي عليه بسهولة ذي بس فهد بذآت ليه ؟
غرام: .............
شذى: تحبينه ؟
غرام وناظرت في شذى ..........
شذى: خلاص شفت الأجابة
غرام :وشو؟؟
شذى: لا
غرام:................
شذى: أجل ليه وافقتي عليه ؟
غرام: هذآ نصيبي .. وماهو شرطـ كل زواج يسبقه حب
شذى: بس أنتي مانتي بقادرة تنسين فيصل وربي واضح عليكـ هالشيئ
غرام وصارت تبكي : وأنا وش الي متعبني غير فيصل ..أتذكرهـ في كل لحظة وفي كل موقف وكل أحساس ..
شذى وهي حزينة على حال غرام
غرام ومازالت تبكي : كل كلمة يقولها لي فهد أقارنها بفيصل ....وين ماروح ألقى صورته ماتغيب عني .. تعبت والله أني تعبت
شذى حضنت غرام : كذآ ماراح تقدرين تعيشين
غرام: بحاول صدقيني بحاول أنساهـ ويارب أني أقدر
شذى : راح تقدرين أنتي أقوى من كذآ بكثير
غرام و تمسح دموعها
شذى وهي تقوم وتمسكـ أيدين غرام : يلاقومي أرتاحي أبي بكرآ أشوف أبتسامتكـ كالعادة ترآكي منتي بحلوة كذآ
غرام بضحكة حزن : ههههه أدري
شذى : هههه حبيبتي بنتي أختي


اليوم التالي الساعة 11 الصباح
صحت من النوم هي وحنين وراحو للبايكة الي فيها غرام
فرح وهي تفتح الباب : غروم أنتي للحين نايمة ؟
حنين: هي وشذى ماصحو مايشبعون من النوم
فرح وهي تجلس قرب غرام في السرير : غرام قومي بسكـ نوم
غرام وهي طفشانة وغطت وجها زيادة بللحاف
حنين: يعني حنا جايين ننام ولاوشو
غرام ومن تحت اللحاف : تكفون خلوني انام والله اني مانمت الا متأخر
فرح: ليه طيب ؟؟
حنين: أكيد سهرانة وهي تكلم الخطيب
غرام:............
فرح: لاوأنتي الصادقة اكيد مع شذى لأنها حتى هي ماصحت
غرام وهي تشيل اللحاف : خلصتو تحليلاتكم
حنين وحدها رايقة: أمممم تقدرين تقولين
غرام: أجل طلعو برآ خلوني أكمل نومتي
فرح: هاذي طردة محترمة
غرام: بالظبط
حنين : قومي فروحة نروح لشذى هههههه
فرح: ههههه يلا
غرام رجعت نامت
فرح وحنين طلعو وسكرو الباب وشافو خالتهم أم عبدالله قدامهم
فرح وهي تبوس رأس أم عبدالله : صباح الخير خالتي
حنين نفس الشيئ : كيفك خالة ؟
أم عبدالله : هلا هلا بالزينات أنا بخير ربي يسلمكم
عبدالله وتوهـ طالع من دورة المياهـ وكان لابس ديشمبر و بقايا الشامبو للحين في شعرهـ الأخ نسى يغسله ولاأنتبه لفرح وحنين: يمآ وين بلوزتي ال...... وسكت لمآ شافهم وأستحى على نفسه
فرح تحس أنه وجها طاح وكذلكـ حنين وأنتبهو لشعرهـ الي للحين فيه شامبو
عبدالله يبي يضيع السالفة : كيفكم بنات ؟؟
حنين ماسكة ضحكتها على شكل عبدالله
عبدالله ومطيح الميانة مع حنين لأنه يعتبرها مثل أخته : أنا أوريك ياحنيووو ليه تضحكين؟؟
حنين : ههههه شوف وجهكـ بالمرآيئة
أم عبدالله وتوها جاية: يمآ شعركـ للحين فيه شامبو
عبدالله ويحس نفسه توهق : لاتقولين
أم عبدالله : علامكـ طاير كذآ على هونكـ ياولد
عبدالله ويرجع لدورة المياهـ بسرعة: الحين عرفت ليه يضحكون

فرح طلعت من البايكة وتمت تضحكـ :هههههه
حنين وماسكة بطنها : توحفة شكله هههههههه
فرح وكأنها تذكرت شيئ وتكدرت
حنين: علامكـ ؟؟
فرح:............
حنين: فرح... أنا للحين مانيب مصدقة الي شفناه ذاك اليوم بالحديقة ...عبدالله ولد خالتنا ونعرفه زين ..مايسوي هالسوات وبعدين مافي اطيب من قلبه مستحيل اصدق انه يخونك
فرح وتحس أنه كلام اختها عدل لكنها ماتقدر تكذب عيونها : الي بيني وبين عبدالله انتهى
حنين وتحس انها انقهرت : شبلاكـ أنتي انهبلتي .. وابوي وجدي والناس الي تدري انكم مسمين لبعض من زمان وش نقول لهم
فرح: مايهمني حد
حنين : مانتي بعايشة لوحدكـ لزوم تفكرين في غيرك
فرح: يعني اتزوج واحد مايحبني لأجل الناس ماتتكلم علي
حنين : من قال أنه مايحبكـ ؟؟
فرح: الي يخون تعتقدين أنه يحب
حنين وماعرفت وش تقول :...........
فرح: شفتي كيف
حنين : أنا بصراحة تعبت ربي لايبليني في الحب..... ولا وحدة منكم مرتاحة
فرح: لاتيأسين
حنين: والله أتحطم غصب غرام وماخذت الي تحبه وانتي بتنفصلين عن عبدالله وشذى أفترقت عن تركي وكل هذآ وتبيني أفكر بالحب بعد ...مستحيل
فرح: بقى أثنين ...الحمدلله علاقتهم تبشر بالخير
حنين : منو ؟؟
فرح: عبدالرحمان وشهد ههههه
حنين: أي والله فديتهم أحسنكم ههههه
عبدالرحمان وتوهـ جاي لعندهم : وش فيه عبدالرحمان ؟؟
حنين وهي خايفة لايكون سمعهم : سمعتنا ؟؟
عبدالرحمان: أيوهـ
فرح وهي الثانية خافت : وشو ؟؟
عبدالرحمان بجد: ماتوقعتكم كذآ وليه ماتعلموني
حنين بتوتر: خالي أنت فاهم الموضوع غلطـ
فرح: ..............
عبدالرحمان: هههههههههه
فرح: علامكـ ؟؟
عبدالرحمان: وش بلاكم نشف دمكم وش قايلين هالي خايفين هالكثر
حنين بصوت خفيف : الحمدلله
عبدالرحمان: وشو؟
حنين: لابس أقول يعني أنه مافي أزين منكـ بالدنيا كلها
عبدالرحمان ويقبص خدودها : أهـ منكـ يالسوسة
حنين : هههههههه أي يعور

بعد ساعة ونص والجو ولا أحلى كان ربيعي مرة لأنه على نهاية الشتآ
كلهم كانو بحديقة الشيليه الي تطل على البحر جالسين رجال وحريم بس على جهات مختلفة لكنهم قراب عند بعض
والحريم لابسين عبايتهم ومتحجبين ~
ام عبدالرحمان : والله هالضغطـ ذبحني وينه وليدي فيصل خليه يقيس لي أياهـ
أم محمد : ههههه الحين أناديه لكـ
شوق وتوها جاية : أبقى شوكلاته
غرام وتدقدق فيها : يالدبة أنتي بتموتين من الشوكلت
شوق : هههههههه وتنحاش عن غرام : صيديني يلا
غرام: هههههه مابي
أم محمد: شواقة يمآ تعالي
شوق : نعم ماما
أم محمد: يمآ قولي لعمكـ فيصل يجيب قياس الضغطـ لخالتـكـ ام عبدالرحمان
شوق : أن شاء الله
وراحت تركض لفيصل
فرح: ههههههههههه تهبل هالبنت
شذى: أي والله ربي يحفظها
شوق وهي تأخذ نفس كأنها جاية من مسافة بعيدة
فيصل : ههههه علامكـ
شوق: تقولكـ ماما الحنونة جيب قياث الظغ حق خالتي ام عبدالرحمان
فيصل : هههههه مابقى ولا حرف ماكلتيه
شوق وأستحت ليش أنه عمها يضحكـ عليها...( تهبل هالبنت )
فيصل ويناظر في اخوهـ محمد : تكفى سلفني أياها ياأخي أموت فيها
محمد : هههههه مانسلف تزوج وسو لكـ مثلها ..ويغمز لفيصل
فيصل أبتسم لمحمد ومشى .............
محمدويوجه الكلام لعبدالرحمان: مايعرف شيقول
عبدالرحمان: صدقت حالته صعبة
محمد: ربي يعينه
عبدالرحمان: مايستاهل فصول والله
محمد: وش أنسوي بعد
جآ فيصل ومعه جهاز قياس الضغطـ متعود يحطـ كل عدته بالسيارة خخخخ
وراح لعند الحريم
فيصل وبعيد شوي عنهم شآفوهـ وتلثمو الي يحرمون عليه .
أم عبدالرحمان وشافت فيصل قريب: تعبتكـ معي ياوليدي
فيصل وهويجلس قرب خالته: أفاا يالغالية أنا أعلاج الناس وأنتي لا
أم عبدالرحمان: الله يرضى عليكـ
فيصل ويناظر في خالته : الله لايخليني من دعواتكـ الحلوة
غرام كانت تحس بالفرح والحزن وأللم ..لقرب فيصل وتمت تسمع صوته الحنون
فيصل ويقيس ضغطـ خالته : ماشاء الله خالتي ضغطكـ كويس
أم عبدالرحمان وأبتسمت له : الحمدلله ربي يبشركـ بالجنة
فيصل ويسكر الجهاز: أمين يالغالية
بوعبدالرحمان وتوهـ جاي : ها يافيصل بشرني؟؟
فيصل :أبشركـ ياعمي ضغطها كويس بس ها لاتزعلها عشان مايرتفع
أم عبدالرحمان: ههههههه أي وصه علي
بوعبدالرحمان: هههههه الله يعافيكـ ياوليدي ماتقصر والله
فيصل : شدعوة ماسويت شيئ
أم عبدالرحمان: روح جعل ربي يزوجكـ من الي تستاهلكـ
فيصل أكتفى بأبتسامة
غرام حست بنغزة في قلبها وحزن على أنها صارت متزوجة بس للحين تغار على فيصل
شوق وهي تركض عند غرام : خالة غرام
فيصل وقف أشوي لما سمع أسم غرام ومايدري ليه
غرام: نعم حبيبتي
شوق: هذآكـ الرجال جآ
غرام ومافهمت قصد شوق
بوعبدالرحمان ويناظرجهة الرجال : هذآ............................................... ..... فهد

أنتهى ..
وش موقف غرام لمآ تعرف أنه فهد جآ الشيليه
وكيف راح يكون القآء بين فهد وفيصل ؟؟
وشو الأحدآث الي بتصير في الشيليه ...وممكن أنهآ تغير مسار حياة أبطالي
كل هذآ وأكثر راح تعرفونه في البارت القادم ...

ياحلاتي
11-12-2010, 09:56 PM
(البارت 19)
فيصل حس أنه جسمه يرتعش من داخل وحس برودة تسري بدمه لما سمع أسم فهد
غرام وحالها مايقل عنه ..هي بعد انصدمت بجية فهد لشيليه وماكان ودها بهالشيئ لأنها ماتبي تعذب فيصل .

عبدالله هو الي كان قايل لفهد يجي وماكان قصدهـ أي شيئ غير أنه أستحى مايقوله تفضل لأنه كان مكلمه فحب يعزمه لأجل يتعرف على عايلتهم أكثر
فهد ماقال لغرام أنه بيجي وحب يسويها لها مفأجاة لكنها ماكانت كذآ بالنسبة لغرام
عندالرجال ~
عبدالله ويأشر على فيصل : أعرفك هذآ الدكتور فيصل ولد خالتي
فهد ويسلم على فيصل
فيصل يحاول يكون طبيعي قد مايقدر : هلا
فهد ويوجه الكلام لفيصل : كيف حالكـ ؟
فيصل ويقول في قلبه أبشركـ ميت الأحساس بأسبابك : بخير الحمدلله
عبدالله ويأشر على محمد : وهذآ محمد أخو فيصل
فهد: ياهلافيكـ
محمدومتضايق لأجل أخوهـ: هلا والله
كذلكـ عرفه على بوسعود وخالد
بوعبدالرحمان: حيآ الله أولدي فهد ..أسفرت وأنورت
فهد : ربي يحيكـ منور المكان بوجودكم
بوعبدالرحمان: ربي يسلمكـ
عبدالرحمان تضايق لما شافه ...خلقه كذآ مايرتاح له : هلافهد وش أخباركـ ؟
فهد: بخير ربي يسلمكـ .. أنت بشرني عنكـ ؟
عبدالرحمان: الحمدلله
بعد صلاة العصر ~
دق فهد على غرام يبي يشوفها وغصب عنها وبعد اصرار من امها راحت له
فهد وكان لابس برمودا لونها زيتي وبلوزا رمادية وكاب بنفس لون البرمودا طالع رزهـ
غرام ولما قربت من عندهـ بدون حتى ماتمد يدها : السلام
فهد: وعليكم السلام هلا بالحلوة
غرام:...............
فهد:توقعتي أني بجي ؟؟
غرام: لا
فهد: حبيت أعملها لكـ مفأجاة
غرام وتقول في قلبها تعبت حالكـ على الفاضي
فهد: وحشتيني موت
غرام:............
فهد: شرايك نتمشى ؟؟
غرام بملل: أوكي
فهد مسك يدها وغرام كانت متضايقة من هالشيئ بس مجبورة تصبر
وهم يتمشون
فهد: ماشاء الله الشيليه مرة حلو والجو بعد روعة
غرام: أمم
فهد: اليوم تعرفت على أفراد جديد ةمن عايلتك
غرام وعرفت قصدهـ:..............
فهد: عيال خالتكـ
غرام وتدري أنه يقصد فيصل ومحمد : اهاا
فهد : شبلاكـ كأنكـ مومبسوطة لجيتي
غرام وقفت عن المشي: فهد... أنا طيبة مرة مع الي حولي والكل يعرف هالشي وعمري ماضريت حد...... بس أنت بالذات لاتتخيل أني بتعامل معكـ بشكل طبيعي
فهد: طيب أنسي.......... حتى ربي يسامح أنتي يالبشر ماتغفرين لي
فيصل كان يلعب مع نايف وشوق وجات الكرة قريب فهد وغرام ومانتبه لهم وراح يجيبها
غرام: أغفرلكـ وأنت الي. أستغليت أخوي لأجل توصل لي ..ماهي من شيام البدو الي سويته يافهد
فيصل وسمع كلام غرام وأنصدم مرة من الي قالته
فهد وغرام مانتبهو لفيصل
فهد ويقرب لعند غرام ومسكـ يدها وباسها: سامحيني
فيصل ويحس أنه أنهار من داخل لما شاف فهد يبوس أيد غرام ويمكن هاذي نار الغيرة الي أشتعلت داخل قلبه
شوق من بعيد : عمي فيثل
فهد وغرام ألتفتو وشافو فيصل
غرام أرتبكت من وجود فيصل وتلثمت
فيصل : أنا أسف مانتبهت لكم ..........ومشى
فهد تم يناظر فيصل نظرة غريبة وحتى من بعد مامشى
غرام: ................
بعد ساعة
فيصل كان جالس قرب البحر ويفكر في كلام غرام شكانت تقصد بأنه فهد أستغل عبدالله عشانها أكيد الموضوع ماهوب بشوية الي خله غرام توافق عليه....... انا لزوم اعرف وشالقصة
والله ان طلع ضارها بشيئ مايلوم الا حاله
أهـ ياربي أنكـ تسعد غرام وتوفقها يارب
في ذآ الوقت جآ عبدالله ومع فهد
عبدالله : فصول شرآيكـ نطلع بالطراد حق جدي
فيصل ألتفت عليه وشاف مع فهد وتكدر : ماعندكـ مشكلة
عبدالله وسمع صوت أمه: الوالدة تناديني أشوي وراجع لكم
فهد: خذ راحتكـ
فيصل وفهد تمو لوحدهم
فهد ويناظر في فيصل : وين تشتغل ؟
فيصل ويقول في قلبه وش دخلكـ : كنت أطبق في مستشفى( ........) والحين ناوي ان شاء الله أكمل دراستي بأمريكآ
فهد: ماشاء الله كويس والله
فيصل : الحمدلله
فهد بفضول: أحسكـ حزين مادري أنت كذآ ولا فيه شيئ مضايقكـ
فيصل ويقول في قلبه كنت قمة في المرح بس بعادي عن غرام سبب لي الحزن
فيصل بأبتسامة حلوة يحاول فيها يخفي حزنه: لاعادي مانيب بحزين
شوق وجات تركض لعمها فيصل
شوق وهي تأشر على فهد: عمي هذآ الي ......
فيصل أرتبك من الي بتقوله شوق ويمكن يهدم حياة غرام : شواقة حبيبتي روحي لعند نيوفي شوفيه يناديكـ
فهد: كانت تبي تقول شيئ ليه ماخليتها
فيصل وحب يصرفها: هي تحب الهرج أعرفها ماراح تسكت
فهد: شكلها متعلقة فيكـ أكثر من أمها
فيصل بأستغراب : أمها ؟؟
فهد: ليه ماهي بنتكـ ؟؟
فيصل : هههه لا هاذي بنت أخوي وامها أسآسآ متوفية
فهد: اهااا أنا أسف حسبتها بنتكـ شفتكـ دوم معها
فيصل : .............
فهد: طلعت منت بمتزوج ؟؟
فيصل ويقول في قلبه وكيف بأتزوج والي أحبها صارت حلالكـ : لا لسآ
بعد سآعة في الشيليه
عند الرجال ~
فهد ويقوم: يلا أنا أستأذنكم أبمشي
بوعبدالرحمان: أفاا والله ......تمشي وأنت حتى ماتعشيت وش عندكـ بات اليلة فيذآ
فهد: تسلم والله ماتقصر بس عندي دوام
عبدالله: وكل حمد يقوم بأمور العمل لبكرآ بس
فهد: مأحب أعتمد على حد في أمور الشغل
بوعبدالرحمان: على رآحتكـ ياوليدي أنتبه بس في الخطـ
فهد: أن شاء الله يلا توصوني على شيئ
بوعبدالرحمان: سلامتكـ بس سلم على الواالد
فهد: يوصل أن شاء الله يلافمآن الله
الكل: فمان الكريم
فهد ومن بعد ماأبتعد عن الرجال دق على غرام لأجل يشوفهآ قبل لايمشي
فهد ومن بعد ماجات غرام تم ينآظر فيها وهوساكت
غرام نزلت رأسها وبعدهآ رفعته وأستغربت من نظراته
فهد مازال يناظر فيها ..............
غرام برآئة : علامكـ ؟؟
فهد ويأخذ نفس : أفكر كيف أبروح وبتركـ هالوجه الحلو
غرام بأبتسامتها الحنونة : ليه أنت بتمشي؟
فهد: أيوهـ عندي شغل
غرام بحنية: توصل بالسلامة
فهد: ربي يسلمكـ ويقرب من عندها أكثر : توصيني على شيئ ياقلبي
غرام بخجل : سلامتكـ بس أنتبه على الطريق
فهد بأبتسامة :يالبى قلبكـ
غرام :...........
فيصل كان مار وشاف غرام وفهد وقلبه ذبل بزيادة


صدقيني حيل .. [ أحبك
. . . . . والوعـد يوم القيامه
ويل من هو كان يكذب
. . . . . وكانت ذنوبه جريده
اتركيني لجل عينه ..
كان لك حُبه إبتسامه
المهم إنك تكوني
يا بعد ( .فيصل. ) سعيده !
إنسي اللي صار كله
وصيري له منبع هيامـه
وإن ذكرتيني بغيابي
قولي عن روحـي فقيده !
ما أبي من قلبك إلا
طول عمره والسلامه
~ خلّي بالك من زمانك
دنيتك هذي عنيده ..


فهد ومسكـ أيدين غرام : أنتبهي على حالكـ
غرام وعيونها راح تدمع من الحزن الي تحاول تخفيه : أمم أن شاء الله
فهد: أحبكـ
غرام نزلت رأسها وتقول في خاطرها أحاول أصدق أحساسكـ يافهد بس ماأقدر أنا من فيصل تعلمت معنى الحب الحقيقي بس هذآ ماشفته بعينكـ ويمكن أكون غلطانة
فهد: ترى دآيم تسرحين
غرام وتحاول تتهرب: صدق... مالاحظـ ذآ ا لشيئ
فهد: ألا ...مرة أنا ملاحظـ
غرام: يمكن
فهد: يلا غرام أنا ستأذن أبمشي ذآحين
غرام ورغم الي سواهـ فهد ألا أنها حنونة على الكل وقلبها كبير : ربي معكـ
فهد وعطاها بوسة في الهوآ ومشى
غرام غصب عنها أبتسمت
بعدهآ ألتفتت لأجل تروح لأهلها وشافت فيصل قدآمها سرحان وحزين وحست أنه شافها وهي واقفة مع فهد
نآظرته وهي منحرجة وتقول في نظراتها سامحني يافيصل ماكان ودي أنكـ تشوف هالمنضر بس وش بيدي أنآ .
فيصل كان يناظرها ويقول في خآطرهـ لاتخجلين يابعد كل القلوب
أنتي ماسويتي عيب..... والله أنكـ أطهر بشر شافته عيني
مشت غرام ومنزلة رأسها ومرت من فيصل الي علق طيفهآ بروحه .
الساعة 5 العصر
عبدالله دخل بايكة جدهـ وشاف شذى جالسة لوحدهآ : شذى علامكـ جالسة لوحدكـ
شذى ألتفتت له وأرتبكت : لابس كنت جاية أشرب موية
عبدالله ويحاول يسعدهآ قد مايقدر: وش رأيكم تطلعون معنآ بالطراد
شذى: أنتو منو ؟؟
عبدالله : أناآ وعبدالرحمان وفيصل ... أذآ حبيتو تعالو معنا
شذى : مادري أسأل غرام
عبدالله ويجلس عندهآ : شبلاكـ كنتي كل مرة أكثر وحدة تتحمسين لطلعت البحر
شذى: بس صرت أخاف منه بعد الي صار لي (تقصد حادث الطيارة الي صار لها هي وتركي لأنها طاحت في البحر)
عبدالله وقلبه متقطع على خالته : أدري أنه الي صار لكـ موب شوية بس مايصير تخلين ذآ الشيئ يأثر عليكـ.. الحياة ماتوقفت هنآ
شذى: ....................
عبدالله وحب يلطف الجو : يلاخالتي فديتكـ روحي معنآ
شذى وماحبت تكسر بخاطر ولد أختها : أدري موقصدكـ أنآ ...لأجل بعض الناس يروحون معنآ << تقصد فرح
عبدالله ومسوي أنه بريء : أنآ ... حرام عليكـ
شذى : اممم علينا
عبدالله : هههههههه فاضحتني
شذى وهي تقوم : يلا خلنآ نشوف البنات يمكن مايبون يروحون
عبدالله : ماهوب كيفهم هههه
شذى وعبدالله راحو عند البنات وخبروهم
حنين ماصدقت عن الله وطارت من الفرحة
شهد ماتقدر تروح هي ودبتها
منيرة ماتقدر تخلي شوق بنت أخوهآ ولدها نايف تدري راح يبكون وتخاف تركبهم
ومحمد (بوشوق) نفس الشيئ
فرح في البادية كانت رافضة الموضوع لمآ عرفت أنه عبدالله بيكون موجود بس قدرت حنين تغيررأيهآ
غرام هي بعد ماكانت تبي تروح لأجل فيصل بيكون موجود بس بعد الحاح من عبدالرحمان وأخوها عبدالله وافقت
ركبو فيصل وعبدالله وعبدالرحمان الطراد ورآهم البنات حنين و فرح وشذى وغرام
يعني صارو سبعة ^_^
مشو والجو كان روعة وقت غروب يعني المنظر خيالي والي يسوق الطراد عبدالرحمان وفيصل وعبدالله جنبه والبنات جالسين قرب بعض وضحكـ وسوالف وناسة
حنين : وربي كاسرة خاطري شهود كان ودهآ تجي
فرح: وش تجي أنتي مهبولة تبينها تولد علينا في الطراد
البنات : هههههه
شذى: عندنا فيصل... دكتور يولدهآ هههههه
فرح: طبيب أمراض القلب وش دخلهـ في الوالدة
عبدالرحمان وسمعهم : فيصل ترى البنات يحشون فيكـ
فيصل : صدق.. وش فيه يهرجون ؟؟
حنين: أفاا ياخالي غاطـ أذنكـ عندنا ماتوقعتكـ كذآ
عبدالرحمان وهويسوق: أقول أسكتي ولا ترى أرجعكـ مكانكـ
حنين: لا لا توبة وربي ماأقول شيئ
عبدالرحمان: أي خلكـ كذآ أزين لكـ
شذى وهي تطلع الأغراض الي جايبتها في الكيس : شباب تبون تنقنقون
عبدالله : يابعدي والله وش جايبة ؟؟
شذى: أمممم ... شيبسات وشوكلت وبيبسي
عبدالله : والله أنكـ خوش خالة
شذى وهي تطلع اليز الحار : من يحبه؟
فرح وبدون ماتحس : عبدالله
عبدالله ناظر فيها ويقول في خاطرهـ ياعمري ..للحين تذكرين أني أحب اليز الحار أجل ليه الجفآ هذآ .... ياليت بس أعرف وش فيكـ يافرح
فرح أ نحرجت من نفسها ونزلت رأسها ..............
حنين وحبت تلطف الجو : وأنا خالة وش جبتي لي؟؟
عبدالرحمان : وحنآ مالنا شيئ
شذى: أفاا عليكـ كله لكم ...
في الشيليه
عند الحريم .. شهد ومنيرة كانو جالسين في البايكة
منيرة: أحس غرام ماهي مرتاحة مع خطيبها
شهد: أيوهـ .. وأنا بعد حآسة كذآ
منيرة: تتوقعين بسبب فيصل ؟؟
شهد: أمممم بصراحة في البداية قلت كذآ بس لمآ فكرت فيها قلت لو تحب فيصل للحين ...كان ماوافقت على فهد
منيرة: صحيح .. بس يمكن تبي تنسآهـ
شهد: مسكينة غرام ماتستاهل الا كل خير
منيرة: ربي يوفقها والله أني أحب هالبنت مرة .. وأعتقد أنها راح تنسى فيصل مع الأيام وتعيش حياة حلوة مع زوجها
شهد: أي البنت قلبها بسرعة يتعلق وتحب مو مثل الرجال
منيرة: وانا هذآ الي أقوله ..
أن شاء الله بعد فيصل ينسآها لأنه ماعاد في أمل لرجعتهم
شهد: يارب.. معورة قلبي حالته لزوم يتزوج لأجل ينسآهآ ولا كذآ بيروح فيهآ أخوي
منيرة: تبالغين ... وش دعوة ماراح يصير فيه ألا كل خير .. وبعدين الرجال بعد ينسى أذآ تزوج وجاب أعيال راح يلتهي بحياته الخاصة
شهد: ليه هو رآضي يتزوج .. شوفيه قرر يسافر ويكمل دراسته لحاله
منيرة: لايكون بس يتزوج وحدة ماهي عربية ومومن ثوبنا ويجيبها لنا ههههه
شهد: هههه لا مستحيل فيصل أكبر من كذآ بكثير أخوي وأعرفه
منيرة: يالبى قلوبهم أخواني كل واحد يعاني من جهة
شهد: كأنه مكتوب عليهم مايعيشون مع الي يحبونهم
منيرة: ونعم بالله ...
شهد: أمي بعد أحسهآ تعبانة كثير وهي تشوف محمد وفيصل بذآ الحال
منيرة: وش بيدنآ حنآ محمد وماهو راضي يتزوج بعد هبة وفيصل ماحي الفكرة من عقله
شهد: ربي يعين
منيرة: مانبي نضغطـ عليهم وصدقيني بيجي يوم وكل واحد منهم بيكون سعيد بحياته
شهد: الله يسمع منكـ
في الطراد
مازالو في جولة في البحر والجو كان ولا أحلى
حنين: فيصل قل لنآ قصة من القصص الي تصير عندكم بالمستشفى
فيصل : اممممم لزوم يعني ؟؟
حنين: أيوهـ
فيصل:طيب بس لاتبكين ههههه
حنين : وش دعوة فلم رعب
الكل : ههههههه
فيصل : بنشوف ذآ حين
عبدالله : يلا نسمعكـ دكتور فيصل
فيصل : عبود لاتتريق ترى القصة بجد مؤثرة
عبدالله : هههههه اوكي
غرام كانت تناظر فيه وعيونها تلمع وكأنها تترجى العالم يوقف في هالحظة وتبقى قربه طول الزمن وتسمع صوته العذب .......بس هذآ مجرد خيال في الواقع
فيصل : كنت يوم مداوم لساعة متأخرة لأنه عندي مناوبة مع الدكتور الي أطبق عندهـ ومسكيني ملفـ مريض وحالته خطرة
الكل كان يستمع له بحماس ..........
فيصل : فجأة ولمآ كنت أتناقش مع الدكتور على شغلة جات الممرضة وخبرتنا أنه دقات قلب المريض ضعيفة مرة
غرام ودموعها شوي وتنزل "حساسة مرة وحنونة "
فيصل ناظرها وشعره كان يطير من الهوآ وأبتسم لهآ لاأيرادي بس حاول أنه محد يحس فيه
عبدالرحمان: وش صار بعدين ؟
فيصل : رحنآ أنا والدكتور بسرعة والممرضة معنآ ودخلنا عليه .. كنت مرة خايف ...أول مرة أشوف حالة خطيرة وكوني في بداية تطبيقي ماكانت عندي الجرآئة أني أشوف حد يصارع الموت قدام عيني
حنين بتأثر: مات ؟؟
فرح وهي تدزهآ : وش بلاكـ ربي لايقوله
عبدالله يضحكـ على الخفيف على شكل البنات ...كانو بجد متأثرين
فيصل : حاولنا نعمل له صدمة كهربائية لأجل النبض يتحسن بس مافي فايدة حسينآ أنه الأبو في حالة أحتضار لذآ دعينآ واحد من عياله يجي يشوفه يمكن يبي يوصي بشيئ
الكل كان متأثر بالقصة ومندمج مع فيصل لدرجة أنه عبدالرحمان وقف الطراد لأجل يسمعها زين خخخ
فيصل ويكمل القصة: خلينآ ولدهـ الكبير يدخل وشاف أبوهـ في حالة مايأؤس منها وفقد الأمل وكان الأبو طول الوقت يقول أنه بيموت ..ومكان من الولد ألا أنه يلقنه الشهادة ولمآ قاله قل أشهد أن لاأله ألا الله رفض الأبو ينطقها وقال ماأقدر .. كلنآ أستغربنا من رفض الأبو
الكل بحزن: ليه رفض؟
فيصل: مادري والله ...بس الأبو كان رافض ينطق الشهادة وكان يبكي طول الوقت ويقول ماأقدر أقولها ماأعرف ..نسيتهآ ... ومن هالكلام
عبدالرحمان: لاحول ولاقوة ألا بالله
فيصل: مات الأبو وماهو قادر ينطق الشهادة ولما طلعنآ من الغرفةقال لنآ ولدهـ أنه أبوه ماكان يصلي وكان معذب زوجته وماهو مخلي حد في حاله
حنين صارت تبكي من بعد ماخلص فيصل القصة
فيصل بحنية وكان يعتبر حنين مثل أخته: علامكـ ؟؟مو قلت لكـ قبل لاأقولها لأجل لاتبكين قلتي فلم رعب هو .
حنين وتمسح دموعهآوتضحك غصب: من قال أني أبكي هذآ شيئ طاح في عيني وعورني
الكل : ههههههههههه
فيصل: زين أجل طمنتيني عليكـ
عبدالرحمان ويشغل الطراد مرة ثانية ...........بس ماشتغل
عبدالله ويقرب من خاله أكثر: وش بلاهـ ؟
عبدالرحمان ويحاول يشغله : مادري ماهو برآضي يشتغل
فرح بخوف : لايكون تعطل ؟؟؟؟؟؟؟؟
فيصل : لا أن شاء الله بيشتغل ... عبدالرحمان حاول مرة ثانية
عبد الرحمان ومازال يحاول : المكينة شكلهآ أحترقت
عبدالله : لاتقول
حنين بحزن أمتزج بخوف : النهار قرب يروح وبيدخل اليل من بيساعدنآ وصارت تبكي
عبدالرحمان بأرتباكـ وعصبية : حنين علامكـ ؟؟مانتي بشايفة حنآ وش أنسوي ...سكتي أزين لكـ
حنين بكت أكثر لمآ عبدالرحمان صارخ عليها ماهي متعودة كان مدللهم مرة وماعمرهـ رفع صوته عليهم
فيصل : هد أعصابكـ ياعبيد ماصار ألا الخير أن شاء الله
عبدالرحمان : تعال يافيصل حاول انت
فيصل :طيب
قرب فيصل وتم يحاول لكن الطراد ماهوب راضي يشتغل والظاهر أنه المكينة صدق أحترقت
غرام وتقرب من عند خالتها شذى: شذى أنا خايفة
شذى : لاتخافين أن شاء الله مافي ألا الخير
حنين وصوتها بان من البكي ويمكن لأنها أنحرجت لمآ عبدالرحمان صارخ عليها
فرح وقربت عند حنين: حنوو مايستاهل الموضوع لاتبكين
عبدالرحمان وشافهآ وماقدر.. أنكسر خاطرهـ وهو كلش ولايصيب بنات خواته شيئ يموت فيهم بس بدون مايحس صارخ عليها
قرب من عندهآ وجلس...... وحظنهآ
عبدالرحمان : أنا أسف ماكان قصدي .. يلا عاد لاتقطعين قلبي
حنين ومازالت تبكي ............
عبدالرحمان ويمسح دموعهآ : يلاحنووو عشان خالكـ الي تحبينه مايصير تسامحينه هالمرة
حنين: أنا أفداكـ ياخالي ماني بزعلانة منكـ....... بس ماتعودت انكـ تصارخ علي
عبدالرحمان: حقكـ علي ... بس أنآ متضايق من وضعنآ مادري شبنسوي
فيصل: مافيه ألا أنه ندق على عمي بوعبدالرحمان
عبدالله : أي هذآ أحسن حل
عبدالرحمان: طيب أتصلو
عبدالله و يحطـ يدهـ بجيب البنطلون : أوووووهـ مو موقته
فيصل: وش بلاكـ ؟
عبدالله : نسيت جوالي
شذى بغلق: مومشكلة أخذو جوالتنا بس شوفو لكم حل
فيصل: خلاص أدق بجوالي
وطلع موبايله وفتحه
فيصل بخيبة: مافيه تغطية
عبدالرحمان: لاتقول
فيصل: وش أنسوي ذآ حين
غرام: حاولو بجوالتنا
عبدالله : عطيني
خذ جوال شذى وغرام وكذلكـ فرح بس كلهم نفس الشيئ بدون تغطية
وجوال عبدالرحمان مافيه شحن والبطارية فضت
عبدالله : وش السوات .. اليل طلع
عبدالرحمان ورجع يحاول يشغل الطراد : مافي فايدة شكلهآ أحترقت
عبدالله وهو معصب ويوجه الكلام لعبدالرحمان : دآمكـ تدري أنه فيهآ عطل أجل ليه خليتنآ نركب فيه
عبدالرحمان وزاد في التوتر : ماني بناقصكـ ياعبدالله أسكت ولا ترى مايحصلكـ خيرر
البنات كانو يناظرونهم وميتين خوف أول مرة يشوفون عبدالله وعبدالرحمان في هالوضع
عبدالله عصب بزيادة من كلام عبدالرحمان: يعني فوق مانت غلطان تهددني
عبدالرحمان: وربي ياعبيد لولا الي صاير كان شغلي معكـ ثاني
فيصل وكالعادة كان هادئ ومحكم عقله : وش بلاكم ترى هرجكم ماله لزوم ذكرو الله وخلونا نفكر عدل ماهو وقت هالكلام الفاضي
عبدالرحمان وهو يجلس ويحاول يكون هادئ : لاأله ألا الله
عبدالله هدآ أشوي وسكت
في الشيليه
دآخل بايكتهم
بو نايف (خالد) كان جالس مع زوجته منيرة : تأخرو الشباب مادري شبلاهم اليل طلع
منيرة: والله أني أحاتيهم
خالد: تلاقينهم أنبسطو على الجو لاتخافين أشوي ويكونون عندكـ
منيرة: أن شاء الله لأنه شهد تعبت وهي تدق على عبدالرحمان ولايمكن الأتصال به
خالد: يمكن مافيه تغطية أو أنه مسكر جواله وناسي
منيرة: يمكن ... وكأنها تذكرت شيئ : ألا وين نيوفي وشوق ؟
خالد ومسوي أنه زعلان : يلعبون
منيرة: وش فيه الحلو ضايق خلقه
خالد: لأنكـ ماتسألين ألا عنهم وأنا ماتدرين عني
منيرة: ههههههه من جدكـ تغار من أطفال
خالد ودخل الغرفة وتسطح على السرير:.................
منيرةودخلت معه: أنت تدري شوق بنت أخوي من بعد ماتوفت أمها أنا أحاول أني أكون لها العمة والأم ومابي تحس بيوم أنها وحيدة ونيوفي هذآ ولدكـ
خالد ويسوي نفسه مومهتم : أي عادي
منيرة وتقرب من عندهـ أكثر : حبيبي خلودي تدري أنكـ عندي الدنيآ كلها بلا دلع يلا
خالد ومايقدر في زوجته : طيب تعالي أنا مشتاق لكـ
منيرة وحمرت خدودهآ ........ وسمعت صوت حد يطق الباب
خالد ومتحطم حدهـ : ياربي
منيرة : هههههه
خالد وطلع من الغرفة يشوف منو جاي وفتح الباب
بوعبدالرحمان : أسف ياوليدي أزعجتكـ
خالد ويحترم ويقدر بوعبدالرحمان ويعتبرهـ مثل أبوهـ : أفاا وش دعوة المكان مكانكـ تفضل
بوعبدالرحمان : زاد فضلكـ ماتقصر بس بقيت أسألكـ أن كان حد من الشباب دق عليكـ
خالد: لاوالله محد دق
بوعبدالرحمان: دقيت عليهم ..وجوالاتهم مغلقة .. وانا خايف عليهم ..اليل طلع
خالد : أن شاء الله مافيهم ألا الخير .. بس عن أذنكـ أجيب جوالي وأجي معكـ ..نحاول وكاد أنهم يردون
بوعبدالرحمان: جزاكـ الله خير
خالد : تسلم عمي
دخل خالد البايكة
منيرة: من جاي ؟
خالد: هذآ عمي بوعبدالرحمان .. يسألني أن كان حد من الشباب دق علي
منيرة: ..........
خالد ويأخذ جواله : طيب مناير أنا بروح لعمي
منيرة: طيب حبيبي .. وطمني أذآ صار أي شيئ
خالد: أن شاء الله

في الطراد وبعد ساعة من وقت ماوقف عليهم
جلسو كلهم ساكتين ومو عارفين شيسون وحتى مافي ولا طراد او سفينة مرت من عندهم
وقف عبدالرحمان وتم يناظر البحر وهو حزين وضايق خلقه ويحاتي زوجته الي بالشهر التاسع وضميرهـ ماأنبه ليه جآ وتركهآ
فيصل حطـ أيدهـ على كتف عبدالرحمان: أن شاء الله خير .. لاتحاتي أنت كنت في كل المواقف أحسن واحد فينآ ليه أشوفكـ حزين ويأس كذآ .. مانبي نخوف البنات أكثر
عبدالرحمان: ......................
عبدالله كان جالس وطفشان حده وضايق خلقه
البنات كانو ذبلانين وكل وحدة حاطه رأسها على كتف الثانية .. لاكن مازالو يؤاسون ويخففون على بعض
حنين ومرة خايفة بس حاسة أنهآ تبي تنسى أنهم في وسطـ البحر وباليل : أقولكم نكتة ؟؟
كلهم لتفتو عليها وتمو يناظرون فيهآ ويقولون في خاطرهم صدق رآيقة
حنين: علامكم تناظرون فيني كذآ... هذآ جزاتي أبي ألطف الجو
فرح: صدق فاضية .. وربي مووقته
حنين: كيفكم
فيصل: قولي أنا بسمعكـ
حنين: أحسنهم والله أناآ من زمان قايلة
فيصل : ههههه
حنين بمرح: مره واحد الكهربه مسكت فيه قال لها مش انا محمود
الكل : ههههههههههههه
حنين: أشوفكم ضحكتو توكم من اشوي ماتبوني أنكت
عبدالله: قسم أنكـ فلم هههههههه
حنين: شكرآ شكرآ لاداعي للأحراج
فيصل: حلوة منكـ
عبدالرحمان: والله محد مسوي جو غيركـ .
حنين: لأني أكثر وحدة خايفة فيكم هههه
شذى: هههههه حسيت
فيصل: يعني كل ذآ من الخوف ..صرتي تنكتين
حنين: أيوهـ ههههههه
غرام وكأنهآ مفزوعة وتأشر على جهة اليمين في الطراد:شوفو
الشباب وخافو على غرام: وشو؟؟
غرام بخوف : الموية تتسرب لطراد
فيصل وراح للجهة الي أشرت عليها غرام: عبدالرحمان الطراد أنكسرت قطعة منه والموية تدخل
عبدالرحمان وعبدالله قربو عند فيصل
عبدالله : أووووووف وش هالمصيبة
عبدالرحمان بقهر : وش الي صاير اليوم وربي كأنه حد داعي علينا
نرجع لشيليه
بوعبدالرحمان وعلى أعصابه :الوقت تأخر ولافي أي خبر عن العيال
محمد: هد أعصابكـ ياعمي ... موزين عليكـ
بوعبدالرحمان: الطراد ماكان جاهز أنهم يطلعون فيه أصلآ من زمان محد حركه .. بس أنآ ماشفتهم وقت ماطلعو كان منعتهم
خالد: لزوم نبلغ خفر السواحل
أنتهى
وش مصير أبطالي ..وهم بوسط البحر ..والموية تسربت لطرآد
وهل من الممكن أنه حد فيهم يفارق الحيآة ؟؟؟؟؟؟
أذآ كنتم حابين تعرفون ... أنتظروني في البارت القادم

حساويه وفتخر
11-12-2010, 10:17 PM
واووووووووو
البارتين حممممماس
ان شاء الله ماحد فيهم يموت توصل لهم خفر السواحل

ابن الهواشم
11-12-2010, 10:47 PM
الف شكر لك
ننتظر القادم
تحياتي لك

شموخ عزي
11-12-2010, 10:50 PM
أتــوقع تـركي فـقـد الذآكـره..

واتوقع الي بيموت يا غرام يافيصل والأفضـل ثنيـنـهم يموتون ..هههههههاي


ننـتـظرررر الأحــداااااااث الجايه بشغف..:a17s_150:

فديتكـ لاتخليني
11-12-2010, 10:57 PM
:a17s_13:

حكايا صمت
11-12-2010, 10:58 PM
حلاتي لا تموتي أحد ما أظن أن الطراد يغرق فيهم
يمكن السواحل يلحقون عليهم بأخر لحظه
> يعني كذا مجرد توقعات
بنتظارك تفاجأينا بالبارت الجاي
وأحلى تقيم لروعتك


فديتك لاتخليني عادي خيوو بس حبيت أرفع ضغطك
وأعلمك أني أعرف أرد هع > رااايقه الاخت

حكايا الورد
11-13-2010, 01:15 AM
البارتات روووووعه

واتوقع تركي مامات يمكن فقد الذاكره


وان شاء الله وله واحد يموت من ابطالنه

ويعطيك 1000 عافيه بنت خالتو ابداااااااع...

فديتكـ لاتخليني
11-13-2010, 12:28 PM
خخخخخخ
ان شاء الله يغرغوون ويمووتووون :a17s_132:
مووتي حررهـ ياا حكياا صمت :a17s_132:

~دلع حساويهـ~
11-13-2010, 02:14 PM
يؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤه

متى التكملللللههه

وربي تحمسسسسسسسسسسسسست اقوى شششششششششششششي

متى البااااااااااااارت الجاااااااااااااااااااااااااااااي؟

فديتكـ لاتخليني
11-13-2010, 03:00 PM
السسسنه الجااايه :a17s_132:
<< بينذبح :a17s_151:

ياحلاتي
11-13-2010, 09:30 PM
شآكرهـ لكم من كل قلبي توآجدكم
أسعدتوني مرررررررة
وان شاء الله البارتين راح انزلهم بكرآ
خلكم بالأنتظآر ^ ^

ابن الهواشم
11-13-2010, 11:46 PM
ما أصعب الأنتظاااااااااااار
خخخخخخخخخخخخ
الف شكر لابداعاتك
تحياتي

حكايا الورد
11-13-2010, 11:48 PM
ياريت تنزلين كل يوم

بما انه اجازة

مع اني اشك انك راح تسمعين كلامي

ادري عنيده وما تنفذين الا الي برأسك...

ترأنيم
11-14-2010, 12:20 PM
:a17s_107::a17s_107:يهبـــــــــــــــــل البارت
بلــــــــــــــــيز كمليها بسرعهـ


وناصه

ليندآ
11-14-2010, 01:53 PM
كملي كملي بسرعه


تحمست حيلن

شموخ عزي
11-14-2010, 02:39 PM
ويــــــــــــــــن البــــــــــآآآآآرت ..؟؟؟


:a17s_13:

ترأنيم
11-14-2010, 05:06 PM
:a17s_13:ويــــــــــــــــــــــن الباارت؟.:a17s_13:

بسرعه متحمسين شيصير للشباب

ياحلاتي
11-14-2010, 06:01 PM
جيت ع الموعد
وقبل كل شيئ حابة أشكر .. كل الي توآجدو
لاعدم منكم .

ياحلاتي
11-14-2010, 06:02 PM
(البارت 20)

الوضع كان متوتر مرة وفاتت ساعتين وهم في الطراد محد يدري عنهم ...الوضع صار خطر والموية بدت تملي الطراد وبعد كذآ أكيد أنه راح يغرق والمسافة بعيدة اشوي عن الشيليه الكل كان متوتر والبنات حالتهم لايرثى لهآ

في هالوقت راح بوعبدالرحمان وخالد لخفر السواحل وبوسعود ومحمد تمو عند الحريم.. مايصير يخلونهم لوحدهم في الشيليه

الحريم كانو مرة خايفين وشهد زاد توترهـ وزاد أللم عندهآ .. بس تحاول تصبر أكثر ..وكل وحدة موكلة أمرهآ لله .


في الطراد والوضع مو طبيعي أبد
شذى وهي تبكي وتذكرت الي صار لها في حادث الطيارة لمآ أغرقو في البحر وأفترقت عن تركي
شذى ودموعهآ غطت وجهآ: تكفون سووو شيئ راح نغرق مابي أعيش مأساتي مرة ثانية... تكفون
فرح وهي الثانية تبكي : خالتي لاتبكين الله يخليكـ .. ماراح نموت صدقيني .. اكيد فيه أحد بيساعدنآ
عبدالرحمان ويحس أنه مخنوق : قولو لي وش بيدي أسويه ؟؟
عبدالله والدنيا مسودهـ بعيونه ........
فيصل وماعاد يتحمل : مستحيل أتم كذ أنا راح أسبح في البحر لحتى أوصل للبر وأبلغ أي حد يساعدنآ
عبدالله ومتنرفز من كلام فيصل: أنت مجنون؟؟؟ وش صار لكـ يافيصل حنآ في مكان بعيد.. أستحالة نخليكـ تسبح بهاليل
عبدالرحمان: وش بلاكـ فيصل عايفآ نفسكـ أنت ...وش الي تقوله تبي تموت حالكـ
فيصل وهو معصب : أي عآيفآ نفسي أموت أنآ ولا تموت سبعة أرواح .. أذآ تمينآ على هالحال راح نغرق تعرف كيف راح نغرق ..
غرام وماقدرت تتحمل وصارت تبكي من قلب : لا ماتروح .. تكفى فيصل طلبتكـ لاتخاطر بحالكـ وربي راح أموت
الكل كان يناظر غرام الي كانت تترجى فيصل أنه مايغامر في حاله ومستغربين ويقولون في قلوبهم ...غرام مازالت تحب فيصل
فيصل أنهد حيله من وضع غرام بس تأكد من شيئ واحد أنهآ .................مازالت تحبه
فيصل بحنية وخيبة : ماقدر أتم كذآ والله ... صدقوني مابيصير لي شيئ
عبدالرحمان وأول مرة يرفع صوته على فيصل : نموت كلنآ ولا نحيآ كلنا .. محد مستغنى عنكـ يالمجنون
فيصل جلس ونزل رأسه ومرر أيدينه على شعره وتم ساكت

في هالوقت الصمت كان مغطي المكان ...محد له خلق يتكلم ولايقول شيئ و كانو يدعون ربهم في دآخلهم أنه ينجيهم من الي هم فيه ويرجعون بالسلامة
بعد فترة
عبدالله بفرحة : شوفو في طراد قريب
فيصل وجآ قرب عبدالله : أي والله
عبدالرحمان وماهو مصدق وتمو يأشرون لطراد أنهم هنآ
البنات كانت الوناسة مومكفيتهم ورتاحو وحسو أنه في أمل لرجعتهم
قرب الطراد من عندهم وكانو من خفر السواحل وكان معهم خالد وبوعبدالرحمان

وبكذآ رجعو الشباب والبنات لشيليه بالسلامة وكانت هاذي التجربة عبرة لهم ألا أنهم ماراح ينسونهآ أبد... خاصة أنهم جمعتهم بالحلوة والمرة .
واليوم الثاني رجعو لرياض .

الساعة 11 باليل في الكافيه
اسامة صديق فيصل : أنت من جدكـ تتكلم؟؟
فيصل : أي والله هذى الي صار
أسامة: يارجال بصراحة شيئ يخوف الحمدلله على سلامتكم
فيصل: الله يسلمك
أسامة : بس صدق أنت مجنون
فيصل : ليه .؟
أسامة: يعني كنت راح تخاطر بنفسك لأجل تنقذهم
فيصل : وماكان عندي أي مانع على الأقل أموت أنآ ولامجموعة
أسامة: أقول شكلكـ بس متأثر في أفلام الأكشن
فيصل : هههههههه لاوالله... بس لو كنت تفكر بطريقتي كنت بتسوي مثلي
أسامة: ماظنتي
فيصل : يلاالحمدلله عدت على خير
أسامة: أي والله ... والمشكلة أنه كان معكم بنات يعني الموضوع صار اصعب
فيصل: أيوهـ . بس تصدق كانو يرفعون من معنويتنآ ..
أسامة : بصراحة سالفتكم فلم
فيصل: هههههه

اليوم التالي في افخم مطاعم الرياض الساعة9 باليل
فهد: خفت عليكـ مرة لمآ قالت لي عمتي السالفة
غرام ناظرت فيه وسكتت .........
فهد: الحمدلله على سلامتكـم
غرام: الله يسلمكـ
فهد: يآعمري أنتي أكيد خفتي
غرام وهي تناظر فيه : خفت .. وتذكرت فيصل : بس كان في شيئ يؤخر الخوف عني
فهد وبنظرة فيهآ أستغراب: وشو؟؟
غرام وأرتبكت: لابـ ــس مـ ـاكـ ـنت لـ ـوحدي يعني كنه ستة وأنا السابعة
فهد: أهااا
غرام:....................
فهد: وحشتيني موت
غرام أكتفت بأبتسامة ...........
فهد: على فكرة أنتي كلامك قليل
غرام: أممم أدري
فهد: ليه ؟؟
غرام وبكل هدوء كاعدتهآ: لأني أحب الشخص الي قدامي يفهمني من نظرة عيوني وبدون ماتكلم
فهد: ههههه
غرام ليه تضحكـ ؟
فهد: لأنه الي تتكلمين عنه صعب ... ومانشوفه ألا بالأفلام
غرام : بالعكس هذآ موجود .. والدليل أنه في أشخاص تفهمني من نظرة عيوني
فهد: يمكن أذآ عشت معكـ أكثر أقدر أفهمكـ من عيونكـ مثل ماتقولين
غرام: أن شاء الله تقدر
فهد: ألا أقولكـ شرآيكـ بعد مانخلص عشآ أوديكـ بيت أهلي . ذبحوني البنات مشتاقين لكـ
غرام وبعد فترة: خلهآ مرة ثانية ... عبدالله طالع مع ربعه وماودي أخلي أمي لحالهآ بالبيت
فهد ويقبص خدودهآ : فديت أنآ الحنونة
غرام: ههههه

في بيت بوعبدالرحمان: دخل دار بنته يبي يكلمهآ في موضوع ... وبعد ماطق الباب
شذى: تفضل
دخل بوعبدالرحمان
شذى تعدلت : هلا يبآ
جلس على السرير: شلونك اليوم ؟؟
شذى: بخير الحمدلله
بوعبدالرحمان : عسآهـ دوم أن شاء الله
شذى: تسلم يبآ
بوعبدالرحمان: يابنيتي أنآ عندي لكـ أقتراح صار لي كم يوم أفكر فيه أذآ حبيتيه كان بهآ وأذآ ماتبينه على راحتكـ
شذى بأهتمام: وشو يبآ ؟؟
بوعبد الرحمان: حنآ محتاجين في الشركة حد يخلص المعاملات والتقارير لنآ وتدرين من بعد وفاة تركي الشغل متعطل أشوي
شذى وتكدرت : .................
بوعبدالرحمان: أنآ أقول بمآ أنه تخصصكـ أدارة أعمال وأنتي فاهمة مجالنآ شرآيكـ تتولين أنتي هالمهمة وأنتي بالبيت وبكذآ راح أكون أنا متطمن
شذى: والله يبآ شيئ أتمنآهـ بس أنا ماقد أشتغلت من قبل
بوعبدالرحمان: أخوكـ راح يفهمكـ كل شيئ
شذى: الي تشوفه يالغالي وعلى الأقل راح أشغل وقتي
بوعبدالرحمان: وأنا بعد قلت كذآ
شذى: ............
بوعبدالرحمان: أنا راح اكلم عبدالرحمان وأنتي تفاهمي معه
شذى: أن شاءالله
بوعبدالرحمان ويقوم: يلا أنآ أستأذن
شذى وهي توقف أحترامآ لأبوهآ : أذنكـ معكـ يبآ


اليوم التالي الساعة 4 العصر في بيت بومحمد
شهد ومنيرة كانو جايين بيت أهلهم ولأنه من زمان ماشافو أبوهم
محمد وتوهـ نازل من فوق : خواتي هنآ وماحد قالي
منيرة: هههه هلا محمد .. على بالي أنت في الخبر
محمدويجلس على الصوفة: مأخذ أجازة وبيني وبينكـ شكلي راح أنقل لرياض
منيرة: أي أحسن لكـ وبعدين أنت موراضي تخلي شواقة عندنا وهي تطفش هنآكـ لحالهآ
محمد: وأنا قلت كذآ
محمد: علامكـ شهود شكلكـ تعبانة مرة
شهد وضعهآ منتهي أصلآ : أي والله أحس اليوم بألم زيادة
محمد: خليني أوديكـ المستشفى
أم محمد وتوهآ تجي : قلهآ أنا تعبت منهآ تقولي ماهو بألم ولادة الي يسمعهآ مجربة
محمد: قومي بس قومي شكلكـ بتولدين أصلآ
منيرة: لاتخافين أمي بتروح معكـ.. شهود لاتصيرين عنيدة
شهدبتعب : طيب وعبدالرحمان ؟؟
محمد: بالأول خلينآ نروح المستشفى ونشوف شبيصير يمكن موب ولادة
شهد بغلق: بس أنآ خايفة
أم محمد: لاتخافين كلنآ ولدنآ وعيلنآ وماصار ألا كل خير
شهد وهي تقوم وبتعب : طيب بروح أجيب عباتي
منيرة: خلكـ خلكـ أنا أجيبهآ لك
شهد: يعطيكـ العافية مناير

بعد سآعة في المستشفى ..~
السستر وتوهآ طالعة من عند شهد: خلاص مدام في ولادة
أم محمد: الله يقومهآ بالسلامة بنيتي... محمد دق على عبدالرحمان
محمد: أن شاء الله يمآ
دق محمد على عبدالرحمان
محمد: هلا عبدالرحمان
عبدالرحمان : يلا حيهم كيف حالكـ يالنسيب
محمد: ربي يسلمكـ بس ترآ أنا بالمستشفى
عبدالرحمان بخوف: عسى ماشر ؟؟
محمد: الشر مايجيكـ بس شهد جآهآ الطلق وأنا جبتهآ ويقولون أنهآ بتولد
عبدالرحمان واشوي وراح يبكي : بذمتكـ ؟؟
محمد: وربي
عبدالرحمان بتوتر: وليه ماقلتو لي طيب هي في أي مستشفى
محمد: في مستشفى .(.............)
عبدالرحمان: دقايق وأنآ عندكم
محمد: يارجال أنتبه في الطريق ماهي لوحدهآ
عبدالرحمان: طيب طيب

في بيت أم عبدالرحمان ..
أم عبدالرحمان كانت تكلم ولدهآ بالموبايل
عبدالرحمان: يمآ أنا خايف عليهآ
أم عبدالرحمان: يانظر عيني لاتخاف مافي ألا الخير ماهي بأول وحدة تعيل
عبدالرحمان: يمآ حبيبتي أدعي لهآ ربي يقومهآ بالسلامة
أم عبدالرحمان: أن شاء الله حبيبي لاتوصيني أنت بس لاتحاتي
عبدالرحمان: أن شاء الله
أم عبدالرحمان: كان ودي أكون معكم ياوليدي بس أبوكـ ماهوبوموجود في البيت
عبدالرحمان: أن شاءالله تزورينهآ لولدت .. خالتي أم محمد معهآ ماخلتنا
أم عبدالرحمان:طيب حبيبي طمني عنهآ
عبدالرحمان: أن شاء الله يمآ .. مع السلامة
أم عبدالرحمان: ربي يسلمكـ

بعد سآعة
طلعت الدكتورة من غرفة شهد
عبدالرحمان راح لعندهآ دآيركت ورآهـ أم محمد ومحمد
عبدالرحمان بغلق كبير: بشري دكتورة ؟؟
الدكتورة: وين زوج المدام
عبدالرحمآن ..وشفايفه ترتعش من الخوف: أنآ ..
الدكتورة: ................................................مب روكـ أجآكـ صبي بيعئد
عبدالرحمان بفرح: صدق !!
أم محمد: الحمدلله
محمد: مبروكـ يالغالي
عبدالرحمان: الله يباركـ فيكـ وقبل لاتمشي الدكتورة
عبدالرحمان بأهتمام : شهد كيفهآ ؟؟
الدكتورة: .................................................. ...الحمدلله هيآ والصبي مناح
عبدالرحمان وحظن محمد من الفرح : جاني ولد ماني بمصدق .. صرت أبو
محمد: هههههه الفـ ألفـ مبروكـ تستآهل والله
أم محمد وتباركـ لعبدالرحمان: مبروكـ يمآ... يتربى بعزكـ
عبدالرحمان: الله يباركـ فيكـ ماتقصرين
محمد : أنا بروح أبشر فيصل
عبدالرحمان بفرح: طيب
مشى محمد بالسيب وتوهـ بينزل الدرج ألا لفت أنتباه شخص.... ووقف
ألتفت بكل أهتمام وشافهآ قدامه
مازال حافظ رسمة عيونهآ الحلوة ولونهم الجذاب وكلامهآ وصوتهآ وكل شيئ كان في ذيكـ الحظة
محمد ومايبي يخسر هالحظة : الجازي
ماردت عليه وشكلهآ مانتبهت لصوته لأنهآ كانت مستعجلة
لحقهآ ولحتى وصل للغرفة الي دخلت فيهآ وتوهـ بيدخل
الممرضة: ممنوع تدخل هاذي غرفة عمليات
محمد بتردد: بـ ــ ـس بقـ ـ ـ يت
الممرضة: أسفة عندنآ عملية عندكـ أي شيئ أتفضل تحت لو سمحت
محمد بأحباطـ شديد: أنا أسف
نزل تحت وطلع الشارع ويحس نفسه مخنوق
وربي أعرف نظرة عيونهآ , لونهم , جاذبيتهم, صوتهآ, وكل شيئ مازال في بالي منرسم من هذآكـ اليوم
وبنفس الوقت يأنبه ضميرهـ
وش تقول يامحمد وأم شوق حبكـ الأول بهالسهولة نسيتهآ عشان وحدة ماتعرف غير أنه أسمهآ الجازي وبعض الأشياء الي ماتخليكـ تتعلق فيهآ هالكثر
تعب من التفكير وقرر أنه مايسأل عنهآ لأنه مايدري وش بيقول لهآ لو شآفهآ
ووكل أمرهـ لله

في سيارته
كان طالع من الشركة يخلص كم شغلة وبيرجع
رن موبايله ورفع
فهد: الوووو
:هلافهد
فهد : مين معي ؟؟
:أفآا ماعرفتني
فهد: لا والله ماعرفتكـ <<المتصلة كانت بنت
:كل هذآ سوته غرام فيكـ
فهد بأنزعاج ويدري أصلآ من الي كانت تكلمه بس ماأحب يعطيهآ أمل من جديد
فهد: قلتلكـ أنه علاقتنآ أنتهت ... وش تبين ؟
:وبهالسهولة ....ليه أنا شسويت فيكـ يافهد
فهد وماهو بمرتاح أبد : أنا الحين صرت متزوج رجآء لاعاد تتصلين
:موبكيفكـ تنهي علاقتنآ وتبتدي فيهآ
فهد: أنتي الي أرخصتي بحالكـ . أنا ماوعدتكـ بشيئ
:بس أنا حبيتكـ يافهد وأنت بعد كنت تحبني بس نسيت كل شيئ من يوم ماشفت غرام
فهد ومستغرب كيف عرفت أسم غرام بس يقول في قلبه ماهوبصعب عليهآ تطلعه
فهد: أي نسيتكـ يوم شفتهآ تدرين ليه .. لأنهآ أنسانة نظيفة .. وماباعت شرفهآ مثلكـ
:كذب غرام ما......
فهد وقاطعهآ : أنا راح أسكر ماعندي كلام معكـ وياليت لو تنسيني
سكر موبايله وحطه مكانه
فهد : صدق سخيفة
وجات فكرة في باله
لايكون هالمجنونة تخبر غرام عن علاقتنآ ...بروحهآ البنت مستأة مني أروح أطينهآ أنا
فهد بعصبية: أوووووووف أنآ وش سويت في نفسي

في المستشفى
كان مافي بالغرفة ألا شهد وعبدالرحمان
عبدالرحمان وماسكـ ولدهـ: فديته ولدي يهبل ... شهود من يشبه؟
شهد بتعب من الولادة: مادري حبيبي ماعرف أشبه
عبدالرحمان: شوفي أنآ أدري أني مملوح أحم أحم بس ولدي أحلى
شهد: ههههههه يعني يشبهني
عبدالرحمان: أمممم مايعطي معنه الطفل يتغير
شهد: يابخته أن كان يشبهكـ
عبدالرحمان ويجلس جنبها في السرير: ويلوموني فيكـ ... سؤال أنتو عيال خالتي أم محمد ليه كذآ لسانكم ينقطـ عسل
شهد: ههههه من الله كذآ
عبدالرحمان ويقول في خاطرهـ سبحان الله كاانه من الشوكـ ينبت الورد .. عكس أبوهم تمآمآ قمة في الأخلاق والأحترام ماشاء الله عليهم
شهد: وش فيهم الحلوين سرحانين
عبدالرحمان وبيضيع السالفة : لابس كنت أفكر وش كثر هالحظة حلوة .. فيوم كنت خايف أني أفقدكـ أو أفقد ولدي بس ربي ماأخيب أملنآ
شهد : الحمدلله رب العالمين .. حبيبي عبود وش تبي تسميه ؟؟
عبدالرحمان : امممم طول عمري أفكر وش بيكون أسم ولدي ههههه
شهد: هههههه
عبدالرحمان: بس أنتي الي تعبتي من حقكـ أنكـ تختاري الأسم
شهد: قل أنت أسم وأقولكـ أذآ كان حلو أولا
عبدالرحمان: أنتي تدرين أني أحب أسم زياد
شهد وتناظر فيه وبكل حب : أممم أسم حلو ولايق أنكـ تكون بو زياد
عبدالرحمان ويحظن زوجته : يعني خلاص أم زياد
شهد: أممم
في ذآ الوقت انطق الباب
عبدالرحمان وعدل نفسه : تفضل
غرام وتدخل مع أمهآ
غرام وتسلم على خالهآ : ألفـ ألفـ مبروكـ ماجاكـ ...فرحت لكـ
عبدالرحمان: هههههه يالبى عمركـ بنت أختي الله يباركـ فيكـ
غرام وتباركـ لشهد: الحمدلله على السلامة حبيبتي طلعتي من الشر
شهد : الله يسلمكـ .. الفال لكـ تذوقينهآ
غرام أكتفت باأبتسامة .............
أم عبدالله بعد ماسلمت : مابقيتي تولدين تعبتينآ معكـ
شهد: هههه خلاص معاد أبي أحمل مرة ثانية ياأختي تذبح الولادة
أم عبدالله : هههه جربي ماذقنه... بس الظاهر من بعد خوفكـ عليهم على سالفة الطراد جاكـ الطلق
شهد: أي والله من ذاكـ اليوم والعوار مشتد علي
غرام وكأنهآ تذكرت : عبود عند الباب ... يبي يباركـ لكـ شهود
عبدالله ومن ورآ الباب :أحم أحم .. مبروكـ مرت خالي يتربى بعزكم يارب
شهد : الله يباركـ فيكـ عبدالله .. الفال لكـ أن شاء الله
عبدالله: أي أي ولي يسلمكـ مرت خالي كثري من هالدعآ ترآني أبي أعرس
الكل: هههههههه
عبدالرحمان: يالمشفوح
عبدالرحمان وبعد ماطلع عند عبدالله
عبدالله بفرحة كبيرة وحظن خاله : مبرووووووووكـ يابو ... أي صدق وش سميتوهـ ؟؟
عبدالرحمان: زياد
عبدالله : وش عندهـ زياد هههه يارجال مابقيت تعيل وتفكنآ .. ولاعاد تسويهآ مرتن ثانية
عبدالرحمان: وليه أن شاء الله ؟؟
عبدالله : وتسأل ليه .. ماقصرت فينآ طول الوقت ويقلد عبدالرحمان : خايف يصير له شيئ ومادري وشو ....كنه مبالدنيا حد عندهـ عيل غيركـ
عبدالرحمان: ههههههه وش أنسوي بعد
عبدالله : روح بس جبه لي خلني أشوفه
عبدالرحمان : طيب
دخل عبدالرحمان وكان البيبي عند غرام
غرام وكانت تمسح على شعرهـ بحنية
عبدالرحمان بعد مادخل الغرفة: ماقلتو لي وش رأيكم في ولدي ؟؟
غرام وتناظر في زياد : ماشاء الله ربي يخليه يجنن
أم عبدالله : ذكرني بفيصل وهو صغير كان كذآ يشبه
غرام وأرتبكـ قلبهآ من طاري فيصل
عبدالرحمان بغيرة دلع: وش دخله فيصل ؟؟
شهد: وشو وش دخله؟؟؟ نسيت أنه أخوي .. وبعدين هني له أذآ كان يشبه القمر أخوي
عبدالرحمان : مادري وش مسوي لكم فيصل ماغير ميتين فيه
أم عبدالله : هههههه ماتجوز عن حركاتكـ
عبدالرحمان : غرومة عطيني زياد عبود يبي يشوفه
غرام : سميتوهـ زياد ؟؟ والله أسم حلو
عبدالرحمان: صدق!!.. يعني لايق علي
غرام:هههههه أي لايق خلني أشوف بوزياد ... لاوالله حلو هههههه

بعد نص ساعة طلعت غرام وأم عبدالله من غرفة شهد وكان عبدالله في السيارة ينتظرهم
في السيب وهم يمشون صادفو بومحمد وفيصل وام محمد
غرام تفأجات وأنقهرت وعيونهآ تلاقت بعيون بومحمد
تمت تناظر فيه نظرة حزن
فيصل ماتمنى هالشيئ وتم ساكت ..........
بومحمد ناظر غرام نظرة مالهآ تفسير وبعدهآ دخل لغرفة بنته
غرام نزلت رأسهآ وكأنهآ تقول "حرام عليكـ يابومحمد الي تسويه فيني "
أم محمد سلمت على أم عبدالله
أم عبدالله : هلاخالة شلونكـ ؟؟
أم محمد: بخير ربي يسلمك.. وتناظر غرام الي مكسور قلبهآ : شلونكـ يمآ غرام ؟؟
غرام وتسلم على خالتهآ : بخير يالغالية
فيصل بحزن : كيف خالتي أم عبدالله <<كان دوم يعتبرهآ مثل خالته
أم عبدالله وتعز فيصل كثير: الحمدلله
فيصل ويناظر غرام : كيف حالكـ غرام ؟؟
غرام بهدوء وصوتهآ باين عليه الحزن : بخير
أم عبدالله وتوجه الكلام لغرام: يلا يمآ لانتأخر على أخوكـ
غرام: أن شاء الله يمآ

بعد ساعة في المستشفى
دخلت زميلتهآ الممرضة غرفتهآ
سارة : الجازي ترى قبل العملية في رجال كان يناديكـ بس أنتي ماأنتبهتي له
الجازي وكانت تقرأ ملف : صدق؟؟ ليه ماقلتي لي ؟؟
سارة: لأنكـ كنتي مستعجلة وبعدهـآ دخلنآ غرفة العمليات .. بس تبين الصدق شكله كان مهتم فيكـ
الجازي وألتفتت بأهتمام : كيف يعني ؟؟
سارة : مادري بس حاول أنه يدخل الغرفة لكني قلتله ممنوع
الجازي : غريبة !!
سارة: يمكن معجب
الجازي: هههههه من جدك
سارة: وش ناقصكـ أنتي
الجازي: المسألة مو كذآ... بس أنا مابي أفكر في هالمواضيع حاليآ
سارة: ههههه مادري وش تتحرين
الجازي وأنتبهت لموبايلهآ الي رن
الجازي: هلا وغلا
*هلا بيكـ كيف حالكـ
الجازي: أنآ بخير أنت كيفكـ؟؟ طمني عنكىـ وربي مشتآقة لكـ
*الحمدلله وتشتاق لكـ العافية .. أدري أني مقصر معكـ هالفترة بس أنشغلت أشوي
الجازي: لاحبيبي مو مشكلة ..كيف الأهل ان شاء الله بخير ؟؟
*والله بخير كلهم
الجازي: أمي تسأل عنكـ حتى هي مشتاقة لكـ
*والله وأنا بعد .. من زمان مازرتكم ..تدرين أني اليوم كنت عندكـ بالمستشفى ؟؟
الجازي: صدق..... وليه ماجيت لي ؟؟
*ماقدرت هلي كانو معي
الجازي بزعل خفيف: اهاا
*لاتزعلين أن شاء الله أنهآ بنتحل بس أنآ أنتظر الفرصة المناسبة
الجازي: لاياأخوي مازعل منكـ وبعدين أنآ مقدرة موقفكـ
*وهذآ عشمي فيكـ .... طيب أنآ ماعطلكـ عن شغلكـ وأن شاء الله قريب أمركم
الجازي: البيت بيتكـ حياكـ بأي وقت
*يلا توصيني على شيئ
الجازي: سلامتكـ .
*يلا مع ألف سلامة
الجازي: ربي يسلمكـ
بعد ماسكرت الخطـ
سارة: أخوكـ!!
الجازي: أيوهـ
سارة: لمتى بتمين كذآ ؟؟
الجازي: لحتى يفرجهآ ربي
سارة: الله يعينكـ
الجازي وتقوم: ويعين الجميع


اليوم التالي الساعة 12 الظهر
في بيت بوعبدالرحمان
طلعت من غرفتهآ وراحت دار أمهآ وأبوهآ
بعد ماطقت الباب
بوعبدالرحمان: تفضل
دخلت شذى : مساء الخير يبآ
بوعبدالرحمان: هلا هلا بنتي الغالية ويأشر جنبه: تعالي أجلسي
شذى وتجلس قرب أبوهآ : ...............
بوعبدالرحمان ويمسح على شعر بنته: قولي يابنتي
شذى وتحس أنه أبوها يفهمها من عيونها
وبتردد: يبـ ـ ـ آ أنا أبي اليوم اروح بيت خالتي أم تركي
بوعبدالرحمان : زيارة
شذى: لا
بوعبدالرحمان وفهم قصدهآ :يعني مصرة؟؟؟؟
دخلت في ذآ الوقت أم عبدالرحمان
شذى وهي توقف : هلا يمآ شلونكـ ؟
أم عبدالرحمان: اللهم أجعله خير يمآ اليوم صاحية بدري ماهي بعادتك
شذى: ههههه لا بس شبعت نوم
بوعبدالرحمان ويوجه الكلام لـ أم عبدالرحمان : بنتكـ تبي تعيش عند مرت عمهآ أم تركي
أم عبدالرحمان : وشو ؟؟؟؟؟؟
بو عبدالرحمان: هي حابة ذآ الشيئ
أم عبدالرحمان: موب على كيفهآ وش تقول الناس عنها
شذى وهي تبكي بقهر: الناس والناس والناس .... والنهاية ... حسو فيني أنا محتاجة أنكم توقفون معي موضدي
أم عبدالرحمان وتحظن بنتهآ : يمآ علامكـ .؟؟؟؟.. وش الي صاير ؟؟؟؟؟؟
شذى : يمآ موصاير شيئ .. بس أنآ محتاجة لخالتي أم تركي وهي بعدمحتاجة لي وأن شاء الله راح أزوركم دوم صدقيني
أم عبدالرحمان وماهي بمقتنعة بكلام بنتهآ وجلست على السرير: بس
بوعبدالرحمان وقاطعهآ: خليهآ ياأم عبدالرحمان .. أذآ راحتهآ بهالشيئ
شذى وجلست عند رجول أمهآ: تكفين يمآ صدقيني بأكون أحسن
أم عبدالرحمان: الي تبينه سويه
شذى وتبتسم لأمهآ وتبوس يدهآ: تسلمين يمآ
بوعبدالرحمان: الله يرضى عليكـ
شذى: تسلم يبآ .وأن شاء الله حتى شغلي راح أديه بأكمل وجه
بوعبدالرحمان : هههه الله يخليكـ ويوفقكـ يابنيتي

في بيت أم عبدالله
غرام كانت في دآرهاا نايمة وسمعت صوت موبايلهآ يرن
من تحت اللحاف مدت يدهآ وخذته وبدون ماتشوف الرقم ردت
غرام وصوتهآ كل نوم: ألووو
فهد: هلا بعمري وحياتي
غرام أنتبهت لصوت: فهد!
فهد: عنونه أنتي ... شكلكـ نامية ؟؟
غرام: أيوه كنت نايمة
فهد: أسف أزعجتكـ
غرام وهي تجلس: لاعادي مومشكلة
فهد: عندي لكـ خبر مادري بيسعدكـ أولا
غرام: وشو؟
فهد: أفضل أني أشوفكـ وأقولكـ
غرام: يعني ماتقدر تقوله على الموبايل
فهد: يكون أحسن يعني أذآ شفتـ كـ
غرام: طيب متى ؟؟
فهد: العصر بمركـ وبقول لكـ
غرام: أوكي
فهد: طيب حياتو باي
غرام: باي
سكرت الموبايل ورجعت تسطحت : مادري وش يبي مني ... ناقصني أنآ هموم

في بيت أم محمد
كانت شهد توهآ طالعة من المستشفى وداخلة لبيت أهلهآ ومعهآ عبدالرحمان ولدهم الصغيرون
أم محمد وتسلم على بنتهآ شهد: هلا هلا يمآ تعالي أرتاحي ... عطيني أولدكـ
عبدالرحمان ويسلم على خالته أم محمد: شلونكـ خالتي؟
أم محمد: بخير ربي يسلمكـ ...تفضل
فيصل وتوهـ نازل من دآرهـ : توووو مانور البيت بوجود زياد
شهد بتعب : ههههه صدق ماتستحي شكلنآ مو مالين عينكـ
فيصل : هههههه بالعكس ويسلم على عبدالرحمان: شلونكـ بو زياد؟
عبدالرحمان : بخير الحمدلله
فيصل ويقرب عند شهد : عطيني أيآهـ ... يالبى الي يشبهني فديته
عبدالرحمان: لاتصدق كثير
فيصل بمرح: أنآ أدري أنكـ منقهر مني
عبدالرحمان: هههههههه هذآ الي بقى
شهد: يمآ وين أبوي ؟
أم محمد: طلع عندهـ شغل .... الحين تلقينه جاي
شوق وتنزل من فوق: زيودي جآ زيودي جآ
فيصل : ههههههه أي جآ
شوق وتقرب دآيركت من فيصل: عطني أياهـ
شهد : ماتبين تسلمين على عمتي
شوق برائة الأطفال: يؤؤؤ نثيت ...وسلمت عليها
عبدالرحمان : وأنآ
شوق : هههه تيب .. أمووووووح
عبدالرحمان: هههههه يالبى قلبكـ ... شهود المرة الجاية نجيب بنت طيب
شهد بتعب : هههههه أي أن شاء الله

الساعة 4 العصر
في بيت أم عبدالله
نزلت غرام من دارهآ وكانت لابسة بلوزة بنفسجية وفيها فراشات فوشية صغار وفيهآ قصة على الخصر وسكيني فوشي ورافعة شعرها بمشبكـ بنفسج صغير ومخليه جزء منه مفتوح
طالعة قمر بنعومتهآ
أم عبدالله: ربي يحميكـ من كل عين
غرام: هههههه
أم عبدالله : يابخت فهد فيكـ
غرام: أي مو لأني بنتكـ تقولي كذآ
أم عبدالله: وهـ ماعوزهـ الي يقول غير ذآ الكلام
غرام: فديتكـ يمآ
أم عبدالله : ترى فهد يتحراكـ بالمجلس ... لاتعطلينه
غرام بحزن : جآ ؟؟
أم عبدالله : أي وش بلاكـ؟؟
غرام وتخفي حزنهآ : لا ولاشيئ .
راحت للمطبخ وصبت العصير ودخلت المجلس
غرام وماسكة صحن العصير: السلام
فهد بأبتسامة : وعليكم السلام
غرام وتقدم له العصير: تفضل
فهد وعينه ماشالهآ عليهآ : تسلمين
حطت الصحن على الطاولة وجلست بعيد عن فهد
فهد وبعد ماشرب أشوي من العصير: علامكـ جالسة هنآكـ ؟؟
غرام ومنزلة رأسهآ ...بعدهآ تستحي منه : بس
فهد ويقرب منهآ : تبين الصدق ... تعبت من زود ماأقولكـ حلوة
غرام ورفعت رأسهآ وأبتسمت له : تسلم
فهد ويحركـ شعرهآ بالخفيف
غرام تضايقت وحبت تصرفهآ : وش كنت تبي تقول ؟؟... قصدي الخبر الي كنت بتقوله لي
فهد وموب معطي أهمية لكلامهآ وقرب من عندهآ مرة ...............
غرام ورافضة هالشيئ وأرتبكت : لا ... فهــ ـ ـ د ... بدري عـ ـ ـ لى كذآ
فهد وتنرفز من رفض غرام: وشو الي بدري؟؟... ترآني زوجكـ ياغرام
غرام وأشوي وبتبكي : أدري ... بـ ـ ـ ـس مابعد نسوي الحفلة
فهد ونقهر زيادة : أنا ماطلبت أنآم معكـ لأجل تقولين لي ذآ الكلام
غرام بحزن وخوف وتردد: فــ ـــ هد أنـ ـ ـت لزوم تتفهم مشآعري
فهد بعصبية: أتفهم وشو ... على بالكـ ماني بحاس برفضكـ ... أنتي مانتي بقادرة تتقبلين فكرة أني صرت زوجكـ
غرام ودمعتهآ طاحت: أنآ ماكذبت عليكـ .. ولاوعدتكـ في شيئ ... وأنت بعد تدري أنآ ليه وافقت على ذآ الزواج ... يعني مالكـ شيئ عندي
فهد ويقرب من عندهآ وبأسلوب أستفزازي : ألا عندي ياغرام وبأخذهـ.. بس كل شيئ بوقته .. وماله دآعي كل شوي تذكريني أنتي ليه تكرمتي وافقتي علي
غرام بقهر: ماتقدر تأخذ شيئ مني بالغصب
فهد ويتوعدهـآ : هئ .. ألا أقدر والحق كله معي لأنكـ زوجتي .. وأنتي بنفسكـ ياغرام ماراح تقدرين تنطقين بكلمة ... والأيام جاية وبتثبت لكـ ...ومن طيبكـ بتعطيني حقي
غرام وماقدرت تتحمل وراحت بتطلع .........
فهد بنبرة حادة: لحظة أشوي
غرام وقفت وبدون ماتلتفت عليه
فهد: كنت جاي أقولكـ .. أنه زوآجنآ الخميس الجاي .. وأنآ حجزت الصالة وأموري كلهآ جاهزة وماعلى الرسول ألا البلاغ
غرام وألتفتت له : وشو ؟؟
فهد: الي سمعتيه
غرام بقهر ومابيدهآ شيئ : بـ ـ ـ ـ س
فهد : أنآ خلصت كلامي
وطلع من المجلس ومشى بيتهم وهو معصب
غرام جلست على الصوفة وتمت تبكي وماهي عارفة كيف بتكون الأيام الجاية من حياتها

انتهى
مايفصل عن زواج غرام ألا أيام قليلة
وهل راح تحدث تطورآت في هالفترة وتغير من مسار قصتهم؟؟
وهل حياة شذى راح تتغير من بعد ماتسكن عند أم تركي ؟؟
وهل علاقة عبدالله وفرح راح تتغير .. أو أنهآ بتسؤ أكثر ؟؟
وش نهاية قصة حب محمد ... وهل راح تنكشف هوية حبيبته ؟؟

ياحلاتي
11-14-2010, 06:05 PM
(االبارت 21)

كانت في بيت خالتهآ جاية تزورهم مع امهآ
فرح: غروم أول مرة أشوف وحدة يحددون زوآجهآ وتزعل
غرام: ............
حنين: بس رآح تتعبين وأنتي تجهزين لأنه بصراحة أسبوع مايكفي
فرح: لاتحاتين غرام حنآ معكـ وحتى المصمم حنآ دآيم نفصل عندهـ يعني أن شاء الله بيقدر يسوي لكـ فستآن بأسرع وقت
غرام: حاسة أني رآح أبكي
فرح: غروم ماله دآعي والله مو مستآهله
غرام وتناظر فرح: قولي لي شسوي
فرح: علامكـ غرام ؟؟
غرام بأحباطـ وحزن: زواجي أسبوع الجاي
حنين: وأذآ ؟
غرام وأستسلمت وتقول في خآطرهآ محد فآهمني
فرح: دريتي أنه خالتي شذى رآحت تسكن عند أم تركي ؟
غرآم : تمزحين
فرح: لاوالله صدق
حنين: محد قدر عليهآ مرة مصرة أنهآ تسكن بيت أم تركي
غرام: يآعمري ياخالة أكيد أنهآ سوت كذآ لأنهآ تبي ترتاح والله انه الي صار لهآ موشوية
فرح: أي والله

في بيت أم تركي ..~
صحت من النوم وكانت تنآم بدآرهآ الي كان مسويه تركي لهم صحيح في البداية كان صعب عليه بس غصبت نفسهآ وقدرت ..
نزلت الصالة وشافت أم تركي فيهآ
شذى وتبوس رأس أم تركي : شلونكـ يمآ ؟
أم تركي : هلا هلا بالغالية شذى .. هآ كيف كانت نومتكـ
شذى بأبتسامة: أمممم صعبة أشوي بس لاتحاتين راح أتعود
أم تركي: يمآ ليه مضايقة حالكـ أنآ أ..........
شذى وقآطعتهآ : يمآ أنآ بأكون مرتاحة قربكـ أنتي ريحة الغالي
أم تركي : الله يرضى عليكـ والله مابقى لي غيركـ بهالدنيآ
شذى: أفاا يمآ ... وأهلي وين راحو كلنآ حواليكـ وأن شاء الله مابنتركك أبد
أ م تركي : فيكم الخير والله
شذى وهي تقوم : اليوم أنآ بسوي لكـ الغدآ
أم تركي بحنيتهآ المعتادة: لاتعبين حالكـ خلي الخدآمة تعرف تطبخ
شذى ومتجها للمطبخ: لاتعب ولاشيئ ... وبعدين بذوقكـ طبآخي ههههه
أم تركي في قلبهآ ربي يخليكـ ياشذى والله أنكـ مليتي البيت علي
شذى بالمطبخ رن موبايلهاورفعت
شذى بفرحة: هلا وغلا بو زياد
عبدالرحمان: هههه هلا بيكـ زود ... كيف أحوالكـ ؟
شذى: الحمدلله طيبة .. أنت طمني عنكـ وعن شهد وزوزو
عبد الرحمان: كلنآ بخير ومشتآقين لكـ ... تبين الصدق البيت موحلو بدونكـ
شذى: يآعمري يااخوي ... بس وش أسوي كذآ أريح لي
عبدالرحمان: ربي يسعدكـ أن شاء الله
شذى: أمين يالغالي
عبدالرحمان : أقول شذاوي راح اجي اعطيك اوراق تخص الشغل
شذى: حيآكـ بأي وقت
عبدالرحمان: الله يحيك
شذى: أنا أنتظرك
عبدالرحمان: يلا مسافة الطريق

اليوم التالي
في الشركة
دخل على مكتبه وشافه واقف يناظرمن النافذة
عبدالله : فهد
فهد وبدون مايلتفت : تفضل عبدالله
عبدالله بعد ماجلس على الكرسي وهوحاس أنه فهد فيه شيئ
فهد: تفضل عبدالله .... وش بقيت ؟
عبدالله: لا بس كنت راح أعطيكـ هالأوراق
فهد: خلهم على المكتب
عبدالله: وش بلاكـ فهد؟
فهد :....................
عبدالله : أنت مريض؟؟
فهد وتوهـ بيلتفت على عبدالله بس طآح على الأرض
عبدالله وراح لعندهـ بخوف كبير : فهد فهد وش فيكـ ؟؟
دخل السكرتير لأنه سمع صوت عبدالله وهو يصارخ
عبدالله بخوف: عطني موية بسرعة
السكرتير بغلق: طيب طيب
عبدالله وحطـ رأس فهد في حظنه وفتح أزرة ثوبه
جآ السكرتير ومع موية : تفضل
عبدالله وخذ الموية ورشهآ على وجه فهد
أنتبه فهد أشوي وبصوت خفيف : عبدالله
عبدالله: سلامت فهد وش بلاكـ .؟.. قوم خلني أوديكـ المستشفى
فهد بتعب: مايحتاج
عبدالله : وشو مايحتاج ...ناظر وجهك كيف صاير
فهد ويقوم بتعب: مايحتاج صدقني بس لوسمحت ودني البيت أرتاح
عبدالله ويمسك كتف فهد: أن شاء الله ماطلبت شيئ

الساعة 4 العصر
دخل دآر أخته وشآفهآ جالسة تقرأ كتاب
عبدالله وجلس قربهآ على السرير
غرام وسكرت الكتاب : وش فيه أخوي زعلان ؟
عبدالله ويناظر غرام: كلمتي فهد ؟
غرام ومستغربة من سؤاله : ليه تسأل ؟؟؟؟؟؟
عبدالله: غرام انا ملاحظ انك مو مهتمة ابد لفهد.. ليه ؟
غرام : عبدالله شتقول ؟؟
عبدالله : محد غصبك على الزواج ... بس انا حاس انك ماتعاملينه زين
غرام وأنزعجت من كلام عبدالله : أنت يآعبدالله الي تقول هالكلام .. أنت تدري اني ماقدر اضر حد وعمر ي مازعلت حد مني ... بس
عبدالله وقاطعهآ: وانا هذآ الي قآهرني ... ماني بقادر افهم شيئ
غرام بأهتمام: فهد قالكـ شيئ؟؟
عبدالله : فهد اليوم طاح مغشي عليه بالمكتب
غرام بخوف : وشو؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عبدالله : هذآ الي صار .. أنتي ماتدرين
غرام: لا
عبدالله: أكيد أنه محتاجكـ ذآ حين لزوم تزورينه بيتهم
غرام: ماأقدر
عبدالله ومستغرب : معقولة غرام الحنونة تقول هالكلام .. وش صارلكـ ؟؟
غرام وتقول في خاطرها :تعبت ياأخوي... لمتى بضحكـ عشان الغير لمتى بــ ضحي عشان غيري
عبدالله: عشاني غرام روحي له
غرام بحنية تناظر أخوهـ: أن شاء الله
عبدالله ومسح على شعرهـآ: هاذي أختي الي أعرفهآ
غرام أكتفت بأبتسامة باردة

في بيت بومحمد
دخل فيصل دآر أبوهـ لأنه كان يبيه يقيس ظغطه
فيصل : هآ يبآ أنت جآهز
بومحمد: أي ياولدي تعال
فيصل ويجلس قرب أبوهـ على الكرسي العريض ويلفـ عليه يدهـ جهاز الظغطـ
بومحمد ويناظر في فيصل وضميرهـ ماأنبه : يبآ.. سآمحني
فيصل رفع رأسه ومستغرب من ابوهـ .............
بومحمد: أنآ أدري أنكـ مازلت تحبهآ
فيصل وعيونه تلمع لمآ يجبون طآري غرام ...لكنه أكتفى بالسكوت
بومحمد: صدقني أنا كنت اتمنى لو أصلح غلطتي بس للأسف فات الأوان
فيصل ويناظر في أبوهـ: يبآ ماعاد ينفع ذآ الكلام....... البنت زوآجهآ قريب وكلامكـ لايودي ولايجيب
بومحمد: ..................
فيصل بأبتسامة بآردة: يبآ الحمدلله ضغطكـ كويس
بومحمد: الحمدلله
فيصل وتوهـ بيطلع
بومحمد: فيصل
فيصل ألتفت : أمر يبآ
بومحمد: أنا ضميري ماراح يرتاح أبد وأنت بهالحال
فيصل بحنية: هذآ مقدر ومكتوب ..
بومحمد: ........
فيصل: عن أذنكـ يبآ
بومحمد: أذنكـ معكـ


في بيت بو فهد
فهد كان متسطح على سريرهـ والسخونة لاعبة فيه دور بس مايبي يروح المستشفى لأنه يحس أنه ماله دآعي
دخلت عليه هنادي : شلونكـ الحين فهود؟؟
فهد بتعب: بخير لاتحاتين
هنادي بحزن على أخوهـآ : يآعمري ياأخوي وش صار لكـ
فهد: لاتكبرينهآ ياهنادي مافيني شيئ ... لاتصيرين أنتي وأمي علي
هنادي وتجلس قربه: من خوفنه عليكـ نسوي كذآ
في ذآ الوقت دخلت ندى
هنادي وتشكي لأختهآ : ندوي قنعي أخوكـ يروح المستشفى
ندى: مايحتاج جبنآ الدوآء لعندهـ
هنادي: مافهمت قصدكـ ؟؟
ندى: قصدي أنه غرام عندنآ وتبي تدخل تطمن على فهد
فهد ونقز من السرير: بذمتكـ
هنادي تناظر أخوهآ بنص عين: أنت مو توكـ مريض
فهد: أي والله بس .............
ندى: ههههههههه بس ماتقدر في غرام ... يلاعاد لاتفشلونآ البنت برآ
هنادي وطلعت من غرفة فهد..وشافتهآ واقفة : غرام
غرام بأبتسامة : هلا هنادي كيفكـ حبيبتي ؟؟
هنادي : بخير ياقلبي تو مانور البيت
غرام: منور بوجود أهله
ندى وتأشر على غرفة فهد: تفضلي
دخلت غرام وهي مستحية مرة وماهي عارفة شتسوي لكن أصرار عبدالله وحنيتهآ على كل الناس خلتهآ تجي
فهد بأستغراب: غرام !!
غرام ومازالت واقفة : شلونكـ فهد ؟؟
فهدبتعب أمتزج براحة: كنت تعبان وصرت بخير
غرام بخجل: ماتشوف شر يارب
فهد : الشر مايجيكـ ...
ويأشر على الكرسي: تفضلي
غرام جلست على الكرسي الي كان قرب سرير فهد
فهد وتذكر كل الي سواه لها: أنا أسف
غرام ناظرت فيه وسكتت :.............
فهد: قولي شيئ
غرام بهدؤهآ المعتاد : أنت مريض ولزوم ماتعب حالكـ
فهد : أنتي دوآي
غرام نزلت راسها:....................
فهدعدل نفسه وقرب من عند غرام
غرام : لاتعب حالكـ موزين عليكـ
فهد : ههه شدعوة ترآ مافيني ألا الخير
غرام وتحطـ يدهآ على جبينه بحنية: حرارتكـ مرتفعة
فهد ويقول في خآطرهـ ياليتكـ ماتشيلين أيدكـ أبد
فهد: أبي أطلب منكـ طلب
غرام: وشو ؟؟
فهد: أبيكـ .................................................. ....................................تحظنيني
غرام أرتبكت من طلبه وضآعت دروبهآ وخآفت ... بكت من دآخلهآ وتقول ماأقدر يافهد
"فهد ومانتظر أجابة من غرام وحظنهآ "
غرام قلبهآ صار يدق بقوة وأيدينهآ ترتعش
في هالوقت سالت دمعة على خدهآ تقول فيهآ سامحني يافيصل .. سامحني ..
فهد حس أنه غرام ماكانت حاطة أيدينهآ على ظهرهـ يعني هو بس الي كان متمسكـ فيهآ
وفي ذآ الوقت انطق الباب
فهد تعدل وترك غرام
غرام حدهآ مرتبكة
دخلت هنادي ومعهآ العصير وقدمته لغرام : تفضلي
غرام: تسلمين حبيبتي
هنادي وتناظر غرام: لو ندري أنه بشوفتكـ بيطيب كان جبنآهـ لعندكـ ههه
غرام بخجل : ههههه
فهد: وأنتي شعليكـ ... ؟
هنادي: أوف منكـ وأنا شقلت غير الصدق
غرام: ماعليكـ منه تعالي جنبي
فهد بدلع: أفااا تحدتو علي
هنادي: هههههه أيوهـ
غرام وتناظر الساعة : أنا أستأذنكم ذآ حين
فهد: توه بدري بعدي ماشبعت منكـ
هنادي : أحم أحم أنآ هنآ بعدي مارحت
غرام :هههههه
هنادي: صدق توهـ بدري خليكـ
غرام: عبدالله ينتظرني تحت ماأقدر أتأخر
هنادي : يلا مومشكلة مابقى ألا أسبوع وتجين عندنآ
غرام تذكرت انه اسبوع الجاي زواجها وضاق خلقهآ بس حاولت أنهآ ماتبين هالشيئ
غرام : يلا أنآ أخليكم ... مع السلامة
فهد وقبل لاتمشي..نادآهآ: غرام
غرام ألتفتت : نعم
فهد وفي يدهـ عقد غرام: طاح منكـ هذآ
غرام راحت بسرعة وكأنهآ فاقدهـ شيئ عظيم وخذته بلهفة وضمته لصدرهآ
فهد بأستغراب: شكله غالي على قلبكـ !!
غرام وتقول في خاطرهآ أكيد لأنه من فيصل ( غرام نست تفسخ العقد قبل لاتجي كانت دوم تلبسه وتحطه داخل البلايز لأجل لايبين كانت تحاول تفسخه بس ماتقدر)
غرام: أيوهـ غالي عندي هالعقد
فهد بنظرة غريبة: أهاا
غرام: مع السلامة
فهد : ربي يسلمكـ

اليوم التالي الساعة 7 باليل
طلعت مع عبدالله السوق عشان تجهز لزواجهآ ومرو على شذى وحنين وفرح وخذوهم
لأجل يتمشون ويغيرون جو .

في المجمع ...~
فرح وتأشر على فستآن أبيض قصيرسيور وعند الصدر حركة عش النحل ومن تحت كلوش : غروم هذآ حلو راح يطلع عليكـ روعة
غرام بصوت خفيف : فروحة بس قصيرمرة
فرح بصوت خفيف: هههههه من جدكـ ...ياحظي أنتي بتتزوجين لزوم تلبسين كذآ
غرام وحمرت خدودهآ : يؤؤؤ فروحة
عبدالله : ها تبون تدخلون ذآ المحل ؟؟
شذى وتأشر على الجهة الثانية من المجمع: عبود شوف من هنآكـ
عبدالله : منو ؟؟
شذى : فيصل ولد خالتي
غرام ألتفتت دآيركت لمآ أسمعت أسم فيصل
عبدالله وهو يناظرهـ : أي والله هذآ فصول ... بعدي والله زين جآ عشان نروح ونخليكم
شذى: نعم
عبدالله : ههههههه
فيصل أنتبه لعبدالله وجآ عندهـ وكانت معه شوق
عبدالله ويسلم على فيصل: يلاحيهم .. شعندكـ هنآ ؟
فيصل : هلا والله ... ماكو جاي أقضي حق السفر
غرام طار قلبهآ لما سمعت أنه فيصل بيسافر وأنتبهت لشوق الي كانت مع فيصل ونحنت لهآ
غرام: كيفهآ شواقة؟
شوق والحين عرفت غرام من صوتهآ: خالة غرام هاذي أنتي
غرام: أيوهـ
شوق برائة: الله وناسة
فيصل وأنتبه للبنات: كيفكم بنات خالتي ؟؟
البنات ماعدآ غرام: بخير الحمدلله
فرح: أنت كيفكـ ؟؟
عبدالله وبانت عليه الغيرة ...........
فيصل: بخير والله
حنين: أجل أمريكآ هآ
فيصل : ههههههه أيوهـ
حنين برجتهآ وخفة دمهآ : تكفى خذني معكـ
فيصل : هههه يلا جهزي جوازكـ
فرح وتبي تطفرهآ: وبأي صفة تروحين ؟
حنين : أخوي
فرح: لاوالله
شذى: ماعليكـ منهآ كلش كلش يقولهم الشغالة
الكل: هههههههه
غرام: لامارضى كلش ولا حنين ... حرام عليكم
حنين: فديتكـ غروم ماحد فاهمني غيركـ
فيصل ويقول في خاطرهـ أهـ ياغرام.. شكلي موبس أنآالي أضيع بدونكـ
عبدالله: أجل بمآ أنه فيصل جآ أنا ويآهـ بنجلس وأنتو حوسو عشان تأخذون راحتكم
شذى: أي أحسن لأنكـ لو بتتم جنبنآ أختكـ ماراح تشتري شيئ
غرام ودزت يد شذى: خالة أستحي
فيصل وفهم قصد شذى ومات من القهر من داخل
عبدالله ويوجه الكلام لـفيصل: أن شاء الله أنت مومشغول؟؟
فيصل: لاماعندي شيئ
عبدالله: يلا سرينآ
شوق وتأشرعلى البنات: أنا بروح معهم
فيصل : طيب ... بنات أنتبهو عليهآ
فرح: طيب لاتحاتي ...
شذى:بينآ ألو
عبدالله : أوكي

بعد سآعة ونص خلصو البنآت ودقو على عبدالله ورآحو لهم
عبدالله : هآ خلصتو ؟؟
غرام: لا باقي بس كفاية اليوم كذآ
فيصل ويناظر شوق: ها شواقة ... وين تبين تروحين الحين
شوق بمرح: الملاهي
البنات: ههههه
عبدالله: والله فكرة حلوة نروح الملاهي وبعدهآ نطلع نتعشى
حنين: صدق والله من زمان ماطلعنآ الملاهي
فيصل: هآ شرآيكم ؟؟؟
شذى: مو شينة والله نروح ليه لا
عبدالله : يلا أجل توكلنآ
وهم يمشون مرت بنت من عند فيصل ودزته عند كتفه بقوةوهي متعمدة
# وبوقاحة:اوهـ أنآ أسفة مانتبهت
فيصل نآظرهآ بأستحقآر ومشى بدون مايعطيهآ وجه
غرام حدهآ أنقهرت من حركة البنت
حنين: ههههه تستآهل السخيفة شوفو كيف وجهآ طاح
شذى: صدق ماتستحي
فرح: بس عجبني فيصل حقرهآ بنتظرته

في الملاهي
عبدالله ويأشر على قطار الموت: بنآت شرآيكم نركب هالعبة ... أتحداكم فيهآ
حنين بحماس: مع أنهآ تخوف بس بركب
شذى على نفس حماس حنين: طيب أنآ أتحداكـ
عبدالله : وأنت فيصل ؟
فيصل: لا أنآ بجلس مع شوق ماأقدر أخليهآ لوحدهآ
حنين: فروحة بتركبين
فرح: أخآف من الألعاب الي كذآ
عبدالله: ههههههه
فرح ونقهرت من عبدالله : عناد لكـ أبركب
الكل: هههههههه
شذى: وأنتي غرام ؟
غرام: لا أنآ ماني براكبة أحس رأسي يألمني
عبدالله : طيب أنتو جلسو عند الكراسي وحنآ بنركب
فيصل:أوكي

عبدالله وشذى وحنين وفرح رآحو يشترون تذآكر للعبة
وفيصل وشوق وغرام جلسو على الكراسي
غرام كانت مستحية لأنهآ جالسة مع فيصل ومآ معهم غير شوق
فيصل ويكلم شوق: شوفي بعد مايخلصون.. راح ألعبكـ لعبة مرة حلوة
شوق بفرحة الأطفال: ههههه صدق
فيصل بمرح: أيوهـ
شوق وتوجه الكلام لغرام: خالة غرام أنتي ليه ماركبتي معهم ؟
غرام بحنية: لأنه رأسي يألمني أشوي
فيصل ويقول في قلبه ليت أللم فيني ولافيكـ
في ذآ الوقت مرت حرمة جنبهم
المرأة وتوجه الكلام لغرام وبنفس الوقت تأشر على شوق : هاذي بنتكم ... ماشاء الله قمر
فيصل وناظر غرام وتذكرو كل أحلامهم .. ولمآ كان يختارون الأسماء للأطفال الي بيجيبونهم
بس كل شيئ أنتهى الحين
غرام بحزن: لاموبنتي
المرأة: أهااا الله يخليهآ لكم
غرام: تسلمين
وبعد فترة من السكوت الي كان مغطي جوهم
فيصل : أنآ بروح أشوي وأبرجع
شوق : وين ؟؟
فيصل بأبتسامة: خلكـ جنب غرام ... ماراح أطول
وبعد دقايق
جآ فيصل ومد يدهـ لغرام: تفضلي
غرام رفعت رأسهآ وشافت بيدهـ بندول وموية
وتقول في خآطرهآ ..وش كثر قلبكـ حنون
غرام بهدوء وخجل: شكرآ
فيصل بابتسامة : صحة
غرام كان ودهآ تقول على قلبكـ بس ماتقدر
في ذآ الوقت رن موبايل غرام
غرام وشافت الرقم وتضايقت: هلا فهد
فيصل أنزعج أشوي لما عرف انه الي يكلم غرام هوفهد
فهد: هلا حياتي
غرام: ..............
فهد: وينكـ فيه ؟؟
غرام: برآ البيت
فهد: أهاا ... كيفكـ؟
غرام من ورآ قلبهآ: الحمدلله كويسة
فهد: دوم يارب
غرام بحنيتهآ المعتادة: كيف صرت اليوم ... !!؟
فهد: الحمدلله بخير .. مو أنتي أمس عالجتيني
غرام: ماسويت شيئ
فهد: ...............
فهد: طيب أنآ أخليكـ أنتبهي على حالكـ
غرام: أن شاء الله
فهد: ... باي
غرام: بااااي

شوق بفضول الأطفال: خالة غرام هذآ فهد الي راح يتزوجكـ
غرام بحزن : امم
شوق برائة: بس عمي فيصل يحبكـ مرة ... أنتي ليه ماتبينه .. هو حلو وحبوب
غرام وعيونهآ صارت تلمع من كلام شوق
فيصل بأرتباكـ : شـ ـوق عـ ـيب هـ ـالكلام
غرام وتمسكـ شوق من يدها وبحنان: حبيبتي شواقة... موكل شيئ نبيه يصير لنآ .. الحياة كذآ ... أذآ كبرتي راح تفهمين كلامي
فيصل ويناظر غرام بحب ويقول في خاطرهـ :ليه تخفين أحساسكـ وليه تصرفين نظراتكـ عني
غرام ومنزلة رأسهآ وتقول في خاطرهآ : مجبورة يافيصل ... والله
فيصل حب يغير جو الحزن: أقول شرايكم نروح عند العبة نشوفهم
شوق: أيوهـ
فيصل: ها غرام وش قلتي ؟
غرام بمرح خفيف: طيب

الجهة الثانية من الملاهي
عند لعبة قطار الموت
عبدالله كان متفق مع حنين أنه يجلس جنب فرح في االقطار وحنين وافقت على هالشيئ لأنهآ تحبهم وتبيهم يتقربون لبعض أكثر وتتحسن علاقتهم
ركبت شذى وجلست جنبهآ حنين
(العبة كانت عبارة عن قطار وكل مقعدين جنب بعض وكانت مرة تخوف )
ورآ شذى وحنين جلست فرح
فرح بخوف وملتفته على حنين: حنووو مو أنآ قلت لكـ تجلسين جنبي ... والله أني أخاف لوحدي
عبدالله وجلس جنب فرح: لاتخافين أنآ معكـ
شذى وحنين يضحكون بالخفيف على شكل فرح المتوهقة
فرح بقهر من عبدالله : وش تبي أنت ؟
عبدالله : لمآ تكون العبة لعبة أبوكـ تعالي كلميني
فرح وزاد قهرها: أذآ مانزلت راح اصرخ وأجمع الناس عليكـ
عبدالله بروقان ويبي يشوف وش نهاية تصرفاتهآ معه : أذآ في أمكـ خير سويهآ
فرح عصبت حدهآ من روقان عبدالله بس ماقدرت تسوي شيئ
العامل حق القطاربصوت عالي : يلا أربطو الأحزمة
حنين وتربطـ أحزامهآ : خالة شوفي كيف شكل فرح ههههه
شذى وأنتهت من ربطـ الحزام : هههههه توحفة
فرح وتحاول تسكر الحزام بس ماهي بعارفة يمكن من الربكة
عبدالله كان يناظرهآ ويضحكـ بالخفيف عليهآ
وقرب من عندهآ مرة ...وخذ الحزام
فرح بغرور..اسحبته منه: ماطلبت مساعدتكـ
عبدالله وماعطاها وجه وسكرهـ لهآ وناظر في عيونهآ وأبتسم بجاذبية
فرح تقول في خاطرهآ ... واي ياقلبي بموت ..
أحبه ويذبحني بنظراته
بس تذكرت الي سواهـ ..
وقالت في خاطرها: وربي أنت ماتستاهل حبي لكـ.. أنا لزوم أتجاهلكـ وأنساكـ
في ذآ الوقت مشى القطار بسرعة جنونية
فرح غمضت عيونهآ لأنها خوافة حدهآ من هاللأعاب بس ركبت عناد لعبدالله وشكلهآ أتحسفت
فرح وأشوي وبتبكي : عبدالله أنا خايفة تكفى خلهم يوقفونهآ
عبدالله وميت ضحكـ على فرح
فرح ومسكت يد عبدالله بكل قوتهآ
عبدالله أنتبه ليد فرح وطار من الوناسة

فيصل وغرام وشوق كانو واقفين يطالعونهم وميتين ضحكـ على أشكالهم
فيصل ويناظر في غرام:هههههههه كلهم كوم وفرح كوم ثاني
غرام: ههههه بس وش الي خله عبدالله يجلس جنبهآ ... صدق محتال
فيصل وموب حاس بعمرهـ: هاذي عمايل الحب
غرام ناظرت فيه وأنسكر خاطرهآ على حالته وأسكتت:........

وبعد فترة وقفت العبة
حنين: ههههههه وناسة بس تخوف
شذى: هههههه صدقتي والله ... حسافة فاتتهآ غرام
حنين: أي والله
فرح مازالت مغمضة عيونهآ من الخوف
عبدالله ويناظرهآ: وقفت العبة ترآ هههههههههه
فرح أنحرجت وناظرت عبدالله ومسوية أنهآ ماهي بمهتمة فيه: ممكن تنزل
عبدالله ناظر فيهآ وهو ساكت ........
فرح بنظرة غرور: وش بلاكـ ؟؟
عبدالله برائة ويأشرعلى يدهـ
فرح أنتبهت أنه هي للحين ماسكة أيد عبدالله وطاح وجهآ من الأحراج وماعرفت شتسوي
فرح بأحباطـ : أنا أسفة
ونزلت بسرعة قبل لاتسمع رد عبدالله ... مالهآ وجه ^ ^

أنتهى
هل علاقة عبدالله وفرح راح تتحسن وترجع مثل ماكانت ؟؟؟
وش مصير علاقة فهد وغرام ؟؟
وهل فيصل راح يسافر لبرآ ..ولابيصير شيئ ويوقف سفرته؟؟
كل هذآ راح تعرفونه في البارت القادم
تحياتي/ ياحلاتي 9kk9

ترأنيم
11-14-2010, 07:19 PM
يهبــــــــــــــــــــــــل البارت

يسلموووو

إنشاءالله <فهد>يمـــــــــــوت

وترتاح غرومهـ

ويعتذر بو محمد من غرام


متى البارت الجاي
:biggrin:


:a17s_130:

شموخ عزي
11-14-2010, 09:37 PM
يـــآعمــــري فيصــــل يـآآآآآآآآآآآآرب يتـزووج غرآآم ويفكووونــا ..

عوافي ع البارت ...

بانتظااار البارت الجاي بكل حمااااااااااااس ..

~دلع حساويهـ~
11-15-2010, 12:40 AM
وووويييييييييييييييييييييييييه:a17s_127::a17s_127: :a17s_127:


يـــــــــــــــــــآآآرب يمووووووووووت فهد:a17s_132:

آآآآآآآآآآكرهااااا <<<وش سااوو لك

متى الباارت الجاااااااااااااي؟؟

لاتتاخري غلاتي

حكايا الورد
11-15-2010, 02:13 AM
رووووووعه البارت

توقعت الي تمشي مع عبدالله اخته والي اهي الجازي


حركت عبدالله مع فرح خطيره ووناسه


وان شاء الله غروم ماتتزوج فهد

بنتظار البارت الجاي بحماااااااس :a17s_129:

ترأنيم
11-15-2010, 07:30 PM
ويـــــــــــن الباااارت ؟:a17s_13:

شموخ عزي
11-15-2010, 08:15 PM
بــانتـظــآر البــآرت الـجــآآي ..

وعـيـدكـم مـبــآرك ..

ياحلاتي
11-16-2010, 02:09 PM
أول شيئ أحب أشكر كل الي توآجدو ..
وثآنيآ أحب أبارك لكم بحلول عيد الأضحى
وكل عاااااااااام وانتو بألف خيـــــــــــر ..
( وبعدين وين حكايا صمت .. أفتقدت ردهآ .. وعاشق سراب وفديتكـ لاتخليني
أشوي راح أقول كل الأعضآء خخخخ )
المهم ماطول عليكم . وأخليكم مع البارتات

ياحلاتي
11-16-2010, 02:11 PM
(البارت 22)
بعد ماطلعو من الملاهي رآحو يتعشون في المطعم
فيصل وعبدالله بغرفة والبنات في غرفة ثانية .
.وبعد سهرةمرة حلوة رجع كل واحد بيته ..

بعد أسبوع
ومابقى على زواج غرام من فهد الساعي ألا يوم ...ومن الصدف كان نفسه اليوم الي بيسافر فيه فيصل ألى أمريكآ وشكر ربه على هالشيئ لأنه مايبي يحضر زواج حبيبته غرام
في بيت بوعبدالرحمان ّّ
فيصل ومحمد كانو جايين عند خالتهم.. لأنه فيصل بكرآ بيسافر وحب يودعهآ
ومحمد لأنه من زمان ماشافهآ
أم عبدالرحمان وحزينة لأنه ولد أختها الي تعزهـ بيسافر
أم عبدالرحمان: يعني خلاص بكرآ بتسافر
فيصل: أيوهـ خالة بكرآ ... توصيني على شيئ
أم عبدالرحمان بتأثر: سلامت عمركـ ياوليدي ... بس دير بالكـ من عيال السوء
فيصل: هههه لاتوصين حريص ولد أختكـ سبع ماينخاف عليه
محمد: هههههه
أم عبدالرحمان: وأنت يامحمد متى ناوي تعرس ؟؟
محمد: ههههه مادري أنآ مكتوب على وجهي عرس كل من شافني قالي متى بتعرس
فيصل: هههههه أتوقع
أم عبدالرحمان: لأنه هذآ الصح .. يمآ لزوم تجيب لبنتكـ أخو
محمد: الله يجيب الي فيه الخير
أم عبدالرحمان وتحب عيال أختها مثل عيالهآ
أم عبدالرحمان: أيه هذآ الي عندكـ ..
فيصل ومحمد: ههههه
أم عبدالرحمان: أقول يمآ فيصل .. بتحضر زواج بنت خالتك بكرآ
فيصل وأختفت ضحكته : لايمآ ... رحلتي الساعة 10
أم عبدالرحمان وتناظر الحزن الي بعيون فيصل : يمآ فيصل .. أنتبه على حالكـ
فيصل : أن شاء الله يمآ لاتحاتين
أ م عبدالرحمان بحزن : أنآ مادري شلون بصبر على فرآقكـ
(أم عبدالرحمان كانت متعلقة بعيال أختهآ وخاصة فيصل لأنه كان قريب منهآ يمكن لأنه بسن عبدالرحمان وشذى )
فيصل بحنية: الأيام تطوي وكلهآ كم سنة وأنآ راجع لكم
أم عبدالرحمان: وشو ؟؟
محمد: ههههه أي ياخالة حسبالكـ يوم ولايومين
فيصل: أن شاء الله بحاول أنزل لكم بالأجازات
أم عبدالرحمان: الله يهديكـ .. ولا وش له الغربة
فيصل: يمآ هذآ مستقلبي
أم عبدالرحمان وأمرهآ لله : أيه ... الله يوفقكـ ويسهل أمركـ ودروبكـ
فيصل: أيوهـ كذآ ...هذآ الكلام الي يثلج القلب
محمد ويوقف عشان بيمشون: يلاخالة حنآ نستأذن
فيصل : يلا
أم عبدالرحمان: يمآ توهـ بدري
فيصل: والله يمآ عندي كم شغلة بأشتريهآ حق السفر.. وتدرين مابقى وقت
أم عبدالرحمان: بعدني ماشبعت منكم
محمدويبوس رأس خالته: والله ولا حنآ ... بس وش أنسوي
فيصل ويحظن خالته : راح توحشوني
أم عبدالرحمان ودمعت عينهآ : يمآ لاتقطعني أتصل فيني
فيصل وأشوي وراح يبكي : ههه أن شاءالله راح أطفشكـ من صوتي
أم عبدالرحمان: ماحد يطفش من صوتكـ .. يآنظر عيني
فيصل بحزن لأنه بيفارق أهله: يلا حنآ نستأذن
أم عبدالرحمان: تروح وترجع بالسلامة
فيصل وهوماشي : الله يسلمكـ يالغالية
في بيت أم عبدالله
فرح كانت جاية بيت أم عبدالله عشان تأخذ غرام للحناية لأنه بكرآ زواجهآ
غرام بحزن : وشو ؟؟
فرح: عبدالرحمان قالي أنه بيسافر بكرآ
غرام وتجلس على الصوفة وجهآ ماله تفسير: يعني خلاص
فرح وتجلس قربهآ : خلاص أيش ؟؟
غرام وكأنهآ بعالم ثاني : يعني مابشوفه
فرح: غرام أنتي الحين متزوجة مايصير تقولين ذآ الكلام
غرام وهي تبكي: موبيدي .. والله ... موبيدي
فرح وتحظنهآ : أهدي أشوي .. موزين عليكـ بكرآ عرسك لزوم تكوني مرتاحة
غرام ودمعتهآ على خدهآ وتقول في خاطرهآ ..اكون مرتاحة وأنا بعيدة عنه وشلون هاذي
فرح بصوت خفيف : غرام خالتي جات .. حاولي تكوني طبيعية
غرام وتمسح دموعهآ : طيب
أم عبدلله تكلم فرح: القمر عندنآ اليوم
فرح وتسلم على خالتهآ : هلا خالتي .. شلونكـ ؟؟
أم عبدالله : بخير الحمدلله... هآ الحين نروح ؟؟
" فرح تعرف الي تحني ..يعني من طرفهآ... وبتروح هي وأم عبدالله وغرام "
فرح: أي خالتي ..من أشوي دقت علي وقالت الحين نروح لهآ
أم عبدالله : طيب .. الحين أدق على عبدالله
فرح بأرتباكـ : لا خـ ـالتي مـ ـايـ ـحتاج ... أقصد يعني السواق برآ
غرام وتحاول تنسى الحزن : ههه فروحة كأنكـ ماتبين تعبين بعض الناس
فرح وتبي تصرفهآ : ههههه
اليوم التالي ( الأربعاء )
الساعة 9 الصباح
في مدرسة(........... )الثانوية
بالفسحة
حنين وتتمشى مع صديقتهآ
حنين: أقول سوسو ترآني بعد أشوي أبستأذن
سارة: وشو؟... ليه؟
حنين: قلتلكـ أمس .. اليوم زواج بنت خالتي ولزوم أروح المشغل من بدري
سارة: اهاا ... هذيكـ الي كانت مسمية لدكتور
حنين بحزن: أيوهـ
سارة: وليه أنفصلو؟؟
حنين: سالفة طويلة
سارة: بس شكل علاقتكم معه قوية
حنين: فيصل مرة طيب وكل العيلة تحبه وتحترمه
سارة: ألا أقولكـ .. مايصير يخطبني هههههه
حنين:هههههه صدق ماتستحين ... على فكرة اليوم بيسافر أمريكآ
سارة: يالبيه .. ليته يأخذني معه
حنين: ههههه أثقلي يابنية
سارة : بس تصدقين قصتهم تعور القلب .. مساكين
حنين: أي والله
الساعة 7 المغرب في بيت أم محمد
رتب أغراضه وشنطته وصار جاهز وتوهـ بيطلع من دآرهـ وكأنه تذكر شيئ ورجع بسرعة
فتح دولابه وأخذ الصندوق الصغيرحقه وفتحه وطلع منه صورة غرام وهي صغيرة
ناظر فيهآ وبحزن ومرر أنامله عليهآ
وبنبرة تقطع القلب ويناظر الصورة وكأنه يكلم غرام صدق: سآمحيني ياغرام ... أدري أنكـ صرتي على ذمة رجال ثاني .. بس ماأقدر أخلي صورتكـ وأمشي .أحس أني بضيع .. والله ماقدر أعيش من دونكـ
حطـ صورتهآ بالشنطة وسكرهـآ ..
نزل من دآرهـ ومع شنطته حقت السفر وكان لابس بنطلون جينز وبلوزهـ صفرآ
وشعرهـ مسويه بالجيل طالع حدهـ ستايل ..وكأنه نجم من نجوم هوليود
وصل لعند أمه الي كانت تبكي من قهرها على ولدها الي بيتغرب
فيصل ويبوس يد أمه : مسحي دموعكـ يالغالية والله مافيني أتحملهم
أم محمد بدموع الأم وحنيتهآ: يمآ أنتبه على حالكـ
فيصل ويحاول يبتسم: أن شاءالله
أم محمد: ولاتنسى تفطر أذآ صحيت وتتدفئ زين ..مير جوهم بارد ماهوبمثلنآ
فيصل بحزن: ههههه وأفرش أسناني وأشرب الحليب وأنام بدري
الكل :هههههههه
طلع فيصل من بعد ماسلم على خواته وأبوهـ
محمدالي يبوصله للمطار ..
وتوهم بيفتحون باب الشارع ألا وشوق جاية تركض
شوق ودموعها على خدهآ وكأنها جاية من مسافة بعيدة: عمي فيـ ـ ـ صل أنت أذآ جيت مرة ثانية أنا بكون كبيرة مـــ ـ ـ ـرة
فيصل ويحظنهآ بقوة : ياقلب عمكـ ... راح توحشيني
مشى فيصل وركبو السيارة وكان يناظر شوارع الرياض وكأنه يرسمهآ في مخيلته وحاس أنه ماعاد بيشوفهآ مرة ثانية
في بيت أم عبدالله
فرح وشذى وأم عبدالرحمان كانو موجودين
الكوافيرآ كانت جايبة معهآ وحدهـ تساعدهآ
غرام كانت جالسة على الكرسي والكوآفيرآ تسوي شعرهآ
الكوافيرآ البنانية : أزآ بتسمحي بدي أسألكـ سؤال ؟
غرام: تفضلي !!
الكوآفير: شوبكـ زعلانة ؟؟
غرام وتحاول تتصنع الضحكة : مافيني شيئ
فرح وتوهآ دآخلة وكانت مخلصة كل شيئ الميكـ أب والشعر وحتى الفستان لبسته
(كان فستانهآ تركواز طويل وفيه شكـ فضي على الخصر وقصة صدر ومرة روعة... طالعة أميرة فيه ....والميكـ أب حقهآ فضيع وشعرهآ الي يوصل لعند كتفهامسويته كيلري )
فرح وتسوي عرض بفستانهآ: غروم شرايكـ فيني؟؟
غرام وتناظر فيها : تهبلين ماشاء الله ... يابختكم خلصتو
فرح: مابقيتي ألا أنتي
غرام:.........
فرح وتشغل الستيريو على سي دي لراشد الماجد عشان تسوي جو .. بعد اليوم زواج بنت خالتها وتؤام روحها ..
غرام بطفش: شتسوين فروحة ؟
فرح: أسوي جو .. عشان تحسين أنه عرسك ههههه
الكوآفير : أي هيكـ أحسن
غرام وفرح: هههههههه
فرح تمت ترقص وتناظر روحهآ ( رقصهآ كان مرة حلوة فنانة هههه)
دخلت شذى وهي بعد كانت مخلصة
( لابسة فستان أحمر كات وفيه شكـ عند الصدر وقصة على الخصر وكلوش وقصير
يشبه حق راقصات الباليه يهبل والميك اب ناعم وحلو وشعرهآ مسوية فيه تسريحة رومانية خفيفة وروعة )
شذى وتناظر فرح الي داخلة جو مع الرقص: عاشو فروحة هههههه
فرح وشغلت على أغنية راشد ..الحب خالد وتمت ترقص مع شذى
عبدالله كان مار..وسمع صوت الدي جيه..وكان كاشخ لأنه بيروح المطار لفيصل وبعدها بيروح الصالة ومر من عند الغرفة الي كانو جالسين فيهآ والقافة خلته يلتفتت لأنه الباب كان مفتوح شوي ..
"شآف فرح وهي ترقص وطاح قلبه "
عبدالله وهو حدهـ مفهي: يالبيه تهبل ... حتى رقصهآ جنان .. والله أني بموت لو ماخذتها ...وش هذآ
فرح كانت مندمجة في الرقص على الأغنية
عبدالله وللحين مومصدق : وش ذآ طالعة قمر فروحتي ...
وأنتبه على حاله : وش بلاكـ ياعبدالله أستح على وجهكـ
ويرجع يكلم نفسه: بس والله شوفتهآ ترد الروح
أم عبدالله من فوق : عبدالله وينكـ
عبدالله وأرتبكـ وراح عند أمه: هلايـ ـ ـمآ أمري
أم عبدالله: وين بتروح يمآ ؟
عبدالله: بروح عند فيصل المطار وبعدهآ بجي عندكم الصالة أن شاء الله مابتأخر
أم عبدالله: أيه .. سلم عليه سلام كثير ربي يحفظه
عبدالله وهومستعجل: أن شاء الله يوصل ... يلافمان الله
الساعة 8 باليل
وصلو عبدالرحمان وعبدالله المطار لأجل يودعون فيصل
عبدالله ويحظن صديق عمرهـ فيصل: تروح وترجع بالسلامة يالغالي
فيصل : الله يسلمكـ عبود
عبدالله : والله بتكون لكـ وحشة
فيصل بحزن على فراق أهله: لاتقطعون قلبي أكثر
عبدالرحمان وهو الثاني يحظن حبيبه ..ولد خالته فيصل: يلاتروح وترجع بالسلامة ... أنتبه على حالكـ وأول ماتوصل طمني
فيصل: أن شاء الله .. وأنتو سلمو على الربع كلهم
عبدالله ويناظر عبدالرحمان ومحمد: يلامشينا
محمد: أنآ بجي بسيارتي
عبدالرحمان: أوكي .. يلا فمان الله يالغالي
عبدالله بصوت عالي من بعيد : بنفقدكـ فصول
فيصل أبتسم ويحس أنه فيه غصة من داخل
سلم على أخوهـ ومشــــــــــــــــى في المطار.......................
الساعة 10
في أجمل وأفخم فنادق الرياض
زفوهآ عروس في صالة الحريم على موسيقى هادئة وحلوة
كانت أية من الجمال وكان الكل يناظر فيهآ وفي حلاهآ
دقات قلبهآ مثل الطبول وأيدينهآ ترتجف من الخوف ..
خايفة من كل شيئ ...من حيآتهآ الجاية.. ومن فهد... ومن كل شيئ بيصير
وصلت للكوشة وجلست فيهآ .. وانتهت الموسيقى وابتدت الأغاني ..
صعدت أم فهد للمسرح وحظنت غرام: ألفـ مبروكـ يابنيتي
غرام بحزن وحنية: الله يبآركـ فيكـ خالتي
بعدهآ صعدو بناتهآ الحلوات هنادي وندى
وسلمو وباركو لغرام .............
البنات كانو مستانسين ويرقصون
وغرام من دآخلهآ ميتة قهر
صعدت فرح للمسرح ..وقربت من الكوشة: غروم حبيتي أبتسمي .. الناس تناظر فيكـ
غرام وتحاول أنهآ تخفي حزنهآ : موقادرة يافرح .. والله
فرح: عشان خاطري غرام
غرام وبدون ماتحس بنفسهآ : فرح الحين أكيد هو في الطيارة ... راح خلاص
فرح ونحنت لغرام : أنسيه ياغرام ماعاد لكـ .. أنتي الحين على ذمة رجال
غرام بحزن ولاكأنه زواجهآ : محد حاس فيني
فرح: ألا حاسة فيكـ .. بس أنتي الي بقيتي هالشيئ
غرام ومابيدهآ شيئ غير السكوت :................

في صالة الرجال وقبل لايدخل للمجلس سمع صوت موبايله وقرر يرفع
فهد : الووو
# الصوت بنت : أدري أنه زواجكـ اليوم وأسفة على الأزعاج بس حبيت أخبركـ بشيئ يمكن ماتعرفه
فهد وماعرف الصوت : من معي .. وش بقيتي ؟!
# بس بقيت أخبركـ عن حقيقة الي بتأخذهآ
فهد وبدء يتنرفز : ماعندي كلام معكـ وتوهـ بيسكر الخط
# لحظة أشوي أسمعني .. على فكرة ترآهـا ماتحبكـ .. هي تحب ولد خالتهآ فيصل أكيد أنكـ تعرفه!
فهد وجاته قشعريرة في كل جسمه من الخبر
فهد بأرتباكـ : وشو ؟؟؟؟؟؟
# الي سمعته... غرام حبهآ الأول والأخير هو الدكتور فيصل ... يعني ماله لزوم تضيع حياتكـ معهآ
فهد ماعاد يتحمل وسكر الخطـ بوجهآ
والعرق يتصبب من جبينه
طلع له أبوهـ برآ
بوفهد: علامكـ فهد ليه مادخلت ؟؟
فهد ويحاول يكون طبيعي : مافيني شيئ ؟؟
بوفهد: يلاتوكلنآ ع الله
فهد ومازالت الرعشة فيه : يلا
دخل لمجلس الرجال والكل صآر يباركـ له وهو يحاول ينسى الي صار .
في الطيارة المتجها لــــ أمريكآ
فيصل كان حاط رأسه على النافذة ومرة حزين
والله دنيآ ...الحين حبيبتي الي شاركت معهآ كل أحلامي اليوم يكون زواجهآ على غيري
ياترآ الحين وش وضعهآ .. حزينة ولافرحانة .. ؟؟
وفي زحمة أفكارهـ سمع صوت
المضيفة وبيدهآ العشى: لوسمحت تفضل
فيصل: Thank you <<شكرآ
بعد ساعتين دخل فهد صالة الحريم ومشى على الجسر لحتى وصل لغرام وصوت الأغاني مالية المكان..
غرام كانت منزلة رأسهآ وترتجف وميتة خوف
فتح طرحتهآ وانبهر أكثر واكثر من جمالهآ الساحر وأخذ يدهآ وباسهآ ..
فهد سوآ كذآ وهو من داخل ميت من القهر الي بسبته صآر يحقد على غرام لكنه مايبي يبين شيئ لناس ..
فهد من ورآ قلبه : مبروكـ
غرام بخجل وخوف وصوت واطي : الله يبآركـ فيكـ
بعد كذآ أجلسو وقطعو القاتوهـ وبدت المصورة في التصوير
وكملو السهرة
وبعدهآ زفوهم لـ أفخم وأرقى الفنادق بالرياض ....
بعد ها مشت كل العيلة وتمو لوحدهم
في غرفة النوم (بالفندق)
غرام كانت تلعب في المسكة حقتهآ وأيدينهآ ترتجف وجهآ الطفولي محمر
وكانت خايفة من الي بيجيهآ وتقول في خآطرهآ يارب ساعدني يارب لطفكـ
فهد وهو حدهـ متوتر من الي صار وتم يتذكر نظرات فيصل له وكيف
كانت تصرفاته معه مرةغريبة ويقول أكيد أنه كانت بينهم علاقة
فسخ بشته وجلس جنب غرام ... خافت أكثر وزادت دقات قلبهآ
فهد بصرامة: ماله داعي كل هالخوف ؟؟
غرام ومالتفتت عليه ولاردت وتقول في خاطرهآ :وش فيه يتصرف معي كذآ ؟؟
فهد وراح لعند الدولاب وأخذ بيجامة وناظر غرام: تقدرين تبدلين ملابسكـ وأذآ فيكـ النوم هاذي الغرفة عندكـ ..أمآ أنآ بنام في الصالة
غرام ومتفأجة من كلامه وتقول في قلبها : ياربي وش بلاه ذآ ...
بس الحمدلله أنه ماراح يقرب من عندي
دخلت غرام دورة الميآهـ (أعزكم الله )وخذت لهآ شاور ولبست بيجامة لونهآ زهري سيور وبرمودآ
كانت مستحية بس البنات ماشرو لهآ ألا ملابس عارية ..
وقفت عند المراية ومشطت شعرهآ ..وطلعت
فهد كان نايم على الصوفة وباين أنه تعبان وحتى مومتغطي زين باللحاف
..قربت من عندهـ وغطته زين بحنية
فهد أنتبه لريحتهآ الحلوة بس مافتح عيونه
مشت غرام ودخلت الغرفة وسكرت البا ب
فهد فتح عيونه بعد ماحس أنهآ راحت: ياربي هالبنت مثل الملاكـ معقولة تخون ..!!
وحتى لو كانت لهآ علاقة بفيصل أكيد هذآ كان ماضي
بس يمكن أنآ أكون السبب في التفرقة من بينهم ..
وليه هي تحبه وأنآ لا.؟؟.. وش ناقصني ؟؟
أنآ أوريكـ ياغرام الـراسي...........أذآ ماعذبتكـ مثل ماعذبتيني بحبكـ
اليوم التالي وبعد 14 ساعة
وصل فيصل أمريكآ ونزل من الطيارة ومشى في المطار وكان تعبان مرة وعلى طول خذ له تآكسي وراح للفندق الي حاجزهـ قبل لايجي ورمى نفسه على السرير ونام

الرياض
بالفندق..
صحت غرام هالوقت من النوم وتحس نفسهآ ثقيلة
خذت لهآ شاور ولبست فستان أحمر بدون سيور.. مرة ناعم وحلوووو وخلت شعرهآ الحلومفتوح
طلعت من الغرفة وماشافت حد
وتوهآ بترجع ألا وتسمع صوت الباب يتسكر
فهد توه داخل
وانبهرفي جمالهآ الخلاب وسرح فيهآ ......بس بسرعة أنتبه
وبصوت كل قهروأستهزائ : أن شاء الله أرتحتي في نومتكـ ..؟؟
غرام وماهي بعارفة ليه يعاملهآ بهالطريقة
وبكل برآئة: أنت ليه تعاملني كذآ ؟
فهد بسخرية: وأ ن شاء الله كيف تبيني أعاملكـ !
غرام بحزن: أنآ ماسويت لكـ شيئ
فهد بطريقة أستفزازية : لاتكثرين هرج وروحي جهزي.. اليوم بنسافر لندن
غرام: وشو ؟؟
فهد بخبث: صدق أنكـ ماتستاهلين بس أنآ مجبور لأني حجزت
ومانتظر غرام تتكلم ودآيركت دخل يأخذ له شاور
غرام جلست على الصوفة وتمت تبكي على معاملة فهد لهآ
أمريكآ
الساعة 8 باليل
بعد ماصحى من النوم خذ له شاور ولبس جينز وبلوزة سودآوفوقهآ كنزآ بيضآ مقلمة بالأسود لأنه الجو كان بارد ومشطـ شعرهـ الكثيف والناعم وعدل نفسه وكان بمنتهى الأناقة والجمال
طلع يتمشى في شوارع أمريكآ ويحس نفسه غريب ...
أشتاق لرياض وريحتهآ وأهلهآ وقرر يدق عليهم
وأتصل بمحمد أخوهـ
محمد بلهفة : هلا باأخوي وحبيب قلبي
فيصل وأشوي وبيدمع : هههههه هلا حمود شلونكـ وشلون الرياض وأهلي وشواقة ووو......
محمد وقاطعه : هههههه كلنآ بخير أنت شلونكـ وكيف الجو عندكم
فيصل ويتكلم ويطلع من فمه بخار من البرودة : والله الجو بارد
محمد: ياأخي أرسل لنآ أشوي منه حنآ ميتين من الغبار والرطوبة ههههههه
فيصل : يازين السعودية بكل حالتهآ
محمد: أيه بس سكتني بهالكلام هههههه
فيصل : وش أخبار أهلي .. أن شاء انكم بخير
محمد: والله مشتاقين لكـ ويسلمون عليكـ ... بس ماوصيكـ فصول مويأخذونكـ البنات الشقر أنتبه ترآ كلهن أمراض
فيصل : ههههههه الله يقطع سوالفكـ ... الحين كأنكـ ماتعرفني والله مالي بهالسوالف
محمد: ههههه لابس أذكركـ
وبعد فترة سكر من عند أخوهـ ويحس أنه كأنه سنة موشايفهم
في السيارة كانو متجهين للمطار لأنه رحلتهم الساعة 7 المغرب
غرام بهدوء وخوف: فهد
فهد بدون مايلتفت عليهآ : نعم
غرام: أبي أروح اسلم على أمي
فهد بدون خلق : مايمدي
غرام برائة: تكفى الله يخليكـ
فهد : خلاص بلا هرج ماله لزوم
غرام أسكتت وتحس نفسهآ بتموت من القهر
وبعد فترة ............
وقف فهد قدآم بيتهم
غرام أستغربت لمآ ألتفتت وشافت بيتهم
فهد بدون نفس: يلانزلي ولاتتأخرين نبي نروح المطار
غرام بفرحة : طيب
وتوهآ بتنزل
غرام: فهد ماتبي تنزل ؟؟
فهد وتم يفكر: ألا بنزل
غرام وتطمنت لأنهآ ماتبي أمهآ تحس بشيئ
نزلو فهد وغرام وسلمووو على أم عبدالله وعبدالله وماوقفت غرام من البكي
حتى صديقة عمرهآ ماقدرت تودعهآ
...
أركبو السيارة واتجهوووووو للمطار

في بيت بو سعود
فرح وسمعت أنه غرام بتسافر
فرح بعصبية وحزن وقهر : طيب ليه ماعلمتني من متى حنآ نخبي على بعض
أم سعود: يمآ هي ماتدري فهد قاله اليوم وزين انها سلمت على اخوها وامها
فرح ومازالت معصبة: وعلى كيفه ذا .؟.. وش هالهبال ؟
ام سعود: لاتقولين كذآ ... عيب .. وهو وحرمته ينجازون
فرح جلست وعافسة خلقتهآ ومالهآ نفس لحد
في المطار وكانو جالسين ينتظرون رحلتهم
غرام بهدوء: فهد
فهد بنفسية سيئة : وش تبين ؟؟
غرام بطيبة وبرائة : أنت ليه تعاملني كذآ ؟
فهد : موقته ذآحين نتناقش
غرام سكتت ونزلت رأسهآ وأشوي وراح تبكي
وفي ذآ الوقت رن موبايلهآ برقم فرح
غرام بشوق: هلا فروحة
فرح بزعل: هلا غرام
غرام: أدري أنكـ زعلانة مني بس صدقيني غصب عني
فرح وتدري أنه فهد هو الي غصبهآ وتقول في خاطرهآ بين على حقيقته
فرح: هذآ زوجكـ أنآ مابلعه ... أسمحيلي يعني
غرام سكتت وماردت ...............
فرح: لاتزعلين لكن هاذي الحقيقة
غرام: الله يساعدني
فهد ألتفت عليهآ وحس أنهـآ تتكلم فيه وناظرهآ بحقد
...
وبعد فترة أعلنو في المطار عن وصول طيارتهم وصار وقت الرحلة
فهد ويناظر غرام : يلا قبل لاتمشي الطيارة .. بسكـ هرج
فرح سمعت كلام فهد وبقهر: هذآ شلون يكلمكـ كذآ ؟؟
غرام تجمعت الدموع في عيونهآ : فرح تبين شيئ ..
فرح وخاطرهآ مكسور على بنت خالتهآ الي مافي منهآ: سلامتك حبيبتي أنتبهي على نفسكـ
غرام: أن شاءالله .. سلمي عليهم كلهم
فرح: يوصل أن شاءالله . ترجعين بالسلامة حبيبتي.
غرام: ربي يسلمكـ

اليوم التالي
في العاصمة البريطانية ..لندن ّّ
كانو ساكنين في فندق 5 نجوم ومرة فخم وروعة
الشقة حقتهم تطلع على أجمل مناظر وشوارع لندن ...
وهي عبارة عن غرفتين ودورة ميآهـ (اكرمكم الله ) وصالة وحديقة
والجو كان بـــــــــآرد بس مو البرودة الغارسة يعني بنسبة لشعب لندن الجو معتدل
صحت من النوم وغسلت وجهآ الحلووو ونشفته وطلعت
شآفت الصالة فاضية وفهد موموجود
وتمت تناظر من النافذة منآظر لندن الحلوة
وبعد فترة راحت تأخذ لهآ شاور
وبعد ماطلعت ..
لبست لهآ جينز وبلوزة لونهآ بنفسج حفر وفيه كتابة بالأنقلش بالأسود
مرة ستايل
ربطت شعرهآ بفيونكة وخلت بعض الخصل العشوائية
وحطت لهآ ميكـ أب خفيف وطالعة مثل الملاكـ
سمعت صوت الباب يتسكر وطلعت
وكان بوجه فهد وصدمو..في بعض
فهد كان منبهر من جمالهآ ... ويقول في قلبه: حورية مو بشر والله ...
أحس كأنه الجنة قربي بس موقادر أطولهآ ...
ومشى على طول خايف مايسيطر على نفسه ^ ^
غرام أستغربت من تصرفاته : وش فيه ذآ؟؟
بعد فترة ...
دخلت غرام الغرفة ولقته متسطح ويفكر
غرام وهي واقفة بعيد عنه: فهد ..
ممكن أعرف وش فيكـ ؟؟
فهد بدون مايحس وكأنه بعالم ثآني: تحبينه ؟.؟
غرام صارت ترتجف من سؤال فهد بس حاولت أنه مايبين عليهآ : .............
فهد: ليه ساكتة ؟؟... ولا هاذي أجابتكـ
غرام والدموع بعينهآ : أنت شتقوووول ؟؟
فهد ويجلس وبعصبية: لاتستغبين
غرام كاتمة القهر في قلبهآ: ...................
فهد قام ومشى لحتى وصل عندهآ وناظرهآ من فوق لتحت وطلع من الغرفة
غرام جلست على الأرض تحس نفسهآ منهارة
وسمعت صوت الباب يتسكر
.. يعني فهد طلع
..
أمريكآ
في شوارعهآ كان يتمشى
ولابس بنطلون أخضر غامق مخملي وكنزآ بيج وتحتهآ بلوزة بنفس لون البنطلون
وحاط له شنطة شبابية على جنب
طالع حدهـ كيووووووت
كان يتمشى وهو يتأمل في أمريكآ وجوهآ وشوآرعهآ ..وفجأة
شآف قروب لشبآب من أمريكآ محاوطين بنت وكان باين انهم موب فوعيهم يعني سكارآ
والمسكينة البنت كان مبين أنهآ مسلمة لأنهآ متحجبة وكانت مرة خايفة وماهيب عارفة شتسوي
فيصل تم ينآظر وماقدر يستحمل يعني لزوم مايخلي البنت لين ينهشونهآ هالكلاب
قرب من عندهم وبنبرة حادة : << Optt أبتعدو
واحد منهم يناظر في فيصل ولكنه مسوي شيئ : What do you want stupid <<ماذا تريد أيها الغبي
فيصل ماقدر يستحمل ومسك كل واحد وعطآهـ طراقات عدله
لمآ أرتعبو من قوة فيصل ونحاشو
البنت كانت ميتة من البكي
فيصل عدل نفسه: أن شاء الله أنهم ماضروكـ بشيئ
البنت كانت بعمر فيصل وماشاء الله مملوحة
أبتسمت من ورآ دموعهآ : شكرآ
فيصل أستغرب لأنه لهجتهآ خليجية وبنفس الوقت أرتاح لأنه بديرة غربة
فيصل وهو بيمشي وكله هيبة : هذآ واجبي
أبتسمت له ومشت هي بعد

من تكون البنت الي سآعدهآ فيصل ؟؟ وهل راح تغير شيئ بحياته؟؟
وهل علاقة غرام وفهد راح تتطور .. ويحصل لهآ تغيير .. ؟؟
أذآ حابين تعرفون ..تابعوني أنآ وأبطالي في البارت الجاي

ياحلاتي
11-16-2010, 02:23 PM
( البارت 23)
في بيت أم تركي
شذى كانت جالسة في الصالة وتشتغل على الاب توب بملفات الشركة
وجآها فاكس من أحد عملاهم الجدد بالشرقية
وبعدهآ أرسلت لهم أنهم يحضرون أجتماع السبت لأنه أبوهآ موصيهم
في ذآ الوقت رن موبايلها ..
شذى: هلا بو زوزو
عبدالرحمان: يآ هلا وغلا بأختي القاطعة
شذى: هههه حرام عليكـ أمس كنت بيت أهلي وماشفتكـ
عبدالرحمان بتبرير : أي كنت مشغول
شذى: شفت كيف
عبدالرحمان: طيب بتوقفيني كذآ ... أنآ عند الباب
شذى بفرح: بذمتكـ ؟؟
عبدالرحمان: هههههه أيوهـ
شذى والفرحة مومكفيتهآ : ثواني وافتح لكـ
عبدالرحمان: هههه طيب
شذى أنزلت بسرعة وأفتحت لأخوهآ الباب
سلموووو ع بعض وجلسو في الصالة الي تحت
عبدالرحمان: ألا وين مرت عمي ؟؟
شذى: مو هنآ .. طلعت
عبدالرحمان بحنية على أخته: مرتاحة هنآ ؟
شذى : أي والله .. وبعدين خا لتي أم تركي تحسنت نفسيتهآ كثير لمآ سكنت عندهآ
عبدالرحمان: الحمدلله
شذى ومتجه للمطبخ : شنو تشرب ؟؟
عبدالرحمان: كل شيئ من ايدينكـ حلووو
شذى: ههههه فديتكـ
وبعد ماجابت العصير
شذى وهي تقدمه لأخوهآ : ألا شخبار شهود ؟؟
عبدالرحمان: بخير الحمدلله
شذى: زياد كيفه ؟
عبدالرحمان: أبد مومخلينآ ننام ... دوم يبكي
شذى: هههههه هاذي ضريبة الزواج
عبدالرحمان: ههههه صدقتي
شذى وهي تجلس جنب أخوهآ
وبتردد : عبـ ـ ـد الرحمان
عبدالرحمان وألتفت عليهآ : هلا
شذى وهي تحركـ الصحن الي بيدهآ : أنـ ـ ا سمعتكـ ذآك اليوم بالشيليه لمآ كلمت صديقكـ
عبدالرحمان وفهم قصدهآ وحزن على اخته: ...............
شذى : ماكان قصدي اتسمع عليك بس ... قآطعهآ عبدالرحمان
عبدالرحمان: فاهمكـ صدقيني ...
وحطـ الكأس على الطاولة والتفت عليهآ
عبدالرحمان: ماأبيكـ تتأملين على شيئ ماهوبحقيقة
شذى بزعل : ليه ؟؟؟؟؟؟
عبدالرحمان ومسكـ أيدين اخته وطبطب عليهم : لاتفكرين اني أهملت الموضوع ... أنآ دقيت على صديقي .. وقالي أنه شآفه بالصدفة وحتى ماكلمه ... ولماسألته أذآ كان متأكد سكت وقال يمكن يشابه
شذى وتحس الدنيا ضآقت عليهآ : ...............
عبدالرحمان: باريس مدينة كبيرة ..... يعني مو معقولة ندور فيهآ على تركي .... ولو أفترضنآ أنه عايش وينه عنه ليه ماجآ ؟؟
شذى ونزلت دموعهآ :.....................
عبد الرحمان حظنهآ وتم يمسح على شعرهآ : أدعيله يآشذى ..
شذى وتشهق من البكي وأكتفت بالسكوت .............
لندن
بوقت متأخر ..
كانت في غرفتهآ تناظر من النافذة جمال مدينة الضباب
وسمعت صوت الباب يتسكر .....
ألتفتت ألا وفهد دخل الغرفة
غرام ناظرت فيه
فهد كان يمشي وبدون توازن وكنزته على كتفه وباين أنه سكران ويقول كلام مومفهوم
غرام بخوف وراحت لعندهـ ومسكته : فهد شبلاكـ ؟
فهد وشال يد غرام عنه وبنبرة ماهي متزنة : أبـ ـ عدي عني
غرام وموقادرة تستوعب وبتردد: فهــ ـ ـ د أنت سكرآن !!!
فهد بدون وعي وبصوت عالي: ههههههه
ويحركـ أيدينه بـ لا : لاماني بسكران لاتـ ـ خافين
غرام وأرتعبت من شكل فهد وتقول في خآطرهآ وينكـ يآفيصل تشوف حبيبتكـ بأي حال صآرت
فهد وقرب من عند غرام : أنتي ليه تسويني فيني كذآ ؟؟
غرام وأيدينهآ ترتجف وملامح الخوف باينة عليهآ : انـ ـا .....شسويت ؟
فهد ويرمي الكنزآ بعصبية: فيصل...... سبب كل شيئ
غرام وعيونهآ صآرت تلمع وخوفهآ زاد :...............
فهد وموقادر حتى يتزن في وقفته : يعني تحبينه ؟؟... ويأشر على نفسه:وأنا .. ليه ماحبيتيني كثره
غرام ودموعهآ طاحت وماقدرت تتحمل وقربت من عندهـ ومسكت يدهـ تبي تهديه
فهد وشال يدهآ بقوة : وخري عني .. وش تبين ...؟
قولي لي نمتي معه ؟؟!!
غرام وبدون ماتحس أرفعت يدهآ وعطته كف خلته يصحى
حط ايدهـ على خدهـ وبعدهآ قرب عند غرام وبجنون رماها على السرير
غرام ومازالت ترتجف وماهي بقادرة تستوعب أنهآ مدت يدهآ على فهد وهي الي عمرهآ ماضربت حد
وبخوف شديد: وش تبي مني ؟؟
فهد بقهر شديد ومازال سكرآن بس حاس بلي يسويه
قرب من عند غرام ومثل الوحش نزع ملابسهآ : والله لانسيكـ فيصل وطوايفه
غرام وكأنهآ طفلة تواجه وحش .. الحقد عمى قلبه
وبصوت يقطع القلب : تكفى وخر عني .... مابي
فهد وكأنه وحش يتلذذ بفريسته : والله ماخليكـ له ..
.................................................. ..........
.................................................. ........................
.................................................. ..............................................
اليوم التالي
امريكآ ّّ
وقت الصباح
دخل الجامعة ( طبعآ كانت مختلطة ومن جميع الجنسيآت )
ومشى لحتى وصل للكلاس ويحس نفسه غريب
جلس على أحدى الكراسي
وبعد فترة دخل الدكتور وكان بريطاني
تم يشرح المحاضرة
..... وفيصل كان مستمع لهآ بأهتمام من عمرهـ كان يحب الدراسة وشطور فيهآ ^ ^
بعد كذآ بدء الدكتور بالأسئلة لطلاب لأجل يشوف أذآ كانو فاهمين ولا
أختار بنت كانت جالسة في الزواية ورآ فيصل وطول الوقت سرحانة
سألهآ الدكتور سؤال وماعرفت تجاوب لأنهآ أصلآ ماكانت مركزة
الطلاب جلسو يضحكون عليهآ وهي المسكينة أنحرجت
فيصل ماهان عليه الوضع وطول عمره يحب يساعد الناس ... فتح الكتاب حق المادة وحطه على جنب بحيث أنهآ تشوفه
البنت بعد فترة أنتبهت للكتاب الي فاتحة فيصل على الأجابة وتحس أنهآ جات من السمآ وقرته بالحرف الواحد ......
الدكتورومع أنه أستغرب كيف أسردت الأجابة فجأة : Excellent <<ممتاز
البنت ارتاحت نفسيآ وجلست وهي متطمنة وفقلبهآ تدعي لفيصل بالتوفيق
بعد سآعة ونص أنتهت المحاضرة وطلعو الطلاب ومعهم فيصل
وهو يمشي سمع صوت وقفه
#لوسمحت ............
فيصل ألتفت .......وأنصدم لمآ شاف البنت
البنت صآرت تناظر فيصل وهي بعد مستغربة وماصدقت نفسهآ
وفي وقت واحد فيصل : أنتي البنت : أنت
البنت وتذكرت كيف فيصل سآعدها أمس لمآ تجمعو عليهآ الشباب وكان ممكن انها تروح فيها .. واليوم بعد في وقت المحاضرة يعني لولاهـ كانت بتموت من الفشيلة
وبأحراج ونظرة كلهآ شكر : مرة ثآنية شكرآ
فيصل ومستغرب من الصدف بس ماأحب يفكركثير ومشى وهو يقول: هذآ واجبي
البنت سرحت في فيصل الوسيم والأنيق وبهيبته وجاذبيته وطيبته بس صوت صديقتهآ قطع حبل أفكارهآ
ريوووووووون
ألتفتت عليهآ
ريون : هلا عذاري
عذاري وتأشر على فيصل الي مشى: منو هذآ ؟؟
ريون: واحد مثله مثل باجي الناس
عذاري: بس عيونج تقول أنه غير الناس
ريون وشكت في نفسهآ: قولي والله
عذاري : ههههه
ريون: يالخبلة
عذاري: بس ماشاء الله وسيم
ريون وبدون اهتمام: وانا شعلي منه
عذاري : لابس أقولج
ريون وتبي تغير الموضوع : خلينآ نروح الكآفتيريآ جوعانة وااايد
عذاري : يلا
في الشركة
أنتهى الأجتماع وطلع عبدالرحمان من القاعة
عبدالرحمان: بس أن شاءالله المرة الجاية نبي نلتقي بمدير الشركة
واحد من عملاء الشركة الي يشتغلون معهآ :
#أن شاء الله المرة الجاية يكون معنآ .... بصراحة صآرت له ظروف وماقدر يحضر
عبدالرحمان : مو مشكلة
#يلا... أنآ أستأذن ... نشوفكم على خيرررر
عبدالرحمان : أذنكـ معكـ
بعد مخلص شغله طلع من الشركة وتوجه لبيت خالته ام محمد لأجل يشوف زوجته وولدهـ
رن الجرس
وأفتحت له الخدامة وسألهآ عن خالته ام محمد وقالت له انها طالعة مع بومحمد وشهد بالغرفة مع ولدهم
فتح الباب
وشاف شهد تكلم زياد على السرير
عبدالرحمان تم يناظرهم ويقول في خاطرهـ ربي لايحرمني منكم
شهد انتبهت له : عبدالرحمان ........... متى جيت ؟؟
عبدالرحمان وجلس قربهآ على السرير : توي
شهد: هآ كيف الدوام معكـ ؟؟؟
عبدالرحمان ويحركـ شعر ولدهـ بحنية: الحمدلله
شهد: اشتاق لكـ زيودي
عبدالرحمان بدلع : بس زيودي .؟
شهد: هههههه وأمه بعد
عبدالرحمآن : هههه أي زين
وفي ذآ الوقت رن موبايله .....
عبدالرحمان: هلا يبآ
بوعبدالرحمان: هلا عبدالرحمان.... شلونكـ يبآ ؟؟
عبدالرحمان: بخير ربي يسلمكـ ... أنت شلونكـ ؟
بوعبدالرحمان: الحمدلله ... وكيف حال مرتك وولدك
عبدالرحمان ويناظر في شهد وزياد : بخير الحمدلله
بوعبدالرحمان : الحمدلله .... ألا بأقولكـ ترآني بعد يومين بعزم رجال عندي بالمزرعة
عبدالرحمان: منو ؟؟؟
بوعبدالرحمان: معارفنآ .. .. عاد أذآ ماكان فيه كلافة عليكـ أبيك توصي لي على ذبيحة
عبدالرحمان: أن شاء الله ولايهمك
بوعبدالرحمان: الله يرضى عليك
عبدالرحمان: امين يالغالي
بوعبدالرحمان: أنآ أخليكـ يبآ
عبدالرحمان: فمان الله
بوعبدالرحمان: فمان الكريم
لندن
من امس وهي حابسة نفسهآ بالغرفة وماتبي تطلع ..وكل ماتذكرت الي صار يوم أمس .. تحس بقرف وقهر من الي سوآهـ فهد ..
دخل عليهآ في ذآ الوقت
وبدون رحمة : لمتى بتمين على ذآ الحال؟
غرام كانت متسطحة على السريرولافة وجهآ على الجهة الثانية وشعرهآ البني مبعثر وملامحها الطفولية باين عليهآ الحزن والهم والدموع
فهد بخبث وأستفزاز : أن شاء الله ماكنت قاسي معكـ أمس !!
غرام نزلت دمعة حارةمن عينهآ على المخدة
فهد وعلى نفس النبرة: أذآ مانتي براضية على نومة أمس ممكن اليوم تكون أجمل
غرام وجلست وبصوت مبحوح من كثر البكي : أنت وش تبي مني ... أكرهكـ
فهد وقرب من عندهآ ومسكـ وجهآ بيد وحدة : حتى لو تكرهيني ... مستحيل أخليكـ ترجعين له
غرام ودموعهآ تصب مثل النهر:.......
فهد: هئ أصلآ هو ماعاد يبيكـ .. تدرين ليه ؟؟
غرام تناظرهـ وعيونها كلهآ دموع وتتنفس بقوة
فهد بحقد: لأنكـ صرتي على ذمتي وفوق هذآماعدتي عذرآ ... يعني محال ترجعون لبعض
غرام طآحت على المخدة وتمت تبكي بحسرررررررررة
أمريكآ
كان متسطح على السرير ويرتجف من البرد
كانت فيه حرارة وسخونة يمكن بسبة تغير الجو
خذ له علاج وحاول ينام بس ماقدر
تم يفكر في غرام وياترآ كيف عايشة مع زوجهآ سعيدة ولاحزينة مرتاحة ولامهمومة ... بس قلبي يقولي أنه فيهآ شيئ ..
وبعد فترة ~
حب يتطمن عليهآ ودق على أخته شهد يدري انه علاقتهآ مع غرام قوية
فيصل وصوتة مبين أنه تعبان : هلا وغلا باأختي الغالية
شهد ودموعهآ نزلت : هلا فيصل... حبيبي شلونكـ ؟؟
فيصل بشوق لرياض : مشتاق لكم موت
شهد ومازالت تبكي: والله وحنآ أكثر ... يالشين لكـ مكان
فيصل وعيونه صارت تلمع : هههه صدق
شهد : اممم ... طيب وش فيه صوتكـ متغير ولا أمريكآ تغير الأصوات بعد
فيصل وماحب يخوف أهله عليه: هههه لا مافيني شيئ بس أنتي تتخيلين
شهد بحنية الأخت:أن شاء الله انكـ مرتاح
فيصل: الحمدلله
شهد: أنتبه على حالكـ
فيصل : أن شاء الله ... أمي كيفهآ وأبوي ومنيرة وكلكم
شهد: حنآ بخير وكلنآ نسأل عنكـ
فيصل بتردد : وغـ ـ ـ رام ؟
شهد بحزن على حال أخوهآ : فيصل لــ متى ؟
فيصل بحزن: بس أبي أعرف أذآ كانت بخير ولا
شهد: وش راح تستفيد
فيصل: على الأقل برتاح
شهد: أنسآهاا.. وأهتم في نفسكـ .. غرام أتزوجت ..أفهم يافيصل
فيصل ويقول في خاطرهـ وكيف أقدر أنسى روحي
لندن ّّ
خذت لهآ شآور وطلعت وكانت لابسة برمودآ رمادي وبلوزة بيضآ بأكمام قصيرة وتوصل للخصر وفيهآ بالجنب فيونكة واسعة من بعد الخصر
رفعت شعرهآ ذيل حصان وحطت قلوس ...
في ذآ الوقت دخل عليهآ فهد
أرتبكت غرام وألتفتت
فهد ويناظر غرام وجمالهآ ويحس أنه موقادريتمالكـ نفسه ... بس حاول أنه مايبين هالشيئ
وبأخلاقه الشينة : وش فيكـ أرتعبتي ؟؟
غرام برائة وخوف: لامافيني شيئ
فهد : أنتي الحين زوجتي وعنادكـ مابينفعكـ .. لزوم ترضيني ... وبنظرة خبث: أظن أنكـ فهمتيني
غرام كانت تناظرهـ وتحس أنهآ قرفانة منه :..............
فهد : أبيكـ تكوني رآيقة ... وبلاش تنزعين مزاجي ..اوكي
غرام وحست أنهآ خلاص موقادرة تستحمل ....تكرهآ وتكرهـ ريحته وكل شيئ فيه بس مجبورة عليه ومجبورة تضحي بأحساسها عشان تعيش معه
فهد قرب من عندهآ كثير وهي رجعت لحتى أصدمت في التسريحة ومافي مسافة ترجع لهآ بعد
في ذآ الوقت رن موبايله
غرام تقول في قلبهآ: الحمدلله
فهد وطلع الموبايل من جيبه : ألووووو
أم فهد: هلايمآ
فهد: هلا هلا يمآ ... كيف حالكـم؟؟
أم فهد : حنآ بخير .. أنت شلونكـ مع زوجتكـ ؟
فهد ويقرب من عند غرام أكثر... ويحركـ خصل شعرهآ
وبمكر: بأسعد مايكون يمآ ..لاتحاتين
غرام تحس أنهآ موقادرة تستحمل الوضع وتوهـآ بتمشي بس مسكـ يدهآ بقوة
أم فهد: الحمدلله ... ألا متى بترجعون ؟
فهد: بعد أسبوع
أم فهد : الله يردكم بالسلامة
فهد : الله يسلمكـ يالغالية ... سلمي على خواتي وأبوي
أم فهد: ربي يسلمكـ ...
سكر الخطـ من أمه وهو ماسكـ غرام
غرام بدون ماتلتفت عليه : أتركني
فهد سحبهآ بزيادة عندهـ وجلس يتحسس جسمهآ المرسوم رسم
فهد وكأنه يكلم طفلة : يلا ماما .. الحين صار وقت النووووووم
.................................................. ...............
.................................................. ........................
.................................................. ..........................
بعد يومين
الرياض
مزرعة بو عبدالرحمان
طلب من أم عبدالرحمان أنهآ تكون موجودة في المزرعة لأجل تجهز الأغراض والبنات فرح وحنين قررو يجون مع جدتهم وشذى بعد معهم
عبدالرحمان يكلم أبوهـ : يبآ عزمت مدير الشركة تبع .(.......... )
بوعبدالرحمان: أيووووهـ .. لزوم نتعرف عليه تدري هاذي مصالح
عبدالرحمان ويوجه الكلام للبنات:وانتو ينقال لكم جايين تساعدون
البنات : ههههههه
حنين وماتجوز عن حركاتهآ : تبي الصدق لا
عبدالرحمان: ههههه أن شالله اليوم بغرقكـ في المسبح
الكل : ههههههههههه
شذى وكأنهآ تذكرت شيئ : يؤؤ نسيت جوالي في المجلس
عبدالرحمان: روحي أخذيه ..مابعد يجون
شذى راحت تركض وكانت لابسة جينز كحلي وبلوزآ صفرآ حفر وشعرهآ رافعته بمشبكـ .. طالعة جذابة.
دخلت المجلس وخذت موبايلهآ وتوهآ بتطلع بس أنتبهت لصوت رجال بيدخل المجلس لأنه فيه فتحةخارجية .. فالرجال على طول يدخلون فيه
خافت وماعرفت شتسوي وحست أنه خطوات أحد قريبة
شذى صارت ترجف من الخوف وماهي بعارفة تتصرف
دخل وكله رزهـ وريحة البخور والعطر تفوح منه
شذى أرفعت رأسهآ وحســـــــت أنه الدنيآ تدور وماهيب بمصدقة الي تشوفه عيونهآ
تفاجئ لمآ شافهآ وأنسحر بجمالهآ وبحسنهآ
شذى وتحس أنه الدم نشف بعروقهآ
وبنفسهآ:معقولة بعد كل هالفترة أشوفكـ قدامي ... أكيد أني أحلم .. ألا مستحيل يكون وااقع ... أي هذآ هو عطره عيونه جماله رزته ... ماصدق ياربي الي صاير
أستغرب من أرتباكـ شذى الي كان باين عليهآ انهآ مومصدقة وكأنها تعرفه ... وأستغرب أكثر أنهآ تمت تناظر فيه ومامشت ... ويقول في خاطرهـ : وش بلاهـاهالبنت ؟
شذى بخوف وحب وشوق : تـ ـ ـ ـ
بس ماكملت كلمتهآ ألا وطاحت على الأرض
أنتهى
ياترى من يكون الشخص الي قابلته شذى في المزرعة والي أنسحر وانعجب في حسنهآ ؟؟
وهل علاقة فهد وغرام راح تتحسن من بعد ماعاشو تجربة أي زوجين ؟؟
وكيف بتكون أيام فيصل بأمريكآ .. وهل راح يقدر يتجاوز حبه لغرام .. ويبدء صفحة جديدة؟؟
أذآ حابين تعرفون كل التفاصيل .. تابعوني في البارت الجاي

حساويه وفتخر
11-16-2010, 03:42 PM
البارتين رووووعه

اتوقع الي شافته شذى تركي
واما علاقة فهد وغرام ماعتقد انها راح تتحسن

~دلع حساويهـ~
11-16-2010, 03:59 PM
امبيه امبيه ابي اعرف من الي شششششششششافت


يالله حلالالالالالالاتي وربي اندممممممجت مررررررره


يالله كملللليهاااا بااسسسسسسسرع ووووووقت

وناااااااااااااااااااسسسسسسسسسسسسسسة:a17s_130:

~دلع حساويهـ~
11-16-2010, 04:15 PM
:a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13:

:a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13:

:a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13:

:a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13:

وآلله آآآآآآآآآنتظر~

متحمسسسسسسسسسه قد الدنيآآآآآآآآآآآ~

وين حكآآيآآآ صمت فآآآتتهاااا~

اوونسسسسسسسسسس ششششششي ~

مشكووورة يااحلاتي وربي وناسة اقوى ششششي:a17s_107:

حكايا الورد
11-16-2010, 05:25 PM
البارتين رووووعه

بس غرومه كسرت خاطري

واتوقع الي شافته شذى تركي بس اكيد هو فاقد الذاكره

فديتك بنت خالتو روايتك مره حلوه ...

ترأنيم
11-16-2010, 06:53 PM
جنااااااااااان روعه
بليييييييييز كمليهاااا
في اسرع وقت ممكن

عاشقة متيمة
11-17-2010, 02:23 PM
وااااااو

بصراحة رواية روووووعة

ولي عودة لتكلمة

واصلي بالكتابة ونحن معكـ

تحياتي لك

فديتكـ لاتخليني
11-17-2010, 03:55 PM
ماشاااء الله
:a17s_13::a17s_13:
مشغووول ياصصاحبت الرووايه
بس ليه اخر شي ذكرتي اسمي ليه مو الاول انا دوم مطيح عندك بالموضوع
شكلي مااعد اخشوو تسأل عني اخرر واحد :a17s_50:
<< امززح يالغالية بس والله كنت مشغوو لاعذر منك
الله يعطييك الف عااافية يادوباا :a17s_127:
:36_3_16:

ترأنيم
11-17-2010, 04:53 PM
كل عام وأنتووو بخير



:a17s_13::a17s_13::a17s_13:

حساويه وفتخر
11-17-2010, 05:01 PM
عيدكم مبارك
&
كل عام ونتو بخير

فديتكـ لاتخليني
11-17-2010, 05:29 PM
وانتووو بخيير وصحه وسلااامة
السسنة الجايه تحط بارات جديدة :a17s_13:

~دلع حساويهـ~
11-17-2010, 06:01 PM
ترى البنت مششششششششغووله


يعني انتظروووو<<<عصبت


ربي يووقك ويسعدك يااارب:ANSmile19:

فديتكـ لاتخليني
11-17-2010, 09:00 PM
:a17s_13:

ابن الهواشم
11-18-2010, 04:44 AM
ياحلاتي.... واصلي
والله معاكي ....واصلي
واحنا معاكي ....واصلي
والله يحميكي ..... يحميكي
اله العالمين....... اله العالمين .
( اغنيه وطنيه قديمه ) :biggrin:

وعيدك مبااارك
وكل عام وانت بخير

عاشقة متيمة
11-18-2010, 01:11 PM
بصراحة عشنا الجوووو معاهم
بس كاسرة خاطري غرام وفصوول ههههه
بس اكيد راح يجتمعون مع بعض بالأخير << مندمجة مرة >>
وبالتوفيييييييييق
وين التكملة
ننتظر البارت بفارق الصبر
:a17s_13:
:a17s_13::a17s_13:

فديتكـ لاتخليني
11-18-2010, 03:03 PM
والله احسس رجعتهم مالهاا دااعي اببد
بسس تركي يمكن صدق فقد الذااكرهـ
ووالجازي تكوون اخت عبدالله بس كييف نشووف في الباارات الجاايه تاابعووناا
:a17s_13::a17s_13::a17s_13:
:a17s_13:

~دلع حساويهـ~
11-18-2010, 03:35 PM
^
^
^
^
يسسسسسسسساوي دعااية ع الروااية
هههههههههههه


يالله متى البااارت الجااااااااااي

ترأنيم
11-18-2010, 05:24 PM
:a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s _13::a17s_13:

شموخ عزي
11-18-2010, 05:43 PM
مييييييييييييييييتــه قـهر مــن فــهــد مـوووووووت يـآخذه ويـفــكنــا ..

ننـتـظر البـآآآآآآآآآآآرت الـــج ـــــــآي ..

~دلع حساويهـ~
11-18-2010, 06:47 PM
:a17s_5::a17s_5::a17s_5:


:a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13:
:a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s _13:
:a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s _13::a17s_13:
:a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s _13::a17s_13::a17s_13:
:a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s _13::a17s_13::a17s_13::a17s_13:
:a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s _13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13:

فديتكـ لاتخليني
11-18-2010, 11:29 PM
أأنطرر يااحمااار ليين يجييك الفررجـ
<< طبعااً كلكم مكرميين حبايبي بس مثل
:poster_spam[1]::poster_spam[1]::protest[1]::poster_spam[1]::poster_spam[1]:
اذا تبين ارووق حطي الباارات كلهاا :a17s_13:<< طممااااع :a17s_132:

حكايا الورد
11-19-2010, 01:01 AM
وشفيكم معصبين

شوي شوي على بنت خالتو


مسكينه ماباقي الا اسبوع على زواجها

أدعولها باالتوفيق...

فديتكـ لاتخليني
11-19-2010, 01:06 AM
أأوهـ اذا كذاا بعذرهااا بس انتي كملي عنهاا
هع هع هع << مادري وين الي بيعذرهااا
المهم صدق كملي انتي عنها وقولي لهاا
منه المال ومنك العياال وين العرس عشاان بجي
اذا فيه عشاا بجي اذا مافي ماني جااي اوك
:a17s_132:

ياحلاتي
11-19-2010, 01:08 AM
^
^
ههههههه لاتلومينهم حكايا من الحماس .. فديت حماسهم ^ ^
المهم عدنآ من جديد من بعد عيد سعيد :a17s_130:
وسوري على التأخير .. بس الظروف وش أسوي .

ياحلاتي
11-19-2010, 01:12 AM
( البارت 24)

توهـ بيقرب من عندهآ بس سمع صوت حد من ورآهـ
عبدالرحمان بعصبية لما شافه واقف عند اخته: يالحقيرررر
ألتفت وماهو بعرف شالسالفة !!
عبدالرحمان حس أن أطراف رجوله جمدت وكانه الأرض ماهي بشايلته
حظنه بقوة وتم يبكي : وينكـ كل هالفترة ؟؟... فقدنآكـ يالغالي وش الي صار لكـ ؟؟
"كان مستغرب ومو بفاهم شيئ ويقول وش الي قاعد يصير "
عبدالرحمان أنتبه لـ شذى الي كانت طايحة على الأرض وراح يسرع وحملهآ ودهآا الغرفة
بوعبدالرحمان : وش فيهآ أختكـ ؟؟؟
عبدالرحمان ودموعه بعيونه وبصوت عالي: يمآ وينكـ ؟؟
أم عبدالرحمان جات تسرع وأنتبهت لشذى : يمآ على بنتي وش بلاهـآ ؟
بوعبدالرحمان بعصبية : وش فيهآ أختكـ .... ليه ساكت ؟؟؟
فرح وحنين سمعو الصوت وجاو يركضون
شذى أنتبهت وفتحت عيونهآ بتعب: تـ ـ ـ ركي
بوعبدالرحمان نقز قلبه لمآ سمع بأسم ولد اخوهـ
عبدالرحمان : يبآ تعال معي
بوعبدالرحمان: علامكـ ؟؟؟؟؟؟؟
عبدالرحمان: يبآ تكفى تعال معي للمجلس
مشى بوعبدالرحمان ولا يدري وش الموضوع
وصلو للمجلس
بوعبدالرحمان ويناظر المجلس : وش فيكـ ؟؟
عبدالرحمان بخيبة ويشوف المجلس فاضي: كان هنآ
بوعبدالرحمان وعصب بزيادة: عبدالرحمان علامكـ تهاذي .. ترآ ماعدت اتحمل
عبدالرحمان : يبآ كان موجود شفته تـ ـ
ومابعد يكمل كلمته الا وسمعو صوت من ورآهم
التفت بوعبدالرحمان وعيونه ماصدقت الي شافته .. قلبه بدء يخفق بسرعة .. وجسمه بدء يرتعش
وبحنان الأبو حظنه بقووووة
"مازال ماهو بفاهم شيئ "
بوعبدالرحمان بدموع: تركي ووووو ينكـ ياولدي .. فقدناكـ كلنآ ...أمكـ وزوجتكـ وأصدقائكـ
"أبتعد عنهم أشوي "
# ياجماعة ترآني مو بفاهم شيئ !!
عبدالرحمان: تركي علامكـ ياولد عمي ؟؟
# بس أنآ أسمي بندر ماهو بتركي !!!!!!!!!!
عبدالرحمان وبدء يعصب وقرب من عنده : وش بلاكـ ياتركي ماهو بوقت المزح
بندر:ماتعودت المزح في مشاعر الناس بس والله ماني بتركي
بوعبدالرحمان تم يناظر ولدهـ أخوهـ وماهو بمصدق الي يصير
بندر وجلس على الصوفة ويحس أنه في حيرة كبيرة وموفاهم شيئ من الي يدور حوله
طيب فهموني ... أنا بعد مستغرب حاس أني بديت اشك بنفسي
عبدالرحمان بعصبية كبيرة: ماتوقعتكـ كذآ ياتركي .؟؟.. تتخلى عن الكل لأجل الفلووووووس
بندر بأستغراب : ياناس وش بلاكم ... والله أني بندر ... وتركي هذآ أنا ماأعرفه
عبدالرحمان قرب من عندهـ وفتح موبايله وجلس يوريه الصور : ذولي وشو مو أنت ... قلي بعد أن ذآ بندر وتم ينتقل من صورة لثانية وكلها كان فيها تركي مع ربعه ( عبدالله وعبدالرحمان وفيصل وباقي شلتهم )
بندر كان يناظر الصور ومستغرب... كان واقف وسطـ الشباب بعدة صور ومبين أنهم ربع ولاهي صورة وحدة كانت صور كثير
بندر ويحس نفسه بيجن من الي يشوفه : أيووووه هذآ أنآ ... بس ذولي منو ؟؟أنا ماعرفهم
عبدالرحمان بتوتر: وش بلاكـ ؟؟؟؟؟
بوعبدالرحمان وبعد تفكير: يبآ أنت فقدت ذآكرتكـ !
بندر ويحس أنه في دوامة : ................
عبدالرحمان: أنآ وشلون راحت عن بالي ...أكيد انه أثر الحادث فقد ذاكرته ... لأنه باين انه مايعرف شيئ

اليوم التالي
أمريكآ .~
كانت عند باب الكلاس واقفة وكأنهآ تنتظر حد
عذآري صديقتهآ من ورآهآ وبصوت عالي: علامج ؟
ريون ألتفتت بخوف : صرعتيني يالدبة
عذآري بدلع : سلامتج من الخرعة
ريون: متى ييتي ؟؟
عذآري : توي
ريون نزلت رأسهآ وتمت تلعب بشنطتهآ : .................
عذآري : تنتظرين منو ؟؟
ريون بأستنكآر: محد
عذآري وتسحب يدهآ وتجلسها على الكرسي : أعترفي ترآ باين من عيونج
ريون: أيش الي باين .. وتخفي نظراتهآ : ماكو شيئ
عذآري:ألا أكو شيئ.. شوفي بصراحة الي سوآهـ معج .. يخليكـ تقدرينه
ريون وتسوي أنهآ موفاهمة : منو ؟
عذآري : علينآ ريونة
ريون: ترآج تخربطين في الكلام
عذآري وتناظر ريون بنص عين : أنآ صديقتج قصي على غيري .. والله اني أفهمج من عيونج
ريون وتبي تصرفهآ : يلا سكتي .. الدكتور يآ
عذآري بصوت خفيف وتجلس جنب ريون: أنآ أراويج بعد المحاضرة
ريون نآظرت الدكتور وضحكت بالخفيف على شكل عذاري

في الشركة
طلبو منه أنه يحضر اليوم لهم لأجل يتأكد أنه ولد عمهم
وهو جآ بس للحين يحس نفسه موفاهم شيئ لكن الأحترام يفرض عليه أنه يجي لأنهم أطلبوووهـ
عبدالرحمان وأبوهـ كانو معه في المكتب
بندر بضيقة: ياجماعة الخير.. ترآني ماني بفاهم شيئ ... وتركي هذآ حياته تختلف عني
بوعبدالرحمان بحنية وطيبة ومقدر موقف بندر: شف ياولدي ... كل أنسان بيكون موقفنآ بيصدق عيونه مو كلامكـ ولو أني متأكد أنه تركي ماله أخو .. كان قلت انكـ تؤمه
عبدالرحمان ويحط أيدهـ على كتف بندر : أحسن شيئ انكـ تسوي تحليلي الدي ان أي ... وبكذآ راح تعرف انكـ ولد عمي ولد أم تركي
بندر بتردد : أنـ ـ ـآ راح أسويه لأجل شيئ واحد .. لأني ماني بمتذكر شيئ عن الماضي حقي .. وهذآ شيئ متعبني لأنه موطبيعي
عبدالرحمان وأبوهـ بفرحة : على بركة الله
طلعوووو من المكتب وأتجهو للمستشفى ..سوو الفحوصات وبعد سآعة راح تبين النتيجة

لندن ..
صحت من النوم و فتحت عيونها بكسل
لفت وجها وشافته نايم جنبها وكرهت نفسها بسبته وتقول في خآطرهآ كيف تقدر تنام وانت معذبني كيف يطاوعك قلبك ...شالت اللحاف عنهآ وقامت وتوهآ بتمشي ألا ورجعت وكأنهآ ناسية شيئ..
قربت من عنده وبحنية.... غطته زين باللحاف ومشت
فتح عيونه بعد ماحس أنهآ أبتعدت عنه وتم يفكر... معقولة بعد كل الي سويته لها تحن علي .. ساعات أشك أنهآ من البشر أحسهآ ملاكـ بصورة أنسان ... ليتها بس تحبني وتنسى فيصل كان حياتنا بتكون ازين
بعد فترة..
طلعت من دورة المياهـ (اعزكم الله) وكانت لابسة بيجامة موف حرير..سيور وقصة صدر
وشعرهآ مبلل بالموية طالع شكلهآ رووعة
تم يناظر فيهآ وهو متسطح على السرير ..ويقول في نفسه يالبى جمالهآ
أنتبهت له ... وأرتبكت
فهد وغصب عنه أبتسم لهآ : وش بلاكـ أرتعبتي ؟؟
غرام بأبتسامة باهتة: ...............
فهد بعد ماتعدل وبمرح على غير العادة : شرآيكـ نطلع اليوم (شدد على كلمة نطلع)
غرام أستغربت : نطلع ؟!
فهد وقام وقرب من عندهآ ومسكـ يدهآ وكأنه يحس بتأنيب الضمير : أيوهـ نطلع ... يعني مابقى غير يوم واحد ونرجع الرياض .. وانتي بعدكـ ماشفتي لندن
غرام مستغربة من تغييرهـ المفأجئ :................
فهد : يلا يلا .. جهزي .. مانبي نضيع وقت
غرام بدون أستيعاب : طيب

نص سآعة وثنينهم أجهزو
فهد لبس جينز أسود وكنزآ لونهآ لؤلؤي وكاب أسود أنيق
غرام ألبست جينز كحلي سكيني وجكيت طويل لتحت الفخذ لونه بني وحجاب رآقي بنفس لون الجكيت ... طالع شكلهآ طفولي وجذاب

فهد ويناظر الساعة وبأبتسامةغيرمعهودة: يلا نمشي
غرام بتعجب : يلا
فتح الباب ومسكـ يدهآ
غرام ناظرت في يدهآ وهي مستغربة بزيادة وتقول في نفسهآسبحان الي يغير ولايتغير
طلعوو من الفندق وتمو يتمشون في شوارع لندن
فهد ويأشر على المحل الي بالزاوية: تدخلينه ؟؟
غرام بهدوء : أوكي ..
دخلووو المحل وصآرو يتسوقون
فهد أعجبته بلوزة ودخل يقيسهآ بغرفة القياس
غرام ومن زجاج المحل الشفاف أنتبهت لواحد من ورآ وكان قوام جسمه نفس فيصل
طلعت بسرعة مثل المجنونة وقربت من عندهـ
وبأنفاس متابعة: فـ ـ ـ يصل !!
التفت عليهآ..ونآظرهآ بشوق ومسكـ يدهآ : غرام حبيبتي
غرام بدموع: وينكـ فيصل ؟... وحشتني
فيصل وعيونه تلمع: أنتي الي وينكـ ... غرام ليه تركتيني ورحتي ؟؟
غرقت عيون غرام بالدموع وصحت من حلمهآ على نبرة صوته
الرجال الأمريكي : What.<< مآذآ
غرام وأنتبهت لملامحه الغريبة ..وعرفت أنهآ كانت تتوهم
وبأحراج وخيبة: I'm sorry <<أنا أسفة
ألتفتت ومشت بحزن ودموع...........

المشاعر من غيابك يا دفا إحساسي
. . . . . . . . . . . . . . . . . , جليد !
طحت من عيني لـ / قلبي
وما قدرت إنِّي أشيلك !
يشهد الله..
من رحلت وفي حياتي ، لاجديد ..
وكل ما ألمَح سرابك ..
,/ أرتبك
الله وكيلك !

فهد جآهآ ومسكهآ من كتفهآ بقوة ولفهآ على جهته وكانت سرحانة
وبنبرة حادة : أنتي وينكـ ؟؟
غرام وعيونهآ تلمع من الدموع وكأنهآ روح بدون جسد
وبنبرة حزن: لابس شفت شخص ... وكنت أحسب اني أعرفه
فهد بعصبية : مهبولة أنتي ... ترآكـ بلندن
غرام وتمشي كأنهآ أسيرة : أدري أني بلندن
فهد لحقهآ وقفهآ بعصبية : وبعدين معكـ ؟؟
غرام ناظرته وطاحت دموعهآ بدون ماتحس وصارت تشهق مثل الأطفال
فهد أستغرب من حاله لأنه تأثروأهتز من دموع غرام
وبدون وعي حظنهآ بقوووووووة
غرام صارت تبكي أكثر وأكثر :................
فهد ويمسح على شعرهآ : وش بلاكـ غرام ؟؟؟
غرام وتقول في خاطرهآ : بلاني حبه يافهد لين صرت ماقدر أعيش من دوووووونه
ليتني ماعرفته ولاشفته ولاحبيته
تعبت وأنآ كل مالمسافة بعدتنآ عن بعض أحسه يقرب اكثر من قلبي
ماني بقادرة أكمل باقي حياتي ..

في المستشفى
مازالو منتظرين ومامشو لأنهم يبون يتطمنون
بندر بتردد: أم تـ ـ ـ ركي قلتو لهآ عن الي صآر
عبدالرحمان وموقادر يجلس من التوتر: لا مانبي نقولهآ شيئ قبل لاأنت تتاكد
وفي ذآ الوقت رن موبايل بندر
بعد مارفع الخط
بندر: هلا
# وينكـ حبيبي
بندر وماله خلق : عندي شغل .. أشوي وأكلمكـ
# طيب لاتتأخر .. أنتظركـ على العشآ
بندر: طيب
# يلا باي
بندر: باي
وبعد ماسكر الخط
بوعبدالرحمان بأحترآم وتقدير وهاذي عادته :
يآولدي تسمحلي أسألك سؤال ؟؟
بندر بأسلوب وطريقة وأحترام تركي للي قدآمه : أي تفضل ..
بوعبدالرحمان: من الي كنت تكلمها من أشوي ؟؟!
بندر ومستغرب من سؤاله بس قرر يرد
هاذي.............................................. .... زوجتـــــــي ..
عبدالرحمان مستغرب: وشووو؟؟؟؟؟؟؟؟؟
بندر : وش بلاكم ؟؟!
عبدالرحمان ويحط يدهـ على جبينه ونزل رأسه ويحس الدنيا ضاقت فيه
والله أن درت شذى بتروح فيها
بوعبدالرحمان بضيقة: الله يستر من الجاي
بندر بأهتمام: منوووو شذى ؟!
عبدالرحمان: زوجتكـ ...
بندر بأستنكار وكأنه علامة تعجب تدور حوله : زوجتي !!
بوعبدالرحمان: أيه زوجتكـ ...
وتوهـ بيتكلم ألا وطلعت السستر
السستر وتقدم النتيجة لهم: Result of the analysis Talat <<نتيجة التحليل طلعت
قربو من عندهآ بسرعة
وخذهآ بندر وفتحهآ
أيدينه كانت ترتجف وهو يقرآئها لدرجة انه الورقة تهتز
ماصدق عيونه وطآحت دموعه من الصدمة ورمى الورقة
ورآح يركــــــــض ..
عبدالرحمان بصوت عالي ويبي يوقفه: بندر بندر !

في السيارة
كان يمشي بسرعة جنونية حتى أنه طوف نص الأشارات ...
وبعد ماوصل قرب بيتهم وقف السيارة ودخـــــــل .
بندر بصوت عالي : أحلام .. أحلام
صعد بسرعة على الدرج وفتح باب دآرهم
وشآفهآ متكشخة ومتعدلة ولابسة روب نووووووم ..
أحلام بدلع : حبيبي ... متى جيت ؟؟
بندر وماله خلق ...........
ومسكـ يدهآ بقوة: ماهو بوقتكـ
أحلام متفأجاة : علامكـ بندر؟؟
بندر جلس على السرير وفتح أزرار ثوبه ويحس نفسه مخنوق
وبنبرة حزينـــــة مرة : ليه سويتي فيني كذآ ؟؟
أحلام بدء الخووووووف يتسلل قلبهآ وملامحها
بندر ويوقف قدآمها وتوهـ بيتكلم ... بس سمع صوت الجرس
نزل بسرعة وفتح الباب
عبدالرحمان ورآهـ أبوهـ : أنأ سف .. بس كان لازم ألحقكـ ... ونبي نفهم منكـ أنت ليه تسوي كذآ
بندر دخلهم البيت وهو تعبآن مرة ومومصدق الي صار
جلسوووو على الصوفة الي بالصالة
وكان البيت فخم وأثاثه راقي وديكوراته روعــــــــة
جلس جنبهم ونزل راسه وحطـ أيدهـ على وجه
بوعبدالرحمان بحنية العم : أذكر الله ياتركي
ألتفت عليه بندر وبعيون مليانة دموع: كيف اكون بين يوم وليلة تركي
عبدالرحمان: انت الي علمنا كيف صرت بندر وانت تركي ولد البن خالد
بندر ويتذكر الي صار له وكأنه أمس موقبل أشهوووووور
صحيت من غيبوبة وماني واعي لـ أي شيئ ناظرت من حولي ولقيت الدكاترة محاوطيني ...قالو لي أني كنت بحالة خطرة أثر حادث طيارة .....
بوعبدالرحمان وولدهـ كان يستمعون له بأهتمام ومكسور خاطرهم على الظروف الي صارت له .. بس الحين تأكدو أنه تركي بعينه وعلمه ..!
بندر أو تقدرون تقولون تركي : تنيمت بالمستشفى فترة وكان في دكتورة مهتمة كثير لحالتي أستغربت من هالشيئ بس قلت يمكن أكون كاسر خآطرهآ
وبيوم من الأيام دخلت لي بالغرفة وقالت أنهآ بتقولي شيئ مهم كانت مخبيته عني ...
وكان ذآ اليوم وقت خروجي من المستشفى وكنت خايف كيف بواجه الناس وانا حتى ماأملكـ هوية ولا أسم ..........
وتوهـ بيكمل كلامه ألا ونزلت زوجته وهي متلثمة ولابسة العباية
وناظرت فيه وهي تبكي : أي أنآ الي قلت له أنه هو بندر الــــــــــ .....
بوعبدالرحمان وقف : طيب ليه سويتي كذآ وين أنسانيتكـ ؟ّ
أحلام بدموع: كنت مجبورة
عبدالرحمان: مجبورة على أيش ؟؟... أنتي هدمتي حياة أشخاص كثيرة فوقهآ حياته هو
أحلام: هو كذآ كذآ كان راح يضيع ... أنآ على الأقل خليتله قيمة
بندر قرب من عندهآ وبدون وعي عطآهآ كف ..
أحلام مسكت خدهآ : تضربني يابندر
بندربدموع: يالحقيرة .. هدمتي حياتي
أحلام بنظرة تكبر: أنا الي خليت لكـ أسم ومركز ... وهذآ جزاتي بعد كل هذآ
عبدالرحمان بأستغراب : طيب ليه كل هذآ ... وأنتي وش مصلحتكـ ؟؟
أحلام بتأثر: زوجي وأهلي توفو في حادث الطيارة الي كان نفسها راكبهآ بندر ... وحياتي من بعدهـ ماصارت تنطاق ... لمآ شفته بالمستشفى وكانو لاقينه ناس غرقان بالبحر وقدرو يجبونه بسااعته الأخير ة ..تعلقت فيه وحسيت أنه هو الوحيد الي يمكن يكون سند لي بهالدنيا وقررت أني أكذب واقول له انه هو زوجي بندر لما تأكدت أنه فاقد الذاكرة وأنه أحتمال رجوعهآ له بسيطـ
بندربقهر : وزورتي أوراق رسمية تثبت اني بندر ماهو بتركي ......
أحلام نزلت رأسهآ وتمت تبكي .......
بوعبدالرحمان جلس : لاحول ولاقوة ألا بالله
عبدالرحمان وكله قهر منهآ : مافكرتي بيوم أنه ممكن يلقى اهله ... وانكـ راح تنكشفين
أحلام: سآعتهآ ماكانت عندي عدة خيارات ..
بندر بعصبية وقهر وألم وكل شعور سيئ : أنتي ماتستاهلي حتى أنكـ تكوني أنسانة
أحلام مازالت تبكي ..............
بوعبدالرحمان ويحس نفسه مهموم ويوجه الكلام لـــ عبدالرحمان : يلا ياولدي خلنآ نمشي
عبدالرحمان بحزن: توكلنآ

طلعووووو من بيته وسكرو الباب
وتركو ورآهم تركي الي تايه بين هوية بندر وهوية تركي
وأحلام الي تحس أنه حياتها على وشك الأنهيار

في بيت بوعبدالرحمان ّّ
دخلوووو البيت والعيلة كانت تنتظرهم على أحر من الجمر كلهم أعرفو بالسالفة ألا أم تركي ماأخبروهآ .. خافو عليهآ..
علموهم بالسالفة من الألف لليآء
....................
شذى أصعدت دآرهآ بسرعة ودموعهآ مثل النهر تصب
ورمت نفسهآ على السرير
أهـ ياتركي معقووووولة بعد كل هالفترة الي غبت فيها عني ترجع وأنت متزوج
يآربي سآعدني حاسة أني راح أموت من الهم ...
ليتكـ يآتركي مارجعت وبقت ذكرياتنآ أخر شيئ لنآ
في ذآ الوقت دخلت فرح وقربت من عند شذى وحظنتهآ
فرح بحزن: أنتي مفروض تفرحين لأنه رجع ... يعني مامات مثل ماكنه نتوقع
شذى بدموع وهم: رجع يافرح ومعه زوجة ثانية ........
فرح ومسكت كتوف شذى وبحنية: خالة والله ماينلام ... كان فاقد ذآكرته تعرفين كيف فاقد ذآكرته ... يعني مثل الي مايملكـ لاهوية ولا أي شيئ يثبت أنه أنسان مثله مثل باقي البشر ..
شذى وهي حاسة بالوضع ومقدرته بس ماتقدر تتحمل فكرة أنه تركي صار لغيرهآ
فرح: صدقيني كان مجبور ...
شذى : ......................

اليوم التالي
طلع من بيته وهو من امس ماكلم زوجته وماله خلقهآ أبد
وراح لعند عبدالرحمان بالشركة
دخل وبعد ماسلم جلس على الكرسي
عبدالرحمان بفرح: هلا بولد عمي
تركي بحزن ممزوج بفرح: هلا
عبدالرحمان : علامكـ حزين ؟؟
تركي : .....................
عبدالرحمان: أحسن حل نطلع نتفاهم برآ الشركة في مقهى هادئ كذآ تريح أعصابكـ
تركي: على رآحتكـ ...
عبدالرحمان ودق على السكرتير ورتب معه الوضع
وطلعوووو هو وتركي من الشركة

في المقهى .....
عبدالرحمان: مالومكـ يآتركي الي صار لكـ موشوية
تركي: أنآ خايف أواجه أهلي والناس وحتى نفسي
عبدالرحمان: خل أيمانكـ بالله أكبرررر وان شاء الله راح تقدر
تركي: شلون صار كذآ ّ؟ّ!
عبدالرحمان: كنت راجع من شهر العسل أنت وزوجتكـ وصار الي صار .....
تركي بحزن : ماتت؟؟
عبدالرحمان: هههه أسم الله عليهآ أختي ... لا الحمدلله نجت بعجوبة والله كاتب لهآ كذآ
تركي بأهتمام وشعور غريب على بندر : كلمني عنهآ
عبدالرحمان ويناظر تركي بحزن ويقول خاطرهـ مسكين ياولد عمي كأنكـ منولد جديد بالحياة تعرف ناس بس ماتعرفهم تحس بشيئ وبنفس الوقت ماتحس فيه ... والله شعور صعب
عبدالرحمان:أممممم كنت ميتن فيهآ
تركي بضحكة وغمازاته الحلوة بانت : صدق ؟
عبدالرحمان: هههه أيوهـ
تركي وكأنه تذكر شيئ : أبسألكـ ؟
عبدالرحمان: أسأل
تركي متردد . وبنفس الوقت منحرج: الـ ـ ـ ـ بنت الي طآحت قدآمي ... منـ ـ ـ ـو ؟!
عبدالرحمان ويناظرهـ بنص عين : هههه
تركي بأستغراب : علامكـ ؟؟
عبدالرحمان بأبتسامة : هاذي زوجتكـ شذى .~
تركي وأشوي يقوم من الفرحة : زوجتي !!
عبدالرحمان: هههههه أيوهـ علامكـ أركد أشوي
تركي ويناظر بعيد: يالبيه ؟!
عبدالرحمان ومسوي أنه عصب: هـــــــــــآ
تركي ويقول في قلبه أنآ لأجلهآ أصير تركي وحمد وسعد ..والي تبيه ... ويضحكـ على نفسه من دآخل ههههه
عبدالرحمان بنبرة جد: وش ناوي تسوي بزوجتكـ ؟؟<<يقصد أحلام!
تركي وهو حاسم الموضوع : أبطلقهآ
عبدالرحمان على نفس النبرة: فكرت زين ؟؟
تركي: من البداية ماني بحابهآ بس وش أسوي دآم مصيري كان بندر
عبدالرحمان: بس أنتبه ... أنا خايف عليكـ منهآ
تركي بنبرة حادة: تهبآ تسوي شيئ
عبدالرحمان: على العموم حنآ معكـ ياولد عمي
تركي: الله لايخليني منكم ... تركي وتذكر شيئ : عبدالرحمان ؟
عبدالرحمان: امر
تركي بتردد وخوف : ودي أشوف امـ ـ ي
عبدالرحمان: هذآ حقكـ ... بس أنا خايف عليهآ والله .. أنت كنت وحيدهآ وعانت بسب فراقكـ بس كانت مرأة مؤمنة ومصلية عشان كذآ قدرت تتحمل
تركي: يعني ماكان عندي أخوان ؟؟
عبدالرحمان ويحركـ كوب الكافي : لا
تركي بأهتمام شديد ويبي يعرف كيف كانت حياته : قلي كيف كنت أبي أعرف عن أهلي اكثرررر ... وبنبرة حزينة : أبوي متوفي صح ؟؟
عبدالرحمان بحزن: أيوووهـ بس أنت كيف عرفت
تركي نزل رأسه بحزن وبعدين رفعه: لأنكـ تكلمت عن الكل ألاهو
عبدالرحمان وحب يغير جو : تدري ... كنه حنآ شلة ....أنآ وأنت ولد أختي عبدالله ولد خالتي فيصل وهذآ غير الي من برآ العايلة ...
تركي بمرح: ودي أشوفهم
عبدالرحمان وتوهـ بيتكلم بس رن موبايله
عبدالرحمان: هلا وغلا عبيد
عبدالله بفرح وحزن واشوي راح يبكي : بو زياد صدق تركي مامات
عبدالرحمان ويضحكـ على حماس وربكة عبدالله : هههه أيوه صدق
عبدالله ومن الفرحة راح يدخل بالسماعة : تكفى طلبتكـ أبي اشوفه ... مشتاق له الشين
عبدالرحمان: هههه طيب طيب بتأكلني ... أقول ترآني جالس معه
عبدالله : بذمتكـ
عبدالرحمان: والله ...تعال عندنآ هوبعد يبي يشوفكـ
عبدالله بحزن: هو مايذكر شيئ صح
عبدالرحمان بكدر: أيوهـ
عبدالله : بعد قلبي تروكـ
عبدالرحمان: طيب .. ماراح تجي
عبد الله بتردد خايف من ردة فعل تركي خاصة انه مايذكر شيئ : ألا أنتـ ـ ـ و وين !
عبدالرحمان : في مقهى ...........
عبدالله: أي أي عرفته
وبعد ماسكر الخط
عبدالرحمان يأشر بموبايله: هذآ عبدالله ولد اختي
تركي بأبتسامة : صديق الطفولة
عبدالرحمان:هههه ايووووهـ
وبعد فترة من سوالفهم مع بعض وكانو طول والوقت عبدالرحمان يكلم تركي عن حياته كيف كانت ...
في ذآ الوقت دخل عبدالله المقهى وجلس يناظر لحتى أنتبه لعبدالرحمان وتركي الي مقابله
عبدالله وهو يركض لعندهم
وبفرحة وعيونه تلمع يناظر تركي: تروووووكـ
تركي وقف ..
عبدالله احظنه بقوووووة : والله لكـ وحشـــــة
تركي حس انه حبهم برغم من انه مايذكرهم ...ألا أنه أحساسه كان قريب منهم .. يعني مهما يكون ذولي أهله وبينهم صلة دم ..وعشرة سنين
تركي ويحاول مايخذله : هلا عبدالله
عبدالله بفرحة: أنت تذكرني؟؟
عبدالرحمان يسحبه للكرسي: أجلس أنت وخشتكـ .. من زينكـ لأجل ينسى الناس كلهآ ويذكركـ
تركي موقادر يستحمل حركاتهم ... وهبالهم ^ ^
تركي : ههههههههههه ... لا بس عبدالرحمان كلمني عنكـ
عبدالله : ههههه وانا فرحت نفسي وقلت بكون مميز
تركي: هههه ياحليلكم


لندن ..
دخل عليهآ بالغرفة
وبأبتسامة : جهزتي ؟؟
غرام وهي تعدل الشنطـ : أي خلاص.. جهزت كل شيئ
فهد ويقرب عشآن يأخذ الشنط ويناظر فيهآ : يعطيكـ العافية
غرام بخجل: الله يعافيكـ .... وقبل لايمشي :فهد
فهد ألتفت لهآ : هلا
غرام وهي منزلة رأسهآ وبتردد: يعــ ـ ـ ني .. أنت ليه تغيرت فجأة ؟؟
فهد وأختفت أبتسامته: أذآ موعاجبتكـ .. أغيرهآ
غرام بحزن وبرائة : موقصدي
فهد: طيب ..يلا مانبي نتأخر
غرام بأستسلام : أوكي

أمريكآ ..
في وقت الصبآح
شآفته في الشآرع الي قريب من الجامعة ورآحت له .
ريون وقربت من عندهـ : السسسسسلام
فيصل وكان لابسة بلوزة بيضآ كانروفوقهآ كانزآ سودآ وجينز كحلي وطالع هيبة ورزهـ وجذآب
ألتفت عليهآ بأبتسامة
وبعد ماشافهآ: وعليكم السلام
ريون ضآعت علومهآ لمآ شآفته واشوي وتخق على جماله
ونست حتى الكلام:................
فيصل بجاذبية ونبرة صوته الحلوة : بقيتي شيئ ؟؟
ريون بصوت متقطع وأحراج : الحـ ـ ـ مدلله على السلامة
(فيصل مآجآ امس الجامعة لأنه كان مريض )
فيصل بأستغراب من أهتمام البنت: ربي يسلمكـ
ريون وتمد دفتر محاضراتهآ : هذآ دفتري وفيه محاضرة أمس
فيصل ومازال مستغرب : شكرآ
ريون وهي بتمشي : العفووو
فيصل نآداهآ: لوسمحتي .. أختي
ريون وألتفتت له بأبتسامة: ...............
فيصل ويأشر على الدفتر :متى أقدر أرجعه لكـ
ريون: بكرآ بنفس ذآ الوقت ..أنآ ايي هني بدري
فيصل وأنتبه للهجتهآ وحس أنهآ كويتية
وبفضول على غير العادة : أنتي كويتية ..!
ريون بأبتسامة: أي
فيصل بأحترام: والنعم
ريون بخجل: ينعم بحالكـ

في فلتهآ الفخمة ..
تركي وتوهـ بيطلع
أحلام: بندرررر
ألتفت لهآ وبقهر وحقد : اسمي تركي ... وبندر هذآ زوجكـ السابق
أحلام: بندر أو تركي مايهمني .. أنآ أحبكـ
تركي وعيونه حمرآ من القهر: أنتي تتكلمين عن الحب ... مافكرتي فاأهلي .. أمي كانت بتموت بسبتكـ .. وزوجتي .... قآطعته
أحلام بدهشة: زوجتكـ!!
تركي : أيوه زوجتي .. ويقولون أنتي كنت أموت فيهآ
أحلام ودموعهآ أشوي وبتطيح : ........
تركي وحب يقهرهآ زود: على فكرة أنآ شفتهآ ... قمة بالجمال ماشاء الله
احلام بقهر: والله ماخليك تتهنى وياها
تركي بتهديد ويفتح الباب: أعلى مابخيلكـ أركبيه
وقبل لايطلع
تركي: أيوهـ صح
أحلام:.............
تركي: ورقة طلاقكـ بتوصل لكـ
أحلام وتترجى فيه : لاتكفى ... أنآ مالي غيركـ ..تكفى بندررررر
طلع تركي وماعبرهآ وسكر الباب بقوة

أنتهى
كيف راح تكون حياة تركي من بعد مافقد ذآكرته ...وهل شذى راح تكون سبب في أنه يتخطى هل أزمة .. ؟؟؟
كيف بتكون الأيام الجاية .. من حياة فهد وغرام ... وهل غرام راح تقع في حب فهد ؟؟
وش قصة ريون الكويتية ؟؟؟ وهل راح تترك أثر في حياة فيصل؟؟
كل هذآ واكثر .. راح تعرفونه في البارت القادم

ياحلاتي
11-19-2010, 01:14 AM
فديتكـ لاتخليني / هههههههه
أن شاء الله بس أتزوج راح أرسل الرواية لحكايا لأجل تنزلها لكم
لاتخافون وربي راح أكملهآ للبارت الأخير .
وترآ كلكم معزومين بالزواج ^ ^

ياحلاتي
11-19-2010, 01:16 AM
(البارت 25)
وصلووو الرياض وجآ بوفهد يستقبلهم بالمطار... سلم عليهم وبعدهآ أركبو السيارة
ومسافة الطريق ألا وهم واصلين
وجآبهم للبيت
توهم دآخلين ..
طبعآ هنادي وندى كانو مزينين البيت كله لأجلهم مسوينه روعة وكله بلونات
"غرام وفهد بيسكنون معهم بنفس البيت بس في شقة ولهآ مدخلهآ الخاص "
هنادي وندى يركضون لعندهم
ندى وهي تحظن أخوهآ: وحشتنآ يالدب
فهد بحنية على أخته : هههههه وانتوووو أكثر
هنادي تسلم على غرام وبلهفة: هلابمرت الغالي ... الحمدلله على السلامة
غرام بأبتسامة: هلاحبيبتي . الله يسلمكـ
فهد ويناظر هنادي : تعالي يالرجة .. وحشتيني
هنادي وتحظن اخوهـآ : ههههه والله وانت أكثر
ندى بعد سلمت على غرام: هلا غرومة .. الحمدلله على السلامة
غرام: هلاندوي .. الله يسلمكـ
بوفهد عند الباب : يلاخلوهم يدخلون... توهم جايين من سفر وتعابا
دخلو البيت وجلسو على الصوفة الي بالصالة
أم فهد وتوهآ جاية : كلللووووووووش اسفرت وانورت
الكل: هههههه
فهد راح يحظن امه : هلا هلا بالغالية ..
أم فهد ودمعت عيونهآ: الحمدلله على السلامة يمآ
فهد: الله يسلمكـ
غرام وتبوس رأس أم فهد
وبأحترام وادب: شلونكـ خالتي ؟؟
أم فهد: هلا بمرت ولدي ..القمر.. الحمدلله على السلامة
غرام بخجل: الله يسلمكـ
وبعد ماجلسووو وأرتاحو تغدوو وسولفو
وصعدو بعدهآ لشقتهم وبعد ماطمنت غرام أهلهآ أنهآ وصلت
دخلووو الشقة وكانت عبارة عن صالة كبيرة بلون الموف والصوفة الفوشية والأثاث الراقي
وغرفة النوم بلون الزهري والأبيض كانت تريح الأعصاب وأثاثها أجنبي
ودورة المياة (اعزكم الله) كانت ألوانه أخضر تفاحي
والمطبخ لونه أورنج مع أبيض
والمجلس لونه رماني وأصفر
كانت بأختصار روعــــــــــــة ولاكأنها شقة لأنهآ مرة كبيرة
فهد ويناظر غرام: هآ شرايكـ ؟!
غرام وهي تناظر الشقة وفخامتها: روعة بصراحة .. ماتوقعتهآ كذآ
فهد بأبتسامة: زين أنهآ عجبتكـ
بعد ماشافت الشقة كلهآ
راحت تأخذ شآور
وبعد فترة .... ....
طلعت والمنشفة على كتفهآ وجالسة تنشف شعرهآ فيهآ
وكانت لابسة بيجامة سيور أبيض وردي
طالعة تهبل وطفولية
شآفت فهد متسطح على السرير ونايم وكان مبين من ملامحه انه تعبان من السفر
تمت تناظر من النافذة على شوارع الرياض
وتقول في نفسهآ : والله لكـ وحشة يالرياض ... بس ليه أحس أنهآ ماعادت مثل قبل
وبحزن: يمكن لأنه ماهوب موجود
وبعد فترة من زحمة أفكارهآ قررت تدق على فرح
وبعد كم رنة ردت فرح
فرح بشووووق كبير: غروم حياتي ... لبى الندنية
غرام بصوت خفيف ماتبي تصحي فهد:هههههه فديتكـ فروح ... شلونكـ ؟؟
فرح: أنآ بخير دآمكـ بالرياض .. الحمدلله على السلامة ... نورتي البلد كلهآ
غرام: ههههه الله يسلمكـ .. منورهـ بأهلهآ
فرح: علامه صوتكـ ؟؟....ماسمعك زين
غرام: لحظة أشوي....
طلعت من الغرفة وجلست بالصالة
غرام بصوتها الطبيعي: هلا ... لابس كنت أكلامك بالغرفة وفهد نايم
فرح وماتحب تسمع طاري فهد : هآ غروم أشوفكـ تخافين عليه
غرام بعد فترة.... وبتردد: هـ ـ ـذآ زوجي
فرح وتبي تغير الموضوع: طيب غروم متى وصلتو ؟
غرام: من أشوووي ... ألا متى بتجون عندي وحشتوني
فرح: والله وانتي أكثر.. أنآ ميتة على شوفتكـ ... وعندي لك أخبار وربي ماتصدقينهآ
غرام بأهتمام: وشو ؟؟
فرح: لمآ أجي وأخبركـ
غرام : اوف منكـ لزوم تسوين حركات الأكشن
فرح: ههههه أيوهـ
غرام: طيب متى بتجون ؟!
فرح: والله مادري يمكن بكرآ
غرام ومشتاقة لهم موت : يؤؤؤؤؤ كثير
فرح: هههه لاتصيرين مشفوحة كذآ .. وش يقولون عنكـ ؟؟
غرام: هههه بعد اهلي ومشتاقة لهم
فرح: طيب طيب .. أنآ أخليكـ لزوم ترتاحين توكـ جاية من سفر
غرام وماودهآ تسكر: أوكي حبيبتي ... سلمي عليهم
فرح: أن شاء الله يوصل .. يلا باي
غرام: بااااااااااي
أمريكآ ..~
الصباح بالجامعة
دخل الكلاس وتم يناظر وكأنه يدور على حد
أنتبه لهآ وكانت واقفة مع صديقتهآ
راح لعندهآ وكانت ملتفتة
ونادآهآ: ريووون
ألتفتت بأنجذاب لصوت
وشافته وغصب عنهآ ابتسمت بس قالت في قلبهآ كيف عرف أسمي .. أي صح يمكن سمعه من الدكتور؟؟: ............
فيصل بذوق : أسف موتطفل والله...
بس شفت أسمكـ بداية الدفتر وماكنت قاصد هالشيئ
ريون وتقول في قلبهآ :ياحليله وايد ذوق
ريون : لامومشكلة
فيصل ويمد الدفتر: تفضلي .. ومرة ثانية شكرآ
ريون غرقانة في بحر عيونه :....................
وبعد مامشى ...
عذاري تأشر بيدهآ قريب عيون ريون الي كانت سرحانة
ريون وأنتبهت : علامج ؟!
عذاري وتبي تطفرهآ : ماشاء الله كل شيئ فيه يهبل
ريون وتسوي انهآ مومهتمة: أستحي على ويهكـ ...
عذاري : ههههههه ... أموت على الي يكابرون
ريون وتبي تسكتهآ : سكتي بس ماعندكـ سالفة ... الدكتورة يت
عذاري : دوم تصرفينهآ بس عيونج فاضحتج
ريون بصوت خفيف :هههه
قريب بيت أم تركي ..
تركي : أنآ خآيـــــــــــــف
عبدالرحمان ويحط يدهـ على كتف تركي: لاتخاف .. صدق انه الموقف صعب بس انا أفضل أنكـ أنت الي تقولهآ كل شيئ
تركي بأحباطـ : وشلون أقولهآ يمآ أنا ولدكـ تركي رجعت .. بس ماذكركـ
عبدالرحمان ويبي يخفف عليه رهبة الموقف : أنت قدها ياتركي ... لزوم تحل الموضوع ..لمتى ؟!
عبدالرحمان وقرب من الباب : أنآ برن لكـ الجرس وبأقول لمرت عمي أنه عندي لك ضيف .. وأنت بتدخل
تركي بخوف ..............
عبدالرحمان ويناظر تركي: لاتخاف هاذي أمكـ ... صدقني ولو كنت ماتذكرها بس بتحس فيهآ ..
تركي ويدعي ربه من داخل أنه يساعدهـ
عبدالرحمان قرب من الجرس ورنه.............................
الشغالة فتحت وشافت عبدالرحمان: ...........
عبدالرحمان: ماما أم تركي هنآ
الشغالة وتوها أنتبهت لتركي
وبصوت عالي وكأنهآ مومصدقة: بابا تركي
تركي يحس نفسه غريب ومايعرف حد :...............
ودخلت بسرعة تنادي أم تركي
عبدالرحمان أنقهر منها : الله يرجهآ
أم تركي أسمعت صوت الخدامة : وش بلاكـ يا راما تصارخين كذآ .. مير أحس أذوني أنبطت من صوتكـ
راما بأنفاس متابعة كأنها جاية من مسافة بعيدة : مـ ـ ـ اما ... بابا تـ ـ ركي ..
أم تركي سمعت أسم تركي وحست أنه اطراف رجولهآ جمدت
"دخل في هالوقت وهو يرتجف من الخوف والتوتر"
حست أنه حد دخل والتفتت ولما شافته ........
دموعهآصارت تنزل بغزارة وتحس أنه الدنيا ماهي مكفيتهآ ... حست أنه رجولهآ ماهي بشايلتهآ وجلست على الأرض وكأنها بنيان ونهد ..
راح يركض لهآ ودموعه على خدهـ
وحس بحنان غريب أتجاهآ (صدق أنه تركي ماكان يذكر بس كان يحس بأهله وبالراحة الكبيرة لهم يعني نفس الأحساس الي جآ له لما شاف شذى .. مع أنه ماكان يذكر أنه يحبهآ )
قرب من عندهآ وجلس ومسكـ يدينهآ
وبنبرة حزينة وصوت مبحوح: يمآ
أم تركي تحس أنه السانهآ أنشل وماهي بقادرة تصدق .. تخاف أنهآ تكون تحلم
تركي ويحظن أمه بقوة وبدموع الشوق : يمآ .. أنآ ولدكـ تركي ... مامت
أم تركي بصوت يقطع القلب : أهـ ياتركي .. وينكـ ياقلب أمكـ .. ليه خليتني ورحت
تركي وهو يبكي ومايدري ليه بس يمكن لأنه حاس أنه هاذي فعلآ أمه : غصب عني صدقيني . غصب عني .. كنت بغيبوبة ... والحين رجعت لكم
أم تركي وتحظنه بقوووووووة وتمسح على شعرهـ : يانظر عيني .. توحشت لريحتكـ الي تشبه المسكـ .. ولصوتكـ الي مافيه ازين منه .. ولضحكتكـ الي ترد الروح
تركي ومازال يبكي ويقول في خاطرهـ : أهـ يمآ . لو تعرفين وش كثر حاب أنه ذاكرتي ترجع لي .. حاس أنه حياتي كانت حلوة كثير .. ياليتني بس أذكرهآ
وبعد فترة من الدموع والمشاعر الصادقة
دخل عبدالرحمان لأجل يساعد تركي أنه يقول لأمه الحقيقة ... وعرفت أم تركي أنه تركي فقد ذآكرته بسبة الحادث .. حزنت كثير مثل أي أم .. بس حمدت ربهآ ألفـ مرة أنه مامات
اليوم التالي
في شقة فهـــــــــــــــد .
صحت من النوم وغيرت ملابسهآ
ولبست تنورة جينز قصيرة لتحت الركبة وبلوزة صفرآ بدون سيور (كات)
وفتحت شعرهآ الي يصول لظهرهآ وحطت لهآ ميكـ أب خفيف لأنهآ مومحتاجة لشيئ ثقيل وهي من الله حلوة
ولبست عقدهآ الذهب الي من فرفشة وكان مرة ناعم وأنيق ومعه الحلق
فهد لبس ثوبه والشماغ لأنه بيطلع ويدري أنه أهلهآ بيجون ومايبي يضايقهم فقرر أنه يشوف ربعه ...
قرب من التسريحة وتعطر من عطرهـ المفضل اينجل
فهد ويناظر غرام : الله الله وش هالجمال كله
غرام نزلت رأسهآ بخجل : شكرآ
فهد ويضحكـ على شكلهآ المنحرج: هههههه لبى الي يستحون
غرام وتبي تصرفهآ : مارا ح تنتظر لمآ عبدالله وامي يجون لأجل تسلم عليهم
فهد ويناظر ساعته : هذآ أنآ أنتظرهم . ان شاء الله مايطولون
غرام: لاأنآ دقيت على عبدالله وقالي أنهم جايين
فهد تم يناظر فيهآ .................
غرام أستحت ونزلت راسهآ وبعدهآ رفعته وهم مازال يناظر فيهآ
غرام بخجل: علامكـ فهد تناظرني كذآ
فهد قرب من عندهآ وفي ذي الحظة رن الجرس
غرام خذت نفس عميق
فهد ومتحسف : أأأأأأخ راحت علي
غرام بخجل : هههههه
فهد راح وفتح لهم
(عبدالله وأمه )
سلمووووو على فهد
عبدالله: الحمدلله على السلامة ... ياأخي زين أنكـ جيت أحتست بدونكـ في الشركة
فهد: ههههه لأجل تعرف قيمتي .... وأنتبـــــه لـ أم عبدالله الي كانت ورى ولدهآ
قرب منها وباسها على رأسهآ : شلونك خالتي ؟
أم عبدالله : هلافهد ... الحمدلله على السلامة
فهد: الله يسلمكـ ....... تفضلوووووو
دخلووووو
وجآت لهم غرام ودآيركت احظنت أمهآ
غرام بدموع: يما وحشتيني
أم عبدالله : وأنتي بعد يمآ ... الحمدلله على السلامتكـ
وكاعدتهآ وبحنان الأم : يمآ ليه نحفانة ؟؟
عبدالله: هههههه خليني يمآ أسلم عليهآ .. وبعدين ناظري في جسمها على كيفكـ .. وكاد أنهآ ناقصة كيلووو ههههه
غرام وتحظن أخوهآ بشوق : هههه يالدب ... لك وحشة
عبدالله بحزن: سكتي ... بس أحس البيت فاضي بدونكـ
غرام: أفاا وأمي الغالية وينهآ ؟؟
أم عبدالله وهي تجلس على الصوفة : يمآ مكانكـ محدن يأخذهـ
عبدالله : أمي هاذي شمعة البيت ... بس أنآ ظايق خلقي بدونكـ مالي حد أشكي له
غرام ودمعتهآ طاحت على خدهآ : ياروح أختكـ أنت ..
فهد كان يناظر فيهم ويقول في خآطرهـ : الحين بس عرفت ليه ضحيتي ياغرام بحياتك لأجل أخوكـ ... عمري ماشفت اخوان يحبون بعض هالكثر ... ربي يسامحني على الي سويته
عبدالله: يلا أنآ أستأذنكم .. أبمشي
غرام بزعل: وين عبود توهـ بدري .. مابعد اشبع منك
عبدالله : والله ولا أنآ ... بس أدري أنه الحين بيجون الأهل كلهم عندكـ .. ومايصير أجلس
غرام:.............
عبدالله: وبعد أبي أروح لتركي تد ريـ ـ ـ ـ
غرام قاطعته: وشو ؟!
عبدالله : أأوووووووو صح أنتي ماتدرين .. والله حسبالي علموكـ
غرام بأهتمام كبير: يعلموني أيش ؟؟
عبدالله : تركي مامات
فهد: شسالفة!!ومن تركي
عبدالله : يارجال هاذي سالفة طويلة ... غرام بعدين تقولهآ لكـ
غرام تنادي عبدالله : طيب تعال علمني السالفة
أم عبدالله : أنآ أعلمكـ تعالي
فهد: يلا أنآ بعد أبروح
غرام: الله معكـ
فهد: فمان الله
ام عبدالله وغرام: فمان الكريم
بعد سآعة
أجتمعوووووو العايلة كلهآ في شقة غرام يسلمون عليهآ وكانت حدهآ مستانسة لأنهآ أشتاقت لهم مرة ..
حنين وتناظر غر ام: غروم محلوة بزيادة ..وربي
ام عبدالرحمان: أيه الله يحفظها بنيتي ..قمر بسم الله عليهآ
فرح وتبوس غرام فخدهآ: وهـ بس ماعندكم سالفة..من عمرهآ بنت خالتي تهبل
غرام بخجل ودلع : أحرجتوني ^ ^
الكل: هههههههه
أم سعود وتوجه الكلام لـ غرام: ألا شخبآركـ مع زوجك أن شاءالله مرتاحة
غرام وكأنهآ تخفي شيئ بدآخلهآ : الحمدلله
فرح نآظرتهآ بحزن وتقول في خاطرهآ :ماظنتي كذآ يابنت خالتي
بعد فترررررررررة
قدمت لهم الحلا والقهوة والضيافة كلهآ وتموووو يسالفون ويضحكون ..............
..............................
شهد: غروم .. وين حمواتكـ ؟.. خليهم يجون معنآ ..شكلهم حبوبات
غرام : موهنآ ... معزومين .. وتمد أيدينهآ لشهد: عطيني زيود
شهد: خذيه ...لأجل تتعلمين على العيال
غرام أكتفت بأبتسامة
في ذآ الوقت رن الجررررس
غرام : فرح خذي زيودي .. خليني أفتح الباب
فرح: عطيني أيآهـ
غرام راحت عند الباب وفتحته
وبفرحة لمآ شآفتهم: هلا بالغالين
منيرة ومعهآ شوق ولدهآ نيوف ورآهم أم محمد
منيرة: هلا بعروستنآ .. الحمدلله على السلامة
غرام بأبتسامة: الله يسلمكـ
أم محمد وتحظن غرام: هلا ببنيتي الغالية ..الحمدلله على السلامة
غرام وتحس نفسهآ ماتبي تتركـ حظن خالتهآ يمكن لأنه في ريحة الغالي
الله يسلمكـ يمآ ..
تفضلوووو
شوق وتحظن غرام: خالة غرام .. خالة غرام
غرام حملت شوق ودخلت: ههههه هلا بالحلوة ... وحشتيني
شوق برائة الأطفال : انا احبكـ
غرام وتبوسهآ بخدهآ: حبيبتي أنتي... وانا بعد أحبكـ وتقرب عند أذنهآ... وجبت لكـ هدية مرة حلوة
شوق: هههههه ثكرآ <<يعني شكرآ
بعد فترة من السوالف والضحكـ والوناسة .....................
غرام بصوت خفيف قربت من عند شذى: شذاوي تعالي أبيكـ
شذى كانت سرحانة وأنتبهت لــ غرام: طيب
خذتهآ وراحو لدار غرام
وجلسوووو
غرام بحنية : علامكـ اليوم ؟؟.. طول الوقت سرحانة
شذى وتحاول تكون طبيعية : مافيني شيئ
غرام:.............
شذى وتبي تغير الموضوع: شقتكـ حلوة ماشاء الله
غرام ومو معهآ على الخطـ : تركي موكذآ
شذى حست بأرتباك من طاري تركي
غرام: أنآ عرفت أنه مامات والحمدلله على سلامته .. وربي فرحت من هالخبر
شذى بأبتسامة باردة: الله يسلمك
غرام: أدري زعلانة ..لأنه مايذكر شيئ
شذى نزلت رأسهآ وأسكتت ...............
غرام: مالومكـ بس الحادث الي مريتو فيه ماهو بسيطـ يعني أنتو مفروض تحمدون الله أنكم بخيرررر
شذى بأقتناع بسيطـ : الحمدلله على كل شيئ .. بس
غرام: بس وشو ؟؟؟
شذى بحزن: تركي تزوج
غرام بتعجب: تزوج !
شذى بأحباطـ وحزن : اممم
وتمت شذى تقص لغرام الي صآر وماكان من غرام ألا أنهآ تواسيهآ
السآعة 12 باليل
مشوووو العايلة كلهم .. وأنتهت من ترتيب الشقة ..
غيرت ملابسهآ ولبست بيجامة لونهآ أبيض حرير وروعة وفتحت شعرهآ وشغلت T V وتسطحت على الصووفة
............
بعد فترة .
دخل فهد الشقة وشآفهآ نآيمة....... قرب من عندهآ وتم يتأملهآ ويحركـ شعرهآ
ويقول في خاطره :أول مرة تقدربنت تحركـ هالمشآعر فيني .. أهـ... وش سويتي فيني ياغرام
وفجأة تذكر فيصل وحس بالقهر وعض على أسنانه بقوة .....
غرام أنتبهت له وفتحت عيونه على الخفيف : فهد
فهد وقآم من عندهآ وأتجه للغرفة : يلاقومي وش منيمك في الصالة
غرام وتقول في خآطرهـ يآربي أحترت معه هالرجال يوم يعاملني زين وعشرة لا
أمريكآ ..
8 الصبآح
طلعوووو الجامعة رحلة لأحد المستشفيات
وكانو مقسمين مجموعآت ..
دكتور الجامعة Will Oksmkm into groups << سوف أقسمكم ألى مجموعات
الطلاب : < < ok d.R اوكي دكتور
الدكتور : Ryon and Virgins and Faisal, Tariq Group Unit
<<ريون وعذاري وطارق وفيصل بـ مجموعة وحدة
عذاري تدز ريون من كتفهآ وبصوت خفيف : شعليكـ فيصل معانا بالقروب
ريون بعد أهتمام مصطنع : وأنا شآكو
عذاري على نفس وتيرة صوتهآ : شوفي لاتسوين أنج مومهتمة ترآ باين من عيونج
ريون :........................
بعد كذآ خذووو جولة على المستشفى وكل مجموعة قآمت بدورهآ
وعند واجهة المستشفى وتوهم بيطلعووووون
حس بدوخة وماقدر يكمل مشي ولذآوقف
شآفته وهي بتطلع وخآفت عليه
ريون بتردد: فيـ ـ ـ صل علامكـ ؟؟
كان حاط أيدهـ على جبينه ولمآ سمع صوتهآ ألتفت
وبأبتسامة شكر: مافيني شيئ
ريون بأهتمام كبير: بس ... وتوهآ بتكمل بس ترآجعت ومشت
فيصل وماحب يفكر بأللم : ريون
ألتفتت له بشغف: نعم
فيصل : ترآكـ بدعتي اليوم بالنشاط ماشاء الله عليكـ
ريون بفرحة : صج ؟؟
فيصل: أيووووووهـ
ريون بأبتسامة: ماعليكـ زود
في ذآ الوقت عذاري جآت
عذاري وماتجوز عن لقافتهآ : ريون أنتي هني
ريون: هلاعذاري
فيصل بأحترآم وذوق: عن أذنكم
ريون وعذاري: أذنكـ معكـ
وبعد مامشى
ريون تمت تناظر في مكانه حتى بعد مامشى
عذاري وكأنهآ تحقق مع ريون : أنتي معجبة فيه ولا .. وسكتت
ريون وهي تمشي وماسكة دفترهآ : لا هذآ ولاذآكـ
عذاري ورآهآ : أتحدآج
في بيت أم تركي ..العصر
كان جاي يزور أمه
رن الجرس وأفتحت له الخدامة ودخل
تركي: وين ماما ؟؟
رامآ: هلا بابا تركي .. أنتآ شلونكـ أن ساءالله طيب
تركي بضحكته الحلوة: ههههه أنآ بخير ... طيب ذآحين ممكن أشوف أمي
راما: هههه أي ممكن
صعدت فوق وشافت ام تركي بوجهآ
راما بمرح: ماما هزآ بابا تركي تحت يبقى أنتآ
أم تركي بفرحة كبيرة : صدق !
وتوها بتنزل بس وقفت وكأنهآ ذكرت شيئ
راما: شنو في ماما ؟؟؟
أم تركي وتخطط لشيئ : شذى وينهآ ؟؟
راما : هههه ماما أنتآ شنو يبي يسوي
أم تركي وتضرب راما على الخفيف : وانتي وش دخلكـ ؟... خدمات أخر زمن
راما بزعل خفيف: طيب خلاص
أم تركي: يلا عن المصالة ... ودخلي عند شذى وقولي لهآ أني أبيهآ تحت ... وانا بروح لداري واشوي وبنزل
راما ومسوية أنهآ ذكية: أيييييي أنآ يفهم ماما أنتي شنو يبي يسوي ههههه
أم تركي وماعطتهآ وجه ودخلت داراها
"دخلت راما لدار شذى بعد ماطقت الباب "
( طبعآ أم تركي مارضت لشذى أنهآ تروح لبيتهم من بعد مارجع تركي بس هم ..ماحبت تضغط على شذى لكنهآ وافقت برضاها ... وأذآ فكر انه تركي يجي يسكن بيتهم راح تعيد التفكير في الموضوع )
شذى كانت جالسة على السرير تقرأ كتاب ولابسة جينز سكيني وبلوزة بيضآ حفر وفيهآ وردة صفرآ على الجنب ومسويآ خيالين ( يعني مثل الأطفال لأجل تفهمون ^ ^ ) طالعة تهبل
كانت تحب تسوي بشعرهآ كذآ لمآ تكون بالبيت
شذى ولمآ سمعت الباب: تفضل
دخلت لهآ راما وبنبرة جدية ماتبي تضحكـ وتفضح نفسهآ : ماما أم تركي يبي أنتآ تحت
شذى وسكرت الكتاب: طيب الحين أنزل
طلعت من داراها وسكرت الباب
ونزلت من الدراج لصالة
ومانتبهت لتركي الي كان جالس
تركي أنهبل على جمالهآ وبصوت خفيف : ياويلي .. تهبل .. الحين من جدهم هاذي زوجتي .. يابختني فيهآ والله هاذي محد ينساها .. أجل وش فيني ماأذكرهـآ
وبحزن:يآرب أنكـ ترأف بحالي ياكريم
شذى وتناظر جهةاليسار من الصالة: يمآ ... يمآ
تركي ويقول في خاطرهـ: لبى صوتهآ ... وماشاء الله عليهآ شكلهآ تحترم أمي
توهآ بتصعد لفووووق وأنتبهت لتركي الي جالس جهة اليمين
وقفت مكانهآ...أنحرجت وضاعت علومهآ وكأنهآ توهآ تعرفه وماعرفت وش تسوي
فكرت وقررت أنهآ تنسحب ...........
تركي وقام من مكانه
وبصوته العذب: شذى !!!
شذى حست أنه قلبهآ ينبض بقوة بمجرد أنه نطق أسمهآ
وبدون ماتللتفت وبصوت خفيف: رآيحة أجيب لكـ شيئ تشربه
تركي ضحكـ بصوت خفيف على شكلهآ : ياحليلهآ
وبعد كم دقيقة
جآت وهي ترتجف بس مجبورة لأنه زوجهآ
الصحن كان غير متوازن من ربكة شذى ورأسهآ مارفعته عن الكأس ومنحرجة بعد على شكلهآ ..ماحبت تقابله وهي بهالمنظر ومن دآخلهآ تلعن راما أنهآ سوت فيهآ هالحركة
قربت لعندهـ وهي ماسكة الصحن الي فيه العصير بسسسس
دقر لهآ شيئ وأتعثرت و طآحت في حظن تركي
العصير طبعآ أنكب على بدلته ( كان لابس بنطلون بني وبلوزآ بيج ومقلمة عند الأكمام بالبني ... مطلعة جمال جسمه وأناقته وطالع حدهـ شيك )
ماكان يهمه أنه العصير بللل ملابسه لأنه كان هايم في عيونهآ
تركي كان قريب منهآ مرة لدرجة أنهم يسمعون أنفاس بعض
شذى تمت تناظرهـ وهي عند صدره وقلبهآ يخفق وتقول في خاطرهآ : وحشتني ريحة عطركـ وغمازاتكـ ومزحكـ وكل شيئ
تركي على أنه مايذكر أي شيئ من الماضي ألا أنه يحس بشعور غريب يسري بدمه من أول يوم شآفهآ فيه
قربوو عند بعض اكثر وموب حاسين بالي حولهم وكأنهم في عالم ثاني ولمآ صآرمايفصل بينهم ألا نسمات الهوآ
شذى حست أنهآ صحت من التخدير الي كانت فيه .. قامت بسرعةوعدلت نفسهآ
وبأرتباكـ وتناظر بدلته الي تبللت من العصير: أنآ اسفة
تركي وهو الثاني قلبه كان يدق بقوة وبنفس الوقت أستغرب من ردة فعله مع شذى وأنه كان يبي يقرب من عندهآ ويبتل من ريقهآ ..
تركي بأبتسامة : لا .. مومشكلة
شذى حست بالأحراج وراحت تركض وجابت منشفة وجات
قربت من عندهـ وتمت تمسح بلوزته
وهو كان يناظر فيهآ ويشم ريحتهآ الحلوة ويقول في خاطرهـ : ليه أحس أني متعطش لهآ ... ليه أحس أني أبي أحظنهآ وماأتركهآ .. ليه أحس أنيـــــ .... وقف أفكارهـ
لايكون أنـآمالمس... ورجع وقف أفكارهـ ... لا لا ... أكيد بس لأني .... لأني شنو
ياربي ماني بقادر أفكر ..
في ذآ الوقت ألتقو عيونهم بعض
شذى كانت تناظرهـ وعيونهآ تلمع وتقول في نفسهآ ودي أحظنكـ بس ماأقدر
تركي هام بعيونهآ الحلوة وكان غرقان فيهم ويقول في نفسه: خآطري أضمكـ لصدري ... ومادري ليه
شذى حست على نفسهآ وخافت ماتدري ليه ...وراحت بتمشي
تركي : شذى !؟
شذى بدون ماتلتفت :..............
تركي بروحه الحلوة وخفة دمه : على فكرة ... تسريحة شعركـ حلوة
شذى أضحكت بدون ماتطلع صوت ومشتـــــــــــــــــ......
أنتهى
ترقبوني بالأحدآث الجديدة .. مع كل قصة حب عاشوهآ أبطالي
وتوقاعتكم كيف بيكون البارت الجاي .. ؟؟؟؟؟؟؟
أذآ حابين تعرفون ... خلكم بأنتظاري

ياحلاتي
11-19-2010, 01:19 AM
بكرآ أن شاء الله راح أنزل جزئين
خلكم بالأنتزار
تحياتي ألكم

حكايا الورد
11-19-2010, 04:42 AM
فديتك بنت خالتو


كل بارت أحله من الثاني

بجد مبدعـــــــــــــه

بنتظار البارتات كاالعاده بحمااااااااااااااااس :a17s_129:

~دلع حساويهـ~
11-19-2010, 10:40 AM
:a17s_127::a17s_127:
آآمبيه آآمبيه

آآآآآآآآآآآونسسسسسسس ششششششي وربي


فديتك كمليهااا في اقرب وووووووووقت

والله مرررررررررره رووووووووووووعه

اتوقع ان فيصل يحب ريووووون

وان تركي ترجع ذااكرته بتااثير من شدى:)

بصصصصصصصص:a17s_43:

عاشقة متيمة
11-19-2010, 11:22 AM
:a17s_23::a17s_23:

وااااااااو
رووووووووووووووعة
والله اندجمت ويا الرواية
وحلمت حلم بعد واجد متأثرة البنت :a17s_92:

يلايلا
بانتظار البارت بفارق الصببببببر

ما أقدر على كذا حركات حب وشوق ودلع ههههه

:a17s_13::a17s_13:
لالا مانبي فيصل يحب رييون عاد كويتية وسعودي :biggrin:
شكلنا بنحط الأحداث بكيفنا
:a17s_58::a17s_13:

فديتكـ لاتخليني
11-19-2010, 12:13 PM
عاااشت العرووسه :a17s_132:
بس تعوويض نزلي لنا اكثر من جزائين يادوبا
عشااان اجي عررسكـ :a17s_132:
تكفيين نزلي اكثرر من جزئيين يااعروسهـ
الله يوفقك
:a17s_43:هاذا الي اقدر اعطيكي ايه :a17s_43:

ترأنيم
11-19-2010, 12:16 PM
عروستنااااااا خطيرهـ رويتك تجنن

حمستينا للبارتات
كم بارت باقي؟


:a17s_43::a17s_13::a17s_43::a17s_13::a17s_43::a17s _13:

فديتكـ لاتخليني
11-19-2010, 12:51 PM
عاااشت عروستناا :a17s_132:
<< عشاان تنزل بارات اكثر :a17s_132:

ترأنيم
11-19-2010, 12:54 PM
:a17s_13::a17s_43::a17s_13:
:a17s_43::a17s_13::a17s_43:

~دلع حساويهـ~
11-19-2010, 01:17 PM
يـــــــآآآآآآآآآآآآآآمعيريسسسسسسسسسس عين الله ترى<<<<وين ع الله

يالبى عروووستنااا <<الا صدق باي استراحه وباي يوم يمكن نجي:)

وربي يسعدك

ويالله ننتظر البااااااااااارتااااااااااات الجاي :a17s_58:

ياحلاتي
11-19-2010, 01:54 PM
هههههههههههه
اممم بعد تفكير قصير .. قررت أنزل لكم اليوم أربع أجزآء >>شفتو كيف أنآ كريمة ^ ^
تستاهلون أحبابي ..
بس أنآ فاقدهـ حكايا صمت .. طالت غيبتهآ ..
المهم .. قرأة ممتعة واتمنى ان البارتات تعجبكم .

ياحلاتي
11-19-2010, 01:55 PM
(االبارت 26)
بعد 3 أشهور ..
دخل بيتهم وماشاف حد وصعد دار أمه وطق الباب
أم عبدالله: تفضل ..
دخل عبدالله وباس أمه على رأسهآ وجلس قربهآ
أم عبدالله : علامكـ يمآ ؟؟
عبدالله : سلامتكـ بس حبيت أسلم عليكـ
أم عبدالله وترفع رأس ولدهآ بيدهآ: يمآ أنآ أعرفكـ .. عندكـ كلام تبي تقوله؟
عبدالله بـ ـ ـتدردد: يـ ـ مآ أنآ فاتحتكـ من قبل بالموضوع بس ماسويتي شيئ
أم عبدالله : وشو يمآ .. وكاد أني نسيت
عبدالله منزل رأسه: موضوع زواجي من بنت خالتي فرح
أم عبدالله بفرحة : هههههه الحين أنت زعلان لأجل كذآ
عبدالله بأبتسامة: أيوه مويقولون خير البر عاجلة
أم عبدالله: صدقت ياوليدي ... ولايهمكـ اليوم أكلم خالتكـ
عبدالله بمرح ويبوس رأس أمه : فديتكـ أنآ .. ربي لايحرمني منكـ
أم عبدالله: هههه ولامنكـ يالغالي

في شقة فهد ..
صحت من النوم وتحس أنهآ تعبانة بالحيل .. دخلت دورة الميآة (أعزكم الله )تأخذ لهآ شاور
وهي تتروش حست بدوخـــــة شديدة وحطت يدهآ على جبينهآ وبتعب : ياربي شفيني
وأشوي حست بضباب بعيونهآ .. دآرت فيها الدنيا وماقدرت تتحمل و طاحت على الأرض
في ذآ الوقت صعدت هنآدي شقة فهد تبي تعطيهم غرض وشآفت الباب مفتوح أشوي
دخلت وتمت تناظر الشقة وحست أنه مافي أحد
هنادي وتتلفت يمين ويسار: غرام ... غرام
محد رد عليهآ
هنادي بأحراج: يافشيلتي .. لايكون بس نايمين
بس شلون نايمين وباب الشقة مفتوح ؟؟
هنادي وتبي تحاول مرة ثانية : فهد
وتذكرت شيئ : أي صح فهد توهـ من أشوي كان عندنا .. أنا شلون نسيت
أجل أكيد أنه غرام نايمة وفهد نسى يسكر الباب
..
طلعت من الشقة وسكرت الباب ونزلت بيتهم تحت
ندى : هآ عطيتيهآ ..؟؟
هنادي: لا
ندى: ليه ؟؟؟
هنادي: ماشفتهآ
ندى: يعني مافتحت لكـ
هنادي وجلست على الصوفة: شفت باب شقتهم مفتوح ودخلت بس مالقيت حد
ندى: أكيد أنهآ نايمة
هنادي وتفرربالريموت : اممم يمكن

عند البحر السآعة 8 باليل ..
والجو ولا أجمل
من فترة أرجعو لبعض والعايلة سوت لهم حفلة وكانت من أحلى مايكون لكن مازالت في حواجز بينهم ومازال تركي يحاول يتخطآهآ ويمكن هاذي الحواجز أنبنت بسبة أنه تركي فقد ذآكرته على أنهآ كانت موجودة من قبل بس لسبب ثاني أنتو تعرفونآ بس هالسبب راح من بعد ..ماشذى صارت تحبه لكنهآ ماهي بقادرة للحين تصارحه بهالشي لأنها خايفة من ردة فعل تركي ...
( طبعآ ماأنسى أخبركم أنه تركي طلق زوجته الي هي أحلام من بعد ماكتشف أنهآ كذبت عليه )
تركي يناظر شذى: شرآيكـ بالجووو.. حلو مو ؟؟
شذى بأبتسامة وخجل : اممم حلو
تركي سرح فيهآ وسكت
أستحت ونزلت رأسهآ
تركي وكأنه غريب: كلميني عن تركي .. محتاج أعرف عنه أكثر
شذى منكسر خاطرهآ ومعورهـا قلبهآ حال تركي الي مايذكر عن الماضي أي شيئ
وتناظر بعيد وبنبرة حب : كان مرة طيوب .. ومتفهم .. و..... سكتت
تركي بأبتسامة جذابة: ليه سكتي ؟؟
شذى بخجل : ويحبني موووت
تركي بمرح: هههههههه
شذى بجدية ودلع: ليه تضحكـ .؟!
تركي بأبتسامة: لا ..بس مالومه
شذى أستحت ونزلت رأسهآ وتقول في قلبهآ :ياويلي
تركي بدلع مصطنع: الله يعين قلب تركي
شذى بأهتمام: ليه؟
تركي ناظر عيونهآ : لأنه مات في حبكـ مرتين
شذى ضآعت علومهآ وأرتبكت وجهآ صآر طماطة من الحيآ
تركي وعاجبه شكل شذى: هههههه
شذى وتقول في نفسهآ : يآربي .. أكيد يضحكـ على شكلي
وقآمت وقفت عند البحر
راح لعندهآ وحطـ يدهـ على ظهرهآ
شذى بخجل: تركي !ّّّ
تركي وهايم فيهآ ويأخذ نفس عميق : قلبه
شذى بخجل ودلع : ترآ حنآ بمكان عام وش بلاكـ ؟؟
تركي ولاعندهـ بحد: هههه مومشكلة
شذى : هههه صدق متهور
تركي سكت وتم يناظر فيهآ ...وبعد فترة .. : ضحكتكـ حلوة
شذى بدلع: اممم أدري .. قالي تركي من قبل ههه
تركي ويحركـ شعرهـ : صدق ...أثاريه مو سهل
شذى : ههههه أبد ...
تركي قرب من عندهآ ... وأبتعدت عنه
شذى بدلع : فيكـ خير ألحقني ... وراحت تركض بعيد
تركي وقف مكانه وبصوت عالي : تعالي أنآ ماصدقت ألقآكـ هههههه

في بيت أم فهد ..~
رن التلفون وراحت ترفع
ندى: ألووووو
أم عبدالله : هلا يمآ شلونكـ ؟؟!
ندى وماعرفت صوتهآ : أنآ بخير ... من معي ؟
أم عبدالله : أنآ أم عبدالله ... ماعرفتيني ؟!
ندى بطيبهآ وأخلاقهآ العالية وأدبهآ : هلا خالتي .. السموحة ماعرفت صوتكـ
أم عبدالله : مسموحة يمآ ... بقيت أسألكـ أذآ غرام عندكم ؟؟
ندى: غرام بشقتهآ اليوم ماشفناها .
أم عبدالله : غريبة ... دقيت على جوالهآ وماردت وعلى تلفون شقتهآ بعد ماترد
ندى بحنية: ولا يهمكـ الحين أصعد لهآ وأقول لهآ تكلمكـ
أم عبدالله : الله يرضى عليك .. بتعبك معي
ندى : لاشدعوة ياخالة لاتعب ولاشيئ
سكرت التلفون وصعدت شقة فهد وطقت الباب ورنت الجرس ودقت عليهم بس محد فتح لها
ورجعت نزلت بيتهم
..
ام فهد : علامكـ يمآ
ندى وتفكر في غرام : يمآ أم عبدالله داقة تبي غرام ..بس غرام ماترد على موبايلهآ ولا على التلفون
أم فهد: وكآد أنهآ نايمة؟؟
ندى بتفكير: لا يمآ الظهر هنادي صعدت لهآ وشافت البا ب مفتوح ودخلت بس ماشافت حد ..يعني يمكن كانت نايمة والحين أكيد صحت ..؟!
أم فهد بدت تخاف عل مرة ولدهآ : طيب رنتي الجرس
ندى بخوف: أيوهـ بس محد فتح ودقيت عليهآ وماتدرد
هنادي توها جاية: وش بلاكم ..؟
أم فهد: مرة أخوكـ من الظهر محد درى عنهآ
ندى : يمآ عندكـ مفتاح لشقة فهد
أم فهد بأحباطـ وخيبة : لا والله
هنادي: طيب يمكن رآحت بيت أهلهآ
ندى : لا أمهآ توهآ داقة تبيهآ
هنادي : يمكن عند وحدة من صديقاتهآ
في ذآ الوقت دخل فهد عند أهله
وبأبتسامة: السلام عليــــــــــــــــكم ..
الكل: وعليكم السلام
فهد يناظرملامحهم الي باين عليهآ التوتر: علامكم .. في شيئ ؟
أم فهد: مرتكـ وينهآ ؟؟؟
فهد ويلعب بالمفتاح : بالشقة
ندى بخوف: بس أنآ وهنادي تعبنآ وحنآ ندق عليهآ وماتفتح !!
فهد: غريبة .... يمكن نايمة
أم فهد: وش نومته يآولدي من الظهر
فهد: وشو؟ ... من الظهر
هنادي: أيوهـ أنآ صعدت لهآ الظهر ومافتحت لي
فهد جلس على الصوفة وأخذ الريموت وبكل روقآن يفرر القنوات
ندى تناظرفيه ومنقهرة: فهد علامكـ ؟؟؟؟؟
هنادي بعد أنقهرت من برودهـ وعدم أهتمامه
أم فهد وبدت تعصب: عطني المفتاح وانت خلكـ هنآ تفرر بين القنوات
فهد بروقان : والله أنكم مكبرين الموضوع ... مافيهآ ألا الخير تلقينهآ ماسمعت صوت الباب او التلفون
ندى ووترجى فيه : تكفى عطني المفتاح
فهد من غير نفس : خذي بس فكيني
ندى خذته بسرعة وراحت تركض للحوش لأجل تروح شقتهم
وصعدت ورآهآ هنادي
فتحت الباب وأيدينهآ ترتجف ودخلت معهآ هنادي
ندى تناظر الشقه: مآفيهآ حد !
هنادي بخوف : تعالي ندخل دآرهآ .. يمكن نايمة
ندى: طيب
دخلوووو دآرهآ وماشفو أحد... والسرير ماهوبمرتب .. وكأنه غرام مادخلتهآ من بعد ماصحت
وتوهم بيطلعوووووووون
هنادي: في صوت موية بدورة الميآهـ
ندى وتسمع الصوت: أي والله
هنادي قربت من دورة المياهـ : غرام
.....................
ندى بخوف قربت أكثر وحطت أذنهآ عند الباب : غرام ردي
هنادي بخوف: ندوي ماترد وش بلاهآ ؟؟
ندى ودموعهآ بعينهآ : مادري والله
هنادي وندى بصوت واحد : غراااااااااااااام ؟؟!
ندى بأرتباكـ وخوف : خلينآ ندق على فهد يجي يكسر الباب
هنادي وأيدينهآ ترتعش : طيب
طلعت موبايلهامن جيبهآ ودقت على فهد لأجل يصعد لهم
وزين أنه تكرم وجآ لهم
فهد وتوهـ واصل : وش فيكم ؟؟
هنادي بخوووف وصوت متقطع : ماتــ ـ ـ ـ رد
فهد قرب بسرعة من دورة الميآهـ : غرام .. فتحي الباب ...أنآ فهد
لاحيآة لمن تنادي .............
ندى بتوتر : أكســـــــــــر الباب
فهد : وشو أكسرهـ .. شكلكـ متأثرة بالأفلام ... خليني أدور المفتاح
ندى ولأول مرة ترفع صوتهآ على أخوهآ : فهد علامكـ .؟. ليه كذآ ماعندكـ أحساس البنت بتروح من أيدينه وانت تبي تدور المفتاح
دخل في ذآ الوقت بوفهد وام فهد وسمعوووو صراخهم
بوفهد : علامكم أصواتكم طالعة للجيران ؟؟؟؟
هنادي راحت تركض لأبوهـآ
وبحزن: يبآ غرام بدورة المياة ... وماترد علينآ
بوفهد : وشووووو؟
أم فهد بقلق: ياحسرتي على مرت ولدي
قرب بوفهد من عند باب دورة المياهـ
وبنبرة حادة : فهد سآعدني
فهد قرب جنب أبوهـ ومايقدر يعصي له أمر
وقفووو بجنب واحد وبقوووووووووة دفعو البااااب
أنفتح وأتعثرو لحتى صآرو دآخله
شآفوهآ طآيحة على الأرض تحت الدوش والموية الباردة تصب على جسمهآ
كانت صفرآ وشاحبة وخصل من شعرهآ على وجهآ الطفولي و شبه ميتة
بوفهد شآفهآ بذآ الحال ودآ يركت طلع من دورة المياهـ
ندى وهنادي وأم فهد كانو يناظرون فيهآ ويحسون أنه رجولهم موشايلتهم من الخوف
فهد بصوت عالي وخوف: عطوني منشفة
قرب من الدش وسكر الموية وحطـ رأسهآ على رجوله
شفايفهآ كانت بيضآ وجهآ مايل للصفار والزروقة .. وكأنهآ وردة وذبلت
هنادي جات تركض وهي تبكي وعطته المنشفة
خذهآ وغطآ فيهآ كل جسمهآ وحملهـــــــــــــــــآ
وسدحهآ على سرير غرفتهم
قرب من عندهآ وتم يضرب بالخفيف على وجهآ : غرام ... غرام ردي علي تكفين
بوفهد راح يدق على الأسعاف وبعد مارجع: الأسعاف جايين لاتخافون
فهد بتوتر وأيدينه ترتجف: خايف تروح من أيدي
ندى بقهرودموع: كله منكـ ... لو أنكـ مهتم فيهآ ماكان صار فيهآ كذآ
هنادي قربت من عند ندى وخذتهآ معهآ لتحت ماتبي تزيد الوضع على ماهو عليه
...

الساعة 11 باليل في المستشفى
عبدالله وأمه سمعووو بالسالفة وجآو دآيركت للمستشفى وكلهم خوف على غرام
أم عبدالله بدموع وتوجه الكلام لـ أم فهد: شفيهآ بنتي ؟
أم فهد بحزن وتطبطب على أم عبدالله : والله مادري ياوخيتي .. من الظهر لاشفناها ولاسمعنا لها خبر ... ويوم صعدنآ لهآ الشقة كسرنا باب دورة المياهـ وشفناها طايحة
ام عبدالله بدموع الأم: يآحسرتي لايكون صآبهآ شيئ ... وين فهد عنهآ !؟
عبدالله ويبي يطمن امه : يمآ أهدي ولي يسلمك
في ذآ الوقت طلع الدكتور من غرفتهآ
الدكتور: الحمدلله أدرنآ ننقزهآ بأخر لحزة
قربوووو من عندهـ كلهم
أم عبدالله بقلق وخوف كبير : طمني عنهآ .. هي بخير؟؟؟؟؟؟؟
الدكتور: كانت بحالة سيئة بس أدرنآ نسيطر على الوزع ... والحمدلله هيآ بخير والغنين كمآن بخير
الكل بأستغراب : جنين !!
الدكتور: أيوهـ هيآ حامل وليهآ شهر تقريبآ .. أنتو مابتعرفوش؟؟
فهد بفرحة: حآمل ... طيب أنت متأكد أنه الجنين بخير ؟
الدكتور: أيوووووهـ
عبدالله ناظر في فهد نظرة أستحقار وبعدهآ ناظر الدكتور : غرام يادكتور ... نقدر نشوفهآ ؟
الدكتور: أيوهـ وكمآن تقدرو تخرغوهآ .. بس أنتبهو لحالتها .. وماتتعبش حالهآ أبدن .. وماتزعلوهآ خالص لحسن الزعل مش كويس ليهآ
عبدالله بحنية: أن شاء الله دكتور
بعد كذآ دخلووو عندهآ الغرفة وكانت نايمة بتعب شديد
أنتبهت لهم وفتحت عيونهآ بتعب : ..................
فهد راح لعندهآ وبدون أي مقدمات : غرام أنتي حامل
عبدالله أنقهر منه ويقول في خاطرهـ صدق مايستحي كأنه مو هامه غير الجنين حتى ماكلف على نفسه يقولهآ ماتشوفين شر ..
غرام وطآحت دمعة على خدهآ : حآمــــــــــل..؟؟!!
أم عبدالله قربت من عندهآ ومسحت على رأسهآ : أي يمآ .. مبرروكـ يابنيتي .. خوفتينآ عليكـ
غرام حست نفسهآ بحلم ...غمضت عيونهآ وتقول في خاطرهآ : حامل ... مستحيل ...

اليوم التالي ..
في بيت أم تركي ..~
الساعة 12 باليل
دخل دآرهم لأجل ينام
(كانو يباتون بدآر وحدة بس واحد منهم على الأرض والثاني على الصوفة )
(أكيد أنتو للحين مستغربين ليه بعدهم على هالحال شذى وتركي يحسون أنه للحين بينهم حواجز فاأحبووو أنهم يأخذون فترة لأجل تركي يتعرف على حياته أكثر بس بدون ماتحس أم تركي أنه في شيئ مو بطبيعي )
تركي بتـ ـ ـردد: شـ ـ ـ ذى !!
شذى بأبتسامة : نعم
تركي وجلس على الصوفة: لمـ ـ آ صآر لنآ الحادث كنه راجعين من وين ؟؟
شذى بحزن وكأنه الي صار لهآ أمس وتمت تذكر : من بآريس .. شهر العسل
تركي بندم على أنه ذكرهآ بلي صار: أنآ أسف
شذى بأبتسامة حنونة: لا مومشكلة .. وبعدين لزوم تعرف عن حيآتكـ
وبخجل: ويكفي أنكـ ذآ حين معي ..
تركي أبتسم لهآ وبدون تردد مسكـ يدهآ وخلاهآ بين أيدينه
شذى حست برعشة في جسمهآ وخجل
تركي بمرح: يلا قولي لي وين رحنآ باريس وكيف قضينآهـا
شذى تمت تقوله عن الأماكن الي زوروهـ وعن الفندق الي سكنوهـ وكل شيئ ماعدآ وضعهم كيف كان ..
تركي حب يسألهآ سؤال بس تردد : أنـ ـ ـ آ حاب أسألكـ كيف كان وضعنآ .. يعنـ ـ ـ ي مثل أي زوجين ولا ؟؟؟
شذى أرتبكت وأنحرجت من سؤاله وأصرفت نظراتهآ عنه
تـ ـركي بأستغراب: لأجل كذآ سألتكـ ... أنآ أول ماشفتكـ حسيت أنكـ قريبة مني وأنه بينه شيئ يجمعنآ .. بس أنتي كنتي تخجلين مني مرة .. يعني هذآ الي خلاني أشكـ أنه كان بينه علاقة .....
شذى وماخلته يكمل وراحت عند النافذة
تركي بحنية وقرب من عندهآ : ليه ؟؟
شذى وماحبت تعذبه أكثر وقررت تقوله وبصوت متقطع: كـ ـ ـ نه سآكنين بمكان واحد .. وكانت تجمعنآ أيام حلوة .. بس .. وسكتت
تركي بأهتمام : بس وشو؟؟؟؟؟؟
شذى بتوتر وخجل: ماصار بيـ ـ ـ ـ نه شيئ
تركي ومازال مستغرب لأنه يحس أنه يحبهآ يعني مستحيل بيكون الرفض من جهته
تركي: طيب ليه !!
شذى بحزن وزعل وتأنيب ضمير : لأنـ ـ ـي أنـ ـ آ كنت رافضة ... بس ......... وتوهآ بتكمل بس قاطعهآ
تركي بحزن : بس .. بس ... فهمتكـ ماله دآعي تكملين
وطلع من الغرفة وسكر الباب
شذى بقهر من الي سوته : اوووووف أنآ شسويت ... وجلست على السرير وضربت رجلهآ بقوة وبحزن: يآربي مو كذآ والله ... كنت ناوية أقوله أني أحبكـ ... ونزلت دمعة منهآ : بس ماقدرت

أمريكآ ..
في أفخم مطآعم أمريكآ المكشوفة وبوقت الصبآح كانو رآيحين شلة الجامعة الي بقروب واحد لأجل يفطرون ولأنه ماعندهم محاظرة هالوقت .. فيصل صارت علاقته قوية معهم وصار يتأقلم على وضعه بس من وقت لثاني يحن لرياض ديرته
( المطعم كان خيالي وروعــــــة كله خضرة وأشجار ومكان رومانسي مرة وعلى كذآ الجو كان فضيع مع برودة حلووة )
وعلى طاولة وحدة جالسين
فيصل وريون وعذاري واحد أسمه رآشد من الشرقية بعد علاقته مع فيصل كانت قوية ويمكن لأنهم من بلدة وحدة بديرة غربة )
وبعد مافطرو وخلصوووو وسالفو مشو
وفي الشارع تمو يتمشون
( فيصل كان لابس جينز كحلي وكنزآ بيضآ فيهآ قبعة من ورآ ورسمة باباي كبيرة في الظهر
ولابس كآب أبيض روعـــــة وحاط شنطته الشيكـ على جنب ) طالع أنيق ورزهـ وجذآب
تمو يتمشون في الشارع وفي ذآ الوقت دق موبايل راشد
( راشد عمرهـ 24 سنة شآب مملوح وطيب وأخلاقه عالية )
رآشد وبعد مارفع الخطـ : هلا وغلا وليد
وليد صديق راشد : هلا رشود ... أقول البشارة
رآشد: عطيتكـ ... بس على أيش ؟؟
وليد: الدكتور موب جآي .. يعني ماله دآعي تعبون حالكم وتجون
رآشد بوناسة: صدق .. والله وناسة .. فتكينآ
وليد: ههههه اليوم العزيمة عليكـ
رآشد: أفاا عليكـ .. خلاص
وبعد فترة سكر الخطـ
رآشد: أبشركم الدكتور موب جآي
عذاري وريون: صج
راشد: هههههه أي
فيصل : ......................
راشد: شفيكـ فيصل كأنكـ مو مستانس ؟؟
فيصل بأبتسامة خفيفة: لابالعكس
راشد: الحين روحو المكان الي تبونه .. مافي دوام
ريون : أنآ بروح السكن .. بنام أحس بنعاس
عذاري: وأنا بعد خذيني معاج
فيصل : أنآ بتمشى أشوي وبعدهآ مادري وين بروح ؟؟
رآشد: تعال معنآ وليد بيجيني
فيصل بهدوء: تسلم رشود ..بس حآب أني أكون لحالي ...
رآشد : على راحتكـ
فيصل ويناظر فيهم : عن أذنكم أنآ بروح
الكل: أذنكـ معكـ
مشى فيصل ورآهـ ريون وعذاري متجهين لسكنهم بس حبو يخلونه لحاله..
وراشد تم ينتظر صديقه وليد ..
تم يتمشى وحس بضيقة بصدرهـ وحنين كبير لأهله ..
أهـ يآالرياض وش كثر مشتاق لكـ ولأهلكـ ..
ناظر بشنطته وفتح السحاب الداخلي وطلع صورة غرام
هذآ الي باقي له منهآ !
مرت عاصفة من الهوآ فجأة ....لدرجة أنه الصورة طآرت من أيد فيصل
حس وكأنه قلبه انزاح من محله
"ورآهـ كانت تمشي ريون ومعهآ عذاري "
حست أنه ورقة جات على وجهآ ومسكتهآ بيدهآ
عذاري بأهتمام : شنو الي على ويهكـ
ريون ناظرت بالصورة : عذاري شوفي
فيصل كان يركض مثل المجنون وشآف ريون ماسكة الصورة وراح لـعندهآ
فيصل وكأنه فاقد روحه: الحمدلله أنهآ ماضاعت
عذاري : هاذي لكـ؟؟
فيصل بأنفاس متقطعة: أيووووووهـ
ريون ومدت يدهآ بالصورة: تفضل
فيصل خذهآ وضمهآ لصدرهـ وعيونه كانت تلمع
ريون وعذاري كانو مستغربين من أهتمام فيصل الكبير لصورة
فيصل بأبتسامة حنونة: شكرآ
بعد كذآ تمو يتمشون لين وصلو ريون وعذاري سكنهم ... ومعهم فيصل ..
عذاري: مشكور فيصل على التوصيلة
فيصل بمرح : ولو ماسويت شيئ ..
ريون بأبتسامة: مع السلامة
فيصل بهدوء وجاذبية: الله يسلمكـ
راحو لسكنهم وفيصل مشى ..
وتوهم بيدخلون
عذآري تكلم ريون: علامج .. وقفتي ؟
ريون وكأنهآ ناسية شيئ: لحظة أشوي
عذاري بطفش : أنآ بروح .. فيني النوم
ريون: طيب .. دقايق وأنا ياية
رآحت لعنده تركض تبي تلحقه قبل لايمشي
وبأنفاس متابعة : فيـ ـ ـصل
ألتفت لهآ : ريون !!
ريون وتأخذ نفس عميق من التعب وموبقادرة تتكلم
فيصل : ههههههه
ريون تناظر فيه وبدلع بنات: ليه تضحكـ ؟؟
فيصل بنبرته الحلووووة : لا بس كذآ
ريون وسرحانة فيه: على فكرة أول مرة أشوف ضحكتكـ
فيصل بأبتسامة حزينة وكأنه تذكر سبب حزنه: صدق ؟
ريون بعالم أخر: أمممم ... وااايد حلوة
"فيصل كان طبعه حيوي وينحرج بسرعة "
وبنظرة حلوة : شكرآ
ريون وتذكرت وش كانت تبي
وبتردد : أدري أنـ ـ ـها لقافة بس
فيصل :.................
ريون بصوت متقطع: الصـ ـ ـورة ... من هاذي ؟
فيصل حس أنه قلبه بد ءينبض بسرعة وأستغرب من سؤالها :...........
ريون بأحراج وتأنيب ضمير: أنآ أسفـــ ـ ـ ـة
ومشت قبل لاتسمع الأجابة
فيصل بعد فترة من السكوت : ريوووون
ألتفتت له :...........
فيصل بنبرة حزن وحب كبير : شفتي لمآ تحسين أنه روحكـ بتضيع منكـ وأنكـ راح تفقدينهآ بوقت ماكنتي حاسبة له
ريون تسمعه بأهتمام ................
فيصل وقبل لايمشي وبحزن: هذآ كان أحساسي لمآ الصورة طآرت من أيدي
مشى فيصل وتركـ ورآهـ ريون بحيرتهآ
دخلت سكنهم وتحس أنهـآ مو مستعوبة الي سمعته
عذاري: ريون وين كنتي ..؟؟
جلست وماردت عليهآ
عذاري: علامج جذي ؟؟
ريون : .............
عذاري: وش فيه ويهكـ مخطوف
ريون بحزن: ماني قآدرة أفهم شيئ
عذاري تجلس جنبهآ: تفهمين شنو ؟
ريون وموب عارفة شيئ : أذآ عرفت أقول لج
عذاري وبدت تعصب: ترآج جننتيني .. أروح أنآم أحسن لي

الرياض الساعة 8 باليل..~
في بيت بوعبدالرحمان ..
أم سعود وفرح وحنين كانو جايين وشذى بعد وأم عبدالله..وشهد طبعآ رجعت شقتهآ من بعد ماخلصت النفاس ونزلت تحت يمهم ...يعني كانو مجتمعين لأنهم من زمان ماشافو أم عبدالرحمان وبوعبدالرحمان ..
أم سعود تكلم أختهآ شذى: هآ شذاوي .. عسى بس تركي تذكر شيئ
شذى بحزن: لاوالله .. أصلآ الدكتورقايله صعب أنه ذآكرته ترجع له
أم عبدالرحمان بحنية: الله يكون بعونه
الكل: أميــــــــــــن
أم عبدالله: طيب أنتي مرتاحة .. كيف تتعاملين معه ؟!
شذى وتذكرت تركي وكيف أنه يعاملهآ مثل أول وأحسن بعد
وبأبتسامة : الحمدلله تركي ماتغير
وبخجل: يعني يحبني مثل قبل .. على أنه مايذكر شيئ
حنين بحماس : اووووووووهـ .. يعيش الحب
أم سعود تدزهآ من كتفهآ : أستحي يالرفلة .. متى بتعقلين
الكل على شكل حنين: هههههههههه
حنين بزعل ودلع: يؤؤؤؤ يمآ وأنآ شقلت
وترجع على طبيعتهآ المرحة
وبرومانسية مصطنعة: طيب خالتي كملي
شذى: هههه .. وشو أكمل مسلسل هو
في ذآ الوقت رن الجرس
أم عبدالرحمان وتقصد الخدامة بكلامهآ: وينهآ هاذي ماتجي تفتح
فرح بحنية على جدتهآ : ولايهمكـ أنآ أروح
طلعت من الصالة وأتجهت للحوش وقبل لاتفتح الباب
فرح : مين ؟؟
محد رد .................
توهآ بترجع وسمعت صوت ولد صغير: أنآ
فتحت له ..
بس الصدمة لمآ دخل
فرح بقهر وأرتبآكـ وخجل: أنـ ت
عبدالله بنفس دلع فرح: أيوهـ أنآ
فرح أنقهرت حدهآ وراحت تركض بتدخل لأنهآ مو لابسة عبايتها ولاشيلتهآ
بس يدهـ كانت أسرع ... مسكهآ بقوة وسحبهآ عند وجهآ
فرح كانت أنفاسهآ متابعة وخايفة حدهآ
عبدالله بنبرة حادة ماتعودت عليهآ فرح: وش بلاكـ أنتي ؟؟
فرح ودموعهآ راح تنزل بس تحاول قد ماتقدر تتماسكـ .. ماتبي تبين قدآمه أنهآ ضعيفة
وبعصبية : عبدالله .. أتركني .. لاحد يشوفنآ
عبدالله بعناد: مايهمني حد .. وربي ماتركك قبل ماتقولين لي .. ليه تغيرتي ؟
فرح ودموعهآ طآحو غصب عنهآ : بعد كل الي سويته لكـ عين تسأل
عبدالله موب فاهم شيئ ولايدري شنو تقصد : وش الي سويته أنآ .. علميني
فرح بدموع وقهر: مابي أقولكـ شيئ .. خلني بحالي
عبدالله وتمسكـ فيهآ أكثر ... وبنبرة حزينة: يالمجنونة نسيتي حبنآ ... علامكـ ؟؟
فرح وتحس أنهآ منهارة: عبدالله تكفى خلني ماني بقادرة أتحمل أكثر
حس أنه موبقادر يشوف حبيبته بهالوضع وبأستسلام تركـ يدهآ
راحت تركض ودموعهآ مغطية وجهآ وصعدت دآر شذى لأجل محد يشوفهآ بهالحال
عبدالله وقف مكانه موبعارف شسالفة
وبنفسه: وش فيهآ.. ليه تعآملني كذآ .. أنآ شسويت .. وربي أني أحبهآ .. بس هي ليه تغيرت علي ؟؟ لايكون ماتحبني ...!! لامستحيل .. أنآ وفرح نحب بعض من حنآ صغار يعني مستحيل كل هذآ يطلع مجرد وهم أو كذب
تعب من التفكير وقرر يرجع مكان مآجآ

في شقة فهد ..
كانت جالسة بالصالة مع صديقتهآ أميرة .. جاية تزورهآ وبالمرة تباركـ لهآ على الحمال والزواج لأنهآ ماجات في العرس
غرام كانت لابسة فستان قصير لتحت الركبة فوشي وبدون أكمام أنيق مرة وقمة بالروعة
وروج فوشي وكحل وبودرة خفيفة وشعرهآ مخليته مفتوح
( على الرغم من أنهآ توهآ حامل وتعبانة ألا أنهآ طالعة تهبل)
غرام وبعد ماقدمت لهآ الضيافة كلهآ
جلست جنبهآ
غرام : ميرو أنآ زعلانة منكـ .. وش بلاكـ مقاطعتني هالأيام
أميرة : لا والله بس مشاغل الدنيا
غرام : كذآ يعني .. الحين الدنيآ تشغلكـ عن صديقة عمركـ غرام
أميرة : لأنكـ صديقة عمري .. هذآ أنا جيت أزوركـ
غرام: حياكـ فديتكـ .. نورتي البيت
أميرة: منور بوجود أهله
غرام: تسلمين يآقلبي ... بس مادري ليه أحس أنكـ هالأيام موعلى بعضكـ .. مو أميرة الي أعرفهآ
أميرة وتبي تصرفهآ : والله أنه يتهيئ لكـ .. أنآ ماتغيرت ولاشيئ .... أي صح مبروكـ على الحمل
غرام وأختفت الأبتسامة من وجهآ : الله يباركـ فيكـ
أميرة ولاحظت هالشيئ: علامكـ .. أنتي مو مرتاحة مع فهد ؟!؟
غرام وتخفي أحساسهآ بداخلهآ : لا .. بالعكس مرتاحة معه ... الحمدلله
أميرة: ...............
في ذآ الوقت دخل فهد الشقة وماكان يدري أنه غرام عندهآ ضيوف
غرام ماسمعت صوت الباب لأنهم مشغلين tv
فهد دخل الصالة وتوهـ بيتكلم ألا وأنصدم بوجودهآ
أميرة كانت لابسة عاري وفاتحة عبايتهآ والشيلة مخليتهآ على جنب .. وكانت حاطة ميكـ أب صآرخ أشوي ..
فهد طلع من الشقة لمآ شافهآ ونزل تحت
أميرة سكرت أزرة عبايتهآ ولبست الشيلة : أنآ أسفة غرام ..
غرام بحنية وذوق : مو مشكلة .. وترى فهد ماكان يدري أنه عندي ضيوف
أميرة وقفت : أنآ أخليكـ أجل
غرام بطيبة قلبهآ الي تكفي الكل : وين ياقلبي توهـ بدري
أميرة وتناظر سآعتهآ الفضية: بدري من عمركـ ... بس أسامة يتحراني تحت
غرام وسلمت عليهآ : أوكي ميرو ... مو تقاطعين
أميرة: هههه ولايهمكـ
غرام: يلا سلمي على خالتي
أميرة عند الباب : الله يسلمكـ
نزلت من الشقة وطلعت وهي متلثمة وشافت فهد عند الباب
فهد قرب من عندهآ وبعصبية : شعندكـ بيتي ؟؟
أميرة بروقان ودلع: بسم الله على بلاعيمكـ .. لايصير فيهم شيئ
فهد ونفذ صبرهـ : وربي أذآ ماقلتي وش الي جابكـ .. مايصير لكـ طيب
أميرة وبدت تعصب: ليه وش بيصير فيني أكثر من الي صار
فهد ومسكهآ من كتفهآ وبنبرة تهديد : أذآ كنتي جاية لأجل تخربين بيني وبين زوجتي فا هذآ حلمكـ ياأميرة
أميرة وتوخر أيدهآ بقوة عنه : أذلف عني .. ماني بخايفة منكـ ..
وبنبرة تحدي: صدقني أنكـ راح تحتاج لي والأيام بتثبت لكـ
انتهى
وش قصة أميرة مع فهد .. وهل هالشيئ راح يأثر على علاقة فهد وغرام ؟؟
هل راح يستمر التوتر بعلاقة شذى وتركي .. ولا قريب راح يتغير كل شيئ؟؟؟
وكيف راح تنحل مشكلة عبدالله وفرح .؟؟
وش قصة ريون مع فيصل ؟؟؟؟؟؟
والأهم وش بيصير في الجزء القادم ؟؟

ياحلاتي
11-19-2010, 01:57 PM
( البارت 27)
فهد طلع من طورهـ وخاف أنه حد يمر ويشوفه واقف معها
لذآ تركهآ وصعد بعصبية كبيرة لشقته .......
لمآ قرب من الباب حاول يهدئ نفسه لأجل يكون طبيعي
وبعدهآ دخل
غرام بأبتسامة وبرائة : هلا فهد
فهد جلس على الصوفة .. وبدون نفس: هلا
قربت من عندهـ وبحنية ولطف شآالت شماغه وحطته على جنب لأجل يرتاح
فهد ناظرهآ وتم ساكت ويقول في خاطرهـ : بأي نوع من البشر أنتي .. ؟؟
على الي سويته لكـ تحنين علي ..
غرام بهدوء: أنآ أسفة اني ماقلت لكـ أنه صديقتي بتجي
فهد بدهشة وخوف وكأنة علامات أستفهام تدور حوله : صديقتكـ ؟؟؟
غرام بأبتسامة: أيوووهـ .. ومن أيام المدرسة
فهد موبعارف شلي يدور حوله .. معقولة تطلع صديقتهآ .. يعني أكيد أنهآ هي الي دقت يوم العرس ... لا بس انآ أعرف صوتهآ ... أكيد أنه حد من طرفهآ ... يعني الكلام الي قالته صدق .. بحكم أنهم ربع أكيد أنهآ تعرف كل شيئ عنهآ .. يعني غرام صدق كانت لهآ علاقة مع فيصل ... أنآ لزوم أتأكد من الموضوع
غرام ناظرت فيه : علامكـ سرحان ؟؟
فهد بأستنكار: لاماني بسرحان
وبعد فترة من السكوت الي حاط بينهم
فهد : غرام أنتي ليه تعامليني كذآ .. برغم الي سويته لكـ ؟
غرام قامت بسرعة لأنهآ ماتبي تجاوب
فهد: وش فيكـ ؟؟
غرام بدون ماتناظر فيه: ماعندي أجابة
في بيت بوسعود
في دآرهم
أم سعود: أقول بوسعود
بوسعود وهو يقرأ الجريدة: قووولي
أم سعود: اليوم أختي أم عبدالله .. خطبت بنتكـ فرح لعبدالله
بوسعود وجهه يبشر بالخير وسكر الجريدة : والنعم والله ...وسبعة أنعام
أم سعود: هههههه يعني أنت موافق
بوسعود: أكيد ... ولاتنسين أنه فرح مسمية له من زمان
أم سعود: بس لزوم نشاورهآ
بوسعود: أي عاد هاذي الأصول
أم سعود : الحين بروح
بوسعود: خير البر عاجلة ... توكلي على الله
صعدت أم سعود لدآر فرح وطقت الباب
فرح وهي متسطحة على السرير : تفضل
دخلت أم سعود وجلست جنب بنتهآ
فرح لمآ شافت أمهآ تعدلت أحترآمآ لهآ : هلا يمآ
أم سعود: يمآ فرح ..اليوم خالتكـ أم عبدالله خطبتكـ لعبدالله رسمي
فرح تجمعت الدموع في عيونهآ وماعرفت شتسوي ونزلت رأسهآ وأسكتت
حنين في ذآ الوقت دخلت
وبفضولهآ المعتاد: علامكم ؟
أم سعود: مافي ألا الخير... اليوم خالتكـ أم عبدالله خطبت أختكـ فرح لعبدالله
حنين هي الثانية أكتفت بسكوت ...........
أم سعود ومستغربة من بناتهآ : أنتوووو علامكم ... وأنتي فرح ليه ماتردين
وبأبتسامة : ولا مثل مايقولون .. السكوت علامة الرضى ؟.
حنين وتقول في خاطرهـآ :الله يعينكـ يافرح مادري شبتسوين
وبعد فترة من السكوت ............
فرح بأصرار وحزن وتردد : يمـ ـ ـ آ أنـ ـ ـ ـآ مابـ ـ ـ ـي عبدالله
أم سعود بصوت عالي وعصبية: وشووو؟؟
فرح نزلت رأسهآ ودموعهآ طاحت :................
حنين تمت تناظر فيهم وهي ساكتة .............
أم سعود : أنتي جنيتي .... نسيتي أنكـ مسمية له .. والله ان درى جدهـ ياويلكـ منه
فرح قامت من مكانهآ وبقهرودموع: يعني اتزوجه غصب عني ..لأجل الناس
أم سعود وقفت جنب بنتهآ وبعصبية وتوتر : وتوكـ تعرفين أنكـ ماتبينه ... أشوف قبل كل شيئ ولا ولد خالتكـ عبدالله ... وش الي تغير
فرح وتصرف نظراتهآ عن أمهآ لأنهآ ماتقول الصدق: أنآ فكرت زيـ ـ ـن وأكتشفت أني ماأحبه
أم سعود ونفذ صبرهآ : وش هالهرج الجديد ؟؟... على بالكـ السالفة لعب ... بتأخذينه وغصب عنكـ
فرح صارت تشهق من البكي وجلست على السرير ... حنين قربت من عندهآ وتمت تطبطب عليهآ وتهديهآ
فرح تبكي وبصوت مبحوح: مابي قلت لكم مابي
أم سعود طلعت وسكرت الباب بقوووة من القهر
فرح وتحظن أختهآ ودموعهآ أربع أربع : حنين شسوي قولي لي
حنين بخيبة : والله مادري
في بيت بوعبدالرحمان
وبعد ماسمع بالخبر ..
بوعبدالرحمان بأستغراب: ماتبيه ؟؟!
أم عبدالرحمان: هالي تشوفه ... عين وماصلت على النبي
بوعبدالرحمان جلس على الصوفة الي بالصالة : علامهآ فرح خآبرهآ عاجل ... وش فيهآ تغيرت فجأة
عبدالرحمان وشهد ولدهم زيود كانو موجودين بالصالة
شهد بزعل: والله مايستآهل عبدالله ... خوش ولد
عبدالرحمان: هم يحبون بعض .. ومستحيل فرح ترفضه الي أذآ كان فيه سبب قوووي
بوعبدالرحمان: يعني وش بيكون ؟
عبدالرحمان: والله مادري .. بس أنآ أقول خلوني أكلمهآ .. أنآ أعرف كيف أتفاهم معهآ
بوعبدالرحمان: اليوم رح وشف وش سالفتهآ ..
عبدالرحمان: أن شآء الله
في بيت أم تركي ّّ
وبعد ماتعشــــــــــو ..
تركي وأم تركي وشذى بالصالة يتابعون مسلسل وحآطين القهوة والحلا ..وجمعتهم تهبل ..
أم تركي تناظر تركي وشذى ..ومرتاح قلبهآ لأنهآ تشوفهم مع بعض
شذى وتمد يدهآ بالشوكلت لـ تركي
تركي ماسكـ بيدهـ القهوة واليد الثانية الريموت
وحب يوهقهآ ويحرجهآ : وكليني . ماعرف شوفي وش عندي
شذى أنحرجت بقوة وتقول في قلبهآ يعني ماتعرف تحطـ الريموت أو القهوة .. ماتجوز عن حركاتكـ ياتركي
أم تركي ومستانسة عليهم : ههههه يمآ حاب يدلع عليكـ ... وكلي بيدكـ بينبسطـ
تركي وكاتم ضحكته على شكل شذى وهي خجلانة
وبأستسلام قربت من عندهـ وكلته الشوكلاته وهي موخرة عيونهآ عنه
تركي بدلع : يم يم .. أول مرة بحياتي أكل شوكلت بهالطعم
شذى أنحرجت وخاصة أنه أم تركي جنبهم .. ونزلت رأسهآ
أم تركي : ههههههه الله لايغير عليكم
تركي ويرفع أيدينه لسمآ : أمينــــــــــــ
شذى بصوت خفيف : أمين
اليوم التالي
في بيت أم سعووود
الساعة 4 العصـــــــر
رن الجرس وفتح له سعود
سعود ويسلم على عبدالرحمان: هلا خالي ...
عبدالرحمان: هلا سعــــــود .. شلونكـ يالقاطع
سعود: والله موبقطاعة .. بس دوم أكون في الملعب وماأفضى
عبدالرحمان: هههههه أعصابكـ يآسر
سعود: هههههه اطلق بعد ... ويأشر على الباب : تفضل خالي
دخل بيتهم وشاف أخته وحنين جالسين
سلم عليهم وجلس
عبدالرحمان ويناظر في البيت: ألا وين فرح؟؟
أم سعود بزعل من بنتهآ : بدآرهآ ...
عبدالرحمان بحنيه على أخته: لاتتكدرين أن شآءالله بعرف منهآ السالفة
حنين جآت ومعهآ العصير وتقول في قلبهآ ... أنآ أعرف خالي عبدالرحمان أذآ يبي شيئ يعرفه
وبمرح: تفضل خالوووو
عبدالرحمان بأبتسامة: زاد فضلكـ حنوووو
وبعد ماشرب أ شووووي من العصير
أم سعود : حنين .. روحي نآدي أختكـ .. خليهآ تجي تسلم على خالكـ
حنين وقآمت من مكانهآ : أن شاء الله يمآ
وقبل لاتروح
عبدالرحمان: حنين
حنين ألتفتت عليه: نعم
عبدالرحمان قام من مكانه : أنآ بروح لهآ
أم سعود : على راحتكـ .. بس مفروض هي الي تنزل
عبدالرحمان: شدعوة ... ماني بغريب
صعد لهآ فوووووق وصل لدآرهآ وطق الباب
فرح وكانت جالسة على السريرولابسة بيجامة لونهآ أزرق وفوشي ومن أمس مانامت زين .. وجهآ باين عليه التعب والأرهاق
فرح بزعل: تفضل
فتح الباب وتم واقف
فرح بوناسة : خالي
عبدالرحمان : هههههه بشحمه ولحمه
راحت لعندهـ وحظنته
عبدالرحمان بطيبته: هلا بنت أختي الغالية
بعد كذآ جلسو على السرير
عبدالرحمان بحنية: فرح علامكـ ؟؟
فرح وتخفي حزنها: مافيني شيئ
عبدالرحمان: ..ألا فيكـ ولاتحاولين تخبين علي لأني كاشفكـ
فرح :...............
عبدالرحمان بزعل على ولد أخته: ليه رفضتيه .. عبدالله يحبكـ
فرح ونزلت دموعهآ الي ماوقفت من أمس : مايحبني ... صدقني مايحبني
عبدالرحمان: فرح أنتي الي تقولين هالكلام ... أنتو مسمين لبعض من كنتم صغار وعمركـ ماقلتي انكـ ماتبينه
فرح بدموع وكدر : ..............
عبدالرحمان ويدور على أي أجابة لفرح : أنتي ماتحبينه
فرح وتهز رأسهآ بــــــــ لا
عبدالرحمان موب فاهم شيئ : طيب ليه توك تقوووولين
فرح زادت دموعهآ لأنه عبدالرحمان مافهمهآ: خالي مو كذآ
عبدالرحمان ويحاول يفهمهآ : طيب فهميني
فرح بصوت متقطع وتردد: شفـتـ ـ ـ ـ ه
عبدالرحمان ويمسح على شعرهآ ويحاول يهديهآ: أهدي أشوي وخلني أفهمكـ
ويناظر بعيونهآ : أنتي شفتي عليه شيئ ؟؟! ضركـ بشيئ ؟؟!
فرح ومسحت دموعهآ وحاولت تكون أقوى من الموقف
وتذكرت الي صار وكأنه أمس: شفـ ـ ـ ـته مـ ـ ـ ع وحـ ـ ـ ـدة بالحديقة
ورجعت تبكي
عبدالرحمان أستغرب في البداية بس بعدين حس انه فهم السالفة :............
فرح تناظر فيه ومستغربة من ردة فعله الباردة
فرح بقهر: خالي شفيكـ ...أقولكـ شفته مع وحدة بالحديقة
عبدالرحمان وقام من مكانه : أنآ بخليكـ ترتاحين ذآ حين .. وأن شاء الله خير
فرح وكأنهآ مو مستعوبة شيئ وتقول في خاطرهآ هذآ الي قدرت عليه ياخالي ...


أمريكآ ........
بعد المحاضرة أطلعووووو وجلسو بالساحة الكبيرة الي كلهآ شجر ورد وكراسي راقية
جلسوووو كلهم على الكرسي الطويل
عذاري وتمسكـ بطنهآ : أقول أنآ يوعانة
راشد: وأنآ بعد ويناظر في ريون وفيصل : تبوووون شيئ ؟؟
ريون: عذاري تعرف شنو أبي
فيصل: وانآ أشتر لي على ذوقكـ
وقبل لايمشووون
فيصل وقرب من عند راشد وعطاهـ فلوس
راشد خذ الفلوس ورجعهم بجيب فيصل: أستح ياأخي مابينآ رسميات .... ومشــــــــــى
فيصل أبتسم ورجع جلس على الكرسي
وبعد فتــــــــــرة من سكوتهم
ريون وتبي بأي طريقة تفهم فيصل لأنهآ تحسه أنسان مختلف عن البقية وبداخله أشيآء كثيرهـ تميزهـ عن غيرهـ
وبتردد: أنـ ت ليه دآيمآ حزين ؟؟!
فيصل ألتفت عليهآ وناظرهآ وأبتسم
ريون تقول بداخلهآ : والله أن تميت معه غصب عن الي يابوني بحبه ... وتضحكـ على أحساسهآ من داخل
فيصل بشاعريته وهدؤهـ : كل أنسآن له همومه وأحزانه .. ماني بالوحيد بهالدنيا
ريون : بس أنآ متأكدة أنه الي فيكـ شيئ مختلف
فيصل أكتفى بالسكوت :...........
ريون وتلعب بشنطتهآ لأجل ماتناظر فيصل: وصـ ـ ـاحبة الصورة هي السبب !!
فيصل أستغرب من كلامهآ : تبين الصراحة أنآ أشكـ أنكـ داخلة طب ... المفروض أنتي علم نفس
ريون: هههههه من صجكـ ... هذآ مجرد تحليل ممكن أي شخص يتوصل له
فيصل بمرح: اهااا .. يعني ينقال لكـ فهمتيني ذآ حين
ريون بتفكير: اممممم للحين لا
فيصل بروقان : طيب ياحضرة الدكتورة ... وش الي تبين تعرفينه ؟؟
ريون بأهتمام لفيصل : بس قصتكـ ..ّّ
فيصل: هههههه .. مثلي مثل باقي الناس
ريون وتناظر بعيونه: لاتكذب
فيصل وقام عن الكرسي ومشى
ريون قامت معه وتمووووووو يتمشون
فيصل والهوآ يلعب بشعرهـ طالع روعة شكله: ..............
وحب يغير الموضوع : وش معناة أسمكـ ؟؟
ريون : ريون.. يعنــــــــــــي أخر اليل
فيصل بأبتسامة: شيئ حلوووو ... يعني أكيد أنكـ تحبين اليل
ريون: أممم مو دآئمآ على حسب مزاجي ... أذآ كنت مرتاحة أحب الصباح ... وأذآ كنت بحالة رومانسية أحب اليل هههههه
فيصل : هههه
ريون: وأنت ؟؟
فيصل : أنآ أحب اليل .. لأنه هالوقت دآيم أكتب فيه قصايد
ريون بأهتمام : أنت تكتب شعر ؟؟!!
فيصل بتوااضع: تقدرين تقولين
ريون : طيب سمعني ... أنآ أحب الشعر وااايد
فيصل: أممم أن شاء الله وقت ثاني مو الحين
ريون: نفذت منهآ هالمرة
فيصل أكتفى بأبتسامة
ريون بتردد: ممـ ـ ـ ـكن أشوف الصورة الي عندكـ ؟؟
فيصل وقف عن المشي وناظرهـآ بأستغراب
ريون تحسفت وكملت مشي: أنآ أسفة
فيصل بالرغم أنه مستغرب من طلبهآ بس طلع الصورة
ريون خذتهآ وتمت تناظر فيهآ : وااايد حلوة
فيصل بعشق : اممم
ريون وتناظر فيه : أختكـ ؟؟
فيصل وخذ الصورة وناظر فيهآ ورجعهآ لشنطه : لا
ريون بتفكير: أممم عيل بنتكـ ؟
فيصل : ههههه ..لا
ريون: أمممم يمكن بنت أختكـ أو أخوكـ ؟؟
فيصل ويدري ريون وش الي تبي توصل له : هم لا
ريون بتدردد : عـ ـ ـيل حبيبتكـ ؟؟!!
فيصل وعيونه بدت تلمع وناظر بعيد وسكت :.............
ريون : يعني أي
فيصل كمل مشي وتم ساكت
ريون بحسن نية وطيبة : صج أني ماجربت الحب .. بس أقدر أحس فيه ..
فيصل تم يسمعهآ وهو ساكت :...........
ريون : أدري أنكـ مستغرب من أهتمامي والحاحي على أني أعرف قصتكـ ... بس أنآ من أول ماشفتكـ .. حسيت أنه عندكـ شيئ كابته بدآخلكـ ومحتاج أنه حد يسمعكـ
فيصل ويتكلم ومن فمه يطلع بخار من البرد: وش لكـ بعوار الرأس
ريون بطيبة: أنآ تعودت أني أسمع الناس ..وأحب هالشيئ لأنه يسعدني
فيصل : صدقيني راح تعبين حالكـ
ريون: أنآ راضية بهالشيئ
فيصل جلس على كرسي قريب وريون معه
فيصل وقرر أنه يبوح لهآ .. ويحس نفسه محتاج يتكلم عن الي بداخله
فيصل بهدوووء: الي بالصورة .. حبي الأول
ريون تمت تناظر فيه وحست بشعور غريب بدآخلهآ
فيصل ناظرهآ : مو هذآ الي كنتي تبين تعرفينه
ريون: طيب أنت ليه حزيــــــن ؟؟
فيصل بحزن يحاول يكتمه بس مايقدر : لأنهآ ماعادت لي ..
ريون بحزن : وينـــــهآ .. ؟؟
فيصل : بيت زوجهآ
ريون ناظرتة نظرهـ غريبة :...........
فيصل بأبتسامة حزينة : لاتخافين ماني بعديم أخلاق لأجل أحب وحدة متزوجة.. بس أنآ كنت أحبهآ من قبل ...
قلبهآ صار يعورهآ على شكل فيصل وتقول في نفسها شكله عانى كثير
فيصل بحزن كبيرررر: بنفس اليوم الي سآفرت في لـ أمريكآ .. كان زوآجهـآ
ريون بحزن: طيب ليه ؟؟
فيصل بحيرة وكدر : مآدري
ريون بتردد: ماكانت تحبكـ ؟!
فيصل ناظرهآ وهز رأسه بـــ لا
وتم يتذكر أيامهم مع بعض: بالعكس كنه نحب بعض .. حب غير عن باقي القصص .. كان بريئ وحلووو وصادق ونابع من القلب ..
ريون تسمعه وتحس أنهآ ودهآ تخفف عنه بس ماتقدر
وبأهتمام: عيـ ـ ـل ليه أفترقتو ؟..
فيصل ورجع يتذكر وهو أصلآ مو ناسي: كانت كل الأمور ماشية عدل .. سوينآ خطبة وأتفقنآ بس تخلص الثانوي نملكـ .. بس المشكلة كانت في الأهل .
ريون بأهتمام: تقرب لكـ ؟؟
فيصل : اممم تصير بنت خالة أمي .. بس فيه مشاكل بين أبوي وأبوهآ .. ورغم أنه أبوهآ توفى ألا أنه المشكلة مازالت موجودة
ريون: كيف ؟ّ
فيصل: الي أعرفه أنهآ سالفة شراكة لاأقل ولاأكثر .. بس أبوي تم حاقد عليهم .. حتى بعد ماتوفى أبوها
ريون بحزن: وبعد كذآ أنفصلتو لأنه أبوكـ مو رآضي لكـ تأخذهآ
فيصل بغصة: كان رافض أي ... ومع كذآ خطبتهآ ..
بس بيوم جآت بيتنآ لأختي ..وشآفهآ أبوي وسمعهآ كلام مثل السم
ريوووون وعيونهآ تلمع وتحس أنهآ راح تبكي
فيصل: كانووو قراب منه بالحيل<<<يقصد العيلة كلها
.. ورغم مشاكل الأهل ألا أنه تفقنآ أنه هالشيئ مايأثر علينآ
ريون : بس أنت مالكـ ذنب ؟؟
فيصل بحب: ولاهي لهآ ذنب ...
ريون : طيب ليه تخلت عنكـ بهالسهولة ... رغم الحب الي كان بينكم
فيصل بحزن: قصدكـ زوآجهآ ..
هذآ الشيئ الوحيد الي ماعندي له أجابة
ريون: قصتكـ حزينـــــة .
فيصل ناظرهآ وسكت ...............
ريون: ومع كذآ حاسة أنهآ ناقصة
فيصل :...............
في ذآ الوقت جآوووووو راشد وعذاري لعندهم وباين أنهم معصبين..
راشد وبيدهـ الأكل وبقهر: ياسلام عليكم والله
عذاري بعصبية : أنتو هني وحنآ مابقى مكان مادورنآ فيه عليكم
فيصل وريون طلعو من جو الحزن
وبمرح: ههههه
راشد بقهر على روقانهم: لا والله
عذاري: الشرهة علينآ الي رايحين نشتري لكم
ريون قامت لعذاري وخذت منهآ الأكل وجلستهآ على الكرسي: هدي أعصابج فديتج .. كل شيئ ولا زعلكـ
عذاري بزعل ودلع: أي... قصي علي بهالكلمتين
ريون:أفاا عليكـ أنآ أقص عليج .. أنتي خالتي موصتني عليج لزوم أيابلج عدل ( ريون وعذاري كانو صديقاتكـ من الأبتدائي وأهلهم قراب مرة لبعض .. يعني كأنهم أهل )
راشد بدلع ويناظر ريون : طيب أنآ منو بيراضيني ؟؟
ريون أستحت من كلام راشد وأسكتت :..............
فيصل بروحه الحلوة: تعال أنآ أرضيكـ بعد قلبي هههههههه
الكل: ههههههه
في بيت أم عبدالله ..~
غرام كانت جاية تزور أهلهآ
وكانو جالسين بالصالة هي وأمهآ وعبدالله
غرام مستغربة من الخبر: مستحيـــــــــل
عبدالله كان ساكت ومو بقادر يقول شيئ :...........
أم عبدالله: فرح غلاتهآ من غلاتكم .. وكنت أظن أنه لي قدر عندهآ .. بس ماحشمتني
غرام ومو مصدقة: يمآ مستحيل .. هاذي فرح أنآ أكثر وحدة أعرفهآ .. مستحيل تسوي كذآ .. أكيد أنه صاير لهآ شيئ
عبدالله أنقهر حدهـ وماعاد يستحمل
طلع من البيت بسرعة وطفران حدهـ من الي صارولانطق بحرف واحد وسكـــــر الباب
أم عبدالله بخوف على ولدهآ الوحيد: ياحسرتي على ولدي ...لايكون يصير له شيئ
غرام بزعل: ماصدق فرح تسوي كذآ ..
وبحزن:هاذي أختي والله أنهآ أطيب قلب
أم عبدالله بخيبة أمل: ولا أنآ ماني بمصدقة ... بس هذآ كلام أختي أم سعود
غرام: طيب جدي وش قال ؟؟
أم عبدالله: محدن راضي بلي سوته .. ولاتنسين أنه القبيلة كلهآ تدري أنهـآ مسمية لولد خالتهآ.. وش بتقول عنه النااس
غرام:............
في سيارته
كان مشغل أغنيـــــــة راشد .. عشان الحب ..
ويحس الدنيا ضايقة فيه .. تم يتذكر كل مواقفه معهآ ... ذكرياتهم الحلوة وهم صغار .. حبهم الي كان يكبر معهم ..
لعبهم ومرحهم ومغامرتهم ..تذكر كيف كانو يبنون بيوتهم على البحر .. تذكر كيف كانو يصعدون في الجبل ويتسابقون من الي يوصل قبل .. تذكر كيف كان يخاف ويغار عليهآحتى وهو صغير ..تذكرطيبة فرح معه وكيف كانت تقسم كل شيئ تأخذهـ لأجل تعطيه جزء منه ..

عهدي بها قدام تلبس عبايه
............وانا بعد قبل ألبس شماغ وعقـال
طفلين نتهجّـى حـروف الهجايـه
...........الله ياماجمل سواليـف الاطفـال
كانت لنا في كل شـارع حكايـه
...........وكنا نقول علوم ماهيـب تنقـال
وكنت اتقاسـم مامعاهـا معايـه
...........من(عسكريم) التوت للعلك ابوريال
وكانت بعكسي شاطره في القرايه
...........تقرأ جزء عـمّ وطـه والانفـال
وأنا لك الله من مـواري غبايـه
...........مدري ابو النقطه هو الـدال او ذال
وكانت لابويه تشتكي من شقايـه
...........وتعلّمه كيف اربط البـاب بحبـال
ياما على ظهري كسر من عصايه
...........يقول لي : خلّك وأنا ابـوك رجّـال
وامي تقول : ادع لولـدك الهدايـه
...........خوفي يصيبه كثرة الضرب بهبال
لاشفتها مـع اول الـدرب جايـه
...........مدري أنا اللي ملت ولاّ الوطا مال
احسّ قلبي يرتجف فـي حشايـه
...........ماكنّه الاّ الضيـف لاهـزّ فنجـال
ياما عن "السّعلي" تخبّـت ورايـه
...........لاخوفوها فيه ثـم شافـت ظـلال
تقول : خلّـك ياعبدالله معـايـه
...........واسّتأنس العب عندها دور الابطال
وآغار حتّى من عيـون اصدقايـه
...........لا طالعوها قلت : (( تكفـون ياعيـال ))
فاق عبدالله بهالوقت من ذكرياته الحلوة ..على الوااقع المر
عبدالله بضيقة: ليه يآفرح دنياي .. أنآ شسويت لكـ .. والله أني أحبكـ وعمري ماخطيت في حقكـ
وبعد فترة ..
رن موبايل عبدالله بنغمة ..والله واحشني موت ...
عبدالله بدون نفس: ألوووووو
عبدالرحمان: هلا عبود .. وينكـ !؟
عبدالله بملل: بالسيآرة
عبدالرحمان: وين بترووووح ؟؟
عبدالله : مآدري
عبدالرحمان وحاس بعبدالله : وشو ماتدري .. طيب طيب .. أنآ ودي أشوفكـ
عبدالله وحاب يكون لوحدهـ : ذآ حين
عبدالرحمان بأصرار: أيوووهـ ...
ويلا بدون أعتراض .. أشوفكـ في القهوة .............
عبدالله ومامدآهـ يقول شيئ ألا وعبدالرحمان سكر الخطـ
عبدالله : اوووووف
وبعد ربع سآعة
ألتقو في القهوة ..
عبدالرحمان : أنآ أدري ليه أنت متضايق كذآ ... أكيد أنكـ سمعت رد فرح
عبدالله ويحس بكأبة بس ماعندهـ شيئ يقولـــــــــه :............
عبدالرحمان : طيب أنت .. تدري ليه هي رفضتكـ ؟؟؟!!
عبدالله بقهر: ومايهمني !!
عبدالرحمان: لزوم تعرف .. هذآ لمصلحتكـ
عبدالله وعدل نفسه وقف : أنآ ماشي عن أذنكـ
عبدالرحمان بعصبية بس بدون مايرفع صوته: لما أكلمكـ تجلس وماتمشي ألا لمآ أنتهي
عبدالله بضيق وكدر: عبدالرحمان مو وقتكـ ترآ ..
عبدالرحمان ومقدر..ومتفهم وضع عبدالله: طيب أجلس .. أنآ بعدي ماخلصت كلامي ... وبعد كذآ سو الي تبيه !!
عبدالله جلس بأستسلام وكل أمرهـ لله :.......
عبدالرحمان بنبرة حآدة: شآفتكـ معهآ بالحديقة
عبدالله ويحس كأنه حد صآب عليه موية بآردة :وشو؟؟
عبدالرحمان: يامآ قلت لكـ لاتطلع معهآ قدآم النااس ..
ولا..خبر أهلكـ وفكـ نفسكـ
عبدالله ومو مصدق الي سمعه : أنت شتقول ... ومتى وكيف ؟؟
عبد الرحمان : صآر وخلاص لاتعور رأسي بهرجكـ .. والحين خلنآ نفكر بحل .. البنت ماعاد تثق فيكـ
عبدالله ونزل رأسه وحطـ أيدهـ : هذآ الي ماحسبت له حسآب
عبدالرحمان :............
عبدالله : بو زياد تكفى عطني حل .. والله مالي غيركـ ؟
عبدالرحمان بتفكير : أول شيئ .. لزوم نخبر أبوي ونتفاهم معه
عبد الله برفض: جدي لا .. أنآ أعرف شبيقول .. نخبر أمي بالسالفة وهذآ الي ماأبيه .. أنآ خايف على أمي يجيهآ شيئ
عبدالرحمان : اليوم ولا بكرآ راح تعرف .. وبعدين أختي عقلهآ كبير وراح تتفهم الموضوع .. وهذآ هو الحل الوحيد ..
عبدالله تم سآكت ويحس أنه ضعيف ومو قادر يتصرف
عبدالرحمان ويساندهـ ويخفف عليه : لاتخاف أنآ بكون معكـ
عبدالله: أي تكفى لاتخليني .. والله أني خايف ..
الله يسامحكـ يايبآ
عبدالرحمان وكأنه تذكر شيئ : ألا تعال هي وين؟؟
عبدالله: في بريطانيآ
عبدالرحمان بتوتر: كمــــــلت
عبدالله بأحباطـ : طيب وش السوااات ؟؟
عبدالرحمان وقف: قوم خلنآ نمشي
عبدالله ويناظر فيه: وين؟؟
عبدالرحمان: أنت قوم وأنآ بعدين أقولكـ !!
انتهى .
وش قصة عبدالله ؟؟؟ وش الشيئ الي مخبية عن أهله ومايبي حد يدري عنه ؟؟
وهل حمل غرام راح يتسبب في تغيير حياتهآ للأفضل ؟؟؟
أنتظروني بالمزيد من الأحدآث الرومانسية والحزينة والحلوة ؟؟
في البارت القادم ؟

ياحلاتي
11-19-2010, 02:01 PM
باليل راح أنزل لكم جزئين
سيووو

~دلع حساويهـ~
11-19-2010, 05:48 PM
امبيه امبيه

ليكوون الي معه الجاااااااااااازي


وناسسسسسسسسسسسة


متحمسسسسسسسسسة اقوى ششششششششيي

لاتتآآآآآآآآآآخري غلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآتي

حكايا الورد
11-19-2010, 06:41 PM
وناااااااااسه

اتوقع الجازي بتطلع قريبه للعياله


بنتظارك بحمااااااااااااس...

فديتكـ لاتخليني
11-19-2010, 06:42 PM
إذا الحمااس يخليك تنزلين انا أنصحك نزليها كلهاا
متحمسس حد جد جدي
لاتطفين حمااسي ولا بقول لزوجك خخخخ:a17s_10:
يلا عروستنا نزلي اربع بالليل عشاان أدعي لك
<< :a17s_132:

~دلع حساويهـ~
11-19-2010, 07:37 PM
:a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s _13:

~دلع حساويهـ~
11-19-2010, 09:21 PM
:a17s_13::a17s_5::a17s_13::a17s_5::a17s_13:

ترأنيم
11-19-2010, 10:00 PM
:a17s_13::a17s_13::a17s_13:

ياحلاتي
11-19-2010, 10:16 PM
فديتكـ لاتخليني
مايصير حماس اذآ نزلت لكم الرواية بأكملهآ .. موحلوة الحركة
بس واللهي عشانكم دخلت مع أني دايخة ومنتهي تاريخي من الفلونزآ .:a17s_38:.بس ماقدر فيكم ^ ^

ياحلاتي
11-19-2010, 10:19 PM
( البارت 28)

الأحد السآعة 5 العصــــــــر .

بدآرهآ كانت جالسة ومالهآ خلق تطلع أو تقابل حد
وفي ذآ الوقت أنطق باب دآرهآ ..
فرح بطفش: تفضـــل
دخلت حنين وقربت من عندهآ : يعني لمتى بتمين حآبسة نفسك؟
فرح: حنووو مالكـ شغل .. خلوني على راحتي .
حنين : غرام ..تعبت وهي تدق عليكـ ليه ماتردين عليهآ ؟
فرح بحزن : ماقدر!
حنين: حرآم عليكـ .. حتى على البيت دقت لأجل تكلمكـ
فرح بخيبة: مفتشلة منهآ وش أقول لهآ .
حنين وجلست قربهآ : ماودي أطول معكـ بالموضوع لأن خالي تحت ..
فرح: عبدالرحمان
حنين وقامت من مكانهآ: أيووووهـ ... ولاتطولين لأنه مشغووول .. وجاي عشآنكـ
فرح وتمت تفكر عبدالرحمان وش يبي فيني وتقول في خاطرهآ .. أكيد يبي يقنعني أني أوافق على عبدالله ..
وبعد فترة غيرت ملابسهآ وأنزلت ..
عبدالرحمان طلب من أخته أم سعود أنه يجلس مع فرح لوحدهآ ..
وفي الصالة .. أنزلت له وبعد ماسلمت عليه ..جلست جنبه
عبدالرحمان : كيفكـ اليووووووم ؟!
فرح برضى: الحمدلله
عبدالرحمان: أجل ليه الحزن ...وبمرح كاعادته: هذآ وأسمكـ فرح
فرح ناظرت فيه وأبتسمت له .........
عبدالرحمان : ههههه أيوهـ كذآ ..
وبعد دقايق ..
فرح بتردد: عـ ـ بد الرحمـ ـ ـان ... أذآ كنت جاي تقنعني أني أوافـ ـ ـ ق علـ ـ ـى عبدالله .. فاأسمحلي ياخالي.!
عبدالرحمان برود وهدوء لأجل يفهمهآ الموضوع زين : من قال أني جاي أقنعكـ فيه
فرح بأستغراب : أجل؟؟
عبدالرحمان: صدق أنه عبدالله ولد أختي .. ويعز علي .. لكن هذآ قراركـ أنتي لوحدكـ .. ومحدن يقدر يغصبكـ
فرح وكأنه علامات أستفهام تدور حولهآ ؟؟؟؟؟؟
عبدالرحمان : أنآجاي لأجل أفهمكـ الموضوع
فرح : افهم شنوو !!.. والسالفة صارت قدآم عيني ؟؟
عبدالرحمان بحيرة وماهو عارف كيف يوصل لهآ الخبـــــــــر :........
فرح: خالي علامكـ ؟؟!!
عبدالرحمان بتردد: البنـ ـ ـ ت الي شفتيها.. مع عبدالله .. هاذي ...
ماكمل وقاطعته ...
فرح: مايهمني من تكون
عبدالرحمان : لاحول ولاقوة ألا بالله ... طيب خليني أكمل لاتصعبين الموضوع علي
فرح بحزن: خالي شلي بتكمله .. أصلآ الموضوع ماهوبمحتاج توضيح .. عبدالله مايحبني وأنآ شفت ذآ الشيئ بعيني .. خله يروح يتزوجهآ أحسن له .. هو باعني برخيص
عبدالرحمان بعد فترة من السكوت : بالعكس عبدالله للحين يحبكـ وشاريكـ
فرح بقهر: بس يخوني ..صح
عبدالرحمان : لا
فرح: ولي كانت معه هاذي وشو؟؟
عبدالرحمان بصوت متقطع : .................................................. .............أختـ ـ ـه !!
فرح بلا مبالاة وتصديق: خالي شبلاكـ .. أنآ كلمت غرام وكانت بيتهم وقت ماكان عبدالله بالحديقة ..
وبحزن: أنت ليه ماهوبراضي تصدقني ؟!
عبدالرحمان بحنية ولطف: ومن قال أني مومصدقكـ ؟’
فرح: كلامكـ هو الي يقول
عبدالرحمان: أي صح فيذآ اليوم عبدالله كان مع أخته
فرح بقهر: ماعادآ أتحمل ياخالي ...وتأشرعلى موبايلهآ: تبيني أتصل لكـ على غرام تكلمهآ .. يعني تصدقه وتكذبني .
عبدالرحمان وبدء يتنرفز وهذآ بين من ملامحه : ماهي بغرام !!
فرح بسخرية : هئ .. أجل منو ؟... لاتقولي أخته من الأسلام ..
عبدالرحمان بجدية: هاذي أخته بس مو غرام
فرح وبدت ملامح الجد ترتسم على وجهآ : وشووو؟؟؟؟
عبدالرحمان : لأجل كذآ أنآ أقولكـ أهدي وخليني أفهمكـ ..
فرح وتحس أنهآ مومستوعبة الي يصير: تفهمني شنو !!؟ّ
عبدالرحمان وكأنه يتذكر الي صار من زمان.. وبهدوء: خالتكـ أم عبدالله ماعادت تجيب عيال من بعد غرام وعبدالله .. وزوجهآ بوعبدالله الله يرحمه .كان يبي أخت أوخو لعبدالله وغرام .. بس لأنه يحب زوجته مابين لهآ هالشيئ وصبر ...
فرح بأهتمام وتوتر: وبعدين وش لي صار ؟
عبدالرحمان ويرجع للماضي: لمآكان مسافر لبريطانيآ للعمل ., تزوج هنآكـ وبعدهآ نزل لسعودية ومعه زوجته .. بس ماقال لحد
فرح وتحس أنهآ تسمع قصة خيالية ماهوبحقيقة: ............
عبدالرحمان ويكمل: بالصدفة أبووووي عرف بالموضوع لكنه ماعلم أختي لأنه خاف عليهآ .. ولأنه بوعبدالله ترجآهـ أنه مايعلم حد ألا بعد مايتوفى
فرح وعيونهآ تلمع : خالتي ماتستآهل ..
عبدالرحمان: بعدهآ جاب منهآ بنت وكانت أكبر من عبدالله بسنتين بس ..
فرح بصوت متقطع: هــ ـ ي الـ ـ ـي كانت معه ؟!
عبدالرحمان هز رأسه بـــ أي : قبل لايتوفى بوعبدالله خبر ولدهـ بالموضوع .. لأنه من بعدهـ يبيه يدير باله على أخته ..
فرح وقامت من محلهآ : ماني بمصدقة الي سمعته .. كأني أحلم
عبدالرحمان:..............
فرح بحزن: شلون ؟؟.. أنتو ليه خبيتو علينا هالسر .. والله حرام عليكم
عبدالرحمان: أبوي راح يخبر أم عبدالله .. بس بالوقت المناسب
فرح: ماصدق . جدي الي كنت أعتبرهـ أحكم واحد فينآ .. وهو الي عندهـ حل لكل شيئ .. يفكربهالطريقة
عبدالرحمان: كان مجبور.. وعبدالله رافض بتآتآ أنه حد يجيب طاري هالموضوع قدام أمه
فرح بحزن: ومحد يدري بالسالفة ألا أنتو الثلاثة
عبدالرحمان: أيوهـ
فرح ودمعتهآ طاحت : طول عمرهآ غرام كانت تتمنى لو أنه عندهآ أخت أكبرمنهآ .. بس موبكذآ وخالتي أم عبدالله .. الي كانت تعتبر زوجهآ ملاكـ مافي أفضل منه والي بكت سنين على فرقاهـ .. يطلع متزوج وعندهـ بنت
عبدالرحمان: مجبورين نتقبل هالشيئ لأنه موبيدينآ .
فرح: أنت متصور معي الوضع ... كيف بتخبرونهم .. بتقولون لغرام أنه بعد كل هالسنين صآرت لكـ أخت .فجأة كذآ ... وانتي عليكـ أنكـ تتقبلينهآ ... وخالتي أم عبدالله .بتقولون لهآ أنه زوجكـ الي حترمتيه وقدرتيه ..طلع متزوج غيركـ وعندهـ بنت .
عبدالرحمان بتعب وضيقة: فرح لاتضيقينهآ علي أكثر من كذآ .؟
فرح : أنآ بس جالسة أصور لكـ الوضع كيف بيكون ... والله العظيم أنهآ موهينة
عبدالرحمان بقلة حيلة: أدري .. بس لزوم نتقبله ماهوبكيفنآ ؟! ... الشيئ ذآ صار وأستوى حتى لومارضينآ فيه
فرح جلست وتحس أن رجولهآ ماهي بشايلتهآ وتمت سآكتة وتفكر بالي صار ..
عبدالرحمان وحاس أنه الأيام الجاية بتكون صعبة ويقول في خآطرهـ :يآرب أنكـ تسهل ..

في بيت أم عبدالله .~
الساعة 8 باليل
دخل عبدالله وكان معه جدهـ وعبدالرحمان
غرام كانت موجودة بيتهم وجالسة معه أمه بالبيت
دخلوووو وسلمو عليهم وجلسو
ام عبدالله بفرحة لزيارة ابوها وأخوهآ : حيآ الله من جآنآ
عبدالرحمان وأبوهـ: الله يحيكـ
غرام وهي بعد مبسوطة بشوفتهم: من زمان عنكم .. شدعوة نسيتوني .
بوعبدالرحمان: ينسآكـ الموت يالغالية .. وحقكـ علينآ
عبدالرحمان: ومن يقدر ينسى غراام
غرام : ربي يخليكم ولايحرمني منكم
عبدالله كان طول الوقت متوتر وخااايف ..
بوعبدالرحمان بحزم : ياوخيتي أنآ جاي وعندي لكـ سالفة .. وأنآ داري بأنكـ مرأة عاقل ومتفهمة
أم عبدالله وبدت تخاف: أمر يبآ وشو الي تبي تقوله ؟!
عبدالله كان قلبه يدق بسرعة وكان مشبكـ أيدينه بعض ويهز رجوله بقلق كبير
عبدالرحمان هو بعد كان خايف من ردة فعل غرام وأمهآ .. بس يدعي الله ..أنه الأمور تسري على خير
..
بوعبدالرحمان : ياأم عبدالله . أنتي عارفة أنه المرحوم كان ودهـ بعيل لغرام وعبداالله بس مالله أراد
ام عبدالله بحزن وتذكرت المرحوم وعيونهآ صىرت تدمع: الله يرحمه
غرام بنفس حزن أمهآ : الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته
بوعبدالرحمان وكان من جوهـ خايف على بنته لايصيبهآ شيئ بس مجبور يعلمهآ خاصة أنه بدت تتكون مشآكل بسبة هالموضوع..
بوعبدالرحمان: أنآ الي أبي أعلمكـ فيه ..... أنه المرحوم
في ذآالوقت الكل سآكت ومرتبكـ ........ ............
بوعبدالرحمان وبتردد : كـ ـ ان متـ ـ ـ زوج !!
هنآ طاحت الصدمة على غرام وأمهآ
بوعبدالرحمان وعبدالرحمان وعبدالله كانت ملامح الخوف باينة بعيونهم .. وكأنهم ينتظرون الأحداث كيف راح تكون ..
وعبدالله كان أكثر واااحد فيهم خايف على أمه ..
أسكتت وكأنه ألسآنهآ أنربطـ وأيدينهآ صارت ترجف بقوة وكأنهآ جالسة تعيد شريطـ حيآتهآ مع زوجهآ من جديد
غرام دموعهآ بدت تنزل .. وبعدم تصديق وتهز رأسهآ بـ لا: أنتو تكذبون ؟؟!! ..... مستحيل
( غرام كانت تعتبر أبوهآ مثل أعلى لهآ .. لأنه كان طيب وسموح وكريم .. وتعامله معهم مرة حلووو .. وبعد علاقته مع أمهم كانت كاملة ومتكاملة ... وكانت دوم تتمنى فارس أحلامهآ يكون مثل أبوهآ .. لأجل كذآ ماهي بمصدقة أنه ممكن يكون متزوج على أمهآ)
بوعبدالرحمان بحكمة وتصرف: أستهدو بالله .. ترى ماسوآشيئ حرام ..هوتزوج على سنة الله ورسوله .
أم عبدالله مازالت سآكتة لكن من دآخلهآ كانت برااكين من القهر ..
غرام دموعهآ تصب أربع أربع وماهي مصدقة الي تسمعه
عبدالله خآف على أمه مرة خاصة أنهآ مابكت ولاصرخت ولاسوت الي توقعه
جلس قربهآ ومسكـ يدهآ .
وبدموع: أبيكـ تسامحيني لأني ماقلت لكـ
ام عبدالله بعدم تصديق وكأنها بحلم: متزوج !
غرام بصوت مبحوح : يعني أنت كنت تعرف .. ؟
عبدالله سكت وماقال شيئ ونزل رأسه
غرام بنبرة حزينة: ليه ياعبدالله .. كيف طآوعكـ قلبكـ ؟
عبدالرحمان بحزن: لأنه خاف عليكم !
بوعبدالرحمان: الأهم من كذآ الي بقوله ؟
غرام بدموع:ليه باقي شيئ غير الي قلتوهـ .؟!
بوعبدالرحمان وخايف من العوااقب : أنتـ ـ و عندكم أخت
هنآ كان الصمت سيد الموقف
.................................................. .......................
وبعد فترة قصيرة ..,
أم عبدالله ماقدرت تتحمل أكثر.. وأصعدت لدآرهآ بدون ماتنطق حرف وااحد
غرام بصوت يلين الحديد وملامحهآ الطفولية غطتهآ الدموع : أخت ؟؟!!
وبصوت منهار: بعد كل هالسنين ..جايين تقولون لي أنه عندي أخت ..
وتقرب عند عبدالله : عبود قل شيئ .. تكفى ؟
عبدالله ماقدر يتحمل وحظنهآ بقوة : تكفين يالغالية هدي أعصابكـ .. والله الي فيني مكفيني
عبدالرحمان بتوتر: غروم موزين عليكـ أنتي حامل
بوعبدالرحمان : عبدالله ياوليدي .. روح انت وأختكـ لـ أمكـ لاتخلونهآ لوحدهآ .. وانا أن شآءالله بجي بكرآ أتطمن عليهآ

في أحد مقاهي الشرقية ..~
كانت جالسة مع صديقتهآ وحدهآ مقهورة ومتوترة
ريمة : يعني أنتي بعتي بيتكـ الي بالرياض
أحلام وتعض على أسنانها بقوة من القهر: لامابعته بس أجرته .. وش أسوي فيه وانا حلالي كله بالدمام ..
ريمة بروقان وتشرب العصير: لاتنقهرين ولاشيئ .. مايستآهلكـ وربي .. بعد كل الي سوتيه له يجازيكـ بالطلاق .. صدق عين قوية
أحلام بحقد وخبث: من قال أني أبخليه يتهني معهآ
ريمة وتناظر الشر الي بعين أحلام: وش ناوية عليه ؟؟؟
أحلام: بعدين أخبركـ ..بس قبل أبي منكـ خدمة
ريمة: أمري .؟
أحلام وتقوم من مكانهآ: موهنآ أنتي قومي ..
ريمة : وين ؟؟
أحلام وتمسكهآ من يدهآ : قومي وبعدين أفهكـ .؟!
ريمة بأنطياع : طيب

في بيت أم تركي الساعة 10 باليل
كان بدآرهـ جالس وفاتح الاب توب ولابس بيجامة لونهآ بني .. وطالع مرة كيوت
دخلت في ذآ الوقت وقفت عند الباب وتمت تناظر فيه
تركي شافها وأبتسم: تعالي شذى .. ليه وااقفة
دخلت بهدوء ووصلت عندهـ
تركي برومانسية: علامهآ الحلوة ؟ّ
شذى نزلت رأسهآ وبتردد: تركـ ـ ي أنـ ــآ
تركي بمرح: هههههه أنتي شذى مو تركي
شذى كانت متوترة بس ماقدرت تمسكـ نفسهآ : هههههه أي صـ ـح أنآ شذى
تركي ويغمز لهآ: وأحلى شذى
شذى بخآطرهآ : أروح قشطة منتهية صلاحيتهآ أنــــآ ..
.وربي أذآ تم يتغزل فيني كذآ ماراح أقدر أقول كلمة على بعضهآ ..
تركي وميت ضحكـ على شكلهآ: هههههههههههه
شذى جلست قربه وبدلع: وبعدين معكـ ؟؟
تركي وبعد الاتوب عنه ..وبأبتسامة جدية: طيب توبة ماضحكـ
شذى بأرتباكـ :ودي أقـ ــ ـول لكـ شيـ ـئ
تركي بمرح: وشو؟؟ّ!
شذى بخجل وشعور غريب ..ناظرت بعيونه ...
وبصوت متقطع : أنـ ـ ـآ أحــــــ ــــــ ـــــبكـ
أتلاشت أبتسامته بالتدرج وكأنه حد صاب عليه موية باردة
صار مثل الأهبل يناظرهآ وماهومصدق
تركي بخاطرهـ : أكيد أنآ أحلم .. أي والله أنآأحلم ..شذى تحبني
وبهبال وكأنه مومصدق:تحبيني !!
شذى خدودها صارو حمر وانحرجت وماتحملت وطلعت بسرعة من الغرفة
تركي وطاير من الفرحة وبهبال ومرح يكلم نفسه: تحبني . ياناس تحبني ^ ^

في بيت بوعبدالله .. المرحوم
بدآرام عبدالله ..
عبدالله كان جالس عند رجول أمه ويتوسل فيهآ وبدموع: سآمحيني يالغالية .. !
أم عبدالله بعدهآ مانطقت بحرف وكان الكل مستغرب ومتعجب من برودهآ لكن بعد كل هدوووء عاصفة..وهذآ الي كان مخوف الكل .
غرام بدموع وحزن وحالهآ موب أكثر من عبدالله : يمآ صار عندي أخت ... ماصدق ..
أم عبدالله كانت حاضنه عيالهآ وساكتة وكاتمة قهرهآ
غرام فجأة حست بألم ومغص بطنهآ وبصوت خفيف: أأأأأأهـ
أم عبدالله بهلع وخوف الأم : يمآ غرام علامكـ ؟
عبدالله بخوف: غرام حبيبتي وش شفيكـ !
غرام بدون أهتمام : لاتخافون .. هاذي الألم حمل طبيعية
أم عبدالله رغم حزنهآ بس هي عندهآ عيالهآ بالدنيآكلهآ : قومي يمآ ... أرتاحي
وفي ذآ الوقت رن موبايلهآ بنغمة موسيقى هادئة
نآظرت فيه وشافت الرقم (فهد )
حاولت تخلي صوتهآ يكون طبيعي ومايبين أنه فيهآ شيئ :هلافهد
فهد: أنآ عند الباب
غرام بتردد: فهـ ـ ـد ..أنآودي أبات اليوم عند أمــ ـي
فهد بنبرة حادة : وشو؟؟
غرام:.............
فهد بجبروت وأنانية: يلاعاد بلادلع ونزلي أنآ تحت
غرام بأستسلام وبرائة: أن شآءالله
عبدالله كان يناظر في غرام ويحس أنه بينهآ وبين فهد شيئ ..بس وشو مايدري
أم عبدالله : يمآ روحي أرتاحي بيتك .. أنآ بخير
باست رأس أمهآ وحظنتها....
وبحنية: عبود أنتبه على أمي
عبدالله بحزن ويأشر على عيونه: أمي بعيوني ..أنتي بس أنتبهي على نفسكـ .. وراجعي الطبيب ولاتهملي حالكـ
غرام بأبتسامة حزينة: تأمر ياأخوووي

طلعت من دآرأمهآ ونزلت الصالة ..ولبست عبايتهآ وشيلتهآ وتلثمت ومشت.
وفي السيارة ..
فهد بنرفزة: ليه تأخرتي ؟
غرام برائة وطيبة : ماتأخرت ..بس دقيت.. أنآ على طول نزلت
فهد ويسكتها: بس بس بالعة شريطـ
غرام أسكتت وتقول في خاطرهآ : حرام عليكـ يافهد وربي ماني بناقصة

أمريكآ بوقت المسآ..
في شوارعها يتمشون ورايحين لمطعم يتعشون فيه
ريون بوناسة لأنهآ مع فيصل : حلو الجو اليوم مو ..؟؟
فيصل بأبتسامة: أيوووهـ
ريون : على فكرة لهجتكم واايد حلوة ..تعيبني
فيصل : ههههه صدق
ريون وتقلد السعودية: أيوهـ مرة
فيصل: ههههههه ... والله ضبطتيهآ
ريون: صج
فيصل : اممم
ريون وتذكرت ديرتهآ: تصدق .. أشتقت وايد لأهلي والكويت كلهآ
فيصل ويأخذ نفس عميق : وأنآ أحس نفسي ميت على شوفة السعودية
ريون ناظرت بعيونه وكانت تشوف لهفة كبيرة .. وسرحت فيهم
فيصل أنتبه بالسيارة الي جاية صوب ريون وهي مو حاسة فيهآ
أقتربت السيارة من عندهآ وكان السايق يقودها بسرعة جنونية
فيصل حس انه الموت قريب من ريون وخاف مرة
وبصوت عالي: ريووووووون
ريون ألتفتت وشافت السيارة قدآمهآ وأنوارهآ عالية وحست أنهآ بتفارق الدنيا وحطت يدهآ قدام وجهآ :لالالالالالا
فيصل بهلع : ريوووووون
قرب من عندهآ بسرعة البرق وسحب يدهآ بقوووة ..لين صارت قريب صدرهـ
نجت بعجوبة من السيارة وكانت ثوااني وبتكون من عداد الموتى ..لولا فيصل الي أنقذهآ
ريون وأنفاسهآ كانت متابعة وسريعة وقلبهآ ينبض بقوووة ..
وبدون ماتحس أحظنته بخووووف
فيصل كان خايف لايصيبهآ شيئ ..بس أستغرب من ردة فعلهآ لمآ أحظنته
ماعرف كيف يتصرف .. أو شنو يسوي
هي كانت متمسكة فيه .وهو منزل ايدينه .. لأنه بأختصار مايقدر يحظنهآ
وبعد فترة قصيرة
أنتبهت على حالهآ وأنحرجت بس الخوف كان أكبر منهآ
ريون بدموع وأحراج من تصرفهآ : أنـ ـ ـ آ أسفة
فيصل ماكان عندهـ أي شيئ يقوله غير: الحمدلله على سلامتكـ
ريون وحاطة أيدهآ على قلبهآ : الله يسلمكـ
فيصل بحنية أشر على واحد من الكرااسي الي بالشارع :أرتاحي هنآ وانا برجع
ريون مسحت دموعهآ وهزت رأسهآ بـــ أي
راح لحد المرااكز وشرآ لهآ موية وبعد فترة رجع ..
فيصل ومد يدهـ بالموية لهآ ...في هالحظة
تذكر لمآ كانووو بالملاهي .وغرام رأسهآ كان مصدع وجاب لهآ موية ..ويقول في نفسه: نفس الموقف ..بس الشعور مختلف .. أأأأأهـ ياغرام ..والله حياتي من دونكـ أســــــــى
ريون خذت الموية منه وهو مازال واقف قدآمهآ وسرحان بـ غرام
ريون: فيـــــــصل ؟!
صحى من ذكرياته وانتبه: نعم
ريون وهدئت اشوي: تسلم
فيصل أبتسم لهآ وجلس
ريون وخذت نفس وبدون ماتناظر فيه : هاذي ثالث مرة تساعدني فيهآ ... تهقى أنهآ مجرد صدف
"فيصل ماكان مهتم هو كم مرة سآعدهـا لأنه يحس أن ذآ الشيئ واجبه وتربيته وأخلاقه تحكم عليه يسوي كذآ "
فيصل: مايهمني كم مرة سآعدتكـ فيهآ ..الأهم أني سويت الي يرضي ضميري فيه
ريون ناظرت فيه وتحس أنه شخص نادر بالوجود وانه مافي مثله أثنين ..

الساعة 2 الفجربأمريكآ
في السكن ..~
عذاري بخوف: يابعد قلبي ..وليه ماعلمتيني ؟؟
ريون: كأني قلت لج
عذاري أحضنتهآ : الحمدلله على سلامتج فديتج
ريون: الله يسلمج حبيبتي
عذاري بنص عين وبمرح: بس تصرفاته معج غريبة واايد !
ريون وحاسة بهالشيئ بس تدري أنه موبموجود: ليــــــــه؟
عذاري: وش مصلحته يسوي معج كل هذآ
ريون : أنسانيته تفرض عليه ذآ الشيئ
عذاري وموب مقتنعة :..............
ريون بتردد ومنزلة رأسهآ : عـ ـ ـذاري .. حضـ ـ ـنتـ ـه
عذاري فتحت عيونهآ على الأخر: شنووووووو؟؟
( عذاري وريون كانو أكثر من خوات وكل شيئ يصير لهم يخبرون بعض فيه)
ريون بخجل من الي سوته : وربـ ـ ـي ماكنت حاسة بنفسي
وتحاول تبرر لنفسهآ : من الخوف والله
عذاري : مانتي صاحية أكيد مينونة
ريون بحزن:.............
عذاري بتردد مع أنهآ متأكدة من هالشيئ :أنـ ـ ـتـ ـ ـي تحبـ ـ ـينه ؟؟
ريون ألتفتت بأهتمام وماتوقعت هالشيئ من عذاري .............
عذاري: علامج سآكتة ؟
ريون بدون سابق أنذار وبدموع وصوت متقطع : أي أحبـ ـ ـ ـه
عذاري أحظنتها بحنيه : أهدي حبيبتي .. موزين عليج

اليوم التالي ..
الرياض .. الساعة 2 الظهر
دخلت غرفته بهدوووووء وراحت عندهـ وجلست على سريرهـ
وتمت تمسح على شعرهـ بحنان الأم
أنتبه لهآ وفتح عيونه بكســـــــل وأبتسم على طول لمآ شآفهآ ..
وبصوت نعسان: يمــــــــــآ
أم عبدالله بحنان كبير: شلونكـ يمآ ؟؟
عدل نفسه وتم يناظر فيهآ .. وحب يتدلع عليهآ وحظنهآ
أم عبدالله بطيبة الأم: ههههههه حبيبي
عبدالله ويحس نفسه رجع صغير: يمآ تدرين أني أموت فيكـ
أم عبدالله وتمسح على ظهرهـ: الله لايحرمني منكم ياملح حياتي
عبدالله : ولايحرمنآ منكـ يالغالية
أم عبدالله : يلا حبيبي .. قوم تغسل .. وتغدآ
عبدالله أبتسم لهآ : أن شآءالله
قامت من السرير وتوجهت للباب وقبل لاتطلع
عبدالله : يمـــــــآ .ّّ
ألتفتت له : عيون أمكـ
عبدالله بتردد: يمـ ـ ــ آ أنتي مافيكـ شيئ ؟؟!!
أم عبدالله وفيهآ حزن بدآخلهآ بس حب بوعبدالله وعيالهآ كان أكبر ولأجل كذآ كاتمته
:لايمآ مافينــــــــــي شيئ
وبعد ماطلعت ..~
عبدالله : يارب تكوني صدق كذآ

في بيت بوسعود .`ّ
كانو جالسين بدآر حنين
حنين بحزن: يعني ظلمنآهـ؟!
فرح:.............
حنين: أنآ كنت متوقعة أنه عبدالله مايسويهآ ..بس الي ماتوقعته أنه عمي بوعبدالله يطلع متزوج ..لاوعندهـ بنت
فرح وراحت عند النافذة وقفت
وبحيرة: أنآ خايفة على خالتي وغرام
حنين: أنتي كلمتيهم ؟ّ
فرح: لا
حنين: شرآيكـ نروح نزور غرام بكرآ .. أنآ مشتاقة لهآ مرة . ومنهآ نتطمن عليهآ بعد الحمل
فرح ألتفتت لهآ : فكرة حلوة ... بس ...........
حنين: بس وشو؟
فرح: بصراحة أنآ مابلع زوجهآ ذآ.. فهد
حنين: هههههه ومن قالكـ بلعيه ؟
فرح: أي مو أنآماحب أروح بيت حد.. وماحب صآحبه
حنين: بس حنآ رايحين لأجل غرام ..الي تموتين فيهآ
فرح بأقتناع: صدقتـــــي
حنين : أنآ بروح أقول لأمي .واشوف شتقول؟
فرح: أنآ بعد بنزل
حنين: يلا

في بيت بوفهد . الساعة 11باليل
كانو كلهم جالسين بالصالة يتقهوون ومعهم غرام وفهد
أم فهد وتوجه الكلام لـ غرام: والله يايمآ أنقرص قلبي لمآ سمعت الخبر
غرام بحزن : ..............
فهد بروقان ومو هامه شعور حد : بس تبون الصدق ..ماتوقعتهآ من عمي بوعبدالله
ندى وتقرب رأسهآ عند هنادي وبصوت خفيف مرة: أخوكـ هذآ مايحس .. المرأة زعلانة وهو يتريق
هنادي بنفس نبرة ندى: يعني هذآ فهد ماتعرفينه ؟
بوفهد وطول عمرهـ كان ذوق ويقدر الناس : يآرجال وش بلاكـ .. عمكـ ماسوى شيئ حرام .. هذآ زواج على سنة الله ورسوله
فهد ويأكل حلا: السموحة يبآ ..
أم فهد: طيب يمآ غرام شلون أمكـ عسآهـا بخير
غرام بأبتسامتهآ الحنونة: الحمدلله خالتي .. تسلم عليكـ
أم فهد: ربي يسلمهآ .. والله لهآ وحشة وخيتي
هنادي بمرح تقرب من غرام وتجلس جنبهآ : غروم يصير ألمس بطنكـ
غرام بخجل وحنية : ههههه طيب
هنادي حطت يدهآ على بطن غرام : ماتحركـ !
الكل: ههههههه
أم فهد: يالمهبولة توهآ بشهورهآ الأولى وتقولين يتحركـ
هنادي بزعل ودلع: وأنآ شدراني . .كذآ أشوف بالمسلسلات
الكل: ههههههههههه
غرام: ياحليلكـ ياهنودة .. تهبلين
هنادي وتقبص خدود غرام بالخفيف: والله أنتي الي تهبلين ... وتناظر أخوهآ: شوف ترى أنآ أحسدكـ عليهآ ياأخي تهبل مرتكـ
ندى: ههههههههه الله يرج أبليسكـ ياهنادي
أم فهد : أي هاذي غرام مابوهـ مثلهآ
غرام أستحت من كلامهم وحمرت خدودهآ وتقول في قلبهآ : ربي لايحرمني منكم ... ليت بس فهد بطيبتكم
فهد تم يناظر فيهآ فترة ويقول في خاطرهـ : أنآ ليه أعمالهآ كذآ .. والله البنت شايلتني على كفوف الراحة .. وانا للحين ماشفت منها أي شيئ يخليني اتضايق
غرام حست بنظراته لكنهآ ماعطته اهتمام

في بيت أم تركي ..~
دخل دآرهم وشآفهآ كاشخة ولابسة فستان لونه أبيض قصير لفوق الركبة وعاري من عند الصدر
وفاتحة شعرهآ الطويل ..
وحاطة ميكـ أب خفيف ..مطلع جمالهآ العربي ..
و قف وماقدر ينطق بحرف وااحد .غير أنه بلع ريقه من الي شآفه
شذى ألتفتت عليه وأبتسمت بخجل ..( لأنها أول مرة تلبس قدآمه كذآ )
تركي مازال مفهي وطاير عقله ويقول في نفسه: ياويلي ..كل هالكشخة لي .. أأأأأأأأهـ على الأيام الي قضيتهآ بدونهآ
شذى قطعت حبل أفكارهـ وبدلع: يعني راح تتم واقف كذآ ؟!
تركي بهبال : هـــــــآ
شذى : هههههه
تركي ومازال سرحان: يالبيه على ضحكتهآ
شذى بدلع وأحراج: وبعدين تركي .. أدخل فشلتنآ
.. بالله وش بتقول أمي (أم تركي) أّذآ مرت وشآفتكـ
تركي دخل بهدوء وسكر الباب وجلس على السرير وتم يناظرهآ
شذى كانت عند التسريحة تعدل شعرهآ ..
تركي تم يفكر ويفكر وجات في باله فكرة جهنمية يخلي فيهآ شذى تستسلم له .
وخاصة بعد ماكتشف أنهآ تحبه .
تركي بتمثيل : أأأأأأأأأأأهـ
شذى أنفزعت لمآ سمعته وراحت تركض له : حبيبي علامكـ ؟؟
تركي بألم مصطنع : ظهري.. ظهري ياشذى مادري شفيه !
شذى ناظرت فعيونه وضحكت بدآخلهآ لأنهآ عرفت أنه يكذب
حبت تكمل معه باقي التمثيلة
شذى بخوف تمثيلي: وش فيه ظهركـ ؟ّ!... توكـ مثل الحصآن
تركي كاتم ضحكته : مادري يآشذى .. بس أللم بيذبحني أحس بغرصة قوووية أأهـ
شذى بهبال : طيب شسوي لكـ .. وتضحكـ على نفسهآ من داخل
تركي أنقهر من برودهآ: أأأأأهـ .. أقولكـ ظهري .. شوفي له حل يمكن شيئ دآخل فيه
شذى وعارفة شنو يبي بس ودهآ تلعب بأعصابه
وتحطـ يدهآ على ظهرهـ وبدلع: هنآ أللم حبيبي ؟!
تركي ويمسكـ أعصابه: شذاوي ماراح تشوفينه كذآ .
.وبصوت خفيف: خليني أفسخ بلوزتي
شذى أرتفعت حرارتهآ من الأحراج وخدودهآ ولعوووووو
وقــــــــــآمت من مكانهآ بس يد تركي كانت أسرع
مسكهآ وجلسهآ قربه وتم يناظر فيهآ بحب
حست بشعور غريب .. خوف وأحراج وحب وووو ...كل المشآعر
"تركي بصدق ويناظر بعيونهآ
وبهمس: أحبكـ
شذى بخجل تلعب بفستانهآ ومنزلة رأسهآ : وأنـ ـ ـآ أحبـ ـكـ
رفع رأسهآ بيدهـ : يعني مسموح لي .....
شذى أنحرجت زيادة وأسكتت وتقول في خاطرهآ : ياويلي
تركي برومانسية : ههههه فديتكـ
قرب من عندهآ أكثر ..........................................
.................................................. ............................
.................................................. ..........................................


اليوم التالي ..الساعة 5 العصر
في شقة فهد ..
البنات ( فرح وحنين وشذى ) جايين عند غرام
وام عبدالله معهم
وهنادي وندى وام فهد بعد صعدو جنبهم لأنه غرام طلبت منهم ذآ الشيئ
فرح: هآ غروم كيفكـ مع الحمال ؟؟
غرام بتعب الحمل: الحمدلله .. والنسآهـ شينة
أم فهد: الله يعينكـ يابنيتي ..لكـ الأجر أن شآءالله .. وتناظر أم عبدالله : شلونكـ يالغالية مابقينآ نشوفكـ ؟!
أم عبدالله : وش نسوي ياوخيتي ..الدنيا وماشاغلهآ
الكل لاحظـ الحزن الي بعيون أم عبدالله الي كانت تحاول تكتمه
هنآدي بمرح: غروم وين ألبوم زواجكـ .. ماشفنآ الصور
البنآت كلهم: أي والله
غرام : طيب ذآ حين أجيبه لكم .. وتناظر في شذى: شذاوي حبيبتي تعالي سآعديني لأنهم أثنين كبآر ؟؟
شذى بأبتسامة: ولايهمكـ
رآحت معهآ لدآرهآ
غرام بأبتسامة تدور ألبوم: أقوول شذاوي
شذى: وشو ؟
غرام بمرح: كأنه راح يجينآ بيبي عن قريب
شذى أنحرجت بس سوت نفسهآ مافهمت : ........
غرام قربت من عندهآ : ههههههه فرحت لكـ وربي
شذى بهبال : كيف عرفتي ؟ّ!
غرام بأبتسامة : ههههههه الشغلة واضحة .. ومسكت يدهآ : ماقلتي لي كيف صآرت ؟
شذى جلست معهآ وتمووو يسالفون ................
غرام: هههههههه ياحليلكم
شذى:ههههه
غرام تذكرت اول مادخل عليهآ فهد وكيف كانت معاملته لهآ وحزنت ......
شذى حست فيهآ : علامكـ غروم ؟!
غرام وقامت من مكانهآ : لامافيني شيئ ...
وحبت تغير الموضوع
وأشرت على الخزانة الي فوق الدولاب: شذى ممكن تجيبين الأبوم هنآ؟!
..
في الصالة
حنين برجتهآ ولقافتهآ : حشى مو الأبوم .. ماصارت
شذى وضربتهآ على الخفيف : ماتجوزين عن لقافتكـ
حنين بدلع: أأأأأي
فرح كانت ماسكة الأبوم وتناظر الصور : غروم تهبليـــــــن
غرام: هههههه فديتكـ آنآ
فرح وتقرب من خالتهآ شذى وبصوت خفيف : بس شوفيهآ زعلانة بكل الصور .. أصلآ مولايقين على بعض .. وربي مايستآهلهآ
شذى بنفس طبقة صوت فرح: أستحي على وجهكـ .. غرام الحين متزوجة .وحامل
فرح بقهر وصوت خفيف : حتى لو .. فهد مايصلح لهآ .. غرام مايليق عليهآ ألافيصل
شذى وتحاول محد يسمعهآ: فروح سكتي لاحد يسمعكـ ..وعيب عليكـ تقولين هالكلام
فرح بزعل : أووووف قول الحق يزعل .
حنين كانت طول الوقت تسولف مع هنادي وندى ..
هنآدي: هههههه يآحليلكـ ياحنين
ندى: حدكـ تونسين
حنين: ههههه مابعد شفتو شيئ ..
أم فهد وقامت من مكانهآ ..يلا أنآ أستأذنكم .. وتناظرهنادي وندى : يلا يآبنات
غرام : وين خالتي ..توهـ بدري
أم فهد : يمآ بنروح السوق . نفصل عبايات للبنآت .. وبوفهد تحت يتحرآنآ
غرام : على رآحتكم
ندى : غروم ماتبين شيئ من السوق ؟
غرام بحنية: لايآقلبي ..مابي غير سلامتكم
أم فهد وبعد ماسلمت على أم عبدالله .: يلامع السلامة
الكل: الله يسلمكـ
وبعد ماطلعووووووو
حنين: غروم ماشاء الله حمواتكـ يهبلون
شذى: أي والله حتى أمهم ماشاء الله مرة طيبة
غرام: صدقتو.. والله أنهم مايقصرون معي بشيئ .. وخالتي عادتني مثل بناتهآ .. وحتى عمي مرة طيب معي
أم عبدالله وتذكرت شيئ وطلعته من الشنطة : غرام يمآ .. شفت هذآ بدرجكـ قلت أكيد تبين تلبسينه .. أنتي تحبينه
غرام رفعت رأسهآ وشآفته ( هذآ العقد الي جابه لهآ فيصل .. بس أم عبدالله ماكانت تدري أنه من فيصل)
غرام بدون ماتنطق بحرف وااحد خذته:..........
البنات كلهم كانو يدرون أنه من فيصل
حنين بصوت خفيف تكلم فرح: خالتي خربتهآ
فرح بحزن: مسكينة غرام .. وضعهآ صعب
انتهى.
كيف بتكون الأيام الجاية على أبطالي .. ؟؟؟
وهل الأمور راح تتحسن معهم وألا بتسؤ؟؟

ياحلاتي
11-19-2010, 10:21 PM
(البارت 29)
بنغمة موسيقى ذآ الوقت رن موبايل شذى
شذى بصوت خفيف: هلا حبيبي
حنين تناظر شذى بنص عين: أوووووووووووووهـ شالحركات
شذى بأبتسامة وتحاول تكون جدية : يآربي أنتي متى بتعقلين
تركي سمعهم : هههههههه منو هاذي الي ماتعقل
شذى بحب: هاذي حنين بنت أختي
تركي بأهتمام لحياته الي قبل : شوفي أنآ ماذكرهـآ ..بس أكيد أني قبل أعرفهآ
شذى قآمت من مكانهآ وراحت السيب : أي تعرفهآ .. وتعرف كل بنات خوااتي
تركي : طيب حياتي .. انآ أشتقت لكـ
شذى بخجل: بس ماصارلي فترة هنآ
تركي بدلع: أدري .. بس أنآ مشتاق لكـ .. وترآني تحت
شذى: تحت ؟؟؟
تركي: أيوووووهـ ..يلانزلي لاتتأخرين عازمكـ اليوم على مكان ولاأحلى
شذى بفرحة: أن شآءالله ثوااني واكون عندكـ

طلعت لهم في الصالة وخذت عبايتهآ : أنآ ماشية تبون شيئ؟
غرام بزعل: وين توه بدري
شذى وتسكر العباية حقتهآ : شسوي تركي تحت
غرام غمزت لهآ : أذآ كذآ سمحت لكـ
شذى وتبوس غرام: ههههه فديتكـ ..أنتبهي على نفسك وعلى البيبي
غرام: ههههههه أن شآءالله
أم عبدالله : شذى سلمي عليه
غرام : أن شاءالله أختي يوصل
في ذآ الوقت رن موبايل أم عبدالله : هلايمآ
عبدالله: هلا بالغالية ... يلا أنآ قريب واوصل
ام عبدالله : أن شآءالله الحين أزهب
حنين دقت على أمهآ وقالت لهآ أن السوااق مشغول ومايقدر يجيهم
فرح: وشووووو؟؟
حنين: هذآ الي قالته أمي
أم عبدالله: يمآ حنآ نوصلكم
حنين: طيب
فرح حست بأحراج هي من بعد ذيكـ السالفة مالهآ وجه تقابل عبدالله .. خاصة أنهآ أظلمته.
وبأستسلام: أوكي
لبســـــــو كلهم وطلعو
شذى أنزلت قبلهم
وشافت عبدالله بالشارع واااقف مع تركي
شذى وتسلم على عبدالله: هلا بالقاطع
عبدالله: ههههههه هلا بخالتي الغالية
شذى: ماراح تقص علي بهالكلمتين
عبدالله: ههههه وربي أدري أني مقصر .. بس أوعدكـ بالأفضل
شذى: من عرفتكـ وانت توعدني بالأفضل
تركي وعبداالله: هههههههه
عبدالله بجرئاته المعتادة: طيب لاتتأخرون .. ويناظر بتركي: أحس بعض النااس ورآهم شغل ههههه
شذى : أنت متى بتبطل من هالحركات ؟؟
عبدالله: الله خلقني كذآ ههههه
في ذآ الوقت نزلو فرح وحنين وام عبدالله
حنين بمرح: شلونكـ تركي ؟؟
تركي بأبتسامته الحلوة: بخير .. أكيد هاذي حنين ؟؟
شذى: ههههه أيوهـ
حنين: كيف عرفت ؟!
تركي : هههههههه سر
عبدالله بعتب: وأنآ مالي رب
حنين: ههههههه أفاا عليكـ أنت الخير كله ياولد خالتي
الكل: هههههه
فرح وتوها تجي قربهم: السلام ..
تركي وعبدالله: وعليكم السلام
تركي: يلا أنآ أستأذنكم .. يلاشذى
عبدالله: أذنكـ معكـ .. فمان الله
مشت شذى وتركي
وام عبدالله وفرح وحنين ركبوووووو السيآرة حقت عبدالله وسكرو الأبواب
لكن قبل لايركب عبدالله فتح الباب الي عند فرح
طآحووووو عيونهم بعض وكل .. واحد منهم كانت بنظرااته حزن
فرح أرتبكت حيل وتقول في خاطرهآ: وش يبي؟؟
عبدالله ناظرهآ بنظرة حادة وبدون ماينزل عيونه رفع عباتهآ الي كانت مسكرة عليهآ الباب
وبعدهآ سكر الباب وركب ومشووووووووو
حنين بصوت خفيف : أحس قلبكـ بقى يوقف !!
فرح وتعض على اسنانهآ بقوة: أقول أسكتي أزين لكـ

الساعة 11 باليل في بيتهآ الفخم والوااسع
وبالتحديد الصالة ..
كانت جالسة مع صديقتهآ ريمة
ريمة بخوف: أنتي من جدكـ ؟!
أحلام بخبث وجبروت: أيووووووووهـ من جدي
ريمة: لايآأحلام لاتخلين حقدكـ يعمي عيونكـ
أحلام بتهديد: ريمووووو مو انتي الي تعلميني الصح من الغلطـ .. أنآ أمر وانتي بس تنفذين
ريمة بتردد: بـ ـ ـس أنـ ـ ـآ خايفة
أحلام: لاتصيرين غبية كذآ .. محد راح يدري بالموضوع ؟

ريمة بخوف من المجهول ومن أستهتار أحلام وكراهيتهآ :.............


أحلام: أذآ سويتي كذآ لكـ مني الي تبينه .؟!


ريمة وكأنه الفلوس بدت تعمي عيونهآ وتغريهآ .. خاصة أنهآ كانت فقيرة .. فــ أحلام بالنسبة لهآ كنز


ريمة بصوت متقطع : طيـ ـ ـب


أحلام بنشوة الأنتصار: أيوهـ خلكـ كذآ ..


ريمة بعدم رضى : والحين وش المطلوب مني ؟*!


أحلام بـ شر: بس قطعة من ثيابهآ !


ريمة كانت ميتة من الخوف .. بس حبهآ للفلوس بيخليهآ تنفذ كل أوآمر أحلام حتى الي مومقتنعة فيهآ



اليوم التالي في شقة فهد .
كان يجهز لأنه بيروح الدوام ..
لبس ثوبه وشماغه وتعطر بعطرهـ المفضل اينجل
وجلس يدور على سآعته الفضية بس مالقآهـآ
طلع الصالة وشاف غرام تجهز له الفطور وكانت لابسة روب نوم زهري حرير سيور
وشعرهآ رآفعته بالمشبكـ .وعلى أنهآ توهآ صاحية من النوم بس تهبل .
فهد بأبتسامة : صبآح الخير
غرام بادلته الأبتسامة: صباح النور .. يلاتعال جهزت لكـ الفطور
فهد : طيب ..
بس بسألكـ ماشفتي ساعتي الفضية ؟؟
غرام وترتب الفطور: يمكن بالدرج التحتي الي بالتسريحة
وتقول في نفسهآ : أحترت فيكـ يافهد ... كل يوم لكـ ألفـ وجه وطبع.. بس اليوم شكلكـ مبسوطـ

فهد راح لدآرهم وفتح الدرج وجلس يدورهآ ..شآف علبة وردية..غرام تحطـ فيهآ أكسسوآرهآ وفتحهآ
تم يدور فيهآ .. يمكن أنه غرام حطت الساعة بدآخلهآ
وهو يدور طاحت من يدهـ العلبة ..
أنحنى وتم يجمع الأغراض ومابقى غير عقد وااحد وكان مفتوح
( العقد عبارة عن طبقتين وينفتح )
خذهـ وقف وتم يناظر فيه
بس رجوله ماشالته لمآ شاف الأسم الي بداخله
( فيـ ـصــــ ــــــل)
جلس على السرير
وراحت ذآكرته لبعيد لليوم الي حظن فيه غرام لمآ كان مريض وطاح العقد عليها
ويقول في خاطرهـ :هذآ هو نفسه ..
أرتجفت أيدينه وبقهر وكاتم غيضه : الحقيرة ..طلعت صدق تحبه
غرام في ذآ الوقت دخلت
وبأبتسامتهآ الطفولية : فهد الفطو........... ماكمـلت كلمتهآ وأبتسامتهآ أتلاشت بالتدرج لمآ شافت العقد بيدين فهد
سكتت وحست أنه الهوآ بدء ينزاح عن الدنيآ .. حست أنهآ مخنوقة .. بس موقادرة تقول شيئ
فهد بحقد وعيونه حمر قرب من عندهآ .. رفع العقد قدآم عيونهآ :وشووووو هذآ يالشريفة ؟؟
غرام هزت رأسهآ بـ لا والدموع تجمعت بعيونهآ الحلوة .. بس ماقدرت تنطق بحرف واحد
فهد بصوت عالي هز أركان الشقة : أقووووووووولكـ وشو هذآ ...؟؟؟؟؟؟
تحبينه يعني.. صح ؟.. جاوبيني ؟
طآحت دموعهآ وحدة ورآ الثانية .. حست أنهآ مظلومة بس ماتدري كيف تثبت برآئتهآ
مسكهآ من شعرهآ بقوووووووة : أنتي وشو؟؟ ... وحاطته بدآري يالخاينة !!.. يعني ماخفتي أني أشوفه ..بس أمثالكـ مايعرفون الحيآ .. رماهآ بقوته على السرير .. وهي الي كانت تشهق من البكي .بس بدون ماتقول شيئ .
طلع من الغرفة وسكر الباب بقووووة وبعدهآ مشى لدوآم
وتركـ المسكينة غرام تبكي بحرارة وقهــــــــروماسكة بطنهآ الي بداخله ولدهـ .

بعد مرور 6 أشهووووور .
أمريكآ ..
بعد ماطلع من الجامعة رن موبايله ..
شاف الرقم ( الغالي )
وبشوق كبييييييير: هلا وغلا بو العبد
عبدالله: ههههه هلا بولد خالتي وحبيب قلبي .. شلونكـ يالأمريكي
فيصل من كل قلبه: ههههههه بخير دامي سمعت صوتكـ .. أنتو كيفكم .. وكيف الرياض ... طمنوني عنكم ؟
عبدالله : كلنآ بخير .. ونسلم عليكـ ..
يارجال طالت غيبتكـ وأفتقدناكـ بالحيل ّّ
فيصل: عسآهآ دوم أن شاءالله .. وربي أنآ الي فقدتكم .. وانتظر اليوم الي انزل فيه لسعودية
بس وش أنسوي .
عبدالله: طيب مايعطونكـ أجازة ؟..وش ذي الحالة
فيصل: واحد من ربعنآ نزل السعودية وعيو يرجعونه .. أنآ خايف أنزل ويصير فيني نفس الشيئ .. ومابي التسعة أشهور الي درستهآ تروح على الفاضي
عبدالله: أي والله صدقت ... طيب كيف الجو عندكم .!؟
فيصل: والله الجو بارد .. بس مومرة
عبدالله : أجل السنة بتصوم رمضآن وحداني
فيصل: لاتعور قلبي زود .. مابيديني شيئ
عبدالله بحركات الشباب : بذمتكـ ماخاويت لكـ وحدة منهم ؟؟
فيصل بثقة: تدري عني ماأحب هالسوالف ... وعندي زميلات بس من الخليج
عبدالله : ههههههه حدكـ صريح .. ياأخي أنت غير الناس
فيصل : طيب أنت كيفكـ ؟.. وتركي وعبدالرحمان .. مشتاق لهم بالحيل
عبدالله : عبدالرحمان بخير وولدهـ كبر وصار رجال ماشاء الله ههههه
وتركي مرته حملت والفرحة موسايعته
فيصل : هههههه زين زين وش هالأخبار الي تفتح النفس.. وانت ؟؟
عبدالله تذكر الي صار لهم وحزن : أنـ ـ ـ آ
فيصل بخوف : لايكون فيكـ شيئ .. !!
عبدالله : لا لا تطمن .بس أنت لمآ سافرت تغيرت أشيآء كثيرة .. كلهآ بتعرفهآ لارديت
فيصل: من جدكـ أنت .. أنآ يمكن ماأرجع ألا بعد سنتين .. تبوني أجي لكم وماعرف العايلة ههههههه
عبدالله : أأأأأأو .. عاد لاذاكـ اليوم .. الي بيموت مات .. والي بيتزوج تزوج وكل شيئ بيتغير
فيصل: فال الله ولافالكـ .. تزوجو بس لاتموتون
في ذآ الوقت دخل فهد المكتب على عبدالله
عبدالله : هلا فهد
فيصل سمعه : فهد ؟؟
عبدالله : أي
فيصل حس بحزن : أجل أنت بالشركة .. أخليكـ أنآ .. وسلم على أهلي كلهم واحد واحد
وقلهم أني مشتاق لهم موت
عبدالله: أن شاءالله يالحبيب .. وانت حط بالكـ على نفسكـ
فيصل: لاتحاتي ياأخوي
عبدالله: فمان الله يالغالي
فيصل: فمان الكريــــــــــــم
وبعد ماسكر
فهد ومازال القهر مصيطر عليه بس يحاول يخفيه
جلس على الكرسي ولاتكلـــــــــــم :...............
عبدالله بنية صافية : شعليه فصول بأمريكآ
فهد بنبرة حادة ناظر فيهآ عبدالله: منوووووو؟؟
عبدالله بأستغراب: فيصل ولد خالتي!!
فهد ظغطـ على يدهـ بقوة لدرجة أنه أظآفرهـ سوت علامة على جلدهـ وقام من الكرسي وطلع
عبدالله بحيرة: علامه هذآ ؟؟!!

في بيت بوسعود ..
كانت جالسة بالحديقة مع أختهآ ويأكلون شيبس وبيبسي ويوسولفون
حنين : تصدقين مرة حبيت حموات غرام .. عسولات ماشاءالله
فرح: تبين الصدق ..هم طيبين بالحيل .. بس زوجهآ مابلعه
حنين :وليــــــه؟!
فرح: لأنه مايحترم ولايقدر غرام ولابمسعدهآ
حنين : وانتي وش درآكـ أنه كذآ ؟
فرح بثقة: أنآ أكثر وحدة أعرف غرام .. وأفهمهآ من عيونهآ
حنين: والله مادري .. بس أحسهآ مرتاحة
فرح وتهز رأسهـآ بـ لا : أبد مو كذآ
حنين بتردد : ظنـ ـ ـ ـنك نست فيـ ـ ـ صل !!
فرح ناظرت فيهآ وسكتت ..... وبعد فترة : لا
حنين بأهتمام : كيف !
فرح: ليه أذآ جبنآ طاريه ترتبكـ .. وليه أذآ قلنآ أنه تعبان أو ماهوب بخير تهتم وتزعل .. وأشيآء كثيرة تدل على أنها مانسته
حنين: بس يمكن يوم من الأيام تنسآهـ أذآ حبت فهد
فرح: شوفي كل شيئ جايز ..بس ماأظن
حنين : المهم ..خلينآ فيكـ !ّ
فرح وتلعب بعلبة البيبسي : وأنآ شفيني
حنين بزعل: لمتى بتمون أنتي وعبدالله على ذآ الحال
فرح وملامح الحزن بانت على وجهآ غصب عنهآ : مآدري
حنين: فرح حنآ ظلمنآهـ
فرح: وهذآ الي كاسر ظهري .. حاسة أنه ماراح يسامحني
حنين: أي وحدة كانت بمكانكـ بتسوي مثلكـ .. لزوم يتفهم وضعك
فرح بتعب نفسي: حاسة أني ماودي أفكر بالموضوع .. وعلاقتي أنآ وعبدالله متوترة بالحيل
حنين: وأذآ رد وخطبكـ
فرح بحيرة: فهالفترة ماظنتي .. بس أذآ صار راح أجلهآ لمآ أخلص كلية
حنين : الله يعينكم .

في سيارته الهمر كان راكب معهآ
وصلهآ عند المشغل لأنهآ موديه لهم فستانهآ وتبيهم يضوقونه
تركي : يلاحيآتي نزلي
شذى: انتظرني ماراح اتأخر
تركي: ان شآءالله
انزلت من السيارة وادخلت المشغل
ولمآ وصلت عند الرسبشن فتحت لثمتهآ
وبابتسامة: لوسمحتي أنآ مفصلة عندكم فستآن من زمآن وجاية أخذهـ
الموظفة: عطيني الوصل
أفتحت شنطتهآ وطلعته : تفضلي
الموظفة: لحظة أشوي
شذى: بأبتسامة: أوكي
دخلت الموظفة وحدة من الغرف وبعد فترة رجعت
وبتردد وأحراج: والله مادري شأقولكـ أنآ اسفة
شذى بحيرة: عسى مآ شر ؟؟
الموظفة: بصراحة الفستآن أخترب
شذى: وشو ؟؟
الموظفة: أنآ أسفة وحقكـ علينآ وأذآ تبين نرد لكـ قيمته
شذى وتحاول تمسك أعصابهآ : المسألة مو كذآ بس الفستان ماكان محتاج له ألا تضويق ..يعني كيف خربتوهـ
الموظفة بتلعثم : لأنـ ـ ـه الخياطة توهآ جديدة ... بس ولايهمكـ أنآ مستعدة لـ أي شيئ
شذى بقهر: ممكن تعطيني أيآهـ
الموظفة: بصراحة مالقيته ؟
شذى بعصبية: وش هالتسيب .. الفستان وين راح ؟
الموظفة: لو سمحتي أختي .. أنآ مستعدة أجيب لكـ مثله
شذى أنقهرت حدهآ وطلعت من المشغل قبل لاتعصب أكثر .. خاصة أنهآ حامل وماتبي هالشيئ يأثر عليهآ
ركبت السيارة وسكرت الباب ولاقالت شيئ :...............
تركي: حبي علامكـ ؟
شذى بزعل وقهر: خربوووو فستاني
تركي بأبتسامة: لأجل كذآ زعلانة
شذى ناظرته وتقول في قلبهآ يابرود أعصابكـ :............
تركي: يفدآكـ يالغالية .. من بكرآ .. وليه بكرآ من اليوم نروح السوق ونشتري لكـ أحلى منه باألفـ مرة
شذى هون عليهآ كلام تركي بس مازالت منقهرة: بس ماكان محتاج أنهم يخربونه .. ولابعد تقولي ضاع .. وش هذآ ياربي
تركي حط أيدهـ على يدهآ : لاتزعلين حالكـ .. مومستاهله .. يلا يآقلبي أبي أسمع ضحكتكـ
شذى: تركي مابي أضحكـ مافيني
تركي بدلع: أفاا .
شذى وغصب عنهآ : ههههه
تركي: هههه ياروحي أنتي
ناظرت فيه بحنية واسكتت :............

امريكآ ..
في الكلاس وبعد مانتهت الماحضرة ..
عذاري كانت جالسة جنب راشد

راشد ويناظربـ ريون وفيصل ويوجه الكلام لـ عذاري: في بينهم شيئ؟؟
عذاري : منوووو ؟
راشد: فيصل وريون..
عذاري أسكتت وماعرفت شتقول :........
راشد: بس خلاص عرفت
عذاري: عرفت شنووو ؟؟
راشد: يحبون بعض
عذاري: مو كذآ بالضبطـ ...
وحست بوهقة: والله مادري شاأقولكـ ؟؟
راشد: الغريبة أنه فيصل ماقالي أنه يحبهآ .. صدق أنه كتوم بالحيل بس توقعت أنه يخبرني
عذاري: بس ... وماكملت جملتهآ لمآ شافت فيصل وريون قربو من عندهم
فيصل: شكلكم حابين الجلسة هنآ ..
راشد وعذاري بوهقة: هــــــآ
ريون: هههههه علامكم ؟
راشد ويبي يصرفهآ : يلا نطلع
طلعووو من الكلاس وراحو لـمطعم يفطرون كان يطل على البحر
وراقي مرة وحلووووو
فيصل كان طول الوقت سرحآن ..........
ريون وراشد وعذاري كانو يسالفون ... ويأكلون .
وانتبهو لفيصل الي ماحركـ الأكل ... وكان مومعهم على الخطـ .
راشد: فيصل وش فيكـ ؟؟
فيصل فاق من سرحانه : مافيني شيئ
ريون: انا ادري وش فيه؟؟
الكل ناظرهآ بأهتمام..
ريون تناظر فيصل: حنيت لأهلكـ !
ناظرهآ فيصل وسكت :..........
حس أنه مخنوق وتعبان وطفشآن :....
فيصل وقام من الطاولة: عن أذنكم
راشد وبعد مامشى فيصل: مسكين فيصل .. شكله تعبان
عذاري : أي والله
ريون دآيركت قامت ورآهـ
فيصل كان واقف قبال البحر وضايق خلقه
ريون وجات تركض ولمآ قربت من عندهـ
ريون بتعب من المسافة: فيـ ـصل !
ألتفت لهآ :.......
ريون وصارت جنبه: علامكـ ؟
فيصل:..........
ريون: فيصل لاتكتم بقلبكـ .. وربي راح أسمعكـ
فيصل:..........
ريون قربت من عندهـ ولفته لجهتهآ بقووووة
ناظرو بعض .. وحست أنهآ مالكة الدنيا بهالحظة .. ألا أنه أحساسهآ ناقص
فيصل بحيرة وابتعد عنهآ: أنتي ليه تعامليني كذآ!!
ريون :...........
وحبت تغير الموضوع: وش الي مضايقكـ ؟!
فيصل وخذ نفس عميق وناظر البحر: ماني بقادر أتحمل أكثر .. وحشوني موت
ريون : عيل حنآ البنات شنقول .. طول عمرنآ متعلقين بأهلنآ وأمهتنآ أكثر منكم .. بس هذآ أختيارنآ لازم نتحمله
فيصل : كلامكـ صدق .. بس أنـ ـ ـآ
ريون: أنت شفيكـ ؟
فيصل وجلس على تراب البحر : أحس أن فيهآ شيئ .. قلبي مومتطمن عليهآ .. خايف ومادري شسوي
ريون: منوو؟؟ .. بنت خالتكـ الي تحبهآ .
فيصل هز رأسه بـ أي وسكت: .......
ريون والهوآ يلعب بحجآبهآ وترد تعدله : ألا صج هي شسمهآ ؟؟
فيصل بأبتسامة حب: أسمهآ غرام
ريون :واو وايد حلو أسمهآ
فيصل ويحب يتكلم عن غرام ويحس أنه يرتاح : اممم وهي أحلى
ريون بأبتسامة وطيبة : أحس من كثر ماتتكلم عنهآ صرت متشوقة أشوف هالأنسانة الي أمتكلت قلبكـ
فيصل خذ نفس عميق وسكت :........
ريون: علامكـ؟
فيصل ويرسم على التراب قلب : تصدقين خايف أرجع لرياض .. وانصدم من الي بشوفه .. حاس أني بشوف أشيآء عجيبة
ريون: أكيد فيه أشيآء راح تتغير .. لأنكـ بتكون غايب عن ديرتكـ 3 سنوات .. يعني موشوية
فيصل وارتاح اشوي لما تكلم مع ريون ولما شاف البحر لأنه المكان الي دوم يحبه ويخفف عنه
فيصل بهدؤهـ الحلو: طيب أنتي كلميني عنكـ .. دوم أنآ الي قول عن نفسي
ريون: أنآ
فيصل: هههه أيوهـ أنتي
ريون وتناظر البحر: أنآ ..وحيدة أمي وابوي .. وثنينهم منفصلين عن بعض وانا عايشة مع ابوي وازور امي كل أسبوع ..
ماأؤمن بالحب .. لأنه ماشفته بين أبوي وامي .. وطبعآ ماقصد بكلامي حب الأبو والأم اوحب الأقارب ..لاأقصد الحب الي بين أثنين مايقربون لبعض ..يعني الي يتوج بالزواج
.. بـــــس
فيصل : بس وشو؟؟؟؟
ريون : بس تغيرت كل مفاهيمي لمآ جيت هنآ
فيصل: مافهمت قصدكـ ؟؟
ريون وتغير الموضوع لأنهآ ماتبي تجاوب: حلو الجو صح
فيصل بنظرة حادة وحلوة: ريون
ناظرت فيه واسكتت ...والتقو عيووووونهم بعض
ماقدرت تتحمل وضعهآ وقامت من محلهآ تتجنب نظراته الحلوة وسامته القتالة
وقف فيصل وراح لعندهآ : ريون شفيكـ .!
توهآ بتتكلم بس عذاري جات بهالحظة ........
عذاري : ريون أنآ بمشي
ريون : طيب خذيني معآج
فيصل : طيب أوصلكم
عذاري بمرح: مانقووووول لا
راح معهم فيصل وصلهم لسكنهــــــــــــم ..
ريون وتوجه الكلام لفيصل: مع السلامة
فيصل: ربي يسامكـ
عذاري توهآ بتصعد مع ريون بس وقفت وكأنهآ تذكرت شيئ ورجعت
فيصل توهـ بيروح بس سمع حد يناديه
عذاري: فيصـــــــــــــل
فيصل ألتفت لهآ : عذاري !!
عذاري وقفت عندهـ وبتردد: فيـ ـ ـ صل ؟!
فيصل: .......
عذآري : فيصل ودي أكلامكـ بشيئ
فيصل : تفضلي
عذاري بتردد: أنـ ـ ـآ مابيكـ تجلس مع ريون .. لوسمحت
فيصل بحيرة وأستغراب: على أمركـ .. بس أنآ ماغصبتهآ تجلس معي
عذاري: أدري .. بس ولي يسلمكـ لاتشوفهآ
فيصل وهو بيمشي : صآر أن شآءالله
ماتعدى خطوات ألا ورجع
عذاري مازالت بمكانهآ
فيصل بأهتمام: ممكن أعرف السبب .. أظنه من حقي كوني ماخطيت بحقهآ
عذاري :..........
فيصل بتسائل: هي طلبت منكـ ذآ الشي ؟
عذاري: بصراحة لا
فيصل: أجل ليه ؟؟
عذاري بتردد:لأنـ ـ ـ لأنـ هآ
فيصل : لأنهآ وشو؟؟؟؟
عذاري بأندفاع: فيصل ريون.............................................. ..... تحبكـ
وكأنه حد معطيه كف على وجه .. وقف بمكانه مستغرب .. وتم يتذكر كل الأيام الي جمعتهم مع بعض. وكيف كانت ريون طيبة معه وحنونة ..
ونظراتهآ ..وسرحانهآ بعيونه .. وكل شيئ .. وكأنه عرف الأجابة لكل شيئ سوته
فيصل بدهشة كبيرة لشيئ ماتوقعه: تحبني !!

أنتهى
وش راح يكون موقف فيصل من بعد ماعرف أنه ريون تحبه
وهل راح يتغير أحساسه أتجآهآ ؟؟؟
وكيف بتكون الأيام الجاية من حياة تركي وشذى ؟؟ وعبدالله وفرح؟؟ وغرام وفهد ؟؟

ياحلاتي
11-19-2010, 10:23 PM
ان شاء الله أن البارتين أعجبوكم
بنتظآر ردودكم الحلوة وتعليقاتكم ..
وانتظروني الأحد بـ بارتين حلوين .

~دلع حساويهـ~
11-19-2010, 11:44 PM
:a17s_132::a17s_132::a17s_132::a17s_132:

يــــــــــــــآآآربي هذه احلالالالالالالالالام الله يااخذهاااا


:a17s_13::a17s_13::a17s_13:

الله ننتظر الى يوم الاحد صعببببببببه:a17s_127::a17s_127::a17s_127:تحمسسسسسس سسسسسسسست

حكايا الورد
11-20-2010, 01:09 AM
ان شاء الله يصير شيء في احلام

قبل ماتسوي الي في باله

ويارب تتحسن اوضاع فرح وعيدالله

وماتشوفين شر يابعد البي...

شموخ عزي
11-20-2010, 03:07 AM
مـتـى تـخلـص الـروآيــــــــه ..؟

يعني كم باقي بارت ..؟؟


بانتـظآر البارت

عاشقة متيمة
11-20-2010, 11:58 AM
وانا بعد اتمنى يصير شيء لأحلام
اوووووووووووف منها غصب الرجال مايحبك
ابغى اعرف فيصل راح يحب ريون ولا لا
بس مادري عندي إحساس ماراح يحبها ..حتى اسمها مادري كيف مو حلو:a17s_4:
:a17s_58:
ننتظر البارت ونشوووووووووووف

ترأنيم
11-20-2010, 12:42 PM
يؤيؤيؤ شخليني استنى لبكرااااااا

وجد هبشه كثير

يسلمو على البرتات:a17s_13::a17s_43:

فديتكـ لاتخليني
11-20-2010, 03:02 PM
يعطيييكي الف عاافيه يا حلاتي
قسسم انك ماتقصرريين جاااي زواجك جاااااي
ماعجبووني ذا الباارات كلهم حززن في حزززن
:a17s_13::poster_spam[1]::protest[1]:

~دلع حساويهـ~
11-20-2010, 03:44 PM
يعطيييكي الف عاافيه يا حلاتي
قسسم انك ماتقصرريين جاااي زواجك جاااااي
ماعجبووني ذا الباارات كلهم حززن في حزززن
:a17s_13::poster_spam[1]::protest[1]:




اذا مااعليك كلافة مر علي خلني ارووح معك الزوااااااااااج


والله صدقت كله حزن في حزن

والله يااخذ احلام<<<آآآآآآآآآآآآمين

شسمه هذه ايوااا شيصبرني الى بااكر:a17s_127:

حكايا صمت
11-20-2010, 03:57 PM
كل عام وأنتم بخير وعيدكم مبارك
أحب أشكر كل منّ سأل عني وفقدني
خاصه الكاتبه المبدعه ياحلاتي ودلع حساويه
فديتك لا تخليني وش ذا الغيره كل هذا عشان قالوا أسمي أول وحده :a17s_4:
بس منّ قرب العيد وأنا مشغوله > هذي مشكلة اللي تحني
حلاتي تعالي أحنيك بعرسك ^_*
ألف مبروك الزواج حبيبتي
البارتات روعه مافيني أعلق من الاول وصلت لـ 22
وأن شاء الله برجع أكملهم بالليل > حماس بقوه هع
من بعد العيد كله عزايم زواجين يقربون لنا من بعيد * عيد ميلاد وحده تعرفني
باقي جمعة بنات وزواج ثاني من معارفنا خخخ
رجعتي بتكون قويه أن شاء الله وماتفقدون غالي

فديتكـ لاتخليني
11-20-2010, 04:22 PM
هي متبينا ولا كان قالت لنا متى عرسهااا
وموو بس كذا المفروووض عشاان ترضيني تنزل لي كم جزاء اليوم اروق عليهم
ولا ايش رايكم ..:a17s_56:
وانتي حكايا صمت قسسم نور المكاان برجعتكـ وأأفاا أنا اغاار من اختي بالعكسس اصلن مانتبهت انوو اسمك أول واحد وبما انوو اسمك أول أسم ذكر انا اططالب بثااني
<< :poster_spam[1]: أبي كم جزاء الليله
:poster_spam[1]:أبي كم جزاء الليله
خخخ الي يقول بتنزل ع:poster_spam[1]:عشااني
<<يقووول كذاا عشاان تنزل :a17s_132:

حساويه وفتخر
11-20-2010, 07:21 PM
متحمسين الاعضاء < وانا منهم
بس شفيكم تبون تموتون احلام الي بتسوي الخطه ريمه
وبنسبه لفيصل ماعتقد بحب ريون
وننتظر البارت الجاي

حكايا صمت
11-20-2010, 07:37 PM
ياحلاتي الروايه اللي يبتديها مايقدر مايكملها
وربي روعه وأحداث جديده ومو مكرره
يعني ماتقتصر على مشكله وحده متنوعه
الاعضاء راح يزيدون وماظنتي يقلون أبد
ولاحظي الزوار كثير يقرون الروايه
ماعندي توقعات مخي موقف خخخ
فديتك لاتخليني منور بوجودك خيوو
> كنت أمزح بس
واليوم السبت ماتنزل بكره روق على كيفك


برب
بروح أرد ع موضوع غرومه زعلانه مني تأخرت عليها

فديتكـ لاتخليني
11-20-2010, 07:49 PM
أووووووووووفــ
طفششت :a17s_13:
:poster_spam[1]:
<< بتكفخني ياحلاتي :a17s_132:

ترأنيم
11-20-2010, 08:42 PM
اي صح طغش ياحلاتي تنزلي لنا البارت اليوم



:poster_spam[1]:


حلاتي بتكفخيني بتموتيني عادي
بس نزلي لبااااااارت

فديتكـ لاتخليني
11-20-2010, 09:06 PM
أنا أكفخك بعديين انزل الرواايه كلها بعد :a17s_132:
ووش راايكـ :a17s_132:

ياحلاتي
11-20-2010, 09:45 PM
>>ميتة ضحكـ على الردود
حكايا صمت / ألفـ الحمدلله ع سلامتكـ
منووووورهـ وحيآتكـ
وأسعدني توآجدكـ العذب .. لاعدم من هالطلة ..

وكمآن أحب أشكر كل الي توآجدو وهم عارفين نفسهم .. دوم يسعدوني بطلتهم
ربي لايحرمني منكم ولا من تشجيعكم .

وبالنسبة لسؤال شموخ عزي .. الرواية كلهآ 40 بارت

وان شاء الله بكرآ راح أنزل لكم بارتين
ههههه أدري بيذبحوني بعض الناس

اي صح ترى زواجي الجمعة ^ ^

فديتكـ لاتخليني
11-20-2010, 10:15 PM
طيب ويين
جااااييكـ جااايكـ :a17s_132:
طيب نزلي 3 بكراا
أماانه :a17s_138:
عشااان زووجك :a17s_132:

ترأنيم
11-20-2010, 11:43 PM
فديتك لاتخليني

بخصوص اتكفخ سالت بابا:a17s_138:
بس مارضى تكفخني<خخخخخخخخخ
حتى انا مابيك تكفخني :biggrin::a17s_23:
نبي بكرهـ 4برتات<طمااااعهـ

فديتكـ لاتخليني
11-21-2010, 12:47 AM
مافيهاا شي صدق نبي اااربع :a17s_148:

شموخ عزي
11-21-2010, 01:07 AM
ايــه ايــه يـآحلـآتـي تكـفـين نـبي 4 بارتاات ..

بس امانه مانبي حززن مابي اصيح ..:a17s_58:


بانتـظآآآآآآآآآآآر الباااااااااااارت بحماس.......

عاشقة متيمة
11-21-2010, 02:15 AM
:a17s_13::a17s_13:

فرحت قلت نزلت البارات
لأن اليوم الأحد عاد نص الليل << لا تلموني وحدة فاضية
صج نزلي 4 بارتات بعدين بتنشغلين وماراح تنزلي
نزليهم كلهم وارتاحي من حنتنا :a17s_23:
والله يوفقك ويسعدك يارب
وآلف مبروووووووووكـ

نننتظر :a17s_58::a17s_13::a17s_130:

~دلع حساويهـ~
11-21-2010, 12:31 PM
امبيه امبيه


متى بتنزليييييييييييييهممم وربي حييييييييييييييييييييييل متحمسسسسسسسسسسسسه


ياحلاتي وين زواااجك <<علشششششان اااجي لك:a17s_148:واتمرقص<<<مشفره


:poster_spam[1]::poster_spam[1]:

بسسسسسسسسسس خلالالالاص يااحلاتي تتغلى علينااااااا


:a17s_13::a17s_13:

يالله علششششششششششان زووووووووووووووووووووجك وعلششششان البيبي الي في الطريق<<<<امبيه امبيه ماابعد الله يسسسسسسسستر علييييي بسسس

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآنتظــــــــــــــآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآر~~

فديتكـ لاتخليني
11-21-2010, 12:49 PM
يلااا عااد ياحلاتي
تراا بديت اعصب :poster_spam[1]:
خخخخخ ولا عصب ولا شي
بس صدق نزلي 5 اليوم

~دلع حساويهـ~
11-21-2010, 01:16 PM
يالله تفتكروووووووون حاااااالكم في المزااايده


قبل قلتووو 2

وبعدين 4

والحين 5

ههههههههههههههههههههه


يالله يآحلالالالالالالالالالالالاتي

ننتظرك بااحر من الجمرررررررر:a17s_4:

فديتكـ لاتخليني
11-21-2010, 02:03 PM
شوفي يااحلاتي اذا نزلتي بس جزائين اليوم
بززعل وخااصه انك بتسحبيين علينا اياام زواجك
يعني خمسسه نرووق عليهم ولا وش راايكـ
:biggrin:

ترأنيم
11-21-2010, 04:31 PM
لالا

فديتك نبي 6 بارتات<العن ام الطمع

بصراااااحه متحمسه حييييييييييييييل

للبرتاااااات
وينك

بسرعه لاتتاخرين

:a17s_13:

~دلع حساويهـ~
11-21-2010, 04:49 PM
:a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s _13::a17s_13:


اليييييييييييييوووووووووووم الاحد~

ترأنيم
11-21-2010, 05:40 PM
:a17s_13::a17s_43::a17s_13::a17s_43::a17s_13:

فديتكـ لاتخليني
11-21-2010, 06:04 PM
صادقه خربشات بقلم
نبي 6 :a17s_132:
ولا تراا بنزعل كلناا :protest[1]:
لااا مو 6 أمممممم 5 كوويسه والله
أنتي غاليه وحنى نستااهل ولا وش راايكم شباب :biggrin:

ترأنيم
11-21-2010, 06:27 PM
ياحلاااااتي
وينــــــــــــك ياعروستنا

وينكـ تاخرتي علينا:a17s_139::a17s_139:

~دلع حساويهـ~
11-21-2010, 06:45 PM
:a17s_5::a17s_5::a17s_5::a17s_5::a17s_5::a17s_5::a 17s_5::a17s_5:
:a17s_5::a17s_5::a17s_5:
:a17s_5::a17s_5::a17s_5::a17s_5::a17s_5::a17s_5::a 17s_5:
:a17s_5::a17s_5::a17s_5:
:a17s_5::a17s_5::a17s_5::a17s_5::a17s_5::a17s_5:
:a17s_5::a17s_5::a17s_5:
:a17s_5::a17s_5::a17s_5::a17s_5::a17s_5:
:a17s_5::a17s_5::a17s_5:
:a17s_5::a17s_5::a17s_5::a17s_5:
:a17s_5::a17s_5::a17s_5:
:a17s_5::a17s_5::a17s_5:
:a17s_5::a17s_5:
:a17s_5:

~دلع حساويهـ~
11-21-2010, 06:47 PM
وناااااااااسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسة


جيييييييييييييت وجبت معي تكملت الرواااااااااااااااااااااااااااااية


عطتني ايااهااا يااحلاتي بالمسسسسسسسسسسسسن<<:a17s_127::a17s_127:

قبل عطووووني هدية واحطهاا لكم

ترأنيم
11-21-2010, 06:52 PM
من صجك جبتيهااااااااا

شموخ عزي
11-21-2010, 07:00 PM
نبييييييييييييييها يالله عاد تكفيييييييييييييين ..

شموخ عزي
11-21-2010, 07:04 PM
ياللــــــــــــه جعلك تتـزووووووووجين بعدها هههههههههاي ..

نبيها يالله ..

شكلك بتلعبين باعصاابنا ..:a17s_5:

ترأنيم
11-21-2010, 07:05 PM
:a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s _13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13:: a17s_13:
:a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s _13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13:
:a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s _13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13:
:a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s _13::a17s_13::a17s_13::a17s_13:
:a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s _13::a17s_13::a17s_13:
:a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s _13::a17s_13:
:a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s _13:
:a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13:
:a17s_13::a17s_13::a17s_13::a17s_13:
:a17s_13::a17s_13::a17s_13:
:a17s_13::a17s_13:
:a17s_13:

فديتكـ لاتخليني
11-21-2010, 07:24 PM
أنا بعطيييك الهديييه كف :a17s_132:
وش راايك ؟؟
<< أمززح اختي
وش تبيين هديه :a17s_13:

حساويه وفتخر
11-21-2010, 07:27 PM
وينش ياحلاتي
زهقنا وحنا ننتظر

:a17s_13:

ترأنيم
11-21-2010, 07:29 PM
:a17s_139::a17s_13::a17s_5::poster_spam[1]::protest[1]:
:a17s_139::a17s_13::a17s_5::poster_spam[1]::protest[1]:

شموخ عزي
11-21-2010, 07:36 PM
ياخي انا ابي اروح الملاهي بسرعه ابي اقراااااااهــــا... :protest[1]:

ترأنيم
11-21-2010, 07:49 PM
شموخ خذيني معاااااك الملاهي


ويييييييييييييينك نبي باااارت

شموخ عزي
11-21-2010, 07:52 PM
فديتك أشييلك بعيووووني ...


وين البارت حرام عليكم :a17s_139:

~دلع حساويهـ~
11-21-2010, 07:58 PM
امززززززززح شششششششفيكم صدقتووووووووووو<<<<بنذذذذذذذذبح:a17s_5::a17s_5:


يااحلالالالالالالالالاتي وينك؟؟

ترأنيم
11-21-2010, 08:03 PM
:poster_spam[1]::poster_spam[1]::poster_spam[1]::poster_spam[1]::poster_spam[1]::poster_spam[1]:

ترأنيم
11-21-2010, 08:07 PM
حلااااااااااتي
وينك
الله يوفقك يعروستنا

ويسعدك وتجبين لنا بزرااان
بنات وصبياااان
واول بنت سميها على اسمي

شموخ عزي
11-21-2010, 09:12 PM
ويييييييييييييين البارت ..؟

شموخ عزي
11-21-2010, 10:02 PM
:a17s_13::a17s_13::a17s_13:

~دلع حساويهـ~
11-21-2010, 10:13 PM
ووووووووووووييييييييييييييييييييين البااااااااااااااااااااارت:(:

ياحلاتي
11-21-2010, 10:17 PM
أسفــــــــة ع التأخير ..
بس كنت بالمستشفى
يلا ماطول عليكم وانزل لكم البارتات

ياحلاتي
11-21-2010, 10:19 PM
(البارت 30)
مازال مصدوم من الي سمعه .....
عذاري بحزن: أيه تحبكـ !!
فيصل ومرر أيدهـ على شعرهـ الناعم وبتوتر : وربي ماكنت قاصد أسوي فيهآ كذآ
عذاري: والله أدري.. وبعدين مايحتاي تقول .. حنا عرفناكـ وأخلاقكـ مافيه مثلهآ والنعم فيكـ
بس أنآ أدري أنكـ مستحيل تحب ريون ..
فيصل بحزن: ريون أعزهآ وأغليهآ مثل أختي .. وماكنت داري أنه بيوم من الأيام راح تحبني
بس أنآ قلبي ملكته وحدة ..ومايقدر يحب غيرهآ
عذاري : عشان كذآ أنآ أقولكـ لاتقابلهآ ..
فيصل بتأنيب الضمير مع أنه ماله ذنب بلي صار : بس هي معي بنفس الكلاس ..ونفس القروب
عذاري: هذآ شيئ مالنآ أيد فيه .. بس حاول أنكـ غير كذآ ماتجلس معهآ
فيصل: ولايهمكـ .
عذاري: وهذآ عشمي فيكـ يافيصل ...
وقبل لاتمشي : على فكرة .. أنآ مالوم ريون أنهآ حبتكـ
فيصل أبتسم لهآ وبخفة دم : ههههههه كذآ راح أكون مغرور ولاحد يلومني
عذاري: ههههه مايليق عليكـ ألا التواضع ..
فيصل بطيبة: أنآ أستأذنكـ .. وانتبهو على نفسكم .. ترى حنآ بديرة غربة
عذاري: ان شاءالله ..لاتحاتي
فيصل: فمان الله
مشى فيصل وهو حاس بتأنيب الضمير والعتب على نفســـه

في بيت أم تركي
الساعة 1 باليل
بدآرهم
قآمت من السرير وهي تسكر ازرة بلوزتها ودموعهآ على خدهآ
تركي بتعب وحزن وحيرة: وش فيكـ شذى !؟
شذى دخلت دورة المياة وهي تشهق من البكي .. وكل مامسحت دمعة طاحت الي بعدهآ
تركي بهلع يطق الباب عليهآ : تكفين لاتبكين .. ماهوب زين عليكـ
فتحت الباب ودموعهآ مغطية ملامحهآ الحلوة .. وأيدينهآ ترتجف من الحيرة والخوف
تركي بحسن نية وحيرة راح تذبحه: ليه ياشذى .. علامكـ ؟؟
مرت من عنده وتجنبت نظراته الحزينة الي راح تقتلهآودخلت دآرهم وجلست على الكرسي وهي ترجف
تركي راح لعندهآ وجلس على الأرض وقرب من عندهآ وحط أيدهـ على رجولهآ
شذى بدموع حزينة وصادقة: سامحني تركي ..والله ماهوبقصدي
تركي ومسح دموعها بأنامله الرجولية والحنونة : لاتبكين حبيبتي ..
ويحاول يبرر الي صار: يمـ ـ ـكن أنتي تتنسين فيني .. أنآ سمعت أنه ذآ الشيئ ممكن يصير
شذى وأعصابهآ تلفانة من قرب تركي ..
فجأة حست أنهآ ماتبي تكون جنبه مع أنه قلبهآ يحبه للحين .. بس في شيئ يمنعهآ من أنهآ تقرب من عنده
شذى وتمسح دموعهآ الي مازالت تسيل : تركي والله موبيدي .. مادري شفيني ..ماني قادرة اكون جنبكـ .. سامحني يالغالي
تركي بحنية يمسح على شعرهآ الناعم الطويل : عاذركـ يالغلا .. وانا اليوم بنام بداري القديمة ..
وان شاءالله بكرآ تكوني احسن
شذى ودهآ تقول له ..لاتروح ..بس في شيئ يمنعهآ وماتدري وشو
طلع تركي ..بعد ماخذ بيجامته .. ومكسور خاطرهـ من الي صار.. بس لأنه يحبهآ تحمل كل هذآ

في شقة فهد ..
دخل الشقة وتوجه لصالة حقتهم .. وشافهآ نايمة على الصوفة مثل الملاكـ (كانت لابسة بيجامة حمل لونهآ فوشي ) وباين على ملامحهآ البريئة التعب والأرهاق .. وأثر الدموع مبين في خدودهآ الناعمة ..
تم يناظرفيها ويحس بحقد اتجاها ..وبصوت خفيف : ماراح تكذبين علي بملامحكـ الخدآعة الي تستعيرينهآ لأجل تخفين حقيقتكـ الوسخــــــــة
وفي ذآ الوقت رن موبايله برقم يعرفه زين
فهد بصوت خفيف وابتعد عن الصوفةالي فيها غرام: هلا
#علامكـ تقولهآ كذآ .. بدون نفس
فهد: أميرة مالي خلقكـ لاتطفشيني
أميرة بدلع : حبيبي من الي مضايقكـ ..قولي وانآ اوريه ؟؟
فهد بدون خلق لـ أي شيئ: وش تبين مني ؟؟
أميرة: مابي منكـ شيئ ؟.. بس أنت أذآ تبيني ماراح أقولكـ لا.. لأنكـ حبيبي
فهد بحيرة وتفكيرونبرة أستهزائ: يعني تبين تقنعيني أنكـ تحبيني !
أميرة : أيوهـ .. وأموت فيكـ ... ومحد يحبكـ كثري
فهد فسخ شماغه وبطفش: طيب أنآ بسكر الخطـ
أميرة: أوكي حياتي .. على رآحتكـ .. ولاتضايق نفسكـ
فهد بملل: فمان الله
أميرة: باي فهودي

قآم من مكانه ودخل غرفتهم
فتحت عيونهآ الحلوة وطاحت دمعتهاآ الحارة على مخدة الصوفة ..أكتمت قهرهآ وصوتهآ لأجل ماينتبه فيهآ ..وبهمس : تخوني يافهد وانا الي صنت نفسي واحساسي لأجلكـ .. والله انكـ ظلمتني .. والله يشهد علي
قآمت من مكانهآ وهي ماسكة بطنهآالصغير .. على أنهآ في الشهر التاسع ..ألا أن جسمهآ ماتغير كثير ..وزادت في حلاهآ ..
غسلت وجهآ في دورة الميآهـ (أعزكم الله)تبع المجلس ..ونشفته وطلعت .
حست أنهآ متضايقة بالحيل ودهآ تكلم فرح لأنهآ الوحيدة الي تقدر تواسيهآ
وبدون تردد أتصلت .. وبعد ثواني
فرح وشافت الرقم ( تؤام روحي) وبسعادة: تو مانور جوالي
غرام بصوت مبحوح تحاول تغيرهـ : هلا فروحة .. وحشتيني يالدبة
فرح: وربي أنتي أكثر.. بشريني عنكـ وعن البيبي
غرام وحطـت يدهآ على بطنهآ وناظرت فيه : الحمدلله
فرح: عسآهـ دوم أن شآءالله
غرام بحزن: أنتي كيفكـ؟؟
فرح: والله بخير دآمي سمعت هالصوت .. ألاتعالي ليه ماجيتي الجامعة اليوم ؟
غرام وتذكرت الي صار: فرح أنآ بطلع ..مابي أكمل !!
فرح ومتفأجاة: وشووووووووو؟؟
غرام بكدر وضيقة: الي سمعتيه.. أنآ قريب أولد ومابي شيئ يشغلني عن ولدي
فرح: انتي غرام الي تقولين هالكلام ..ماصدق.. وين طموحكـ ..وش الي تغير؟!
غرام وعيونهآ تلمع : كثير أشيآء تغيرت
فرح وحست أنه السبب فهد
وبنبرة صريحة: أكيد أنه السبب!
غرام: منو؟
فرح: فهد !!
غرام : فهد ...لاموهو السبب .أنآ الي خذت هالقرار
فرح: ..........
غرام بصوت حزين: فرح أنآ محتاجة لكـ
فرح بخوف : غرام حبيبتي فيكـ شيئ .؟
غرام :..............
فرح: غروم لاتخوفيني عليكـ .
توهآ بتتكلم بس نبرة صوته كانت أسرع ..
فهد بكراهية وقسوة: بسكـ هرج ..وقومي طبخي لي عشآ
غرام حطت أيدهآ على سماعة الموبايل لأجل فرح ماتسمع
فرح سمعت كلام فهد أول ماجآ ..وحست أنه ودهآ تطلع من السماعة وتكفخه
غرام بصوت خفيف : أن شاءالله.. بس أسكر الخط
فهد بصوت عالي يقرب من عندهآ: لاتتمسكنين لأنه حركاتكـ ماعاد تهزني ..وترآكـ مكشوفة
غرام ماحبت تجادله ورجعت تكلم فرح لأجل تسكر
وبأحراج وحزن : فرح أنآ بسكر
فرح ماحبت تقولهآ شيئ لأنه الوضع متوتر .. بس من داخلهآ ماكانت تبي ذآ الشيئ ..وكان ودهآ توقفه عند حدهـ
فرح: طيب حبيبتي انتبهي على نفسكـ
غرام: ........
فرح: يلا باي
غرام بصوت خفيف ومقهور: باي
فهد وكأنه يعامل حشرة موانسانة لهآ مشاعر وكيان : أنتي ماتفهمين أنآ أكلمكـ ..ليه تعانديني
نزلت رأسهآ واسكتت ودموعهآ تسيل ..من حياتهآ الصعبة ............
فهد بقلب قاسي : ماهمتيني لأنتي ولادموعكـ ...يالخاينة !!
وقفت وبقهر وصوت يقطع القلب : وربي ماخنتكـ ...أنت ليه ماتفهم .. على بالكـ كل الناس مثلكـ
فهد بنظرة قاسية وعصبية وكأنه نار تطلع من عيونه : أن سمعتكـ تعيدين هالكلام ..ماتلومين ألا حالكـ
غرام بقهر: وش بقى أصلآ ..صدقني ماعد يهمني شيئ
فهد: أكيد مايهمكـ شيئ دآم حبيب القلب مويمكـ
وجهآ صار كله دموع وبتعب : والله اني ماخنتكـ ..فيصل كان ماضي
فهد بنظرة أستفزازية: والعقد؟؟
غرام وأنفاسهآ متابعة وتحس بتعب بس تكابر وتقول في نفسهآ : مو اي ماضي نقدر نمحيه بسهولة
فهد : وش فيكـ سكتي؟!
غرام وماعادت تتحمل وبدموع وصوت عالي: انآ تزوجتكـ لأجل أحمي أخوي من تهديدكـ ..وانت عارف .
.انت استغليت ضعفي
فهد بخبث: وأنآ وش أسوي لكـ أذآ انتي غبية
حست أنهآ بنيان وينهد من كلامه الجارح ..جلست وتحس أنه رجولهآ موشايلتهآ ...ويكفي انهآ حامل وبشهرهآالأخير وهذآ عديم الأحساس مابقى كلمة ماقطهآ عليهآ ..
راح لـدآرهـ وسكر الباب بقووووووة وقفله
وخله المسكينة تبكي بحسرتهآ وقهرهآ بالصالة .

في بيت بوسعود ..
توهآ تسكر الخطـ من بعد ماسمعت كل شيئ .. ماهو لقافة بس بدآفع حبهآ لغرام لأنهآ تبي تعرف ليه غرام صابرة عليه وتدافع عنه .. ولأنه لكل شيئ سبب .غرام نست تسكر الخط من بعد ماأنهت المكالمة من فرح ..ولحسن الحظ فرح ماسكرت وسمعت الي قالوه
حست أنهآ بدوامة ..وهذآ غير أحساس الضيقة الي جآهآ وهي تسمع حبيبة قلبهآ وصديقة عمرهآ تبكي بحسرة وهي موقادرة تساعدهآ ... بس الي شاغل بالهآ أكثر كلام غرام لمآ قالت لفهد أنآ أخذتكـ لأجل أحمي أخوي ..
في ذآ الوقت دخلت عليهآ حنين ..
كانت لابسة بيجامة نوم رمادية ورافعة شعرهآ ذيل حصان
جلست على السرير وتسطحت وبروقان: ليه مانمتي ؟
فرح موحاسة على حنين ومومنتبه لهآ لأنه بالهآ مشغول مع غرام
حنين برجتهآ : هي أنتي أنآ أكلمكـ ؟
فرح أنتبهت لصوت حنين العالي : هـــــــآ
حنين بدلاخة: الحمدلله والشكر ... أنتي وش بلاكـ !!
فرح بغير الي دآخلهآ : لامافيني شيئ

اليوم التالي في بيت بو عبدالرحمان
كانو كلهم مجتمعين .. بمآ أنه الأربعآء
وفي الصالة كالعادة جالسين ..
أم عبدالرحمان: يمآ أم عبدالله وين أبنيتي غرام ليه ماجآت !
أم عبدالله : والله مادري ..دقيت عليهآ وقالت أنهآ بتطلع مع رجلهآ
فرح كانت تسمعهم وخافت زيادة على غرام ...
شذى كانت جالسة بعيدة عنهم وسرحانة ومتضايقة وحزينـــــــة مرة
أم سعود: شذى علامكـ جالسة هنآكـ تعالي جنبنآ
ألتفتت لهم وبملل وتعب: لا .. أنآ مرتاحة هنآ
في ذآ الوقت دق موبايلها بنغمة رسالة .
فتحتهآ وكانت من تركي (ما ودي أزعلك
ما ودي أخدعك
ما ودي أعيش بدونك
بحياتي
وروحي
أصونك
بس ؟
حبيني مثل ما أنا أحبك)
حست بتأنيب الضمير لأنهآ موقادرة تحسسه بالحب قبل والحين
وبعد تفكير لفترة قصيرة .. قررت أنهآ تدق عليه
..راحت لدآرهآ الي بيت أهلهآ ودخلت وكلمته.
رفع تركي من ثاني رنة
وبلهفة وحب : هلا حبيبتي
شذى بحزن: هلا حبي
تركي: كيفهآ الحلوة .؟
شذى بأبتسامة باهتة: بخير يالغالي
تركي: تصدقين أنكـ وحشتيني
شذى تقول في خاطرهآ لاتصعب علي الموضوع أكثر ياتركي
تركي بمرح : علامكـ سآكتة ؟
شذى بتردد : تـ ـ ـ ـركي !!
تركي: عيونه
شذى: تركي أنآ أبي أتم بيت أهلي
تركي بعدم أستيعاب: يعني كيف ؟؟
شذى: لفترة مادري كم
تركي : شذى مافهمتكـ ؟!
شذى: أنآ أسفة ياتركي... بس حاسة أني أبي أكون بعيدة عنكـ .. طلبتكـ وافق
تركي : شذى أنتي حاسة بالي تقولينه !!
شذى بتعب: أيوهـ ولابيدي شيئ .. صدقني غصب عني ..
تركي: طيب ليه ؟؟ ..... أنآ شسويت
شذى: والله أنكـ ماسويت شيئ .. بس أنآ محتاجة أكون بعيدة عنكـ
تركي بنبرة حادة: مستحيــــــــــل !!
شذى طاحت دموعهآ غصب عنهآ : والله اني تعبانة ..حس فيني ياتركي ماني بقادرة
تركي بحزن: تعبانة مني !
شذى: تعبانة من نفسي ولاأدري ليه ؟؟... بس أبيكـ توقف معي موضدي
تركي بتوتر :أوقف معكـ لأنكـ بتبعدين عني .. هاذي كيف تصير ؟؟
شذى : موبيدي .. أنآ ماني بقادرة أتم معكـ في مكان واحد وماني عارفة السبب ؟؟
تركي بقلة حيلة : أنآ بأخليكـ الحين .. حاس أنه أعصابكـ تعبانة ..وراح أدق عليكـ وقت ثاني
شذى بتعب نفسي وجسدي: طيب ..

سكرت من عندهـ ومسحت دموعهآ وطلعـــــــت
بس الصدمة لمآ شافت أختهآ ام سعود عند الباب
أم سعود بخوف: شذى وش فيكـ ؟
شذى وكأنهآ كانت تنتظر حظن يدفيهآ وينسيهآ الي صار .. وعلى طول رمت نفسهآ في حظن أختهآ وتمت تبكي بقهــــــــــر
أم سعود مسحت على شعرهآ وتمت تهديهآ : شذى حبيبتي شبلاكـ
شذى بصوت حزين ودموع: تعبانة ياأم سعود وربي تعبانة
مسكت يدهآ ودخلتهآ معهآ الغرفة لأجل تعرف وش فيهآ
وبعد ماجلسو ..
رفعت رأسهآ بيدهآ وبحنية الأخت الكبيرة :
ام سعود:شذى أنآ سمعتكـ وانتي تكلمي تركي !
شذى أرتبكت وتمت منزلة رأسهآ وساكتة:...........
ام سعود: علامكـ .. والله انه تركي مايستآهل !؟
شذى وحاسة انه محد فاهمها: والله أدري .. بس أنآ ماقدر أتم معه ..ماقدر
ام سعود وحيرتهآ بتذبحهآ : أي ليه ؟؟
شذى : مآدري
ام سعود : شذاوي حبيبتي ... يمكن بس تتنسين .. هذآ شيئ طبيعي
شذى: ماني بعارفة وش الي فيني ... بس الي أعرفه أني مابي أكون جنبه ؟
ام سعود بـ نفس عميق: لاحول ولاقوة ألا بالله
شذى بنبرة تقطع القلب: تكفين أختي .. قول لأمي وأبوي.. قنعيهم ..
أنآ تعبانة ومحتاجة لكم
حظنتهآ وطبطبت عليهآ وهدتهآ
أم سعود: أن شاء الله انتي بس لاتعبين حالكـ .. موزين عليكـ

الساعة 1 باليل ..في شقة فهد ..
على السرير جالسة وتقرأ قران بخشوع ودموع ..
وبعد ماخلصت حطته على الطاولة ..
توهآ بتقوم بس سمعت صوت التلفون يرن
رفعت: ألوووووو
المتصلة: غرام !!
غرام: أيوهـ من معي ..؟؟
المتصلة: فاعلة خيــــــــــــــــر
غرام بحيرة وكأنهآ ماسمعت زين: نعم!
المتصلة: مثل ماقلت لكـ .. أنآ فاعلة خير
غرام: وش تبين أنتي ؟؟
المتصلة: حبيت أخبركـ أنه زوجكـ .. مع وحدة في الشقة تبعهم
غرام وعيونهآ تلمع من الصدمة : .............
المتصلة سكرت الخطـ وقبل لاتسمع رد غرام:طوط طوط طوط
غرام بقهر: لحظة .... حست بقهر وقلة حيلة ودهآ تبكي
ماعرفت شتسوي .. سكرت السماعة وهي تفكر بلي قالته المتصلة
معقولة فهد يخوني ... وليه مومعقولة ؟؟؟وأنآ بنفسي ذآكـ اليوم سمعته يكلم وحدة .
حست بغصة وقهر .. وجآ في بالهآ ندى
دقت عليهآ وبأحراج لأنه الوقت متأخر
غرام بأخلاقهآ الحلوة: أسفة أزعجتكـ بهالوقت !!
ندى : لاحبيبتي عادي.. أصلآ أنآ مونايمة
غرام بتردد: نـ ـ ـدى أبي أسألكـ عن شيئ ؟
ندى: تفضلي ؟
غرام: أنتـ ــ ـو عندكم شقة خارجية ؟؟
ندى بحسن نية: أيوهـ عندنآ ... كان فيهآ مستأجرين بس طلعو
غرام حست بقبضة بقلبها’ ...
وبصوت متقطع: أبطلبــ ـكـ يالغالية لاترديني ..
ندى: شدعوة ... أنتي تأمرين
غرام: أبيـ ـ ـكـ توديني لهآ
ندى وفتحت عيونهآ على أخر وبنبرة عالية: وشو !!
غرام حست بالخيبة : ندى تكفين أبي أروح هنآكـ ...
ندى بحيرة : طيب ليه ؟؟
غرام بحزن وخوف: لاتسأليني .. بس أذآ ماوديتني ترى بروح لوحدي
ندى بخوف عليهآ : غرام علامكـ .. نسيتي أنك حامل وبشهركـ ... وبعدين الوقت متأخر !! وين فهد ؟؟
غرام بتعب : خلاص ياندى ماعاد أبيكـ توديني .. أنآ لوحدي أبروح
ندى بتردد: لا لا أمري لله أبروح والله يستر .. بصراحة أنآ موفاهمتكـ
غرام بأستعجال:طيب أنآ بلبس عبايتي وبنزل تحت أنتظركـ .. وتكفين مابي حد يدري
ندى بقلة حيلة: طيب

طلعت من الشقة وانزلت لندى الي كانت تنتظرهـا بالسيارة ومعهآ السوااق
خافت أنه حد يشوفهم بس أصراار غرام خلاهآ توافق
ركبووووووووو السيآرة ومشو
وفي الطريق ..
ندى بتوتر : غرام قولي ليه تبين تروحين ؟
غرام كانت طول الوقت سآكتة وماعندهآ شيئ تقوله :..........
ندى : والله أنه غلطـ نطلع بهالوقت .. وش بتقول عنه الناااس .. وربي أني خايفة
غرام:..............
وبعد نص ساعة أوصلوووووو عندالشقة
ندى بغلق وتأشر على الشقة الي بعمارتهم : هاذي هي ..!
غرام عيونهآ تلمع والخوف يتصاعد لقلبهآ أكثر وأكثر ..
ندى:يلا خلينآ نمشي ..
غرام بتعب: أبنزل ..
ندى بتعجب : وش بلاكـ أنهبلتي !
غرام نزلت بدون ماتقول ولاكلمة ..
وصعدت الدرج حق العمارة وتحس أنه خطواتهآ ثقيلة وكأنهآ تمشي دهر
وبعد ثوااني وصلت أخر درجة وبعدهآ وقفت قدآم الشقة
أيدينهآ كانت ترجف من الخوف .. كانت خايفة من الي بتصادفة دآخل وتمنت في هالوقت من كل قلبهآ أنه كلام المتصلة يكون خطآ
وفي ذآ الوقت حطت يدهآ الناعمة على الجرس وضغطت بربكة
رنت رنة وحدة ومحد فتح ...
أرتاحت أشوي وكان بمكانهآ ترن أكثر بس ماكانت تبي لأنهآ خايفة من الي بتشوفه ..
نزلت من الدرج ومابعد تعدي خمس درجات ألا وسمعت الباب ينفتح
حاولت تستجمع كل قوآها وتلتفت بس ماقدرت ..
وبصوت غرام تعرفه زين : من بقيتي ؟؟
حست أنه الكون ظاق فيهآ وانه البشر كلهم مافي منهم مثل فيصل ..
وبدمعة حزينة وملامح بريئة غطاها الزعل التفتت
انصدم لمآ شافهآ وقف مكانه وماعرف شيسوي
كانت تحس بتعب فضيع .. بس حاولت تكون أقوى من الموقف ..
قربت من عندهـ بخطوات متابعة
وبنبرة طفولية تقطع القلب : ليه تخوني وأنآ ماخنتكـ ؟؟
تلعثم وماعرف شيقول :........
غرام بدموع حارة: من هي ؟؟
وبقهر كاتمته من زمان ..بعدته بقوة عن الباب ودخلت الشقة
وكأنهآ المجنونة تدور عن الي كانت مع زوجهآ فهد
ركض ورآهآ وبخوف وأرتباكـ : غـ ـ رآم .. أطلعي
" في ذآ الوقت طلعت من غرفة النوم لمآ سمعت الصوت
وكانت لابسة روب نوم أحمر .. فاضح مرة وشفاف .. وحاطة روج أحمر غاوي ومنكير بنفس الون وفاتحة شعرهآ الأسود الي يوصل لنص ظهرهآ "
لمآ شافتهآ غرام حست أنه مصيبة طايحة على رأسهآ .. رغم أنهآ أزعلت لمآ درت أنه فهد يخونهآ .. بس بعد ماشافتهآ حست أنهآ خسرت شيئ كبير .. تذكرت كل الأيام الي جمعتهم من الأبتدآئي لثانوي ..
علاقتهآ معهآ قوية وظنت غرام أنه تربطهم صداقة كبيرة بس خاب ظنهآ ..وانتهى الي بينهم ..
حست أنهآ بدوامة وأنهآ وسطـ ذئاب بشرية ..
معقولة رابطة الصداقة أنقطعت في هالزمن ..
صديقة عمري .. تخوني مع زوجي ..
طيب ليه كل هذآ .. وين الأحساس الي يجمع الناس

"ومن الجهة الثانية هي أرتبكت وانهد حيلهآ لما شافت غرام قدآمهآ .. حست بخوف ورجفة تسري بدمهآ ... تمنت الموت ولا أنه غرام تشوفهآ بهالوضع ."

في هالوقت دخلت ندى الشقة .. لمآ حست أنه غراام تأخرت ..
وبصوت عالي أشهقت لمآ شافت الي حولهآ .. وتحس أنه حلم مو واااقع تعيشه

غرام بدموع حسرة وصوت مبحوح : أميـ ـ ـ ـرة ...
ماكملت الي بتقوله ...........
لأنهآ طآحت على الأرض وماقدرت تتحمل
ركضت لهآ ندى بجنون : غرااااااااااام
فهد جلس عندهآ وحط أيدهـ تحت رأسهآ : غرام ردي علي !
ندى تبكي وبقهر وحقد من أفعال أخوهآ : وخر عنهآ .. ماصدق أنكـ أخوي الي ربيت معه
أميرة كانت ترتجف في مكانهآ والعرق يتصبب من جبينهآ
فهد بعصبية يوجه الكلام لندى : أقول أسكــــــــتي مووقتكـ
ندى بصوت عالي : أتصــــــل على الأسعاف غرام بتروح من أيدينه بسبتكـ انت !


بعد ثلاث أيآم ...
أمريكآ ..الساعة 7 الصباح
طلع من الكلاس وبيدهـ كتبه ..متجه برآ الجامعة ..بس وقفه صوت ..
فيــــــــــــصل !!
سمع صوتهآ وألتفت :.................
قربت من عندهـ
ريون بحزن وعتاب: فيصل أنت ليه تعاملني كذآ !!؟؟
فيصل بأرتباكـ : لـ ـ يه أنآ وش سويت ؟
ريون : انت تتحاشاني بكل نظرة وكل مكان .. أذآ أنآ أزعجتكـ بيوم قولي !؟
فيصل ويحاول يصرفهآ : ريون أنآ موآعد واحد من الشباب ومابي أتأخر عليه ...عن أذنكـ
ومشى قبل لايسمعهآ شبتقول
ريون حست بقهر :...........
عذاري وتوهآ جاية : انتي هني وأنآ أدورج
ريون ألتفتت لهآ وبنظرة تسائل : عذاري أنتي وش قايلة لفيصل ؟؟
عذاري برتباكـ : هـــــــــــآ أنـــــــــــآ
ريون بعصبية: عذاري لاتتغشيمين .. انآ شفتج ذآكـ اليوم وانتي تكلمينه عند باب السكن
عذاري: ...........
ريون بحزن: فيصل متغير علي .. أنتي شقلتي له !!
عذاري بتردد: قلـ ـ ـت له أنـ ـج تحبيـ ـ ـنه !!
ريون حطت أيدينهآ على وجهآ وبتوتر أبعدتهم: أنتي شسويتي ؟؟
عذاري: سويت الي فيه مصلحة لج
ريون بأستنكار: مصلحة.. هئ ..
أنآ مصلحتي قرب فيصل !!
عذاري: وانتي تعرفين أنه مايحبج
ريون بأصرار: أي
عذاري: وش راح تستفيدين ؟؟
جلست على الكرسي الي بالسيب
وبصدق: أنآ مرتاحة كذآ .. ماشكيت لج
عذاري جلست جنبها: بس أنآ مايطاوعني قلبي أشوفج جذي
ريون :صج أني أحبه ..بس أتمنى له الخير ..وانآ أفرح لمآ أشوفه مبسوط ويشكي لي
عذاري مومقتنعة بكلام ريون: هذآ كلام لايودي ولاييب
ريون: عذاري ولي يسلمج أذآ فعلآ تعزيني .. خليني على رآحتي .. ولاتحرميني من سعادتي
عذاري: سعادتج أنج تكوني قرب واحد مايحبج
ريون بطيبة: ويكفي أنه يحترمني ويقدرني
عذاري : اووهـ .. أنآ تعبت منج ..
ريون وحبت تغير الموضوع
وبمرح: ماودكـ نروح المطعم الي على البحر ؟؟
عذاري: مشكلتج أنج تعرفين نقطعة ضعفي وتستغلينهآ لصالحج
ريون: ههههههه افاا عليج

في بيت أم عبدالله الساعة 4 العصر
وصار لهآ يوم من طلعوهآ من المستشفى
كانت متسطحة على السرير بغرفة الضيوف والتعب لاعب فيهآ دور من الولادة
وجهآ الطفولي أصفر مرة ..وصايرة ذبلانة وملامحهآ باين عليهآ الأرهاق
كانت حزينة وبنفس الوقت فرحانة .. أحساسهآ كان غريب وقتهآ ..
قطع حبل أفكارهآ صوت جاي من عند الباب : السلام
ألتفتت وشافته وحست انهآ اكرهت هالحظة
وبهدوء وتعب ردت : وعليكم السلام
قرب من عندهآ وجلس جنبهآعلى السرير :كيفكـ غراام؟؟
بدون ماتلتفت عليه وبرضى: الحمدلله على كل شيئ
فهد بتردد: ســـــ ـ ـآمحيني !!
غرام بحزن مافارقهآ من يوم ماعرفته : سمعت منكـ هالكلمة كثير .. بس ولامرة حسيت فيهآ
فهد مايبي يجادلهآ أكثر خاصة أنهآ تعبانة وبوضع مايسمح لهآ بهالشيئ
ناظرالجهة الثانية وبرود أعصاب: عطيني أيآهـ !!
ألتفتت عليه وكان نايم مثل الملائكة بالسرير الصغير ألمست خدهـ الناعم بحنية وتأملته وكأنهآ تشوف أجمل منظر .. يشبهآبجمالهآ ..وشعره بني مثلهآ ومايل للأشقر لأنه غرام وهي صغيرة كان شعرهآ أشقر .. بشرته صافية وبيضة .وخشمه صغير وطويل ..وشفايفه مليانة شوي وصغيرة .. بأختصار كان ملاكـ بصورة أنسان
وبحنان الأم ومشآعرهآ حملته وباسته على جبينه وعطته أبوهـ
مسكه وهويحس بمشاعر غريبة
ناظر فيه وأبتسم : يشبهكـ !
غرام بأبتسامة أمومة: ................
ناظر فيهآ وبتسائل وش تبين نسميه ؟؟
"مافكرت من قبل وش حابة تسميه "
بس الي جآ في بالهآ هالوقت...
ماضي حلوووو مرت عليه فترة يمكن موطويلة كثير..
أنعاد شريطـ ذكرياتهآ لسنة ورآ وسرحت فيه
( على سريرهـا جالسة وفاتحة الاب توب حقهآ ..وكانت تكلمه على الماسنجر
وبوسطـ محادثتهم ...
فيصل : أقول غرامي أذآ تزوجنآ وجآنآ ولد أو بنت وش حابة نسميهم .. يعني وش الأسامي الي تحبينهآ ؟؟
غرام: هههههه من جدكـ فيصل .. توهـ بدري على هالشيئ
فيصل: هههههه أدري .. بس أكيد أنكـ بيوم من الأيام فكرتي بأسامي !
غرام: اممم تبي الصدق أي
فيصل : وشو؟؟
غرام: شوف .. أذآ تزوجنآ أنآ بسمي البنت .. وانت تسمي الولد
فيصل : اممم اتفقنآ
غرام: أنآ بنتي بأسميهآ قمر
فيصل: هههههه كذآ راح يصير بدنيتي قمرين
غرام : (فيس خجلان )
فيصل: وأنآ بسمي الولد بدر .. لأني أحب هالأسم
غرام: هههه يعني أنآ أم بدر وانت بو بدر )
كل هذآ كان ماضي أنقطع بصوت من الحاضر
فهد : علامكـ غراام .. كل هذآ تفكرين ؟؟
ناظرت فيه وعيونهآ تلمع وقربت من ولدهآ ومسحت على شعرهـ الناعم : أبسميه بدر ّّ
فهد بحيرة : بدر!
غرام بهدوء وتتأمل ولدهآ: أممم بدر
في ذآ الوقت دخل عبدالله وتوهـ جاي من الدوام وكاشخ بالثوب والشماغ وريحته كلهآ عطر
والضحكة مرتسمة على وجه البدري لأنه صار خال ومن أحلى أخت ..
عبدالله بمرح: هــــــآ كأني سمعت أسم بدر !!
فهد وموعاجبه الموضوع: أيوهـ .. أختكـ تبي تسميه بدر
عبدالله جلس على الصوفة الي جمبهم وبأبتسامة: فديتكـ غروم والله تعرفين تختارين .. أسم حلو
غرام بأبتسامة حنونة بادلت أخوهآ : صدق!
عبدالله قرب من فهد وخذ بدر ورجع جلس : أكيد .
وبغرور : خاصة أنه حلو مثلي .. فايعني يليق عليه بدر
غرام بضحكة حنونة: هههههه
فهد حس بالقهر وقآم من مكانه : أنآ أستأذن ..
عبدالله بروقان: وين يالنسيب .. توهـ بدري ؟؟
أم عبدالله توهآ دآخلة ومعهآ الشاي: وين ياولدي ..توكـ جاي
فهد بعجرفة: لاخالتي تسلمين .. بس عندي شغل
ام عبدالله :على رآحتكـ
طلع من غرفة الحريم وحتى ماسألهآ أذآ كانت محتاجة شيئ
عبدالله انقهر من حركته وناظر أخته: هذآ شبلاهـ ..المفروض يسألكـ أذآ محتاجة شيئ
غرام حست أنه رغم عمرهآ الصغير ألا أنه العيشة مع فهد كبرتهآ من داخل
ماعرفت شنو ترد على أخوهآ وأكتفت بالسكوت :..........

أدري إني غير واحساسي خيال!!
وإن مابه مثل قلبي فيالبشر!

تبطي يدين الحقيقه والمحال
تنجب اللي تزرع الخطوهزهر

مالصوت الزيف في قلبي مجال
كن صدقي بين ضلعينينهر!

أكبرذنوبي شعور مايطال
كنه قطعة غيم لو قطعه طهر!

بسمره قلت لاحساسي تعال
وطاح في درب المواجع وانكسر!

يومها..غصيت.. في صمت الليال
لين صرت..اشعل من اوجاعيجمر

في عيوني من قسى حلمي سؤال
ليه..كسر..الحب يبطيماجبر..!!

ليه حظي ينتهي دون الكمال
وحاصل احلامي..غدى حفنة صبر

داخلي طفله..وداخلها جبال!
من هموم ومن معاناهوقهر!

كلما ذقت الوجع قلت احتمال
ينتهي درب الامانيوالسهر

آتصبر.. لوطريق الضيق طال..
وأحتري صبحٍ..عسى فجرهظهر

انتهى
كيف بتكون حياة غرام من بعد ماجابت طفل؟؟؟وهل علاقتهآ مع فهد راح تتحسن لهالسبب .. ؟؟؟
وش قصة شذى مع تركي ..؟؟ وليه رآفضة أنهآ تكون جنبه . من بعد ماحست أتجآهـ بالحب؟؟
وهل علاقة فيصل بريون راح ترجع وتتطورأكثر؟؟
وش نهاية حب فرح وعبدالله؟؟
كل هذآ راح تعرفونه في البارت الجاي

ياحلاتي
11-21-2010, 10:22 PM
(البارت 31)
على الساعة 5 العصر
أجتمعت نص العايلة في بيت أم عبدالله يتحمدون السلامة لـ غرام
الكل كان مستانس لها وفرحان ..
وفي غرفة الضيوف .
ام عبدالرحمان ومخليه بدر بحظنهآ : ماشاء الله تباركـ الرحمان.. قمر بسم الله عليه !!
غرام أبتسمت بتعب: يمآ ام عبدالرحمان ..سميته بدر ..
ام عبدالرحمان: وهـ يازين ماخترتو هو بدر واسمه بدر
غرام بتعب: هههه
طبعآ الي كانو موجودين (ام عبدالرحمان وشذى وشهد وعبدالرحمان وبوعبدالرحمان وعبدالله)
شهد كانت متلثمة لأنه عبدالله موجود
قربت من غرام وجلست جنبهآ : شلونك حبيبتي الحين ؟؟
غرام بأبتسامة تعب: تعور الولادة !!
شهد : ههههه جربي الي جربته
عبدالرحمان كان جنب عبدالله: اقول بنت اختي كان جبتي بنت لأجل نعطيهآ ولدي زيود
غرام: ههههه لاتواخذني ماجات في بالي
الكل: هههههههه
عبدالله وكاعدته المرحة: المرة الجاية أن شآءالله
الكل ماعدآ ام عبدالله: هههههههه
ام عبدالرحمان: ان شاء الله
ام عبدالله حست بضيقة ونزلت رأسهآ والكل لاحظـ بس ماعرفو ليه ؟؟
في ذآ الوقت رن موبايل شذى بنغمة أغنية للجسمي
وبعد ماشافت الرقم ( فروحة ) : هلا فرح
فرح بطفش: هلا شذى .. انتي وينكـ ؟؟
شذى: بيت اختي أم عبدالله .. علامكـ ؟؟
فرح: طفشنآ وحنآ نرن الجرس علامكم ماتفتحون !!
شذى : طيب الحين نفتح لكـم
وبعد ماسكرت ..
غرام : هاذي فرح ؟؟
شذى: أيوهـ .. تقول أنهم برآ ومحد فتح لهم
غرام وتحاول ترفع صوتهآ : يمآ ..قولي لمريآ تفتح الباب ..خالتي ام سعود برآ
ام عبدالله: هاذي وينهآ ماتسمع الجرس... الحين اشوفهآ !!
عبدالله سمع أنهم جآو وطلع من الغرفة بدون مايحسسهم بشيئ..
في ذآ الوقت
دخلت حنين بيت خالتهآ ورآهآ أم سعود ودآيركت اتجهو غرفة الضيوف وميتين حر.. بس قبل لايدخلون شآفو عبدالله نازل من الدرج ..
انتبه لهم وقرب عند خالته وباسها على رأسهآ : كيف حالكـ خالة ؟؟
ام سعود: بخير يالغالي .. انت شلونك ..؟
عبدالله بأبتسامة حلوة: الحمدلله على كل شيئ ..
وانتبه لحنين: كيفكـ حنين ؟؟
حنين بمرح: انا بخير ..
دخلو بعدهآ غرفة الضيوف ............
فرح كانت توهآ داخلة بيت خالتهآ وسكرت باب الشارع.
توهآ بتتجه لباب الصالة بس قبل لاتكمل خطواتهآ اسمعت صوت
ميوووووووووووو
انقزت من الخوف لمآسمعت صوتهآ (وكان اكرهـ شيئ بالنسبة لفرح هو البسس .. من هي صغيرة تخاف منهم بالحيل)
وقفت مكانهآ لمآ شافتهآ ..
البسه كانت كبيرة ولونهآ بني فاتح وابيض ..
عبدالله جايبهآ بيتهم لأنه صديقه مسافر وهاذي حقته ويخاف عليهآ فاأمنهآ عندعبدالله
وبهلع وخوف وصوت عالي: يمــــــــــــــــــــــــــــــــــــي
فرح ماقدرت تتحمل وقآمت تبكـــــــــــي وتصارخ .....
البسه مشكلتهآ أنهآ مربية يعني ماتخاف من الأنسآن
لذلكـ لمآ شافت فرح راحت تركض متجهآ صوبهآ
فرح شآفتهآوانحاشت عنهآ بسرعة جنونية وكأنه ورآهآ بركان خخخ.. وهي تصارخ
بدون ماتناظر الي قدآمهآ وتركض ودموعها مثل الشلالات تصب ^ ^
ماحست بلي قدآمهآ وهي تسرع
"هومن الجهة الثانية كان ملتفت ويسكر الباب "
جات تركض واصدمت فيــــــــــــــــــــه بقوة..التفتت وناظرت فيه وتحس أنهآ لقت كنز
..حظنته بالحيل وبدون ماتحس بعمرهآ
"توقفت الدنيا عندهـ هالحظة .. حس أنه يبي يتم حاظنهآ العمر كله .أهـ يافرح دنياي.مشتاق لكـ "
فرح ومازالت تبكي ولابحاسة بنفسهآ : تكفى عبدالله وخرهآ بموت من الخوف
فاق عبدالله من حبه وتذكر انه فرح شكت فيه بيوم من الأيام وانقهر
وبنبرة استفزازية من ورى قلبه : هئ ..الحين انتي على كبركـ تخافين من بسة !!
فرح رفعت نفسهآ من حظنه وهي منحرجة من الي سوته
وبنبرة عناد مسحت دموعهآ : وانت وش دخلكـ ؟؟
عبدالله وحب ينرفزهآ زود: والله موانا الي جيت وحضنتكـ
فرح حست انه نار تشتعل جوآ قلبهآ ..ومنقهرة من عدم اهتمام عبدالله
وحبت تقهرهـ : على فكرة مولايقة عليكـ هالحركات ..
حب يقهرهآ ويحرجهآ لأنه انقهر من كلمتهآ وعنادهآ
قرب من عند وجهآ مرة ..وعض على شفايفه وبنبرة رومانسية وصوت مهموس ونظرة قتالة موجهآ صوب عيونهآ : أي حركات الي مولايقة علي ؟؟
بلعت ريقهآ من الأحراج .. وحست أنه قلبهآ يدق مثل الطبول من داخل .. وهـ بس يازينه يهبل ولد خالتي ..اضيع انا مع كشختة وسامته
وانتبهت على نفسهآ وخافت أنهآ ماتقدر تتحمل وركضت لدآخل ..
سكرت الباب وخذت نفس عميق ..............
وبعدهآ راحت دورة المياة وغسلت وجهآ ودخلت عندهم..
عبدالله مازال واقف مكانه وتذكر الي صار: ههههههه خواافة هالبنت
راح عند البسة وحملهآ : شكرآ لأنكـ خليتيني أحضنهآ هههه
البسه :ميوووووو^ ^

في غرفة الضيوف
فرح توهآ داخلة وتحاول تكون طبيعية: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
ام سعود: انتي وينكـ .ساعة على ماتدخلين . ؟؟
فرح بأرتباكـ : يـ ــ مآ لحظة خليني أخذ نفس .. واسلم على حبيبة قلبي
ركضت فرح لغرام وحظنتهآ : الحمدلله على السلامة يابعد قلبي... طلعتي من الشر
غرام بتعب وسعادة لأنهآ شافت فرح: الله يسلمـكـ يالغالية .. والفال لكـ
فرح اكتفت بأبتسامة: ..........
حنين بمرح وماسكة بدر : فروح شوفي بدر يهبل وقسم
فرح راحت لعند حنين وجلست وناظرت غرام نظرة غريبة: سميتوهـ بدر !!
(فرح كانت تدري أنه فيصل يحب اسم بدر ..أصلآ كان الكل يعرف ويسمونه الشباب احيآنآ بوبدر )
غرام ناظرت فيهآ وبخجل: امم
فرح سمت بالله وشالته وباسته على خدهـ : يآروحي ... يهبل
شذى حطت يدهآ على بطنهآ : خلوهـ عندي عشان اجيب مثله
الكل: هههههههه
شهد: أقول غرام ترآ ولدكـ بينحسد من عيونآ
غرام بطيبة وبرائة: ههههه
ام عبدالرحمان تناظر بنتهآ ام عبدالله : اقول جيبي الشبة خليني اقرئ عليه .. وكاد انه حسدناه بعيونه
فرح: يؤؤؤؤ جدتي وش شبته .. شالخرابيطـ
ام عبدالرحمان: وانتي وش عرفكـ يالرفلة ..
فرح بدلع وزعل : يؤ جدتي لاتقولين عني رفلة ماأحب
الكل: هههههههههههههه
ام سعود تناظر أختها الي مومعهم ابد: اقول ام عبدالله ........
ام عبدالله سرحانة وماهي معهم :..............
ام سعود وعلت طبقة صوتهآ لأجل تسمعهآ : ام عبدالله
انتبهت لهآ : هلا اختي كلمتيني ؟؟
ام سعود: علامكـ ياوخيتي طول الوقت سرحانة
ام عبدالله وتحاول تبين طبيعية: انآ بروح اجيب لكم القهوة
طلعت من غرفة الضيوف تتحاشى أهلهآ
شذى بتسائل وصوت خفيف موجه لـ أمهآ وام سعود :مآدري شفيهآ ام عبدالله .. احسهآ حزينة؟؟
ام عبدالرحمان: وعليآ يا بنيتي وكاد أنهآ محزونة على سالفة البنت الي طلعت لهم
ام سعود بتفكير: لا ماأظن .. في شيئ ثاني شاغل بالهآ
ام عبدالرحمان وبدت تخاف: وشو ؟؟
ام سعود: يمآ أنآ بروح اشوف شبلاهآ ..؟
ام عبدالرحمان وتقوم بصعوبة : خذيني معكـ
طلعو من غرفة الضيوف متجهين للمطبخ
شآفتهم ام عبدالله وبأبتسامة حزينة: ليه متعبين حالكم ..هذآ أنآ جيت
ام عبدالرحمان بهيبتهآ وسنهآ الكبير وحنانهآ : يمآ علامكـ متغيرة ومحزونة؟؟
ام عبدالله بأنكسار :.............
ام سعود: خوفتيني عليكـ وش فيكـ؟؟
ام عبدالله حظنت امهآ وقا مت تبكي
وبصوت متقطع: غـ ـ ـرام يايمآ
ام عبدالرحمان وتهديهآ وتحاول تفهم منهآ الموضوع : وش فيهآ غرام .. مثل البخت بسم الله عليهآ
الساعة 12 باليل بيت بو عبدالرحمان .
جلس على السرير ومنهد حيله من الخبر
وبحزن كبير: لاحول ولاقوة ألابالله .. طيب يمكن يكون فيه غلطـ كان راجعت مستشفى ثاني
ام عبدالرحمان وحزنهآ مايقل عن حزن زوجهآ : وانا بعد قلت لهم هالكلام ..بس ام عبدالله ماهي براضية تخبرهآ ..
بوعبدالرحمان بقلة حيلة: ماتستاهل بنيتي ..توهآ بعمر الزهور
ام عبدالرحمان : هاذي كتبة ربكـ ومانقدر نعترض
بوعبد الرحمان: ونعم بالله .. ألا بسألكـ زوجهآ درى بالموضوع ؟؟
ام عبدالرحمان: لا
بوعبدالرحمان: وليه ؟؟ هذآ زوجهآ ومن الأصول أنه يعرف
ام عبدالرحمان بحيرة: والله مادري شاأقولكـ ؟
بوعبدالرحمان: ان شآء الله انه بيوقف معهآ وبيتخطون هالمشكلة
ام عبدالرحمان وناظرت فوق : الله يسمع منكـ ..
بوعبدالرحمان: امين
ام عبدالرحمان: هاذي عين ماصلت عن النبي .. مآدري شفيهم بناتنآ مختبصين هاليومين
بوعبدالرحمان: وشذى شلونهآ الحين .. مالانت على رجلهآ ؟؟
ام عبدالرحمان: هاذي هي وهذآ حالهآ .. ماني بعارفة وش بلاهآ !!
بوعبدالرحمان بزعل على حال بنته اخر العنقود الي مايتحمل يشوفهآ بهالحال: استغفر الله
ام عبدالرحمان: المسكينة ام تركي .. ماصدقت على الله يرجعون لبعض وهذآ هم كل واحد بيت
بوعبدالرحمان: وتركي بعد يعور القلب حاله .. أنآ ماأقول غير ربي يعينا ويسهل أمور هالعيال

في بيت أم عبدالله ..
قآمت من سريرهآ بتعب وطلعت لصالة ..
غرام بأرهاق الولادة : يمـــــــآ
.............................
جلست على الصوفة وهي تحس بالتعب يزيد عليها
دخل في ذآ الوقت عبدالله
وبمرح: هااااااااااااي
بصوت خفيف وأبتسامة حنونة: هلا عبود
قرب من عندهآ وبحنية: ليه جالسة في الصالة ؟؟
غرام وصايرة مثل الورد الذبلانة : عبود أبروح دورة الميآهـ .. خلكـ عند بدر لأني ماشوف أمي
عبدالله بوناسة: أفاا علكـ بس كذآ
قآمت من مكانهآ وصعدت الدرج بتعب ..
دخلت دار أمهآ تبي تأخذ العلاج
بس ماشافت فيهآ حد
فتحت دروج التسريحة وماشافت شيئ
راحت عند السرير وجلست وفتحت درج الكمدينة
شآفت كيس المستشفى وخذتهآ وفتحتهآ ودورت فيهآ على العلاج
أنتبهت بورقة بين الأدوية وطلعتهآ ..
أفتحتهآ وتمت تقرأهآ
حست أنهآ بحلم وهي تقرأهآ.. عيونهآ قآمت تلمع .. أيدينهآ ترتعش
الخوف سرى بجسمهآ كله خذت الورقة وطلعت بسرعة من دار أمهآ
نزلت تحت وهي تركض وناسية أنهآ توهآ والد وموزين عليهآ
مثل المجنونة كانت تدور على أمهآ
..
دخلت صالة الضيوف وشافت عبدالله جالس على السرير وحاط بدر بحضنه ويمسح على شعره
وبصوت مبحوح ومتقطع: عـ ـ بد والله وين أمي ؟؟
عبدالله بأبتسامة: ماشفتهآ ؟؟
حس أنه فيهآ شيئ وتلاشت أبتسامته الحلوة بالتدرج
حط بدر على السرير وراح لهآ
وبحيرة وخوف: غرام علامكـ ؟؟
طلعت بدون ماترد عليه ودموعهآ نزلت على خدودهآ وحدة ورآ الثانية
وشآفت أمهآ قبالهآ..
غرام بصوت يرتجف وعيون فيهآ مئة سؤال ؟؟
مسكت الورقة وايدينها ترجف ورفعتهآ قدآم عيون أمهآ : يمـ ـ ـآ وشو هذآ ؟؟
ام عبدالله حطت ايدها على جبينها وجلست على الصوفة وتحس انه الأرض ماهي شايلتهآ
قربت من أمهآ وجلست عند رجولهآ وهي تبكي مثل الأطفال
وبصوت يقطع القب: يعني بـ ـدر مابيكون له أخوان !!
ام عبدالله حظنت غرام بقوة وطبطبت عليهآ .. ولو بودهآ كان شالت كل هموم الدنيآ عنهآ
"عبدالله في هالوقت حس أنه مثل الأطرش في الزفة "
قرب من أهله وبخوف وقلق :يمآ شفيهآ غرام ؟؟!!
غرام بصوت كله بكي: عبدالله ماراح أقدر اجيب عيال بعد كذآ
وقف مكانه وحس بحزن كبير ...............
" طول عمرهـ كانت غرام بالنسبة له الأخت والصديقة .. كان يحس أنه مستعد يفديهآ بروحه بس ماتتعذب .. ومع كل هالحب الي حواليهآ ألا أنه الحزن قدر يتسلل قلبهآ الطيب والكبير ويكدر حياتهآ ."
بعد يومين ..
الساعة 4 العصر في بيت بوعبدالرحمان ..
في الصالة كانو جالسين يتابعون t.v
( ام عبدالرحمان وبوعبدالرحمان و شذى )
رن الجرس في ذآ الوقت وافتحت روبي الباب
وبعدهآ جات لهم الصالة ...
روبي:Shatha Madame Turk wants you <<مدام شذى تركي يريدك
شذى بأرتباكـ : تركي
روبي: yas << نعم
بوعبدالرحمان وحط بيالة الشاي على الطاولة وبصرامة الأب : قومي شوفيه؟؟
شذى بدت عيونهآ تلمع وبصوت متردد: يبـ ـ ـ ـآ مـ ـ ـآبي
ام عبدالرحمان كانت ساكتة وموراضية عن الي يصير لأنهآ تدري انه تركي يحب شذى بس مابيدهآ شيئ تسويه
بوعبدالرحمان بعصبية: اقول استحي على وجهكـ وقومي لرجلكـ
شذى بدموع قهر وحاسة انه الكون كله ماهوب فاهمهآ : ..............
بوعبدالرحمان : جلستي اسبوع فيذآآ وانآ ماقلت شيئ وهذآ بيت أبوكـ وانتي على العين والرأس .. اسبوعين وهم ماقلت شيئ وبعدهآ اسابيع .. والنهاية ؟؟
شذى كانت تحترق من داخل وكلام ابوهآ يجرحهآ كثير بس ساكتة وكاتمة بقلبها:...........
بوعبدالرحمان: ماني بعارف وش تبين ؟.. انتي حامل والناس كلت وجهي ... الرجال شاريكـ وانتي ماعندكـ غير الكلام الفاضي الي مامنه منفعة
شذى وحست أنهآ أنفجرت وماعادت تتحمل أكثر وبصوت حزين يكسر الخاطر : يبآ ارحمني .أنآ اتعذب باليوم ألفـ مرة .. واذآ أنتو محتارين فاأنآ ميتة من الحيرة من وضعي .. وأذآ انتو ماتبوني عندكم.. أنآ أبطلع وبخلي البيت لكم .. بس انتو اهلي الي مالي غنى عنهم .. انا محتاجة لكم والله محتاجة لكم
صعدت دآرهآ بسرعة وماخذت بالهآ أنه هي حامل والمفروض تنتبه على نفسها
فتحت باب دآرهآ ورمت نفسهآ على السرير وتمت تبكي من قلب على حالهآ
وبعدة فترة خذت موبايلهآ الي كان على الكمدينه
واتصلت على اسم( حبيته)
ومع أول رنة رفع بالهفة وشوق وحب
تركي : شذى حبيبتي
شذى بدموع وصوت متقطع : تـ ــ ـركي
تركي: عيونه انتي !
شذى وزادت في البكي : ســـ ـــ ـــآمحني
تركي بحزن: شذى أنآ تعبت .. انتي زوجتي والي بطنكـ ولدي ..
شذى بحنية وقهر من نفسهآ : والله ادري بس ماقدر
تركي: صدقيني هاذي فترة وبتزول .. مجرد نساة
شذى بـ أمل وخيبة بنفس الوقت: ياليت تكون مجرد فترة وبتروح ..
تركي: يعني ماراح تطلعين لي
شذى : ..............
تركي: فكري زين ياشذى حياتنا على وشك الأنهيار
شذى بدموع : ابخليكـ ياتركي .. مع السلامة
تركي بقلة حيلة : مع السلامة
في بيت أم عبدالله
في غرفة الضيوف
ام فهد وزوجها وبناتها وفهد كانو جايين
وبعد ماسلمو عليها
بو فهد وهو حاط بدر بحظنه : بسم لله ماشاءالله .. ان شآء الله يكون من الذرية الصالحة
غرام بحنية : امين يارب العالمين
بوفهد ويوجه الكلام لولدهـ وبأبتسامة حنونة من قلبه الطيب: هـــــآ ياولدي اجل صرت بوبدر
فهد بعجرفته وحقدهـ وغرورهـ : السموحة يبآ .. انا كان بودي اسميه على اسمك سيف
غرام تدخلت بالوقت المناسب
وبأحترام .وتقدير .. وادب توجه الكلام لبوفهد: عمي انت عارف عن غلاتكـ بقلبي .. وانت على عيني وفوق رأسي .والأسم مابيغير شيئ لقدركـ عندي
بوفهد: كلامكـ عين العقل .. وماعليكـ من فهد ..
وبمرح: وترآ بدر أزين من سيف
الكل ماعدآ فهد: ههههههه
هنادي بمرحهآ الحلو تناظر بدر الي بحظن ابوهآ : فديته ودي اقبص خدودهـ
ندى: هههههههه يالمجنونة قولي ماشاءالله
فهد: اقول حدكـ ولاولدي
هنادي بزعل مصطنع : أيوهـ .. نسينآ عن حركاتكـ والله انه خدودي صارو مطاطين منكـ .. بس الحين يوم صار ولدكـ صرت خايف على خدودهـ
الكل : ههههههههههههه
هنادي بمرح : شوفي غرام أذآ انتي بتجيبين عيال حلوين كذآ ..نبي كل سنة واحد
تلاشت ابتسامتهآ وحست بغصة دآخلهآ وتقول في خاطرهآ : للأسف غير بدر ماراح اقدر اجيب
ندى حست بغرام بس ماعرفت ليه .. لكن قالت بنفسهآ : يمكن بعد الي صار بتطلق من فهد.. والله الي شافته هالبنت مو شوية
...
وبعد سآعة مشوووووو كلهم من بيت ام عبدالله ..
وبقت غرام بالغرفة هي ولدهآ بدر الصغيرون ..وامهآ كانت بالمطبخ
في ذآ الوقت سمعت صوت الباب يتسكر ..
دخل عبدالله بيتهم وتوجه لغرفة الضيوف
وبأبتسامته الحلوة والحنونة: سلالالالام
غرام بحب : وعليكم السلام
قرب من عندهآ وجلس على الصوفة الي جنبهآ : بدراوي نايم ؟؟
غرام وتتأمل بولدهآ : امم
عبدالله يحاول يخفف عنهآ : غرام لاتزعلين .. صدقيني كل شيئ وله حل
غرام بأبتسامة تحاول فيهآ تخفي الي بدآخلهآ : الحمدلله على كل شيئ .. وان شآء الله بدر بيعوضني عن حرماني
عبدالله بفخر ونبرة حنونة: أهـ ياغرام ..ربي لايحرمني منك ياأختي الصغنونة
غرام ابتسمت له بحنية :.......
وبعد فترة قصيرةمن سكوتهم ............
عبدالله قآم من مكانه : يلا تأمريني على شيئ
غرام بتردد : عبـــ ـ ـدالله
عبدالله : عنون اخوهآ عبدالله
غرام بحنية: فديتكـ عبود
جلس قربهآ : امري .. ناقصكـ شيئ ؟.. محتاجة شيئ ؟
غرام : مانتو مقصرين معي بشيئ .. بس بسألكـ ؟؟
عبدالله بحيرة : عن وشو !!
غرام بتردد : أخـ ـ ـ ـ ـتي ؟
عبدالله :................
غرام بتسآئل : ليه خبيت علي .. وحنآ الي تقاسمنآ كل شيئ مع بعض ؟؟
عبدالله بحزن : خفت على أمي !
غرام:................
عبدالله بأبتسامة حزينة: على فكرة كانت تتمنى تشوفكـ
غرام بنفس حزن أخوهآ: صدق !!
عبدالله : امم
غرام : كلمني عنهآ ؟؟
عبدالله : بتشوفينهآ ان شاء الله بس متى مآدري ..
غرام: ليه هي وينهآ ؟؟
عبدالله : مسآفرة مع أمهآ
غرام بحزن: أمهآ اجنبيه .. صح ؟؟
عبدالله : أيوهـ .. بس عاشو نص حياتهم بالرياض
غرام: هي أصغر مني ولا أكبر
عبدالله : أكبر مني بسنتين
غرام بتردد: تصدق أنـ ـ ـآ ودي أشوفـ ـ ـهآ بس خايفة ؟؟
عبدالله بثقة: لأجل أمي صح ..
غرام هزت رأسهآ بـ أي
تمو يسالفون مع بعض وقالهآ عن أختهم كل شيئ وبعدهآ عبدالله راح دآرهـ وغرام تمت مع ولدهآ بدر
في ذآ الوقت رن الجرس وافتحت مريآ الباب ...
#غراام موجودة
مريا : أيوهـ داخل
#طيب ودي اشوفها
مريا: طيب انتي في يدخل داخل
#بأرتباكـ : لالا ماقدر
ام عبدالله بصوت عالي : مريا من عند الباب
توهآ بتمشي قبل لاتشوفهآ ام عبدالله..
بس شآفتهآ ام عبدالله وابتسمت لهآ : هلا يمآ .. علامكـ واقفة تفضلي
بتردد سلمت عليهآ: خالـ ـ ـ تي شلونك؟؟
ام عبدالله : انا بخير انتي كيفكـ وكيف حال أمكـ ؟؟
بأحراج وأرتباك : الحمدلله
ام عبدالله بترحيب: اكيد انكـ جاية تشوفين غرام تفضلي
اسكتت وماعرفت شتقول وبعد فترة قصيرة من التفكير أدخلت بغلق كبير والأرتباكـ باين عليهآ
وصلت عند غرفة الضيوف ..
ام عبدالله : تفضلي يمآ .. أنآ بخليكم على رآحتكم
مشت خطوتين عند الباب وحاطة يدهآ على قلبهآ
دخلت وكلهآ استحقار لنفسهآ ... وشافت غرام على السرير وحاطة ولدهآ بحضنهآ وتتأمل فيه
وبصوت متقطع ويرجف : غـ ـ ـ ـرآم !
ألتفتت بهدوء ومرتسمة على وجهآ أبتسامتهآ الحلوة وجهآ يشع نور وطيبة
لكن ابتسامتهآ بسرعة انمحت لمآ شافتهآ عند الباب وصار وجهآ البدري حزين وحاير
قربت من عندهآ وانحنت لهآ بذل وانكسار : سآمحيني ياغرام !!
غرام التفتت للجهة الثانية وتحس انهآ تعبت زود فوق تعبهآ
مسكت يد غرام وترجتهآ وهي تبكي: تكفين سامحيني
التفتت عليها ودموعهآ طاحت ... ناظرت فيهآ وسألتهآ : ليه ياأميرة ليه ؟؟
اسكتت وحست أنهآ ولاشيئ بعد الي سوته بصديقة عمرهآ
غرام بحزن وعيون مهمومة : مع زوجي ياأميرة .. انتي تسوين كذآ !!
أميرة وتحاول تبرر لنفسهآ وبوقاحة: انآ أحبه .. وقبل لاانتي تتزوجينه
غرام بخيبة: انتي شنو ؟؟
اميرة وتمسح دموعهآ : أنآ أدري أنكـ ماتحبينه ؟؟
غرام بقهر وتعب : أميرة ماعاد أبي اشوفكـ .. طلعي برآ
اميرة جلست عند رجول غرام وتشهق من البكي
وبذل : تكفين لاتقولين لأمي واهلي .. والله أن درو بيذبحوني
غرام بأستحقار: تخافين من امك واهلكـ ولاتخافين من ربكـ !!
اميرة وتشهق مثل الأطفال:والله ان درى أسامة بيذبحني .. فهد صديقه .. غرام انتي قلبكـ ابيض واكيد بتسامحيني
غرام قامت من على السريروحطت ولدهآ بسريرهـ الصغير وراحت عند النافذة لأجل ماتناظر أميرة
وبحزن : ولأنه قلبي أبيض .. وصلت لهالحالة .. ولدي بيربى بدون أخوان ويمكن بدون ابو .. بسبتكـ انتي
اميرة بحيرة وخوف : يعني وشو .. صدقيني راح أطلع من حياتكم بس انتي سامحيني ؟
غرام بعتب وقهر: تأخرتي ..
أميرة قربت من غرام واشرت على بدر الي نايم بسريرهـ ولايدري عن الي يصير حوله
:وغلات ولدكـ عندكـ
غرام بعصبية وقهر : لاتحلفيني بولدي .. لأني مابسامحكـ .. انتي خنتي العشرة والصداقةالي بينآ وخنتي ثقة أهلكـ فيكـ ..
أميرة بدموع : غصب عني ياغرام .. أحبه
غرام بحيرة من وقاحة أميرة وتحس أنهآ قدام وحدة غريبة ماهي صديقتهآ الي تعرفهآ زين
غرام : تدرين أنكـ كرهتيني حتى بنفسي.. وخليتني أفقد ثقتي بالناس الي حولي .. انآ حاسة نفسي بين ذيابة موبشر
اميرة بوقاحة وعجرفة: وانتي بعد قهرتيني وسرقتي مني حلمي .. تزوجتيه وانتي اصلآ ماتحبينه
غرام حست بتعب وماقدرت تتحمل كلام صديقتهآ الوقح .. وهي الي طول عمرهآ أعتبرتهآ اخت لهآ
وبنفاذ صبر: طلعي .. مابي اشوفكـ .. طلعي برى
اميرة خذت شنتطتهآ وطلعت وهي تبكي ..يعني مثل الي يقتل ويمشي بجنازة قتيله ولاكأنه صاير شيئ وسوت أنه غرام هي الغلطانة ماهي بهي ..
غطت وجهآ بيدينهآ وتمت تبكي بحسرة.. وماخذ لهآ ثواني ألا وسمعت حد يشاركهآ دموعهآ
التفتت وشافته بصوت طفولي خفيف يبكي وكأنه حس فيها.. قربت من عندهـ وحملته .. باسته على خده وضمته لصدرهآ برقة ..حست بمشاعر الأمومة تمتلي قلبهآ الحنون ..
ومن كل قلبهآ: ياربي لاتحرمني منه

أمريكآ .. الساعة 1 باليل
كان يناظر نفسه بالمرآية ويتعدل ..
لبس له بنطلون أزرق جينز .. وقميص كحلي وفوقه كنزآ سودآ فيهآ كحلي
رتب شعرهـ بالجيل .. وتعطر بعطرهـ المفضل (الور ) ولبس ساعته السودآ السويسريآ
وأخذ شنطنه الشبابية الي على الجنب .. كان مايستغنى عنهآ أبد لأنه يخاف أنه الي فيهآ يضيع وخاصة انه بديرة غربة ..
بموسيقى أغنية راشد يابعد هالدنيا .رن موبايله وبعد ماشاف الرقم ( راشد )
فيصل: يلا حيهم ..
راشد: الله يحيكـ ويبقيكـ ..وبمآ أنه حنآ بأمريكآ .. Welcome to my friend Aziz <<أهلآ ياصديقي العزيز
فيصل: هههههه HellO DeAR << اهلآ عزيزي
راشد: Thank you <<شكرآ,
وترآني تحت يلا لاتأخرني
فيصل: أوكي ذآ حين أنزل لكـ
سكر الخط و قغل الباب ومشى
طلع من السكن الي فيه.. لشآرع ..وشاف بقباله راشد ينتظرهـ
وبعد ماسلم عليه : كيف حالكـ؟
راشد: بخير الحمدلله ويناظر بفيصل وكشخته: وش هالزين .. الله يعينك على البنات اليوم
فيصل: هههههههه .. ألا ماقلتلي وين بنروح ؟
راشد: والله مادري بس وليد صديقي عازمنا على مكان حلو وان شاءالله انكـ بتستانس
فيصل: أوكي
اركبووووووو التاكسي ومشو
وفي الطريق ..
راشد بتردد: فيـ ـ ـصل أنآ ودي أسألكـ سؤال؟؟
فيصل: وشو؟؟
راشد بحيرة واهتمام: أنـ ـ ـ ت تحب ريون ؟؟!!
فيصل استغرب من سؤاله بس الأجابة كانت جاهزة وماخذ فترة عشان يفكر فيهآ
: ريون تعز علي وماشفت منهآ ألا الأحترام والتقدير ...وماأعتبرهآ غير أختي
راشد براحة: صدق ؟؟
فيصل: أي... وناظرهـ بنص عين وغمز له : انت وش ساالفتكـ ؟؟؟؟
راشد بتردد: أنـــ ــــ ـــآ ..ها ..ماعندي سالفة
فيصل: هههههههههه لا واضح
وبعد مسافة ربع ساعـــــــــــــــة وصلو المكان ..
انزلو من التاكسي بعد مادفعو له الفلوس
فيصل تم يناظر المكان وشاف من برآ كله أنووووووووووووار عالية وصوت الأغاني مرتفع والناس الي تطلع منه حدث ولاحرج ...
فيصل بعدم رضى: أنت وين جآيبنآ ؟؟
راشد بستغراب: هذآ ديسكـــــو !!
فيصل: يعني قايل شيئ غريب .. أدري أنه ديسكو بس حنآ ليه هنآ !!!
في ذآ الوقت جآ لهم وليد وكان لابس جينز وفيه فتحات عند الركبة والفخذ ...وقميص أبيض مفتوح لنص الصدر.. وقلادة وأسآور.. وشعره مسويه سبايكي
وليد: هلا شبآب وينكم تأخرتو ؟؟
راشد : مسافة الطريق بس ... وبتسآئل : الحين حنآ راح ندخل ذآ المكان ؟
وليد بروقان وتريقة : لاهنآآآآآآآآآآآكـ
راشد: ماني بفاضي لكـ تتمسخر علي
(وليد هذآ كان صديق راشد وزميل لفيصل وساكن بالدمام وجاي يدرس هنآ وتخصصه نفس فيصل وراشد.. طب وتخصصهم الأساسي أمراض قلب ... بس كان يختلف عنهم فيه أطباعه )
وليد: أيه بندخل هنآ ... صدقوني راح تستانسون بالحيل .. المكان حلو أنآ جاي فيه من قبل .. وأنآ أتحداكم أذآ ماعجبكم ؟؟
راشد بأنجراف وحماس للي داخل : اوكي
فيصل بأنزعاج : أنآ ماراح أدخل .. أبمشي
وليد: افااا وهذآ وأنآ عازمكـ ... ويناظر راشد: يااخي كلم صديقكـ ؟!
راشد : يلا فصول .. أشوي ونمشي ماراح نطول .. أنآ أوعدكـ
فيصل بأستسلام مشى معهم ودخلوووو الديسكو: ............
صوت أغاني الروكـ كانت عالية والضجيج كان يملي المكان ..
الأنوار من داخل خافتة . . وكله زحمة بنات وشباب
جلسو على كراسي وجنبهم طاولة عشان يحطون عليهآ الي بيطلبونه
وليد بوناسة وبنبرة عالية عشان يسمعونه : أنآ رايح أجيب لكم شيئ تشربونه ؟؟
راشد: أوكي
قرب راشد من عند فيصل وبصوت عالي لأجل يسمعه: فصول أنت شايف الي أنآ اشوفه ... ناظر هالبنات وربي حاس أني بخق
فيصل وماقدر يستحمل شكل راشد التوحفة : ههههههههههههه
راشد: وليه تضحكـ ؟؟
فيصل: هههههه لأنكـ مهبول وفشلتنآ
راشد بهبال: أكيد راح أصير كذآ وانا أشوف هالبنات المزيونات
فيصل ناظر فيه : هههههه
جآ وليد ومعه كأسات واكيد الي فيهم ماهوب عصير تفاح
جلس معهم على نفس الطاولة
راشد ناظر الي بيد وليد وفتح عيونه على الأخر :........
وليد بوقاحة: لاتناظرني كذآ .. ترى انت بأمريكآ
فيصل أكتفى بنظرة أستحقار وجهآ لوليد :......
في ذآ الوقت جاو ثلاث بنات أمريكيات وكانت كل وحدة منهم لابسة تنورة قصيرة لفوق الركبة والبلايز عارية ومثيرة ..
وحدة منهم : Hello Walid <<مرحبآ وليد
التفت لهآ وقام وبوناسة << Welcome to Janetأهلآ جانيت
جانيت باسته على خدهـ وبعدهــــــــــآ أشرت على الي جنبها: I know you on my friends Rose and Natasha <<< أعرفكـ على صديقاتي روز ونتاشا
وليد بجرائة سلم عليهم : Hello I had the pleasure to meet you <<مرحبآ سعدت بلقائكم
نتاشا: I have spoken to you .. great eye Janet pleased to meet you and Walid << لقد تحدثت جانيت عنك كثيرآ .. سررت بلقائكـ
روزبأبتسامة: I am also pleased to meet you <<أنآ أيضآ سررت بلقائك
وليد بمرح : Thank you very much <<<شكرآ كثيرآ
راشد يقرب من فيصل أكثرويناظر البنات : يالبيه .. وربي قلبي بيوقف
فيصل: هههههه صدق ماشفت خير
وليد ويأشر على راشد وفيصل : They're my friends Faisal Rashid <<أنهم أصدقائي فيصل وراشد
روز ونتاشا بمرح ودلع : Hi guys <<هاي شباب
راشد بهبال : Welcome Welcome <<أهلآ أهلآ
فيصل سوآ نفسه ماشافهم وصد عنهم بكبرياء
نتاشا تناظر راشد:هههههه Looks nice << تبدو لطيفآ
راشد ماصدق على الله وعدل نفسه وتميلح: Thank you for your kindness of <<شكرآ من لطفك
روز كانت عيونهآ على فيصل الي كان جدآ وسيم ومتألق بكبريآئه
نتاشا مندمجة بصوت الأغاني وترقص: Walid Do you want to dance shared by <<وليد هل تريد أن تشاركني الرقص !!
وليد بأبتسامة ولع : Certainly <<بالتأكيد
نتاشا تناظر راشد : Come on <<هيآ
راشد ماصدق خبر وقام معهم يرقص ويستانس
روز تكلم وليد وهي ترقص و تناظر فيصلWhat a friend tags: <<ماذآ به صديقكـ ؟؟؟؟؟
وليد وهو يرقص : Do you mean by Faisal <<تقصدين فيصل ؟؟؟
روز: yas <<نعم
وليد: He loves these places <<أنه لايحب هذه الأماكن
روز هزت رأسها بـ أي وهي سرحانة بفيصل
وبعد فترة قصيرة من رقصهم وهبالهم روز نادت وليد وراحت معه على جنب وتكلمت معه
فيصل في هالوقت معاد يتحمل قذارة المكان وقام من محله وأخذ كنزته
توهـ بيطلع بس سمع حد يناديه
وليد بصوت عالي لأجل يسمعه من بين هالضجة : فيـــــــصل !
وقف لمآ سمع الصوت والتفت
وبطفش: نعم
وليد بتأثروأنفاس متابعة: فيـ ـ ـصل في وحدة طايحة هنآكـ ..تكفى ساعدهآ
فيصل بأستغراب : وليه أنت ماتساعدهآ مو كلنآ تخصص واحد ودكاترة بنفس المجال
وليد بأرتباكـ : بـ ـ ـس أنت أشطر منآ .. انت الأول على دفعتنآ وبتقدر تساعدهآ أكثر مني ومن راشد

انتهى
وش قصة البنت الي طلب وليد من فيصل أنه يساعدهآ ؟؟؟
أذآ حابين تعرفون ترقبوني في البارت القادم؟؟؟؟

منبع الذوق
11-21-2010, 11:08 PM
آحم حكايا صمت
> أختي داخله وجيت أخذته على طول أشوف الروايه لاني تعبانه وماأبي أطوف
البارت روعه وحماس
أتوقع أنها خدعه من روز ووليد
مسكين يافيصل مدري وش بيصير فيه أذا عرف باللي صار بحبيبة قلبه
يلا بنتظار البارت الجاي
عوافي حلاتي ع الابداع لا عدمناك وللامام
تقيم *****

ترأنيم
11-21-2010, 11:27 PM
ونااااااسه
مشكوره حلااااتي
جوووونااان

حساويه وفتخر
11-22-2010, 12:07 AM
سلامات ماتشوفين شر حلاتي
؛
اما عن البارتين رووعه+ حماس
ووليد وروز اتوقع مثل ماقالت حكايت صمت خدعه
؛
وننتظر البارت الجاي بفارق الصبر ^_^

شموخ عزي
11-22-2010, 12:10 AM
ننـتـظر البــآآرت الجــــــــــــــــآآي ..

ابن الهواشم
11-22-2010, 12:23 AM
ياحلاتي مبدعه وربي
يعني كل بارت تكون فيه قصة جديدة
وأحداث جديدة ومفاجئه جديدة .

وياليت لو تنزلين اربع بارتاااات سويا
( الأخ عايش جو مع الروايه) :biggrin:

تقبلي مروري ...

فديتكـ لاتخليني
11-22-2010, 01:07 AM
What is this very beautiful Thank you



I was a Lissa you to Anonk not Tnzle four parts

:protest[1]::protest[1]:

~دلع حساويهـ~
11-22-2010, 01:17 AM
امبيه امبيه


لآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآتعلييييييييييييييييييي ييييييييييييييق~~:a17s_127::a17s_127:


تحطييييييييييييييييييييييييييييم:a17s_127::a17s_12 7::a17s_127:


:a17s_139::a17s_139::a17s_139:غرااااااااااااااااام كسسسسسسسسسسسرت بخااااااااااااطرررررريي


الحقيرررررة امييييييييييييييرة:a17s_5::a17s_5::poster_spam[1]:

حكايا الورد
11-22-2010, 01:46 AM
البارتين روعه وحماس

بس ياليت منزله بعد بارتين

يسلمو بنت خالتو بنتظارك...

ياحلاتي
11-22-2010, 01:48 AM
منبع الذوق / الأبدآع منكـ وفيكـ
شكرآ غلاتي ع مروركـ العسلززززززز

خربشات قلم / انتي من المتابعين الي أنآ أعتز فيهم
كل الشكر لكـ ع المرور النايييييس

حساوية وافتخر / الشر مايجيكـ حبوبة
وانتي الروعة بحد ذآتهآ
شكرآ

شموخ عزي/ وانآ بنتظآر طلتكـ العذبة من جديد

عاشق سراب / الأبدآع مايكتمل ألا بتوآجدكـ الراقي
أتشرف بمتابعتك العطرة
بس والله ماقدر ألا أنزل بارتين .. بس لعيونكم بحاول

فديتكـ لاتخليني / الجمال هو مروركـ
بس ليه زعلان مني ..
خلاص أنآ عندي شيئ يمكن يرضيكـ .بس تابع ردي .

دلع حساوية/ ههههههه فديت حماسك
شآكرهـ لك طلتكـ الحلوة .

حكايا الورد/ تسلمين ياقلبي ع توآجدكـ الدايم
ربي لايحرمني منكـ

ياحلاتي
11-22-2010, 01:56 AM
ملاحظـــــــــة / بمآ أنه من يوم الثلاثآء راح أكون مشغووووولة
وبيصير صعب أني أدخل المنتدى وانزل لكم بارتات
راح أدخل بكرآ وأنزل لكم ثلاث أجزآء لعيووووون كل متابعين روايتي
ولأني ماحبيت أردهم ... وخاصة أنه هاذي أخر أجزآء راح أنزلهآ أنآ .

وأحب أذكركم من جديد أنه من بعد فترة قصيرة .. يعني بعد زواجي راح تدخل حكايا الورد
بنكي وتنزل الرواية .. مثل ماكنت أنآ أنزلهآ .. يعني لاتخافون راح تقرونهآ للبارت الأخير


أنتظروني بكرآ
وتصبحون ع ألفـ خير

شموخ عزي
11-22-2010, 04:14 AM
بكـــــــــــررررررررررره :a17s_139::a17s_139:

لهـالدرجــه حظـي دمــــآآآر بـكـووون فـي البـحـر ..

بس أهــم شـي بتـنـزل 3 بـآرتـــآت ...


ننـــــتـــظــر ..

ترأنيم
11-22-2010, 10:45 AM
ملاحظـــــــــة / بمآ أنه من يوم الثلاثآء راح أكون مشغووووولة
وبيصير صعب أني أدخل المنتدى وانزل لكم بارتات
راح أدخل بكرآ وأنزل لكم ثلاث أجزآء لعيووووون كل متابعين روايتي
ولأني ماحبيت أردهم ... وخاصة أنه هاذي أخر أجزآء راح أنزلهآ أنآ .

وأحب أذكركم من جديد أنه من بعد فترة قصيرة .. يعني بعد زواجي راح تدخل حكايا الورد
بنكي وتنزل الرواية .. مثل ماكنت أنآ أنزلهآ .. يعني لاتخافون راح تقرونهآ للبارت الأخير


أنتظروني بكرآ
وتصبحون ع ألفـ خير



يسلمووو حلاتي على الروايه تخبل ابدعتي فيهاااا حمااااااس في حماس
بس حيل بنفقدك

ومبرووووووووووك مقدماً على الزواج ويرزقك بذريه الصالحه بن بنات وبنين

5بنات و5بنين لـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــزم اول بنت تجبينها تسمينها على اسمي
:a17s_138:
وربي يوفقك يسعدك مع زوجك

:a17s_43::a17s_138::a17s_129::a17s_13:

عاشقة متيمة
11-22-2010, 11:41 AM
مشكوورة خلاتي ع الرواية
بصراحة كل بارت احلى من الثاني وفيه إبداع لا يووصف
بس انا خايفة على فصولي من ذيك روز مع وليد يبغون يطيحون فصول بفخ وان هي تسوي نفسها طايحة ياكره الي يتلزقون في الناس غصب
ع العموم ننتظر ولا نسبق الأحداث :protest[1]:
ربي يسعدك وألف مبروووووووكـ مقدما
:a17s_127:ونااااااسة ثلاثة اجزاء في يوم واحد هذا كرم منك يالغلا
وننتظر بكرة على احر من الجمر :a17s_23:

~دلع حساويهـ~
11-22-2010, 01:02 PM
يعطيك ربي الف الف عاااااااافيييييييييه


وربي مااااعمري قريت مثل هالرواااااااااية بجد تخبببببببببببببببببببل:ANSmile19:

وووننتظرلك رواااااااية ثاااااااااااانية<<<:a17s_23::a17s_23:


يعني بتجي المدرسسسسسسسسسسةوحناااااااااااا ماااااااااااااااااخلصناااااااااااهاااااااااا:a17s_ 127:

وربي يوفقك,,,

وربي يسسسسسسسعدك في دنيااااااااااااا وااااااخره

والف الف الف الف الف الف الف الف مبرووووووووووووووووووووووك,,,:a17s_130:

.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,., .,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,.,~:a17s_58:

فديتكـ لاتخليني
11-22-2010, 01:28 PM
يعطيك العاااافيييية
والله ماتقصرييين :a17s_138:
زعلان لاأنك مانزلتي الا جزائين كنت اتوقع بتنزلين اكثرر خخخخ
بس يسلموو ع الجزائين رهيبين
:a17s_58:

حكايا صمت
11-22-2010, 05:14 PM
منبع الذوق / الأبدآع منكـ وفيكـ
شكرآ غلاتي ع مروركـ العسلززززززز


وش دخل منبع الذوق :a17s_13:
أنا راده بأسم أختي لاني ماأبي أطوف الروايه
وماقدرت أطلع بدون ماأحط رد
ربي يوفقك ويتمم زواجك على خير
وبنتظار البارتات وتشكرات حبيبتي على كرمك

فديتكـ لاتخليني
11-22-2010, 05:49 PM
متى بتنزل الباارات الجاايه :a17s_13:؟؟

ياحلاتي
11-22-2010, 05:52 PM
سوري حكايا صمت
ماعرفتكـ والله بهالنكـ ^ ^

والله يبارك لكم كلكم
وشآكرهـ لكم من كل قلبي مروركم وتعليقاتكم الي تثلج القلب .

ياحلاتي
11-22-2010, 05:53 PM
( البارت 32)
فيصل مازال مستغرب ومومصدق كلام وليد:..........
وليد بحزن : تكفى فيصل .. البنت تعز علي .. طلبتكـ !
فيصل بأستسلام : أوكي
وليد أبتسم بس بدون مايشوفه فيصل
وليد أخذ فيصل ومشـــــــو في الديسكو لين وصلو لغرفة أنوآرهآ صفرآ وخافتة بزيادة
وليد بخوف مصطنع: ادخل
فيصل بدهشة: هنـــــــــــــآ !!
وليد: أي
فيصل : طيب ماراح تدخل معي ؟؟
وليد بتردد: أنـ ـ ـآ بروح أجيب موية
فيصل بدون أقتناع: بس أنآ ماعندي العدة الأزمة
وليد : أنت قبل شوف شفيهآ ... يلا يافيصل قبل لايصير فيها شيئ وتموت علينآ
فيصل وكل أمرهـ لله : اوكي
دخل الغرفة وهو مرتبكـ وشآفهآ متسطحة على السرير...
ناظر فيهآ وقال في قلبه: هاذي هي الي كانت مع وليد
حس أنه قلبه مو متطمن
قرب من عندهـا وهو خايف .. بس الجانب الأنساني منه.. خلاهـ يتغلب على خوفه
تنورتهآ كانت مرتفعة زيادة على أنهآ قصيرة .. وشعرهآ الأشقر مبعثر حواليهآ ..
قرب من عندهآ وجلس ...
حط أيدهـ بأرتباكـ عند بداية رقبتها .. لأجل يتحسس نبضهآ
في ذآ الوقت سمع صوت باب الغرفة يتسكر
التفت بأستغراب وخوف ........
بعدهارجع ناظر في البنت الي على السرير
توهـ بيقوم بعد ماكتشف أنه قلبهآ ينبض وانهآ بخير ..
مسكت يدهـ وعدلت نفسهآ لمآ صارت قربه
بعد يدهآ بقووووووة عنه وقف
وقفت قباله وبدلع أنوثي : I love you <<أنآ أحبك
فيصل أستغرب وقال في قلبه معقولة كذآ حياتهم ..مامدآهآ تعرفني وتقول بعد تحبني
وبعصبية: Ante crazy I am to Aoarafk <<انتي مجنونة انني لاأعرفك
روز: But I do not want you to only a passing relationship <<لكنني أعرفك ولاأريد منك سوى علاقة عابرة
فيصل بنفاذ صبر مشى ...وقبل لايطلع
قربت من عنده وحضنته من ظهرهـ
فيصل حس أنه ينهار من داخل ومعاد يستحمل
التفتت لجهته وقفت قدآمه ...قربت عند صدرهـ وتمت تلعب بـ أزرة قميصه
وبغراء أنوثي وجرآئة لأبعد حد افتحت ازرة بلوزته وحدة ورآ الثانية وقربت منه أكثر
حس أنه أنفاسه متابعة ودقات قلبه سريعة ..كان ودهـ يستسلم لرغبته وينسى كل شيئ في قلبه وعقله .. حس أنه يبي يتخدر ومايفكر بأي شيئ
حركت شفايفهآ بأغرآء والروج الأحمر صارخ ..
حس أنه تعبان وعقله مومعه
قربت عند وجه وغمضت عيونهآ
ابتعد بسرعة عنهآ وقبل لايصير شيئ
جلس على السرير ونزل رأسه وحط أيدينه على وجهآ
غمض عيونه وتذكركلامه لغرام وعدهـ لها ..
(راح أتم أحبكـ لأخر يوم بحياتي والأيام بتثبت لك )
وتذكر أول يوم شاف فيهآ غرام .. تذكر وجهآ الطفولي والبريئ .. تذكر يوم يسوون العملية وانعادت ذكرياتهم قدآم عينه ..
حس أنه صورة غرام ترتسم بدآخله وتكبر ... وقال في خاطرهـ بصدق: أوعدكـ أني أحبكـ لأخر يوم بحياتي . وأوعدك أني ماأخونك أبد
فتح عيونه بحزن وطاحت دمعته ..
شآفهآ جالسة قربه وتتعرى من لبسهآ .. ناظرهـآ بأستحقار..وقام من مكانه وهو يركض وفتح الباب بقوة
روز بقهر : Heck <<تبآ
طلع من الغرفة وكان متبهدل .. شاف قدآمه وليد يناظرهـ بأبتسامة خبيثة
فيصل قرب من عندهـ وعض على أسنانه بقوة وقهر ..ومسكه من قميصه
يالحقير .. تقولي أنهآ مريضة وتبي تستدرجني يالخبيث
وليد بغطرسة وخبث: وخر عني .. وش تبي ؟؟ هذآ جزاتي
فيصل بعصبية ماحس فيهآ من قبل .. خاصة أنه انسان هادئ
جزاتكـ على وشو يالقذر ... انت شنو ؟.. ماعندكـ غارية ؟..
وبكبرياء: بس على فكرة ..أخترت الطريقة الخطأ عشان تهدم حياتي .. لأنه لاانت ولاأشكالكـ يقدرون يهزوني
وليد بكراهية لفيصل: لأنكـ مو رجال ..
بنفاذ صبر وبدون سابغ أنذار رفع يدهـ ..وبقوووووة صوب كف على خد وليد
وبصوت عالي: كذآ الرجولة بنظركـ !!
الكل التفت عليهم وناظرهم .. راشد جآ عندهم
وبحيرة: علامكم ؟؟
مشى فيصل بقهـــــــر وهو يركض من هالمكان القذر
وليد بتهديد وجنون: أنآ أوريه وربي أذآ مادفعته ثمن الي سوآهـ
طلع فيصل من الديسكو ولحقه راشد
جلس على واحد من الكراسي الي برهـ واخذ نفس عميق ويحس نفسه مكبوت
راشد جلس قربه : فيصل علامكـ؟؟
مشى فيصل عنه وصد ومايبي يتكلم معه .. خاصة ان هو سبب دخوله لهالمكان
بعد ثلاث أسابيع
الرياض الساعة 3 العصر ..
في شقة فهد ..
طلعت من الأربعين ورجعت شقتهآ من يومين لأجل ولدهآ .. لأنهآ ماتبيه يعيش مثلهآ يتيمة الأبو
في غرفتهآ كانت جالسة ولابسة برمودآ لونه بنفسج وبلزوة فوشية حفر .. وفاتحة شعرهآ الي طول بزيادة من بعد حملهآ بدر .. وطالعة مرة حلوة وتهبل
غرام وهي متسطحة على السرير وحاطة جنبهآ بدر : بدراوي حبيبي ..أغى
مسكت يدهـ الصغيرونة وباستهآ : ياروح أمكـ انت
في ذآ الوقت دخل فهد الشقة وكان توهـ جاي من الدوام ..
فتح باب دارهم وشافهآ مع ولدهـ
فهد بأبتسامة: السلالالالام
غرام وبدون ماتناظر فيه : وعليكم السلام
حط شنتطه الدبلوماسية على التسريحة وفسخ شماغه وقرب عندهم وجلس
ناظر ولده وباسه على خدهـ : وحشتني يالدب
التفت على غرام الي كانت ساكتة : انتي للحين زعلانة ؟؟
ماردت عليه وتمت تمسح على شعر بدر بحنية :............
فهد بنبرة حادة: أذآ كلمتكـ ردي علي
غرام بأنزعاج: لاترفع صوتكـ وتروع ولدي
فهد: مانتي بأحن مني عليه
غرام برائة: ألا أحن .. انت لو كنت تحن عليه كان ماأذيتني وقسيت علي وهو بطني
فهد بطفش : لاتطلعيني أنآ الغلطان ..
غرام بهدوء وتأخذ نفس: الموضوع هذآ أنآ تعبت منه ... بس أنآ أبي أكلمكـ بموضوع ثاني
فهد راح عند دولابه وفسخ ثوبه: وشو؟؟
غرام بتردد : ..............
لبس له بيجامة بيضآ وفيهآ أسود عند نهايةالأكمام والبنطلون وطلع الصالة ولاكأنه غرام تبي تكلمه
طلعت ورآهـ وجلست جنبه على الصوفة : فهد أنآ ابي أكلمكـ
شغل tv وأخذ الريموت وبلامبالاة: وش عندكـ ؟؟
غرام بقهر من تصرفاته: طيب أسمعني ؟!
فهد بعدم اهتمام: أسمعك
غرام بأرتباكـ وحزن: فهـ ـ ـ ـد أنـ ـ ـ ـ آ ماعاد اجيـ ـ ـ ب عيال !!
التفت لها بسرعة : وشوووووووووووووو ؟؟
غرام حست بعبرة خانقتها: صارت لي مضاعفات في الولادة وكانت بتتسبب بموتي لولا ربي ستر ... ولأجل كذآ أنآ ماقدر اجيب عيال بعد بدر
فهد بعدم استيعاب وبدون مبالاة بمشاعر الغير: يعني عقيم !!
ناظرت فيه بدموع: عقيم ..ايوهـ .. والسبب انت يافهد .
قام من مكانه وطلع من الشقة وسكر الباب بقوووووووة
حست بقهروظلم وناظرت السمآ وهي تبكي: ياربي ارحمني .. وساعدني لأجل اتحمل جبروت وحقد هالرجال

في بيت بو عبدالرحمان
شهد وعبدالرحمان ولدهم زيود كانو نازلين تحت
عبدالرحمان : أقول يبآ شرآيكـ بكرآ نطلع البر نكشت بمآ أنه الجو حلو واجازة
شذى بحماس وتحس نفسهآ تبي تغير جو : أي والله يبآ .. أنآ أحس أني طفشانة مرة ..وكلنآ محتاجين نغير الجو ..
شهد: نأخذ لنآ يومين نخيم فيهم .. ونرجع
بوعبدالرحمان: صدقتو من زمآن ماطلعنآ البـــــر
أم عبدالرحمان: أنآ بأقول لأختي أم محمد وبناتي
بوعبدالرحمان: خلاص أنتي كلميهم .. وعطوني خبر .. لأجل نجهز حالنآ
..
في بيت بو سعود .
وفي الصالة
فرح وتكلم بالموبايل: صدق.. راح نكشت في البر
شذى : أيوهـ ... صدق اني حامل وتعبانة .. بس محتاجة اغير جو
فرح: ههههه .. ياختي خلي البيبي ينبسط
شذى: ههههه أصلآ عشانه أنآ بروح ... ألا تعالي لاتنسين تكلمين غرام .. يمكن تعيي تجي عشان ولدهآ بدراوي
فرح: والله ماتوقع أنهآ راح تجي .. بس بأاقول لهآ
شذى: أوكي وكلمي أمكـ وأبوكـ..وعطونآ خبر
فرح: خلاص أن شآءالله
سكرت فرح من شذى وراحت تركض لأمهآ
حنين : وش فيك أنتي ؟؟
فرح بوناسة: حنوووووو بنكشت بالبر
حنين بمرح وهبال تنقز: ياسلام ههههههه
فرح: هههههه يالمهبولة
حنين: طيب متى .؟ ومن قال؟؟
فرح: مابي أعيد الكلام مرتين .. تعالي معي بروح اقول للماما
حنين:اوكي
الساعة 11 في الكافيه
عبدالله وعبدالرحمان وتركي على طاولة وحدة
عبدالله: نكشت في البــــــــــر !
عبدالرحمان: أيوهـ بكرآ أن شآءالله
عبدالله بحماس: ياسلام .. والله راح نفلهآ وبنقنص هنآكـ ...
تركي: يلا عليكم بالعافية .. بصراحة الجو ماينتفوت
عبدالرحمان: ليه أنت ماراح تجي ؟؟
تركي: لا
عبدالله: وليه..؟؟:
تركي بملل: لأني ماقدر أجي
عبدالرحمان بثقة: لأجل شذى ؟؟
تركي التفت عليه وسكت:...........
عبدالله حط أيدهـ على رجل تركي: يارجال ربكـ بيفرجهآ .. بس انت لاتضايق نفسك
عبدالرحمان بحيرة: أنآ والله مادري شبلاهآ هالبنت متغيرة
تركي بزعل: وأنآ هذآ الي ذآ بحني فجأة وبدون أي سابق انذار تتركني
عبدالرحمان: أن شآءالله أنهآ فترة وبتعدي ... وبمرح: بس هم راح تكشت معنآ
عبدالله: بعد لاانت ولافيصل ... وش بقى ؟؟
تركي: ههههه أنآ ميت على ماأشوف هالفيصل
عبدالله: بتشوفه أن شآءالله بس بعد سنتين
تركي وعبدالرحمان فتحو عيونهم على الأخر: أووووووووالله
عبدالله: هههههه هذآ الصدق
عبدالرحمان: وربي له وحشة .. مكانه فاضي
عبدالله: الله يرجعه بالسلامة .. الكل يسأل عنه وفاقدهـ
عبدالرحمان وتركي: أمين
عبدالرحمان: المهم .. الحين لزوم ننزل السوق نجهز الأغراض
تركي وعبدالله: أوكي
في بيت بوفهد
وعلى طاولة العشآ (بوفهد وزوجته وهنادي وندى وفهد وغرام )
بوفهد يناظر غرام الي ماسكة المعلقة وتحركهآ في الصحن بدون ماتأكل : غرام يابنيتي علامكـ ماتأكلين .. الأكل مو عاجبكـ ؟؟
غرام بأبتسامة حنونة: لا يبآ بالعكس .. وبعدين طبآخ خالتي مافي أحلى منه
ام فهد: يانظر عيني .. الله يرضى عليكـ
فهد ناظرهآ بدون اهتمام وكأنه يقول لهآ كلتي ولا بسلامتكـ
هنادي: الصراحة انآ أول مرة اشوف وحدة بعد الولادة تنحف زيادة... وناسة
غرام: ههههه هالي تشوفين
ندى: يبآ تبيني أحطـ لكـ سلطة ؟؟
بوفهد: أي وأنآ أبوكـ .. بس لاتكثرين الملح
ندى: أن شآءالله
غرام التفتت على فهد الي كان جالس جنبهآ : فهد بكرآ أهلي بيكشتون في البر ؟؟
فهد بدون اهتمام وبنبرة استفزازية: وش اسوي لهم !
بوفهد ناظر ولدهـ بعدم رضى من طريقة معاملته لغرام
غرام حست بأحراج واسكتت وخاطرهآ مكسور:............
بوفهد ماهان عليه يشوف غرام كذآ وحب يلطف الجو: ..زين ماخترتو .. تغيرون جو البيوت
غرام ابتسمت له وحست انه في حد يبادلها الأحترام: وترآكم معزومين .. جدي وصاني أقول لكم
هنادي وندى بحماس: يبآ نبي نرووووووح
بوفهد يناظر زوجته: شرآيكـ يـ أم فهد ؟؟؟
أم فهد: الشور شوركـ يابو فهد
هنادي بدلع: يلابابي .. طلبتكـ
بوفهد: ههههههه الي تشوفونه ...
غرام بأرتباكـ وخوف من جبروت فهد : فهـ ـ ـد ماقلـ ـ ـت شيئ !
فهد بملل : ماني برايح
غرام حست بزعل ونزلت رأسهآ :........
ام فهد : خلاص يابنيتي انتي روحي معنا ... يمكن فهد عندهـ شغل
فهد ناظر غرام بحدة
غرام بأرتباكـ: لايـ ـبآ أنآ مـ ــاراح اروح مـ ـاقدر اخلي فهد لوحدهـ .. وبعدين بدر تعبان
هنادي بزعل: أذآ انتي مابتروحين .. وحنا بعد مابنروح
غرام بحنية : وليه؟؟ روحو انبسطو
ندى: الجلسة موحلوة بدونك
غرام: حبايبي انتو
فهد وقام من الكرسي: الحمدلله .. انآ شبعت
غرام وقامت معه: وأنآ بعد .. بروح اشوف بدراوي
تسلم دياتك خالة على العشا الحلو
ام فهد بأبتسامة: بالعافية عليكم
وبعد مابتعدو غرام وفهد
بوفهد بصوت خفيف يكلم زوجته: أنآ ماني براضي عن معاملة فهد لحرمته
ام فهد : أي والله بنت حلال ماتستاهل ..وحاطته فوق رأسهآ .. بس ولدك هذآ مادري شبلاهـ
بوفهد: الله يهديه
في شقة فهد ..
فتح دولابه وأخذ له بيجامة نوم وغير ملابسه ..
غرام كانت جالسة على السرير مع بدر ولدهآ
وبمرح: بدراوي حياتي .. أغى ..ياعنون الماما انت
فهد وبعد مابدل ..رفع الحاف السرير وجلس.. وتم يناظرغرام وبدر :.......
غرام وكانت لابسة بيجامة حرير لونها بيج برمودآ..وفيها دنتيل عند الصدر
وكانت فاتحة شعرها الي كان مغطي وجهآ وهي تلعب بدر
غرام وتبوس بدر في خدهـ : فديته الصغينون
رفعت رأسهآ وناظرت فهد الي كان سرحان فيهم
ابتسمت له بحنية وناظرت في بدر : تبيه؟؟
فهد بادلها الأبتسامة بدون مايحس بعمرهـ : ايوهـ حطيه بحضني
غرام وخذت بدر بحذر لأنه صغير وحطته بحظن أبوهـ
فهد بأبتسامة: لبى هالوجه
غرام برائة : شرآيكـ أصوركـ معه
فهد بمرح على غير العادة: أوكي
غرام وراحت عند التسريحة وجابت الكام ورجعت لهم
قربت من بدر لأجل تعدله .. وصارت قريبة من فهد
فهد كان يشم ريحة شعرهآ الحلو وهو مغمض عيونه
غرام بأبتسامتهآ الحلوة التفتت عليه: يلا
فهد : طيب تعالي شكلي عدل
غرام قربت من عندهـ وبأنوثتهآ الجذابة وعفويتهآ رتبت شعرهـ
فهد كان يحس بحنانها الكبير الي يملي كل قطعة من جسمه
غرام : كذآ أوكي
فهد بنظرة فيها سرحان : امم
غرام وماسكة الكام وبعدت منهم اشوي:3-2-1 واضغطت على الزر
وبعد ماخلصت قربت من فهد ورته الصورة : حلوة مو
فهد وهو سرحان فيها موب في الصورة : أيوهـ مرة حلوة
غرام انتبهت له وابتسمت بخجل وراحت عند التسريحة تحط الكام
فهد حط بدر على السرير وتسطح : أقول غرام
غرام وتناظر نفسهآ في المراية: وشو؟؟
فهد: جهزي نفسكـ بكرآ .. لأجل نروح معهم البر
غرام وقربت من عندهـ وبأستغرب : بس
فهد: لابس ولاشيئ .. وذآ ماتبين هذآ شيئ ثاني
غرام بأبتسامة وناسة: ألا أبي .. بس يمكن يكون عندك شغل
فهد : برتب وضعي ..لاتحاتين
غرام بروحهآ الطفولية : تسلم
فهد ابتسم وأشر لهآ عشان تقرب من عندهـ
غرام قربت من عندهـ بخجل وتردد ..وجلست على السرير
فهد عدل نفسه لحتى صار قريب منها وتم يحركـ خصل شعرهـآ بتأمل
غرام وتقول في قلبها: أهـ يافهد .. أثاري أبتسامتكـ وطيبتكـ في ذآ الوقت ورآهآ سبب
عمرك ماعطيتني شيئ .. ألا وتبي له مقابل..واصعب شيئ على المرأة لاحست أنه الرجال حابها عشان جسدها وبس
اليوم التالي ..الساعة .. 9:30 الصباح
في بيت بوعبدالرحمان
عبدالرحمان وتوهـ داخل ومعه الأغراض
شذى توها صاحية من النوم وشعرهآ مبعثر على وجهآ وتتثاوب
وبنعاس: صباح الورد
عبدالرحمان : صباح الخيرات ..
وبروقان: أقول أختي ليه ماترجعين تنامين ؟.. توهـ بدري
شذى بملل: صدق
عبدالرحمان بتريقة: أي والله
شذى وماشية معه على نفس الخطـ : طيب
عبدالرحمان وخذ أقرب مخدة من الصوفة وصوبها بالخفيف على رأس شذى
شذى: ههههه طيب خلاص
عبدالرحمان: والله أن شافك أبوي للحين مازهبتي بيقلب البيت فوق رأسك
شذى بطفش: وانتو كل رحلة تعجلونآ فيهآ .. توهـ بدري
عبدالرحمان ويعدل الأغراض : لا موبدري
شذى وتوهآ بتصعد ألا وشافت أمهآ بوجهآ : يمآ تكفين لاتخبرين ابوي اني توي صاحية
ام عبدالرحمان : يلا أخلصي .. وزهبي حالك .. ترآكـ دوم مأخرتنآ
شذى وتصعد الدرج بسرعة: أن شآءالله يمآ
ام عبدالرحمان بصوت عالي : يابنت أركدي .. وخافي ربك في البطنكـ
شذى من بعيد: ان شاءالله مامي
في شقة فهد
رتبت الأغراض ولبست عبايتهآ وشيلتهآ وغيرت ملابس بدر
سمعت صوت الباب ينفتح
غرام من دارها: فهد أنت جيت ؟؟
فهد من الصالة: أيوهـ .. هآ خلصتي؟؟
غرام وطلعت له ومعهآ بدر: حنآ جاهزين
فهدودخل دارهم وطفى الأنوار وطلع الصالة وشال الأغراض وطلعو
انزلو تحت عند أهله
وهنادي وندى كانو لابسين عبايتهم وجاهزين
غرام: صباح الخييييييييير
هنادي وندى: صباح الورد
فهد: يلا انتو جاهزين
هنادي: أيوهـ
بوفهد وتوهـ نازل من الدرج : السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
قربو فهد وغرام وباسو رأس بوفهد
بوفهد: الله يرضى عليكم
فهد: يبآ .. وين أمي ؟؟
ام فهد من فوق: يلا جيت لكم
فهد: أنآ بركب السيارة .. وانتو طلعو ..
بوفهد: أخذ مفتاح سيارتي حمها على ماطلع
فهد: يبآ ماله داعي تروح بسيارتكـ ... ركبو معنا
غرام: أي عمي .. ماله داعي سيارتين
بوفهد: الي تشوفونه
الساعة 11 الصباح
في البر
ركبو الخيام وثبتوهم والجو كان روعة .. لأنه على نهاية الصيف
عبدالله وبعد ماخلص حس بتعب وجلس على وحدة من الصخور: أوووووف أنهلكت
عبدالرحمان: هههههههههه بلاهآ من الكسل .. وعدم الياقة
عبدالله بملل: خليت الياقة لكـ
تركي وتوهـ واصل : سلالالالام
الكل: وعليكم السلام
وبعد ماسلم على الرجال
بوعبدالرحمان:كيف حالكـ ياولدي ؟؟
تركي: بخير يالغالي .
بوعبدالرحمان: جعله دوم يارب
عبدالله : وينكـ يارجال من زمان عنك
تركي: سامحوني والله مقصر معكم
عبدالرحمان: أهم شيئ أنك بخير وبصحة
تركي: الحمدلله على كل شيئ
بوعبدالرحمان: أن شآءالله انكـ جبت معكـ الوالدة
تركي: أي جبتهآ .. دخلت خيمة الحريم
عبدالله بمرح: أجل اليوم بنقنص
تركي: ههههههه أفاا عليكـ .. وين السلاح
عبدالله: ههههههههه خوفي بس الدورية تمسكنآ
عبدالرحمان: هههه فال الله ولافالكـ
وفي خيمة الحريم
حنين توجه الكلام لندى وهنادي الي كانو جالسين جنبهم : زين انكم جيتو .. لكم وحشة
هنادي: والله وانتو أكثر
ام عبدالرحمان من الجهة الثانية: ياهلا بم فهد ..مابقينا نشوفك
ام فهد : الله يسلمكـ .. وش أنسوي بعد ألهتنآ هالدنيا
في ذآ الوقت دخلت ام تركي
شذى دايركت راحت عندهآ وحضنتهآ
ام تركي وعلى رغم الي سوته شذى بولدهـآ ألا أنهآ تحبهآ وتدري أنه هالشيئ غصب عنها ماهو برضاهاا
ام تركي: هلا هلا بالغالية
شذى : هلا يمآ كيف حالكـ ؟؟
ام تركي: بخير دآمي شفتكـ
شذى : دوم يالغالية .. وحشتيني
ام تركي: مايوحشك غالي .. وتناظر في بطن شذى : شلونكـ مع التعب ؟؟
شذى بأبتسامة: الحمدلله .. ماشي حالي ..
بعدهآ الكل سلم على ام تركي ورحب فيهآ
وبعد فترة
غرام كانت تدور في شنطتهآ على مصاصة بدر ولحافه
ندى ناظرت فيها: علامك؟؟
غرام ومحتاسة حدهآ : ماشوف مصاصة ولحاف بدر
ندى: يمكن نسيتيهم في السيارة ؟؟
غرام: ظنكـ كذآ ؟
ندى وقامت من مكانهآ : خلك أنتي أنآ بروح أشوف
غرام بحنية: يعطيكـ العافيه
تلثمت ندى وطلعت من الخيمة متجهآ صوب سيارة أخوهآ فهد
وهي تمشي عثرت لهآ صخرة وحست نفسهآ راحت تطيح .. حاولت تتمسك بشيئ بس ماكان قدآمهآ غير صحرآ ..
بس فجأة في حد مسكهآ قبل لاتطيح
أرتبكت وخافت.. وبسرعة التفتت تبي تشوف من الي مسكهآ
ناظرهآ بأحراج وبأرتباكـ وتردد: أنآ أسـ ـ ـ ف
ندى ماعرفت شتسوي وحست أنه قلبهآ يخفق بسرعة ..
مازالت ترتجف من رهبة الموقف .. خاصة انه الي قدآمهآ كان مرة جذآب
في ذآ الوقت طلعت شذى من الخيمة .. بتكلم عبدالله
التفتت وهي تدور عليه .. بس طاحت عيونهآ على تركي الي كان بعيد اشوي عن الخيمة
حست بأرتباكـ وقلق وكل شيئ في هالحظة
شافته وهو ماسكـ يدهآ وحست أنه نارالغيرة تشتعل بقلبهآ
شذى: معقولة .. الي تشوفه عيني! .. مانيب فاهمة شيئ من الي يصير
حست بقهر من دآخل ورجعت للخيمة
غرام حست أنه شذى فيها شيئ : شذى وش فيكـ ؟؟
شذى بضيقة تحاول تخفيهآ : مافيني شيئ
غرام بعدم اقتناع : موقلتي انكـ رايحة تكلمين عبدالله !!
شذى بتردد: أي بـ ـ ـ ـس ماشفته
من الجهة الثانية في البر
ندى تداركت الموقف ومشت بسرعة وأنفاسهآ متابعة ..ورآحت لسيارة فهد
فهد كان عند السيارة ينزل الأغراض
ندى بأرتباك وللحين الموقف مأثر عليهآ : فهـ ـ ـ ـد .. شفت مصاصة والحـ ـ ـ آف بدر
فهد : أيوهـ .. ويأشر عليهم . خذيهم
ندى دخلت السيارة وخذتهم ومشت
وهي بتمشي مرت على الصخرة الي تعثرت فيها وناظرت فيها بتأمل ..وتحاشتهآ وعدتهآ وكملت خطواتهآ

عندالرجال ..
عبدالله كان يضبط الأسلاح وبعدها ناظر بتركي الي كان سرحان : أقول تروكـ شبلاكـ ؟؟
تركي وانتبه لصوت عبدالله : هـ ـ ــ آ وش فيني ؟؟
عبدالله : ههههه وانآ شدراني
وبخفة دمه : لايكون شفت الحب ؟؟
تركي ويقول في نفسه: ياليت انه الي شايفهآ هي شذى ... كان وضعي بيكون احسن بكثير

انتهى
هل الموقف الي صار بين تركي وندى .. بيغير شيئ في حياتهم ؟؟
وش الأحدآث الي بتصير في البر؟؟
وش التطورآت الي بتصير في حياة كل أبطالي ؟؟
كل هذآ راح نعرفه في الجزء الي بعدهـ؟

ياحلاتي
11-22-2010, 05:56 PM
( االبارت 33 )
الساعة 8 باليل
طلعو الحريم من الخيمة لأجل يغيرون جو
الرجال كانو فارشين لهم سجاد وجالسين عليها .. والي يلعب بالوت .. والي يعسل .. والي يسولف ويضحكـ .. الأجواء كانت عائلية وروعة
..
البنات من الجهة الثانية كانو يتمشون
( غرام و فرح و شذى وحنين وندى وهنادي وشهد)
غرام بحنية: بنات خلونآ نرجع أخآف بدراوي يبكي
الكل: ههههههههه
غرام: علامكم ؟؟
حنين : غروم الحين ماراح تخلينآ نتمشى .. وكل أشوي بتقول خلونآ نرجع
غرام: أنتو شدرآكم ... ماراح تحسون فيني ألا أذآ جبتو عيال
شذى وحطت يدهآ على بطنهآ : أنآ حاسة فيكـ
شهد: وأنآ حاسة فيكـ واحاتي زيود .. خايفة ماينتبهون له
حنين: لو سمحتو المعيلين يرجعون
شهد بثقة: أصلآ الجلسة مو حلوة بدونآ
هنآدي : أي والله
غرام: فديتكـ أنآ ... وناظرت ندى وبحيرة: ندوي علامكـ سرحانة ؟؟
ندى انتبهت لها وبأرتباك : مافيـ ـ ـ ـني شيئ
شذى ناظرت بندى وتذكرت الي صار وحست بقهر من الموقف
في ذآ الوقت جات شوق تركض لهم
شوق بمرح الأطفال: أنآ جيت
البنات كلهم التفتوعليهآ
شهد: شواقة أنتي جيتي
شوق وحضنت عمتهآ : أي أنآ والبابا وعمتي منيرة وماما الحنونة
غرام انحنت لهآ لمآ صارت على نفس مستوآهآ: شواقة ماتبين تعطيني بوسة
شوق انتبهت لغرام: خالة غرام
غرام: هههه حياتي انتي
شوق : وين بدوري !!
غرام مسكت يد شوق: تعالي أوديكـ له
شوق برائة: طيب
عند الرجال
عبدالله كان فاتح الاب توب ومركب الكون نكت
فتح المسن ودخل على أيميله
وبأبتسامة طالعة من قلبه: محمد أخوكـ فيصل دآخل
محمد: بذمتكـ !
عبدالله : وربي
عبدالرحمان بحماس : تكفى خله يركب الكام نبي نشوفه .. مشتاقين له
تركي: أي والله أنآ ميت على شوفته
عبدالله بحماس: طيب طيب ... خلوني أكلمه
ضغط عبدالله على أيميل فيصل
(وفي صفحة المحادثة)
عبدالله($#وينكـ يافرحـــــــة أيــــــآمي #$): مراحب يالأمريكي .. واحشنآ موووووووووووت
فيصل(ّ~: يسألوني ليه أحبــــــــــــكـ حب مآأحبهـ بشر ّّ~: ) : (فيس مبسوط) هلا هلا باأهل ديرتي ... وانتو اكثر وحشتوني
عبدالله: كيف حالكـ يالغالي؟؟ عساكـ بخيــــــــــر
فيصل: الحمدلله ... انتو كيفكم .. واهلي وكلكم .. مرة مشتاق لكم
عبدالله: حنآ بخير ومشتاقين لكـ .. خمن وين حنآ فيه ؟؟
فيصل: (فيس يفكر ) امممم بالمزرعة
عبدالله: لا
فيصل: وين؟؟
عبدالله: كاشتين بالبر
فيصل: (فيس حزين) لاتقووووول
عبدالله: ههههههه وربي
فيصل: من معه
عبدالله : العايلة كلهآ ... وترى الشباب كلهم يسلمون عليكـ
فيصل : يابختكم ... ربي يسلمهم
عبدالله: أقول فصول .. ركب الكام
فيصل: ههههه طيب خلني أروح أتعدل
عبدالله: ههههههه لاحنآ نبي نشوف شكلكـ كذآ
فيصل: ههههه طيب مايمكـ حد
عبدالله : هههههه لا بس كلهم
فيصل: ههههه يالدايخ ... طيب انت عندكـ كام
عبدالله: أيووووووووهـ
فيصل: أبي أشوفكم أنآ بعد
عبدالله: طيب ولايهمكـ
فيصل: طيب لحظة بس أغير ملابسي (فيس مطلع لسانه)
محمد: هآ عبود كلمته ؟
عبدالله بوناسة: أيوووووووهـ .. وراح يركب الكام .. الي يبي يشوفه يجي
فهد حس بقهر وعض على أسنانه بقوة
شوق جات لأبوهـآ : بابا وين الكنذآ حقتي <<الكنزآ
محمد وخذ الكنزآ حقتهآ ولبسهآ
تبين تشوفين عمو فيصل؟؟
شوق وطايرة من الفرحة : الله .. أيوهـ أبي ... بس كيف؟؟
محمدويأشر على الاب توب: هههههه هنآ راح تشوفينه
شوق بوناسة كبيرة: بشوف عمي بشوف عمي
راحت تركض للبنات ولمآ قربت من عندهم
شوق وانفاسها متابعة: عمتي شهـ ـ د
شهد: هههههه علامك شواقة ؟؟
شوق: خالي عبدالله <<تسميه خالي أحترآمآ
راح يخليني اشوف عمي فيصل
شهد ولمآ سمعت طاري فيصل طارت من الفرحة : صدق
شوق بأبتسامة الأطفال: أيوهـ
حنين وفرح: وناسة
شذى: هههههههه بنات خلونآ نروح .. نبي نشوف كيف صار فيصل ؟؟
شهد: هههههه يلا
غرام حست أنه قلبهآ يدق بسرعة بس من طاري فيصل
هنادي بتسآئل: منو فيصل؟؟
شهد: أخوي .. يدرس بأمريكآ
هنادي: ماشاءالله
شهد ابتسمت لهآ ...............
عند الرجال
عبدالله مازال فاتح الاب توب وركب الكام لأجل فيصل يشوفهم
وراح نادآ أم محمد لأجل تشوف ولدهآ لأنهآ ميتة على شوفته
وام عبدالرحمان
بس لمآ التفت ..تفاجئ أنه شاف الحريم كلهم ورآهـ
عبدالله ومسوي أنه خايف : وشو هذآ
عبدالرحمان بغيرة مصطنعة: كل هذآ لأجل فيصـــــــــــل ... والله له شعبية
شوق بسعادة تناظر الاب توب.. وبصوت عالي: عمـــــــــــــــــــي فيصل
الكل التفت على الاب توب
فيصل وشغل الكام حقته وطلعت صورته
كان جالس على الصوفة وحاط قدآمه الاب توب
ولابس جينز أسود وقميص أبيض وفوقه كنزآ سودآء ..
طالع مرة أنيق وروعـــــــــــــة
فيصل ويناظر الكام ويأشر بيدهـ : هاااااااااااااااي
الكل بصوت واحد: هااااااااااااااااااااااي
فيصل: ههههههههه .. ويناظر في لاب توبه : عبود ..كأنكـ سمنت شوي
عبدالله بسعادة لأنه يشوف فيصل صديق عمرهـ ولد خالته : هههه بس حلويت صح
فيصل: ههههههه أيوهـ ..طيب وين تركي ؟؟
تركي قرب من الاب توب : أحم أحم هذآ أنآ بشحمي ولحمي .. وأخيرآ شفتكـ يافيصل
ندى في هالوقت ناظرت في تركي وبخاطرهآ : يعني أسمه تركي !
فيصل ويحس أنه قلبه بيوقف من فرحته لأنه شاف تركي: ههههههه حبيبي شخباركـ؟؟
تركي حس أنه راح يدمع: أنآ بخير
فيصل : وعبدالرحمان واخوي محمد وينهم ماجاو ؟؟
قربو محمد وعبدالرحمان من الاب توب : هلا بفصووووووووول
محمد: فصول ليه نحفت؟
فيصل ناظر بنفسه: الغربة يااخوي والدراسة
عبدالرحمان: وربي كأني سنين مو شايفكـ ..لكـ فقدهـ
فيصل : حبايبي أنتو .. أبي أشوفكم كلكم تكفون قربو من الكام
عبدالله: أخاف يأكلونه من الحماس ههههههه
فيصل: هههههه
حنين وفرح وشذى وشهد ومنيرة بصوت واحد: هااااااااااااي فيصل
فيصل بأبتسامة جذآبة : هلا هلا .. بس منو أنتو ؟؟
"البنات كانو متلثمين لذآ فيصل ماعرفهم "
شهد: أنآ أختكـ
منيرة: وأنآبعد
فرح: وأنآ فرح بنت خالتك
حنين: وانا حنووو
شذى: وأنآ شذى
فيصل: ههههههههه ياهلا فيكم .. كيف حالكم ؟؟
البنات: بخيـــــــــــــر
فيصل في قلبه: وين غرآمي ماشوفهآ معكم .؟؟. ليتني بس لو ألمح ظلهآ
غرام كانت بالخيمة لوحدهآ ... ماتبي تشوف فيصل لأجل ماتموت من قهرهآ
حست أنهآ لو بتشوفه راح تضعف وهي ماتبي هالشيئ
في ذآ الوقت أم محمد قربت من الاب توب ولمست الشاشة وكأنهآ تلمس فيصل ولدهآ
وبصوت يقطع القلب: كيـ ـ ـف حالكـ يمآ ؟؟
فيصل بصوت حزين لمآ عرف أنهآ أمه : يـ ـمآ
ام محمد: ياعيون أمك
الكل كان متأثر ودهـ يبكي
فيصل وعيونه بدت تلمع لأنه مايتحمل هالمواقف
وبصوت مبحوح :كيفكـ يالغالية؟؟
أم محمد وعيونهآ دمعت على فرقآ ولدهآ الي ماتقدر تشوفه
فيصل عيونه بدت تلمع زيادة وحس بعبرة خانقته ..
قام من مكانه بسرعة لأنه مايبي يبكي
بوعبدالرحمان حب يهدي الوضع : ياجماعة هدو أعصابكم .. كلهآ كم سنة ويرجع لنآ بالسلامة .. انتو بس أدعو له
بوفهد: منو هذآ ؟؟
بوعبدالرحمان: هذآ ولد خالتهم يدرس الطب بأمريكا
بوفهد: ماشاءالله ... ربي يوفقه
عبدالله حس أنه هو بعد راح يبكي ولذآ طلع من ايميله وسكرالاب توب
الساعة 12 باليل
وفي خيمة الحريم
نيمت ولدهآ وفرشت له الحاف وغطته زين وباسته
حنين :ياحليلكـ ياغرام تهبلين وانتي أم
غرام بأبتسامة حنونة: بس وأنآ أم ؟
فرح: بكل حالتكـ
غرام : فديتكم . . ربي لايحرمني منكم
شذى: بنات خلونآ نطلع لانزعجهم
( تقصد الأمهات الأكبار لأنهم كانو نايمين)
فرح: أي والله حرام خلوهم نايمين
غرام : والعيال بعد نايمين ..يلانطلع
طلعووووو البنات كلهم من الخيمة وفرشو لهم سجاد وجلسو
الرجال ثبتو لهم خيمة ونامو فيـــــــــــــــــهآ
غرام توهآ بتجلس بس ألمحت فهد
شهد: غروم يلا جلسي
غرام: بروح أشوف فهد وبرجع
حنين: من لقى أحبابه نسى أصحابه
غرام :..............
راحت عندهـ بخطوات هادئة …وشآفهآ قدامه وناظرهآ
غرام بحنية: ليه مانمت؟؟
فهد بملل: ماجأني النوم
غرام: مانت مرتاح بالمكان
فهد: عادي
غرام بحيرة: فهد علامكـ ؟؟
فهد بعصبية بس بدون مايرفع صوته : أنتي الي علامكـ .. ليه متضايقة من .... وماكمل كلمته
غرام بقهر من تصرفات فهد: من وشو؟؟؟
فهد بنبرة حادة قرب من عندهـا وبصوت خفيف لأجل ماحد يسمعهم : أنتي عارفة أنآ شنو أقصد
غرام بحزن: فهد أرحمني أنآ تعبت ... خلاص يكفي
فهد بقسوة:مابي اسمع منك شيئ ..
غرام مشت عنه وخلته وهي تحس بقهر من تصرفاته وحقدهـ وقسوته
وصلت للبنات وابتسمت لهم لأجل ماتحسسهم بشيئ
جلسو قرب بعض وسوو دآئرة
فرح: ألا أقول على هالجلسة شرآيكم نلعب لعبة الصراحة
شهد: هههههه عشان الفضايح تطلع
حنين: بالزبط
شذى: أوكي شورآنآ
منيرة: أنآ ماراح العب . بروح أشوف شواقة ونيوف أذآ نامو ولا لسآ
شهد: طيب انتبهي لزياد
غرام: ولبدر الله لايهينكـ
منيرة: ههههههه أشوف كأني صرت مربية
شهد: هههههه وأحلى مربية
منيرة: أي قصي علي بهالكلمتين
وبعد مامشت منيرة
راحو حنين وهنادي يدورون على علبة مويه أوعصير ولقو ..ورجعو
حنين ومدت يدها بلعلبة: خذو
فرح خذت العلبة وحطتهآآ على الأرض وفرتهآ بقوووة
علبة الموية صارت بدآيتهآ صوب شهد ونهايتهآ عند هنادي ..
يعني السؤال عند هنادي والأجابة عند شهد
فرح: يلا ياهنادي سألي شهد؟؟
هنادي بتفكيــــــــر: امممم
شهد: ههههه الله يستر
هنادي وتناظر شهد: وشو أكثر موقف صار لكـ وتحسين انك ماتقدرين تنسينه ؟؟
شهد وبعد تفكير لفترة قصيرة: لمآ كنه بالبحر وعبدالرحمان لحقنآ على أنه واحد من الشباب وانآكنت راح أحذفه بحصآ ...وقتهآ كنت ميتة من الأحراج
الكل: هههههههههههه
فرح:يلا الي بعدوهـ
فرت فرح علبة الموية ...وبعد ماوقفت صارت بدآيتهآ عند شذى ونهايتهآ عند ندى
ندى: يعني أنآ الي بسأل
فرح: أيوهـ
شذى كانت تناظر ندى وهي حاسة بغيرة منهآ
ندى بتفكير: لو الزمن يرجع لورآ وش راح تسوين ؟؟
شذى بدون تفكير: راح أتم جنب تركي وماأفارقه أبد
حنين بنص عين : أوووووووووووووهـ أموت على الحب
الكل ماعدآ ندى: ههههههههههه
هنادي : زوجكـ أسمه تركي ؟؟
شذى ناظرت بهنادي : أيوهـ
ندى حست بغصة وخوف من دآخلهآ لمآ عرفت أنه الشخص الي ساعدهآ من أنهآ تطيح هو نفسه زوج شذى ...
فرح: يلا دور مين الحين ؟؟
فرت فرح العلبة للمرة الثالة
وهالمرة جات صوب غرام وشهد
والسؤال عند شهد والأجابة عند غرام
شهد:شخص سوهـ لك معروف تحسين انك ممنونة له بكل شيئ؟؟
غرام وعيونهآ تلمع : الي تبرع لي بكليته . نفسي لو أعرفه ..حاسة أني ممنونة له بحياتي كلها
الكل كان يناظر فيهآ وشايف الصدق الي بعيونهآ وهي تتكلم
فرح حبت تلطف الجو لأنهآ أذآ تذكرت عملية غرام تتأثر : طيب طيب الحين الي بعدوهـ
فرت العلبة للمرة الرابعة وقفت على ندى وفرح
والسؤال عند فرح والأجابة عند ندى
فرح: متى أول مرة حسيتي فيهآ أنكـ تحبين ؟؟
هنادي: هههههههه ندى قولي لاتخافين مابعلم حد
ندى أبتسمت بخجل وكانت الأجابة عندهآ جاهزة ..بس ماحبت تقولهآ
ومن ورى قلبهآ : ولامرة حبيت
شهد ناظرتهآ بنص عين: معقولة ..بنوتة حلوة مثلكـ ولامرة حبت وانحبت
ندى حست انه قلبهآ ينبض بقوة من داخل: ..............
وبعد كذآ تمووو يلعبون لحتى اتعبو وقامووووووو
حنين وهي تشيل السجاد: بنات جاتني فكرة جهنمية
شذى: قولي ربي يستر
حنين: هههههه شرآيكم بكرآ نسوق السيارة في البر ..
هنادي: ونـــــــــــــــآسة
الكل: ههههههههه
فرح بحماس: الفكرة ماهيب شينة . بس خوفكـ أبوي يذبحنآ ههههه
حنين: ومن قال أنه أبوي بيدري ؟؟
فرح: كيف؟؟
حنين: بنجلس الصباح بدري .. وقبل لايصحون من النوم وبنركب السيارة وحدة منآ تسوقهآ
شذى: أنآ منسحبة .. مانيب عايفة البيبي
غرام: هههههههههه وانا بعد ..
شهد: وانا مستحيل اركب معكم اخاف عبدالرحمان يطلقني
الكل: ههههههههههههه
حنين: صدق خوافات
فرح: يعني صفينآ أنآ وحنين وهنادي وندى
ندى: لا أنآ أخاف
هنادي تناظر أختهآ : وربي توقعت
حنين: خلاص أنآ وفرح وهنادي ... بس تكفون لاحد يدري
البنات: سركـ بيـــــــــــــر ههههههههههه
اليوم التالي
أمريكآ ..الساعة 10 باليل
سمع صوت الجرس يرن وراح يفتح
قرب من الباب : منوووو؟؟
راشد من ورى الباب : أنآ رآشد
فتح له فيصل وبدون مايناظر فيه رجع دخل الشقة
دخل راشد ورآهـ وسكر الباب
وبحزن: فيصل وش فيكـ علي .. ليه ماترد على اتصالاتي؟؟
فيصل بشموخ : مصيبة أذآ ماتدري ؟
راشد : أدري .على سالفة ذآكـ اليوم ... بس ترى أنآ مالي ذنب .. وليد هو الي كان مخطط لكل شيئ
فيصل ألتفت على راشد: وانت كنت راضي
راشد نزل رأسه وسكت:...........
فيصل بحزن: وليد هذآ الي مبسوط عليه .. كان ناوي يستدرجني لطريق مرة واسخ ومايجي من ورآهـ غير الأذى والأمرآض
راشد : صدقت والله
فيصل: أنت رجال وتعرف مصلحتكـ .. بس من وآجبي أني أحذركـ
راشد وجلس على الصوفة: ماتوقعت وليد كذآ .. حاس أني أنقشيت فيه
فيصل وجلس جنبه : امثال وليد كثير .. يسافرون بحجة الدرآسة ويشوهون سمعة بلدنآ ... والناس مالهآ ألا الظاهر ..وعلى بالهآ أنه الشباب كلهم كذآ
راشد وناظر بفيصل : بس تبي الصراحة .. أنآ مستغرب منكـ !!
فيصل: ليه؟؟
راشد: شوف خلنآ صريحين .. يعني لو أنآ كنت بمكانكـ ..ماراح تكون ردة فعلي بهالطريقة
فيصل: كيف؟؟
راشد: يعني بنت مزيونة . ومافي غيرك انت وياها بدار وحدة ..وكل شيئ كان مجهز لكـ ... أظن انكـ فهمت قصدي ؟!
فيصل: أيوهـ فهمتكـ .. بس أذآ كان في شيئ بدآخلكـ يردعكـ ..وبسبته أنت ماتقدر ترضخ لرغبتكـ ..سآعتهآ بنات الدنيآ كلهآ مابيهزونكـ
راشد بمرح: شوف أنآ عليمي بمسائل الأحساس .. بس أذآ ماخاب ظني ..والله أعلم
..أنت تحب
فيصل ابتسم له وأخذ نفس عميق وقال في خاطرهـ : الي فيني أكبر من الحب بكثيـــــــــــــــــــــــر ياراشد

الساعة 6 الصباح
الرياض وبالتحديد ( البر )
صحت حنين من النوم وغسلت وجهآ ورجعت الخيمة
الحريم كلهم كانو نايمين وهي أول وحدة صحت منهم
قربت من فرح وبصوت خفيف لأجل ماحد يسمعهآ : فرح قومي !
فرح غطت نفسهآ زيادة بللحاف
حنين وتسحب اللحاف من على فرح : فروح قومي ..
فرح انتبهت لهآ ..وبنعاس وطفش: حنو وخري عني أبي أنام
حنين بقهر: نومت عليكـ طوفة .. موقتكـ قومي
فرح عدلت نفسهآ وجلست وشعرهآ صاير حوسة : أوووووووف وش تبين ؟؟
حنين وحطت صبعهآ على فمهآ : أووووص لاحد يسمعكـ
فرح بصوت خفيف : وش تبين ؟؟
حنين : يامال الوجع .. أنآ موقايلة لك أمس أنه اليوم بنسوق السيارة .. ولانمتي ونسيتي كل شيئ
فرح رجعت تسطحت : حنو مالي خلقكـ
حنين وتحاول ماتطول صوتها : فرحو قومي دام النفسة عليك طيبة
فرح قامت وهي حدهآ طفشانة : ياربي انتي ليه متخلين حد يرتاح
حنين بهمس: مووقت الراحة قومي .. وصحي معك هنادي
فرح بملل: بعــــــــــد!!
حنين: أنآ بروح أجيب مفتاح أبوي ويارب ماينتبه علي
وبعد 10 دقايق
وبرآ الخيمة
فرح بأرتباكـ : حنووو أنآ خايفة
حنين: صدق مهبولة .. من وشو تخافين !!
هنادي بثقة: أنآ عن نفسي مانيب خايفة
حنين بأبتسامة: لبى قلبكـ
فرح وحاطة يدهآ على فمهآ وتتثاوب : فيني النوم
حنين:انتي ركبي السيارة أذآ ماخليت النوم يطير من عيونكـ
فرح: جبتي المفتاح !؟
حنين وتطلع المفتاح وتحطه قدام عيون فرح : أيوووووهـ
فرح: وربي خايـــــــفة
حنين : اووووف ترآكي أقلقتيني
فرح بأستسلام: طيب امري لله
ركبوووو حنين وهنادي وفرح السيارة تبع بو سعود الي هو بو فرح وحنين
وكان لونهآ كحلي (همر)
حنين جلست مكان السايق
وفرح وهنادي ورى
حنين بحماس: بسم الله ..
شغلت مفتاح السيارة ومشـــــــــــــــــــــــــــــــت
فرح وملامح الخوف مرتسمة بعيونها : حنوووو لاتسرعين وربي قلبي بيوقف .. ماعاد فيني حيل
هنادي: ههههههههههههه
حنين وشغلت على الأغاني وطولت على المسجل وجلست ترقص وهي تسوق : عاشوووووووووو أيوهـ هههههه
فرح: أنآ مآدري كيف طاوعتكم وجيت .. صدق أني خبلة
هنادي: علامكـ فرح؟؟ .. كلهآ كم لفة وبنرجع .. لاتخافين !!
فرح وتدز حنين من رأسهآ من القهر: يامال الثول لاتسرعين
حنين : وجع لاتدزيني .. ترآ بأقرب بير أقطكم
فرح بقهر : فيكـ خير سويهآ
هنادي: أقول حنو ماني بعايفة نفسي
حنين والتفتت عليهم وهي تسوق : يالخوافات .. بدال ماتهرجون تعالـ ـ ـ ......ماكملت كلمتهآ
فرح وتناظر قدآم وبصوت عالي : أنتبهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــي
هنادي بهلع : السيــــــــــــآرة
حنين التفتت لقدآم وشهقت بقووووووووة لمآ شافت السيارة الي قبالهآ : هــــــــــــــــــــــــآ
حاولت تداركـ الموقف ولفت الطارة بسرعة لجهة اليمين
ودآست بريكـ خلت فرح وهنادي يجون قدآم
حنين وهنادي: أأأأأأأأأأأأأأأأأأ
وقدرت توقف السيارة ...
حنين نزلت دموعهآ : فرح .. هنادي .. صار فيكم شيئ ؟؟
فرح قامت بالخفيف وهي ماسكة ظهرهآ من قوة الطيحة
وبتعب: حنين أنتي شسويتي !
هنادي وماسكة يدهآ لأنهآ طاحت عليهآ : أااااااااااااي
حنين بتأنيب الضمير: أنـ ـ ـ ـآأسفة ... وربي مانتبهت
هنادي:................
فرح ناظرت السيارة الي صدمت فيهآ حنين
وبنبرة عالية: هاذي سيارتي جدي بوعبدالرحمان
حنين حطت يدهآ على قلبهآ لمآ أنتبهت لسيارة : ياويلي !!
فرح فتحت باب السيارة ونزلت بسرعة..ورآهآ حنين وهنادي
قربت فرح من سيارة بوعبدالرحمان وشآفت مكان الصدمة
حطت يدهآ على خدهآ وبخوف : ياربي السيارة متعورة مرة
حنين بدموع : ياربي وش نسوي ؟؟
هنادي بحسرة: ياليتنآ ماجينآ
فرح بعصبية: وربي لادرى ابوي وجدي انه حنا طالعين بالسيارة ..بيذبحونآ
حنين بغلق كبير: ماني بناقصتكـ أنآ
هنادي : مالنآ ألا أنه نطفي السيارة ..
وترجعين المفتاح مكانه .. ونرجع حنآ الخيمة .. ولامن شاف ولامن درى
حنين: وأذآ سألو من الي سوآ كذآ ؟؟
فرح: نسكت ولا كأنه ندري عن شيئ
حنين: بس لاتنسون أنه حنآ قايلين للبنات أنه بنطلع باالسيارة ... مو يمكن يعلمون ؟
فرح: لاماظنتي !؟
هنادي: مآعندنآ ألا ذآ الحل
حنين بأستسلام: أمرنآ لله ..

الساعة 10 الصباح
طلع بوعبدالرحمان من الخيمة وتوهـ صاحي من النوم: أصبحنآ وأصبح الملك لله
طلع ورآهـ تركي: هــــــآعمي كيف كانت نومتكـ البارح ؟؟
بوعبدالرحمان : الحمدلله ..زوينة ياولدي ...
تركي: هههههه دوم أن شآءالله
بوعبدالرحمان وحط يدهـ على كتف تركي: يبآ تركي ..أذآ ماعليكـ أمر أبيكـ تجيب دوآي من السيارة
تركي: أن شآءالله ولايهمكـ ... بس عطني المفتاح
بوعبدالرحمان مد يدهـ بالمفتاح .. وتركي خذهـ
مشى تركي ومتجه صوب سيارة بوعبدالرحمان .. وبطريقه صآدفهآ
تركي بأبتسامة حنونة : هلا شذى
شذى بأرتباكـ : اهلـ ـ ين تـ ـ ـركي
تركي بشوق: كيف حالـــــــــــكـ ؟؟
شذى: الحمدلله
وبتردد: أنـ ت كيفـ ـ ـ كـ !
تركي بحزن: ماني بخير
شذى بخوف: ليه؟؟
تركي : أنتي أكثر وحدة تعرفين .. أنآ ليه على هالحال
شذى نزلت رأسها بخيبة :...........
تركي بنبرة عتاب: لـ متى ياشذى ؟؟
شذى : .............
تركي: أنآ تعبت والله أني تعبت
شذى بتردد: تركـ ـ ـي أبسـألكـ ؟؟
تركي: عن وشو !!
شذى :........
تركي: علامكـ شذى؟؟
شذى ترددت: لاولاشيئ .... أنآ أستأذن
تركي حس أنه علاقتهم جالسة تدهور أشوي أشوي
عند الرجال ..والكل صحى من النوم ..
بوعبدالرحمان: عبدالرحمان روح شوف ولد عمك تركي .. قلتله يجيب دوآي وتأخر!!
عبدالرحمان: أبشر يبآ
توهـ بيروح بس تركـــــــــــــي كان بوجه
بوعبدالرحمان: وينكـ ياولدي تأخرت !
تركي ومو على بعضه :تفضل عمي هذآ دؤآكـ
بوعبدالرحمان: أحسنت ياولدي
عبدالرحمان ويناظر تركي بأستغراب : تركي فيكـ شيئ !؟؟
تركي قرب من عبدالرحمان : ألا بسألكـ سيارة عمي فيهآ شيئ ؟؟
عبدالرحمان : وشو؟؟
تركي: قصدي هو مسوي فيهآ حادث !
عبدالرحمان: فال الله ولا فالكـ
تركي : ؟؟؟؟؟؟؟؟
عبدالرحمان: علامكـ تروكـ ؟؟
تركي: سيارة عمي بوعبدالرحمان متعورة من قدآم ... وأنا أمس شايفهآ عدلة
عبدالرحمان: وشوووووووو
تركي: تعال معي
عبدالرحمان راح مع تركي عند سيارة أبوهـ
وشاف الصدمة الي قدآم ...
عبدالرحمان: ايش هذآ
تركي: علمي علمك
عبدالرحمان: من الي مسوي كذآ ؟؟؟
تركي:.........
عبدالرحمان: هذآ أكيد سعودو .. مافيه غيرهـ راعي هالحركات
تركي: يمكن مو هو ... خلنآ نسأله ؟؟
عبدالرحمان بطفش: الله يعينآ على الواالد .. ياهو بيعصب لشاف سيارته كذآ
وبعد ربع سآعة عرف بوعبدالرحمان أنه سيارته مصدومة
والوضع كان متوتر
الحريم بعد وصل عندهم الخبر
والبنات كلهم كانو يناظرون حنين وفرح وهنادي وعرفو أنهم ورى السالفة .. بس ماحبو يقولون شيئ لأجل ماتكبر السالفة أكثر
بوعبدالرحمان بعصبية: من الي مسوي بالسيارة كذآ؟؟
الكل:.................................
عبدالرحمان بهدوء: سعود أذآ أنت الي صادمهآ قل أزين لكـ ؟؟
سعود بدفاع عن نفسه: وربي ماحركتهآ .. كل شيئ بيصير بتحطونه فيني
فرح تناظر اخوهآ ومنقهرة عليه
وقربت من أختهآ حنين وبصوت خفيف : راح أقوله أنه حنآ الي صآدمينها
حنين بخوف: وشوووووووووووو؟؟
فرح: مو أحسن منه أنه أخوك يتعاقب لشيئ هو ماسوآهـ
هنادي بتأنيب الضمير: ياحرام .. ماله ذنب
بوعبدالرحمان ورغم أنه حنون وطيب .. بس لاعصب مايعرف الي قدآمه
وله هيبته والكل يحترمه
بوعبدالرحمان بتوتر: لاحول ولاقوة ألا بالله
فرح تقدمت بخطوتين قبال جدهآ تبي تقوله .. وكانت ترتجف من الخوف
حنين بقهر وقلق : فرح تعالي
ماسمعت كلامهم وكملت طريقهآ وهي متوترة بالحيل
ولحتى صارت قبال بوعبدالرحمان
فرح بخوف من جدهآ وأرتباك مصيطر عليهآ : جدي
بوعبدالرحمان رفع رأسه لهآ : نعم
فرح وتحس أنه قلبهآ بيطلع من مكانه: أنـ . .. . .
عبدالله قاطعهآ وجآ بسرعة لجدهـ بوعبدالرحمان: يبآ أنآ الي صدمت السيارة
فرح التفتت عليه بسرعة وعيونهآ تلمع :.............
والكل ناظر في عبدالله وهو متعجب
عبدالله بأنفاس متابعة : أيه .. أنآ صدمتهآ .. بس وربي ماكنت قاصد
قرب من عند جدهـ بأرتباك وباسه على رأسه : سامحني .. والي تأمر فيه أنآ حاظر
بوعبدالرحمان حس نفسه موب عارف شيقوووووووول وخاصة أنه عبدالله أكبر أحفادهـ .. وهو يحترمه كثير .. وفوق هذآ هو يتيم وبوعبدالرحمان مايحب يزعله
بوعبدالرحمان بنبرة حادة وحنونة : الله يهدآكـ ياولدي
عبدالله خذ نفس عميق وحس أنه مرتاح من دآخل
فرح ناظرت فيه وهي محتارة ليه سوآ كذآ .. لكنه كبر بعيونهآ زيادة بعد هالموقف
الساعة 11
واليلية قمــــــــــــــــرة
والجووووووووو ولا اجمل
كان متسطح على سيارته وحاط بأذآنه سمعات ومشغل أغانـــــــــــــــــــي
ومايسمع شيئ من الي حوله ..
شآفته ورآحت عندهـ بخطوآتــــــــــــــ مترددة
ولمآ صارت قربه ..
فرح بخجل : عبــ ـ ـد الله
ماكان يسمعهآ لأنه مركب السمعات
فرح قربت من عندهـ أكثر بحيث أنه يشوفهآ
أنتبه لهآ ونقززززززززززز من مكانه بأرتباكـ ... وشال السمعات
عبدالله : فرح !
فرح بصوت متقطع وأحرآج : شـكـــــ ــــ ــــ ـــــــ ــــــــ ــرآ
عبدالله وقف قبالهآ وبنبرة غرور: على أيش تشكريني !!
فرح : على أنكـ حطيت نفسكـ بموقف أنت ماسويته !!؟؟؟
عبدالله :...............
فرح بأمتنان: ماراح انسآهآ لكـ
عبدالله بكبرياء: ومن قال أني سويت ذآ الشيئ عشآنكـ !!
فرح بقهر وأستغرآب : أجل عشآن منو سويته ؟؟
عبدالله : عشآن نفسي
فرح : عشـــــــــــآن نفسك !!!
عبدالله وبدون مايناظر فيهآ : أيوهـ
فرح ومنقهرة من عدم أهتمام عبدالله : أنت ليه تعاملني كذآ ؟؟
عبدالله : انتي عارفة ليه ؟
فرح: أيوهـ عشآن
عبدالله قآطعهآ : حاليآ مابي أسمع شيئ
فرح عصبت من حركته ورآحت بسرعــــــــــــــة لخيمتهم
اليوم التالي
رجعو من البر وكانت الرحلة مرة حلوة ..والكل أنبسط فيها
وكل وحدة منهم دخلت دآرهآ لأجل ترتاح ..من بعد رحلة طويلة
في دار ندى ..
كانت متسطحة على السرير ..وتفكــــــــر
ليه أنآ مو قآدرة أنسآهـ من ذآكـ الموقف ... كنت حاسة بشعور حلووقتها .. بس بعد ماعرفت أنه زوج شذى .. حاسة أني كارهة نفسي .. مع أني وربي ماسويت شيئ ... وكل شيئ صار غصب عني
يـــــــــــآربي أنآ خايفة من الأيام الجاية مادري وش مخبية لي
قطعت حبل أفكارهـآ هنادي الي توهآ دآخلة
هنادي : ياهووووووو وين وصلتي ؟
ندى انتبهت لهآ : هـــــــــــآ
هنادي جلست قربهآ : وش فيكـ حاسة انك موعلى بعضكـ من كنه بالبر ؟؟
ندى:..............
هنادي: مع أنه الرحلة كانت مرة حلوة .. وأهل غرام مرة حبوبين
ندى: اممم .. ادري
هنادي: أجل وش بلاكـ ؟؟
ندى: مآدري ؟؟
هنادي: الحمدلله والشكر !!
ندى بأكتئاب: هنادي خليني لحالي
هنادي بأستغرآب : ليه؟
ندى: بس كذآ!
هنادي بعدم أقتناع: أوكي
طلعت وسكرت الباب ورآهآ
وتمت ندى لوحدهآ تفكر
في بيت بو محمد
ام محمد بضيقة: شفته يابومحمد .. بهذآ الي يسمونه كومبيوتر
محمد وتوه جاي : هههههههههههه قصدكـ الاب توب .. يمآ
ام محمد: هههههه أيوهـ هذآ هو
بومحمد: وعسآهـ بخير .. أن شاءالله أنه مرتاح
ام محمد: يقول أنه بخيــــــر .. بس قلبي ماراح يتطمن عليه ..ألا لمآ أشوفه قدآم عيني
بومحمد: بتشوفينه أن شآءالله .. انتي بس أدعي له
ام محمد: بكل صلاة ربي يشهد أني أدعي لعيالي بالتوفيق
محمد ويبوس رأس أمه: ربي لايخلينآ منكـ يالغالية
ام محمد: ولامنكم ان شاءالله
بومحمد بتأنيب الضمير على كل الي سوآهـ لفيصل : البيت فضى بدونه .. ومكانه كبير
محمد ويحاول يهدي الوضع : ذكرو الله يجماعة .. فيصل بيرجع لنآ أن شآءالله وبيملي كل زوايا البيت بضحكته الحلوة ..وسوالفه الطيبة
ام محمد: الله يكتب لي العمر . واشوفه قدآمي
محمد: لكـ طولة العمر يمآ .. وش ذآ الكلام
بومحمد: وان شآءالله أنكـ بتشوفينه معرس ..وبتشيلين عياله
ام محمد: الله يسمع منكـ يابومحمد
بومحمد لولدهـ: ألا وين شوآقة بنيتي ..؟
محمد: نايمة يبآ
بومحمد: وحشتني حكآويهآ الزينة
محمد: ههههههههههه بكرآ أجلس معها لين تشبع
بومحمد: وانت ياولدي ..خلاص انقلوك الرياض ؟؟
محمد: أيوهـ انقلوني .. كذآ اريح لي .. ولأجل شوق تكون جنبكم
ام محمد: خير ماسويت
بومحمد: أنآ من زمان قلت لكـ أنقل بس منت سامع كلامي
محمد : وهذآ أنآ نقلت وصرت قربكم ..
بومحمد ربي يوفقكـ ..ويسهلكـ أمورك
محمد: أمين
في بيت بوعبدالرحمان
في دآر شذى
كانت متسطحة على السرير وتحاول تنام .. بس موقادرة.. فكرة توديهآ وفكرة تجيبهآ
معقولة تكون بينهم علاقة .. لا لا ماعتقد .. وبعدين ندى خوش بنت .ولايمكن تسوي شيئ غلط . وأصلآ هي ماتعرف تركي .. بس وش معنآة الي شفته ...
يمكن صدفة .. ولا .. ولا وشو ؟؟
ياربي تعبت ..
وبعدين أنآ ليه أغار ؟؟ تركي من حقه يحب وينحب ... أذآ أنآ موقادرة أعطيه الي يبيه .. أجل ليه أخليه يرتبط فيني .. وأعذبه زيادة
مسكين تركي ..من أول ماعرفني وهو مبتلي معي .. ماني بقادرة أسعدهـ ولا أسعد نفسي
حطت يدهآ على بطنهآ ... ولي بطني وش مصيرهـ بهالعلاقة ...ماله ذنب بأي شيئ
ليه أحرمه من أنه يعيش بين أبو وام مثل باقي الأطفال
بس أنآ .. ماقدر أعيش مع تركي . ماقدر
نآمت شذى من التعب والأفكار مازالت تدور في بالهآ .. ولاتدري على أي فكرة ترسي
اليوم التالي
العصر ..الساعة 4
جالسة بصالتهم و تكلم موبايل
غرام: فرح علامكـ ؟؟ليه صوتكـ متغيـــــــــــــر ؟؟
فرح: مافيني شيئ
غرام: ألا فيكـ .. وموأنآ الي تخبين علي
فرح: بس متضايقة شوي !
غرام ومايهون عليهآ صديقة عمرهآ تكون كذآ : أفااا ليه؟؟
فرح: .............
غرام أكثر وحدة تعرف فرح .. ومن نبرة صوتهآ ونظرة عيونهآ
غرام: عبدالله ..صح ؟؟
فرح بأرتباكـ :هــــــــــآ
غرام: أنتي متضايقة من عبدالله
فرح وتحس أنهآ تبي تشكي لغرام .. لأنهآ الوحيدة الي تفهمهآ
فرح بتردد: أيـ ـ ـ ـوهـ
غرام: يلا قولي لي وش بلاكم ؟؟
فرح بقهر: عبدالله متغير علي مرة .. ماعاد مثل أول !!
غرام: أنآ أعرف ليه عبدالله متغير كذآ ... هو منقهر لأنكـ شكيتي فيه .. وأنه ممكن يعرف وحدة غيركـ
فرح: بس أي وحدة كانت مكاني بتسوي الي أنآ سويته
غرام: أدري .. وربي مالومكـ .. بس أنتي لزوم تتفهمين وضعه ... وترآهـ يحبكـ ..بس يكابر
فرح: كان يحبني
غرام بثقة: ومازال ... والدليل أمس لمآ حس أنكـ راح تنضرين ..راح وقال لجدي أنه هو الي دعم السيارة .. وهو أصلآ ماله ذنب
فرح: بس هو قال أنه سوآ هالشيئ مو على شاني
غرام: أخوي وأعرفه .. يكابر ولا من دآخله يحترق ألف مرة عليكـ
فرح: طيب أنآ وش بيدي؟؟
غرام: انتي صبري عليه اشوي .. فترة ورآح تزول أن شآءالله .. وبترجعون مثل أول واحسن بعد
فرح: ظنكـ كذآ ؟؟
غرام: أيوهـ ..ومتأكدة بعد
فرح وتحس أنهآ أرتاحت من بعد ماكلمت غرام
فرح: فديتكـ غروم ..لولاكـ كأن مادري شسويت
غرام: ههههه من لي غيركـ أنآ
فرح: ربي يسعدكـ ياأحلى بنت خالة بالدنيا
غرام: ههههه .. طيب أنآ اخليك الحين بروح أتطمن على بدراوي
فرح: هههههه أوكي .. ويابخت بدراوي فيكـ .. ولاتنسين بوسيه عني
غرام: هههههه أن شآءالله تأمرين انتي
فرح: يلا حبيبتي باي
غرام: باي

الساعة 5 العصر
وصلت عند بيت أم تركي ورنت الجرس
فتحت لهآ الخدآمة .. واستناست لمآ شافتهآ
الخدامة: مدام شذى !!
شذى: هههه أيوهـ
الخدآمة بحماس من شوفة شذى: أنآ روح قول لماما أم تركي ..انتي في هنآ
وتقلد اللهجة السعودية بصعوبة: تفضلـ ـ ي .. تفضلـ ـ ـي
شذى وميتة ضحكـ على لهجتهآ : هههههههه طيب زاد فضلك
دخلت شذى البيت
وتمت تناظر فيه .. وتحس أنهآ مشتاقة له بالحيل
في ذآ الوقت نزلت أم تركي من فوق ...
وابتسمت واشرق وجهآ لمآ شافت شذى
ام تركي: حيآ الله بنيتي شذى ..
شذى وهي تسلم عليهآ : هلا يمآ .. كيف حالكـ ؟؟
ام تركي: دآمي شفتكـ أنآ بخير يابنيتي
شذى: دوم أن شاء الله
ام تركي : تفضلي يمآ ..
شذى: زاد فضلكـ ياخالة
ام تركي: حيآ الله مرت ولدي الغالية ...
شذى نزلت رأسهآ مستحية من مرت عمهآ بعد الي سوته بولدهآ
ام تركي بحنية: أنآ فاهمتكـ يمآ .. وان شآءالله أنهآ فترة وبتعدي
شذى:..............
أم تركي: يمآ وش تشربين
شذى: ماني بغريبة يالغالية ..
أم تركي: أدري يابنيتي .. البيت بيتكـ .. بس لزوم أضيفكـ
شذى: ههههه فديتكـ يمآ .. خلاص ولايهمكـ أشرب معكـ الشاي
أم تركي ابتسمت لهآ : ان شآءالله
نادت للخدآمة وطلبت منهآ تسوي شاي
شذى بتردد: يمآ .. أنـ ـ ـ ـآ أبي اكلمك بموضوع
أم تركي خافت أشوي : خير يابنيتي... عسى ماشر
شذى: كل خير أن شآالله ... يمآ أنتي تعرفين ندى بنت سيف الساعي
أم تركي بتفكير : أيوهـ .. موهاذي حمات غرام
شذى: أمم
أم تركي: وش فيهآ ؟؟
شذى : وش رآيكـ فيهآ ؟؟!!
أم تركي ومستغربة من كلام شذى : والنعم فيها
شذى بصوت متقطع وربكة : أنـ ـ ـ ـآ أبيـ ـ ـ كـ تخطـ ـ ــ بينهـا لـ ـ ـ ـتركي
أم تركي وكأنه حد صاب عليهآ كأسة مويه :...........
شذى بحزن: تكفين يمآ .. أنآ أبيك تقنعين تركي فيهآ ... حرام وربي ماله ذنب يتم بدون حرمة
أم تركي وابد موعاجبها كلام شذى: وانتي ؟؟
شذى بأحراج من نفسهآ: أنـ ـــــــآ ماقدر أكون له
أم تركي بعدم أقتناع: هاذي فترة وبتزول .. وا ن شاءالله كل شيئ بيرجع مثل ماكان
شذى بخيبة: ماظنتي
أم تركي وتحاول تقنع شذى: ماهوب زين يابنيتي تفتحين عيون رجلكـ على غيركـ !
شذى : بس أنآ موقادرة حتى أخلي عيونه علي
أم تركي حاسة أنهآ ماتدري وش تقول :............
شذى بنبرة حزينة: مابي أكون أنانية معه ... وبعدين ندى خوش بنت ورآح تسعدهـ
أم تركي: والله مادري وش أقولكـ ؟؟
شذى وهي تترجآهآ : قولي أنك راح تقنعين تركي فيها
أم تركي وبدت تقتنع : بس تركي مستحيل يوآفق
شذى: أذآ أنتي قنعتيه أن شآء الله بيوآفق
أم تركي نزلت رأسهآ وماتدري الي تسويه شذى صح ولا خطأ
شذى وقفت : أنآ أستأذن يمآ ... مابي تركي يجي ويشوفني
أم تركي بحزن سلمت على شذى: الله يهديكـ يابنيتي
شذى: لاتنسين تخبرينه .
أم تركي بقلة حيلة : ربي يكتب الي فيه الخير والصالح
مشت شذى من بيت أم تركي وركبت السيارة ..وسالت دمعتهآ الي كانت كاتمتهآ .. لأنه مهما كان تركي زوجها .. وتغار عليه .. بس ماتبي تكون أنانيه معه وخاصة أنهآ موقادرة تعطي أي حق من حقوقه .

اليوم التالي
الساعة 9 باليل
في أفخم وأرقى مطاعم الرياض
كانت تتعشى مع أخوهآ .. لأنه عازمها وحاب أنه يجلس معهآ
عبدالله ويحركـ المزاز في كأس العصير: وين خليتي بدرآوي ؟؟
غرام : عند خالتي أم فهد والبنات..فديتهم مايقصرون
عبدالله: أهم شيئ أنكـ مرتاحة معهم .. ومع زوجكـ !
غرام برضى وحزن بنفس الوقت: الحمدلله على كل شيئ
عبدالله ناظر بعيون أخته الي مبين فيهم الحزن والهم: غرام فيكـ شيئ ؟؟
غرام وتحاول تبين أنهآ طبيعية وبخير: لامافيني شيئ ..
عبدالله ناظر فيهآ بعدم أقتناع
غرام وتبي تصرف الموضوع : أنت الي وش فيكـ !
عبدالله تذكر الي فيه وحزن على نفسه :.......
غرام ناظرته وعرفت الي فيه: ليه متغير على فرح !!
عبدالله ناظرهآ وكأنه يقول "كاشفتني " : هــــــــــآ
غرام بمرح: لاتحاول تخبي علي لأنه مومن صالحكـ
عبدالله : ههههههه .. على فكرة ترآني أحسد فهد عليكـ .. انتي دآنة ياختي
غرام بحنية ابتسمت له : لأني أختكـ تشوفني كذآ
عبدالله : مولاأنكـ أختي .. ولو السبب كذآ كان شفت أختي الثانية بنفس الشيئ .. بس انتي غير ياغرام
غرام وتذكرت أختهآ ..الي ماقد شافتهآ : اختي .. أي صح هي تشبهني !!
عبدالله بتفكير: اممم أشوي .. وطيوبة مثلكـ .. بس انتي غير الناس كلهم
غرام: ههههه ... طيب لاتضيع السالفة .. انت وش فيكـ مع فرح ؟؟
عبدالله بتسائل: هي أشتكت لكـ ؟؟
غرام: لا
عبدالله : انآ ماسويت لهآ شيئ
غرام: بس انت تعاملهآ بقسوة
عبدالله: وكيف تبوني أعاملهآ ..وأصلآ من هي ؟؟
غرام متفأجاة من عبدالله : انت الي تقول هالكلام .. نسيت أنكـ تحبهآ من وانت صغير .. وماتحلف ألا بأسمهآ
عبدالله: بس تغير كل شيئ من بعد ماشكت فيني وقهرتني
غرام: انت الغلطان .. وش تبيهآ تسوي وهي شايفتكـ مع وحدة غيرهآ
عبدالله يبرر تصرفه: بس هاذي اختي
غرام : وهي شدرآهآ أنهآ أختكـ .. تعلم الغيب يعني .. أصلآ شيئ ماينتصدق ..بيوم وليلة تطلع لكـ أخت ثانية .. وتبيهآ بعد ماتشك فيك
عبدالله: غرام انتي معي ولاضدي !!
غرام بهدؤهآ وتفكيرهآ الكبير: أنآ مع الحق
عبدالله: والحق أنه أنآ الغلطان
غرام: عبدالله انت لازم تقتنع انه تصرفكـ كان خطأ .. وردة فعل فرح كانت طبيعية
عبدالله ومن ورى قلبه: عمومآ ماعاد يهمني وضعهآ
غرام: أجل ليه أنت متضايق . أذآ فرح ماتهمكـ ؟؟
عبدالله ويقول في نفسه" صدق أنآ ليه متضايق أذآ أنهآ ماتعني لي ":..............
غرام: عبدالله انت تكابر .. وأنا دارية أنكـ تحبهآ بس كرآمتكـ تمنعكـ تقول هالشيئ من بعد الي صار
عبدالله وشبكـ أصابعه مع بعض وتم يفكر بحزن: مانيب عارف وش اسوي .. حاس اني بدوامة ..مادري أتبع عقلي ولاقلبي
غرام: أتبع الدرب الي تحس أنكـ راح ترتاح فيه
عبدالله ناظر بأخته وهو محتار : ساعديني غرام
غرام ابتسمت له وتحاول تطمنه: كلمهآ ياعبدالله .. وربي فرح ماتستاهل .. وترى مابتلقى أحسن منهآ ..وكفاية أنكم تحبون بعض
عبدالله حس بالراحة من كلام غرام: كذآ رأيكـ ؟
غرام ابتسمت له بحنية وهزت رأسهآ بــــــ أي
في ذآ الوقت رن موبايل غرام
غرام وبعد ماشفت الرقم "شذآوي": هلا وغلا
شذى: هلا حبيبتي .. كيف حالك؟؟
غرام : بخير جعلكـ بخير ..أنتي كيفكـ ؟؟
شذى: الحمدلله
عبدالله : سلمي عليهآ كثيــــــــر
غرام بأبتسامة: خالة يسلم عليكـ عبود
شذى : ربي يسلمه .. هو جنبك ؟
غرام: أيوهـ .. جالسين نتعشى بمطعم ..........
شذى: اهااا يلا عليكم باألفـ عافيه
غرام: ليتكـ معنآ ..على الأقل تغيرين جو
شذى وماهي على بعضهآ : أن شآءالله مرة ثانية
غرام حست انه شذى فيهآ شيئ : شذى انتي فيكي شيئ؟؟
شذى بأرتباكـ : هــــــآ ..لامافيني شيئ .بس تعبانة اشوي .. تدرين النساة شينة
غرام: هههههه الله يعينكـ
شذى بتردد: اقـ ـ ـ ول غرام ..ودي أطلبكـ
غرام: انتي تأمرين ياخالة .. عيوني لكـ
شذى: تسلم عيونكـ ياقلبي ..بس أبيكـ تعطيني رقـ ـ ـ ـم حمـ ـ ـ آتكـ نـ ـ ـــــــــدى
غرام فتحت عيونهـآ على الأخر : ندى !!
شذى بأحراج : أيوهـ
غرام: بس وش تبين فيهآ ؟؟
شذى حست أنهآ توهقت : لابس أنآ مسوية بحث في الأنقلش ..ودي أخذ رأيهآ بعض الشغلات .. تدرين هي تخصصها أنقلش
غرام تحاول تصدق : اهااا ..طيب
شذى : أذآ ماعليكـ أمر رسليه لي ذآ حين
غرام: أوكي
شذى: يلا باي
غرام: باي

الساعة 10:15
دخلت غرام بيت بوفهد وخذت ولدها بدر وصعدت شقتهآ
وأول مافتحت الباب شافت فهد موقف ومكتف أيدينه وكأنه ناوي على شر
فهد بسخرية: وأخيرآ شرفتي ياست غرام
غرام ماعطته أهتمام وجلست على الصوفة وحطت بدر
فهد انقهر منهآ: أذآ كلمتكـ تردين .. موتحقريني ولاكأني موجود
غرام:...........
فهد: وين كنتي ؟؟
غرام التفتت عليه: فهد علامكـ ؟؟.. أنآ قايلة لكـ أني بتعشى مع أخوي
فهد حس بالأحراج لأنه غرام قايلة له بس هو نسى أو بألحرى حب يهاوشهآ على الفاضي
ومع كذآ يبي يطلع نفسه الصح: طيب ليه تأخرتي ؟؟
غرام وتحس أنهآ ملت وتعبت من تصرفاته المزعجة : ماتأخرت ..
فهد قرب من عندهآ وبتهديد: أذآ كلمتكـ لاتراددين
غرام حست أنهآ بنتفجر .. وانه ودهآ تقلب البيت كله على رأس فهد بس ماتقدر
لذآ ماكان منهآ ألا أنهآ خذت بدر ودخلت دآرهم وبدون ماتنطق بحــــــــــرف
فهد انقهر زيادة لأنه الحقران يقطع المصران

في ذآ الوقت دخل عبدالله بيتهم ..وحس أنه هدوء
صعد الدرج وقرب من دار أمه وتوهـ بيطق الباب ..بس خاف أنهآ تكون نايمة لذآ تراجع وراح لدآرهـ ..ودخل وسكر الباب
غير ملابسه ..ولبس له بيجامه أرجوانية حرير ..طالع فيهآ روعة
ناظر بموبايله الي على التسريحة وقرب وخذهـ
تم يفكر وهو يناظر فيه ..وبعدة فترة قرر أنه يتصــــــــــــــــل
راح لرقم مسجل بـ "فرح دنياي" وأتصل بتردد:........
سمعت فرح صوت موبايلهآ ورآحت عند الكومدينه وشافت الرقم " نور عيني "
أرتجفت يدهآ وحست أنه عيونهآ بدت تلمع : معقولـــــــــة ... عبدالله داق علي
ياربي وش اسوي .. أرفع ولا أحقرهـ وأقهرهـ مثل ماقهرني
وبعدة رنة ..ورنتين .. وثلاث .. وأربع ...وفي الخامسة قررت ترفع من بعد تفكير
فرح بأرتباكـ : ألوووووو
عبدالله بلهفة: هلا فــــــــــــــــــرح
فرح بخجل وكأنهآ توهآ تعرف عبدالله : هـ ـ ـ ـ لا
عبدالله بحنية: كيفكـ ؟؟
فرح بصوت متقطع من التوتر : الحـ ـ ـ ـ مد لله
عبدالله بحب: دووووووووم يارب
فرح نزلت رأسهآ وابتسمت : تسلم
عبدالله وحاس أنه مرتبكـ ومايدري شيقول .. وكل جرآئته راحت في هالحظة
وبعد فترة قرر أنه يتكلم: فرح أنآ أسف ..على الموقف البايخ ..ماكان بودي أسويه
فرح: بالعكس موقفكـ ماراح أنسآهـ .. بس انت قسيت علي بكلامكـ
عبدالله بتردد: كنت أبي أقهركـ مثل ماقهرتيني
فرح: وقدرت ياعبدالله
عبدالله بندم: أنآ أسف
فرح: ماله دآعي تعتذر .. خلاص أنآ فهمت قصدكـ .. ولاأبي منكـ شيئ .. وريح بالكـ منت مجبور تتحملني وأنآ الي بنسحب من حياتكـ
عبدالله حس أنه راح يفقد فرح : بس
فرح قاطعته: لا بس ولا شيئ .. أنآ متفهمة وضعكـ ..ولاتحاتي أنآ راح أفهم أهلي ..وأقولهم أني أنآ الي مابيكـ
عبدالله عصب من فرح: ومن قال أني راح أخليكـ تبتعدين عني
فرح: تصرفاتكـ هي الي قالت
عبدالله: بس أنتي تدرين أني أحبكـ واموت فيكـ
فرح حست أنهآ بدت تخق .. من كلمة أحبكـ
وبدآخلهآ كانت ترقص من الوناسة " ياربي يعني مازال يحبني"
عبدالله : ليه سآكتة ؟؟
فرح بكبرياء: اممم لابس كذآ
عبدالله ويبي يحرجهآ : طيب أنتي تحبيني بعدكـ .. ولا من بعد السالفة كرهتيني
فرح أنقهرت منه وتقول في خاطرهآ " هذآ وش بلاهـ مايحس .أنآ شاقية نفسي عشانه ويقولي بعد انتي تحبيني ..صدق ماعندهـ سالفة "
عبدالله يبي يطفرهآ لأنه داري أنهآ تحبه مثل ماهو يحبها : افهم من كلامكـ انكـ ماعدتي تحبيني
فرح حست أنهآ تبي تحذف عليه شيئ لأجل يحس
وبأرتباك : أنت ليه تسأل ؟؟
عبدالله بمرح: طيب أنتي ترضينهآ علي أخطب وحدة يمكن ماتحبني ؟
فرح حست أنهآ تبي تقوم وترقص من الوناسة " يخطبني ... واي ياقلبي ..وأخيرآ أنآ وعبدالله بنتزوج .. مابقى يحس على دمه .. وااااااااااي احس أنه قلبي بيوقف
وسوت أنهآ ثقيلة ..وحبت تقول نفس الي تسمعه بالمسلسلات : بصراحة فأجآتني ..خلني أفكر <<البنت خربتهآ
عبدالله ماقدر يستحمل : هههههههههههههههههههه
فرح أنقهرت منه : وليه تضحكـ ؟؟.. أشوف كأنه كلامي موعاجبكـ
عبدالله وموب قادر يسكت من الضحكـ : ههههههه من جدكـ .. الحين أنآ وياكـ متفقين على الزواج من ذو مبطي ومسمين لبعض من سنين ..وتقولين لي فأجائتكـ
فرح انقهرت زود لأنهآ أنحرجت وحست أنه كلمتهآ موب محلهآ : أيه أقول .. وأنآ حرة بكلامي
عبدالله : ههههههه طيب ماقلنآ شيئ .. المهم جهزي نفسكـ ..الخميس بنجي نخطبكـ رسمي
فرح حست أنه الدنيا موسايعتهآ من وناستهآ " كثير والله .. كل هذآ يصير بيوم .. لا ماقدرأتحمل"
وسوت أنهآ مومهتمة : أوكي
عبدالله كان حاس أنهآ تكابر وانه ودهآ بس تسكر عشان تناقز من الفرحة
وحب أنه يجاريهآ : طيب أخليك أنآ
فرح وماعاد فيهآ صبر تبي تعبر عن وناستهآ : طيب باي
عبدالله حب يطفشهآ : لحظة
فرح : وشو؟؟
عبدالله : أحبـــــــــــــــــــــــــــــك
فرح خذت نفس عميق وتقول في قلبهآ " وأنآ بعد أحبكـ واموت فيكـ "
عبدالله : هههههههه أوكي باي
فرح ومازالت ماسكة نفسها : باي
وبس سكرت ..دآيركت رمت الجوال على السرير وطالعت نفسهآ بالمراية وجلست ترقص
<< ماصدقت خبر البنت
اليوم التالي ..الساعة 4:30
كانت جالسة بالصالة لوحدهآ لأنه أبوهـآ وأمهآ راحو المزرعة .. وهي مالهآ خلق
كانت حاطة الموبايل على رجلهآ وتقلب فيه وهي محتارة أذآ تدق ولا ماتدق
وبعد تفكيــــــــــــــــــر طويل قررت تتصل
ندى كانت برآ البيت وبالتحديد المكتبة لأنهآ تحب تقرأ كتب
في ذآ الوقت رن موبايلهآ
شافت الرقم غريب .
ندى: ياربي ماعرفه هالرقم ..؟؟
تجاهلته وحطت الموبايل في الشنطة لأنهآ ماتحب ترد على أرقام غريبة
وبعد فترة قصيرة ..رن الموبايل مرة ثانية
طلعته وشافت نفس الرقم
ندى: منو رقمه؟؟
أرد أحسن.. يمكن وحدة من صديقاتي ومغيرة رقمهآ
ندى وبعد مارفعت الخط: ألووووووو
شذى بتردد: ألوووووووووو
ندى ماعرفت الصوت: من معي ؟؟
شذى بأرتباكـ : أنآ شذى ... خالة غرام
ندى حست بأرتباكـ لمآ عرفت أنهآ شذى
بس حاولت ماتبين هالشيئ
ندى: هلا وغلا .. كيف حالك ؟؟
شذى من ورى قلبهآ : الحمدلله بخير
ندى: أسفة ماعرفت صوتكـ
شذى: لاعادي مومشكلة
ندى بأدب وذوق : أمري بقيتي شيئ ؟؟
شذى تقول في خاطرهآ ماشاء الله عليهآ مرة خلوقة ..بس وش معناة الموقف الي شفته في البر
قطعت حبل أفكارهآ ندى : شذى وينكـ ؟؟
شذى انتبهت لهآ : معـ ـ كـ .. بس الصوت كان يقطع
ندى : ...............
شذى : أقول ندى بقيتكـ بموضوع
ندى كانت خايفة من أتصال شذى .. خاصة أنهآ تدري أنهآ زوجة تركي ..الي هو نفسه الي ساعدها
ندى بقلق: تفضلي
شذى: لاماينفع .. ودي أشوفكـ
ندى خافت زيادة: بس أنآ الحين برآ البيت
شذى : طيب ينفع بعد أشوي
ندى : أوكي ..
شذى : على الساعة 5 بأكون عندكـ ..
ندى: حيآكـ
شذى: وأنآ أسفة على الأزعاج
ندى: لا وش دعوة .. لاأزعاج ولاشيئ
شذى: تسلمين .. أنآ أخليكـ ذآ حين
ندى: باي
شذى: باي
وبكذآ يكون أنتهى الجزء
كيف رآح يكون ألقى بين شذى وندى .. وكيف راح تكون ردة فعل ندى بالموضوع الي بتتكلم فيه شذى ؟؟
وهل عبدالله راح يخطب فرح بالفعل ..أو أنه بيصير شيئ وبيخرب خطوبتهم؟؟
وش بيكون موقف تركي لمآ يعرف بسالفة ندى ؟؟
وش مصير علاقة فهد وغرام ..وش نهاية هالخلافات ؟؟
وفيصل وش التطورآت الي بتصير بحياته ؟؟
كل هذآ راح نعرفه في الجزء الي بعدهـ

ياحلاتي
11-22-2010, 06:00 PM
البارت 34 راح أنزله من بعد ماخلص كم شغلة وبرجع .. ماراح أطول
>>تحب تحمسهم هع

فديتكـ لاتخليني
11-22-2010, 09:20 PM
الله لا يهينك نزلي 35 مره وحده :a17s_151:

صدق بقوول لك شي
الف الف الف الف الف مبرووكـ
الله يوفقك ويسعدك وربي يرزقكم الذرية الصالحه
وألخ....
تستااهلين كل خيرر اختي
طيب أنا ابي روايه ثانيه بعد هاذي مابقي فيها شي وتخلص
:a17s_13:

~دلع حساويهـ~
11-22-2010, 09:27 PM
:a17s_127::a17s_127::a17s_127::a17s_127::a17s_127: :a17s_127::a17s_127::a17s_127:





يعني في باااااااااارت غير هذه




ونــــــــــــــــــــــــــــــــــــــآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآسسسس سسسسسسسسة:a17s_148::a17s_148:




فديتك يااحلالالالالالالالالالالالالالالالالاتي:a17s_138:





والله هالبااارتين مررررررررة روووووووووعه:a17s_58:




بسسسسسس ان شاااء الله مااتوااافق ندى وترجع شذى الى ترررررركي:ANSmile19:





وان شاااااء الله فيصل مايصييييييييييييييييير لة شششششششششششي:a17s_23:




.................................................. .................................~



الصراااااااااااااااااااااااااااحة صااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااادق (فديتك لاتخليني)نبي روآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآية ثااااااااااانيييييييية



هذه بتخلص <<<موطمااااااااااااااااااااااااااعييييييييييين:a17s_1 27:



لحظــــــــــآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآت آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآنتظررررررررر رررررر~

فديتكـ لاتخليني
11-22-2010, 09:33 PM
دلع حسااويه امسكي مشاركاتك خليهم مثلي
:a17s_58::a17s_5:

1+1=1
11-22-2010, 09:41 PM
يعطييك العافيه احلا صفقه احترام وتقدير لك :a17s_107:

~دلع حساويهـ~
11-22-2010, 10:14 PM
:a17s_58:

حكايا صمت
11-22-2010, 10:40 PM
فديتك ياحلاتي تتغلي يعني ماتعرفي غلاتك :a17s_23:
يلا مو مشكله حتى أنا بقوم أكل
بس البارتات هذي قويه مره
بكل سؤال يزيد الحماس عندي
حلو تزاحم الاحداث وهكا
> ماأقدر أعبر ماأقدر
المهم خلصي شغلك وتعالي
بنتظارك حبيبتي

هدوء الورد
11-22-2010, 10:47 PM
:a17s_139:تكفيييييييييييين كملي عاد والله حماس
يعطيك العافيـه